رواية أوراق الماضي -10

رواية أوراق الماضي -10






رواية أوراق الماضي -10

يزن وهو راسه على الارض: يعني انت ماتقدرين تقعدين بروحك يعني اشتغلك ممرضه ولا شلون

... فتحت فمي ورديت سكرتها...صدقه يزن لمتى ما اقدر اعتمد على روحي لمتى وانا اخاف الوحده والظلمه... حطيت وجهي بين يديني وصحت بصوتي... ليش انا كل شي في غلط.. ليش انا مو انسانه سويه مثلهم....
يزن: الحين انا قلت شي اعوذ بالله من غضب الله
... حاولت اهدي نفسي بس كل ما اذكر حالي يزيد صياحي... تركت الصاله ودخلت الحجره وكانت حجرة النوم رميت نفسي على السرير وظليت اصيح واصيح...
يزن: خلاص ما صارت كلمه قلناها
صرخت عليه: اطلع بره اطلع بره انا اكرهك اكرهك ليش تعاملني بهـ القسوه انا مالي ذنب اذا زامل طلقني وما تحملني والله حرام عليكم ليش تتحكموا بحياتي ولا ليش اني وحيده في هـ الدنيا صرت لعبه بين يدينكم.. مسكني بس انا ظليت اضربه على صدره واصارخ: اتركني اتركني واطلع بره
تركني ووقف وشفته خرج... حاولت اكتم صوت صياحي .. الكل يشفق علي الكل يعاملني باني انسانه مو سويه...

بعد فتره طويله هديت وظليت اتذكر ايامي قبل..
... سمعت صوت الاذان.. بس كان هـ الصوت خارج من الجوال.. لانه الاذان ما ينسمع هنا...
جلست ودخلت الحمام وتوضيت ودورت بالادراج لين شفت سجادتي وصليت وجلست اسبح الله... حسيت بـ يزن وهو يدخل يلبس ثوبه.. شكله بيروح الصلاه.. خرج وخرجت خلفه... لاني اخاف اظل بروحي..بعود نفسي بس مو اليوم.. كل شي يجي بالتدريج.. وقفت عند نهايت السيب وجلست على الارض اسبح وفتحت القران اراجع حفظي.. كنت انتظر يزن وخايفه اتقدم اكثر واشوف ماما وتطنشني وارد ابكي...
...كنت جالسه اقراء وما حسيت بالي جلس جمبي
جمانه: موضي شو تسوين هنا
ناظرت جمانه وشكلها مو راضيه علي تكلمت وانا احبس عبراتي: انتظر يزن يرد لاني اخاف اظل بروحي
جمانه: انزين تعالي عندنا لانجلسين هنا بروحك
ناظرتها ومسكت يدها ابوسها وتكلمت وانا ابكي: جمانه والله ماما تعاملني بقسوه وانتن ليش كرهتوني
ضمتني جمانه لصدرها وظليت ابكي بصوت مرتفع
ام يزن: جمانه روحي حجرتك
بس كنت متمسكه في جمانه حسيت روحي ردت لي
ام يزن بحزم صرامه: جمانه ردي حجرتك اقول
...تركتني جمانه وانا تركتها ورديت مسكت القران وفتحته بس ما كنت اشوف شي من كثر دموعي...
ام يزن: ليش جالسه بالممر
تكلمة وانا ابكي: اخاف اظل بروحي
ام يزن: عودي
بكيت من قهري: ماما انا
... تركتني وراحت..
بس انا كنت اتكلم بصوت على وابكي في نفس الوقت: والله يزن دخلني حجرته لاجل يهاوشني المفروض تعاقبيه هو مو انا انا ملاي ذنب
حسيت بيد توقفني وعرفت من لمساته انه يزن
يزن: انت شفيك انهبلتي
سكت لاني حاسه بقهر تركت الطيب وخذيت المجرم
... دخلنا الجناح وسكر الباب وتركني ودخل حجرة النوم..
جلست في الصاله لين جات الساعه تسع وقمت صليت الضحى وشفت يزن نايم.. اليوم خميس لاجل كذا نايم ومو مداوم... يزن من رد من السفر.. الدوله عينته محاضر بجامعة الملك عبدالعزيز...
انتبهت لعمري باني اكثر من مره غفيت بس جلست على الكنبه بس النوم كابس علي وانا اخاف انام بروحي دخلت حجرت النوم وانسدحت على الشزلون بس الحجرة كانت بارده واذا سكرت التكيف بتكتم الحجره... ناظرت يزن بحقد هو بس الوحيد الي يعرف يتعامل بخشونه وقسوه انا بعد انسانه سويه مثله ليش احكم على نفسي بالهبل اذا الاطباء قالوا اني انسانه سويه واني قادره على تدبير اموري حتى الاوراق وصلت للمحكمه لاجل ترفع الوصايا علي والي كان زامل وصي علي صرت انا الوصيه على نفسي... وقفت بقهر وسحبت اللحاف من يزن الي فز جالس
يزن: شفيك انهبلتي
طنشته وخذيت اللحاف ورحت فوق الشزلون وانسدحت ونمت وضاربت فيه عرض الحائط بس هو الي يعرف يعرف يضرب فيني عرض الحائط انا بعد مثله... ومثل ما هو ما يحبني انا بعد ما احبه وما اريد انام حمبه

... صحيت وفركت عيوني وجلست وشفت يزن وهو خارج من الحمام ويمسح شعره... شفت يزن وهو لاف المنشفه على خصره...
غمضت عيوني وتغطيت بسرعه...لانه ما يصير اناظره وهو كذا.. اكيد ما انتبه اني موجوده
انتظرت شوي ورفعت اللحاف عني ما شفته جلست بسرعه لا يكون خرج وتركني المجرم... وقفت وخرجت وشفته خارج من الجناح..
صرخت: لاتخرج لين ابدل ملابس واصلي
يزن: شغال عند ابوك انا
تركته ومشيت وخرجت قبله من الجناح بس هو رد مسكني
يزن وهو يضغط على اسنانه: على وين
موضي: بروح حجرة ماما اصلي هناك
سحبني ودخلني الجناح: سوي شغلك هنا بنتظرك
موضي: مو تروح وتخليني
يزن وخشمه تحرك: ترى بطيرين عقلي بجنانك عندك نص ساعه اذا ما خلصت بتركك لحالك
مسكت الخداده ورميتها عليه: انت المجنون مو انا
لف ذراعي وصرخ علي: انا مو زامل تمدين يدك علي فاهمه
ما رديت عليه كنت اتالم وهو ضاغط بقوته على يدي
صرخ يزن: فاهمه ولا لا
تكلمت وانا ابكي: فاهمه
ترك يدي بقرف وجلس على الكنبه فتح التلفزيون على قناة الوثائقيه.... (طبعا ما عندنا غير قنوات المجد)..
دخلت بسرعه وخذيت شاور سريع جدا ولميت شعري بالمنشفه ولبست روبي وظهرت بروح البس ملابسي وارد اتوضى شفت الساعه مرت ربع ساعه... نزلت روب الحمام بسرعه ولبست ملابسي سكرت البنطلون ورفعت راسي وطاحت عيوني على يزن الي كان جالس على السرير وعيونه مصلبه علي... فتحت فمي وثقل لساني وبديت افقد السيطره على لساني وبدت تطلع اصواتي مني... وما حسيت غير اني بين يدين يزن ودخل الحبه في فمي وسحبني للمغسله وبيدينه شربني ماي... سدحني على السرير... هديت وبديت اتحامل على نفسي وانا ما يدور في راسي غير يزن من متى وهو هنا.. ومثل ما انا شفته شافني المفروض انه يغمض عيوني بسرعه
....
جلست لين عرفت اني قادره اوقف وامارس يومي بشكل طبيعي... رحت للدولاب وخذيت ملابسي وخذيت روبي الي كان مرمي على الشزلون ودخلت الحمام مره ثانيه... فتحت شعري وحطيت الشامبوا
.... لازم عقب ما تجيني حالة الصرع ارد اخذ شاور لانه ممكن افقد السيطره على عمري لاجل كذا وجب اني اتحمم مره ثانيه..
... لبست داخل الحمام.. وخرجت واانا لافه شعري.. رحت للمغسله وتوضيت وخرجت من السيب الصغير وشفت يزن مثل ما تركته جالس على السرير فتحت الدرج وخذيت السجاده وفرشتها
... وصليت...
رتبت السجاده ودخلتها في الدرج.. وحسيت بيد يزن في جيب بنطلوني
صرخت عليه: هييييي انت شو تسوي
يزن: حطيت لك الحبوب خليها على طول وياك اذا حسيت انك بديت تتعبي خذيها على طول فاهمه ولا لا
حركى راسي بايه

نزلنا ومحد كلم الثاني... رحت لماما وبست راسها وجلست جمبها.. يزن باس راسها وجلس بعيد عنا
... نزلت المنشفه وحطيت شعري جمبي وظليت امسحه بالمنشفه
....
كنت اناظرها وهي تتطرز في قماش... ماما تحب التفصيل والخياطه والنسيج.. وهي علمتني النسيج والغزل... شفت البنات جالسات على طاولة الطعام يذاكرن مابقى غير اسبوع على الاختبارات وتوني تذكرت اختباراتي.. انا مذاكره كل شي بس يبيلي اراجع.. وانا اصلا انتساب ماما ما قصرت فيني بس الانقلش والرياضيات من تطلقت من زامل والمدرسه الخصوصيه هي الي تدرسني بس انا ما كنت افهم منها كثير ولازم ارد اذاكر الانقلش والرياضيات
....
..انا ودي لو ماما ترد تضمني لصدرها وتضمني في حجرتها.. ما كان عندي غير اني احنن قلبها علي...
.......
موضي: ماما ليش كثرة عندي حالة الصرع
ما ردت علي بس الا اجيب راسها واخليها تحضني
... مديت شعري ونزلته على فخوذي.. شفت لون شعري مثل لون البنطلون.. اول مره اكتشف انه لون شعري اسود... عرفت اني لسى ما اكتشفت الحياة الي انا عايشتها... وانه بدت تظهر فين امور حب التجميل... قبل جمانه وجوري هن الي يعملوا كل شي حتى شعري هن الي يمسحوه ويسيحوه لي.. ولبسي هن الي يختاروه لي وانا مالي أي دور.. حركة راسي الحين انا في شو افكر..
رديت لموضوعي المهم هو شلون ارد لماما واراد اخليها تحن علي
وترد تنومني عندها: ماما قبل انزل جاتني حالة الصرع
ام يزن بخوف: متى
فرحت وبان هـ الشي على وجهي: ماما قبل انزل ويزن هو الي لحق علي وعطاني الدواء
ام يزن: ليش
فتحت فمي وانهبلت انا مره شافتني عند يزن زوجتني يزن على طول... اذا قلت لها انه شافني وانا عاريه اكيد راح تموتني... لا شنو تموتني اكيد بيقيمون علي الحد ويرجموني... سكرت فمي وبلعت ريقي
ام يزن: شفيك يمه
شفت الاهتمام على وجهها بس ما اقدر اقولها السبب راح يموتوني... وتذكرت سالفة الدروس
موضي: ماما مابقى شي للاختبارات وانا الانقلش والرياضيات مو تمام فيها
ام يزن وهي ترد لحالة عدم الاهتمام: بكلم الابله تجي اليوم
تكلمت بسرعه: ما افهم منها خلي زامل يدرسني
شفت ام يزن ويزن يناظروا بعض واستغربت نظراتهم
ام يزن: مايجوز تظهرين لـ زامل ولا نسيتي
استغربت السبب: ليش
فتحت ام يزن فمها وسكرته بس تكلمت: لانه مو محرم لك


تكلمة بسرعه وانا اضرب على راسي: ايه تذكرت كنت ناسيه
ام يزن: طيحتي ركبي الله يهديك والله خفت تكوني نسيتي
فرحت على الاخر وتكلمت بفرح واضح: ماما انت خفتي عليا يعني تحبيني
ناظرتني ام يزن: في احد ما يحب عياله
شفتها شلون تغير وجهها للجمود .. وردت تطرز بالحرير على القماش... مسكت يدها وترجيتها: ماما ليش تعامليني كذا خلاص سامحيني
ام يزن: قومي روحي مشطي شعرك
... ناظرت يزن الي ابتسم من شافني... عصبت ووقفت.. يضحك علي لاني تهمشت قدامه..
.... رحت لـ جمانه وجلست جمبها...
موضي: جمانه تمشطيلي شعري
ام يزن تكلمت بسرعه: اعتمدي على نفسك موضي
.... فتحت فمي على كبرها... دخلت يدي في جيبي.. لاجل اذا بداء جسمي يرتعش يصير ابلع الحبه قبل تجيني حالة الصرع... بس هـ المره غير هـ المره مقهوره من معاملة ماما لي ليش تعاملني كذا..
بس خرجت يدي من جيبي والعلبه في يدي... ودقيت جمانه بيدي
جمانه: خير
كلمتها بصوت منخفض: لميلي شعري
جمانه: ماما راح تهاوشنا
جوري: موضي روحي حجرتنا وشوي نطلعلك
موضي: اخاف اطلع بروحي
جوري: اوبيييي عليك
جمانه من بين سنونها: ماما تناظرنا الحين تهاوشنا
موضي: ليش تهاوشنا يوم نتكلم مع بعض مو قبل كنا نتكلم مع بعض وما تقول شي
حسيت بضربه على رجولي من جمانه وصرخت: أي عورتيني
جمانه: سوري ما شفتك عيوني
قالت جملتها وردت تذاكر... الحين هي الي ضربتني ليش زعلت مو المفروض انا الي ازعل
موضي: الحين انت الي ضربتيني ليش زعلتي مو المفروض انا الي ازعل
جمانه: موضي شفيك صار لعقلك شي
جوري: هههههههههه جمانه يالخبله موضي تمزح اشفيك
... بس انا ما كنت امزح كنت اتكلم صدق فتحت فمي لاجل اقول اني ما امزح.. بس وقفت على طولي يوم سمعت ماما وبصوتها الي ملا قسوه
ام يزن: موضي قومي واقفه
ناظرتها وانا صدق خايفه منها ما اعرف شنو راح تعاقبني الحين مره شافتني مع يزن وزوجتني يزن والحين مع جمانه شو راح تسوي فيني
ام يزن: اذا شفتك تكلمي جمانه ولا جوري راح اردك الملحق اتركيهن يذاكرن وانت روحي هاتي كتبك خلي يزن يذاكرلك
.... بترجعني الملحق المظلم.. خفت وانتفض جسمي من الخوف..
ام يزن: موضي انت ما تسمعين روحي هاتي كتاب الرياضيات والانقليزي خلي يزن يذاكرلك
....تحركت وطلعت ولما وصلت نص الدرج وشفت اني اذا زدت راح يختفون عن نظري وقفت... لانه الدرج دائري وبنص البيت..
ام يزن: اشفيك وقفت بسرعه تحركي
تحركت وكملت طريقي وبسرعه جريت ووقفت عند الدربزان اشوفهم وهم تحت شفت ماما ردت تطرز الي بيدها ويزن فتح التلفزيون على قناة الاخبار يتابع وجمانه وجوري يذاكرن
... جلست على الارض وحطيت راسي على الطاوله الي جمب الدربزان وانا انظرهم... شفيهم يعاملوني كذا ليش ما يحبوني.. كله من زامل هو الي طلقني هو السبب.. ناظرت يزن وعرفت اني لازم ما اخلي يزن يطلقني لاجل ما يكرهوني اكثر من كذا.. ولازم اسمع كلامه...بس زامل ليش طلقني.. دار راسي انا مو فاهمه شي... حطيت يدي على راسي اضغط عليه كانه داخله سناره تخرم فيه... ووووو طراااااااخ
ناظرت الفازه الي كانت على الطاوله طاحت وناثره بلورات القزاز حولي
حطيت يدي على راسي الالم شديد وسمعت وقع اقدام على الارض تذكرت يوم دخلت ماما علينا ويزن كان ماسك يدي بقوه
صرخت وانا احس بضغط على كتفي
ام يزن: موضي يمه شفيك
...رجعت لورى لين لصقت بالدربزان: والله ماسويت شي والله ماسويت شي
شفت ماما تمد يدها لي: ماصار شي يمه سلمتي
... دسيت يدي خلفي وانا ارتعش من الخوف... بس ما حسيت بعمري غير وانا طايره ووجهي مقابل وجه يزن: تعلقت فيه خفت اطيح على الارض
يزن: جمانه روحي هاتي لصق اجراح والمعقم
...جلسني على الكنبه... وجلس عند رجولي
ام يزن: موضي شفيك ترتعشي يمه هدي عمرك ماصار الا الخير
...كنت اتنفس بصوت.. وتوتر..
...انتبهت لي جمانه وهي تعطي يزن الادوات
جمانه :مالقيت لصق اجراح صغير مافي غير قطن وها اللصق..
شفت يزن يعقم الجرح وانا ما زلت على نفس التوتر..وحط قعطة القطن وفتح شوي من اللصق ومسك المقص
وناظرت يد يزن كان فيها مقص... رفزته بكل قوتي ووقفت..
يزن الي طاح على الارض صرخ باعلى صوته ووقف: انت هبله ولا مجنونه هااا عورتيني بالمقص
شفته رفع يده الي فيها المقص وفيها دم وناظرها ورد ناظرني ورد ناظر يده خفت
: بابا والله ما ابكي والله العظيم خلاص سكت
...حطيت يدي على رقبتي..
: بابا والله ما ابكي والله العظيم ما ابكي مثل وصال بابا سمحني خلاص سكت والله العظيم سكت
وشفته تقرب مني وانا حطيت رجولي وشردت
رحت حجرتنا وحسيت بانه بابا وراي فتحت باب الدولاب ودخلت وسكرت الباب.. المكان ظلم كليا
خفت وقلبي من الخوف صار يعورني.. وانصدمت يوم شفت الباب ينفتح وشفت بابا قدامي
... فمي ما صرت احس فيه وكل جسمي طاح...
حط يزن يده داخل جيب موضي: وين الدواء انا بنفسي حطيته
ام يزن: ما راح يفيد خلينا نوديه المستشفى تاخذ الابره لاجل تفوق بسرعه
.


.
في المستشفى
زامل: منو وصال هذه حتى هذيك المره ذكرتها لي
يزن: والله ما اعرف
ام يزن: هي كانت تقول لـ يزن بـ بابا
يزن: شكله ابوها سبب الي هي فيها
ام يزن: والله شكلنا قسينا عليها ليتنا ماسمعنا كلام الدكتور
زامل وهو حزين: خلاص يمه لا تسمعوا كلامه ردوا عاملوها مثل ما كنا نعاملها
يزن: والله انك عاشق يبه خلينا نعالجها لك وعقب اطلقها وخذها
زامل: يزن انت اهبل ولا شنو يبه المره صارت زجتك وخلاص انا نسيتها وبعدين
ام يزن وهي تقاطع زامل: يزن يمه كلم الدكتور وخبره اننا تعبنا وحنا نجبر روحنا في معاملتها القاسيه والله انه قلبي يعورني عليها
زامل: يمه لازم نشد عليها الدكتور من عرف انه حالتها تطورت المره الي طافت قال انها راح ترد باقل صدمه وانا ما خبرتك بس هي الحين تحت العلاج السليم والبطيء يمه موضي من بين غضبها تقول اشياء حنا نحتار فيها اجل شلون هي وهـ الشي داخل وعايش داخلها.. يمه اخر مره من جاتها حالة الصرع شفت الاسبوع شلون عدى كله هلوسه وكلام مو مفهوم
ام يزن: والله انتوا السبب ما شرحتولي شنو سبب وجودها عند يزن... انا ما اعرف شلون نسيت انها ما زالت تعاني ليتني مااجبرتها على الزواج
يزن... كان ساكت ويسمع كلام اخوه كره عمره لانه سمع كلام زامل واخذها...
تذكر يوم دخلت عليه امه وعطته كف وظهرت
... على طول خذ رجله وراح دق الباب..
زامل: موضي ابعدي عن طريقي
يزن: زامل انا يزن
فتح زامل الباب: يزن شفيك
... خبر يزن زامل كل السالفه..
زامل: تستاهل حد قالك تعاملها بقسوه
يزن: يا اخي انا اخوك حن علي يا اخي
زامل: اسمعني زين تحمل الي بيجيك من الوالده
يزن: زامل شفيك اوقف وياي
زامل: اسف دورلك حد غير
يزن: زامل اشفيك انا اخوك العود يااخي ولا ناسي
زامل: اخوي الكبير هو الي يحل مشاكلنا يزن انا تحملت المسؤليه وانا صغير انت رحت تكمل الماستر وترد لنا عقب سنتين بس السنتين تحولت ثماني سنوات يزن انا كنت ابكي كل يوم من اسروك تعرف شمعنى ابكي.. حتى اخاف سيرتك تنذكر لاجل ما ابكي قدام الرياجيل.. يزن اذا كنت انت تتعذب هناك في جسدك بس انا اتعذب هنا بروحي وعقلي يزن انا كان الحزن مقطع قلبي عليك.. وعلى امي ويوم تعرفت على عذاري خفت كثير على اهلي خفت اموت وتنعاد مأسات عذاري في خواتك خذيت عذاري وانا ما اعرف شي عن اهلها وماضيها ماتت عذاري واخذت موضي بالاول كان شفقه وعقب حبيتها بس الله ما ارد حمدت الله على كل شي ... يزن تخيل لو كانوا خواتنا بروحهم.. تعرف كان شفت جمانه وجوري مثل موضي تعرف ليش لانه شافوا ابوك وهو يتحرش في صديقة امك.. صديقة امك الي امي اعتبرتها اخت لها ودخلتها بيتها ويوم مرضت امك وابوك كان مسافر جات هـ الصديقه وسهرت على امك وبالاخير شنو خانت صديقتها وراحت لزوج صديقتها الي ما ادري شلون رد من السفر
يزن: زامل متى هـ الكلام وليش ما خبرتني
زامل: يزن هذا ابوي وكان لازم اني استر عليه بس خلاص احس اني تعبت
حط يزن راسه على يده وتنهد واخيرا تكلم: زامل اذا تزوجة موضي هـ الشي يريحك
زامل: تتزوجه وتعاملها من البدايه انك زوجها مو اخوها لازم تعرف شمعنى اخو وشمعنى زوج
يزن: ما اقدر تعرف شو معنى كلمة ما اقدر زامل انت تحبها
زامل: واحبك انت بعد صدقني راح تحبها بس شيلني من رراسك نهائيا..ولاتخاف هي تعرف كل الامور الزوجيه خذت دوره لهـ الامور
... سكت يزن وهو يفكر بالموضوع..



هذه هي ضريبت الاستعجال
والله تخربت بيوت بسبب الاستعجال
والاخوان ذبحوا بعض بسبب الاستعجال
وموضي تزوجت يزن بسبب الاستعجال وعدم تفهم الامور
.... اتمنى انه القصه تنال اعجابكم..
هي مجموعه قصص واقعيه صوغتها في قصه وحده وباسلوب مختلف...
والشاطر لابد وانه يغلط
والله هـ الشي صدق موجود
بس شنو راح يصير بموضي ويزن هل تنعاد نفس القصه
هـ الشي راح تعرفوه في الاجزاء القادمه
لاتملوا من القصه لانه الاحداث المشوقه بالطريق
بس في شي راح يصدمكم
وعقب اذا ظهر هـ الشي راح اخبركم شنو السبب



الجــــــ السادس ــــــــزء


: اوففف طفشت بروح لـ جمانه
يزن: باقي ماختمنا المنهج
موضي: انزين اعطيني فسحه
يزن: كيفك بس انا اريد اخرج ما اشتغل عندك داده
تكلمة بقرف: خلاص كمل
يزن: تكلمي بادب ولا بهـ الكتاب على راسك
حركة سنوني زي السنجاب.. وشفته عصب بس طنشني ورد لكتاب الرياضيات... كتب لي كم سؤال
وعطاني الدفتر وطلع انسدح على الكنبه
حليت المعادلات..وانتهيت وشفت يزن نايم
وضربته بالدفتر..وهو فز جلس وانا مت من الضحك: هههههههه والله شكلك يضحك
بس سكت بسرعه وخفت من يزن يوم شدني من شعري
يزن وهو معصب: انت خبله ولا شنو
مسكت يده لانه كان يشد بكل قوته حتى سمعت طق براسي
بكيت على طول: اسفه والله اسفه
تركني ومسح على صدره
يزن: ثاني مره اني عدتيها والله لاتشوفين شي ما يسرك
مسحت دموعي وقلت: انزين انت دوم تضربني بالكتاب ليش ما سويت مثلك

يتبع..
👇👇👇


أحدث أقدم