بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -77

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -77

شوق بنبره ساخره: فهوود جوعانه ابي افطر
فهد:خلاص بغمض عيوني والا اقولك بقراء باقي الاخبار ..ولاعاد تعودينها في الصباح هههههه
شوق تبتسم:زين ماتسوي
فتح جريدة عكآظ وانغمس بأخبارها ومساحاتها وهي مسنجمه بفطورها لانها جوعانه مره...بعد فتره من السكوت
شوق: غريبه تأخرت بالروحه للشغل اليوم
فهد ينزل الجريده عن عيونه شوي: ماني رآيح اتصلت على سلطان اعطيته خبر
شوق فتحت عيونها بأستغراب وبنبره مدهوشه:غريبه والله
فهد يضحك:والله مادري عنك انتي اذا انشغلنا قلتي ماتهتم فيني واذا تركنا الشغل قلتي غريبه ويش يرضيك علميني
شوق ضحكت:ياويل حالي أنآ مارحت الشغل عشاني
فهد:ايه عشآنك هو عندي أغلى منك
شوق :بعد قلبي انت..أشوف وجهك منور ومبسوط اثاريك ناوي تهجر الشغل
فهد :اقول خلصي أكل ترى الساعه 8 ومابقى شي على موعدك
شوق ترجع لورى وهي شبعانه:أووف كرهت العيادات والمراجعات والاشعه والتحاليل وكل شي قرف
فهد حزن عليها: ماعليه تحملي ويش قلنا حنا بدينا لازم نخلص هالشي اللي بديناه
شوق تمسح يدهآ بالمنآديل الورقيه:الحمدلله بروح البس
فهد يوقف معه ويترك كل اللي بيده ويمشي لجهتهآ ويمسك يدهآ: يالله عشآن نروح للموعد
شوق تضحك :كمل جرآيدك على بال اخلص
فهد يشدها ويمشي: عارف اللي ببالك بس أمشي لا أشيلك الحين
شوق توقف وتتخصر:أتحدآك
فهد لف عليهآ وبنظرة خبث:قدهآ
شوق ترفع حآجبهآ وتحط يدهآ على خصرهآ:ايه قدهآ وقدود يابعدي
شآلهآ وهو يضحك وطلع فيهآ لجنآحهم
:::
:::
:::
في هذآ الوقت وتحديدآ بالجامعه
هنآدي : وربي ياعبير قال كذآ
عبير بحماس:قلت لك منذ مبطي بس أنتي ماتفهمين
هنآدي:اقول اقضبي ارضك واركدي يابنت لاتفضحينا وخفضي صوتك ذآ
عبير تمد لسآنهآ:مالت عليك هو في أحلى من الحب
هنآدي تلعب بشعرهآ:ياربي عبير ياتبن اقفلي السيره لاتخليني أندم أني قلت لك
عبير تضرب هنآدي:وجع يوجعك بس بالله قولي الصدق ويش شعورك حاليا ؟
هنادي حمرت خدودهآ:أممم مدري احس أني متخربطه كل شي فيني تخربط فجأه
عبير:عشآنك حماره في أحد يعرف ان شخص يحبه ويتخربط جد جد تأكد انك حماره
هنادي صرخت عليها : حمار يرفسك يالدب
عبير تطالع البنات اللي لفوآ عليهم وأنفجرت ضحك هي وهنادي
عبير: مهبوله بسآمحك هالمره كرمال احبك بس والا جربي تعودينهآ قسم لا انتفك يالبطه
هنادي طيرت عيونها فيها: بجد انآ دبه
عبير :اشوف اوقفي خليني اتأكد
وقفت هنآدي ..ردت عليها: لا والله يجنن جسمك بس صدرك لازمه بوتكس
هنادي تخنقهآ:أنطمي وجع في شكلك
عبير تضحك:يعني عاجبك كذآ
هنادي تنرفزت:عبير اتركي صدري في حاله الله يخليك وأمشي مابقى شي عن المحاضره
عبير مشت وهي تضحك على هنآدي اللي صايره على اتفه شي تعصب وتدقق
بمبنى ثآني في الجامعه
كآنت تشوف الجدول اللي نزل ومتضايقه منه مره لان فيه ضغط عليها
رغد تبعد الكرسي وتجلس بقرف:شفتي الجدول الغبي
أسيل شوي وتبكي:شفته حسبي الله ونعم الوكيل بس بنكرف كرف ...بس أحلى شي ان انا وانتي بنفس القروب
رغد ابتسمت:ايه هذي الحسنه الوحيده
أسيل تمد لهآ كأس عصير بارد:بردي على قلبك ..تدرين عاد متحمسه للعملي
رغد رجعت على ورى وهي تحس بشي غريب:نفس الشي عندي بس أحساسي غريب شوي مدري ليه
أسيل تضحك:هذآ قلق يالله اشربي وبعطيك سالفه على كيفك
رغد تحمست :قولي معي نص ساعه بريك مو أكثر
أسيل: طيب يالله أسمعي


^^^
^^
هـنآدي وأي تغير جذري سيحل بحيآتهآ؟
شوق &فهد ..هل من الممكن أنت تبدأ بينهم دوآمه من المشآكل الانهآئيه؟
شهد & يوسف وحيآتهم الرآكده بأي حال ستصبح ؟
رغد..معقول تكشف لنآ عن سر نجهله؟
الأشخآص المجهولين ومؤآمرتهم التي لم تنتهي يحيكون خيوطهآ ضد أي شخصيه من شخصياتنآ؟
والأهم اي شخصيات ستظهر او تضل روآيتنآ مستمره في مجرآهآ؟


كل الحب مني لكـم
على شاطئ النسيان
القسم الثاني
((2))
تجميع ~ورد الجوري~
زهور حسين
يا خاطفي وين القى عزتي في زمان المذلة
((3))
تجميع ورد الجوري
زهور حسين

الــبـآرت الوآحد والأربعون

ليهـ..؟؟!
آنـآفي[ دفتر ]آيـآمك سطر ..!
ودفتري . . .
مـآإآإآإبهـ لـآحد غيرك" مجـآل " ~
في الريــآض
كآنوآ طآلعين من الموعد ...مخبيه عيونهآ بنقابهآ الساتر ودموعهآ متعلقه برموشهآ الصمت هو السائد بينهم ...حرك السياره ببطئ وهو متضايق من الكلام اللي سمعه من الدكتوره
فهد : شــوق
نعم بحده : نعم أيش تبي بعد
فهد عقد حوآجبه بأستغراب ولف عليها:خير علامك قالبه علي
شوق بتأفف:مالي خلق أتكلم أجل الموضوع لو سمحت
فهد يصبر نفسه:ويش مضآيقك
شوق بصوت مخنوق: ويش تتوقع مضايقني
فهد بحنيه: أذكري ربك ماتدرين وين الخيره لك
شوق قامت تبكي:تدري أيش معنى زآد الورم يعني رجعت حالتي صعبه من أول وجديد
فهد وقف بسبب الأشاره ولف عليها :شوق ياقلبي تحملي شوي ماكنتِ كذآ جزوعه وين صبرك وأيمانك
شوق تلف على الجهه الثانيه وتكمل مسيره بكآئهآ بصمت مبتور
تأملهآ وهي تبعد عنه بعض السنتيميترات بحجابها الكامل مو باين منهآ ولا شي بتاتا غمض عيونه وهو يتألم على حالتها اللي كل يوم تزداد سوء اكثر وأكثر
فهد:وين ودك نروح؟
شوق : البيت اذا ماعليك أمر
فهد :خلينا نغيـ..
شوق تقاطعه:أنا تعبانه وابي أرتاح في بيتي
فهد:طيب بوصلك للبيت
ربع ساعه ووصلو للبيت بعد زحمه الشارع الغير عاديه ..نزلت بسرعه ومشت بأتجاه الباب الخشبي الكبير ودخلت اختفت عن نظره اعطى مفتاح سيارته لأحد العمال في الحديقه ولحقها في البيت ..دخل وسكر الباب انتقلت عيونه على الدرج الحلزوني لكنه ماشافها دورها بالدور الاول تاكد انها طلعت لجناحهم طلع بسرعه لها وفتح الباب بهدوء
جآت من الجآمعه تعبانه مره دخلت الغرفه ونآمت حتى غدآء ماتغدت
رغد :ايش فيها سحر ماتجلس معنا على الاكل تنام واذا صحت تذاكر لين تنام مره ثانيه
مهآ ابتسمت:يمكن خايفه على مستوآهآ اذا كانت جوعانه تسوي لها اكل
هنادي:وكيف المدرسه يامهاوي
مها :زينه الحمدلله اخر الأسبوع راح أرجع بيتي
سمر:أفا ياذا العلم ليه بترجعين ؟
مها :زوجي بيرجع لازم اروح انظف وأبخر وأسنع البيت قبل يوصل
رغد تضحك:أموت على السنع ياختي
سمر:أحس من زمان عن ريم وشهد
رغد :شهد كلمتها وأنا في الجامعه
مها بأهتمام:كيفهآ ؟
رغد: الحمدلله مآعليها بس تعرفينهآ يوم تعبانه ويوم أحسن
هنادي:الله يقومهآ بالسلامه
الكل : أمين
سمر بعد مآخلصت اكل: تدرون عاد امس قمت من النوم مفجوعه
الكل لف عليهآ بأهتمام وبصوت واحد: ليش؟
سمر تتكي على الجدآر:شفت حلم غريب مره بشوق وهنآدي وشهد
رغد :ايش الحلم
مها بحده:اذا يخوف لاتقوليه مو زين
سمر بخوف:بس أنا خايفه أحس قلبي قابضني منه
هنادي: هذا كابوس من الشيطآن انسيه وقبل تنامين قولي الأذكار وفكيني من شرك لاعاد تتحلمين فيه
سمر:أمممم مهآ أنا شفت أمي تقوم من قبرهآ وتوسع فيه سألتها ليش قالت شوق بتعيش عندي
مهآ صرخت : أعوذ بالله منك كم مره اقولك لاتقولين الحلم
سمر قامت تبكي:مقدر أنا لازم افسره اكيد له تفسير انا خايفه على شوق وهنآدي
هنآدي بدت تخاف:سمور هذي وساوس لاتخليها تسيطر عليك
رغد قامت ومسحت على سمر:حبيبتي اذكري ربك وأقري قرآن قبل تنامين وقولي الاذكار وماعاد تجيك كوآبيس هذا زي ماقالت هنادي من الشيطآن
سمر اقتنعت بكلامها :طيب
مها عصبت وحاولت تمسك أعصابها:سمر حبي اذا شفتي كوآبيس لاتقولي لأحد لآن الحلم برجل الطير واذا قلتيه يتحقق سواء شين أو زين
سمر وقفت تبي تهرب منهم:بروح أنام
مها ابتسمت لها:اوكي نوم العوافي ياقلبي
بهذآ الوقت في بيت يوسف
جاء من الشغل تعبان وشافهآ جالسه تتفرج على مسلسل
يوسف جلس جنبهآ وباسهآ على خدهآ : سلآم
شهد :وعليكم السلام
يوسف يتفحص وجههآ المصفر:كيفك اليوم
شهد تغمض عيونهآ:الحمدلله
يوسف حط يده على دقنهآ ورفع وجههآ:شهد ويش فيك باين عليك التعب
شهد :مافيني شي بس أحس بأرهاق
يوسف:قومي أوديك المستشفى
شهد :لامايحتآج ..انت تعبان وغدآك جآهز يالله بدل ملابسك عشان تأكل
يوسف :خليك مني احسك مو على بعضك
صحت من الساعه 9 وهي تحس بألألآم فظيعه تنهشهآ وتقطع أحشائهآ و ظهرهآ وأوجاعهآ تزيد حده كل ساعه:قلت لك مآفيني شي يالله أدخل الغرفه ملابسك على السرير مجهزتهآ
يوسف وقف ومشى للغرفه يبدل ملابسه وهي وقفت بكل عنآء ورآحت للمطبخ تحط الغدآء وكل دقيقه تحس بأنقباض حآد يكآد يقتلهآ ويقطع أنفآسهآ ...شآلت صحن السلطه بتحطه على طاولة الأكل طاح من يدهآ وصرخت بقوه من الانقبآض القوي اللي شد كل عضله في جسمهآ
يــــــــــــــوووووســـــــــــف
كآن طالع من باب الغرفه سمع صوت الصحن اللي طآح وصرختهآ وركض لهآ بسرعه دخل المطبخ وشآفها متمسكه بالكرسي اللي قبالها وتبكي بشده
يوسف أرتعب :شهد أيش صار
شهد تبكي وتصارخ بسبب الألم الحآد اللي تحسه يذبحهآ:بموت يايوسف بموت آآآآهـ
يوسف تلخبط وقرب منهآ وجلسهآ على الكرسي:شنو تحسين فيه
شهد تتمسك فيه وتصرخ فيه:آآآآهـ وجع فظيع سآعدني بموت
مشى بسرعه للغرفه لبس ثوبه واخذ عبايتهآ وودآهآ لأقرب مستشفى وقلبه ينبض من شده الخوف واطرآفه ترتجف بشده مامرت عليه وانفاسه ضاقت عليه ويحس انه بينخنق
فتح الباب بهدوء شافهآ راميه عبايتهآ وشنطتها على الأرض ..جالسه على السرير ودآفنه وجهها بين رجولها وتبكي ..سكر الباب وقرب من السرير ..جلس على طرف السرير وحط يده على شعررهآ ومسح عليه بهدوء
فهد: شوق يكفي بكاء كذا تتعبين نفسك زيآده
شوق رفعت راسها وصرخت عليه:انت ماتحس ايش القلب اللي جوآتك أطلع برآ مابي أشوفك
فهد عقد حوآجبه بحده وقال بصوت عالي:أيش ؟!..مآسمعت اللي قلتيه
شوق بعدت عنه واعطته ظهرها:مابي أشوفك اللي فيني كله بسببك
فهد مسكهآ مع ذرآعهآ بقوه ولفهآ عليه:هذآ جزآي ياشوق
شوق كانت منهاره صرخت بوجهه: كل مالي أقرب من الموت أكثر وانت مو حاس فيني
قامت بعيد عنه وشهقت من بكائها الحاد:مآ أضن يهمك زآد عمري وألا نقص
لفهآ عليه وبكل قوته أعطهآ كف ...تعلقت عيونهآ فيهآ توقف كل شي فيهآ لثآنيه او لأجزآء من الثانيه
فهد بعصبيه: مابقى فيك عقل وصعب التفاهم مع ناس مافيهآ
عقل دفها بعيد عنه وطلع برى الجنآح
كآنت شبه مصدومه كأنها غائبه عن الوعي ماتخيل ان فهد يتصرف معهآ هذآ التصرف ..سمعت صوت الباب يتسكر وسار على خدهآ سيل من الدموع الحزينه بصمت ...رمت نفسها على سريرها الاحمر الوآسع ضمت وسادتها لحضنها صارت تصرخ وتبكي ...لكن محد يحس فيهآ سواء أكوآم من الجمآدات التي تشاركهآ بعض من الزوآيا
نزل منقهر منهآ ومن تصرفاتها معه ضغط بقوه زر المصعد انفتح الباب وطلع وصرخ في الصاله
فهد:مــيــــري .....ليـــزآ
دقايق وكآنوآ قدآمه اعطهم مجموعه تعليمآت ..طلع وتركهآ وحيده في القصر الشبه خالي الا من التحف النادره والمناظر التي توحي بذوق صاحبها الفريد والرفيع
بآلمدينه
كآن ينتظرهم برى والخوف هو الشعور المسيطر عليه كان يروح ويرجع يروح ويرجع ساعه كامله مرت عليه ماحس فيهآ وهو على هذا الحال وعيونه تحاول تسرق الانظار لكن دون اي فائده وقلبه مع زوجته اللي ملكت كل احساسه تعاني في دآخل هذا القسم من أشد الألأم التي قد تمر فيهآ أي انثى في هذآ الكون..أسودت الدنيا بعينه ضرب الجدآر بكفه سند رآسه عليه وتنهد ..غمض عيونه وأخذ نفس طويل ..ماحس الآ باب غرفه العمليات الاوليه مفتوح ..ركض للدكتور بسرعه
يوسف:بشرني يادكتور
د:اسف اني ابلغك المدآم حالتهآ صعبه مررره لاتتأمل أن الطفل يعيش لان الولاده متعسره
يوسف طلعت عيونه قدآم مسك يد الدكتور:المهم عندي شهد يادكتور
د:المدام جاتها ولاده مبكره والحين مانقدر نسوي لهآ عمليه مافي الا اننا ننتظر ونشوف
يوسف :يعني ويش مافهمت ؟
د:زوجتك يا أستاذ من الصباح تحس بأعراض الولاده لكنها تجاهلتها وهذا الشي أثر عليها لو جات من بدري ماكآن صار اللي صار الحين مضطرين ننتظر لاتخاف معها دكتوره صباح وان شاء الله تحاول تساعدهآ في ولادتها
يوسف جلس على الكرسي وخبى وجهه وكلام الدكتور يتكرر برآسه جلس يبكي ..
فجأه طلعت نيرس سعوديه :دكتور ألحق علينا دكتوره صباح محتآجتك ..ركضوآ بسرعه لجوآ القسم وانقفل الباب ورآهم وتركوآ يوسف شبه منهآر من شكل الممرضه اللي يخوف ويبعث على الرهبه حس بقلبه يهوي من بين أضلاعه تذكر كل لحظآتها وهمساتها له
" وحــشتــني سوسي"
"أحبك وربي الكون أحبك "
"أحـــــبـــك بــجــنوون"
{يوسف }
معقوله أفقد شهد معقوله مآعآد اشوفها بهذي الدنيآ ...انا مقدر أعيش بدونهآ ما أتخيل حياتي وهي مو معي ياررب ردهآ لي يارب لاتحرمني منهآ وكون معهآ في أشد لحظآتها حاجه لك
بعد ساعتين كانت مثل الدهر على يوسف طلع الدكتور والدكتوره ..قام لهم يوسف وهو مايحس بأي من أعضائه ينتظرهم يصعقونه بالخبر قرب أكثر من الدكتوره مسح دموعه بطرف شماغه الدكتوره:مبروك جآك ولد زي القمر مشاء الله
يوسف حس بروحه ترجع له من جديد همس بصوت يكاد يسمعونه:وزوجتي ؟
الدكتور:زوجتك لازم تجلس في العنايه المركزه ثلاث أيام تحت الملاحظه والطفل طبعا يكون بالحضانه الين يكمل شهره التاسع
يوسف:يعني زوجتي بخير
الدكتوره ابتسمت له:ايه بس حالتها مو مستقره مجرد ماتستقر نخرجها
يوسف فرح بالخبر:اقدر أشوفهآ
الدكتور:بس يودوهآ للعنايه تقدر تشوفهآ
مشى من عندهم وفتح جواله اتصل على امه يبشرهآ بالخبر واتصل على ابو مهآ
ابو مهآ بخوف:كيف شهد ولدت؟..بس هذا مو موقتها ولدي ؟
يوسف:جاتها ولاده مبكره بس الحمدلله هي بخير
ابو مها:مبروك ياولدي وان شاء الله العصر جايكم
يوسف:لاتعب نفسك ياعمي بيدخلونها العنايه
ابو مهآ شهق من الخوف:ويش عنايه لايكون بنت اخوي بها شي
يوسف :لا ان شاء الله ياعمي انا بشوفها وارجع اتصل عليك
ابو مها:ماراح اقول للبنات لين تطمني ياولدي تعرفهم راح يتنكدون لو دروآ انهآ بالعنايه
يوسف: زين ياعمي ارجع اتصل عليك الحين أنآ رايح لها
ابو مها : الله يقومها لك بالسلامه ..مع السلامه
قفل من عمه وأتجه لقسم العنايه المركزه ودخل عليهآ حس أنه غلطان اللي قدآمه انسانه ثانيه بتقريب الملامح وجههآ شآحب لدرجه غير معقوله والمغذي بيدهآ واليد الأخرى دم لانهآ نزفت كثير شعرهآ على وجههآ بشكل عشوآئي ..قرب منها وهو مو مصدق اللي يشوفها بعد شعرها عن وجهها وكانت نايمه ..مرر يده على خدها باسها على جبيتها مسك يدها اللي فيها المغذي رفعها بشويش لعند شفايفه وباسها بخفه ...كان جالس عندها ينتظرها تصحى مرت ساعه ونص وهي ماصحت راح للدكتوره وسألها
الدكتوره:عادي الالم اللي مرت فيه مو طبيعي عادي لو تنام وقت طويل
يوسف: اخاف مخدرينها ؟
الدكتوره ابتسمت:شكلك متزوجها عن حب ماقد مر علي زوج زيك
يوسف انرسمت على شفايفه ابتسامه:مو أي حب يادكتوره اخذ من عمري واعطيها
الدكتوره:الله يخليكم لبعض ويهنيكم تطمن اخ يوسف ان شاء الله ترجع تحصلها صحت
رجع للغرفه وجلس ينتظرها تصحى بعد ربع ساعه فتحت عيونها
شهد كانت شبه غائبه عن الوعي:يوسف ..فز بسرعه لها
جلس جنبها وباسها: ياقلبه وعيونه الف الحمدلله على سلامتك
شهد بدت تستعيد وعيها وتتضح رؤيتها:آآه بطني تألمني كل جسمي يوجعني
يوسف:ياقلبي انتي توك خارجه من غرفة الولاده
شهد عقدت حواجبها وحطت يدها على بطنها تتحسسها:انا ولدت ؟
يوسف ابتسم لها:ايه وجبتي ولد يجنن
شهد مسكت يد يوسف وجلست تبكي ضمها لحضنه أكثر:ويش تحسين فيه ياقلب يوسف
شهد تحس بجفاف :عطشانه ابي مويه
راح صب لها مويه وشربها بعدها جاب لها اكل عشان تأكل
شهد بدون نفس:يوسف شيله عني مالي نفس مو قادره أحرك اي شي بجسمي
يوسف يغصبها:لازم تاكلين ياحبي مايصير انتي نزفتي دم كثير
شهد:مابي شي ابي أشوف ولدي الله يخليك جيبه لي
يوسف: ارتاحي بالأول وراح اجيبه لك ؟
شهد بتعب وترجي:يوسف الله يخليك جيبه أنآ ماشفته
يوسف ماقدر يردها:ابشري ياعمري بروح اجيبه بس لاتتحركين لين اجي
طلع للحضانه واتصل على ابو مها يطمنه على شهد
في بيت ابو مها
رغد صرخت ..اما مها جلست تبكي وهنادي وسحر وسمر فرحانين
رغد بخوف:يبه شهد كيفها؟
ابو مها:يقول يوسف انها بخير
مها تمسح دموعها:ياعمري عليها انا بروح لها
ابو مها:اجل البسي بأخذك معي أنا رايح لها
رغد: وانا بروح
سحر :خساره عندي اختبار
ابو مها:انتي ياسحر وسمر وهنادي بكره تروحون ارجعوا ذاكروا واتصلوا على ريم وشوق بشروهم
لبسوآ رغد ومها بسرعه وقبل يخرجون
مها:هنادي انتبهي لرنيم اوك
هنادي:سلموا على شهد وباركوا لها
أتجهوآ للمستشفى مع أبوهم
عند شهد ويوسف
جآب لها ولدهآ وكآن صغير مره وأحمر كل شي فيه صغير وعيونه مغمضه..شآلته بين يديهآ
النيرس: مدآم لازم سوي رضاعه
شهد ابتسمت لها: طيب برضعه بس خلوه عندي
يوسف:مايصير رضعيه عشان يرجعوه للحضانه نسيتي انه ماكمل الشهر الثامن ولازم يكون بالحضانه
النيرس:يس مدام لازم رجع بيبي حضانه
شهد:طيب برجعه بس خليه شوي عندي
يوسف لف للنيرس:خلاص روحي عشان مدام سوي رضاعه
طلعت النيرس وساعدهآ يوسف عشان تجلس شوي
يوسف:مرتاحه كذا
شهد تحس بالم بأسفل بطنهآ وظهرهآ اللي مآتحس فيه بسبب المخدر: ايه اعطيني البيبي ..أخذته لحضنهآ وباسته وضلت دقايق تتأمله
شهد: يوسف شوف كيف يهبل
يوسف أبتسم لها وحط يده على كتفها وقربها أكثر لصدره:طالع على أمه اللي تجنن
شهد :برضعه قبل تجي هالنيرس وتدوشني
طلعت صدرهآ وبدت ترضعه صرخت على طول لف عليها يوسف
يوسف:أيش فيك
شهد :أتوجع خلاص مابي أرضعه
يوسف عقد حوآجبه:اقول شهد رضعيه يالله رجعي صدرك له
شهد عبست وتحملت الوجع اللي تحس فيه شوي وأختفى الالم وبدت تبتسم لطفلها بحنآن ماقد حست فيه وعينهآ ماتفارقه أمآ يوسف جنبهآ بعد شوي وصورهآ مع ولدها
شهد عبست:يوسف مو وقته
يوسف يضحك:شكلك يجنن وانتي ترضعينه
شهد :طيب لوسمحت ابي ارضع طفلي ممكن تخلينا لوحدنا
يوسف : بدينا انسي بس ...جلس جنبها وباس ولده على خده وطل في شهد اللي حمر وجههآ بعد خمس دقايق دخلت رغد ونزلت راسها على طول
رغد اللي ارتبكت من اللي تشوفه قدآمه نزلت رآسها: أحم احم
يوسف بعد عن شهد ووقف على جنب:ماتعرفين تدقين الباب
رغد فطست ضحك وركضت شهد وضمتها :أنت ماتتركهآ بحالهآ حتى وهي وآلده وتعبآنه .."قربت منه "الحمدلله على سلامتك ياكل دنيتي
شهد بحب لهذي الأنسانه اللي تعتبرهآ روحها:الله يسلمك
رغد تطالع البيبي:ياناسوو هذا ولدك يجنن
شهد:شوفي كيف صغير ...سحبته رغد لحضنها وباسته وبعدهآ باست شهد على خدهآ
دخلت مها وأبوها :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
ابو مها:الحمدلله على السلامه مبروك ماجاكم
يوسف يسلم على عمه ويبوس يده وراسه:الله يبارك فيك ياعمي
مها: مبروك يايوسف يتربى بعزك
يوسف نزل راسه: الله يبارك فيك تسلمين
ابوها سلم على شهد وباسها على جبينها واخذ الولد من رغد وجلس على الكرسي يأذن بأذنه ويقرأ عليه ... اما مها ضمت شهد وباستها وقامت تسألها عن الالم اللي تحس فيه
رغد :مبروك يوسف يتربي بعزك وعز امه وعز خالته
يوسف يضحك:بدري اول وحده دخلت انتي واخر وحده باركتِ
رغد:يوه عاد توي تذكرت
يوسف :ماعليش رغد ابي اكلمك برى شوي
رغد استغربت وطلعت معه برى الغرفه
رغد:خير في شي؟
يوسف: رغد ابي بكره امرك ونروح نشتري سرير لشهد تعرفين تعبانه وبتجي عندكم وابيك بعد تكتبين كل الاغراض اللي تحتاجها هي والبيبي
رغد انحرجت:الاول مقدور عليه بس الثاني والله مدري شقولك ما اعرف ويش تحتاج بس بسأل مها وارسلك مسج فيه كل الاغراض
يوسف:الله يسعدك يارغد حاولي تكتبين كل شي تحتاجه شهد بفترة النفاس ولا اوصيك عليها
رغد: شهد بعيوني لاتوصيني عليها
يوسف: نردها لك ان شاء الله
رغد حمر وجهها: ان شاء الله في شي ثاني والا ارجع
يوسف:لا انا رايح للدكتور قال لي امره
رجعت عند شهد وشافتها تضحك اخذت الملف اللي جنب السرير وشافت معدلاتها الحيويه
رغد:شهد ضغطك مره نازل لازم تاكلي وكمان عندك فقر دم حاد
شهد:يوه رغد ما افتكيت من يوسف تجين انتي
رغد قامت تضحك:توه يوصيني عليك والله ما افكك بعدين شوفي كيف صايره صفره مافيك دم اكيد اعطوك ابره
شهد:ايه اعطوني
مها: رغد دامك دكتوره تدربي فيها
رغد :شكله كذا
جات النيرس اخذت الطفل وجاء يوسف
ابو مها:ليه بيأخذونه ؟
يوسف:لازم يظل بالحضانه اسبوع عشان يخلص الشهر الثامن بعدين نخرجه
شهد تحسب:ايوه انا كان باقيلي اسبوع وادخل التاسع
رغد :يبه انا بنام عند شهد الليله اكيد تحتاجني
يوسف باعتراض:لا يارغد انتي وراك جامعه وطب مو سهل روحي انا اخذت اجازه اسبوعين وبنام اليوم عندها خصوصا انها غرفه خاصه
مها: طيب براحتك بس بكره ترى انا بنام عندها
شهد:يبه كلم شوق قولها اني ولدت يمكن يجيبها زوجها
ابو مها : ابشري يبه
:::
:::
:::
الساعه 9 بتوقيت الرياض
نزلت تاكل لها شي لانها هلكت نفسها في البكاء من الصباح الين المغرب وبعدها نامت بدون ماحس والحين صحت ميته جوع ...طلبت ميري تسوي لها اكل ورجعت للغرفه تصلي العشاء وتقرا قرآن ..طلعت لها الاكل في جناحهم وبعد ماخلصت اخذت الادويه الجديده وبدت فيها ..طلت في الساعه وكانت 10 استغربت ان فهد مارجع للبيت وتأخر بعدها جلست على الـ tv
أما عند فهد ماحب يرجع البيت تذكر اخته أم ليان مرالسوق يأخذ لـ ليان هديه بمناسبة ولادتها من فتره لكنه هو أنشغل ومازآرهآ هو وشوق ...مر بيت أخته أخذ نفس طويل وانفتحت البوابه الحديديه ودلخخ بسيارته لحديقه قصر أخته ...ثوآني وكان عند الباب
فتحت له الخدآمه
فهد: وين أم ليان ؟
الخدآمه : ماما مع ضيوف مدام ليان
فهد مد لها أكياس الهدآيآ : طيب وصلي لهآ هذي الأغراض قولي من فهد
سمع صوت أخته
ام ليان بصدمه: فهد ؟..ياحيا الله اخوي حياك تفضل
دخل فهد وسلم عليها بحراره: كيفك يام ليان ويش أخبارك ؟
ام ليان : بخير وعافيه انت كيفك وشخبارك من زمان ماشفناك ولامريت علينا قطعتنا اعوذ بالله
فهد ابتسم لها : انشغلت تدري كل وقتي سفريات ما افضى
ام ليان: حياك تفضل خلنا ندخل بالصاله الداخليه
فهد:مابي اعطلك عن ضيوفك
ام ليان : لا والله ماتروح ماحسبت بشوفتك يالغالي .. تفضل عشاك اليوم عندي تفضل انت بروح أنادي أمي وندى عشان يسلمون عليك
فهد ابتسم لها ومشى للصاله الجانبيه وبعد مسيره طويه وصل لهآ وجلس ينتظرهم جات الشغاله وضيفة عصير بارد
ندى بفرحه : فهودي أخوي ..,ركضت له وضمته بقوه
فهد "ياحبي لك ياندى والله انك أبرك العائله كلهآ":كيف حال قمرنآ
ندى:بخير انت كيفك وينك ماصرنا نشوفك انت وزوجتك يالقاطعين
فهد:مشاغل ..جات خالته وسلمت عليه
ام رياض:يمه شخبارك والله اني مشتاقه لك
فهد يبوس يدها:تشتاقلك العافيه
ام رياض:وينك يايمه لاحس ولاخبر مايصير اللي تسويه
فهد ابتسم لها: الدنيا الهتني ياخالتي
ام رياض:قولي يمه ليش طلقة رزان واختفيت من بعدها ؟
فهد عقد حواجبه وتغير مزاجه وبدأ يعصب:خاله لاتجيبين لي سيرتها اصلا زواجي منها غلطه
ندى بكره:احسك وقتها مو بعقلك او انك مستخف والا ذيك الحيه أحد يتزوجها ولا بعد مرتزه جوآ عند ليان مسويه رآعية وآجب
امها بتهديد: ندى ماتعرفين تسكتين
فهد يضحك:خليها تطلع اللي بقلبها
ندى:اقول فهد مشتاقه لشوق شخبارها ؟
فهد : بخير الحمدلله مادرت اني جاي هنا والا تجي


ام رياض:والله مبطين عنها ياولدي جيبها خلنا نشوفها
فهد:أبشري ياخالتي ان شاء الله بجيبها لليان وانتي بعد زورينا ماعمرك جيتونا
ندى:حنا ندري عنكم انتم بالرياض والا على كوكب الأرض اصلا
فهد انطلقت منه ضحكه رنانه: هههههههههههههههههه
ندى : ياباسط ماقلت شي يخليك تكركر كذآ
ام رياض توقف :بروح أجيب لك بنت ليان تشوفهآ
بعد دقايق جآت ليآن ومعهآ بنتهآ ...كآنت لابسه قميص وردي مزين بدانتيل سكري وبنتهآ نفس لبسهآ وورآهآ الشغاله الخاصه فيهآ تساعدهآ
ليان تسلم عليه بشوق وحراره:مشتاقه لك ياخالي
فهد:والله حتى انا ياليان مشتاق لجلستكم
ليان تمد "ريتال" بنتها وابتسمت لفهد
فهد يشيلهآ : بسم الله مشاء الله ويش هالزين والحلا تهبل الله يحفظها لك
ليان :عيونك الحلوه ياخالي
أم رياض:عقبال ما اشيل عيالك بين يدي ياولدي وافرح فيهم
فهد ( آآآخ ياخالتي لو تدرين ان شوق مريضه وكل اللي ابيه بهالدنيا انه تتشافى ) :الله يسمع منك ياخالتي
ندى: فهيدآآن شد الهمه وجيب لنا واحد مزيون مثلك يطيح قلوب البنات
فهد :ههههههههههه ابشري
ليان:شوف خالي اذا جبت ولد تزوجه بنتي المثل يقول اخطب لبنتك قبل ولدك
فهد ضحك من قلب على كلامهم :خلاص تم
طلع من محفظته ثلاث ألآلآف ريال وحطها جنب ريتال وبعدهآ قام وأعطاهآ ليان وباسها على خدها ومد لهآ كيس فخم يحتوي على علبه فيها عقد المآس
ليان :ليش كلفة على نفسك ياخالي
فهد :لا كلفه ولاشي اذا مااهديتلك انتي وبنتك أهدي لمين
دخلت ام ليان : ماتقصر ياخوي عساك على القوه ان شاء الله
فهد: أنا استئذن تأخرت على البيت ..توصون على شي
الكل :سلامتك
ندى:سلم على زوجتك القاطعه
ام رياض وام ليان:خلها تزورنا
فهد ابتسم لهم وهو يودعهم : ابشروآ اشوفك على خير ...طلع من عندهم وسكر الباب القصر ورآه شآف رزآن واقفه على جنب تنتظر سوآقها مع امها
ام رزان:هذا الواطي طليقك
رزان كانت كاشفه وجهها لعلمها ان فهد موجود وتمنت انها تشوفه بالصده وتحققت امنيتها ...تلاقت عينه بعينها حس انه توتر وبدأ يعصب بس من مجرد شوفتها قدامه ..نزل الدرج بيمشي لسيارته
رزان : السلام لله
فهد بدون نفس: السلام عليكم
رزان وامها: وعليكم السلام
رزان: كيفك يافهد
فهد بدون مايلف عليها كان واقف: زي ماتشوفين بألف خير
ام رزان:دامك مع حية التبن اكيد بتكون بخير لانك تبيها ياحسرتي على بنتي اللي رميتها زي الخرقه الباليه
فهد عصب: أسئلي بنتك عن سواتها الشينه بعدين استحي على وجهك انتي وبنتك ولاتضنون اني غبي وتمشي حركاتك الغبيه علي
رزان: سبحان الله غيرتك السحليه ذيك مدري ويش عاجبك فيها
فهد: ابرك منك مليون مره ..استئذن
طنشهم ومشى لسيارته وهو حاس نفسه مخنوق من شوفتها هي وامها ومشى بسرعه متجه لقصره ...اخير دخل حدود قصره نزل يلف شوي بالحديقه قبل مايدخل القصر ينتظر وقت نومها عشان يتحاشى أي احتكاك معها ممكن يأزم الأمور بينهم أكثر
طالع ساعته اللي صارت 12 ونص ..طلع لجناحهم فتح الباب وشافها جالسه على الأريكه تقرأ مجله وتتابع برنامج تضيع فيه طفشها وتغير جوها المشحون ..رفعت راسها وشافته قبالها دخل على طول قسم الملابس ودخل الحمام اخذ شور سريع ولبس له بجامه قطنيه شافته ماشي بأتجاه السرير متجاهلها تماما رجعت تتابع برنامجها وكأنه مو موجود أبدآ بعد ساعه طفت التلفزيون والأضاءه ورآحت للقسم الثاني وشافته شبه جالس على السرير كانت تضن انه نام لكن انصدمت لما شافته صاحي ..قربت وانسدحت في مكانها واتحلفت بالشرشف طفت الابجورآت
فهد:بعدك زعلانه ؟!
ماردت عليه وطنشته لانه قهرها لما ضربها كف وهو عارف ان نفسيتها كل مالها في تدهور مستمر ...عرف أنها تطنشه وماتبي ترد عليه انسدح بعد يوم متعب وشاق
تفكيره محصور فيها وبنفسه وحيآتهم الغريبه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -