بداية

رواية مأساة بلا دموع -13

رواية مأساة بلا دموع - غرام

رواية مأساة بلا دموع -13

يتمادى... صح..؟!
ابو فارس ما جاوبها.. لكن الابتسامه المرسومه على شفايفه.. ونظرات عيونه.. كانت تنطق بالصدق..!!! والحــب.. وكل المشاعر المختزنه بداخل قلوبهم... كعاااشقين...!!!
*****************
بعد يومين
كان الوضع استقر شوي.. وعفاف بدت تتأقلم على أنها للحين على البر.. وتوها ما خاضت التجربة.. وطبعا ما لها الا صديقتها.. والعنود مطنشه الكل.. ومهتمه بعفاف بس..!!
جميله اللي ماكان يرضيها هالشئ.. كان الود ودها لو تروووح للعنود وتقطعها بيدها.. كانت تكرهها كره العمى.. وما تطيق لحظه تشوفها فيها.. وعفاف مو أقل منها.. ببساطه.. كانت تحقد عليهم..!!
ومن كثر الحقد عليهم.. كانت تخلي هناء تروح تجلس قريب منهم.. وتتسمع وش يحكون فيه.. ووش هي أهم أخبار تحصل بينهم..
كانت تطالع هناء اللي جايه لها.. وشكلها جايبه معها اخبار طااازجه..!!
جميله وقبل لا تجلس هناء : هاا.. بشــري..؟!!
هناء بعد ما جلست : خليني آخذ نفس أول.. ( وبعد ثواني كملت ) اللي فهمته منهم.. ان عفاف ما تمت ملكتها..
جميله بمقاطعه : حــلــوووو..
هناء : والعنود تهديها وتحاول تساندها.. وتاخذ بخاطرها..!!
جميله : الله ياخذهــا.. هي وياها...!!
وعلى هالحال.. كانت جميله.. همها الوحيد كيف انها تعذب غيرها.. وتتلذ بتعذيبهم...!!!

الاثنين.. والكل جالس ببيت ابو يوسف.. اتفاجأو بدخول شهد عليهم تركض.. وبعدها كانت الخدامه واصله ومعها شنطه كبيره.. وواضح انها لليلى..!!
قامت عفاف تشوف وش الموضوع.. وتبعتها غاده..
مهند : هييي.. انتو.. وين ان شاء الله..؟؟ فيه شئ اسمه رجال برى..!!
عفاف : ومن قال اننا بنطلع برى.. كله وقفه على المدخل..!!
مهند : اقوول.. لايكثر بس.. وارجعو داخل.. وانا باشوف الموضوووع..!
وقفو البنات.. بينما مهند يمر من قدامهم ويطلع يشوف وش السالفه..
بعد لحظات..
تدخل ليلى بشوي شوي.. ومهند يسندها.. والتعب واضح من ملامحها..
عفاف راحت تركض لها.. وسندتها من الجهه الثانيه..


اول ما جلسو.. بدت الاسئله تنهال على ليلى.. والمسكينه من التعب مو عارفه من ترد عليه ومن تخلي..!!
وغاده اللي عارفه اللي بليلى .. ماحبت تقول شئ بحضورها..

بعد ما ارتاحت شوي..
ام يوسف وبخوف على بنتها الكبيره : هااه يايمه.. وش فيك تعبانه..؟؟!! من يومين وش زينك.. وش صار لك..؟؟!!
مهند بهمس : اووف.. مراسلة الجزيره..!!
يوسف بنص عين وهو يدزه بخفيف : ههههه.. اعقل..!!
مهند طنشه وهو يسمع ليلى.. وش قاعده تقول..
ليلى : تعبانه شوي..
ام يوسف باصرار : وش منه..؟؟
ابو يوسف ماحب يحرج بنته.. توقعها مستحيه من وجوده هو والعيال : يالله اجل انا باطلع الحين.. توصون بشئ..؟!!
ام يوسف : سلامتك..
طلع الابو ولحقوه العيال..
ام يوسف : يا بنيتي طمني بالي..
ليلى : يمه كل السالفه.. اني زلقت في الحمام..
غاده شهقت..
وليلى كملت: وهالطيحه.. اثرت على اللي ببطني..!!
ام يوسف باستغراب : حـــامل..!!
ليلى تهز راسها بموافقه..
عفاف : ورحتي الطبيب..؟!!
ليلى : ايه.. وقال لازم النوم بالسرير.. وعلى ظهري لاخر الحمل.. لان فيه خطر على حياة الجنين..
ام يوسف : اهم شئ صحتك يا بنيتي.. باقوم اقول للخدامه ترتب لك الغرفه الي تحت.. اريح لك..
وقامت ام يوسف.. وغاده للحين بصدمتها.. وهي تشوف اخواتها..
ليلى للحين ما تهنت بفرحة الحمل.. وصار فيها كذا..
وعفاف ما تهنت لا بعرس.. ولا غيره..!!!

****************

كان واقف ينتظر صديقه يطلع من غرفته.. اليوم وراهم مشوار مهم.. ولازم ينهون فيه كل شئ.. ويحطون حد للي صار..
عبد العزيز وهو سرحان بافكاره.. انتبه على ان فيه احد قاعد يتحرك عند الباب.. وبعدين شاف حاجه اندست من تحت الباب.. وظل الشخص راح...
قام للباب يشوف وش هناك.. وشاف فيه ظرف صغير.. وشكله ظرف رساله.. رفعه من الارض.. وهو يتفحصه.. وهو ببلاد غربه ما شئ ينضمن..!!
وزال شكه وهو يقلب المظروف ويشوف اسم محمد مكتوب بخط واضح.. وعربي بعد.. مشى لغرفة صديقه..
اول ما وقف قدام الباب.. انفتح.. وطلع منه محمد بكامل اناقته..
محمد : يالله.. جاهز نطلع..؟؟
عبدالعزيز ما رد عليه.. واكتفى بانه مد له الظرف.. وراح وجلس وهو يتابع ملامح محمد بتمعن..
محمد : وش هذا..؟؟
عبد العزيز : ما ادري.. بس فيه احد دسه تحت الباب.. وراح..
محمد : وليش اسمي مكتوب عليه..؟
عبدالعزيز : لانه اكيد لك.. وانت المقصود انه يوصل له..
محمد وهو يجلس : تتوقع من مين..؟؟
عبدالعزيز : وليش اتوقع.. والظرف قدامك.. افتحه وشف وش فيه..
محمد على طول فتحه.. وعلى ملامحه ارتسمت الحيره.. والالم في نفس الوقت..

عبدالعزيز اللي كان يتابع بهدوء.. انتبه لتغير ملامح محمد.. لكنه فضل الصمت..!!

محمد رفع راسه : من ســامـر..!!
عبدالعزيز بدهشه : وله وجه يرسل لك رسايل.. والله قليل ادب..!! يهددك...؟؟!!
محمد : يعتذر على اللي صار.. وبقول انه راجع للمملكه..!!
عبدالعزيز : يرجع.. ودراسته..!!
محمد بحيره : يقول خسرها.. ما ادري وشلون..!!
عبدالعزيز : لا اله الا الله.. يمهل ولا يهمل..
محمد : لا تتسرع بالحكم عليه..
عبدالعزيز وكأنه تذكر شئ : وما قالك عن الملفات..
محمد : وهذا اللي اعتذر عشانه.. يقول انها بتوصلني عن طريق واحد يعرفه.. ويثق فيه..!!
عبدالعزيز وهو يوقف : اما يثق فيه.. كثر منها..!! قم بس خل نخلص مشاويرنا.. وراانا رجووووووع للديااار..
محمد يكمل : وللاحباااااااب..!! هههههه..
وطلعو يكملون جولاتهم.. لانه ما باقي على انتهاء بعثتهم الا كم يووووم...!!!


*******************


معاذ داخل البيت ويصارخ : يمــــه.. يمـــــــه..
ام معاذ : سم يا وليدي.. نعم يا ابوي وش فيك.. اسم الله عليك..
معاذ : باركي لي يمه..
ام معاذ : اعرست..
معاذ : يمه.. وش هالاستهبال..؟!
ام معاذ : يالله قل وش ابارك لك عليه..؟ مانيب فاضية لك..!!!
معاذ : توظفت..
ام معاذ باستعجال : عند عمك.. مبرووووووك يا ابوي تستااهل.. واخيرااا..!!
معاذ : لا.. وش عمي..؟! لا واحد من الربع توسط لي وتوظفت على بند الاجووور..
ام معاذ : بند الاجوور في عينك.. تخلي شركه طويله عريضه... وتشتغل عند الاغراب.. وعلى بند الاجوور بعد..
معاذ : ووش فيها.. ما دام ان عمي ما رد علي الى الحين..
ام معاذ : الحين اكلم ابوك.. واعلمه وشلون الشغل يصير.. ( وترفع السماعه وتدق الارقام ) وابوك كأنه بزر.. لازم ملاحق.. وتعليم.. اححح..!!!!
.
.
بعد ما انهت المكالمه.. التفتت لولدها : يالله رح الحين للشركه.. ولا ترجع لي.. والا وورقة التعيين بيدك.. وما اكون بنت ابوي ان ما وتوظفت.. وعند عمك..- جعله العمى -..
معاذ : وش بلاك تدعين على عمي.. تراه حسبت ابوي..
ام معاذ : اذلف عن وجهي.. ناقصتك.. تجي تزيدني نااار.. كافيني محترقه منه ومن حرمته وعياله..!! الله لا يهنيه بعيشته..!!!!!
وعلى هالمنواال.. كانت ام معاذ كل يوم تزيد الجرعاات..
ونست.. او تناست.. ان الدعاااء يكون على قدر المظالم...!!!


********************


بيوم الخميس.. واللي تقرر انه يكون يوم ملكة عفاف.. بدل اليوم اللي تأجل..


العنود كانت نازله لامها تجلس معها شوي قبل لا تروح للملكه.. وتشوف اذا تبغى شئ..
العنود وهي تحب امها على راسها : مساك الله بالخير يمه..
ام فهد : الله يمسيك بالنور والسروور..
العنود وهي تجلس جنب امها : يمه وش في صوتك.. تعبانه..؟!
ام فهد : لا ابد بس احس ان رجيلاتي توجعني شوي..
العنود وتحط يدها على جبين امها تشوف حرارتها : خذتي دواك..؟؟
ام فهد : لأ..
العنود : هذا اللي تعبك.. باقوم اجيب علاجك.. الله يهديك احد ينسى موعد دواه..
قامت العنود تجيب علاج امها.. وهي تأخذ العلبه.. فكرت انها ما راح تروح لملكة عفاف.. مهما كان امها أولى أنها تبقى جنبها وهي بحاجتها..!!
.
.
.
انهت المكالمه مع العنود.. والتفتت لغاده..
عفاف : ما هي بجايه..!!
غاده : ليش..؟؟
عفاف : امها تعبت شوي.. واضطرت تجلس جنبها..
غاده : سبحان الله هالبنت لو تنحب على شئ.. فهو برها بوالديها.. في حياتي ما شفت احد مثلها..
عفاف : ايه والله.. الله يخليهم لها..
غاده : ويخليها لهم بعد..
عفاف : باختصااااااار... الله يخليهم لبعض..
غاده واقفه : على قولتك.. يالله اجهزي يا عروسه ما باقي شئ على المغرب..
عفاف : والله متردده باللبس..
غاده : ليش..؟
عفاف تتنهد : اخاف يصير زي المره اللي راحت..
غاده : يا بنت الحلال خلك متفاءله..
عفاف : ان شاء الله..
طلعت غاده.. وتركت عفاف اللي لبست فستااان هادي جداا.. وحلو بنفس الوقت.. وتمكيجت على خفيف.. مهما كان من استعدادها.. الا ان شعور الخوف من تكرار اللي صار لازال مسيطر على مشاعرها...
.
.
.
" يالله تأخرنا.. ما صدقت أمي تتحرك "
كان صوت وفاء واصل لسعد اللي امه واخته ينتظرونه يطلع لهم عشان يتوجهون لبيت ابو يوسف..
سعد : يالله ثواني بس.. رشة عطر واكون جاااااااهز..
وفاء : تسبح بالعطر.. وقل رشه..!! اللي يشوفك يقول انت المعرس..!!
سعد : يالله قدامي.. لا والله اشغل وافحط عنك..
وعشان يثبت كلامه.. راح ركض للسياره.. ووفاء وراه تضحك عليه..!!
.
.
.
الكل تقريبا وصل.. والبيت كله حركه ووناسه..
الا ان يوسف يحس ان داخله شئ يغلي ما برد حرته.. ما يدري اذا سامي هذا بيجي اليوم بعد.. والا بيلعب لعبة جديده ويرمي بنتهم وراه.. عشان حفنه قروش لا تقدم ولا تأخر..!! ومن احساسه اللي قاعد يحس به.. استأذن من ابوه.. وتوجه لداخل البيت.. كان لازم يتكلم مع عفاف.. ويفهمها ان الحياة كفاح.. وانها راح تواجه عقبات.. ولازم تذلل لها الصعاب..!!
مر بالصاله.. واثناء مروره.. صادف وجود ام معاذ بالداخل مع بناتها اللي صافات جنبها.. ماشاء الله كانو من اول الحاضرين..!!!
ام معاذ : السلام عليكم.. حيا الله يوسف.. وشلونك عساك بخير..؟!
يوسف يلتفت على مصدر الصوت : هلا.. حياك الله.. الحمد لله.. وشلونكم انتو ووشلون العيال..؟؟ ان شاء الله مرتاحين..!
ام معاذ بفرحه انه سأل عنهم : الله يسلمك..هههه.. العيال ما عليهم ( وبكل وقاحه ) يسلمون عليك..!!!
يوسف : عن اذنكم..
وما عطاها مجال انها تكمل اللي بدت به.. وعلى طول توجه لغرفة عفاف..
يوسف ويطل من الباب : السلام عليكم..
عفاف بابتسامه مصطنعه : وعليكم السلام.. هلا بك..
يوسف : كيف عروووستنا..؟!!
عفاف : هذي هي قدامك ما عليها..
يوسف : زين.. الله يتمم على خير..
عفاف بدون نفس : ان شاء الله
يوسف غير رأيه وقرر ما يفاتحها الحين بشئ : وين خواتي اجل..؟!
عفاف : كل وحده لاهيه بشئ.. وليلى كالعاده نايمه بالغرفه.. امي حالفه عليها ما تطلع..
يوسف : الله يعينها ويقومها بالسلامه..
عفاف : آمين..
يوسف : بالتوفيق.. بانزل اشوف الوالد.. بس حبيت القي نظره على الاوضااع..
عفاف ما ردت عليه.. بس ظلت تتابع طيفه الى ان اختفى عن نظرها...
.
.
.
امل : والله اني شايفتهم داخلين..
غاده : يمكن حريم ثانيين.. بس انتي تتخيلين..
امل : وانا ما اعرف مرت عمي.. حتى وفاء تراني اعرفها..
غاده : صدق غبيه.. و أحد قال ما تعرفينهم.. اقول يمكن أحد غيرهم..!!
امل : احلف لك وتكذبيني.. بكيفك..!!
ورجعت امل للصاله..
غاده التفتت على ساره الهاديه : سمعتي وش قالت.. زين فيه تقدم..
ساره : ايش..؟؟!!
غاده قامت : اووووهووو.. وانا وش لي اكلمك.. اطلع اشوف احسن لي..!!
.
.
.
وعلى ارض مطار الملك خالد الدولي..
تعلن الطائرة وصولها الى ارض الحرمين..
وعبدالعزيز على متنها.. ويسبقه شوقه لاهله ولارضه الطيبه وترابها الطاهر..
محمد يلتفت لعبدالعزيز : قلت لأحد يستقبلك..؟
عبدالعزيز : لا مخليها مفاجــأة..!!
محمد : لا والله انا ما صدقت متى اخلص.. وش الفايده خلهم يحسون فيني..
عبدالعزيز : ههههه. لا ابغى احس بالفرحه بعيون امي وانا داخل عليها.. وبيدي شهادتي.. يااااه والله مشتااق لهم..
محمد : لهم... هاااه..؟؟ ما تنلام..!!
عبدالعزيز يجر شنطته : رح زين.. الواحد ما صدق متى يرجع.. وانت بس شاطر تخرب علي الجو..!!
محمد : تعال يا ابو الشباب.. كلمت اخوي واكيد ينتظر برى.. يالله عشان نوصلك على طريقنا..
.
.
وصل البيت.. وبحماس دخل على طول للصاله.. وهو يتفحص كل ركض ببيتهم.. اللي اشتاق له ولكل نسمه هواء فيه.. لكنه استغرب الهدوء اللي يخيم على زواياه.. وبخاصه ان الوقت عشاء.. وين بيروحون الحين.. ماانتظر على طول بدى ينادي يمكن يكونون بغرفهم..
عبدالعزيز : يــمـــه... وفـــــاء.. ســعــــد..
ولكن لا جواب.. استغرب اكثر.. بس ارتاح لما شاف الخدامه تطلع له من غرفتها... وقالت له ان الكل ببيت عمه.. وما صار لهم وقت من طلعو..


عبدالعزيز.. من فرحته برجوعه.. ومن شوقه لاهله.. وبدون تفكير.. ركب سيارته اللي للحين موقفه بالملحق... وتوجه الى بيت عمه..
وما يدري وش اللي هناك ينتظره...!!!

الجزء السادس عشر

ام فارس.. كانت أكثر وحده فرحانه بحضور ام عبدالعزيز للملكه..
كانت دايما تحب تجمع عايلتهم.. ما تحبهم يتفرقون..
وهي جالسه جنب مرة اخوها.. انتبهت على تقرب ام معاذ الواضح لها.. بطبيعتها الطيبه جدا ما حاولت تبتعد او تصدها..
كملت سوالف مع ام عبدالعزيز.. وهي تحاول انها ما تفكر بتصرف ام معاذ مع زوجها..
ما تحب تشيل بقلبها على احد لو كان اعدى اعداءها..
.
.
غاده كانت متملله في جلستها..
تحس بضيقه غير طبيعيه.. تتمنى لو تزووول بسرعه..!! خاصة ان خالتها للحين ما وصلو..
فكرت ترووح لعفاف.. لكنها عارفه ان اللي بداخلها راح يزيد اذا شافت ملامح الكآبه مرسومه على وجهها..!!
وهي واقفه بتروح لغرفة ليلى.. على الاقل ليلى كبيره وفاهمه.. وسوالفها حلوه.. وقفها صوت بشــــع..
ام معاذ : غاده.. متى وانا خالتــك بتفكين الجبس عن رجلك..
التفتت لها غاده باستغراب وهي تناظر عمتها الهاديه : بعد اسبوعين ان شاء الله..
ام معاذ : الله يشفيك ويعافيك.. عاد وانا خالتك انتبهي لصحتك..!!
غاده تتصنع الابتسامه : ان شاء الله..
وما صدقت تسكت عنها.. عشان تشرد لداخل.. وتختفي عن نظرهااااا..!!
.
.
غاده وهي تجلس : اووووف.. يا لطيييف.. ما صدقت افتك من مقابلها..!!
ليلى بتعب : ههههه.. ووش فيه وجهك اصفر..؟!!
غاده : والله..
وتلتفت على المرايه تشوف وجهها..
غاده : حسبي الله عليها طيرت قلبي.. وضيعت دمي..!!
ليلى : من هي..؟
غاده بقهر : من غيرها.. ست الحسن والجمال.. حرم عمنا المصووون..!!
ليلى : من..؟ ام معاذ..
غاده بخوووف : اسكتي.. باسم الله تسمع اللي ورى الجداار..
ليلى : هههههههههههه.. والله ان الخوف مليح..!!
غاده : شفتي عاد.. غدو اللي ما يهزها ريح.. وما تتنزل ترد على احد.. تقولي ( وتقلدها ) " وانا خالتك " تخلخلت عظامها.. ما استحت قدام الناس.. من بد العالم تقولها لي..
ليلى تغمز لها : خالتك بحسبة امك.. ما فيها شئ..!!! ههههههه
غاده : ليلووووه.. اسكتي ولا ترى بارتكب فيك جريمه..!!
ليلى : هههههه اكيييد عندها مشرووع.. ولا ما قالتها حب فيك..!!
غاده : بعد ما يبغى لها تفكير.. بس تحلم.. لو على جثماني ما خذت ولدها..!!
ليلى : ههههههه يقولون جثتي..
غاده : تغيير.. لازم مثلهم.. خالف تعرف..!!
ليلى : مشكلتك اذا خالفتي.. اكيد بتطيرين.. فخلك على طبيعتك احسن واسلم..!!
غاده : الا وين بنتك الدبه..؟!
ليلى : دبه في عينك.. حرام عليك بنتي كتكووته..
غاده : كتكووووته دبه..
ليلى : عناااد فيك.. ما ناديها.. خل عبيييرووه تنفعك.. طايحتلي فيها تحبحب..!!
غاده : هههههههه.. غارت ام العيال.. خل غيرتك عند رجلك.. وطلعي هالدبه.. لاجيبها من تحت الارض..!! عبووورتي ما هي بجايه.. وما لنا الا بنتك.. الكتكووووته..خخخ.. صعبه والله..!!!ههههه
ليلى : باسم الله على بنتي..
هند فاتحه الباب ومن وراها مي : السلام عليكم..
ليلى : وعليكم السلام..
غاده : وأخيراااااا.. رحمتوووني..
مي وهي تسلم عليها : كله منه.. كاااشخ اليوم كشخه.. تقولين المعرس..
غاده تدزها : دبه..!!
مي بتهديد : طيب..؟!
ليلى : هند الله يعافيك قلعيهم برى.. ما لي خلقهم...!!
غاده : باطلع بكرامتي.. انتهت المهمه..
ليلى تصارخ لها : انتبهي لخالتك.. ههههههههههه...
.
.
.
كانت تنتظر اتصال صديقتها فيها.. على الاقل تحس بها قريبه منها.. و استانست وهي تشوف رقمها طالع قدامها..
عفاف : هلا ولله..
العنود : اهلييين.. كيفك فوفو..؟
عفاف : خاااااااااايفه حييييل..
العنود : ليـــش..؟ ما يسوى عليك.. خليها على ربك.. وارتاحي.. وريحييي..
عفاف : هذا اللي تبوونه.. ترتاااحون مني.. ما عليه..؟
العنود : شوفو البنت.. ايه ايه.. نبي نفتك من وجهك.. ملينا منك.. نبغى شئ جديد..!!
عفاف : عنييييدووو.. !!
العنود : عيونها وقلبها.. يا بعدي والله.. آمري..!!
عفاف : تعالي.. والله لك فقده..
العنود : يا حبيبتي.. عاد وش اسوي.. لو مو امي تعبانه.. كنتي شفتيني جايه لك ركض..!!
عفاف : والله ودي اصييح.. خلاص مليت..
العنود : فوفو.. لا تسوين بنفسك كذا.. واذا ربك كاتب لك شئ.. فمالك الا هو..
عفاف تتنهد : الحمد لله على كل حال..
العنود : هااه.. تآمرين بشئ العروووس...ههههه..
عفاف : يالشينه.. مردووده لك..!!
العنود : يالله باروووح لمامي..
عفاف : سلميني عليها.. مع السلامه..


سكرت من العنود.. على دخلة غاده ومي عليها..


غاده : يالله.. امي تقولك انزلي تحت..!!
عفاف : ليـــش..؟؟
غاده : حلوه ليش..!! بس حتى انا مدري ليش..؟
مي : ههههههههه.. خالتي تقول ما فيه احد غريب.. يعني عادي لو نزلتي.. كلها ملكه..!!
عفاف : ومن فيه تحت..؟؟
غاده : كل العايله الكريمه.. تصدقين حتى مرت عمي.. ام عزووووز.. جايه هي ووفاء..!!
عفاف بدهشه : والله...؟؟؟
غاده : ايه.. انا شايفتهم بعيوني..!!
عفاف : وان شاء تبوني انزل وهم فيه.. كنت امووووت..
غاده : ياربي على هالبنت.. ذا عرس ماصارت ملكه..!!
مي : عاد بنشوووف بعض الناس اذا جا دورهم.. وش بيسوون..؟؟
غاده : انقلعي عن وجهي..
عفاف : اووه.. فكوني.. وانتو ما تجلسون ساكتات.. لازم طقااق..
غاده : طيب.. بس يالله قومي.. عطلتينا..
عفاف : زين يالله قدامي..
نزلو تحت.. وجلسو الجمييييييع بالصاله.. الحريم بجهه.. والبنات بجهه..
.
.
.
دخل حسااام ركض على الصاله.. وعلى وجهه ابتساامة طفولية انه سبق راكان بايصال الخبر الجديد..
حسام وبصوت عااااالي : عبدالعــــزيــــز جـــــــااااا..
وقفو كل اللي بالصاله..
وفاء اللي وصلت قبل الكل عند حسام : عبدالعزيز.. مين..؟!!
حسام ببراءه : عبدالعزيز ولد عمي..
وفاء بفرحه ودهشه بنفس الوقت : أخـــوي..؟؟!!
حسام : ايه..
غاده : وينه فيه..؟؟
حسام : برى.. تو دخل على الرجاجيل بالمجلس..
وفاء ركضت تبارك لامها رجوع ولدها الحبيب لهم..
وعفاف من صدمتها كانت واقفه.. وتحس ان الهواااااء اللي بالجو انتهى...!!
ما تدري تفرح برجوعه.. ولا تحزن لفراقه..!!
.
.
.
دخل المجلس بابتسامه وسيعه.. يوم رجع حصل الكل مجتمع.. واكيد بيفرحون به.. وبمفاجأته...!!
عبدالعزيز : السلام عليكم..
التفت الكل على الباب بما فيهم سامي.. اللي استغرب وجود شخص جديد داخل عليهم.. واستغرب اكثر يوم شاف سعد يستقبله ويسلم عليه قبل الكل..!!
قامو يسلمون عليه.. ويحسسونه بان الامر عاااااادي جدا...!!
لكن عبدالعزيز ما خفى عليه الاندهاش اللي حل مكان البسمه اللي كان متوقعها من الجميع.. واولهم عمه.. اللي حتى عينه ما جت عليه من جلس.. ولا كأنه موجود معه بمجلس واحد.. او متغرب عنهم من فتره...!! وواضح انشغال عمه مع الشخص اللي بجنبه.. والشاب اللي معه..
التفت على يوسف اللي جالس قريب منه : وش السالفه..؟!
يوسف بعقلانيه ما حب يقول له اي شئ قدام الكل : تعال معي وانا افهمك..!!
عبدالعزيز باستغراب : وين..؟؟!!
يوسف : برى...( والتفت على ابوه وهو واقف ) يبه شوي وراجعين..!!
ابو يوسف فهم لنظرة يوسف.. فما حب يعلق.!!
ابو سامي يكلم ابو يوسف : هااه يا ابو يوسف ما رديت علي تبي المهر كااااش.. ولا بشييك..؟!!
عبدالعزيز قبل لا يطلع من الباب انتبه على هالجمله.. والتفت بسرعه وعينه على عمه.. لكن تفاجأ بان عمه اول ما شافه نزل نظره للارض..!!!
طلع عبدالعزيز مع يوسف وعلامة الاستفهام للحين فوق راسه.. يبغى يفهم اللي صاير..!! ما حب السالفه تطول لازم يختصر السالفه مع يوسف عشان يرجع يفهم اللي يحصل داخل..!
عبدالعزيز : يوسف وش السالفه..؟؟!!
يوسف وقف بالحوش : أي سالفه..؟!!
عبدالعزيز : منهم اللي جالسين مع عمي..؟ ومهر مين اللي يتفقون عليه داخل...؟؟ فهمني وش اللي قاعد يصير..؟؟
يوسف : يا ابن الحلال اذكر الله.. وما يصير الا كل خير ان شاء الله..!!
عبدالعزيز : أي خير..؟ يوسف وش اللي صاير..؟
يوسف : هذا سامي ولد واحد من كبار رجال الاعمال.. من معارف ابوي..
عبدالعزيز : طيب وش جاي يبي..؟! ابغى افهم..؟
يوسف : يخطب..!!
عبدالعزيز بدهشه : يخطب..؟؟! ميـــن..؟؟!!
يوسف ما قدر ينطق قدام اندفاع عبدالعزيز الغير متوقع..!!


بعد صمت..

ابو يوسف من وراهم : يخطب عفاف..!!
التفت عبدالعزيز بسرعه لعمه.. وكأنه يتمنى ان اللي سمعه مجرد خيال..!!
عبدالعزيز وعينه بعين عمه : عفــاف يا عمي..؟؟ وما لقيت تعطيه الا عفاف.. انت ناسي اني متكلم عليها.. وانها لي من قبل لا اسافر.. وبأي حق جايين هالناس..!! ممكن تفهمني.... ياعــمـــي..؟!
ابو يوسف في محاولة للتهرب من مواجهة عبدالعزيز..ولانهاء الموضوع : انا عطيت الرجال كلمه وما راح اتراجع عنها.. وما لأحد حق عندي...!!
عبدالعزيز بصوت عالي : بكل سهوله يا عمي.. تبيع ولد اخوك اللي من دمك.. عشان الاغــراب..؟؟!!
ابو يوسف : قصر حسّك..!! وهالاغراب اللي تقول عنهم شوي ويصيروون اقراب...!!!
عبدالعزيز : وأنـــا..؟؟
ابو يوسف يعطيه ظهره : مالك كلمه علي..!!
يوسف بانكار : يــبـــــه..!!!
لكن ابوه ما رد عليه..!!


عبدالعزيز جرحه كلام عمه.. كان متفاءل انه راح يرجع ويلاقي عروسته تنتظره.. لكن الظاهر ان امله انقطع بعد رد عمه عليه..!!
تراجع عبدالعزيز وكل اليأس يتملكه..
و قبل يركب سيارته.. قال : الله يسامحك يا عمي.. واخو ابوي..!!!
مشى بسيارته وطلع من بيت عمه.. وما يدري وين يتوجه..!!!
.
.
.
بطريقه للمجلس.. وقبل لا يدخله.. جاه صوتها..
" وأنا بعد ما لي كلمه عليك..؟؟!! "
ابو يوسف رجع يتكلم مع مرة اخوه.. كان يعزها كثيييير.. وما ينسى فضلها ووقفتها معهم عند حاجتهم..
ابو يوسف : حيا الله ام عبدالعزيز..
ام عبدالعزيز كانت واقفه بهيبتها ووقارها عند المدخل.. ومن وراها واقفه ام فارس.. وشكلهم حضرووو السالفه كلها..
ام عبدالعزيز ما رضت تشوف ولدها بكرها راجع بفرحته.. وبسهوله يضيع منها...
ام عبدالعزيز : ما رديت على سؤالي..؟!!
ابو يوسف : ماعندي شئ اقوله..!!
ام عبدالعزيز : عشانك عارف انك غلطان.. ولا انت ناسي انه ما يحل خطبة المسلم على اخيه المسلم..
ابو يوسف : وش خطبته..؟؟
ام عبدالعزيز : ناسي وعدك لاخوك.. ولا الدنيا اعمتك يا ابراهيم.. هذي آخرتها.. هذي آخرة العشرة والاخوة.. تطعن اخوك.. وتظلم ولده..!!
ابو يوسف مستغرب كلامها : اطعن اخوي.. وش هالكلام..؟؟!!
ام عبدالعزيز : الظاهر ان الفلوس نستك ان فيه انسان مستأمنك على عياله.. وعلى مستقبل ولده مع بنتك.. نسيت متى كان موعد وفاة اخوك..؟؟ نسيت وش آخر شئ اتفقتو عليه..؟؟ نسيت وش وعدته فيه.. ووش قالك..؟؟ يا حسافه با ابراهيم.. ضيعت وعــدك.. عشان دنيا.. ونسيت عهد بالسماء معلق.. ينتظر منك الوفـــــاء..!!


تركت الجميع مشدوه بكلامها ورجعت لداخل...!!!


وابو يوسف تذكر تفاصيل صارت مع اخوه كان ناسيها ومستحيل كان بيتذكرها.. لانها كانت آخر كلام لاخوه معه قبل وفاته.. وصدمة وفاة اخوه خلته يحاول يتناسى كل شئ جمعهم مع بعض.. لكنه استغرب وشلون ام عبدالعزيز عرفت اللي صار بينهم.. وخاصه ان اخوه مات بالحادث مباشرة بعد ما طلع من عنده..
كانت الامور كلها تدور براسه.. ما توقع ان هالزواج بيجيب له هم فوق همه..
ووشلون راح يتصرف مع الجماعه الجالسين بالمجلس..؟! صعب يخسرهم..!!
وبنفس الوقت صعب عليه يخسر اخوه وهو بقبره..!! ويخسر عياله من بعده..!!

يتبع ,,,,

👇👇👇
.


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -