بداية

رواية على عتبات الماضي -49

رواية على عتبات الماضي - غرام

رواية على عتبات الماضي -49

مبارك بضحكه وهو يقبل كتفها,,
:استاهل وابيج اليوم قبل بكره تخطبين لي اللي بخاطرج
لانج ماانتيب راضيه على بنت عبدالله
ام تركي بنصف ابتسامه,,
:وبتاخذ اللي بخاطري صحيح ؟؟
مبارك بحب,,
:باخذها لو انها اشين ماخلق ربي
ام تركي وهي تنظر لعبير,,
:بخطب لك سارا
مبارك بصدمه اعترته,,
سارا ؟؟
الى متى سترتبط دقات قلبي مع اسمها ؟؟
فما ان اسمع هذا الاسم حتى تعتريني رجفه بعروق قلبي’’’
لااعلم سرها,,
لكنني احسها’’’
ليقول برفض,,
:لايمه هالموضوع انتهينا منه خلااص
ام تركي بحزم,,
:اجل روح اخطب لعمرك ماعندي غيرها
لتقول عبير وهي تقف,,
:تعوذ من ابليس واخطب سارا يمكن مايلين قلبك اللي صار قاسي الا هي!!
*******
*****
***
**
*
ارسلت له رساله خطت حروفها بذكاء وكانت::
((السلام عليكم
مشاري لو سمحت عندي موعد للسونار وقالولي ضروري يجي زوجج يشوف السونار
ماردي ليش!!
فياريت توافق توديني عشان اشوف وش القصه))
تعلم جيدا" بان موعد روتيني لن يشغله,,
لذا ادعت هذه الكذبه باهمية حظوره لانها تحتاجه بالفعل’’’
ولتتأكد من شكوكها,,
نعم
فهي سمعته يقول بالحرف ابنائي,,
اي لايقصد طفل واااحد فقط’’’
اذا" فهو على علم بأنهم توأم,,
وصلته الرساله وهو منشغل بعمله,,
فتركها مع بقية الرسائل الوارده’’’
ليعود لها بعدما ركب سيارته عائدا" الى المنزل,,
قرأها اول مره بسرعه’’’
ثم امعن النظر باسم المرسل,,
ليقرأ بعدها احرفها’’’
ابتسم بسعاده,,
فهي دائما" ترفض مرافقته لها لمواعيدها’’’
مدعيتا" تعارض مواعيدها مع عمله,,
لكن اليوم اتته على طبق من ذهب’’’
سيرى ابنيه,,
ويسمع نبضهما’’’
ومااسعدها من لحظات,,
فارسل لها رساله على عجل::
((وعليكم السلام
متى الموعد ووين ؟؟))
لتجيبه على الفور,,
فهي لم ولن تنشغل الا به’’’
رغم انها تتواجد بعملها وامام طالباتها,,
فردت بحروف ملهوفه ورجفه من يديها::
((مساء الخير
الموعد الساعه خمس المغرب
بعيادة الدكتور 0))
كان ينزل من سيارته,,
فسمع صوت الهاتف يعلن عن قدوم رساله جديده’’’
اخذ هاتفه على عجل وقرأها فابتسم,,
ليرسل على عجاله::
((خلااص اربع ونص تجهزين))
فأتتها حروفه وهي تستعد للخروج من مختبرها,,
حيث حصتها وفصلها من الطالبات الممعنات لشرحها’’’
فسارعت الخطى للمختبر وهي تحث الفتيات على الذهاب لفصلهن,,
واخذت تقرأ رسالته فابتسمت بحب وارسلت::
((ابشر من عيوني الثنتين مثلك تلبى مطاليبه))
كان يصعد الدرج,,
فالمنزل خالي من والدته لذهابها لزيارة ام بتال’’’
فسمع صوت رسالتها,,
وقف بمنتصف الدرج’’’
وفتح الرساله بشوق,,
قرأها وابتسم بحسره’’’
ياليت اقدر اصدقج ياحسنا
ياكبر خطاج وتبيني اسامحج ؟؟
فارسل لها بالم::
((قد عطيتك وانـت ماضنـك لئيـم ..
.. والنصيـحـه لليـالـي تـذكـره
لاتحرك جرحـي الماضـي الاليـم ..
.. ولاتحسب ان طول بعـدك طهـره
كل جرح يهـون يالجـرح القديـم ..
.. وكل شي قد مضـا معـك اذكـره
جرحي وذكـراك والليـل البهيـم ..
.. حـزت فـوادي بمثـل المنشـره
العذول غراب وانا اكبـر غشيـم ..
.. والجروح الماء وطاريـك حجـره
والزمان اكرم من الحـظ الكريـم ..
.. لانفتح لي بـاب صوبـك سكـره
وحبك اللي لاطرى لي رحت اهيـم ..
.. قمت احسب اصغر كلامك واكبـره
ليتنـي عـاد الهـوا تـوه فطيـم ..
.. انعذلـت لعاذلـي بـس خـيـره
مالقيت من الوفـاء يـااول نديـم ..
.. كون صدق الحزن وجهه وظهـره
عقب رمح الشوق في وجه الصميم ..
.. سيف هجرك في قفاه وشف ثـره
وانت شكلك تحسبنـي فـي نعيـم ..
.. لنـي اخبـي صوابـي واستـره
لايغـرك حلـم رجــال حلـيـم ..
.. مهون اللي مـن سكوتـه فجـره))
كانت توصل طالباتها لفصلهن,,
وقد وضعت هاتفها بغرفة المعلمات’’’
عادت على عجل لتقرأ مايكنه لها هاتفها من حروفه,,
لتجد صديقتيها بالعمل بمرح,,
:يووووووه وش هالتلفون اللي ماهوب مفارقج ؟؟
الاخرى,,
:لاوشغال من اليوم يدق شكله الحبيب
ابتسمت لهن وهي تقرأ الرساله,,
لتتحول الابتسامه لصمت ملامح!!
لاتنطق لابفرح ولابحزن’’’
خرجت تقرأ الرساله وهي تمشي بعيدا" عن مرأى زميلاتها,,
مره واثنتين وثلاث’’’
ادري يانظر عيني
وربي اللي خلقني وخالقك ادري انك مجروح
بس وشلون اعبر لك ؟؟
وش لون اوضح انها جات صدفه ؟؟
يتبع
التتمه
*******
*****
***
**
*

وقفت بغضب من كلام ابنها,,

وحيدها’’’
اثناااااان ؟؟
رفضا معا" ؟؟
مذا ستقول الناس عن ابنتها ؟؟
وكيف ستوفق وهذا رد اخيها على اقربائه بصوره مشينه ؟؟
لتقول من بين اسنانها وبغضب,,
:مجنوووون انت ؟؟
استخفيييت ياولد بطني ؟؟
هادي بغضب اكبر,,
:تراها اختي وبنتي واغلى عندي من العالم ومافيها ولو اني مااعرف مصلحتها مارفضتهم الاثنين
ام هادي وهي تتخصر,,
:فهمني يافيلسوف زمانك وش مصلحتها بانك ترفض عيال عمها اثنيييين جميعا وتطردهم من مجلسك ؟؟
هادي وهو ينقل نظرته بين امه وغلا,,
:يمه الله يرضالي عليج
ام هادي وهي تسكته,,
:قليي وش لووووون مصلحتها رد علي ؟؟
هادي بضيق,,
:يمه مبارك خاطب خلوود وهو يبي سارا
يعني طووووول عمره لاتحاكى قال بخطب سارا وش الجديد الحين ؟؟
وليش بالذات غير رايه وخطب خلوود ؟؟
وفهد ماجا الا اليوم ؟؟
يعني لو انتي محلي وشفتيهم الاثنين وشلون يتخانقون بمجلسي على اختي كانها قطعة حلاوه قسم بالله ان تعصبين
ام هادي بشده,,
:مهوووووب كذاا ياهاادي
انت عطيت كلمه لمبارك وقد عطيت كلمه لابوك عايد انك تزوج فهد لو قدرت عقب ماتملكت عليا وهو جاي يخطبها
هادي وهو يهز رأسه,,
:اللهم طولك ياروووووح يعني اقول يمين تقولين يسار ؟؟
يمه مبارك يلعب بنفسه قبل لايلعب بغيره رجال يموت بهوى وحده يجي يخطب بنت عمها ؟؟
ولاادري ليش او وش بينهم عشان يغير رايه
يمه مهوب تتكرر سالفة جويبر وفهد عندي
مانيب ناااقص انا
والمشكله الوجيعه والنذاله ماتجي الا من اقرب قريب وعلى راسي وراس خواتي؟؟
ترضينها انتي انا ماارضاها
ولاعااااااد تعيدون ذاالحكي
ثم اخذ ينادي خلوود بصوت عالي,,
لتاتيه على عجل’’’
فاخبرها بما حدث ببساطه,,
لتقبل رأسه بحب وامتنان,,
:لبى عيييينك وزولك وقلبك انا ماابي الا شورك ومبارك من اول ماكنت مرتاحه له
وعشان السوري فديتها ماابيها تتضايق مني
وفهد مقيطه جاي يتنقى بيني انا وعلويه ؟؟
وش لعبه احنا بين ايدينهم ؟؟
ليضمها هادي بحب,,
:ياليت كلا" بعقلج يابنيتي
فقالت ام هادي وهي تجلس بضيق,,
:اييي عاجبتها العناسه جنبي ماتبي تعرس وتريح قلبي
ابي اشوفها ببيتها متهنيه قبل الله ياخذ امانته
ليقول هادي بضيق,,
:يايمه الله يخليج لي لاتضيقين صدري
فغمزت غلا له بعينها,,
وهي تشير له برأسها للاعلى’’’
فهم نظرتها وتركهم جميعا" بعدما قبل رأس امه,,
فأتتها غلا بحب وهي تضم كتفها’’’
وتقبل رأسها,,
:يايمه يانظر عيني
اسمعيني ان كانج تعتبريني وحده من بناتج
لتقول ام هادي بحب,,
:انتي حشاشة" بالجوف ياغلا قولي يابنيتي
لتقول غلا بهدوء,,
:يمه تحسبين ان هادي مايبي ذا العانس--وهي تشير بيدها على خلود---
تعرس ؟؟
ام هادي تهز رأسها برفض,,
لتردف غلا بهدوء اشد,,
:بس هو شاف هالمهبل جايين يتناتفونها كانها قطعه بين ايدهم
ماكانها بنت خال احد وبنت عم احد ولها الحشيمه والقدر
يعني حدث العقل بما يعقل
مهوب عشان هادي عطى مبارك موافقه مبدئيه خلاص صارت خلود له ولافيها نقاش
هذا مهوب فرض صلاه
بكيفها توافق او ترفض
بعدين وش سالفه حجريه ماحجريه
انا اللي اخبره انكم زوجتوهم حسون وهادي يوم خطب بنت عمه عيوا عليه وخذت ولد عمتها
هاا يعني حلال عليهم وحرام على غيرهم ؟؟
فقالت وهي تبتسم,,
: صحيح يبيلهم حبة راس وخشم اللي ماوافقوا على هدوي
لتضربها ام هادي بيدها برقه وهي تضحك,,
ثم تقبل خدها بامتنان’’’
وكأنها نسمه هواء عبرت برقه على وجهها الحار من اثر عاصفه حاره بينها وبين ابنها,,
لتصعد الاخرى للاعلى,,
فتفاجأ بهادي يجلس على كرسي الصاله العلويه وهو يبتسم بعشق لها’’’
قبلها قبله بالهواء,,
لتأتيه وهي تشير لخدها’’’
فقبلها
ثم رأسها,,
فضربها عليه,,
:ماعاد الا نسوان ينباسون على الراس
لتقول وهي ترقص حاجبيها,,
:اصلا" مايجيبها الا نسوانها
*******
*****
***
**
*
يجلس امام اخيه بحيره,,
حاول فهم اسبابه فلم يفلح بمعرفة ولو سبب واحد’’’
فذهب للاتصال على اخته,,
ليصدمها بالخبر’’’
وان اخيهما سينتظر انتهاء عدة عبير حتى يتقدم بصفه رسميه,,
دلال على الخط وبصوت مبحوح من البكاء,,
:شلووووون وليييييش ابي افهم وش عنده على هالفصله ؟؟
ناصر بتعجب,,
:اذا انا للحين ماخذيت منه حق ولا باطل
احاول فيه ماشرح ولاابدى اسباب يقول هي انسب لي وبس
دلال بضيق,,
:بس وش ذنب وسميه يصدمها اول عمرها وتاليه ؟؟
ليرد ناصر بهدوء,,
:نصيبها
دلال بغضب,,
:وش نصيبها ؟؟
اصلا" من قااال عبير بتوافق عليه
وليش يحط خوات بموقف محرج عقب ماحط صديقات بهالموقف ؟؟
ناصر بتساؤل,,
:وش تقصدين ؟؟
دلال بالم,,
:يعني ماتدري ان حسنا ووسوم اقرب ثنتين بعايلتنا لبعض ؟؟
ناصر بابتسامه,,
:اقصى همي ادري والا ماادري
طيب وبعدين ؟؟
دلال وهي تردف,,
:ووسوم تضااايقت لدرجه انها قطعت شوي شوي من حسون
ماابي تصير هالمشكله بين خوااات
ناصر بضحكه,,
:وش بتماعطن بالشوش عشان رجاال تراا وسميه عقب سعود مااعتقد انها بتوافق
ويمكن تقعد تربي ولدها وتعيي من مشعل والا غيره
خلي مشعل مادامه مقتنع بعبير يخطبها لاخلصت العده وانتي اقنعيها خلينا نفرح فيه
ماصدقنا على الله يطلب يعرس
ووسميه اكبر واعقل من انها توقف عند تفاهات وسوالف حب
ويمكن مايقنع عبير الا هي!!
*******
*****
***
**
*

يجلس على شاطئ البحر,,

لايدري لما يراه ابن عمه اقل من مستوى اخواته’’’
زوج عليا رائد,,
ورفضه ولايعلم من سيزوج خلوود ؟؟
ام انه ينتقم من رفض دلال له وطلاق حسنا؟؟
لا لااعتقد بان هادي يقف عند تفاهات كهذه’’’
يتنهد بضيق ولم يجد مخرج لضيقه الا صوت اخويه,,
فاتصل عليهما قبل قليل ليصدماه الاثنان بنية مشعل بالزواج من عبير’’’
وانها اصلا" تطلقت من نايف!!!
خبر لم يعرفه الا منهما وصدمه,,
فهو حادث نايف قبل مده ووجده سعيد بها وسعيده من كلامه به,,
ماالذي حدث بينهما لينفصلان بلا رجعه ؟؟
بل ولما الآن مصر عليها مشعل ؟؟
كان يفكر ومشغول البال حتى سمع صوت قريب منه,,
فاااارس؟؟
وقف مرحبا,,
:يامرحبا ومسهلااا
فارس بابتسامه وهو يتقدم وخلفه عامر,,
:المرحب باقي كيفك ياابضااااي ؟؟
فهد وهو يسلم على فارس ثم عاامر,,
:ابضاااي هااا 0؟؟
لا شكلها جايبه راسك بنت الخال
ليردف وهو يرحب بعامر,,
:ويامرحبا بالغالي وش لونك الحين مع علاجك خلصت
عامر وهو يجلس بالقرب منهما,,
:تبقى لاااافلحت قدني ادور لي مره
فهد بتساؤل,,
:مره ؟؟
مهوب كنت متملك ؟؟
عامر,,
:هالله هالله بس ماحصل نصيب
ليقول فهد وهو يهز رأسه,,
:لاحووووول ياكثر الطلاقات اللي صايره ذاالاايام
حتى نايف طلق بنت حمود اخت تركي
ليقول فارس بابتسامه,,
:الفال لك
ليلكزه فهد,,
:امحق فاال تبيني اطلق مابعد اعرست
ليقول فارس وهو يرمش بعينيه,,
:والله برييي منك ومن تفكيرك
اقصد انك تعرس
فقال فهد بضحكه,,
:لاالعرس خليناه لك ولاشكالك
الا تعال متى بتروح تخطب من عند خوالك كود ادور لي مزيونه اخطبها ؟؟
فقال فارس بابتسامه,,
:لاااهونا من خوالي نبي من عمامك ياالسنافي
عقد بالبدايه حاجبيه,,
ثم قال بتساؤل,,
:وش تقصد ؟؟
فاجابه فارس باريحيه,,
:كل خير ناوي بكره اروح انا وابو محمد تعرفه جاركم سابقا" وابوي حاليا"
نخطب عند هادي
فهد بابتسامه مزيفه,,
وكان الامر لايعينه,,
:ماتستحي تخطب بنت عمي ومارديت لي الشور ؟؟
ليقول له فارس وهو يقبل رأسه,,
:ادري انك سنافي وماانت بمخرب علي الخطبه
موب تسويلي فيه عنتر بن شداد وتحجر عبله على خطبتي
ابعد فهد بممازحه,,
:اولا" لانيب عنتر ولاهيب عبله
ثانيا" الله يوفقكم ويسعدكم تراها بحسبة اختي
ولك مني انا موافقه مبدأيه
فقال لها عامر باستعجال,,
:طيب والل يبي اختك صحيح وناوي يناسبك ؟؟
فتساءل فهد,,
:شلون مافهمت ؟؟
عامر بابتسامه مريحه للقلب,,
:كلمت امي وناوين نهجم عليكم لاجا مشعل بخاطري اخطب اختك بتردوني ؟؟
فاجابه فهد بسعاده حقيقيه,,
:اردك ؟؟
اكوفن اللي بيردك من اهلي
تعال وازهلها مني انا موافقه صدق مهوب حكي
ليقول فارس بمرح,,
:اجل انا حكيك لي خرطي هاااا0؟؟
ليقول فهد بضحكه,,
:والا فيها اي بالله الا اخرطي
*******
*****
***
**
*
:هيفاااااا هيفاااا
هيفا تدخل بضيق الكون كله,,
لم تتوقع غدر من اقرب صديقاتهالها’’’
لما الدنيا غداره ؟؟
نصبح بوضع لم نكن لنمسي عليه’’’
يدين غدرت بها والقت بها بدوامة لاتستطيع الخروج منها,,
كانت تعلم جيدا" ان طلال يثق بها ثقه عمياااء’’’
ويسمح لها بالمضي والخروج كيفما تشاااء,,
فلم تحادثه بخروجها مع صديقة عمرها’’’
لتقف تلك الصديقه ذات اللباس المستتر,,
وتنزل بقرب شقه ادعت بانها لاحدى المصممات الكويتيات وانه معرض معروف’’’
كادت تنزل لكنها لم تجد لوحه اعلانيه عن مكانه,,
فتساءلت بذكاء,,
:سوسن وين اللوحه حقة المعرض ؟؟
او اي شي يوضح انها تخص معرض ؟؟
لتقول تلك بخبث,,
:ياقلبي ياهيوووف شخباري لوحات
هذي شغلها معروووف ومايحتاج تسوي اعلان
هيفا وهي ترص على عينيها بتساؤل,,
:الحييييين حتى اكبر المصممين المعروفين برجوااازيه وطقته حاطين لوحه على الواجهه
وهذي لاا ابووك ياالثقه
لااا سوسن مانيب مرتاحه لهالوضع
لتبتعد الاخرى وتتحدث بالهاتف,,
ثم تعود ويعود معها اثنين’’’
اشارت على السياره من بعيد,,
منظر اثار ريبة هيفا لتدق الاتصال السريع رقم -1-
وياتيها صوت زوجها بحب,,
:يالبى ولبى ولبييييييه
فتقول قبل ان ينقطع الهاتف,,

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -