بداية

رواية على عتبات الماضي -18

رواية على عتبات الماضي - غرام

رواية على عتبات الماضي -18

منى تقف بغضب,,
:انت ماخذيتني جاريه طول عمري معززه مكرمه ببيت اهلي بطلع لك هدومك وامري لله
مترك بتهكم,,
:اي خير معززه خير
منى تلتفت عليه بقهر,,
:اسلوب التطنز هذا مايعجبني مترك احنا زوجين مو ماخذين بعض عشان نقلل من احترمنا لانفسنا
خصوصا ان فيه ياهل بينا بيي مومعقوله بنتم جذي على طول
مترك بغضب,,
:انا واحد عطيتج نبذه عن شخصيتي قلت اني عصبي مااحب احد يراددني مااداني المره ترفع صوتها
وعارفه اني احب مرتي تقوم بواجبها على اكمل وجه ماتنقص منه شي ابد
ومن هالاشياء طولت اللسان والمرادد ماادنيها تبين حياتنا تكون حلوه بايدج
منى تراه بقوه,,
:تعتقد اني طويلة لسان مني والطريج ؟؟
تعتقد اني اراددك من خاطري والا لاني مشتهيه النكد ؟؟
من اسلوبك تنرفزني يامترك بكل حركه وبكل تصرف
تحسسني باني ولا شي
موذنبي اذا تحب منيره وتبي تردها وهي موراضيه
موذنبي ترى
انا وافقت عليك واناعارفه انها بتشاركني فيك بكل شي وكنت راضيه
لاوسالتها وخذيت بخاطرها عشان مااظلم احد
لاتقسى علي بذنب انا ماارتكبته
انا ماقلت لك طلقها
ولاقلت لك لاتحبها ولاتردها
بس عطني شوي من هالحب اللي اشوفه بعيونك لايبت طاريها
تقارن بينا باتفه شي
منيره تطبخ هالصنف وتكثر الجبنه
منيره تحط هالعطر لسلوم وهدوي وفروس تحط لهم دهن عود
منيره ومنيره ومنيره
وانا ؟؟
انهت جملتها ببكاء قوي,,
ليقف مترك بضيق’’’
اراد ضمها الى صدره,,
تمنى لو اغدق عليها بحب لو وهمي’’’
لانها فعلا لاتستحق هذه القسوه,,
فكل ماتتمناه هذه المراه القليل’’’
كيف تتمنى بقايا رجل ؟؟
التهمته الحياه ولم تترك الى قلب نايض بحب من تستحق الحب,,
هل تريدين هذا القلب يامنى ؟؟
ماتبقى مني,,
نعم
هذا ماتبقى مني’’’
*******
*****
***
**
*
*ناصر لم يستطع الاستغناء عن لسان هدى السليط وعادت المياه لمجاريها وعادت هدى بلسانها لبيتها
:ياااهدى قومي مني خليني اكمل شغلي
هدي اللتي تجلس على حظن ناصر وهي مقابله لوجهه,,
:مافيييييييه شغل بالكمبيوتر وانا هني مافيه
ناصر بضحكه وهو يمسك خصرها,,
:شلون يعني ولاتبيني اروح الزرعه ؟؟
هدى بابتسامه خبث وهي تعض على شفتيها,,
:اممممم
ياريت تقعد عندي ونصرف عيالنا وياهم شرايك ؟؟
ناصر ينظر لعينيها بابتسامه,,
:هدى ؟؟
هدى بحب,,
:عيونها
ناصر يرفعها معه ويقف ليضعها على السرير,,
:تجاوبيني بصراحه لو سالتج ؟؟
هدى تنظر لاظافرها ثم رفعت عينها له,,
:لاتخرب عليناهاليوم الله يخليك
ناصر بجديه,,
:لازم نبدى صح اذا انتي متغيره على قولتج عشاني وعشان عيالج لازم نبدى صح
هدى بارتباك,,
:اسال حبيبي اسمعك ؟؟
ناصر يمسك يديها,,
:انتي شاللي غيرج سالفة مرة اخوج اني بتزوج عليج ومابطلقج ؟؟
هدى بمصارحه شفافه,,
:بصراحه اي
ذبحتني الغيره بغيت اكل بهدومي من الحره
تخيلتك مع استغفر الله ياربي
تخيلتك مره مع وسميه بنت عمتك ومره مع منيره
هدى وهي تبتلع ريقها بصعوبه,,
:ومع كل وحده لها علاقه فيه ماادري كرهت اني اشوفك مع غيري وانت ماتبي تطلقني
ناصر بضحكه وهو يهز راسه,,
:يعني لاانا ولاعيالج هموج ؟؟
هدى بدفاااع,,
:شلون ماهموني انا يوم مر عيد الفطر وبناتي مو عندي اجهزهم للعيد بغيت اموت بحسرتي
ماتتصور شلون عدا رمضان علي
لاعندك ولاعند بنياتي
والعيد بعد
ختمتها وهي تضع يديها على وجهها وتبكي,,
ناصر تركها تبكي حتى هدات قليلا ثو اقترب ورفع يديها من وجهها,,
:عشان تعرفين ياهدى اني لايمكن افرط فيج
ولااااايمكن افرط بنفسيتي بعد اليوم
خليتج طول هالسنين انتي المبداه على عمري واهلي
بس عقب اللي صار لايمكن اسمح لج تهينيني او تقللين من قدري
ومع كل هذا وذاك ياهدى احبج
ولاابي غيرج
ولااااااا فكرت اتزوج وحده ثانيه
مثل مارضيت فيج بعيوبج اللي وش كثرها
ارضي فيني بعيوبي اللي مغطيتني
لان احنا انخلقنا لبعض مانكمل الا بعض
ماحبيت اطلقج واضيع نصي الثاني
وانتي مثل الامثال
بس فكري قبل كل شي فيني انا
واني مانيب ناصر الاولي
في شي انكسر ولايصلحه الا انتي ياهدى
هدى تبكي وبصوت ملؤه الندم,,
:وانا آسفه طمعت برضاك مني وطمعت بطيبتك
ادري ان لساني يطول اذاني
اودري اني غيوره واحب اصير احسن وحده
ورجلي يكون لي انا وبس
حتى من الكمبيوتر اللي ماخذك كلك مني
بس احبك ولااحب غيرك
ولااتصور نفسي مع غيرك
ناصر اقترب هذه المره واحتظنها بقوه,,
وحقق رغبتها البسيطه بان يكون اليوم لها’’’
لامع غيرها,,
هم فقط’’’
هي وهو,,
*******
*****
***
**
*
*مشعل ومراجعاته الطويله والبغيضه بالمستشفى
:دكتور احس اني مرات مااقدر اتحكم باطرافي
ومرات مااعرف اشوف زين
:الدكتور بتفهم,,
:مايخالف مشعل بنحاول نتفادى هالازمه
بس حاول تدبر لك واسطه تسافر براااا العمليه هناك مخاطرها اقل وهم متمكنين اكثر
شوفني دكتور ومتخصص لكن اقولك اياها بصراحه خصوصا ان هالمرض يتحكم بالاعصاب وخطير
مشعل يمسك راسه بوهن,,
:مااقدر اسويها اهنا دكتور ؟؟
الدكتور بمصارحه,,
:الافضل برااا لسلامتك وانا بقوم بالاجراءات اللي تحتاجها بجهز لك التقرير اللي يشخص حالتك
والادويه اللي صرفناها عليك من قبل ولا تحاتي هالعمليه نجحت وبقوه لاتحاتي
مشعل وهو يقف ,,
:على خير دكتور باكلم الوالد يشوف معارفه والا هادي تعرفه ولد عمي عبدالله
الدكتور,,
اي والنعم والله المهم باقولك نصايح اتبعها زين هالفتره على بال مانجهز لسفرتك للخارج
مشعل يعود للجلوس,,
:انا معاك دكتور تفضل
الدكتور,,
:
تحتاج تبقى نشيط جسدياً تلعب رياضه تتحرك تمشي على اساس تحافظ على درجة مناعية عالية.
ويفضل تتناول الاكل اللي نسبة الدهون فيه قليله تستبدل الدهون المشبعة بزيت الزيتون.
بنعطيك فيتامينات هي مكمل غذائي تنفعك
وياريت ماااتتعرض لاشعة الشمس والحرارة العالية لفترة طويلة وتبتعد عن حمامات البخار والسونا
وياريت تلتزم بمكان نظيف وتاكل اكل يقوي مناعتك
وان شالله خير لاتحاتي يامشعل
مشعل خرج من الدكتور بضيق,,
فماكان يخشاه هاهو امامه’’’
ولاحل غيره,,
السفر للخارج’’’
كم يتمنى لو توفاااه الله ان يتوفى بقرب اهله,,
وبارضه اللتي خلق وترعرع عليها’’’
لكن ان يحصل العكس,,
شعوري بقرب النهايه كبير’’’
وموجع,,
كم تمنيت كتمان وجعي بقلبي’’’
ولايصل لقلب من احب,,
لكن شاءت الاقدار’’’
والله بمايحكم به ارحم,,
لن اجزع او اضيق’’’
فهذه مشيئة الباري,,
لكن لااريد ايلامهم’’’
لااريد نظرة الشفقه بعينيهم,,
*******
*****
***
**
*
*مها مازالت بالكويت تحمل بطنها الكبير بثقل اذ تنوي الولاده بالقرب من والدتها اما محمد فعاد الى حيث كان
مع حظوره للاطمئنان على نصفه الآخر بين الحين والآخر كما يستعد للمكوث شهر بعد زواج رائد ووقت ولادة زوجته
:يمااااااااااااااااااااااااااااااااه
:خالصه يابنتي خالصه كليتيني بقشوري
:تكفين اقلقل راحتي مشعل توه جاي من الطبيب يقول اخلصوا علي بيقطنا ويروح
:اي فديته دق علي وخلا الدكتور يكلمني يطمني بنفسه يلا باتوضى قبل اطلع ونروح
:يمه توضي بالمزرعه فيه حمامات مليت من حنة مشعل وهرناااته
:يمتس مانيب طالعه من بيتي الا متوضيه
مها تقف لانتظار والدتها,,
اما مشعل فدخل كاعصار,,
ليحاكي الخادمه دون التوجه لمها بالحديث,,
:ميري وين ماما ؟؟
مها بضيق,,
:ماما في جوااا حمام
مشعل يكتم ابتسامته من منظر اخته مها وهي تخلط المرح بضيقها,,
:مهوب انا قايل ادق دقه الا انتوا برااا ليش توها تروح الحمام ؟؟
مها يتضع يدها اليمنى فوق اليسرى وباستغراب,,
:الحين مره تبي الحمام وانت بكرامه اقول لها ليش تروحين الحمام ؟؟
الله يرضالي عليك وش هالسؤال
مشعل يحمل صندوق الحلويات ليصحبها معه للسياره,,
:لااخلصت الحقوني برااا
مها تنظر لمنظره بجسمه القوي وهو خارج,,
يؤلمها شعور الاشي’’’
ان تكون انت لاشي بنظر من يشكل كل شي بحياتك,,
لايعيرها اهتمام’’’
يعاملها كما يعامل اي عابر بالطريق,,
اسئله تافهه لاتتعدى السلام والاطمئنان’’’
اين نحن من اسرارنا الخاصه ؟؟
وذكرياتنا الدافئه ؟؟
خرجت مع امها تتبعها لسيارته,,
خرجت وخرجت معها افكارها وتساؤلاتها’’’
*******
*****
***
**
*
*هيفا وطلال نشب بينهما خلاف قوي ابتدأ بخبر استقالته من وظيفته العسكريه المنهكه بالنسبه له وانتهى باستقالتها هي الأخرى
من وظيفتها الوزاريه وتستمر حرب العناد الشنعاء بينهما لكن من سيهزم ؟ لا نعلم؟؟
:يمه ليش ماعاد تداومين
هيفا وهي تسرح شعر ابنتها استعدادا" للذهاب للمزرعه,,
:يعني انا بروحي اللي مااداوم ؟؟
انهت جملتها وهي ترفع نظرها لزوجها الذي يسرح شعره امامه التسريحه
ليتفت عليها بغضب,,
ثم ينظر الى ابنته شيخه بحب,,
:شيوخ تعالي
بعدما انهت والدتها تسريح شعرها,,
تقدمت نحو والدها ووقفت امامه’’’
وهو جالس على كرسي التسريحه,,
"شيوخ امج ماخذه اجااازه وبتداوم قريب وانا بعد
انهى جملته وهو يرفع نظره بتهديد ناحية هيفا
اما هيفا فوقفت بغنج,,
وهي ترتب تنورتها الجينز’’’
ثم تتقدم لتنزل لمستواه,,
:افاااا عليك احد يعارض قراراتك
ومشت منه بغرور للتسريحه لتخرج الروج وتكمل زينتها,,
اما هو فنظر الى ابنته وبامر,,
:شيوخ روحي شوفي اخوانج تجهزوا والا لأ
ركضت ابنته للخارج,,
اما هو فوقف خلف تلك المنحنيه امام المرآه لتعديل زينتها’’’
ليمسك يدها الساكنه على التسريحه ويرفعها بقوه ويلفها اليه,,
حتى انها كادت ان تقع’’’
:آآي اوجعتني يامجنوووون
طلال بغضب,,
:عيالي مالهم دخل بالهم اللي بينا
هيفا بغضب مشابه,,
:هي اسالت آآآآآه
طلال وهو يشدها اكثر ليقربها اليه,,
:ماجاج شي ياهيفا
وانا قلت ولاابي اعيد عياااالي مالهم دخل بالزفت اللي بينا
هيفا تحاول بان تفلت يدها منه,,
:آه خلاص طلال ماعاد راح أقول آآآآه
طلال يفلتها بقوه ويكمل تسريح شعره,,
ثم يتناول غترته ببرود ويرتديها وكان شيئا" لم يكن’’’
وهي تمسك معصمها بالم لتجلس على الكرسي,,
وبهدوء,,
:طلال بنام الليله من بعد اذنك عند اهلي
قبل تطلع معالي
طلال المؤيد للفكره وبقوه فحالهما موجع,,
تجرحه ويزيد من عيار جرحه لها’’’
عليهما بالهدنه,,
ليس لاجلهما بل لاجل اطفالهما’’’
اما اطفالهما 0
:اقولك ابوي شكلهم طردوه من الدوام
وليد ذو الثمان سنوات والذي يصغر شيخه بعام,,
:انا اشوفه كل يوم يطلع من البيت
شيخه تقترب اكثر وهي تخفض من صوتها,,
:اول مو يداوم بلبس الشرطه ؟؟
وليد بموافقه,,
:اي صح والحين لأ
شيخه وهي تلتفت ناحية الباب,,
:ايييي يعني طردوه من الدوام
وليد بطفوله,,
:يعني ابوي بيصير مثل جده يقعد بالبيت ؟؟
شيخه بغباء,,
:لأ ياغبي ابوي بيصير سواق يودينا ويجيبنا من المدرسه
وليد ببراءه,,
:اي صح لان اول تودينا امي مع السواق
توقعااات طفوليه بحته,,
يشاركون والديهما همومهما’’’
فهم جزء لايتجزأ من هذه الاسره,,
بل هم الاساس’’’
ولاتخفاهم الامووووور,,
لكن مالم يعلمانه بان هنالك من سمع الحديث الدائر بينهما بضيق
*******
*****
***
**
*
*اما بقية الابطال فستتوارى اخبارهم بين طيات احرفي القادمه 0
عندما تلتقي الأحبه
ترى الأفئده تتخاطب بلغة الوفاء
لغه لايفهمها الا أصحابها
يحتاج الآخرون لمترجم عبقري لهذه اللغه
لكن ماأن يترجم لهم اول كلمه
حتى ترى الوجوه محتاره
بشفرات اكثر تعقدا"
فهذه اللغه محصوره بين الاحبه
لان الارواح هي من تتخاطب
هل تقرأ لغة روحي يامن أحب ؟؟
ام تحتاج مثل الآخرين لمترجم لتزداد حيره ؟؟
البارت الثامن عشر رؤيه خضراء بمزرعة ابا ناصر 0
*******
*****
***
**
*
في مكان بعيد عن ضجة المدينه,,
والسموم اللتي تملأ اجزاء هوائها’’’
يجلس براحه وسكينه,,
ينظر للخضار من حوله’’’
مع نسمات العليل وصفاء الروح من الهموم,,
يجلس على بساط حوله رائحة الهيل والزعفران’’’
على يمينه نصفه الآخر واللتي قدمت للتو,,
وعلى يساره أخته الغاليه ونصف اخيه المرحوم الآخر’’’
وحولهم خمسة شباب يزينون المكان بروحهم الحيه,,
تتعالى الاصوات بامور خصبه’’’
وتتهامس الاصوات بمشاورات عذبه,,
وتبقى الارحام على صله’’’
بقرب هذا الكهل الذي ان جمع او لن يفرق,,
اما بالداخل 0
تسع فتيات---او لنقل نساااء,,
تنقصهن صغيرتي العائله’’’
وهما على وصول,,
تضج بهم الحياه بحلاوتها’’’
وسميه متالقه ببساطتها,,
فاليوم اللقاء على شرفها’’’
رغم وجع الذكرى والم المناسبه,,
الا انها تبقى جميله بوجود من يحطنها باهتمام وحب’’’
منيره اللتي تتقدم للسلام على وسميه بحب فهي آخر من حظر برفقة هادي,,
:أقول طبنا وغدا الشر ختمتها بضحكه
لتضربها على رأسها وسميه,,
:أعنبوا ابليسج ماتعرفين تركبين مثل على المناسبه ؟؟ وش دخل طبنا وغدا الشر ؟؟
منيره وهي تجلس بعد السلام,,
:طبتي من المرض اللي هو حبسة البيت اللي تجيب الوهم
غدا الشر اي بالله غدا شرج يابنت عمتي وهذا انتي تلقين وطيبه وكنج البخت
وسميه بخفوت,,
:ياابنت الحلال خليها على الله شوفتكم حولي والله انها ترد الروح اللي راحت مع راعيها
هيفا بصوت عالي وهي تدخل من الخارج,,
:قسم بالله لولا الحيا وخوفي من هويدي لااطلع واقعد مع الشباب قعدتهم توسع الصدر
خصوصا جويبر ياهو ذبح العجايز بتعاليقه
عبير بتهكم,,
:جويبر وش هو فالحا" فيه غير المعاير من اللي برااا ؟؟
هيفا وهي تجلس,,
:كلهم ماعدا فهد راح يجيب البنات وناصر ماشفته--الا وينه ناصر يامهااا0؟؟
مها وهي ترتشف الشاهي,,
:ههاااو عند ست الحسن والدلال صكة عليه صكه ياحراام قدها مهيب من شعورها كل ذاالبعد ومفارقته
مابقى قميص فاصخ والا نكهاات ولا اطياب ماحطتها
دلال وهي غارقه بالضحك,,
:بس تكفييييييين احس ناصر من شماليها ماشفتيه يوم جات وهي كاشخه ولابسه عينه طايره فيها ياحرااااام
حسنا بابتسامه,,
:بنات عاد هدى على خبالها ولبسها الغريب ؟؟
دلال وهي تضحك,,
:لاعقب كف اخوي تحسنت شوي
مها بضيق,,
:دلال وش ذاالحكي ؟؟
مهما كان هي ام عايد ولها الحشمه واللي بينهم بينهم
حسنا ماعليج منها الخبل هدى لبسها على الموضه الوان وخبه بس يناسبها سبحان الله يعني المره جسم
ماشالله ولاكنها جايبه ذاالبزران
هيفا بسخريه,,
:مهاوي الله يرضالي عليج وش موضته اللي مثلها وذاجسمي والله لاالبس ساااااده وناعم بعد بس هي تخرب على عمرها
بالموديلات يعني بالبدله الوحده ثلاثين موديل
منيره تنهي الحديث,,
:كيييفهاااا لبسها وهي راضيه اعنبوا غيركم ماشبعتوا حش خلاص غيروا الموضوع
الا تبوني اغير الموجه واسولف عن بنات الدوام
عليا تضع اصبعها على اذنها,,
:لاااااااا تكفييييييين بس الله يخليج لانبي نسمع لبنات دوامج ولانبي توجعين روسنا فيهم كفايه ماجرى منك كفايه
لتقوم بالتطبيل منيره بطرب,,
وتغني عليا بخفوت’’’
حتى لاتصل اصواتهن للخارج,,
وتبقى الارحام على صله 0
وكم هو شعور رااااائع 0
*******
*****
***
**
*

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -