رواية بنات السفير -11

رواية بنات السفير - غرام

رواية بنات السفير -11


التفت فراس وبعد ماشافها ابتسم ومسك يد اروى واتجهو لجدتهم اول من ضمها اروى وجلست تبكي بحضنها : (( خلاص يا اروى يا حبيبتي هذا انا جنبك ليش هالدموع ؟؟ ))

اروى وهي تبكي : (( مو قادره اصدق انك قدامي وانا احظنك وحشتيني يمه شيخه مره , الله يخليك لاتروحي وتتركينا ))

بعدت الجده عن حظن اروى وطالعتها بحب وقالت : (( لا تخافي هالمره ما راح ارجع بدري مثل كل مره صدقيني ياحبيبتي هالمره انا جايه وناويه ع اني اغير كل شي في بيت سلطان من سلطان ولدي لراكان وماراح ارجع للرياض الا لما تنحل كل المشاكل لو اضطر اني اقضي عمري كله معاكم ))

ابتسمت اروى ومسحت دموعها : (( جد يمه شيخه ما راح تروحي وتخليني ))

ابتسمت الجده بدورها وقالت : (( لا انا جالسه ع قلوبكم ))

قاطعهم فراس بابتسامه : (( احلى جلسه وتربعي بعد يمه شيخه ع شان تريحي ))

قربت الجده منه وضمته : (( اشتقت لك يابو حال مايل ))

فراس : (( نضبطه لك ولا تزعلي يالشيخه ))

تركوا المطار متجهين للسياره , بعد ما اخذوا شناط الجده وبعد ما تخلت اروى ع انها تسوق السياره وتنازلت للفراس ع شان تسولف مع جدتها وتبوسها وتحظنها وقت ماتبي , كان طريقهم للبيت كله حكايات من الجده عن عمانهم وعن بعض مغامراتها في هالرحله
وصلو للبيت الساعه 5 ونص وكان البيت هادي الكل نايم
تكلمت الجده : (( طبعا نايمين ولا احد فكر انه يسلم علي ))

اروى تداركت الوضع : (( لالا يمه شيخه بابا نايم هو وماما بس قال لي اول ماتوصل امي صحيني لانه مشتاق لك مره ))

الجده : (( اذا مشتاق لي ليش ماجاء يستقبلني ))

اروى : (( انتي عارفه ان عنده دوام بكره اعذريه ))

الجده : (( المهم حبيبتي دليني ع غرفتي ابي ارتاح ))

اروى : (( انشالله يمه تعالي معاي فوق وانا الحين اصحي بابا ))

الجده : (( والله ماتصحيه خليه نايم وبكره ان الله احياني اشوفه ))

اروى : (( ابشري يمه ))
اخدتها ودلتها ع غرفتها اما فراس فشال كل شناط الجده ووداها لغرفتها , كان نفس اروى تجلس مع جدتها وتحكي لها ع كل شي يضايقها بس حست ان جدتها تعبانه من الرحله وقررت انها تخليها تنام , وعندهم الايام كلها يتكلموا فيها
اروى غطت جدتها : (( تصبحي ع خير يا احلى ام بالدنيا ))

الجده : (( وانتي من اهله ))

قبل لا تبعد اروى عن السرير مسكت بها يد الجده وطالعتها بكل حب : (( تدري انك في كفه وعيالي وبناتهم وعيالهم في كفه ثانيه ))

ابتسمت اروى وحبت ع راسها : (( الله لايحرمني منك يمه ))

الجده : (( تدري ياحبيبتي ان مافيه رجال يستاهلك بهالدنيا كلها الا واحد ))

اروى تحمست مره : (( ومنهو يمه ؟؟ ))

ابتسمت الجده وبنظره غامضه طالعت اروى وقالت لها : (( قريب انشالله بتعرفيه ,, قريب مره ,, اقرب من ما تتوقعي ))

استغربت اروى من جدتها هالاسلوب الجديد الي كله الغاز شخص يستاهلها ولما كلمتها بالتلفون قالت ان معاها حل ع شان تريحها من ريما , استغربت مره وامتلا مخها بالافكار بس قررت انها تنسى كل شي وتتمتع بجدتها وبس
راحت غرفتها ونامت ع امل ان بكره يكون احلى بوجود جدتها




رن المنبه ع الساعه 8 وكان مزعج , مدت يدها من تحت الغطاء وسكرته , واستسلمت للنوم من جديد في جو هالغرفه البارد , بعد دقايق سمعت صوت بيني رئيسه الخدم : (( wake up miss rima ))
الترجمه " انسه ريما اصحي "

طفشت ريما من صوتها وتنرفزت صرخت عليها وقالت : (( fuck off ))
الترجمه " انقلعي "

رجع الصوت لها بس هالمره مو صوت بيني , كان صوت ابوها : (( ريما اصحي يله دوامك بعد ساعه ))

تأففت ريما وبينها وبين نفسها قالت " اف انت بعد فاضي انت وهالدوام "

ابو فراس : (( ريما صحيتي ؟؟؟ ))

ريما : (( ايه بابا خلاص صاحيه ))

ابو فراس : (( انتظرك بغرفه الاكل 8 ونص ع شان نطلع مع بعض ))

طالعت ريما الساعه كانت 8 وعشر : (( بابا ماراح الحق اخلص في 20 دقيقه ))

ابو فراس : (( اكثر من 8 و 45 دقيقه راح اخليك تداومي بالبجامه ))

من بعد هالكلمه سمعت صوت خطواته تبعد عن الغرفه , معنى هذا انه امر , رمت ريما الفراش بطفش ودخلت الحمام تتحمم بسرعه ولما طلعت كانت عارفه انها ماحتلحق انها تصلح شعرها , ع شان كذا رفعته كله ع فوق بشكل مرتب ولبست بدله رسميه من ماركه شانيل سوداء ولبست قميص داخلي لونه ابيض , ولفت ع رقبتها سكارف مموج بكل درجات الاسود و الرمادي , حطت ميك اب خفيف يبرز ملامحها الحاده وخطت ع عينها كحل يعطي عيونها جمال خليجي واضح
كانت الساعه 9 لما خلصت نزلت وهي عارفه ان ابوها معصب , دخلت غرفه الاكل ولقته واقف عند الشباك : (( سوري بابا تاخرت ))

التفت عليها وتاملها لحظه من بعدها صفر باعجاب : (( واو هذا شكل بنتي الطموحه ))

ابتسمت غصب عنها وجلست ع الطاوله ع شان تفطر , ولكن يد ابوها وقفتها : (( يله امشي مافيه وقت تفطري ابي اوصلك قبل اروح للدوام ))

اعترضت ريما : (( بس يابابا انا ما اكلت شي ))

ابو فراس : (( كلي في الجريده ))

قامت ريما من الطاوله : (( اوكي يله ))

طلعت مع ابوها بسيارته الليموزين واول ماركبت فتحت الثلاجه لقت فيها عصير , اخدته واخذت لها كاس وصبت لها عصير منقا واشرت لابوها : (( اصب لك ؟؟ ))

ابو فراس وهو يطالع الشارع من الشباك : (( لا ))

ضغط زر جنبه يقفل الشباك الي بينهم وبين السواق ع شان يحكي مع ريما بسوالف خاصه طبعا كانت هذي السوالف كلها عن الشغل وكيف تتعامل معاه وبمين تقدر تلجا لو واجهتها مشكله
وقفت السياره عند مبنى الجريده : (( هاه ريما فهمتي ؟؟ ))

ريما تنزل من السياره من بعد مافتح لها السواق الباب : (( ايه بابا فهمت كل شي ))

نزل ابو فراس وهو لاف يده بيد بنته وكانها راح ياخدها لعريسها مو لشغلها , دخلو مبنى الجريده وكانت كل العيون عليهم والاف الاسئله تدور حواليهم
استقبلهم شخص بابتسامه ورحب بابو فراس عرفت ريما انه رئيس تحرير الجريده واسمه ابو محمد , طلع معاهم ع الدور الثالث ومنه دخلوا ع غرفه صغيره يتوسطها مكتب واقف جنبه واحد وكان يطالعهم مبتسم , تكلم ابو محمد وعرفهم ع هالشخص : (( هذا سكرتيرك )) ابتسمت له ريما ابتسامه غرور وعجرفه , من بعدها اشر لهم ابو محمد ع باب كبير موجود في اخر الغرفه هذي , مشى ناحيته وفتحه لهم وبابتسامه قال : (( هذا مكتبك ))

مشت ريما لحد ما وصلت للباب , دخلت الغرفه واعجبها شكلها ديكورها انيق بس مو مره لكن مقبوله وممكن تمشي فيها , التفتت ع ابوها لقت عيونه فيها تساؤل : (( هاه اعجبتك ))

ريما : (( مو بطاله ))

التفت ابو فراس ع ابو محمد وقال : (( طيب يابو محمد وين منصور ؟؟ ))

اشر له ع شخص كان واقف وراهم وقال : (( هذا هو منصور ))

قرب منصور منهم وقال : (( هلا طال عمرك ))
منصور هذا شخص حالته الماديه اقل من عاديه , في الاربعينات من عمره , مثقف وذكي , متزوج وعنده عيال يعاني من صعوبه العيش , قرر ابو فراس انه يغريه بالفلوس ويبيع ثقافته ومقالاته لبنته ريما

ابو فراس : (( منصور انت عارف شغلتك هنا ايش هي بالضبط ))

منصور وعينه بالارض : (( ايه طال عمرك ))

ابو فراس : (( طبعا راتبك راح يكون ضعف راتبك الي كنت تاخده من الجريده وع كل مقال راح اعطيك مبلغ حلو ))

منصور : (( هذا كرم منك طال عمرك ))

ابو فراس : (( طبعا انت راح تكتب المقالات باسم بنتي ريما , وجميع المقالات الي راح تصدر من هذا القسم انت الي تطلع عليها وتقراها واذا فيها اي عيوب او اخطاء تصححها وتعطيها ريما توقع عليها ))

منصور : (( مفهوم طال عمرك ))

التفتت ريما ع ابوها وقالت : (( هذا الي راح يكتب لي المقالات ))

ابو فراس : (( ايه حبيبتي ))

الفتت ريما ع منصور وطالعته من فوق لتحت : (( هالاقرع هذا تطلع منه مقالات اشك بصراحه ))

عادي ما اهتمت بانها اهانته وراحت متجهه للكرسي الي ورى المكتب , وبعد ما جلست حست جد انها مديره واعجبها الاحساس انها تدير قسم مع انها مديره بالاسم بس , الفتت ع ابوها وقالت : (( بابا بس انت ماقلت لي انا مديره اي قسم ؟؟؟ ))

طالعها ابوها بجديه : (( مديره قسم الصفحه السياسيه ))

ريما قامت : (( اممم سياسه , قسم حلو ويكون معارف وعلاقات حلوه ))

قرب منها ابوها وقال : (( اكيد ولو القسم هذا مو حلو ولا له مستقبل مافكرت فيه , وانتي مشالله عليك طموحه واجتماعيه مثل ابوك وبسهوله راح تتعودي ع هالقسم وتندمجي مع الناس السياسيين الي راح يكون لهم دور في شغلك ))
هزت راسها وسكتت , اما ابو فراس فهو طلع من المكتب ووراه منصور وابو محمد " رئيس التحرير"
تاملت مكتبها يعني يبي له شويه تعديل , شويه تحف لالا احسن شي تجيب مصمم وهو الي يسويه لها , رفعت عينها ع ساعتها لقتها 9 ونص , على طول رفعت موبايلها ودقت ع نوره : (( هاي صباح الخير ))

نوره : (( صباح النور هاه كيفك يامديره؟؟ ))

ابتسمت ريما : (( والله احساس حلو , هاه وينكم طلعتوا ؟؟ ))

نوره : (( انا انتظر اماندا تمرني ))

ريما : (( طلعت من البيت والا لسى ؟ ))

نوره : (( ايه هي طالعه من البيت ومرت توفي والحين راح تمرني ))

ريما : (( وجوي ما راح تجي معاكم ؟؟ ))

نوره : (( لا انشالله راح تجي راح نمرها , هي شارطه علينا ان اماندا تمرني قبل ع شان ماتشوف تركي اخوي ))

استغربت ريما : (( تركي اخوك ؟؟ ليش ايش فيه ؟؟ ))

نوره : (( موضوع طويل اذا جيت حكيت لك ))

ريما : (( اوكي بس بليز نوقا مرو جيبو لي فطور ميته جوع ))

نوره : (( حتى احنا ما فطرنا , تدري راح نمر ع مطعم ونجيب لنا فطور ))

ريما : (( اوكي لا تتأخروا انتظركم ترى مليت ))

نوره : (( اوكي ربع ساعه انشالله واحنا عندك ))

ريما : (( اوكي باي ))

نوره : (( باي ))

طالعت ريما موبايلها وقررت تدق ع مات تشوف ايش صار معاه انتظرت ع الخط لما رد عليها وصوته كله نوم : (( hi ))

ريما : (( hi mat , are you sleeping ))
الترجمه " هلا مات نايم ؟؟ "


مات : (( yes , what do you want ))
الترجمه " ايه ايش تبي ؟؟ "


ريما : (( I want to know the last developments in Hila topic , when will you travel to the city that lives in her ))
الترجمه " كنت ابي اعرف ايش صار بموضوع هيله متى راح تسافر للمدينه الي هي فيها ؟؟ "


مات : (( I am now there ))
الترجمه " انا الحين فيها "


استغربت ريما سرعته في تنفيذ الخطه , ابتسمت لما عرفت سر حماسه اكيد لان العرض الي عرضته عليه يستاهل : (( When will you start the execution of plan ))
الترجمه " طيب ومتى راح تنفذ الخطه "


مات : (( Tonight , I will make her life will change to a hell ))
الترجمه " الليله طبعا , الليله راح اخليها تندم ع الساعه الي انولدت فيها و وراح تنقلب حياتها لجحيم "


ضحكت ريما ضحكه شريره : (( This is mat who I know ))
الترجمه " هذا مات الي اعرفه "


قفلت ريما من مات بعد ما تطمنت ان خطتها ماشيه 100 % 100 , وبطفش فتحت جهاز الكمبيوتر وفتحت ع لعبه موجوده فيه وبدت تلعب وتضيع وقتها تنتظر صاحباتها يجو ينقذوها من هالطفش




صحت اروى من بعد ماشبعت نوم , تحممت ولبست وطلعت من غرفتها بعد مالفت الحجاب ع شعرها لان بيتهم فيه عمال وحراس كثير وخدامين , اتجهت لغرفه جدتها لقتها مفتوحه , دخلت ومالقت اي اثر لجدتها , نزلت تحت تدور عليها لقتها في غرفه الاكل تحاول عاجزه ع شان تفهم بيني ايش تبي فطور , ضحكت ع شكلهم معلم فاشل وطالب افشل : (( صباح الخير ع احلى ام بالدنيا ))

قربت منها وحبه راسها : (( اروى يابنيتي تكفين تعالي فكيني من هالي ترطن علي مدري وش تقول ))

اروى : (( امري يمه شيخه ايش تبي فطور ))

الجده : (( ابي اي شي اقدر اكله مو هالكرموسون وهالخرابيط الي ما اعرفها ابي فطور المسلمين ))

اروى : (( هههههههههههههه , انتي بس قولي ايش تشتهي وانا اصلحه لك مو عيوني ))

فكرت الجده بجديه وقالت : (( ابي مريصيعات , عندكم ؟ ))

انذهلت اروى وتوهقت من جد شلون راح تسوي هالمريصيعات الي تقول جدتها : (( اقول يمه شيخه شلون تسو هالمريصيعات ع شان اسويها لك ))

الجده : (( لا يابنيتي ما ابي اتعبك , اجل قولي لها اني ابي حليب وخبيزه ))

اروى على طول اخذته الابريق من بيني وصبت لجدتها كوب حليب , وقدمت لها قطع من الخبز الفرنسي : (( هذا طلبك يمه ))
وقربت منها نوعين من الجبن والمربي والعسل وبعض الخضروات منها الخيار والطماطم وغيرها : (( يمه شيخه ما تبي اسوي لك سندويش وادهنها لك بالجبنه ؟؟ ))

الجده تتأمل الخبز الي بيدها : (( لالا انا ابي اكل الخبز مع الحليب )) واستغرقت مده تتأمل الخبزه وتحاول تدخلها بفمها ولما طفشت قالت لاروى : (( وش هالخبزه القاسيه , جايبين لي فضله الخبز ))

اروى كانت شوي وتنفجر من الضحك ع جدتها : (( لا يمه شيخه هذا خبز فرنسي وهو شوي قاسي ))

التفتت الجده ع اروى وهي معصبه : (( وانتو جايبين لي هالخبز القاسي , اسناني كلها تركيبه وماقدر اكل بها شي قاسي , اكيد امك الي قايله لهم يجيبو لي هالخبز ع شان تبي اسناني تتكسر ))

التفتت اروى من الرعب ع الباب خافت لا امها تصحى وتسمع : (( لا يمه احنا دايما نفطر ع هالخبز , ولا يهمك الحين اجيب لك خبز يحبه قلبك ))
التفتت ع بيني وقالت : (( Bini please give to me Tourtila breads ))
الترجمه " بيني جيبي خبز تورتيلا "

راحت بيني مسرعه ع المطبخ وجابت طلب اروى : (( تفضلي يمه شيخه هذا خبز لين ))

اخذت الخبز من اروى وجلست تتامله شوي ومن بعدها قالت : (( يالله من فضلك الجنه هذا خبز المسلمين ))

اروى : (( ههههههههههههههههه بالعافيه ))

اروى كانت في احلى لحظات حياتها , وجود جدتها يفرحها ويحسسها بالامان ويملا عليها حياتها




نوره : (( ساعه تجيبي الطلب بسرعه تأخرنا ع رودي ))

تهاني : (( طايره ع ايش خليها تنتظر ))

نوره : (( توفي ترى ابد مو وقتك ))

انطلقت سياره اماني وجنبها تهاني ووراء نوره والجوهره الي نص نايمه , اتجهوا لموقع الجريده الي تشتغل فيه ريما ماخذين معاهم فطورهم الي نوعت فيه نوره من كل نوع , كان الطريق هادي وفاضي تقريبا من السيارات ع شان كذا ما استغرق وصولهم للجريده اكثر من 10 دقايق
نوره : (( بنات يله وصلنا ))
نزلوا كلهم وهم يطالعوا المبنى الي شكله يلفت الانتباه , دخلوا من البوابه الرئيسيه ومنها للاصنصير , وطلعوا الدور الثالث ع كلام ريما , كانوا تايهين مايدور وين يروحوا قررت الجوهره انها تدق ع ريما : (( هاي رودي احنا بالجريده وين مكتبك ))

وقفوا ينتظروا ثواني وجاهم شخص يدلهم ع الطريق , مشوا وراه لحد ماوصلوا مكتب سكرتير ريما , قام يستقبلهم بابتسامه ويفتح لهم باب مكتب ريما الي استقبلتهم برفعه خشم وشوفة نفس كالعاده : (( هاي بنات ))

تهاني بشوق كاذب : (( هاي رودي وحشتينا يادبا من بعد الحفله ما شفناك )) وقربت منها وباستها ع خدها , والتفتت يمين ويسار ع الغرفه تتاملها من بعدها قالت : (( الله يارودي مكتبك يجنن مشالله تستاهلي ))

ردت ريما بغرور : (( يعني وحده مثلي تتوقعي ترضى بمكتب عادي اكيد راح يكون حلو ))

ابتسمت تهاني ابتسامه حاقده من جواها , اما البنات منصدمين من المسلسل الي شافوا تهاني عليه نصابه درجه اولى , امس كانت كارهتها وحاقده عليها واليوم الصباح تتهزاء فيها والحين انواع الحب , صدق ام وجهين , كل وحده باركت لريما ع هالمكتب الحلو والمنصب المهم
ريما اخذت الاكياس الموجوده ع الارض : (( بنات ايش جبتوا فطور لاني ميته جوع ))

نوره : (( كل شي حلو لاتشيلي هم الفطور انشالله راح يعجبك ))

بدوا يطلعوا الاغراض من الاكياس , تاملتها ريما ومن بعدها طالعت البنات وقالت : (( بنات خلونا نشيل الطاوله الي بالنص ))

كان بنص غرفه مكتب ريما طاوله عليها بعض التحف تتوسط جلسه عباره عن كنبات من جلد , قررت ريما تشيلها ع شان يجلوا ع الارض يفطروا
استغربت نوره : (( تبينا نفطر ع الارض ))

ريما : (( ايه عادي ايش فيها تغيير بعدين احنا كثار ومافيه طاوله اكل , خلونا نحس اننا راحين رحله ههه ))

تحمسو البنات للفكره وكل وحده مسكت طرف للطاوله وشالوها وبعدوها , وجلسوا بالنص وبدوا يفطروا




بعد ماخلصوا فطور كانت اروى ضامه جدتها ومنسدحه بحضنها , والجده تحكي لاروى عن عمانها وعن القصص الي تصير بالرياض , كل هالسوالف تحسس اروى بحنين للرجعه للبلد وتحسسها اكثر بالغربه مع انها بوسط اهلها , قطع عليهم انسجامهم صوت ام فراس : (( السلام عليكم ))

قامت الجده ع شان تسلم ع ام فراس : (( عليكم السلام ))

قربت ام فراس وحبت راس الجده : (( الحمدلله ع السلامه ياخالتي , نورتي البيت ))

الجده من غير نفس : (( منور باهله , اقول صح النوم )) رفعت عينها لساعتها وقالت (( الساعه 11 توك تصحي ))

بنفس الاسلوب ردت ام فراس : (( والله اليوم صاحيه ع شانك والا بالعاده ما اصحى الا 2 الضهر ))

الجده : (( ايه وين حريم اول تقوم الحرمه من الفجر تصلي بعدين تنظف وتكنس وتغسل ملابس ع يديها بعدين تسوي غداها وتطبخ وتنفخ اما الحين قاموا هالشغالات هم الي يديرو البيت والحرمه ماعندها الا النوم والكسل ))


ام فراس تنهدت بطفش وقالت في نفسها " ايه بدينا بالنكد من اولها " التفتت ع خالتها وقالت : (( والله ياخالتي زمنكم اول غير الحمد لله الخدم وعندي والطباخين وعندي ليش اتعب نفسي , وبعدين انتو اول لو عندكم خدم كان ارتحتوا , لكن ماعندكم الحين الي الشماته فينا ))

الجده : (( والله اننا اول اصبر منكم واسنع منكم , والله انها فيني الولاده واطبخ الذبيحه اما انتو الحين قبل الولاده بيومين وانتو بالمستشفى ))

ام فراس عارفه انها لزقه وماراح تفتك منها فحبت تغير الموضوع : (( اقول خالتي تصدقي يوم قال لي سلطان انك راح تجي بغيت اطير من الفرحه , انشالله راح تطولي عندنا ترانا ولهانين عليك ))

التفتت الجده ع اروى وهمست لها : (( ايه امسكي امك بس لا تطير )) اروى حاولت تمسك ضحكتها لكن ماقدرت اما الجده التفتت ع ام فراس وقالت بصوت مسموع : (( ابشرك يابنيتي اني بجلس في بيت وليدي لين الله ياخذ امانتي , قررت اسكن عندكم يكفي الايام الي غبت عنكم فيها )) وبعدين التفتت ع اروى وبخبث قالت : (( تصدقين يابنيتي اروى مايهون علي امك تطير من الفرحه ع شهر والا شهرين قلت اجل اجلس عندكم لما تملو مني ))

ابتسمت اروى : (( معقوله نمل منك ؟ مستحيل ))

الصدمه كانت شاله لسان ام فراس لما سمعت الجده تقول انها خلاص راح تسكن عندهم معنى هالكلام ان حياتها راح تكون جحيم معقوله تقدر تتحمل ؟؟ لالا لازم تكلم زوجها يشوف له حل والا راح تنحاش من هالبيت




بعد ما انتهوا من الفطور كانت ريما منسدحه ع رجول اماني بعد ما شبعت , ونوره وتهاني جالسين ع الكمبيوتر فاتحين شات وجالسين يسولفوا مع وحده ويوهموها انهم عيال ويضحكوا عليها لانها صدقت , اما الجوهره فهي حطه الهيد فون باذنها وخاشه جو مع اغنيه وترقص عليها , سمعوا صوت التلفون يرن قامت ريما بتكاسل وردت : (( الو ))

السكرتير : (( طال عمرك منصور يبي يدخل عندك ))

ريما : (( اوكي خليه يدخل ))

قفل السكرتير وامر منصور انه يدخل , دخل وانصدم بالمنظر الي شافه بقايا الاكل ع الارض والي فاتحه شاتينق والي ترقص والي منسدحه يعني وضع مخزي ومو مكتب مديره قسم سياسي ابد , لكن ايش يسوي اكل العيش مر , تقدم منها وسلمها اوراق فهمت ريما انها المقالات الي كتبها يبي

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم