بداية

رواية بعض العيون حقدها في نظرها -96

رواية بعض العيون حقدها في نظرها - غرام

رواية بعض العيون حقدها في نظرها -96

تلك الابتسامه الخبيثه التي كانت بطلة مسرحية بداية كشف الاعيب تلك الافعى وتهديده بها!
يآسـر بهمس دافئ يشبه دفئ جلد الافعى تزوجت عمـتيالف مبـروك!
لـيردف ماهي من القلب على فكره وانت سيد العارفين!
بس اذا قال العاجي الكبير كلمه مالنا الا التنفيذ
بس انتبه تصـير استفاقتك الميمونه على عمتي
و
تحط فيها حرة سنين الغفله!
ترى اصابعك ماهي مثل بعض
والـي عندكـ ظبـي ماهو أي صياد يـصيدهـ!
جسآر بهمس قاتل آنتبه تكلمني ب اسلوب المراهقين هذا مره ثانيهولآتنسى ان غلطة الشاطر بألف!
آبتسم وتقوست حاجبه وهو يهمـ ب الآبتعاد اووه خفت شفني ارجف!
دقائق ورحلت سياره جسار ب عروسه تحت انظار ياسـر
وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
كآنت ب الـسور الـواسع
تكتمـ عبراتها الخانقه,
فـ لم تعد تستطيع الجلـوس
و
رؤيتهمـ من جديد
تريد العودهـ فوراً لـ بيتها
و
آلآستحمام حالاً
لـعل مع الاستحمام تتبخر الحراره الي تسكن جوفها
خـرجتتسابق الـريح
لـبيتها الذي على بعد خطوات قليله جداً من قـصر العاجي
تـريد فقط آلآنفجار من البكاء
و
ان تبكي بحرقهبحرقهبحرقه
كـي تشعر ب القليل من الراحه
ما ان همت ب فتح الباب
آلآ
وشعرت ب خطوات صـغيره تلحق بها
و
صوت حشرجه
وكأنه صدراً متعب!
الـتفتت له ب استغراب
لـتصعق تماماً وتسقط على ركبتيها لتفتح له ذراعيها
بعدم تصديق
ب المقابل
هو ارتمى ب احضانها
ولمـ يشعر ب خوف او ارتباك
بل وتشبث ب رقبتها
لـيشهد انهيار كبـير منها
آخذته ب احضانها لتدخل الـسور وتقع عند اقرب زاويه
وتعانقه بشدهـ
وتنخرط في بكاء مرير
يمه عساف ثلآثين سنه ادوركيمه وينك ليش ماتحن على ونيني كل ليله
الله ردك لي الله ردكـ لي
انا كنت متأكده ان الله مايضيع صبر مؤمن
وضعت انفها ب صدره لـتشتمه ب وجع يارب ارحمني يارب لآيكون حلمـ حقيقه والله العظيمـ حقيقه
آستنشقته مره اخرى لـيرتفع صدرها ب انفاس متسارعه وتضمه من جديد
لـيظهر الـصغير تضايقه ويحاول الهروب من ايديها الخانقه لـه
ام عساف ب بكاء عساف تكلم انت حقيقه والا خيالهذا انتهذا انت!
آبعدته قليلاً عن صدرها لـيفتح الـصغير كفيه الممتلئه من الشكولاوتظهر على تعابيره التضايق الشديد
في ذات الوقت
دلف الباب المفتوح تقريباً ليشرعه
ريان بخوف وعينيه تسقط على رعد ب احضان الغيوض آتركيه ياخاله هو لآحقك مشبه علـيك اكيد؟
حاول ريان ابعاد رعد عن احضان الغيوض لـترفض الغيوض ابعاده وبحرقه والله ماتاخذونه مني لو على جثتي آتركهآتركهآبعدآطلع برا اطلع برا
ريان بفزع ياخاله هذا ولـدي اتركيهأنا شايفك من يوم طلعتي من قصر العاجي وهو يلحقك مشبه عليك بجدتهتعوذي من الشيطان وش فيك,
ب ذات الوقت
ويآسـر يلتقط لـحاق ريان ب الغيوض والطفل الذي قبل ذلك لحق بهمـ ليحلق بهمـ
و
ينصدمـ تماماً ب منظر الغيوض وهي تحتضن ذاك الـصغير
الذي بفعل يشبه الصوره تلك
يآسـر تدخل
و
برحمه ريان هي فاقده لها ولد يشبه ها الـطفلآصبر شوي
جلس ياسر على ركبتيه لـيهمس ب وجع يمه هذا ماهو ولدك الي انخطف
كيف بعد ثلاثين سنه يبقى طفل
الحين تلقينه رجال عنده مثل ها الطفليمه تعوذي من الشيطانعطيني الولد
الولد يبكي الحين وحالته حاله
يمه الله يخليك قولي لآ اله الا الله
الغيوض بحرقه ولدي ياياسر هذا ولدي اشم ريحته ولدي انت ماتحس بهذا الشي انا احس فيهأحس فيهأنا ام
ياسـر الا والله حاس بلوعتك بس هذا ماهو بولدكـ
شـده بقوه من احضانها لـيتلقفه ريان ويـذهب بخطوات متضايقه ويتمتمـ ب الجنون لـتلك الـمرأهـ الغريبه
آحتضنت الغيوض بقوه ياسـر على صدرها
لـتشعر بحرقه تمزق ذلك الـصدر وتحوله لـرماد
كاد ياسر ان يختنق من تلك القوه الغريبه التي سكنت الغيوض
لـيتوجع على حالها
وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
ب الآوتيل
عناد ب ابتسامه وآسـعه الـف مبروك الله يجعل حياتكمـ كلها سعادهـ وهناء
رد عليه جسار ببرود الله يبارك فـيكخلآص عناد رح انت الحين
عناد ماتحتاجون شـي أنا طلبت لكم في جناحكمـ العشاء وشيكت على الجناح
بس اذا احتجت شـي جوالـي مفتوح يا ابو درر
جسار بضيق فعلي الله لآيهينك ماقـصرت
تراجع عناد لـيتركهمـ
لـيدخل جسار والظـبي لـ داخل الاوتيل و يتوجه جسار بمرافقة شخصين استقبلاه من الـاوتيل لـ علمهمـ المسبق ب شخصيته البارزه وايضاً ب ارتباطه ب ابنة مقـرن العاجي
فـ آظهرو لـه رعاية واهتمام خاص جداً
قـسم بالله هـ الرجال ماعنده لآذوق ولآيعرفه
كيف يتجاهلني بهذا الـشكل
ومأكنه يشوف حوستي بهذا الـفستان
آوووف
يمكن آطيح بسبة طوله والكعب العالي الي انا لآبسته
لآ
مصخها وربِ مصخها
كيف يبيني اقطع ها المسافه كلها
و
لآ
وبعد مايلتفت يـشيك هل انا معه والا فـي مكان ثآني
هـ التعبان يذكرني ب امجاد سيوف
الله يـآخذها سببت لـي نكسة راس ماارفعه بعدها
بتبجح يقول لـي هـ الكلآمـ
وهو
متأكد ان انا مصـدومـ وماعندي أي قابليه لـ آي مرهـ
لكن وش اسوي حكمت حاجتي انا وبناتي لـ مرهـ
وجاء بحظي العاثـر العاجي و بنته
أنا لـيش استعجلت بهـذا الـشكل وخذتها؟
لـيش
لـيش
ليش؟
وقف لـيتحدث لـموظف يحدثه
لـيسبقه احد الموظفين ويفتح لـه الجناح الذي على بعد خطوات لـيست ب القريبه
لـتقترب منه الـظبي بـعد شعرت ان قفصها الصدري
سوف يتحطمـ من انفاسها المختنقه والـ الاهثه
بهمس آشبه ب رذاذ مطر لـو سمحت لآتستعجل بخطواتكـ كذا انا لابسه كعب عالـي وآخاف آتعـثر فيه
لآينـكر ان صـوتها الأنثوي عبث ب صفحات غابرهـ تخصه
لـيلتفت ب صمت
ويفتح يدهـ لها عطيني كفك!
تفاجئة لـ وهله
ب
ذاك العبق الرجولـي الـقريب منها جداً
لـ
وهله صـغيرهـ
آعتقدت ان الوقت توقف
وهي تصتدمـ بتلك الكميه من الوسامه المتفجرهـ
كـ
قنبله امامها
لمـ
تعتقد
بـ آحقية الآشخاص الذي تكـرهمـ بأنهمـ يعبثون ب الجمال هكـذا
وكأن الوسامه
حـصرت لـ سموهمـ فـ آرتقت ب حضرتهمـ
لماذا
آذا كرهنا اشخاص رسمنا لـهمـ صور قبيحه
فـ
عندما يناقـضون رسماً نتفاجئ بـ قوه بتلك الحقيقهـ
آردف بهمس عطيني كفك!
وضـعت يدها ب خجل بـ يدهـ
لـينصدمـ تماماً
بـ الـسواد الحالك الـذي بيدها!
وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
آنتبه عناد لـملآحقة سياره لـه
ليتوقف ب السياره بجانب الـشارع ويفتح الشباك
لـيبرز له وجه يوسف فجئه
آبتسم يوسف وهو يمد الورقه الـصغيرهـ له
عناد
ويردف جيته هنا بـكرا ب الليل الساعه 9راح نلتقي ب المطار ب الاماكن الي راح ارسلها لك بطريقتي!
آبتسم عناد بتمثيل متقن وآخيراً
يوسـف لآتقول اخيراً الا لما يـصير الي في روسنا
آشار بيده مودعاً
لـينزل عينيه عناد لـ الورقه الصغيرهـ
ويصعق تماماً ب الشخصيه المدونه ب الورقه
كيف يخبر القياده برغبة الخبيث صدمة لهم ايضاً
كيف يتجرؤن!
نقف هنا
همسة محبه الحوت ونبي الله يونس,
وفي صحيح مسلم أن اليهود سألوا الرسول عن تحفة أهل الجنة فقال: زيادة كبد الحوت
ويكفيه شرفاً ان القرآن خلده مع الأنبياء، والحوت بالأخص لم يكن مرافقاً ولا مأكلاً لهم بل كان وعاء ومسكناً لنبي الله يونس عليه السلام
فنبي الله يونس عندما التقمه الحوت أوحى الله إليه وقال له: إني لم أجعل لك يونس رزقاً تأكله، وإنما جعلت بطنك له حرزاً وسجناً قال تعالى: “وإن يونس لمن المرسلين، إذ أبق إلى الفلك المشحون، فساهم فكان من المدحضين، فالتقمه الحوت وهو مليم” الآيات من 139 إلى 1942 من سورة الصافات
يونس أرسله الله إلى أهل نينوى بالعراق ليدعوهم إلى التوحيد، فدعاهم برهة فلم يستجيبوا في البداية فظن أنه فعل ما عليه، فتركهم مغاضباً وكأنه استعجل ولم ينتظر إذن ربه، فذهب إلى ساحل البحر فوجد سفينة فركبها
وبعدما تحركت السفينة واجهت أهوالاً، فاقترحوا ان يخففوا من حمولتها بالاقتراع، وكان في كل مرة يخرج اسم نبي الله يونس، فلم يجازفوا به في البداية لكنهم اضطروا أخيراً فألقوه في البحر فالتقمه الحوت
يقول المفسرون مثل عطاء والسدي والضحاك والشعبي بأنه بقي في بطن الحوت ثلاثة أيام أو سبعة أيام أو عشرين يوماً أو أربعين يوماً أو يوماً واحداً، فالمهم ان الحوت لفظه بعد ذلك إلى العراء ليعيش فترة تحت شجيرة اليقطين قال تعالى: “فلولا انه كان من المسبحين، للبث في بطنه إلى يوم يبعثون، فنبذناه بالعراء وهو سقيم، وأنبتنا عليه شجرة من يقطين، وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون، فآمنوا فمتعناهم إلى حين” الآيات من 143 148 من سورة الصافات


لقاء الاثنين اذا كتب الله لي عمر=)

بسم الله الرحمن الرحيمـ,
نظرة حقد69
مدخل
الجراح
عسى ماازعلتك البارح
وزودت الجراح جراح ،،
عسى مامرت الدمعة على اهدابك من اسبابي
جرحتك من كثر شوقي وخليت الكلام رماح ،،
ولاادري اشلون ياعمري طعنتك حيل بعتابي
بدون شعور صدقني ترى كثر الغلا ذباح ،،
تعال وشوف بغيابك غلاك اشلون سوى بي
حرام تغيب من عمري وتعطيني الفراق وشاح ،،
حرام الدمع في عيني مناديله يهدابي
غيابك يشغل عيون الزوايا وامتلي اشباح ،،
وانا انثر صوتك بقلب المكان واشعل ابوابي
تلفت للأمل دام الرجا في عمري المنواح ،،
اناديلك ولو شرهك وصولك تقطع اعصابي
أبيك الجاي من عمري أنا ماابيك شي وراح ،،
مادامك أجمل وآخر مادامك اول احبابي
أبي ارتاح ياعمري أنا ادري هم تبي ترتاح ،،
تعال وقبل ماافرح ترى تفرح بك ثيابي
أحبك يابعد عمر الحزن والجرح والأفراح ،،
أحبك أحبك كثر مانامت عيونك داخل اهدابي
لـ سالم السيار,
بدايه,
مساء الخير
ريان قال عن رعد انه ولدهـ لأنه ب الفعل مثل الولد لهأنا بحياتي الشخصيه اقول عن اولاد اخواني اوبناتهمـ ولدي بنتي=)
خذو كلامه ب روح رياضيه^^
رقـي
اكيد تعجبني الردود الطويله المفيدهـ
ب العكس أحس بلذه بكل حرف فيها
وآستمتع فيها جداً
آشكر كل متابعه اثرت نقاش زيزفونواثرت المتصفح,
البارت طويل=)
لآ تلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها
جسآر ب صدمه وهو يشد كفها بكفه
و
القفاز الاسود يـفرض تواجدهـ بجميع زوايا تفـكيرهـ
لـ
يتسور الصمت القاتل
و
القاتل جداً لـروحه,
غيوم الذكريات تحلق به لـبعيد
لليلة عرسه من قآتلته
ومن مظاهر الـتحرر الذي بمظهرها
و
الذي للأسـف لم تجعله ينتبه بأنها تتساهل في احتشامها
ولـيس سقط سهواً
آغـلق الجناح
من ثم دخل بها بهدوء


تشـعر ب ان الجناح وبرغم على اتساعه
آلآ
انه اشبه بـ غـرفة صـغيره جداً مقاسها آثنين في أثنين!
شخص جديد يدخل الان بحياتها
له كامل الحقوق الزوجيه و الواجبات
شخص جديد
يجب عليها تكريس حياتها له
و
تجنب العثرات السابقه بزواجها من طارق
صفحه جديده يجب ان تفتحها
وان تنهض من جديد
فـ
الماضـي رغمـ الوجع الذي خلفه بروحها
الا
انه لايشكل أي حاجز لبناء مستقبل جديد
هي
ليـست من النساء الذي يـهتزون ب [ الطلاق]
فـ
الطلاق لم يشرعه الله الا لـ احكامـ
وحتماً ان في ذلك حكمه لـ صالحها وخيراً ينتظرها
لآ
تعلق الاماني
و
لآ
يـهتز ايمانها
هي
واثقه تماما الثقه بأن الله لـم يفعل ذلك الا لـ ابواب سوف تشرع لها
آختارة رضا احد الوالدينوبذلك أختارة رضا الله
آيضاً
طارق وعلى الرغم من حبها له
الا
انه كان ينقصه اموراً كثيره
كانت لآتشعر بها معه الا انه كانت تتغاضى عنها لـ محبتها له
كانت تنتظر منه الاحتواء في تبادل وجهات النظر والنقاش الذي لآيـكسر شموخها الذي ترى انه لآينكسـر ابداً
تريد دفئ يحتويها بين اضلعه
مزجٍ روحيٍ ينقصها تماماً وتشعر ب حاجز طالما تغاضت عنه بقرب طارق
الطلاق لـي لم يكن انكسار
بقدر ماكان بدايه جديدهـوظبي جديدهـ
لم اتنازل عن قناعتي ولآ مبادئ ارى انها صحيحه
لكن تلك العثرات لن تكرر
والمؤمن لا يلدغ من جحراً مرتين!
همس ب هدوء بطلع عشر دقايق وبرد
آومئت برأسها
لـيخرج
صدري وطن؟
{ عود}
غصونه على النوح!
يآسـر برقه وهو يشد الغيوض لتقف معه لـيدخل بها لـداخل يمهبتشوفينهصدقيني بتشوفينههدي نفسك لآتسوين بنفسك هـ الشي
تحتضن كف ياسـر لتـضعها بوجع على صدرها أكثر من ثلآثين سنه ياياسـر وين اشوفه
الولد الي خذته من حضني ريحة ولدي بهدومهريحته بهدومه
انا كيف طعتك كيف خليتك تاخذه كيف!
همت ب الوقوف لـتخرج
ليقوم ياسـر بمنعها
وتهدئتها قليلاً
وضعت اصابعها على جيبه وهي تشده بحرقه حرقة عمروحرقة قلبياليته ميت وآقتنع بموته او انا ميته وارتاح
عمرك حطيت نفسك بمكاني؟
مثل المويه لما تنزل وتضيع بين اصابعك ماتقدر تمسك منها لو قطره!
آنتفض صدرهـ
ليشعر بتمزق عروقه
مع
تمزق وقطع ازرة جيبه
يشعر ب انتفاضه
تسكنه
لـتقومـ بلومه على بصيص امل
قد يفتح لها أبواب من نور
لآ
يدري
ف مع الغيوض
شـعر ب شعور ارتباط عميق
وذلك العناد ان تأكد بكونه عساف ابنها الذي تبحث عنه
لآ
يدري ماذا يفعل بضبط
فقد يصل الوضع لـ القطيعه تماماً!
تحركت مشاعرهـلـتسبق عقله
وبـصوت حميمي دافئ يمه انا عندي احساس ان ها الولد هو بداية الخيط لـ ولدكـ!
شـهقت ب وجع وهي تحتضن كلتا يديه ليش تقول كذاتعرف شي عن هذا الولد
آرتفع كتفيه ب ارتباك لا يمهبس انتي تقولين انك تشمين ريحة ولدك في هذا الولدف خمنت بـكذا
وبعدين الي اعرفه ان هذا الولد هو حفيد لـ سطام الـراسي!
آردف بخبث وهو يرفع احد حاجبيه ابدئي من هذا الولد دامك تشمين ريحة ولدك له
والحين تعوذي من الشيطان وتعالي معي ندخل داخل!
صدري وطن؟
{ عود}
غصونه على النوح!
دلف الباب لـيتوسط الجناح
و
آلتقطت عينيه
آطراف ذيل الفستان الابيض!
آبيض!
كـ المسك واطهر
هل هم كـ المسك واطهر!
آرتفعت عينيه لـها
لـيجد ملآمح تتشرب الحسن
منغمسة ب اخر عمق لـ الانوثه الطاغيه
جميله بـ معنى اخر
و
ب جانب اخر لـ الجمال
جمال طبقي مخملـي
عآجي مدلل !
جمالها موجع لـ آقـسى الرجال
و
حسنها لآيقاومه آزهدهمـ ب النساء
تضجتضجتضجبآ الانوثه المنتقاهـ
لـمح انكسآر ب اعمق نقطة ب الرجوله التي يمتلكها
فـ
تلك الي قطعت كل نبضٍ لـي هي كانت موجعة ايضاً
بخيانتها
حقنته حقنه تجـعله يقاومـ الحسن الذي تصنعه تلك التي تشبه اسمها بوجع غريب
حقنتها تلك
هي مزيج من
آنكسار رجل
و
ضياع حب
و
هجرة قلب
و
الم وانين!
آقترب منها بـهدوء
و
هو يبعد ب انامله طرف طرحتها عن كتفيها العاريه
مرتخية أهدابها وترتفع تارة اخرى لـنقطه يجهلها
ملآمح آنثى فاتنه
شفتيها الـيانعه
ام انف يتوسط صـفحة القمر
تنبئ بأن تكون فاتنه !
فـ بتال وياسـر وسامتهمـ لم تخفيه
و
ملآمح مقـرن تظهر وسامة قديمه ترسو فيها ملآمحه
لوهلة من الزمن
تأكد بأن تكون التي اقترن بها فاتنه
لكن الفتنه لم تعد تعنيه في شـي
يـريد شي اخر!
يريد شي اخر!
يريد شـي اخر!
لعله التقطه في القفازات السوداء!
آهي ملتزمه؟
لماذا ترتدي اذن تلك القفازات؟
اتريد ان تخفي فتنة الكفين الـتي تشبه القطن في ملمسه وصفائه عن اعين العابثين؟
ام ماذا تقصد ب الضبط
مغمسة ب الثراء من رأسها لـ اغمس قدميها
آيمكن ان تكون مـتدينه ولم تأخذها حياة الثراء الذي تعيشها؟
هل عبث ياسـر ب وجعي وآخبرها ب استغفالي من تلك الافعى؟
صمت بعدها
وهو يبتعد بخطوات للأريكه الأخرى
و
يعتصمـ ب الصمت!
آنتفضت بجفول
وهي ترى الـبرود القارص الذي لم تخفى عن ملآحظتها
وزيادة عن ملآحظتها تجربتها السابقه
فـ
الرجال يـكونون ثرثارين ب الحظات الاولى
يغدقون ب الكلمات الهامسه
و
ذلك تسور الصد والابتعاد فجئه!
مابه
لمـ تشك بأنها لم تعجبه ولو للحظه
متيقنه و واثقه ب فتنتها العاجيه
لكن تخلل الى قلبها
شك ما اوجع روحها ب شكل فطري
وهي ترى ابتعادهـ وصمته
وكأنه
مجبراً على زواجه
فلم تلمح بتقاسميه الا العبوسوقلة الذوق!


شـدت نفسها لـ الجناح الاخر
لتغلق الباب
وهي تزفر بضيق وهمس وش فيه هذا؟
توجهت لـ حقيبتها
لـتظهر لها فستان خفيف ناعمـ
لم تشئ ان ترتدي قميص نوم حتى لو كان محتشم او بيجامه ناعمه ف هي تعلم انه سوف يمضي وقتاً طويل وهي وهو لن يناما
فـ
آرادت ان تظهر بمظهر انيق وناعم امامه
واذا نام آرتدت هي بيجامه ناعمه في حينها,
خرجت له بـعد نصف ساعه
لـتجده يقلب في هاتفه من ثم وضعه على الطاوله ما ان رئها
آبتسم!
آه!
يبتسم؟
لوهله اعتقدت ب انه تمثال من عقيقلآيبتسمـ!
جسار تتعشين؟
بهدوء براحتك؟
آبتسم وهو يـقف لـيتوجه لـ الطاوله العشاء ويشد لها كرسي ليشير لها بأن تجلس
فآجئها ذوقه
لـتتهادئ ب انوثه وتجلس ب اناقه عاجيه
جلـس ب المقابل من ثم تناول ملعقه لـيفرغ بصحنها من الاطباق المتنوعه
همس بضيق مابيك تستحين آكلي براحتكأكيد هلكانه مثلي الحين؟
الـظبي آبتسمت نصف ابتسامه وهي تشهد سكبه لـ الاكل بصحنها
لـيردف خليني اكلمك عن نفسي شويوانتي ب المقابل كلميني شوي عن نفـسك
آظن كل واحد فينا كسر رهبة الليلة الاولى بتجربته الاولىوالحين نبي نبدى مع بعض ب اريحيه ومن غـير خجل زايد او غيره
آلقى نظره عليها لـيجدها هادئ والملعقه واقفه ب صحنها تجمع القليل من الرز كي تسكت فقط ثرثرته ان لمـ تأكل شـي
جسار اب لبنتين كثير دلوعات وكثير كثير متطلبات اعترف ان انا فاشل جداً بتربيتهمـ لأني افسدتهم بكثر دلالي لهمـ

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -