بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -59

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -59

العصر
دخلت مهآ البيت ومعهآ بنتهآ ولقت شهد وميشو بالصاله جالسين
مهآ : ســـــــــــــلآلآلآم
شهد : وعليكم السلآم
مهآ تبوس شهد : أخبارك ياعسل
شهد : منيحه .. انتي كيفك ؟!
مهآ : تمآم التمآم
شهد فتحت يدهآ : رنومـــه تعالي في حضني .. ضمتها وصارت تبوسهآ
مشاري يحآول يبعد يد شهد عن رنيم وبتكشيره قال : مــآمــآ .. مــآمــآ
شهد ضحكت : هلا عيوني
مشاري يدف رنيم بقوه : بعدي عن ماما
مها كآنت تنزل عبايتها : بشويش على بنتي بكره تجي تخطبها والله ما ازوجك
شهد تبعد رنيم عنهآ : تعال ياحبيبي .. تعال ياروح شهد
مشاري : ما أحب رنيم
مهآ تجلس بنتها بحضنها : ليش ماتحبها ياقليل الخآتمه
مشاري يدفن وجهه بصدر شهد : ليش تجي بحضن ماما
مها وشهد : ههههههههههههههههه
شهد : خلاص حضني لك انت ياميشو
مها : وين البنات
شهد : نايمين .. اقول مادريتي عن ريم
مها بخوف وتغير وجهها : ايش فيها ؟!
شهد : تطلقت
مها وعلامات الصدمه على وجهها : من جـــد !!
شهد : والله
مها : ايش السبب
شهد تهز كتوفها : الله اعلم
مهآ بفضول : وانتي ليش جايه هنآ مو ببيتك ؟!
شهد ركزت بعيون مهآ : امممم متهاوشه مع زوجي
مها شهقت : يالطيف .. ايش صاير في هذا البيت كله مشآكل
شهد بان الحزن عليها : الله يخليك لاتعكرين مزآجنآ كلنا تعبانين ومشاكلنا مأزمتنآ
مهآ سكتت شوي : اقولك اليوم عازمتكم على العشاء بأفخم فندق بالمدينه عشان ترتاحون شوي الحين بروح اتصل على الفندق احجز طاوله .. قامت وتركت بنتها عند شهد تتفرج علي مشاري اللي يشدها مع شعرها وهي تكرشه بوجهه ويتضاربون مع بعض
صحت ريم وجات للصاله شافت رنيم وجريت لها رفعتها : ياحي الله رنومه .. وين بوسة خاله ريما "باستها على طول "
ريم : فديتك انا .. وين مامتك
رنيم : رآحت
شهد : ماصحوآ البقيه ؟!
ريم : شفت رغد دخلت الحمام اما هنادي وسمر وسحر بسابع نومه
دخلت مهآ : بروح انا اصحيهم فالينها نوم بيأذن الغرب
ريم : هههه الحين يعصبون
شهد وقفت : بروح اسوي الفطور لهم
ريم : وانا بروح اساعدك .. ومشوآ للمطبخ وهم مندمجين بسوالفهم
:::
:::
:::
بالرياض كان الوقت قريب المغرب
فهد واقف جنب الدرج : شوق يالله تأخرنا
رزآن نزلت قبل شوق : خلينا نروح السياره هي تلحقنا
شوق كآنت ورآهآ : انا خلصت يالله فهودي مشينا
فهد طلع قبلهم وهو حاس ان في مشكله راح تصير بين شوق ورزآن .. ركبوا السياره بهدوء ووصلوآ قصر ابو رياض
ندى : ياهلا وغلا بشواقه .. ضمت شوق وباستها وسلمت على فهد بحراره اما رزآن سلمت عليها بكل برود
ليان : كيفك شوق ؟
شوق : الحمدلله بخير
ام ليان : وانتي يارزان ايش اخر اخبارك ؟!
رزآن تسند ظهرها وبدلع قالت : والله تعبني الحمل مره
ام رياض : الله يقومك بالسلامه يابنتي كلها كم شهر وترتاحي
فهد : واخبارك يام ليان وانتي ياخالتي
ام رياض : بخير وعافيه ... بشرنا عنك وعن احوالك
فهد : الحمدلله كل شي تمام ... الا وين هزآع ورياض ؟!
ام رياض : بالمجلس ينتظرونك
فهد وقف : اجل استأذن بروح اسلم عليهم
الكل : حياك
بعد ما طلع فهد
ليان : كيف عمتي يارزان ان شاء الله بخير
رزان بدون نفس ترد عليها : ماشي حالها
ندى : من زمان عنك ياشوق .. والله لك وحشه ماهي بسيطه
شوق خجلت من كلام ندى : تسلمي ندوو انتي اللي ماتنشافين ابد
ندى : احلفي بالله .. حتى اتصال ماتتصلين
شوق : ايش اسوي كنت مشغوله تعرفين فهد وطيحته بعدين جوا اهلي من المدينه وجلست هنادي عندي في البيت وامس اللي سافرت مافضيت والله
ام رياض : الله يكون بعونك يابنتي .. وكيف خواتك عساهم بخير
شوق : الحمدلله عايشين كل وحده لاهيه بحياتها
ام ليان : الله يوفق الجميع يارب
الكل : امين
رزآن : وين عمي
ندى طلت فيها بنظرة كره : بالشركه .. ويتاخر برجعته
رزان : نفسي اسلم عليه قبل نروح مايصير نجي ومانسلم عليه
ندى تبتسم ببرود : يمكن يجي بدري انتي وحظك
ام ليان: اقول شوق زوج اختك شهد يقرب لكم
شوق : لا والله بس يقرب لسيف زوج ريم
ام رياض : من اي عايله هم
شوق : الغانم
ام ليان : يعني يقربون لجدتي ام ابوي
شوق : والله معرف صراحه
ام رياض : اضن يقربون لها لأن ام صالح كان من اهل المدينه يوم تزوجهآ ابو صالح اخذهآ للخبر وبعدهآ استقروآ بالرياض وماكان يوديهآ لأهلها وانقطعت اخبارهم عنها بس اذكرها تقول عندهآ أخت اصغر منها بسنه يوم جينا لزواجك من فهد كأنهآ عرفت بنآت اختها
شوق : والله ياخاتلي ماعندي خبر عن هذا الشي
رزان : بالله انتي عن ويش تدرين منقطعه عن الناس كلها
شوق قالت بحده : ايش خصك انتي .. كلمت خالتي ماكلمتك " ضحكت ندى بصوت عالي واعطتها امها نظره سكتتها واربكتها نظرات ام ليان "
ام رياض : حياكم الله تفضلوا الشاي
شوق احتدت ملامحها وردت ببرود على ام رياض : الله يحيك
رزان تطالع شوق بنظرات استحقار وتقزز ...طنشتها شوق وصآرت تسولف مع البقيه وأخر أهتمآمهآ رزآن
جلسوآ نص سآعــه وبعدهآ جآء فهد
فهد : يالله بنمشي
ام ليان : بدري يافهد أجلسوآ أسهروآ عندنآ الليله
فهد :والله عندي أشغال بالمكتب مآخلصتهآ ولآزم اخلصهآ عشآن أسلمهآ بكره
ام رياض : سآعه ماراح تضرك ياوليدي جلسوآ شوي بعد
شوق : خلينآ شوي عشان خالتي
فهد جلس جنب ليآن وأبتسم : طيب ساعه بس " لف على ليآن وقال بهمس " كيف زوجك معك
ليآن ابتسمت بحيآء : الحمدلله زين معي
فهد بنظره اربكتهآ : ما يلعب بذيله أو يجننك
ليآن نزلت رآسهآ : لا الحمدلله
فهد يخفض صوته أكثر : اتمنى مايرجع لخرابيطه وبلآويه وأنتي بعد ما تغلطين مثل أول
ليان ارتبكت من كلامه : انا ندمت وتبت وهو بعد
فهد يحط رجل على رجل بكل شموخ وهيبه : الله يوفقكم .. بس اذا أحتجتي اي شي كلميني لا يردك الا لسآنك
ليآن : مشكور ياخالي
فهد : العفو .. أنآ تهمني مصلحتكم أكثر من نفسي
:::
:::
بآلمدينه
كآنوآ مجتمعين كلهم على دلة القهوه ويسولفون مع بعض
هنآدي تتمدد :اقول مهآوي متى نروح المطعم لقد شعرت بالجوع الفظيع
مهآ تنآظر الساعه : نصلي العشاء وبعدين نلبس ونطلع
سمر : حـــلــوو .. ونآآآآســه الله لايحرمنآ منك يامهآوي
سحر توقف : عن اذنكم بشوف المسن وارجع
دخلت الغرفه وفتحت الآب توب ودخلت المسن على طول .. لقت اهتدآء متصله
سحر : سلآم
اهتدآء : وعليكم السلآم .. وينك ياظالمه يومين مآ دخلتي ؟!
سحر : أنشغلت والله ... أخبارك ؟
اهتداء : الحمدلله تمآم انتي اخبارك ويش مسويه بدنيآك
سحر : ماشي الحال
أهتدآء : والله فقدتك يومين دآيم اسولف معك وامس طفشت مره
سحر : ههههههه شكلي مهمه مره
أهتدآء : مهمه وبس قايله لك أحبك بس ماتفهمين
سحر : آآآه رجولي توجعني
اهتداء : من ويش ؟!
سحر : امس كنآ في زوآج وتعبت من الرقص
أهتدآء : محد ضربك قال تقطعي من الرقص تستاهلي
سحر عصبت : آآخ لو انك جنبي عطيك ذآك الكف اللي يخليك تلفين حول نفسك
أهتدآء تضحك : اذا من يدك موآفقه
سحر ضحكت بصوت عالي : صايره مآصخه يابنت
أهتدآء : اللي يعرفك لآزم يتمصخ
سحر : اوريك ياهدوو .. يالله انا بطلع قرب يأذن العشاء
اهتداء : ويــــن بدري توك جايه ؟!
سحر : بنروح مطعم انا وخوآتي
أهتدآء : أي مطعم ؟!
سحر على نيتها : في فندق ......
أهتدآء : اها بالعافيه عليكم .. لاتنسين تجيبين لي شي
سحر : بصور الطاوله وارسلك الصوره بالمسن عشان احسر فيك
اهتداء : ياربي على عرق النذاله اللي فيك يابنت
سحر : اقول لو اكمل سوالف معك يسحبون عليا ويتركوني .. اشوفك بالليل باي
اهتداء : بآآآي
بعد العشاء لبسوآ عبايتهم وطلعوآ مع السوآق
شهد عصبت : ميشوو أهدى ياماما
مها تضحك : شوفي بنتي كيف مؤدبه قاضبه مكآنهآ
سمر بتأفف : الله على الفاظك يامهآآوي .. شنو يعني قاضبه الظاهر أخذتي كلام أهل القريه اللي تدرسين فيهآ
مهآ : هههههههه يجنن كلامهم
رغد تلف على سمر : مهبوله يبيلنآ نفتح معجم ونجمع الكلمات اللي تقولهآ مهآوي وربي اصير اكبر مرجع في الالفاظ
شهد ابتسمت : خلوهآ على رآحتهآ
مهآ: شوفوآ الناس الدموقرآطيه مو انتم ياسمر ورغد
رغد : حقك علينا آسفين
جلآلي : هنآدي أنتِ في سكوت غريبه
كلهم لفوآ على هنآدي اللي في المقاعد الخلفيه وفطسوآ ضحك على شكلهآ رايحه جو مع الأغنيه الهنديه اللي مشغلهآ جلالي
هنآدي : تبيني أهفك بأقرب شي عندي ياجلالي ... دآيم مطيح وجهي
جلالي : دآيم انت في قرقر وآجد .. انا في شوف انت سكوت في قول اكيد مريض
هنآدي تشد طرحتهآ : آآآه ويش اسوي اذا تكلمت كسحتوني وسكتوني واذا سكت قلتوآ غريبه ويش اسوي بنفسي أنتحر ارمي نفسي من السياره
الكل : ههههههههههههههههههههه
رغد : على مهلك شوي شوي لايطق فيك عرق بعدين نبتلش
شهد تغمز : خلوهآ تعبر عن أحآسيسهآ المكبوته
جلالي : هنآدي في يجي من رياض في صير انسان ثاني
مهآ: آآآآه يابطني الله يجآزيك ياجلالي .. شكلك حآقد على هنآدي
هنادي تسوي نفسهآ شوي وتبكي : حسبي الله ونعم الوكيل
سمر تدقهآ : احمدي ربك احد يسأل عنك هدي بس
هنآدي تهمس لها : اقول شخبار ولد عمتي معك
سمر تقرصها : اووش لا أحد يسمعك وربي يذبحوني
هنادي : ايه بان الخوف فيك
سمر بترجي : الله يخليك اسكتي
هنآدي : طيب بأسكت
وصلوآ للفندق ونزلوآ كلهم
مهآ تشيل رنيم وقالت لهم : بليز هدوء مابي مهآوشآت مع بعض
هنادي تدفهآ : ياختي خلصينآ وربي مآصارت الجوع ضرب عندي
سحر تمشي قبلهم للمصعد وأنفتح دخلت هي والبقيه عدآ شهد ومشآري مآكآن لهم مكآن
شهد : خلاص اطلعوآ بروح لمصعد 3
مهآ : ترى المطعم بالدور 5
شهد : أوكي ... مشت للمصعد اللي جنبه واستنت شوي عبال ينفتح حست برجال يوقف جنبهآ بس مآ التفت ولا هو ركز من هي ..
مشاري : بابا .. بابا
شهد شالته وحاولت تمسكه : عيب ياماما اووش
مشاري : مآمآ شوفي بابا يوسف .. لفت وشآفت يوسف وآقف جنبهآ ضحك لمشاري وأخذه من يدهآ وباسه على خده أمآ هي سحبته بقوه منه وانفتح المصعد ودخلت بسرعه ودخل هو ورآهآ ... ضغط على الزر وصارت تهز رجلهآ وتحاول تمسك مشاري اللي بيروح ليوسف
شهد ( قال برى المدينه .. اكيد مالقى له تصريفه غيرهآ .. كذآآب)
حست ان المصعد مآيتحرك ضغطت مره ثانيه على الزر لكن هو وآقف بمحله
يوسف : اي دور تبين ؟!
شهد : الخامس
يوسف ضغط زر وبعده رقم 5 .. وحست ان المصعد تحرك ثوآني وأنفتح الباب على الدور اللي تبيه وطلعت ومعهآ مشاري
طلع ورآهآ وشآفهآ لما جلست على الطاوله
سحر : ايش فيك شهد كأنك متوتره ؟!
هنآدي وتجآعيد العصبيه على وجههآ : مهآوي قولي لمدير المطعم يجيب حآجز ماني قادره أخذ رآحتي كل العالم تطالعنآ
مهآ : تغطي زين مآ حد يطالعك
هنآدي توقف : انا بروح للمدير مره مكشوف صرآحه .. وقفت سمر ورآحت معهآ ويدورون المدير
رغد لاحظت تغير شهد وسرحآنهآ همست لهآ : وين وصلتي
شهد لفت تدور بعيونهآ على يوسف بسس مآشآفته : قابلت يوسف هنآ
رغد : بــجــد ؟!
شهد : وربي كآن معي بالمصعد
رغد : قال شي
شهد : لا ماقال ولا شي ...وسكتت أخذت كآسة عصير وشربتهآ
مهآ : ايش فيكم معصبين ؟!
سحر نزلت اللثمه وأخذت عصير الفرآوله اللي طلبته : تصدقين فخم مره المطعم وفيه كل الجنسيآت
رغد تتأمل الناس: صادقه شوفي امآرتيين وكوتيين وسوريين حتى اروبين موجودين
سحر : شهد وين سرحآنه ؟!
شهد : أتأمل المكآن
مهآ : كأن هنآدي وسمر تأخروآ
رغد: لاتوهم رآحوآ ... اممم تخيلي ياسحر ابوي يجي المطعم صدفه ويشوفك كآشفه وجهك
سحرطلت برغد : عادي ما أتوقع يقول شي بعدين انآ حكون دكتوره شي طبيعي اكون كآشفه وجهي
مهآ : اممم ما حد رآح يحآسبك على تصرفآتك لكن تأكدي كل شي رآح تتحآسبين عليه يوم تكوني في قبرك
سحر عصبت : الله خليكم ايش هذآ .. ترى جايين ننبسط مو جآيين نكتئب
ريم : ياهوو بس خلاص ماصارت
مهآ : وحكت شهر زآد
ريم : مهآوي ترآك مطلعتنا نستانس مو نتهاوش
مهآ : اسفه انتي وهي .. طلعت جوالهآ بتدق على هنآدي لكنهآ لمحتهآ من بعيد جآيه
كآنت في عيون ترآقبهم ومآابتعدت عنهم دقيقه ...وتحديد سحر
:::
:::
:::
بالرياض
رجعوآ لبيتهم وكل وآحد دخل غرفته بعد مآ اتعشوآ عند ابو رياض اللي حلف انهم مآيروحون من عنده بدون عشآء ... انبسطت شوق مع ليان وندى والبقيه لكن رزآن كآنت متضايقه منهم لآنهآ تكرهم من زمآن وخلة فهد يويدهآ تشوف أمهآ لأن اختهآ اتصلت عليهآ وقالت أنهآ تعبانه شوي ...أمآ فهد كآن بمكتبه منشغل بالصفقآت المعروضه عليه ودرآستهآ ومرآقبته لأنشطة شركته في المملكه
مرت السآعآت عليه وهو مآحس بمرورهآ ابدآ .. قفل كل الملفات وطلع للغرفه تعبان ومرهق دخل اخذ له شور بعدهآ انسدح جنب شوق ... حس بالم ينغزه في صدره فتح الدرج وأخذ الدواء حاول ينام لكنه ماقدر ينآم .. لبس بلوزة بجآمة وطلع من الغرفه عشان مايزعج شوق بكثرة حركته .. طلع لصاله العلويه وقرب من الجدآر الزجاجي وقف يشوف المزرعه في الليل نقل نظراته في جميع انحائها شاف شي اثار جنونه وشل عقله عن الاستدارك ... عجز عن الفهم او تمالك نفسه .. نزل زي المجنون بكل سرعته وقلبه ينبض بسرعه وانفاسه تتزآيد
فتح الباب وكأنه بيقتلعه من مكآنه .. كآن مثل العاصفه الهوجآء في ثورآنهآ
بآلملحق
رزآن تضحك : بسول مآيصير اللي تسويه
بآسل ابتسم بلئمه خبآثه : انتي خليتي فيهآ يصير مآيصير ... لف يده حول خصرهآ وقربهآ منه ويده الثانيه على خدهآ
بآسل : تعجبني البنت الجريئه والمتمرده مثلك .. قرب من خدهآ بيبوسهآ لكنه تفاجئ من فتح فهد للبآب
فهد صرخ : يآوآطيــيــن ... بعدت بسرعه عن بآسل وخآفت من هيجآن فهد
بآسل وقف وهو يرتجف : هــ..
فهد : أخر شي كنت أتوقعه انك تخونني مع زوجتي ياباسل
رزآن بخوف : انــآ ... صرخ عليهآ صرخه أرعبتهآ وخلت كل اطرآفهآ ترتجف مشت بسرعه وجريت للبيت
فهد بحقد وصرخه هزت قصره : رآجع لك ياحيوآآن .. وركض ورى رزآن اللي دخلت البيت
وصل لهآ قبل تطلع الدرج وتهرب لغرفتهآ ..مسكهآ مع شعرهآ وسحبهآ أختل توآزنهآ وصرخت من قوة شدته لهآ
فهد كان مثل المجنون يصرخ بكل قوته كل اللي في البيت صحوآ على صوت صرآخه
فهد : تخونني .. ومــع مين مع أخوي ؟!
رزآن تبكي : خليني افهمك .. أعطآهآ كف الجمهآ عن الكلام .. وشدهآ من شعرهآ ونزلهآ من الدرج وهو يسحبهآ سحب .. وصرخآتهآ تتردد في زوآيآ القصر .. طلعت شوق من غرفتهآ خآيفه على أثر الاصوآت اللي سمعتهآ .. وقفت عند السلم وشآفت فهد يضرب رزآن كآن يضربهآ وهو شبه فاقد الوعي .. رمهآ على الأرض بقوه وصار يرفسهآ على بطنهآ وهي تبكي وتصرخ .. كآن يشوفهآ شخص ثآني ذكريآت تضآربت في عقله الباطن .. نزلت شوق بسرعه وحآولت تمسك فهد لكنه يدفهآ بعيد عنه .. ويضرب رزآن صارت تنزف وتنآدي بأسم شوق ... بعدته بقوه عنهآ حآولت وحآولت لمآ نحجت
شوق صرخت بوجهه وهو يتنفس بصعوبه ويشهق : فـــهـــد .. حرآآم اللي تسويه
فهد يصرخ : أعترفي اللي ببطنك ولد مين .. أعترفي ؟!
رزآن تتألم وتبكي : والله ولدك والله
فهد : كذآآبه مو ولدي .. انتي فاجره يافاجره
شوق تمسكه مع صدره : خلاص يافهد أطلع للغرفه
فهد يتفل عليهآ : وآطيه سآفلــه ..
رزآن تصرخ : آآآه بطني رآح أموت من الألم .. آآآآآه
فهد : تستآآهلين .. دفته شوق وحاولت تطلعه الدرج
فهد : قوليلهم يرمون هالقذره برآ ... وطلع يجري للغرفه .. لفت على رزآن وطالعتهآ بنظرآت استحقار
رزآن تحاول تقوم وبصوت مبحوح تنآدي ليزآ اللي كآنت وآقفه على جنب هي وباقي الخدم يطآلعون فهد ونفس الموقف يتكرر للمره الثانيه .. جوا بسرعه يسآعدونهآ
شوق : طلعوهآ برآ زي مآقال فهد
رزآن : شوق الله يخليك سآعديني رآح اموت
شوق بحده : تستاهلين .. كنت عارفه كل شي عنك وعن باسل لكن سكتت ودعيت ربي يهديك لكن سبحآن الله مآ صنت نفسك وهذا اقل من الجزاء اللي تستحقينه
وقفت بكل عنآء وبمساعدة الخدم : تتشمتين فيني ؟!
شوق : حشى ما اتشمت اصلا ما تهميني عشان اتشمت فيك
طنشتهآ ولحقت فهد فتحت باب الغرفه بهدوء وشآفته واقف جنب الكرسي ومثبت يديه عليه ومنزل رآسه بأنكسآر ... سكرت الباب وقربت شوي منه
شوق : فــهـــد .. "مارد عليها قربت منه أكثر وحطت يدهآ على كتفه ".. لاتهتم للي صار
فهد بعصبيه :شلون مآ اهتم للي صار ... عارفه يعني ايش زوجتي تخونني
شوق مسك يده وحاولت تهديه : لاتعصب فكر بهدوء العصبيه ماهي كويسه لك
فهد جلس على الكرسي : أعطيني مويه .. عطشان ..
برى القصر .. كآنت تنزف مرره .. أخذهآ باسل في سيارته وودهآ لأقرب مستشفى وسووى لهآ عمليه مستعجله وأتصل على أهلها عشان يجون لهآ
أبو رزآن : خير ياباسل ويش صاير لهآ ؟
باسل : مدري بس الدكتور قال لازم يسوون لهآ عمليه
ام رزآن : زوجهآ وينه عنهآ
باسل تغير وجهه : مدري انا بروح تقوم بالسلامه ...طلع وتركهم بالمستشفى رجع البيت لحاله وشاف فهد طالع
فهد صرخ بوجهه : مابي أشوفك هنآ ... سآآمــع
باسل : بريحك واطلع من هنا
فهد : تسوي خير .. طنشه وطلع بسيارته مايدري وين رآح
:::
:::
:::
بآلمدينه
كآنت جآيه من الغرفه جلست قبال مها اللي استغربت منها
مها : ايش فيك وجهك اصفر
شهد : تعبانه شوي
مها : ويش اللي تاعبك ؟!
شهد نزلت راسها : حآمــــل
مها ابتسمت : مبروك .. بس ليش تقوليها وانتي زعلانه
شهد : قلتهآ وانا مبسوطه
مها : ماشفتي وجهك وانتي تقوليهآ
شهد : المهم الله يخليك قفلي على الموضوع
دخلت هنآدي تصارخ وشايله رنيم فوق رقبتهآ
مهآ صرخت عليها : لاتــطيـــح
رنيم تأشر لأمهآ وتضحك : بآآآآي
هنادي : سوي كش لهم
رنيم : لاعيب
شهد ضحكت : الصغيره تقولك عيب استحي على دمك ياهنآدي
هنآدي : اقول مالت عليكم ... ورآحت لغرفتهم
ريم : من بالصاله
هنآدي : مهآوي وشهد
ريم توقف : بروح لهم ... سحر الحقينآ
سحر : لالا انتظر صديقتي مسن
ريم : اذا كلمتي لينآ سلمي عليهآ وقولي لهآ ان مشتاقه لهآ حيل
هنآدي : أوووه ذكرتوني ... لبست عبايتهآ ونزلت لشقة اهل عبير
أمآ سحر كآنت تنتظر أهتدآء تدخل وأخير دخلت
سحر : بدري لو تاخرتي
أهتداء : انتي قلتي بتخرجين قلت ليش اجلس اروح احسن لي
سحر : بس ماتأخرنآ كثير
أهتدآء : تصدقين عآد كنتي قمر بينهم
سحر استغربت من كلام أهتدآء : ايش تقولين أنتي ؟!
أهتدآء : كنت هنآك بنفس المطعم وشفتك
سحر : أكيد تمزحين زي العاده
أهتدآء : اول شي أنآ مو أهتدآء ... أنـــ
:::
:::
:::
اليوم اللي بعده في بيت فهد
فهد يسحب الشنطه : يالله ياشوق
شوق بأستغراب : كأنك مستعجل
فهد طالعها بنظرآت حآده : مابقى شي على الطياره خلينآ نلحقهآ
شوق تنزل الدرج وتوقف عن السياره : وين بنسآفر
فهد : أقولك بالطياره ... ليزآ أنتبهوى للبيت أوكِ
ليزآ : اوكِ
فهد : أذا جآء باسل لاتقولين له أننآ سافرنآ
ليزآ : أوكِ
ركب السياره ومشى بسرعه جنونيه قآصد مطآر الملك خالد الدولي
شوق : فهد قولي وين بنسافر
فهد : ألمآنيآ
شوق بصدمه : لـــيـــش ؟!
فهد طل فيهآ : لعمليتك .. بعدين أفهمك كل شي
بمزرعه فهد
جآء ابو رياض ومعه ابو رزآن
ابو رياض يسأل الحارس : وين فهد ؟
الحارس : رآح من ساعه مع المدآم
ابو رزآن : وين رآح ؟!
الحآرس : والله مدري يا عمي
ابو رياض طلع جواله واتصل على جواله لكنه كآن مغلق : مقفل جواله
ابو رزآن بتهديد : لو يصير لبنتي شي مآرآح اسآمح ولدك ياصالح
ابو رياض بعصبيه : ان شاء الله مافيهآ الا العافيه
ابو رزآن : سمعت الدكتور ويش يقول جآتهآ اكثر من ضربه عشان كذآ مآت الجنين في بطنهآ اكيد ولدك العاصي سوى لهآ شي
ابو رياض : لاتظلمه .. على العموم لا طلعت بنتك من العنايه فهمنآ منهآ السالفه كآمله
سكت ابو رزآن وهو حآقد على فهد ومغلول منه الي حد اللآمعقول ... أمآ ابوه كآن بينجن من عمايل فهد اللي مايفهم قصده منهآ .. لكنه متأكده انه انتقام منهم على زوآجه منهآ بالغصب
:::
:::
:::
ببيت اهل سيف
دخل عليهم والتعب على وجهه ... أثر السهر وآضح بنظرآته والسوآد تحت عيونه
ام سيف : بسم الله عليك يايمه .. مآنمت ؟!
سيف جلس بتعب وهو يحس بضيقه واختناق أنفاسه : أنآ طلقت ريم
خوآته وأمه : ويــــش
سيف : طلقتهآ
جدته بلوم : ليه ياولدي طلقتها البنت مافي زيهآ
سيف: أكرهآ ياجدتي .. مدري ويش يصير فيني أذا شفتهآ
شهقت ساميه وانهارت من البكاء ... تفاجئوآ كلهم من بكآئهآ المفاجئ ومحاولاتها للهروب منهم
جدتهآ شكت بالموضوع : اقولك اجلسي مانتي طالعه غرفتك قبل تقولين ليش تبكين ؟
ساميه يادوب تنطق من بين بكاها : تذكرت شي بكآني
جدتها : يابنت قولي الصدق ولاتكذبين
ساميه تطالع امها بنظرات خوف وألم : هذا الصدق ياجدتي


:::
:::
:::


بعد اربع ايام بمستشفى معروف في ألمانيا توهآ صاحيه من العمليه كآن الالم يعتصرهآ
الم اول مره تحس فيه .فتحت عيونها وشافته جالسه بجنبها يقرأ كتاب
همست بصوت شبه مسموع : فهد ..
لف عليها بسرعه ومسك يدها بفرح : شوقتي ... الحمدلله على سلامتك
شوق تبكي : فهد بموت من الالم ... الم فظيع ما اقدر اتحمله .. خليهم يعطوني مسكن يخففه عنا
فهد : تحملي ياروحي ... مايصير يعطونك مسكن توك صاحيه من البنج
شوق تتمسك بيده اكثر : فهد وربي بموت ... الم ماعمري حسيت فيه .. ايش عملوآ فيني
فهد حط يده على شعرها : ياعمري انا .. اهدي الحين ولما تجي النيرس اكلمها تعطيك مسكن
شوق تصرخ عليه : مقدر استحمل والله مقدر ... روح نادهم روح
فهد وقف وهو بحيره من امره : طيب الحين بروح انآديهم لك


بهذآ الوقت في المدينه
ابو مهآ قفل جواله من ابو رياض وهو قلقان : اللهم اجعله خير
مها : ويش فيه يابوي
ابو مها : ابو فهد يقول فهد وشوق ماهم بالرياض وجوالتهم مقفله
شهد بخوف : لايكون فيهم شي
ابو مها : الله اعلم ... ادعوا انهم يرجعون بالسلامه
الكل : أمين ياررب




^^
فهد .. كيف بيرجع للرياض ويقابل ابوه وعمه ؟.. ايش بيكون رده على موضوع رزآن ؟!
شوق .. واخير سوت العمليه لكن ويش ينتظرهآ من مفاجئآت واسرار؟!...معقوله ترجع للمدينه وليس للرياض ؟!
رزآن ... اترك لكم التعليق !!
شهد& يوسف ... هل راح تتدخل امه بمشكلتهم وتنهيهآ أو تزيدهآ سوء ؟ والأهم مشاري ابن مين ؟!.. وايش المصير المنتظر له ؟!
هنآدي ... محور من محاورنآ الأساسيه اترك لكم التعليق على تصرفاتهآ وتوقعاتكم لمستقبلهآ الغامض !!


سحر .. من هو الشخص المتنكر بشخصية أهتدآء الوهميه ؟!!.. وايش بيكون ردهآ عليه ؟!
رغد ... وظهور عبدالله بالصدفه في حيآتهـآ.. هل ستنسآه أم تخضع لقلبهآ ومشآعرهآ ؟!

الــبــآرت الخآمس والثلآثون

طَلبببت? ( يآوطنْ )
ع'ـوّد وبدّدْ هـ . . " آلحزٍنْ فينيّ . !
تع'ـبْ متنيّ منْ حموٍلـــہْ . . ورحـَـَـَلُ يآ للأإسفْ | صَبــرٍيّ }
تعـَـَـَآإلْ . . [ وجدّد افرآح'ـَيّ ورجــع‘ بسسّمة سنينيْ . . ~
دخيْيْيْل اللّـــہْ ترٍجّعني لـ | آول ضح?ـــہ فـِي ع'ـمري . . . !

بهذآ الوقت في المدينهابو مهآ قفل جواله من ابو رياض وهو قلقان : اللهم اجعله خيرمها : ويش فيه يابويابو مها : ابو فهد يقول فهد وشوق ماهم بالرياض وجوالتهم مقفلهشهد بخوف : لايكون فيهم شيابو مها : الله اعلم ... ادعوا انهم يرجعون بالسلامهالكل : أمين ياررب
مهآ بأستغراب : ياترى وين بيكونوآ ؟!
رغد : يمكن مسافرين
هنآدي راحت للغرف وسكرت الباب على نفسهآ اخذت جوالها واتصلت على شوق لكن طلعت بنفس النتيجه جوالها مغلق .. قلبها قصرها حست ان شوق فيهآ شي هي من كآنت بالرياض وهي تحس بأن شوق تعآني بصمت وألم ورافضه البوح لأحد ... ظلت تفكر بينهآ وبين نفسهآ .. كيف اهملتهآ ولا أصرت عليها وعرفت سبب ضيقتهآ .. كآنت تدري انهآ تخفي عنهآ شي كبير لكنهآ أنشغلت بنفسهآ ومشآكلها عنهآ ... رمت نفسهآ على وسآدتهآ .. رحلت الى عالم من الاحلآم المعقوله واللأمعقوله ... تشتت افكارهآ لمآ دخلت عليهآ سحر وكأنهآ متضايقه
سكرت الباب بقوه كانهآ تطلع كل حرهآ فيه .. جلست هنآدي وهي ترآقبهآ بعيونهآ بهدوء وشآفتها جلست على السرير وأخذت الدب الوردي المفضل لهآ
هنآدي : خير في شي ؟!

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -