بداية

رواية غرام وانتقام -31

رواية غرام وانتقام - غرام

رواية غرام وانتقام -31

ام موضي بعصبية عزاله يا صبر جاسم على ما بلاه
ام راشد بتخوفها ترى جاسم رجال ما ينعاب والبنات الي جالسات من غير زواج واجد وان طق الباب يخطب بيوافقون عليه لانه رجال والنعم فيه
هند بطفش الله يهنيه لا توجعون راسي بجاسم
ام موضي افطرتي
هند لا ماني مشتهيه
ام راشد بعصبيه مو على كيفك قولي لشغاله تجيب فطورنا
قامت هند وهي متضايقه طلبت من الشغاله تجيب الفطور افطرن
هند جده ارسلتي احد لبنات ابو مطلق
ام راشد بزعل لا ولاني مرسله احد البنات مشغولات مع امهن تبين تشغليهن بمدرستك
هند بعصبيه ابي اعرف ليش منقلبات علي
ام راشد بزعل انتي ما تعرفين قدر جاسم عندنا هو ولدنا الي ما جبنها اذا شفناه متكدر احنا تكدرنا وانا اشوف وليدي من يوم تزوجك وحاله بالنازل الرجال يدور الاستقرار ببيته وانتي مطنشته
هند وقفت بعصبيه انا طالعه اسوي شغلي بنفسي ما حتاج لاحد
يتبع

الرياض

بيت عبدالرحمن
دخل البيت كانت نوره ومحمد جالسين بالصاله دخل عليهم
عبدالرحمن السلام
الجميع عليكم السلام
قرب وجلس على الكنب التفت على نوره
عبد الرحمن نوره بكره عزاء هند
نوره بخوف بسم الله على بنتي وش الفال الشين
عبدالرحمن بحزن مجبورين يا نوره لازم تكتمل التمثيليه
محمد ليه الحزن يالغالي كل الي سويته مقتنع فيه كله علشان سلامتها
نوره بكت حسبي الله على الي ما يخافون الله الي بعدوها عني
عبدالرحمن ترى ام بسام وام نواف عندهم خبر عن التمثليه بيوقفون معك وقت العزاء
محمد عمي ابو بسام وعمي ابو نواف عندهم خبر عن التمثيليه
عبدالرحمن ابو بسام قلت له اليوم وابو نواف بالليل بازوره وحط عنده خبر
نوره بحزن الله يكون بعون غاده
عبدالرحمن غاده قويه وعندها خبر عن كل الي صار وهي لازم تقتنع ان كل هذا علشان سلامة اختها
نوره الله يعين
عبدالرحمن الغداء جاهز تراني دايخ بنام
نوره ايه
قامت وجهزت الغداء مع الشغلات ونادت زوجها وولدها على الغداء
بعد الغداء كلن دخل غرفته يريح


في الديره
عند هند
طلعت وهي معصبه من جداتها طلعت بالحوش وهي تغلي قهر جلست على المرجيحه وفي قلبها تدعي على جاسم الي قلب جداتها عليها جالسه تفكر شلون بتبداء بالحفر والبناء وهي تعبانه لازم تضغط على عمرها وتثبت للكل واولهم جاسم انها ما تحتاج مساعده لاي احد
بتطلب من عمران يجيب الشغلات الي تحتاجها في البناء قامت ودخلت طلعت لغرفتها من غير لا تمر على جداتها لانها ماله خلق لكلامهن الي يضيق الصدر
عند جاسم
صحى من النوم طالع بساعته الساعه اربع العصر قام مفزوع لان صلاة الظهر فاته والعصر دخل الحمام وتوضاء وصلى صلواته ورجع الحمام واخذ شور ولبس ونزل لقى امه تحت جالسه وقدامها قهوتها
ام جاسم مستغربه من وجود جاسم
ام جاسم بزعل وبعدين معك يا تجلس هنا يا تجلس بالديره ترى ماني مستغنيه عنك
جاسم باس راسها يالغاليه عندي مشاغل ما قدر اطول بالديره
امه طالعته بتفحص واسحبته وجلسته على الكنب
ام جاسم بحنان اصدقني وانا امك هند مطفشتك ومكرهتك بحياتك بسبب فعايل ابوها
جاسم بصدق ايه
ام جاسم بحزن حسبي على عمك الي ظلمه لبنته وصل لكم
جاسم بجديه يمه قررت اتزوج عليها
ام جاسم بعصبيه انت تشوف الزواج لعبه انت بوحده منت قادر عليها تبلى نفسك بثنتين
جاسم بياس وحزن قولي يمه الحل معها تدرين يمه زواجنا على ورق كلن ينام بغرفه الحاله
ام جاسم بصدمه بتجننوني ياعيالي شلون زواج على ورق وان شاء الله شلون بيجيكم عيال
جاسم بوجع البنت كارهتني وعايفتني خلاص يكفيني ضعف اكثر من كذا صارت تعايرني بضعفي ما تدري اني بحياتي ما ضعفت الا قدامها بسبب العشق المجنون الي ربي بلاني فيه
ام جاسم بوجع واذا تزوجت بتطيب من عشقك
جاسم بوجع اكذب لو اقول لك بطيب لكن على الاقل ما كون خسران انتظر سراب يالغاليه ماتبين تشوفين عيالي حولك يلعبون ويقولون لك جده من هند مستحيل يجيني عيال لان مستحيل اجبرها على نفسي وكلها ايام تنتهي مشكلتها ونتفارق
ام جاسم بحزن الله يكتب لك الصالح
جاسم ادعي لي يا لغاليه
ام جاسم تغديت
جاسم لا مالي نفس بطلع المستشفى تاخرت
ام جاسم انتبه على نفسك
جاسم يا الغاليه فيصل وينه
ام جاسم كلم وقال مراح يجي عنده شغل ضروري
جاسم ناقصك شي اجيبه وانا جاي
ام جاسم لا جعلك سالم
طلع جاسم وكل تفكيره منحصر بزواجه على هند معقوله بيقدر يسلم نفسه وروحه لوحده غيرها


في المستشفى

وصل للمستشفى وصل لمكتب نواف طق عليه الباب ودخل انصدم نواف من وجوده قرب جاسم وجلس بالكرسي الي قدام نواف
نواف بصدمه وش جابك ما يمديك رحت لديره الا رجعت وبعدين معك
جاسم بوجع من قلبي الخبل الي مشيني على كيفه وياليت تنحسب بصفي الا صرت ضعيف
نواف مستغرب تعال اجلس قول الي بقلبك
جاسم بحزن خلها بالقلب تجرح لاتطلع لناس تفضح
نواف بقهر اشوف فيها يوم بنت عمك الي قلبت حالك ودمرتك
جاسم بحزن موجع فكنا من سيرتها ماتستاهل من يفكر فيها ولا يجيب طاريها انسانه حقوده
نواف بقق عيونه متفاجئ من جاسم انت جاسم ولا مبدلينك
جاسم يبتسم اجل وش بتقول لو اقولك نويت اتزوج واستقر وارمي هند ورى ظهري
نواف حط يده على جبهة جاسم بقول ان افيوزاتك ضاربه
جاسم بوجع خلاص هند لازم تموت من قلبي ومستحيل تموت وانا ناذر نفسي لها
نواف تذكر وين الي ناذر نفسه وينه مجنون هند
جاسم بوجع كنت اعمى وفتحت حرام اضيع عمري علشان انسانه حقوده ما تستاهل هدفها تدميري
نواف بجديه كلامك عين العقل وهذا الكلام كنت اقوله لك ولاخوك لكن اخاف من ورى قلبك واذا تزوجت تظلم بنت الناس
جاسم بوجع من باعنا بعناه لو كان غالي
نواف الله يكملك بعقلك
جاسم ابتسم امين الا وينها الدكتوره سعاد
نواف خير وش عندك تسال عنها
جاسم بجديه تبي اصراحه افكر اتزوجها
نواف بصراخ شنووووووووو لا مجنون رسمي
جاسم بجدية اتزوج الي تحبني ولا الحق وراء الي احبها يمكن تسعدني اكثر من الي سلمتها قلبي
نواف بصدمه عاد ما لقيت الا سعاد البنت كل شي عندها فري نسيت يومك اطنشها وتقهرك تصرفاتها
جاسم خلني اخطبها واذا وافقت تعال كلمني
نواف انت تدري انه يوم المنى عندها انك تخطبها لولا ذرة الحياء الي فيها كان هي الي خطبتك بتوافق وعلى ضمانتي لو انك متزوج بدالها ثلاث هذي مجنونه بحبك
جاسم يضحك بوجع ههههههههههههه شفت الي يبينا عيت النفس تبغاه والي نبيه عيا البخت لا يجيبه
انا اخترتها لاني عارف انها تحبني يمكن حبها يقويني على عشقي المجنون
نواف الله يسعدك ويعوضك بسعاد عن هند
جاسم بابتسامه الا وينها سعاد ابي اعرف وش كانت تبي فيني
نواف من حسن حظك اليوم ماجت قدمت اجازه يومين
جاسم وقف انا طالع لمكتبي بشغل نفسي عن التفكير
نواف الله يعينك

عند عبدالرحمن
طلع من بيته رايح لبيت ابو نواف وصل البيت دق الجرس فتح له ابو نواف
ابو نواف ياهلا بالي زايرنا
دخل ابو نواف عبد الرحمن لمجلس الرياجيل دخل وجاب القهوه
ابو نواف الله حيه
عبدالرحمن جيت اقولك عزاء هند بكره ياليت تقول لام نواف توقف جنب نوره
نواف مستغرب هند ماتت وش فيك تقولها ببرود
عبدالرحمن كل هذا تمثيليه هند زوجتها جاسم الي وقف معنا وقفة رياجيل
نواف بعتب شفت شلون لي خبره بمعادن الرياجيل ياليت حسيت بظلمك له
عبد الرحمن كله بسبب فعايل عمه وتصرفه المتهور
نواف خلنا من الماضي متى وقت العزاء
عبدالرحمن بحزن اليوم انتشر الخبر من الليله نستقبل العزاء لكن الحين الوقت تاخر وبكره من بدري بيكون العزاء
ابو نواف من الصباح وام نواف عند ام خالد
عبدالرحمن ما تقصر
ابو نواف احنا اخوان
عبدالرحمن واعز والله يله انا طالع وراي مشاغل


اليوم الثاني
في بيت عبدالرحمن
انتشر خبر وفاة هند وستقبلت نوره المعزين وكان معها ام بسام وام نواف الي جاياتها من بدري غاده ماداومت طلبت منها نوره تغيب وتستقبل المعزين معهم
جاسم ونواف حضروا لعزاء وبعد العزا طلعو للمستشفى


عند جاسم
وصل المستشفى دخل مكتبه وجالس يطالع بالملفات الي قدامه طق الباب وسمح بالدخول انفتح الباب وجاسم عيونه بالاورق توقع الممرضه رفع راسه واخر شي توقع يشوفه دخل راشد وجلس وجاسم منصدم من جيته
راشد هذا استقبالك لعمك بعد الغيبه ياقليل الخاتمه
قام وباس راس عمه مكره لانه مهما كان اخو ابوه
جاسم بجديه وش الي مذكرك فيني بعد هالغيبه حتى تلفون ما تصلت
راشد بعتب من المفروض الي يتصل
جاسم حاس ان وراء جيت عمه سالفه وخايف منها
جاسم بطفش يا عمي قول الي جابك عندي المستشفى لان وراي شغل
رمى راشد الجريده على المكتب وطالع فيه جاسم مستغرب
جاسم مستغرب وش علاقتي بالجريده
راشد اقرا المكتوب
نزل عيونه وشاف الي مكتوب وتطمن ان خطته ماشيه مضبوط
جاسم بجديه الله يرحمها وش علاقتي بالموضوع
راشد بقسوة انا جاي وبرفع قضيه على عمها اطالب بممتلكاتها الي صارت من نصيبي لاني الوريث الوحيد لها
جاسم تجمد من الصدمه معقوله فيه واحد يفرح بموت بنته وعلى طول يطلب ورث قبل لا تندفن
جاسم من الصدمه ...........
راشد بقوة ابيك توصل كلامي لعبد الرحمن
جاسم بسخريه وليه ما تقابله مثل الرياجيل وتقوله الي بنفسك من غير مراسيل
راشد برتباك ما عندي وقت لنقاشه
جاسم بغضب لمتى يا عمي الطمع وحبك للمال انا مراح اقول له شي انت قابله
راشد بعصبيه بتقوله غصب عنك قوله عمي يقول المحاكم بينا
جاسم بقهر طيب يوصل يا ليت تطلع وراي مرضى
طلع راشد تارك جاسم وراه يغلي من القهر والغضب
على طول طرى على باله نواف يبي استشارته
طلع من مكتبه متجه لمكتب نواف فتح الباب من غير ما يطق من غير عوايده
نواف ماكان عنده احد نواف خير ليش داخل كانك اعصار وش صاير
جاسم بقهر الحقني يا نواف
نواف بخوف قام من مكانه وجلس بالكرسي المقابل لجاسم وش صار
جاسم منزل راسه عمي سود وجهي مع العالم دبرني يا خوي
نواف بكره \ وش مهبب بعد
جاسم بوجع والم قال لنواف كل الي صار
نواف بغضب وبصراخ عمك ذا من شنو مخلوق يفكر بالورث ولا همه بنته والله ما لوم هند فيه وحقدها عليه شلون لو درت عن الي سواه بتفجرك بنيابه
جاسم بحزن وهذا خوفي يربطوني بفعايل عمي الي تسود الوجه حنا للحين نتعذب بسبته
نواف عندي فكره تقولها لعبد الرحمن يمكن تحسب نقطه لحسابك
جاسم بلهفه \ تكفى الحقني فيه انا مثل الغرقان
نواف تقول لخالها يا خذ توقيع منها تتنازل عن املاكها باسمه وبكذا راشد ماله ولا فلس وبكذا بيعرفونك منت بطمعان فيها
جاسم بفرح ينصر دينك ويخليك لي
طلع من مكتب نواف قرر يزور عبد الرحمن ببيته الموضوع ما يتاجل
ركب سيارته وصل لبيت عبدالرحمن دق الجرس فتح له محمد دخل وشاف عبد الرحمن جالس بالمجلس لحاله تركهم محمد دخل داخل
جاسم بخجل اسمح لي ياعم اني جاي بوقت مو مناسب لكن ما جابني الا الشديد القوي
عبدالرحمن بخوف هند فيها شي
جاسم مستحي لا يروح فكرك بعيد السالفه مصيبه مستحي اقولها
عبدالرحمن بحقد راشد له يد بسالفه
نزل جاسم راسه ايه يبي الورث وقال اوصل لكم رساله انه بيرفع عليكم قضيه والمحاكم بينكم
عبد الرحمن اشتعل غضب وبصرخ هذا وينه ما يقابلني وجه لوجه ولا يقرص وينخش صدق طول عمره جبان
جاسم بجديه معليك منه لازم نخليه يخسر القضيه
عبدالرحمن بفرح شلون
جاسم قاله فكرت نواف
عبدالرحمن بجديه من الحين بجهز الاوراق متى ما خلصت بسرعه تروح لديره تخلي هند توقعها مو لازم تقول لها برسل لها رساله بخطي اجبرها توقع الاوراق عارف انها مراح تثق بشي من طرفك
انجرح بالصميم من كلامه لكن هذي نتيجة افعال عمه وش يتوقع من العالم تحترمه
جاسم تحت امرك
عبدالرحمن بعصبية بيكون اخر يوم بحياتي يستلم فلس واحد
جاسم باستعجال يله يا عمي نخلص الاوراق بسرعه التاخير مو من صالحنا
طلعو مع بعض للمحكمه خلصوا اوراق نقل العقارات باسم عبدالرحمن
عبدالرحمن لحمد لله خلصت بسرعه الحين سافر لديره ومعك الاوراق
ركب عبدالرحمن متجه لشركته وكله قهر وضيقه من راشد الي يصيد بالماء العكره والقهر انه اجبن من انه يواجه
عند جاسم
ركب سيارته متوجه لشركة اخوه وصل لمكتبه وطق الباب وسمح له بالدخول
فيصل باستغراب غريبه ذاكرني بزياره اش عندكم من زمان ما سويتها
جاسم جاي اخبرك بسافر لديره
فيصل بابتسامه شكلك مشتاق لطولة اللسان وين الي بيتزوج عليها ويوم ماقدرت تغيب عنها
جاسم بقهر البركه بعمك الي فضحنا قدام العالم والله جالس عندهم منزل راسي
فيصل بخوف وش سوى من بلاوي الي بتنحسب برصيدنا عندهن
جاسم جاي مكتبي فرحان بيرافع قضيه على عبد الرحمن يبي املاك هند
فيصل كان واقف من صدمته جلس الخبر امس انتشر واليوم رافع قضيه كان الي ميته قطوه ما هي بنته ياسواد وجهينا عند بنات عمك لا وكنا متعشمين يحبنا افلقني ان فكرن فينا مجرد تفكير مدام راشد عمنا
والله لو ماهو عمي كان ذبحته بيديني اه يالقهر
جاسم عمك جبان مستحيل يواجه عبد الرحمن وجه لوجه
فيصل بحزن لما واجهتهم بالي قاله عمي وش كانت رده فعلهم اكيد سبو فيه وفينا حنا صرنا شماعه له
جاسم عبد الرحمن ماخلى كلمه شينه بحق عمك الا قالها انا احاتي هند لا درت زين اذا ما فجرتني بجريمة عمك
فيصل الله يصبرك ويقويك
جاسم انا طالع يدوب يمديني اتجهز علشان اسافر لديره
طلع من مكتب اخوه دخل بيتهم اخذ الشغلات الي يحتاجها باليوم الي بيجلس فيه
بعد ما خذ اغراضه سافر لديره ومعها ملف اوراق الملكيه وهو بداخله يدعي على عمه الي مواقفه تسود الوجه


عند مطلق

مطلق كان جالس مع امه وخواته يفطرون سمعو صوت الباب قام يفتح الباب لقاه مشعل دخله مشعل بالمجلس وكان واضح عليه القلق والتوتر
جلس وبيده جريده مطلق وهو يبتسم يالمثقف ليه جايب معك جريده
مشعل مد الجريده وفاتحها على الصفحه الي فيها الخير يبي مطلق يقراها
اول ماقرا خبر وفاة هند الفهد بسببا تعرضها لا طلاق ناري مطلق مستغرب شلون ميته وهي عند بيت ام راشد فيه لبس بالموضوع
مشعل بحزن شكلك كنت تحلم وخليتني احلم معك واصدق الحلم
مطلق مستغرب الي قلته علم ماهو حلم لكن اكيد فيه لبس بالموضوع
مشعل بتفكير ليكون جايه الديره منحاشه من المجرمين
سمعو صراخ من بيت ام راشد وصوت وحده معصبه
مطلق ومشعل انفجعو من الصوت وركزو بالصوت فتاكدو انه صوت حرمه
مطلق عرف الصوت من يقدر ينسى رنة صوتها العذبه
خاف مطلق عليها لاينكر انها غزت قلبه وزاد حبها بقلبه بعد تصرفها معه لكن دايما يحاول يبعد حبها وانه حرام يفكر بوحده متزوجه
طلع من عند مشعل وطلع لسطوح توجه بنظره الى مكانها المعتاد ما شافها طلع من الجهه الثانيه الي تطل على الباب شافها


عند هند
جاء عمران وجاب معه الجرائد الي فيها خبر وفاتها اول ما تصفحتها انهارت وجلست تصارخ
هندبصراخ الكلاب موتوني وانا عايشه والي خلقني لوريهم من هند
ريتا تحاول تهديها لكن مافيه امل


عند مطلق
شافها منهاره بالحوش وتصارخ بهستيريا وبيدها الجريده عرف انه بخصوص خبر وفاتها وسمعها تقول
عند هند
هند بصراخ كله منك يا جاسم النذل بتموتني يا الحقير علشان تورثني حريمتك تشوف مني فلس واحد


عند مطلق
مطلق انصدم منت الي يسمعه مستغرب كيف ان جاسم يسوي فيها كذا علشان يورثها يعرف جاسم اخلاقه تمنعه انه يتصرف هالتصرف ومتاكد انه يخاف ربه ما يفوت ولا فرض هز براسه وقال كل شي جائز
نزل على طول ودخل المجلس لقى مشعل يتقهوى
مشعل وين تركتني وطلعت من غير لاكمل كلامي
مطلق عندي شغله داخل خلصتها وجيت
مشعل متردد شخبار خالتي وخواتك
مطلق يطالعه بنص عين بخير هات من الاخر اعرفك ما تخلى
مشعل بخوف انت تعرفني وتعرف حبي الطفولي لاختك منيره ابيها زوجه لي
مطلق بحب وانا اتمناك لها لكن اول توظف وبعدين يصير خير وانا رافض ان منيره تتزوج قبل فاطمه يا خوي مابي نكسر بخاطرها
مشعل بحزن حرام توقف بنصيب منيره علشان فاطمه فاطمه بيجيها نصيبها
مطلق بحزم هذا اخر كلامي ولما تتوظف لكل حادث حديث
مشعل غصب عنه سكت وهو مقهور ان حياته مع منيره مربوطه بزواج فاطمه

عند عبدالرحمن
جالس بمكتبه يغلي من القهر نفسه يكون راشد قدامه مراح يفكه منه الا الموت كلم ولده وطلب منه يجيه لشركته علشان موضوع مهم
خالد طلع من مكتبه وهو يفكر وش الشي الضروري الي ما خلى ابوه ينتظر لين يجيه للبيت
اول ما وصل دخل مكتب ابوه شاف ابوه يدور بالمكتب ومنفعل
ركض له خالد بخوف يبه وش فيك ليه منقلب حالتك
عبدالرحمن بعصبية من راشد الكلب
خالد بستغراب ما تربى من قرصة هند له ولزوجته
عبدالرحمن بعصبية ذيل الكلب دايما عوج
خالد وش مسوي من مصايب بعد
عبدالرحمن رافع علينا قضيه
خالد ههههههه قصيه خير ليش
عبدالرحمن لما قرا خبر وفاة هند جاي يركض يبي ممتلكاتها
خالد بعصبيه وبقهر هذا وينه ليه ما يقابل الرياجيل ويقول ذا الكلام بوجيهم علشان يعلمونه قدره صح
عبدالرحمن الي يقهر امس منتشر الخبر واليوم رافع قضيه عمرك شفت خسيس ونذل كثره ماكان الي ميته بنته
خالد بخوف يبه القضيه مضمونه بصفه
عبدالرحمن بثقة ما يخسى الا هو حلها جاسم والحين رايح لديره
خالد رفع حاجبه باستغراب وشلون حلها
عبدالرحمن قاله الفكره الي قالها جاسم
خالد بفرح وتغيرت نظرته لجاسم ودي اشوف وجه راشد لما يشوف اوراق البيع والتنازل
عبدالرحمن جبان مراح تشوفه
خالد بحب يبه اطلع للبيت ارتاح لاحق على الشغل شكلك تعبان
عبدالرحمن ابيك توصلني للبيت مالي خلق اسوق
خالد حاضرين لطيبين
طلعو من الشركه وطول طريقه للبيت سوالف واغلبيتها عن هند وراشد وصلو للبيت


عند زياد
كان جالس على مكتبه طلب من السكرتير يجيب له البريد استلم البريد وكان معه جرائد متعود يقراها
اخذ الجريد وفتحها صعق من الخبر الي منشور مقتل الملايارديره هند الفهد بالمستشفى اثر اطلاق ناري
صرخ باعلى صوته كلاااااااااااااب سوها انا الي استحق الموت وهند تستاهل انها تعيش
على صراخه دخل عاصم خاف لما شاف شكل زياد على طول ركض له
عاصم بخوف وش فيك يا طويل العمر
زياد بحزن هند انقتلت تعرف اش معنى انقتلت
عاصم بفرح ريحت وستراحت
زياد بعصبيه بصراخ معناته اسطورتي ماتت المراه الحديده ماتت الي تحدتني وكسرت كلمتي ماتت وضرب على صدره الي قدرت على قلبي ماتت
انصدم عاصم من انفعال زياده واكبر صدمه له اعترافاته واتاكد ان العصابه كاشفته علشان كذا هم الي نفذو العمليه من وراه
عاصم معقوله تحبها يا طويل العمر
زياد بحزن ليه مالي قلب يحب ولا بيشكلونه على كيفهم من عرفتها شفت نفسي صغير يا ليتني انا الي مت يا عاصم
اطلع يا عاصم اتركني لحالي وسكر الباب وراك ولا تخلي احد يدخل علي
طلع عاصم وجلس زياد على مكتبه وحط وجهه بين ايدينه وصار يبكي من قلب
زياد بقوة والله ولي خالق سابع سماء وسابع ارض اني لنتقم لك منهم لو حياتي الثمن
يتبع

عند هند

بعد العصر
من قرت الجريده وهي بثوران وغضب رفضت تتغداء تتمنى ان جاسم قدامها علشان تقطعه
هند بقهر هين ياجاسم النذل انا هند تلعب معي العبه الخسيسه بتفهم الناس اني مت ولا بعد قاطع عني الاتصال قال ايش قال بيحميني استغفلتني وضربت ضربتك
عند جاسم
وصل لديره على صلاة العصر صلى بمسجد الديره وعلى طول اتجه لبيت جدته وكله شوق ولهفه لها له يوم عنها كانه سنه معترف انه يحبها يعشقها دخل البيت ولهفته تسبق خطوته لين وصل لغرفتها حط يده على مقبض الباب وفتحه وهو يغلي من الشوق
فتح الباب شاف فاتنته على طول دخل
جاسم \ السلام
التفتت عليه هند بكل ثورانها ماحس جاسم الا بقوة الكف على خده وقف ربع ساعه منصدم من هول الصدمه
هند بصرااااااخ يا النذل يالخسيس يالحقير انا تلعب معي لعبه خسيسه وتفهم العالم اني ميته علشان الورث ههههههههههه لا وتكذب علي انك بتحميها حاميها حراميه كلامي حطه براسك يا جاسم والله ما تلمس مني ريال واحد مدام ينبض فيني عرق
جاسم قرب منها بيد الملف بيده الثانيه لف يدها بقوه يبي يشوف الوجع بوجهها لكن قوتها ابهرته
على طول رماها بكل قوته على السرير ورمى على وجهها الاوراق
جاسم بقرف خذي الاوراق وقريها خالك كاتب بخط يده اتوقع تعرفين خطه مو بعيده عنك تقولين مزور خطه
انتي مستحيل تكونين انسانه حطي في بالك يدك هذي اذا مديتيها مره ثانيه بقطعها لك ما عرفتي جاسم عدل مو انا الي انزل نفسي لفلوس الحريم
قرب من عند الباب بيطلع التفت عليها وهي تطالعه بكل قوه وتحدي نظراتها الي عذبته
جاسم بعصبية ياليت توقعين على الاوراق قبل لا غيري يسرقك
طلع وسكر الباب بكل قوه وهو منهار هند دمرته وبعثرت كرامته
جاسم بنفسه اااااااه ياعذابي انا متلهف على شوفك وتستقبلي بكل قسوه وبطعنه من اقوى طعناتك ذبحتي أي امل فيك
اااااااااه ياقلب اش كثر بتصبر ياليتك تشيلها من بالك وتعرف مستحيل يكون طريقنا واحد خلاص لا بد من الزواج
عند هند
افركت يدها الي توجعها من مسكت جاسم وقامت من سريرها تجمع الاوراق المتبعثره على السرير والارض طلعت لها ورقه بخط خالها مشتاقه له ولاخوانها رفعت الاوراق شمتها وباستها
هند بحب \ يكثر شوقي لك يا خالي ليه بعدتني عنكم ما تدري اني ما قدر على بعدكم
قرت اوراق التنازل الي خالها يطلب منها توقع عليها من غير أي سؤال واذا تثق فيه تنفذ كلامه
وقعت على الاوراق بسرعه لانها عارفه ان فيه شي كبير مخبيه خالها عليها مستحيل تشك 1% بخالها
طلعت من غرفتها لغرفة جاسم طقت الباب
عند جاسم
جاسم متكي على السرير منقهر وكل تفكيره منصب على زواجه الثاني طقت الباب سمح لها بالدخول
من غير أي كلام حذفت عليه الاوراق بنفس طريقته
جاسم في نفسه الله يلعنك يقلب الي لعبت فيني لعب ما لقت الا هذي تحبها وتعشقها وغيرها يتمنون مني نظره ولاني معبرهم
هند بقوة استلم الاوراق مثل ماسلمتها لي وصدت بتطلع وقفها صوت جاسم يصرخ عليها
جاسم بعصبية وبصراخ تعالي جمعي الاوراق الي رميتيهم
هند طالعته بستحقار جمعهم انت هذي وظيفتك
من غير شعور وبعصبيه شدها من شعرها ورماه على السرير
جاسم ووجهه احمر من العصبيه مو انتي تبين رجال قوي سحب حزامه من البنطلون من القهر الي ذاقه منها ضربها
وهي متجمده من الصدمه انفجعت وهي تشوف يسحب حزامه وانصدمت يوم ضربها ضربها بكل قوته على جسمها يحاول يبعد الضرب عن مكان العمليه خايف يضرها
هند بعصبيه بعد عني يا حقير مو انا الي انضرب من واحد مثلك
لما تكلمت اقهرته اكثر و زادها ضرب وانقهر منها كانها جبل ما تاثرت ولا توجعت من ضربه
جاسم بعصبيه وبوجع وقهر وانا اشهد اني حقير لاني سلمت قلبي لوحده حقوده مثلك قومي انقلعي عن وجهي ولا وربي لدفنك بالديره
شدها بشعرها وفتح باب غرفته ورماها وطالعها بحقاره وسكر الباب بوجهها
عند جاسم
رمى نفسه وهو منهار كان يتوجع مع كل ضربه يضربها لهند لكن خلاص يكفيه ضعف الي صارت تعايره فيه
جاسم في نفسه ااااااااااااااااه والله ما نقص من حبها بقلبي شعره لكن لازم ارجع رجولتي المنهانه مو هي تبي رجال قوي غصب عنها تهابه بفضلها انولد جاسم جديد
كمل في نفسه بتقدر يا جاسم تقسى عليها ولا بيخونك قلبك مثل العاده ويرضى لك بالمذله عشقك لها هو الي يسيرك انت يا جاسم مسير منت بمخير
طالع بحزامه الي ماسكه بيده كرهه لانه ضربها فيه اخذه ورماه بالزباله
عند هند
قامت وهي تتوجع وحست كل جسمها يوجعها ومكسر بسبب ضرب جاسم قامت تمشي وهي منصدمه وكان الي صار حلم مزعج صارت تمسج جسمها بتخفف من الوجع
هند في نفسها بقهر من متى احد يتجرء يحط عينه بعيونها شلون يمد يده مدري ليش استسلمت له وخليته يضربني انا ماني ضعفيه اخاف منه
دخلت غرفتها دخلت الحمام وهي في الا وعي اخذت شور بارد تبيه يخفف من الوجع الي بروحها قبل جسمها


في بيت عبدالرحمن
عبد الرحمن ونوره جالسين بالصاله يناقشون موضوع رفع راشد لقضية ضدهم يبي الورث و غاده ما يقدرون يصارحونها بالموضوع لانها حساسه بيرعبها فكرة ان ابوها رافع قضيه عليهم يبي يورث هند وهي حيه من غير ما يهتم بفكرة موت هند
طلعت غاده من غرفتها وواضح عليها ان على لسانها كلام بتقوله ومحتاره شلون توصله لهم لانها معزمه على الي براسها
قربت غاده من خالها وخالتها جلست بوسطهم وهي تسند راسها على كتف نوره ومسكت يدها
غاده وهي تلعب بيد نوره خايفه ان الكلام الي بتقوله يا ثر فيهم هي متاكده انهم بيوافقون لكن تبي برضاهم
نوره بحب قولي غدويه حاسه ان عندك كلام تبين تقولينه ومتردده
غاده وهي اطالع بوجه خالها خالو من راحت ماماتي مع جاسم وانا تعبانه ماني قادره اركز بدراستي لان كل شي يذكرني فيها
عبدالرحمن كملي يا غاده
غاده برتباك بكمل دراستي عند فهد
نوره بالم ما خفى عن غاده وبتتغربين عنا البيت فضى علينا يا غدويه
حاولت غاده تصير قويه مصره على السفره لانها مخنوقه
كملت غاده خالتو ليه الحزن انتي تهمك مصلحتي وانا مصلحتي اني ادرس هناك وباست خد نوره الي غصب عنها نزلت منها دمعه حاره
مسحت غاده دمعة خالتها غاده خالتي ليه الدموع وعد مني كل يوم اتصل عليك وانتي تعالي عندنا اول ما يخلص عدنان دراسته
نوره تطالع بعبد الرحمن تتمنى انه يجبرها على الجلوس لان نوره ما تقدر تمنع غاده عن الي تبيه
عرف عبد الرحمن الي بقلب نوره لكن غصب عنه لازم يوافق لاسباب ما يقدر يقولهم عنها
عبد الرحمن انا موافق ياغاده مدام هذا اختيارك لكن لاتجينا بكره وتشكين وتبين ترجعين خلاص قرارك تتحملين نتايجه
رفعت غاده راسه عن كتف نوره وقربت من خالها وباست راسه
غاده بفرح مشكور يا خالو من بكره بسحب اوراقي من الجامعه لازم الاسبوع الجاي اداوم هناك
نوره وبحزن والم بهذي السرعه وقامت وتركتهم وطلعت فوق لغرفتها
غاده بحزن على نوره خالو خالتو شكلها مو راضيه اني اسافر عفيه خالو حاول تقنعها ابيها رضها وابي اشوفها فرحانه حزنها يوجعني
عبد الرحمن يطبطب على كتف غاده ولا يهمك نوره بتزعل لها كم يوم وبترضى هي ما تقدر على بعدكم لانكم من ريحة ساره وهي فقدت هند ولا تبي تفقدك
غاده بحب طيب خالو علشان خاطري اطلع لها طيب خاطرها
عبد الرحمن طيب وانا اقدر ارفض طلباتك
غاده انا براضيها بعد ما تروق مستحيل اسافر وهي زعلانه
يتبع

عند نوره
جالسه بغرفتها وبيدها صورة ساره الي مخبيها عن غاده اسمعت صوت الباب يفتح لكنها مستمره تطالع بالصوره من غير لا تلتفت قرب عبد الرحمن منها وجلس بجنبها اخذ الصوره ودخلها بدرج الكمودينها لفها بجهته انصدم وهو يشوف دموعها
نوره وهي تبكي ليش يا عبد الرحمن بعدت بنات الغاليه عني انت اكثر واحد تعرف اني اشوفها فيهن
عبدالرحمن بحزن ادري يا لغاليه لكن الظروف اجبرتنا
نوره هند وعرفت واقتنعت عن سبب موافقتك انها تبعد لكن غاده قولي ليه وافقت
عبدالرحمن غاده لازم تبعد ما نبي يوصل لها فعايل ابوها مع هند انتي تعرفينها حساسه بتنهار وانا خايف عليها والسبب الثاني خايف العصابه لكتشفو كذبتنا ياذونها خليها تبعد يا لغاليه وهي سالمه احسن ما يبعدها الموت عنا
نوره بخوف بسم الله عليها جعل يومي قبل يومهن
عبدالرحمن بحب روحي طمنيها انك موافقه على سفرتها هي طلبت مني اطيب خاطرك وقالت مستحيل اتسافر وانتي زعلانه منها
هند بحب فديتها غدويه بروح لها
طلعت من غرفتها نزلت تحت طقت على باب غرفة غاده ودخلت اول ما شافتها غاده ركضت لها وضمتها


يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -