رواية نيران الحب -10


رواية نيران الحب - غرام

رواية نيران الحب -10

أم جواد: خلاص جمانة روحي معاها والله ما يصير تفتقد إختها

جمانة حز في خاطرها ومع إنها رافضه فكرة تركب مع مشعل إلا أن عشان أحلام وحالتها من

زواج إختها قالت بتروح بس مو معاهم مع جواد تخليه يوصلها

أم مشعل: لا تتعبيه وتعالي مع مشعل

جمانة وهي تمشي: نلتقي عند بيتكم ...... يالله شيماء ...... (وطلعت)



في سيارة جواد



جواد يسوق وأما شيماء تتكلم مع جمانة على العرس وسجاد نايم في حضن أمه

شيماء: بس والله العرس ما عليه كلام

جمانة: والله ..... بس ....... مروج .......

شيماء: الحين إهي مع ريلها ينسيها كل شيء وبعدين في البداية كذا

جواد يتحنطب: أي في البداية ظليت أسـ ...... آآآآه .......

شيماء طبعا فلصته وعطته نظره يسكت

جمانة: وش كمل ........ (وتلتفت لشيماء) لا تطقيه خليه يطلع اللي بقلبه

جواد: أي ....... ظليت مده على ما ......

شيماء بإحراج مقاطعه: يو جوااااد خلاص .....

جواد ضحك: أموت على اللي يستحون

جمانة تضرب جواد فوق راسه: نحن هنا

شيماء: ...............

جواد: يالله قومي فارقي وصلناك

جمانة: طيب يمكن ما وصلوا ...... دق عليهم

جواد: قومي لا ألفك الحين بكس يـ ........

جمانة مقاطعة: زين زين ....... مستعجل على المره ....... (وطلعت)

جواد التفت لشيماء وابتسم وهي نزلت راسها منحرجه وهو يزيدها: صحيح كلامها (ومشى)

جمانة التفتت: شوف الخيا ...... هين ........

توها بتدخل إلا: جمانة (ينادي عليها)

جمانة التفتت: فضلوه ........ ياللي ما تستحي فضحت اسمي عند الله وخلقه

فاضل يضحك: آسف والله .......... ها بتنامي عندنا

جمانة: أي عندك مانع ...... (طبعا المحادثة وهم يمشوا داخل)

فاضل بحماس: الله اليوم بنطالع فلم إنما أيــــــــــــه .......

جمانة: أنا تعبانه ومو فاضيه لأفلامك

فاضل: حتى لو قلت ........ توم كروز

جمانة بسرعة التفتت: احلف ........

فاضل بفرح: والله العظيم جـــــــديــــــــد

جمانة بسرعة تدزه: إمش إمش نطالعه

مشعل: وش تطالعوا .......

جمانة أول ما شافت مشعل على طول: تصبحوا على خير (وطلعت)

مشعل لحقها وتوه يبي يكلمها إلا

أم مشعل: مشعل تعال خذ الكيس هذا ثقيل

مشعل: إنشاء الله يمه .......





في غرفة أحلام



أحلام بحماس: خلنا نسهر

جمانة: أنا دايخة ومو فاضيه

طق طق طق طق


جمانة نقز قلبها وخافت يكون مشعل إلا إنه طلع فيصل: وش تسووون ..........

أحلام: اللقافة...

فيصل من الفتحة الصغيرة اللي فاتحتها أحلام: فتحي الباب بسلم على جمانة

أحلام تلتفت: جمانة تحجبي فصلوه بيدخل

جمانة بعد ما تحجبت: حياه الله

دخل فيصل وبعده بدقيقه فاضل: ها ويش أشغل الفلم

فيصل: أي يالله ...

جمانة: وين بتشغلوه...

فاضل بتفكير: احتمال كبير غرفة مشعل لأن كل مواصفات السينما في غرفته

جمانة وبعد غرفة مشعل: لا خلاص ما أبي أطالعه

أحلام: لا عاد ........ تكفي عاد ...... (وحاولوا يقنعونها وهي رافضه)

مشعل وهو راكب يسمع

فيصل: يالله عاد حبيبتي أم أولادي مستقبلا

جمانة: لا...

فاضل: وش اللي لا...

جمانة: ما أبي أطالعه

فيصل بعين وعين: عشان بغرفة مشعل ....... عادي سينما

جمانة عصبت: مدام تعرف السبب ليش تسأل

أحلام: يو لا تخافي إحنا معاك ....... وبعدين أخوي ما بياكلك ....... على الأقل بيحترم وجودنا
وما بيسوي شيء...

فاضل يطق أحلام فوق راسها: غبية إنت وش تخربطي ........ أقول جمانة يالله والله مشعلوه غرفته حركات

جمانة: مانا ..
فيصل: يالله عشان خاطري

جمانة: استجنيتوا أنا أدخل غرفة الوحش

الكل: .......................... (وبعد مده) ضحكوا

فيصل: مشعل وحش

فاضل يمثل: عووووو

أحلام: مصاص دماء

جمانة بإحراج: انقلعوا بره وإلا بعلم عمي

دخل مشعل: وش الضجة هذي

الكل: .............................

مشعل عاقد حواجبه: فيصل وفاضل انتوا بنات ........ بسرعة كل واحد على غرفته (صيغة أمر)

فيصل يطالع جمانة برجى: يالله ...... (بخفيف)

فاضل سحب فيصل وطلعوا ومشعل: وانتوا يالله نوم ....... (وطلع)

جمانة تحفظ لسانها: عشتوا ...... بعد هذا اللي ناقص يتأمر علي ......
وتفتح الباب وتنصدم مشعل عند الباب

مشعل: والنهاية ....... مو قلت نوم

جمانة ما عطته وجه وراحت غرفة فيصل طقت الباب ودخلت: فصول (عادي إيزي)

فيصل: ها ويش

مشعل: خوش بنت تدخل غرفة ولد وشاب

جمانة انحرجت من كلام مشعل: فيصل متى نطالع الـ ........

مشعل: الــــــــ ........ كملي

جمانة: ها متى فيصل

فيصل: متى ما بغيتي ......

جمانة: الحين

فيصل سحب الشريط: يالله

جمانة: تحت ........

أحلام دخلت: غرفة مشعل أحسن

مشعل تخصر: نعم نعم وش قصدكم غرفتي

أحلام: بنطالع فيها فلم

مشعل فهم: أي مدام كذا ما عليه

جمانة: مو كأن تقول داخله غرفة ولد ليش غرفتك غرفة بنت ........ (والتفتت لفاضل)
يالله بنطالعه تحت ........ (وعلى طول طلعت والكل وراها )

وظلوا سهرانين للساعة 7 و نص ما خلوا برينقلز وبيبسي وجالكسي ما كلوه وكل شيء جميع

وحتى مشعل معاهم بس مو لله فالله كان يبي ينتهز الفرصة ويعتذر ...... بس مع كذا ما لقاها

لأن أول ما خلص الفلم

جمانة نقزت: ياااااااااي يا قلبي ........ أموت عليه

فاضل بوناسه راح جنبها: وأنا......

جمانة: أعزك ....... ويالله تصبحوا على خير .......( وراحت غرفة أحلام ونامت)

فيصل يطالع أحلام النايمة: طالع الخبله ....... هي قومي

أحلام: همممم ....... خلني أنــــــــام

فيصل: وجمانة بلحالها

أحلام فتحت عينها: وينها

فاضل: راحت تنام

أحلام قامت وهي تخبط: يالله با ...... (طاخ) آآآآآآآآآآي (صقعت في الجدار)

إخوانها ضحكوا عليها وعلى شكلها (معذورة نايمه) وعلى طول قام مشعل معاها يوصلها وبس وصلها

مشعل توه بيفتح الباب إلا يد تنحط على يده التفت إلا فيصل مبتسم بخبث: تعرف تدخل لحالها

مشعل انحرج: أصلا كنت ...... روح انقلع أحسن لك ...... (وترك أحلام)

فيصل: مبين ......... (وراحوا ناموا)




(9)


في بيت أم جواد


ناصر الساعة 1 ونص جلس: مساء الخير

شيماء: مساء النور ........ ها تبي الغداء حق المعاريس وإلا من المطعم

ناصر: شكرا مرت أخوي مالي نفس الحين توني جالس ........ إلا وين جواد

شيماء: نايم

أبو جواد دخل: شيماء روحي جلسيه ما صارت نومه ...... هذا لو صباحية عرسه قلنا ما عليه بس خلاص بعد ياخذ زمانه وزمان غيره

شيماء انحرجت: إنشاء الله عمي ....... (وراحت)

دخلت الغرفة بهدوء لأن جواد أكره ما عليه الإزعاج وراحت عنده وجلست على طرف السرير تحرك شعره بهدوء: جواد ....... جواد ..... (وشالت حجابها)

جواد مثل الملاك النايم مثل الأطفال مغمض عينه: ها .......

شيماء: يالله قوم ......... أبوك يبيك

جواد فتح عينه وشافها ومسك يدها وحطاها على فمه وحباها وهي انحرجت وسحبتها وقامت: يالله قوم ......

جواد على طول قام وسحبها وجلسها جنبه وجلس يطالع فيها

شيماء مستحيه: يو جواد قوم عاد .....

جواد: خلني أول أتأمل القمر اللي جنبي

شيماء: أقول أشبع منه بعدين... خلاص قوم

جواد: أنا ما شبعت منه الأمس خلني اليوم على راحتي (يزيد إحراجها)

شيماء تدزه بخفيف: يالله عاد

جواد قرب منها وبيحبها إلا يسمعوا: غغغغغغغ

جواد التفت شاف سجاد وفتح عينه ويلعب ابتسم وقال: عفس اللحظة الرهيبة ..... (وقام له حملاه) سجاد عمري حياتي ....... يغغغغغ

شيماء جات له: يالله عطني إياه أجهزه وإنت روح أجهز

جواد يعطي سجاد أمه: شوي شوي عليه ....... يا عمري .... قول ماما بابا

سجاد يطالع أبوه وكيف يتكلم ويضحك وجواد مستجن عليه: يا عمري (ويحبه)







** عند المعـــــــــاريـــــــــس صبــــاحيتهـــــم ...... الساعة 3 ونص **


إبراهيم يجلس على طرف السرير وبهدوء ونعومه: مروج ...... (يباعد خصله من شعرها عن وجهها) مروووج

مروج مثل أحلام مغمضه: هممممم

إبراهيم: يالله حبيبتي ما كفاك نوم .........

مروج: .....................

إبراهيم قرب من إذنها وقال بخفيف: أحبـــــــــــــــــــك

مروج فتحت عينها وطالعت فيه انحرجت من انه قريب كثير منها وهو ابتسم: إنشاء الله ارتحتي في النومه

مروج زاد إحراجها واعتدلت: .........................

إبراهيم: ليـــــــــه ما تتكلمي

مروج منزله راسها: ما في شيء أتكلم فيه

إبراهيم: حتى أنا ........ ما عندك تعليق نهائي

مروج طالعت فيه مستغربه وهو قرب منها بيحبها إلا سمعوا طرق على الباب

إبراهيم بضيق: ما حصلوا إلا في الموقف الحماس ...... (وقام)

مروج على طول قامت تنقذ روحها من هذا الموقف ودخلت الحمام وبعد كذا طلعت وصلت وراحت المجلس الكبير

إبراهيم أول ما شافها ابتسم: أمي مرسله غداء لنا ...... يالله تعالي تراي جوعان حدي

مروج: خلاص أجيب العصير وأجي ....... وراحت المطبخ وجابته وجلست

إبراهيم عادي عنده سوالف وهدره منهم محرج ومنهم عادي إلا أن دق جوال إبراهيم

إبراهيم يطالع الرقم ويقول لمروج: شذيوه إختي ...... اسمعي بحفل فيها .....
(ورد) الو ..... (حط على الإسبيكر)

شذى: هلا والله بالمعرس ....... (وبعتاب) كان لا جلست ما صارت نومه إنت معاها

إبراهيم طالع في مروج اللي استحت وتوها بتقوم مسكها من يدها عشان تجلس: خير بغيتي شيء

شذى: أي صرفها صرفها .... المهم متى تقلع الطائرة حقكم

إبراهيم يطالع الساعة: الساعة 8 ليه تسألي

شذى: لأني بجي معاكم تعرف حمات العروس وإنت يا اخوي ما عندك إلا ....

ما كملت لان إبراهيم سكر في وجهها وهي انقهرت ومروج ضحكت: حرام عليك

إبراهيم: ما عليك منها هذي ...... المهم عسى ارتحتي في النومه

مروج تورد خدها: الحمد لله ..... إلا الأغراض متى نجهزهم

إبراهيم: متى ما حبت العروس مرتي

مروج ابتسمت: الحين أجهزهم ....... (وقفت)

إبراهيم وقف معاها: يالله

مروج باستغراب: وين

إبراهيم: معاك

مروج: آسفة عندي أغراض خصوصية ...... بالأذن ....... (وطلعت عنه وهو انحرج وجلس)





في بيت أم مشعل



طلعت أم مشعل تطق الباب ولو عليها تكسره: فيصل ........ فيصل وصمخ .... قوم .....( أبد لا حياه لمن تنادي )

أبو مشعل يطلع من غرفته بعد ما جهز: وش تسوي

أم مشعل: أحاول أجلس أحد فيهم كلهم خامدين والحين الساعة 3 ونص

أبو مشعل: أمس شكلهم احتفلوا بوجود جمانة وسهروا على فلم حق حبيبها توم كروز

أم مشعل: حسبي الله على شرهم ولا يهونوا

أبو مشعل: وين مشعل جلس

أم مشعل: معهم ........

ما شافوا إلا فتحت باب غرفة أحلام

جمانة: صباح الخير ...... أوه قصدي مساء الخير

أم مشعل بفرح: أخيرا أحد جلس

جمانة: عاد يا خالتي مو تقولي ما أحد جلس أنا من طقك وتكسيرك اللبيبان جلست وهم لا ......

أم مشعل: شفتي عاد ..........

جمانة: إذا.... خلاص تركي المهمة لي أنا أجلسهم

أبو مشعل: أقول أحسن لك بدي في مشعل وجلسيه وبعدين فيصل وفاضل

جمانة: وش معنى يعني ..

أم مشعل: لا تخاف يا أبو مشعل عجزت مع مشعل صاير أعظم منهم حطبه ما يسمع (ومشت)

أبو مشعل يساسر جمانة: مالك إلا غرفة مشعل ...... أمشي أنا معاك نصحيهم ...... (وغمز لها)

جمانة بفرح: يالله ...

ويدخلون غرفة مشعل صقيع برد ثلاجة وهو مسكين نايم بشورت وعاري الصدر والغطاء في محل وهو في محل

جمانة: طالع هذا ...... وكيف ما يمرض والغرفة ....... (حست بقشعريرة) برد عدل

أبو مشعل: هذا أهو الله يعين مرته عليه ...... سمعي إنت طفي المكيف وفتحي الستارة والنافذة وأنا بكب عليه الماي البارد فاهمه

جمانة: يالله ...

وراحت طفت المكيف وفتحت الستارة اللي تصير جنب السرير جهت وجهه وأبوه على طول كب الماي البارد على وجهه كله

مشعل نقز: يمه ...... أحلا ....... (وانصدم) يبه


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم