بداية

رواية غرام وانتقام -24

رواية غرام وانتقام - غرام

رواية غرام وانتقام -24

كاس كبتشينو وطلعت لصاله شربته وبعدها طلعت لشركه
وصلت لشركه جلست على مكتبها تخلص اوراق مهمه بين ايدينها على الساعه تسع طلبت من السكرتيره تجيب لها قهوه تركيه لانها تبي تركز بالصفقات الي قدامها وتبي تدرس العروض المطروحه
على الساعه 11 خلصت شغلها وتسندت على الكرسي تريح
فجئة فتح عليها الباب دخل عليها طفل عمره ست سنوات ملامحه جميله وبريئه وبيده باقه كبيره من الورد
هند تموت بالاطفال تنسى نفسها معهم وترجع كانها طفله
قامت من على مكتبها وركضت له وخذت الورد منه وحطتها على مكتبها سحبته معها وجلست على الكنبه الجانبيه وجلسته جنبها وهي ماسكه يده وتكلمه
هند بابا انت وش اسمك
الطفل ياسر
هند بحنان الله حلووانت حبيبي شكلك بعد حلو
الطفل بابتسامه خجوله ..........
هند من جابك هنا
الطفل بابا
هند وينه ابوك
الطفل برا
هند استحت من نفسها كيف تخلي ضيفها برا
كلمت السكرتيره طلبت منها تخلي ابو الطفل يدخل بعد 5 دقايق بعد ماتلبس عباتها
دخل عليها سعد وشاف ولده جالس جنب هند ويده بين ايدينها
سعد بابتسامه هذا ولدي ياسر الي ربي انعم عليه بالعافيه
هند غصب عنها ضمتها رحمته لانه صغير عن المعاناه والمرض وشكله الملائكي البري
هند الحمدلله على سلامته
سعد الله يسلمك وهو اصر يزورك ويشكرك اصر علي انه يشتري لك ورد
التفتت هند لياسر ومسكت وجهه با يدينها وتكلمه
هند تصدق يسوري احلى باقه جتني بحياتي
ابتسم ياسر وفرحان ان هند امدحت باقته
ياسر ..........
هند بحنان لازم نضيفك يسوري انت ضيفي قولي وش تبي اطلب لك
ابتسم ياسر وهو مستحي من هند لانه ماتعود عليها
هند خلاص بطلب لك عصير وكيكه
طول المحادثه وسعد مستمع واعجابه لهند يكبر شلون حنونه وطيبه لكن الي ما يعرفها يقول اقسى من قلبها مافيه
هو تعامله معها من سنين منحصر على الشغل اول مره يتعداه ويصل لبيته وبقلبه يدعي ربي لها انه يرزقها بزوج الي يسعدها ويعوضها عن تضحياتها
طلبت هند عصير وكيك لياسر شرب العصير والكيك
التفتت هند لسعد ممكن اروح مع يسوري مشوار
سعد خلاص انا بروح لمكتبي اذا خلصتي مشوارك معه خليه يجيني علشان نرجع للبيت
طلعت هند وبيدها ياسر راحت معه السواق شرت له هدايا ولاخوانه وشرت هديه ثمينه لامه
وعلى الساعه وحده رجعت بعد ما مرت مطعم وتغدو وبعدها رجعو لشركه وياسر فرحان ومبسوط


عند فيصل
من صحى من النوم وهو على اعصابه كل دقيقه وعيونه بالساعه مافطر ولا اكل شي على كاسة عصير برتقال
فيصل اوف وش في الوقت ياله يمشي متى تجي الساعه ثنتين واشوفها وابرد قلبي حتى لو اعشقك مستحيل اسكت على لاهانه
انتظر لي جت الساعه ثنتين لبس وطلع طيران على المطار خاف يتاخر ولا سوى الي في باله
يتبع
في المطار
نزلت غاده من الطياره وهيفرحانه انه رجعت لهلها وكانت ماسكه يد اخوها بدلع
وصلت لصالة المطار وهيماسكه يد خالد
فيصل شاف غاده من بعيد عرفها بخالد اخوها لانها متمسكه فيهوحاول يقرب منهم من غير لايشوفونه
قرب اكثر وصار يسمع اصواتهم وهو مشتاقلكل شي فيها


قرب اكثر وصار يسمع اصواتهم وهو مشتاق لكل شي فيها
غاده خلود حبيبي ابي اشتري هديه لماماتي
فيصل خلاص داخ وقلبه زادت دقاته وهو يسمع صوتها الي عذبه
خالد بعصبيه انا تعبان ما صدقت اوصل ابي ارتاح بتمشوريني اسف خليها بعدين
غاده بستعطاف خلووووووود
خالد بعصبية ليه ما شريتي الهديه من هناك
غاده فهودي كله يقول بكره بكره وجيت وللحين ماجت بكرته
فيصل يبتسم من كلامها نفسه يركض لها ويضمها لصدره المشتاق عسى تخف دقاته
غاده طيب بحوس بمحلات المطار لعل وعسى القى شي يصلح
خالد بتعب روحي لحالك احلمي اروح معك
فرح فيصل ان جته الفرصه واسرع من الي كان يتوقعها
تركت غاده خالد وصارت تمشي بالمطار وبعدت كثير عن خالد وفيصل يراقبها من بعيد ينتظر الوقت المناسب
دحلت محل ساعات واعجبها ساعه شرتها لهند باقي بتشتري لنوره وعدنان موصيه بشغلات يمكن تلاقيهم
دخلت محل شنط اعجبتها شنطة شرتها لخالتها نوره وفيصل يراقب تحركاتها من بعيد خايف تكشفه
وصلت لمكان فيه كراسي للانتظار خالي من الناس جلست ترتاح لانها لابسه كعب اتعبها بالمشي
فرح فيصل يوم شافها جالسه لحالها كانت تحوس با لاكياس على طول قرب منها
كانت مشغوله مانتبهت له جلس على رجوله قدامها وحط يده غلى ركبتها فزت من الخوف وهي تشوف
اليدين الرجاليه على ركبتها رفعت راسها وكانت صدمتها ا ن الي قدامها فيصل
حاولت تكون قويه ما تبيه يستغل خوفها
غاده بعصبية شيل يدك جعلها الكسر
فيصل بسخريه نسيتي اني زوجك وكنتي بين ايديني قبل ما تغدرين فيني
غاده بستحقار وانت الصادق خليعي
فيصل شد قبضته على ركبتها بقوه
غاده بالم أي اوجعتني
فيصل بوجع موكثر وجعي مبسوطه بالي سويتيه فيني
غاده بعصبية ارفع ايدك الي تسويه مايجوز
فيصل بحزن ليش يا غاده ليش سويتي فيني كذا
غاده بعصبيه لا تتمسكن قدامي انت الي خليتني اسوي كذا خطبتك لي بطريقتك اهانه لي ولخالي ولاهلي
قاطعها فيصل انا خطبتك بطريقه هذي لاني ابيك ما بيك لغيري وعارف ومتاكد لو جيت بطريقه الي تبينها بانذل وانهان وبترفضيني
غاده بقوه ليه تبي تتزوجني ولا اجاوبك علشان تادبني وتنتقم فيني لماماتي انت بتقهرها فيني وبتاخذ حق اخوك مني انا
انصدم شلون كانت كاشفته كان هذا بالبدايه لكن قبل كل شي يحبها ويعشقها
صرخت بوجهه انا ماني لعبة لانتقامك انا عمري بحياتي ما ضريت احد وسال عني الجوهره اختك كنت بحالي لين طلعت بحياتي تبي ادمرني واجلس اصفق لك
فيصل منصدم من صراخها الي اول مره يشوفها بالشكل هذا المنفعل ..........
غاده بحزن عمري ما تكبرت على احد كل زميلاتي اقل مني بكثير عمري ما شفت نفسي باموالي الكل يحسبني بالجامعه فقيره مثلهم عمري ما كشخت بالغالي في الجامعه ابيهم مايحسون انهم اقل مني واكسرهم
غاده بوجع لاحظه فيصل بعد عني يا فيصل اتركني لماماتي الي انحرمت من كل شي علشاني ماماتي طيبه والله طيبه كافيها جروح
كملت بقسوه فيصل بعد عني ما بيك ما دانيك ماحبك اتمنى شوفت الموت ولا اشوفك تزوج وانا مستعده اتكفل بزواجك والعروس انا الي اختارها لك
قامت غاده من على الكرسي وقفت بتمشي سحبها فيصل ورجعها للكرسي وثبتها بيده وكمل كلامه
فيصل بصراخ قولي لي الي بين ضلوعك شنو حجر ما تحسين بحبي لك وعيونك ما شافت شوقي ولهفتي لك يوم دخلتنا هههههههه دخلتنا الي حرمتيني من الاستمتاع فيك واحساسي باني معرس
بصراخ تدرين صباحيتي وين قضيتها ههههههههههههههههه بالمستشفى اصابني انهيار عصبي بسبتك
حطي عينك بعيني شوفي عيوني تفضح حبي لك حطي يدك على قلبي تسمعين دقاته
غاده .........
بحركه جريئه منه كشف نقابها وهو متلهف ومتشوق لشوفت وجهها
صرخت غاده صرخه مفزوعه وفيصل التهم وجهها بنظراته المتعطشه نظرات العاشق الولهان المتيم مسك وجهها بين ايدينه صار يتحسس وجها بيده لمسته لوجهها اشعلت نيرانه وهي تحاول تتخلص منه لكنه اقوى منها
غاده بصراخ \ يا نذل لو فيك ذرة شهامه ما سويت الي سويته لكن النذل يبقى طول عمره نذل ياله فارق عني بقوم لخالد ينتظرني لو شافك ذبحك
فيصل بقوة فيه شيئ نفسي اسويه فيك علشان تبرد النار الي بقلبي وعتبريه اخر ذكرى من فيصل
فيصل بكل قوته وبكل قهره الي ذاقه منها عطاها كف
من قوته طاحت على الارض شهقت غاده من قو الصدمه وبققت عيونها متفاجئة من الي صار عمر ماحد تجرء ومد يده عليها وهي دلوعت اهلها
جلست عشر دقائق وهي في حالة الا وعي ونظراتها مركز على فيصل كبريائها منعها تبكي وتبين ضعفها لرفعت يدها وحطتها على خدها الي تورمت وازرقت من ضربته
فيصل بعد الضربه عيونه ما نزلت عنها يراقب انفعالاتها ويده توجعه من قو الضربه شلون خدها الناعم
غاده تفرك خدها بيدها تحاول تخفف الوجع
غاده بصراخ يله تقلع فارق رجولتك عند الحريم انت اجبن من انك تواجه خالد اخوي
فيصل عرضها ظهرها ومشى ولا عبرها على انه من داخله الم ووجع بسبب الكف الي كانه صايبه هو
غاده تنتفض من العصبيه وبصراخ والله راح تذكر ذا الكف وتندم وتتمنى ان يدك انكسرت ولا مديتها اوعدك قريب وانت تعرفني افعالي تسبق اقولي والكف بيجيك كفوف
بعد ماسمع كلامه طلع من المكان الي كانت فيه وطلع برا المطار وركب سيارته وطلع لبيت امه
غاده وقفت وعدلت ملابسها وجمعت اكياسها ورجعت لاخوها خالد
خالد بعصبيه ليه طولتي
حذفت نفسها في حضن اخوها خالد وصارت تبكي وتشاهق
خالد خاف عليها وش فيك غدويه صاير شي
رفعت نقابها ونفجع خالد من الي يشوفه وواضح طبعة الاصابع
خالد بصراخ من الي ماد يده عليك
غاده وهي تبكي فيصل
خالد بعصبية النذل وصلت معه يضربك والله لاردها له وخليه يحرم يمد يده ماعاش من يمده على خوات خالد
طلعو من المطار للبيت اول مادخلت غاده سلمت عليهم بسرعه وهي لابسه نقابها وبعد ما سلمت دخلت غرفتها بدون ولا كلمه لاحظت هند ان غاده فيها شي مو طبيعي
لحقتها للغرفه شافتها منزله راسها تبكي خافت وعلى طول ركضت لها رفعت هند وجه غاده وانصدمت من طبعة الكف على وجهها
هند بعصبيه خالد الي ضاربك
غاده هزت راسها بلا
هند بنفس العصبيه اجل منو الي مد يده
غاده فيصل
هند \ كيف قابلك
غاده قالت كل الي صار
هند بعصبية طيب يا فيصل جنيت على نفسك انتي ارتاحي وحطي كمدات على خدتك وهو شغله عندي
طلعت هند من عند غاده وهي تغلي قهر شلون تجرء ومد يده على بنتها هذي اهانه لهند
هند في نفسها رسالتك وصلت وبتستلم رسالتي قريب


عند فيصل
في سيارته يطالع بيده الي تحسست وجه غاده قربها من فمه وباسها بقوه كره نفسه شلون عطاها كف هي خلته يفقد اعصابه ويضربها
فيصل في نفسه اخيرا شفتك يانظر عيني اه ليه تكرهيني وانا احبك تفضلين الموت علي وانا اعشق تراب رجولك ليه يا غاده والله لو تلفين الكون مراح تلقين قلب يحبك كثري
وين يا فيصل بتبرد قلبك فيها شوفتها اشعلت نيرانك اكثر ليه انسحبت ما قابلت خالد الحين اثبتت شكوكها اني خايف من المواجهه ما تدري اني متوجع من الكف الي عطيتها ولا ابي اضعف قدامها
وصل للبيت لقى امه وجاسم جالسين بالصاله بدون كلام يتغدون
فيصل السلام
ام جاسم طالعته بنظرات كلها عتاب والم على حال عياله وعليكم السلام
اشر له جاسم انه يحب راسه ويعتذر منها
قرب منها فيصل وباسها على راسه
فيصل يمه دخيلك كل شي ولا زعلك علي
ام جاسم ...........
فيصل يمه تكفين لا تزودينها علي
ام جاسم تستاهل ماجاك واكثر منه
فيصل يمه احنا ما اجرمنا
ام جاسم بعصبيه ماقول الا عز الله ماعرفت اربي مدامك مبسوط بسواتك الي تسود الوجه بصرخه فيصل روح لغرفتك والمكان الي اجي فيه اياني وياك اشوفك فيه لا تخلوني اهج لديره وافتك منكم بدال ما يصيرن ثنتين رمينهم عيالهم يصرن ثلاثه انتم نسخه من عمكم وخالتكم
فيصل وجاسم اوجعهم قلبهم على كلام امهم
شوي الا هنديانا داخله واضح انها معصبه
هنديانا قربت لفيصل وبكل قوتها ضربته كف اقوى من كفه لغاده
هنديانا هذي رساله من هند تقول هذا جوابها بالي سويته بغاده
التفتت على ام جاسم هند تقول لك علشان خاطرك ومعزتك عندها هذا ردها على واحد تعدا على اختها بمكان عام وضربها كف وكشف وجهها وهي محرمه عليه
وتقول لك ربي عيالك خليهم يعرفون ان لبنات عمهم حرمه وان الي يرشهن بالماء بترشه هند بالنار والمره هذي مراعيه خاطرك وقدرك عندها المره الثانيه يمكن تفقد اعصابها وتسوي شي يضرهم
وطلعت هنديانا مثل ما دخلت وفيصل مرمي على الارض يتوجع من قو الكف
قامت ام جاسم وطلعت لغرفتها ساعه الا نازله بشناطها
على طول تراكضو لها وهي مطنشتهم طلعت برا البيت ركبت مع سواقها راحت عند بنتها الجوهره
في بيت ام جاسم
بعد ماطلعت ام جاسم من بيتها التفت جاسم ونظراته كلها غضب من فيصل الي يتوجع من الم الكف الي من قوته حس بالم شديد باذنه ووجهه متورم
جاسم بصراخ الي قالته صدق
فيصل بوجع ايه
جاسم بعصبيه اعجبك الي صار لك قدام امي لو صار لمي شي بتنبسط
فيصل ...........
جاسم بوجع انت تعرف مستحيل ان هند تسكت على الي سويته ما فكرت والمصيبه انك مجرب زعلها
فيصل هي استفزتني وغصب عني ضربتها
جاسم بجديه حنا وش قلنا لها بمكتبها ما قلنا نسينا ان لنا بنات عم
فيصل بحزن وقهر اذا قدرت تنسى هند انا ما اقدر قلبي الي وداني لها المطار كنت ابي اشوفها اعاتبها املي عيوني من شوفتها لكنها جرحتني وطعنتي ومسحت بكرامتي الارض من غير شعور مني ضربتها
والله يا جاسم ندمان اني ضربتها اوجعني قلبي عليها وهي طايحه بالارض تكابر مانزلت دمعه من عيونها
جاسم بوجع اكبر من وجع فيصل طيب والحل ندفن نفسنا في ذكراهن وهن مادرن عنا
شوفني اعالج قلوب الناس وقلبي ماني قادر علاجه
فيصل ااااااااااااااااه يا جاسم نفس غرورها وقوتها الي ذبحت قلب اخوك
رحت لها المطار بروي شوقي لكن زاد بعد المطار ماضنتي ان فيه امل نجتمع كلن بيروح لطريقه
انا قررت اشغل نفسي بشركتنا بذبح نفسي بالشغل لين انسى وانت اشغل نفسك بالمستشفى لين تنسى لكن ما ضنتي الي يعشق يقدر ينسى
جاسم وامك شلون بنراضيها
فيصل بحزن خلنا ندري وين راحت
جاسم اكيد عند الجوهره
فيصل \ خلنا نكلم نواف ونساله


يتبع


عند الجوهره

اول ما نزلت عند الجوهره طقت الباب الجوهره ركضت تفتح الباب لان امها كلمتها وقلت انها جايتها بطريق رحبت فيها وضمتها ودخلتها داخل البيت خافت الجوهره على امها لما شافت شكلها تعبان على طول مسكتها بيدها ودخلتها بالصاله
الجوهره يمه ليش جايبه شناطك معك
ام جاسم بوجع نواف وينه ابيه يوديني الديره
الجوهره شنوو
ام جاسم مالي خلق لسوالفك بتقولين له ولا رحت مع السواق
الجوهره لا تروحين مع السواق نواف بيوصلك
دخلت الجوهره عند نواف الي كان جالس قالت له الي صار خاف لبس وطلع من غرفته اول ماشافته
طلبت منه باصرار يوديها الديره وهو طاعها ولا سالها عن السبب ما يبي يحرجها
لبست الجوهره عباتها وركبت معهم السياره وبعد اربع ساعات وصلوا لديره قرر نواف ينام الليله وبكره يرجع لرياض
ام نواف ما قالت لاحد السبب ماتبي تجيب الكلام على عيالها قالت انها جايه زياره لان يضيق صدرها بالبيت لان عيالها منشغلين مع زوجاتهم
في بيت ام جاسم
كلم جاسم نواف وساله وقاله انهم بطريهم لديره وانه بيجي بكره اتصلو على امهم الي مطنشتهم ما تبي تسمع صوتهم لانها متضايقه من تصرفاتهم يمكن اذا شافوها زعلانه يرجعون لها عيالها الي ربتهم


بعد سنه من الاحداث
عبدالرحمن ونوره على ماهم عليه الا ان نوره حجت مع اخوها بدر واهله
هند فتحت شركتها بدبي وسافرت تشرف على شركتها قررت انها تديرها بنفسها لكن خالها رفض انها تستقر بعيد عنهم وستجابت لكلامه
خالد تزوج غاده وعايشن بحب وعشقهم مستمر من الصغر سكنو قصر هند الي اهدته لخالد بيوم زواجه تفاجئ بمفاجئتها ورفض تنازلها عن القصر له وقالت اذا القصر ماخذته راح يبقى طول عمره مهجور فقبل هديتها
محمد اثبت شهرته كمحامي واثبت وجوده وكون له سمعه بين الناس برغم من صغر سنه
فهد للحين با بريطانيا باقي له سنتين ويخلص دراسته
غاده سنه ثالثه جامعه نست كل الي صار من فيصل واستمرت بحياتها طبيعيه بنت دلوعه كل اخوانها يحبونه تتمشكل مع اخوانها وخاصه عدنان
ام جاسم رفضت ترجع للبيت مع عيالها حاولو فيها لكن رفضت تسامحو منها وسامحتهم بعد ماحلفو لها انهم الي سوه عن حسن نيه لكن تصرفهم غلط
فيصل انشغل بشركة ابوه وكون لها اسمها بالسوق وصارت تنافس شركات هند وبيثبت لغاده انه الاحسن بيفهمها انه ماهتم بغيابها و بعدها زاده نجاح بعكس الواقع كان كل تفكيره فيها يتابع اخبارها من بعيد اما من اخته الجوهره او بطريقته و احيان يجي الجوهره بالجامعه ياخذها يبي يلمح غاده من بعيد وكان يراقبها لين تركب سيارتهم
جاسم كل ما جاء بينسى هند لقى نفسه يفكر فيها كل ماحاول يكرهها لقى نفسه يحبها ويعشقها اكثر
اشتهر واصبح افضل دكتور لجراحة القلب وكون شهره كبيره وصار كثير يجونه من بعيد يطلبونه يعالجهم
سلسال هند ونيسه ذبحه الشوق وهد حاله صارت تزوره باحلامه
الجوهره حامل بشهرها السابع وصارت تعشق نواف بمعاملته الطيبه وسكنت في الفله الي بناها له ابوه ملاصقه لقصره وصارت بنت ثانيه لهم واخت لنجلاء كل البيت يحبونها وفرحو انها حامل وينتظرون ولادتها
هنديانا للحين في ذمة جاسم الي ما قرب منها وهو ناذر جسمه لهند ساكنه عند هند على طلبها وبين فترات تروح لجاسم علشان تنكد عليه وترجع لقصر خال هند
ابو نواف وام نواف لا جيد بحياتهم
نواف فرحان كثير بحمل الجوهره ويستنى بفارغ الصبر ولي العهد تعلقه بالجوهر وحبه وعشقه كل يوم يكبر
ام بسام وابو بسام لاجديد بحياتهم
غاده متزوجه من اربع شهور تزوجت خالد بعد ما خلصت دراستها بامتياز وفاجئتها هند بحفلة كبيره بمناسبة تخرجها
بسام عايش حياته بسعاده مع نجلاء وعياله الي صار عمرهم سنه
نجلاء عايشه حياتها بحب لزوجها وعيالها
راشد وموضي للحين يفكرون بخطه ياذون فيها هند لكن خوفهم منها يمنعهم
زياد نفس حال جاسم بتفكيره وشوقه لهند وخوفه عليها حاط يده على قلبه خايف يجيه قرار انه يقضي على هند


عند هند
كان عندها موعد في على الساعه ثمان الاجتماع لشركه نسائي معروفه والاجتماع بمطعم نسائي طلعت
من بيت خالها الساعه سبع المغرب خذت معها شنطت اوراقها ركبت السياره مع عمران كان الطريق بعيد
عن المطعم كان فيه سياره تلحق سيارتهم لاحظ عمران ان السياره تلحقهم
عمران انسه هند فيه سياره وراء تلحقنا
هند التفتت لقت السياره مقربه منهم
هند بصراخ ضيعهم يا عمران
اسرع عمران وصار يدخل بالحواري والسياره وراهم طلعو لشارع فرعي مظلم واحد من الي في السياره الي خلفهم صوب كفر السياره وضطرت السياره توقف
نزل واحد من السياره وقرب من باب هند وفتحه وسحب هند حاولت تفلت منه لكنها ما قدرت
هند بعصبية وخر عني يا نذل من انتم ليش تلاحقونا
الرجال صوب المسدس عليها وقال احنا من شركه ...... وهذي رساله من صاحب الشركه اطلق رصاصه على هند الي طاحت غرقانه بدمها اول ما صوبها خاف الناس يتجمعون عليه بعد ما يسمعون صوت الرمي خاف وركب سيارتهم وانحاش
نزل عمران وهو يبكي منهار من الي صار قدامه كان يعتبر هند بنته وهي لها فضل عليه شالها وركبها السياره وهي فاقده الوعي وتنزف
ساق بسرعه جنونيه وصل لاقرب مستشفى شالها بين ايدينه دخلها غرفة الطوارئ
صار استنفار بالمستشفى وعلى طول انقلوها لغرفة العمليات
جاسم كان بمكتبه بالمستشفى جته الممرضه
الممرضه دكتور نواف يبيك بغرفة العمليات في حاله طارئه
جاسم طيب شنهي الحاله
الممرضه بنت مصابه برصاصه بالقلب وحالتها خاطره يمكن تفقد حياتها
لبس جاسم لبس العمليات ودخل غرفة العمليات كان نواف قدامه
عقم ايدينه وقرب من سريرها بيبدا بالعمليه حس بنغزات قويه بقلبه وضاق نفسه
شاف فاتنته شاف من سلبت عقله شاف حبيبته الي عشقها حتى الجنون قرب منها يتاكد وانفجع انها حبيبته بين الحياة والموت دارت فيه الارض وضاق نفسه وسودت الدنيا بعينه وطاح بكل قوته غايب عن الوعي
نواف بدا بالعمليه وهو منصدم من حالة جاسم ماهي اول عمليه خطيره يسويها
الممرضات خذوه لغرفة الطوارى وهو فاقد وعيه
عند عمران
عمران فاق من صدمته وتذكر انه ما كلم اهل هند اخذ جواله واتصل على خالد
عند خالد
خالد في بيته منسدح حاط راسه على فخذ غاده ويسولف معها ويضحك
خالد بحب للحين ماني مصدق اني تزوجتك كاني بحلم
غاده تبتسم بخجل ولا انا
خالد بحب الي ابيك تتاكدين منه انك الحب الوحيد بحياتي حب الطفوله والمراهقه والشباب
غاده بحيا حتى انت
سحب يدها وباسه الله يقدرني واسعدك الي ابيه منك تراعين ظروفي بالشغل ياخذ وقتي ولا ابيك تغارين من هند وحبي لها
غاده ويقدرني اسعدك ههههههه وانت بعد لا تغار من حبي لهند
قطع عليهم صوت الجوال ارفعه شاف رقم عمران استغرب
خالد الو عمران
عمران يبكي ويشاهق وياله يتكلم
خالد بخوف عمران وش صاير
عمران عمتي هند بالمستشفى فيه نفر يرمي رصاص عليها
وقف مرعوب وينتفض بقوه لاحظت غاده وحضنته من وراء تهديه
خالد بعصبيه وش قاعد تقول وانت وينك فيه
عمران انا في مستشفى عمة في عمليات
خالد بصراخ أي مستشفى
عمران وهو يشاهق من البكي مستشفى ال......
سكر الخط التفت لغاده هند بالمستشفى مصابه برصاص وانا طالع
غاده وهي تبكي بروح معك هذي اختي ياخالد
خالد بعصبية بروح ماني فاضي انتظرك
طلع من غير لا ينتظر ردها ركض وركب سيارته وساق بسرعه جنونيه لين وصل المستشفى
خالد يركض بين الاسياب كالمجنون وهو يصارخ بهستيرياء والكل خايف من شكله المنهار واحد من الموجودين بالمكان حاول يخفف عليه لكن ما في امل
عند عمران
سكر عمران من خالد واتصل على عبد الرحمن الي اول ماعرف اغمي عليه وركضت له نوره ومحمد خاف لما شافه مغمي بوسطهم اخذ الجوال لقاه عمران وقاله الي صار على طول اخذ ابوه وراحت معهم نوره وطيران على المستشفى
دخل ابوه غرفة الطوارئ وعلى طول راح لغرفة العمليات شاف خالد قدامه منهار على طول قرب منه وضمه وخالد يبكي بوجع بحضن اخوه
محمد يحاول يصير قوي هدي حالك يا خوي الله يطمنا عليها
كلهم عند غرفة العمليات خالد ونوره منهارين يبكون ومحمد يهدي فيهم وهو من داخله منهار
خالد ببكاء يارب خذ روحي ولا تاخذ هند يارب خذ روحي ولا تاخذ هند وصار يشاهق من البكاء
ونوره انهارت وهي تشوف ولدها المنهار وزوجها المغمي عليه وهند الي بين الحياه والموت
بين كل فتره تطل على غرفة زوجها تطمن عليه وتروح لغرفة العمليات
في بيت خالد
غاده منهاره كلمت بيت اهلها رد عليها ابوها سمعها تبكي خاف على بنته
ابو بسام بخوف وش فيك غاده ليه تبكين خالد مسوي لك شي
غاده تشاهق لا هند بالمستشفى بين الحياه والموت وقلت بروح طنشني وطلع
بسام بخوف ويفكر بحال عبد الرحمن يعرف قدرها عنده
ابو بسام أي مستشفى
غاده \ مدري ماقالي
ابو بسام بحب \ طيب هدي نفسك وصيري قويه خالد يحتاجك هذا وقت الزوجه توقف مع زوجها
في بيت ابو بسام
بعد ما سكر من غاده وهو حالته حاله قلقان على هند الي يعتبرها بنته وهي بغلات غاده صاير واقف بالصاله يفرك يدينه بقلق خايف على صديق روحه شافته ام بسام وتاكدت ان زوجها فيه شي قوي
ام بسام بقلق يا لغالي وش فيك متوتر
ابو بسام مصيبه
ام بسام بخوف وش مصيبته الله يستر
ابو بسام قال لها الي صار لهند
ام بسام ببكاء يويل قلبي من الي يكرهها وسوى فيها الشي يقلبي عليك يا نوره لازم اكلمها اتطمن عليها


يتبع


في المستشفى

بعد ست ساعات من التوتر والقلق والبكاء طلع نواف من غرفة العمليات شاف خالد قدامه واستغرب وش جابه
نواف مستغرب خالد وش جابك بالمستشفى وش فيكم
خالد بوجع هند بغرفة العمليات هي الي منصابه
نواف منصدم شنووووووو
خالد بترجي حزين تكفى يا نواف لا تقول انها ماتت هند امنا يا نواف وابونا وختنا عمرها ما رتاحت بسببنا
وجلس يبكي بصوت يعور القلب نواف هند توئمي من صغرنا سواء يارب ماوتي قبل موتها
نواف يربت على كتف خالد تطمنو الحمد لله العمليه انجحت وبينقلونها لغرفة الملاحظه الرصاصه ولله الحمد بعيده عن القلب
نوره بفرح الله يفرح قلبك يولدي مثل ما فرحت قلوبنا تركتهم وطلعت تتوضاء وصلت بالمسجد صلاة شكر
وهي بمصلى الحريم دق جوالها شافت رقم ام بسام
نوره بحزن هلا ام بسام
ام بسام وش صار يا ختي شلونها هند وصارت تبكي
نوره بفرح اللهم لك الحمد عمليتها نجحت وهذاني بالمصلي اصلي شكر لربي والله عشنا بقلق
ام بسام والله توني داريه ولا كان وقفت بجنبك
نوره تسلمين يا لغاليه اعرف وقفاتك وقت الشدائد
عبد الرحمن فاق من غيبوبه السكر اول ما تطمن على حالة هند طلع من المستشفى قرر يروح لزياد بمكتبه طلع من المستشفى لشركة زياد
عند جاسم
في السرير فاقد الوعي دخل عليه نواف وشافه على حاله اتصل على فيصل وقاله يجي عند اخوه وطمنه على حاله
عند عبدالرحمن
وصل لشركة زياد ودخل لمكتب السكرتيره حاولت تمنعه عن الدخول ماعبرها وفتح الباب باكبر قوه عنده


عند زياد
جالس على مكتبه وكان عنده واحد يتناقشون بصفقه مشبوهه من الي متعود عليها فز لما سمع فتحت
الباب المفاجئة الا بدخلة عبد الرحمن مثل الاعصار قرب منه ومسكه بياقة ثوبه
زياد اشر لرجال يطلع وفهم عليه وطلع وسكر الباب
عبد الرحمن بثوران يا لحقير لا تحسب الي سويته بهند بنسكت عنه
زياد مستغرب وش سويت لهند
عبد الرحمن لا تستغبي علي انت عارف اني كاشفك
زياد فك يد عبد الرحمن من ياقة ثوبه
زياد بجدية ارتاح وقولي وش صاير لاني مدري عن شي
عبد الرحمن بغضب وصراخ انت وكلابك تعرضتو لهند وصوبتوها والحين بالمستشفى والله لو صار لها شي مراح يقضي عليك الا انا
قبل لا يطلع عبد الرحمن تفل بوجه زياد
عبدالرحمن تف عليك من رجال
زياد مارد على عبد الرحمن لانه بافكاره
زياد من الصدمه جلس على الكرسي عرف ان العصابه استبعدته عن العمليه ونفذوها من وراه هذا معناته انهم كاشفين حبه الوليد لها
طلع عبد الرحمن من مكتب زياد بعد ما برد كبده وزياد ما حس بخروجه
زياد متضايق ومهموم على الي صاير لهند ولا بيده شي يسويه علشان يحميها
قرر انه بيبلغ على العصابه بس تقوم ويطمن عليها بيفضى لهم لانه مراح يدمرهم الا هو لانه يملك اثباتات تكشفهم
في بيت ابو بسام
بعد ما خلصت ام بسام المكالمه ارتاحت والتفتت على زوجها الي واقف ينتظرها تخلص مكالمتها
ام بسام الحمدلله نجحت عمليتها
ابو بسام بفرح الحمد لله والشكر بكلم عبد الرحمن اتطمن عليه مسك جواله يتصل على عبد الرحمن
عند عبد الرحمن
كان بسيارته بطريقه للمستشفى سمع صوت جواله شاف رقم ابو بسام اش كثر كان محتاجه
عبدالرحمن \ هلا وغلا بالطيب كنت باتصل عليك
ابو بسام ارتاح صوته طبيعي
ابو بسام الحمد لله على سلامة هند
عبدالرحمن الله يسلمك توني طالع من مكتب زياد بردت كبدي فيه
ابو بسام بخوف هذا مجرم روحتك مراح تفيد بشي زين ما ينتقم منك بعد
عبد الرحمن يوم تطمنا وضنينا ان تهديدهم كلام نفذو تهديدهم كانهم يدرون اني مراقبها
ابو بسام بجديه توقع منهم أي شي اذا في بالهم شي بيسونه الله يستر ويحفظ هند منهم
عبد الرحمن اللهم امين لازم ادور لي حل يحميها منهم
ابو بسام خلنا نفكر فيها مع بعض وينلقى الحل ان شاء الله
عبدالرحمن \ ان شاء الله خلاص بسكر وصلت للمستشفى
ابو بسام أي مستشفى بنطمن عليها
عبدالرحمن مستشفى ال.....
عند فيصل
اول ماسمع الي صار لاخوه ركض على طول للمستشفى وهو نازل من سيارته شاف غاده نازله من سيارتها تركض واضح من شكلها انها مصدومه لا شعوري لحقها لين شافها واقفه مع خالد قدام غرفة العمليات
نسى ليش جاي للمستشفى وصار يراقبها
غاده بخوف امي وينها
خالد ونوره ............
غاده تبكي صحيح الي قالته ريتا
كلهم في انفسهم سبو عمران وريتا انهم خوفو غاده ما كان عندها احد يقويها استقبلت الصدمه بنفسها
خالد ادعي لها يا غاده الحمد لله عمليتها نجحت وهي با لملاحظه وخلال 24 ساعه بيطمنونا عليها
غاده بصراخ فجر المستشفى يمااااااااااااااه لا تموتين لا تتكريني لحاااااااااااااالي انا من غيرك اضيع يمه وعديتني انك ما تتركيني يمه من الي بعدك ابي انام بحضنك يمه لمين اشكي ومن تاخذ لي حقي من الي ياذيني يمااااااه دخيلك لا تموتين ما حسيت باليتم وانتي موجوده يمه انتي
ابوي الي ماشفته وانتي امي يماااااااااااه وطاحت مغمي عليها
فيصل بكى من قلب على حال حبيبته ولما اغمي عليها قرب من عندهم كان بيشيلها لكن صحى لما سمع صرخ خالد ينادي الممرضه فز وابتعد عنهم
شالها خالد بين ايدينه ودخلها غرفة الطوارئ بعد الفحوصات طلع فيها انهيار عصبي


عند فيصل
خاف على حبيته صار يدور بمكانه وده يلحق خالد ويسال عن حالها لكن غصب عنه مايقدر
جاه نواف رحت لجاسم
فيصل لا
نواف اخوك اغمى عليه بغرفة العمليات لما شاف هند مصابه برصاصه
حاولنا نصحيه ماهو راضي شكلها صدمه نفسيه
دخل فيصل على جاسم الي فاقد الوعي وسحب كرسي وجلس عليه
بعد دقائق صحى جاسم وهو منهار ماتت

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -