رواية أوراق الماضي -9

رواية أوراق الماضي -9






رواية أوراق الماضي -9

صدق انحرجت بس ضحكت وياهن لانه الموقف كان مضحكوقفت ودخلت المطبخ
يزن: نصيحه يا جمانه لا تبكين تهججين الواحد
جوري: هههههه احلى جاء من يعطيك على راسك
جمانه: ههههه هذه جوري هي الصياحه ولا نسيت
يزن: ايه اسفين غلطنا
جوري: حراااام عليكم يمه انت السبب ليش خليتني تحت
الكل:هههههه
ام يزن: جوري روحي لـ موضي لا تخلونها بروحها البنت بعدها تعاني
جمانه وهي توقف: انا بروح لها
جوري: وانا بعد
راحوا البنات للمطبخ وتقرب يزن من امه
يزن: يمه كلميها بينك وبينها انها تبعد عن زامل وما تخليه يلمح حتى ظلها وانها تنسى الي كان بينها وبين زامل يمه زامل صدق حبها وتعلق فيها وهي بالاخير خذلته ولاااا بعد لها عين القويه تلومه
ام يزن: يزن يمه شفيك صاير قاسي
يزن: يمه زامل مهوب زامل الاولي يمه زامل تغير تغير كثير ترى بين الشباب مو هو نفسه الي عندكم هناك دوم هادي وساكت انت تعرفين شنو قالي قالي كلم الوالده تخطبلك موضي والله صدق تغفل ولدك
ام يزن: هو قالك تكلمني لاجل اخطب لك موضي
يزن: شفتي شلون والله يحبها ويوم عرف انها رافضه تقابلكم عرف انها مستحيه منكم وقال لازم اخطبها لاجل تعيش عندنا لانه ما عندها احد وانها ممكن تصر على انها ترد بيتهم
ام يزن: لاحول ولاقوة الابالله وانت شو رايك
يزن: من صدقكم انتوا والله لو هي اخر واحده بالكون ما اخذتها
ام يزن: بس زامل معاه حق
يزن: لاجل نعيد التجربه
ام يزن: انت غير زامل من فتحت عيونها وهي تشوفه بعيون جمانه وجوري
يزن: يمه لاتحاولي وبعدين انا اعتقد انه من الاسبب القويه بعد في اني اتزوج موضي هو انه زامل مو قادر ينساها وبيحطني في المدفع لاجل ينساها
ام يزن: انزين وانت ساعده لانه بالفعل صعب يعيشون تحت سقف واحد اذا هو يحمل لها هـ الحب الكبير..
فتح يزن فمه على كبرها
ام يزن: يزن شفيك بلمت كذا
يزن: هاا
ام يزن: شفيــــــــك
يزن: ايه والله صعب يعيشون مع بعض.. تعرفين يمه كان يقولي انه مروئته هي الي تمنعه عنها اوبييي والله شنو هـ البلشه
ام يزن: انت شرايك في الموضوع
يزن: لاااتحاولووون ما اخذتها لو على قص رقبتي.. ليش ما عندي دم اخذ حبيبتي اخوي لو انه ميته كان اخذتها بس هو عايش على الارض اخذها ليش ولااا هي ما تحبه ليش اضحي بعمري هااا أنا توني شباب
ام يزن: ههههههههههههههه ايه بالحيييل شباب والله عمرك صك الاثنين والثلاثين وتقول شباب يمه روح شوف شعرك شلونه
يزن: هههههه صبغه يمه صبغه
ام يزن: ايه صبغه أبديه
يزن: هههههه يمه والله اني شباب بس العذاب الي شفناه شيب روسنا تعرفين يمه مسكوا واحد باكستاني عمره 17 سنه والله حتى حجاجه شيب
ام يزن: فكوه
يزن: الحمدلله وله سنتين اعتقد
....سمير: هلا سلامي شلونك
ام هديل :هل حبيبي
سمير: زوجك سافر وينك انقطعت اخبارك
ام هديل: سافرت وياه ورديت انت شلونك
سمير: بخير ربي يعفيك اقول حياتي ممكن طلب
ام هديل: تم انت امر بس
سمير: يخليلي هـ القلب الطيب اقول عيوني بصراحه انت تعرفين انه الوالد بخيل وبالذات هـ اليومين ما يعطيني فلوس وووهو يكرهني كره يحب اليهود ولا يحبني
ام هديل: افااا ليش
سمير: متشائم مني بالله هذا سبب الحين
ام هديل: والله ما عنده سالفه
سمير: المهم بغيتك في مهم
ام هديل: مهمه
سمير: شوفي انا بعطيك رقم الوالد وانت والله كلامك وصوتك يذوبن الصخر فـ مابالك برجال رجل بالدنيا ورجل بالقبر والله بيذوب ويطب ساكت
ام هديل: ههههههههههههههه لا والله
سمير: والله كلي الي مطلوب منك تكلميه وتسايره وتاخذين بس معلومات وين حط فلوسه في أي بنك وانا عقب بتصرف
ام هديل: شلون
سمير: شوفي بصراحه انا اريد اخذك بالحلال واريدك تطلقين من زوجك وقبل لا اخذك اريد تكون عندي ثروه وهـ الثروه ما تجي الا كذا وبعدين اذا مو مصدقتني تراني اخذ مصروفي منك شعلي واثق من مكانت في قلبك بس احب اكون انا الرجال الي يصرف ويكد على حبيبيته
ام هديل الي فرحت بكلام سمير وبنت امال واحلام تكلمت وهي تقاطعه: خلاص عيوني والله لو تبين ارقص له رقصتله
سمير: سجلي الرقم*******
ام هديل: كلها اسبوع والرقم يكون عندك بس تعال لا يكون ابوك مطوع
سمير: هههههههههههه لو هو مطوع كان حرمني من النعمه ياحياتي هو فلوسه كلها يرميها في بارات مصر
ام هديل: اوبيييي والله ابوك متصابي
سمير: بالحييييل
ام هديل: خلاص اعتبر اني وصلت كل شي
سمير: شكرا حياتي
ام هديل: العفو هو كم سمير عندي
سمير: واحد
هههههههه
ام هديل عمرها 37 اتزوجة وهي صغيره ابو زامل وهو عمره الحين خمسين مع ذالك فهو شباب بس عمره كله مخليه لشغله في امريكا..

ابو زامل: شنو هههههههه والله انا كنت متاكد من هـ الشي بس تعرف شلون برد لهم عقب اشهر يوم اشوف بطنها قدامها والله لاخليهم يموتون من القهر.. وانت يوم تحمل بلغني لاجل اشوفهم ينهارون قدامي
سكر الخط وهو ميت من الضحك: ههههههههههههههه ...روايني وين لسانك يا خديجه موتك على يدي بيكون وانت تشوفين ولدك انهبل هو وزوجته هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
ام هديل: هلا فواز هلا حبيبي
فواز: هلا عبير هلا عيوني
ام هديل: لا تقول عيوني لاني زعلانه عليك
فواز: افاااااااا وانا ما عندي علم
ام هديل: تستهبل حضرتك ولا شو
جلسوا في المطعم الي دوم يلتقوا فيه
فواز: والله لك عيوني بس انت تردين كل هداياي معقولها كلها ما عجبتك
ام هديل: اسمعني حبيبي انا عندي مثلهن اضعاف بس ما عندي الي يرعاني وانا بصراحه مو عاجبتني حياتنا كذا بالذات وانت ارمل يا اخي تعال تزوجني انا بعد ارمله وبروحي
فواز بفرح: والله وين بيتكم والحين انا عندك
ام هديل: انزين انا عندي املاك شعرفني انت تضحك علي وهذه الهدايه متسلفهن ولا سارقهن مثل ما نسمع هـ الايام
فواز: افاااا الحين انا اتسلف واسرق الهدايه حرام عليك تراك ما تعرفيني
ام هديل: اثبتلي
فواز: شلون اثبتلك تعرفين شلون انا اموالي كلها في بنك ***** وكلمة السر هي **** بس ما راح يعطونك فلس واحد لانه لابد اني ادخل صوتي ولا غير كذا الجهاز راح يرفض صوتك ولا بعد يعرف اذا كان مقلد او جهاز مغير الاصوات لانه جدا حساس وانت دقي واسال اذا صدقت تزوجنا بكره واذا لا ننسى بعض
ام هديل حطت يدها على يد فواز ابد ما توقعت انها تضحك عليه بهـ السهوله
فواز مثل عمر زوجها وهو وسيم رغم كبر سنه بس هي خلاص حطت امالها على سمير
...........
سمير: ههههههههه والله صدق الوالد مغفل
ام هديل: اوكي متى تبينا نتزوج


سمير: انت بالاول تطلقي من زوجك وانا لسى باقيلي ادبر خطه شلون اخذ هـ الفلوس ونروح نهاجر اسبانيا ترها ارض العشاق
ام هديل: هههههههه

فواز: اشفيك تتهربين مني
ام هديل: لا حبيبي وين اتهرب منك بس حياتي انا مشغوله هـ الاسبوعين تعرف ملتقى سيدات الاعمال..وحركات والله مشغوله بس حبيبي اوعدك اذا انتهى بروح فرنسا واجيب ازياء للمشغل
فواز: عيوني اشرايك اروح وياك
ام هديل: والله ودي بس اخوي وانا قايلتلك منقبل شاد علي
فواز: اوكي حبي انتظرك بس لاتقطعين
ام هديل: هذا رقمي انت المفروض الي تسال لاجل اطمن اني ع البال
فواز: خلاص عيوني كل يوم الساعه عشر وانا داق عليك
ام هديل: ههههههههههههههه والله صدق عجوز يا بابا الساعه عشر انا اكون في الذره مع صديقاتي بس تعرف انا اكلمك يوم افضى
فواز: متى تفضين انت والله مثل النحله واتقؤين
ام هديل: اذكر الله
فواز: لا اله الا الله

ظهروا من المحكمه متزوجين
سمير: والله انا اسعد انسان في الدنيا
هديل: تصدق سمير كنت اضن انك تضحك علي
سمير: والله ما تعرفين انه الله ابتلاني بحبك يابنت الحلال انت في كل خطوه اخطيها تكونين في خيالي
هديل: انزين لي طلب شرايك نروح بيتنا ونعيش هناك ... لين نقم حفل العرس الاسبوع الجاي ..ماما بروحها
سمير: اوكي حبي بس انا حاجز في فور سيزون لمدت اسبوع وتعرفين عرسان وما نبي دوشه
هديل: ههههههههه لاتخاف ماما على طول مشغوله واصلا اعتقد انها بتروح باريس تدورلها على فستان للعرس
ام هديل وهي تشوف الاوراق: تزوجتي بدون شورنا وبدون طقطقه
هديل: والله يا ماما انا يوم الاربعاء بيكون العرس ووو تعرفين كل شي جاء مستعجل
ام هديل: شو الي جاء مستعجل
هديل: يا ماما انت عمرك راح مع ابوي حتى البيت الي تعيشين فيه ما كتبه باسمك من درى يزن وصل سافر وانت ما تعرفين عن شي
ام هديل: وانت شنو اعطاك من املاك ياعيني
هديل: والله كل املاكه صارت باسمي حتى امواله الي في البنوك صارت باسمي وانت شنو تملكين فيزى كرت اذا مات ابوي منو بيعطيك فلوس ولا تظني مشغلك هو الي يجيبلك الملائين
ام هديل: وينه عريس الغفله
هديل: انزين باركيلي بالاول لاجل اعرف انه مرغوب فيه هنا ولااا ترى بروح الفندق
ام هديل: خلاص شو نعمل عايشين بامريكا
هديل: والله بصراحه انا هي هذه تربيتي وهي هذه افكاري وعاجبتني حياتي
ام هديل: كيفك بس ابوك
هديل: انت معليك في ابوي والله انا اقول لو تروحين وياه افضلك اخاف يرد لك بامراض انت في غنى عنها
ام هديل: هديل انت شفيك اهبلتي من ملكت الاموال
هديل: توني احس بطعم الحريه صدق
..وخرجت ودخلت سمير..
هديل: هذه ماما وهذا سمير زوجي
اللقاء كان غير متوقع بس كلا واحد فيهم سوى عمره مايعرف الثاني
هديل: ماما شفيك سلمي على سمير
ام هديل: شلونك سمير
سمير: بخير حماتي



(هذه القصه حقيقيه مثل ما انا انصدمت فيها حبيت اشوف ارائكم فيها .... والله صدق الي يعيش في بلاد الكفر ويتربى فيها يكسب ثقافاتهم فيها...ولاااا بعد هـ العائله ماتصلي غير صلاة عيد الفطر..)
الي اسمعه انه انتهت عدتي والاختبارات النهائيه على الابواب
تركت دفتري وقمت...
خرجت من حجرت ماما وتركتها نايمه

وقفت عند باب زامل غمضت عيوني ما اردي شنو صابني ودي ارتمي في حضنه وابكي زامل تغير كل اهتمامه شغله ما صار يجلس بالبيت مثل قبل طول يومه بالديوانيه ولا بالمؤسسه... ولا قدم يكمل الماستر في جامعة عفت بس انتساب..

فتحت الباب ودي اشوفه صارلي اربع اشهر وانا ما اشوفه حنيت له...
دخلت شفته وهو نايم وصدره مكشوف... ... تقربت منه وغطيته بس هو ربع صاحي
زامل: موضي شو تسوين
بلعت ريقي: زامل انا انا اسفه ارجوك تسامحني
وقف على طوله: موضي رجاءً اطلعي بره
تقربت منه بس هو سحبني من يدي وخرجني بره حجرته
تركني ولفيت اناظره: زامل انا احبك ليش ليش تعاملني بهـ الاسلوب والله ما اتحمل تطنيشك لي ولا اتحمل بعدك

سكر الباب في وجهي وسمعت طق المفتاح
جلست على الارض وانا ابكي بصمت...
حسيت بيدي بتنكسر وقفت غصب عني مو برضاي حد وقفني غصب عني لفيت اشوف منو الي وقفني انصدمت يزن ... يزن ما غيره يناظرني بكره وحقد اعرف اني غلط على زامل بس غصب عني ياناس فهموني..
..
يزن من بين سنونه: ليش تعذبيه انسيه يابنت الناس
... سمعنا وقع اقدام على السراميك... سحبني ودخلني حجرته... حجرته كانت مقابله حجرة زامل الجديده...
كان يعصرني بين يدينه الثنتين من قهره فيني
يزن وهو ينافخ: يوم كان يبيك بالحلال تسعين له بالحرام يالحقيره تبينه يوقع في الحرام هاا
انفتح الباب وانا ويزن سكتنا وانصدمنا بالي نشوفه
ام يزن وهي شوي وتنفجر: شو تسون هاا
تركني يزن وظليت مثل اللوح منتظره حد يحركني بس صوت انفاسي هو الوحيد الي يتكلم في هـ الحجره
توجه يزن لامه وسكر الباب خلفها: يمه انت فاهمه المو
ام يزن بصرامه: لو اعرف انك بتنزل راسي الارض كان دعيت عليك انك ما ترد من الاسر
يزن: يمه انت
ام يزن وهي تعطي يزن كف بكل قوتها اجبرت يزن على السكوت
ام يزن: بكره من الفجر نروح انا وانت واخوك وموضي المحكمه وتملك عليها
.... فتحت فمي وانا مو فاهمه شي ضاعت كل علومي....

سحبنتي وياها بدون أي كلمه اضافيه
رمتني على السرير وهي جلست على الشزلون
كنت اناظرها وهي ما تكلمت ظلت ثابته مثل المسمار انا ما تجرائت اكلمها


ظلينا على هـ الحال لين اذن الفجر
وقفت ودخلت الحمام وخرجت وهي متوضيه وصلت وانا اناظرها خلصت صلاه وظلت على السجاده تسبح
وقفت ورحت توضيت وصليت وشفتها تقراء قران على السجاده
رديت سجادتي مكانها ورديت جلست على السرير وانا اناظرها ودي لو تناظرني بس شكلها كرهتني موت وانا ما اقدر اكلمها اخاف تضربني مثل يزن

شرقة الشمس وسكرت القران قامت صلت الضحى
خرجت وبعد ساعه وهي داخله علي
لبست عباتها وناظرتني نظره سريعه
لبست عباتي وخرجت خلفها
تغطيت وانا اشوف يزن وزامل جالسين في الصاله الي تحت
زامل: سرينا
ام يزن: ايه قبل الزحمه
...وقعت واعطيت القلم يزن..
رجعنا البيت ومحد تكلم
طلعت ماما وانا طلعت وراها
دخلت حجرتها ودخلت وراها
خلعت عباتها ودخلت الحمام وخرجت وهي ماخذه شاور ومبدله ملابسها ... راحت للتسريحه نشفت شعرها وردت انسدحت على السرير

جلست جمبها على السرير وانا فيني الصيحه...
موضي: يمه سمعيني
بس شفت ماما تمسك جوالها وتدق على رقم
ام يزن: تعال خذ زوجتك
وسكرت الخط بسرعه هي هذه الكلمات الي الي قالتها ما زادت حرف ثاني
... دقايق ويزن عندنا...
ناظرت ماما وهي دخلت تحت لحافها وتغطت... رافضه تكلمنا او حتى تشوفنا
مسك ذراعي ووقفني
وقفت وانا اناظر ماما... ناظرت يزن الي كان يناظر ماما بحزن.. ورد ناظرني وكشر وجهه.. سحبني وخرجنا..وخرجنا من الفله بكبرها... دخلنا الملحق.. ومن دخلنا تركني وراح جلس على الكنبه... ظليت واقفه مبهته شو الي صار.. كل هذا يصير في اقل من اثنعش ساعه.. جلست على الارض وانا محتاره حياتي صارت صعبه..وانا مو فاهمه شي..
شفته خارج من الملحق لحقته وتمسكت فيه
ناظرني وهو مشمأز مني
بكيت لانه بيتركني بروحي وانا اخاف اظل بروحي: وين رايح
يزن وهو ينفض يده مني: موشغلك
بكيت: حرام عليك والله اخاف اظل بروحي حرام عليك
سكر الباب ودخل الصاله ودخل حجرة وسكر الباب... بسرعه رحت له وفتحت الباب وشفته رامي شماغه وثوبه على الارض... ناظرني ووده يموتني
يزن: اطلعي بره بالطيب
فتحت فمي بس تشجعت: اخاف اظل بروحي
رمى فيني عرض الحائط بنظراته وطنشني ورمى نفسه على السرير وتغطى
... كان النور منخفض جدا المكان غريب وموحش.. جلست على الارض جمب السرير والكمودينه ومن الناحيه القريبه من يزن لانه بجد المكان موحش...
..
غفت عيني لانه صارلي اربع وعشرين ساعه ما نمت

...............

....... صحيت وانا اشوف نفسي نايمه على الارض استغربت المكان انا وين جلست وناظرت للسرير بس ما شفت احد.. وقفت بسرعه والمكان كان شبه مظلم خرجت من الحجره بسرعه ونفس الشي الصاله كانت نفس اجواء الحجره شبه مظلمه الاضاءه خفيفه... رجعت لين اصطدمت بالجدر وانا مستوحشه المكان والهدوء... غمضت عيوني ... ومض عقلي على مشهد.. نور خفيف كنت اناظر منه ومكان هادي... وحرمه طايحه وشوي رجال يدخل الحجره ويروح للحرمه... وحركة راسي وانا ابعد هـ المشهد عني... ثقل فمي وفقدت السيطره عليه وارتعش جسمي وطحت على الارض...




بعد اسبوع
فتحت عيوني وشفت المكان متغير علي بس عرفت انا وين.... جلست وانا احس ثقل في راسي... شفت ماما وهي جالسه بهدوء وجمانه وجوري بعد
........
محد تكلم كلا سارح بافكاره
بس تجرات وتكلمت: انا من متى هنا
جمانه من غير نفس: من يومين
تكلمت بتردد وخجل: انزين انا كنت احلم
جوري: شو كنت تحلمي
... بس سكت يوم شفت يزن داخل وشكله اتفاجئ اني صحيتي... وتاكد اني كنت بعلم مو بحلم وكل الي صار لي حقيقه مو خيال...
جلس يزن جمب امه وكلمها بصوت منخفض محد سمعه وهي بس حركت راسها بايه
ام يزن: موضي خلي دواك على طول وياك لاجل ما تجيك الحاله وحنا مو عندك
... خجلت على نفسي انا مازلت امثل عبئ على هذه العائله.. متى اموت واريحهم مني...
..............
المغرب كتبولي خروج... وردينا مع بعض.. ونزلنا من السياره
.... ماما غيرت كل شي... زامل هو الي راح يعيش بالملحق وانا ويزن بنعيش عندها.. وبناخذ الجناح الغربي الي زامل دوم يكلمني عنه وانه ننعزل انا وهو بروحونا...
دخلنا الفله
وانا محتاره مالي وجه اقابل فيه احد حتى البنات من دخلن طلعوا لفوق وانا وماما ويزن الي ظلينا في الصاله
ام يزن: موضي اطلعي حجرتك واستحمي وصلي المغرب
.... طلعت مثل ما قالت.. حجرة ماما.. خذيت شاور ولبست بجامه وشفت انه كل ملابسي اختفت ما عدى البجامات القديمه الي كنت البسها.. فتحت الدرج وشفت السجاده اختفت .. بكيت ماما رافضه وجودي عندها.. خذيت سجادتها وصليت المغرب...
... رديت السجاده وانا من دخلت الحجره للحين وانا ابكي انسدحت على السرير وظليت ابكي وابكي.. واتذكر ايامي قبل وسعادتي ودروسي.. وزامل,,,آآآآآآآآآآآآه ليت ذيك الايام ترد
... جلست بسرعه وانا خايفه من طريقة الباب الي انفتحت وخفت اكثر لاني بالفعل خايفه من ردت فعل ماما بس انصدمت من يزن وهو يوقفني
يزن: هـ الحجره مالك شي فيها تعالي حجرتك
خرجت وياه ودخلت الجناح
تركني وجلس ... جلست على طرف الكنبه

يتبع,,,
👇👇👇
أحدث أقدم