رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -12


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -12


طبعا بشاير كانت مطيحه في بيت عبير خالتها...وبهذي السهره كانت فاطمه وبنتها نوف سهرانين عند عبير بعد...
كانت السهره مره حلوه...خاصه إن فاطمه لمن تبعد عن عايشه تخف حركاتها شوي بس ابو طبيع ما يجوز عن طبعه...
بشاير وهي متربعه فوق الكنب:الله لا يوريكم الطلعه اللي طلعتها مع متعب تضيق الصدر..
فاطمه بابتسامه:ليـــه هو إيش سوى؟؟؟...
بشاير وهي تأشر بيدها:قولي من هو الخبل اللي يطلع معه هو وبنته ومرته...حشى ضبان ما يبون ينزلون من السيارة ومصكرين نوافذ السيارة عليهم...وماسكينها خط على الكورنيش رايحين جايين...رايحيين جايين...طفشوني الله يطفشهم...والمشكله إنهم مستانسين كذا...أبد والله لو إنهم على شواطئ البرازيل...
عبير وهي تضحك:ههههههه طيب ليش؟؟؟....
بشاير تقلد سارا:يقولون رطوبه ما يتحملون...
عبير:يااااااااااااااي ياللي مايتحملون...عادي هذا إحنا متحملينها كل سنه ماقلنا شي...
بشاير وهي تضحك:يقولون إنكم كائنات برمائيه...يعني متعودين....
الكل ضحك إلا عبير...
عبير وهي متخصره:لا ياعيوني مب إحنا الكائنات البرمائيه...هذا لأنكم ضبان ماتحملون الماي...
بشاير وهي تضحك:هههههههه ليش عصبتي وبعدين هذا كلامهم مهوب كلامي...أدري إنهم ضبان...بس مره ثانيه لا تجمعيني معهم....
فاطمه:طيب ليش ما رحتوا مجمعات تجاريه...مطاعم...ملاهي مغلقه شي كذا مادام ماتبون الرطوبه...
بشاير بقلة حيله:قلت لهم....بس يقولون زهقوا منها بالرياض...وهنا يبون شي جديد...يعني يبون البحر...
نوف وهي رافعه حواجبها تبي تقهر بشاير:أحسن هذي حوبتي...
بشاير:اها عشان كذا خربت الطلعه...عينك فيها...
فاطمه:اسم الله على بنتي...بنتي عينها بارده...
عبير وهي تضحك:فاتك امس يا بشاير نص عمرك...
بشاير بحماس:ليه؟؟؟....
عبير وهي تضحك:أمك وعمتك حصه قعدوا يتهاوشون عندي أمس ولا قدرنا نسكتهم...
نوف تضحك:ههههههههههه هوشة عجايز على مستوى....خطيره...
بشاير معصبه:هيه إنتي ترا ما أسمحلك تقولين عن أمي عجوز...أمك هي اللي عجوز..
فاطمه ماعلقت بشي غير بابتسامه لأن امها هي وبشاير وحده...ماتقدر ترد....
عبير:خليني اكملك السالفه هم يتهاوشون وإحنا فاقعين ضحك عليهم...بس ما قعدنا ربع ساعه إلا رجعوا عادي مثل أول....
بشاير وهي تضحك:أصلا هم دايم كذا....لا تهتمين...
فاطمه:أقـــول عبير....ماودك تعشينا؟؟؟.....
بشاير تكذب:لا حبيبتي...هنا في هالبيت لازم تتعودين على الجوع...بخل والعياذ بالله...
عبير وهي فاتحه عيونها على الآخر:بخل في عينك يا الكذابه...بس يا فاطمه العشى طلبته من المطعم وللحين ماجاء...
بشاير:وش رح تجيبين لنا يا حسره...أكيد فول وتميس...
الكل ضحك لمن قالت بشاير كذا....استحقرتها عبير وقالت لفاطمه:مأكولات بحريه طلبت ...والفول خليه بلعض الناس...شكلهم ما يأكلون ضيوفهم إلا هو...
بشاير بجديه تتكلم:بس انا ما أحب المأكولات البحريه...
عبير:من جد فقر....لا تخافين طلبت لك دجاج...بس يكون في علمك المأكولات البحريه أغلى شي....
نوف بفرح:الصرااااحه انا اموت على المأكولات البحريه....

*****

بالصباح الباريسي...والشمس الفرنسيه المشرقه هناك على مدينة الجمال والعطور والحب...
قامت شذى على الساعه ثمان الصباح...طبعا تركي باقي ماقام....
قامت وصلت الفجر...مع إنها متاخره بالصلاه بس ماقمت على وقتها....
قعدت تفكر....تقوم تركي ولا لأ؟؟؟....
أكيد لو ما قومته بيحذفها من الدريشه من كثر ماهو معصب عليها...
بالأخير قومته....وعرفت مابيصير شي الصبح؟...
شذى تقومه بهدوء:تركي....تركي قوم...خلاص الشمس طلعت(حست إنها سخيفه.وشو الشمس طلعت؟؟وراه مدرسه هو؟؟)...
قام تركي بسرعه(نومه خفيف)....ولمن شاف شذى استغرب تقومه(ترقع سالفة أمس)...
شذى بابتسامه:صباح الورد...
تركي:صباح السكر....غريبه إيش عندك مقومتني الصباح؟؟؟....
شذى:أبد ما فيه شي....بس إنت قوم صل الفجر...
تركي وهو يحط يده هلى راسه:أوووه راحت علي نومه....
شذى وهي رايحه للصاله:قوم صل.....وتعال إفطر...أنا طالبه لنا فطور...
تركي وهو يقوم من على السرير:ماتبين نطلع نفطر؟؟؟؟....
شذى:لأ مهوب لازم........نفطر هنا بعدين نطلع.....
تركي: براحتك.....
*****
عايشه كانت قاعده تجهز أغراضهم عشان بيرجعون للرياض هي وبندر وعيالها الأولاد الإثنين واللي ماعندها غيرهم فارس 18 سنه وفواز14 سنه...
فارس كان طالع مع عمه متعب...أما فواز قاعد مع أمه...
فواز:يمه خلينا نقعد شوي بعد هنا بالشرقيه...
عايشه:لأ خلاص ما نقدر جدك يقول لازم نرجع للرياض...عشان عندهم شغل...
فواز بتأفف:اوفففففففف دايم شغل مايصير يعني مارح نسافر هالسنه؟؟؟...
عايشه بابتسامه:لأ... رح نسافر... بس مهوب ألحين...بنروح بعد شهر تقريبا أسبانيا...
فواز:أسبانيا....بس قد رحنا لها من زمان...خلينا نغير...
عايشه:كيفكم وين تبون تروحون انا معكم...
فواز:طيب بنسافر كلنا قروب....ولا لوحدنا...
عايشه:ما أدري والله أبوك قال هالسنه يمكن لوحدنا...
...:لأ هالسنه كلنا بنروح قروب واحد...
عايشه اخترعت لمن سمعت الصوت ولفت وراها على طول...
عايشه:بسم الله...بندر متى دخلت؟؟؟....
بندر:توني هاللحين....
فواز:صدق يباه بنسافر قروب مع اعمامي؟؟؟....
بندر:إيـــه....وبنروح يمكن أسبانيا وبعدها مصر...
فواز مستانس:الله وناسه....
بندر:جهزي الأغراض بسرعه يا عايشه رحلتنا بعد صلاة العشا...
عايشه:إنشالله....بس كلنا رحله وحده...ولا إحنا لوحدنا...
بندر:لأ إحنا وامي وابوي وبشاير وعمتي حصه برحله وحده...أما متعب ومرته بيلحقونا بكره...



طلعوا تركي وشذى...على الساعه عشره الصباح....
كان لابس تركي بنطلون زيتي مع قميص بيج ...كان شكله جرح مره حلو...
أما شذى فكانت لابسه تنوره لونها عنابي مع بلوزه سوداء مره ضيقه...فوقها جاكيت طقم مع التنورة لونه عنابي يربط بشريطه من على الخصر...ولبست شيله سوداء...شكلها كان حلو وطبعا مثل اليوم اللي قبله ماحطت مكياج....

كانت مستانسه مره...وتركي بعد مستانس لمن يشوف شذى كذا سعيده...
أول شي طلعوا على سوق(القاليري لافاييت) اللي كان متكون من سبع طوابق كان سوق روعه مررره حلو....تمشوا فيه وقعدوا للساعه وحده الظهر...كان تركي يرفع ظغط شذى كل شوي يقط كلام عليها وهي مره مستحيه...مره ترد....و مره تنطش...مره تزعل.... ومره تضحك (هبل فيها)...
بعدها راحوا مثل المسجد الصغير كان شوي بعيد عن المركز...صلوا فيه الظهر...وبعدها طلعوا يتغدون...أختار تركي مطعم (مكسيم) يتغدون فيه...هو صدق غالي...بس أكلهم لذيذ...
ولمن راحوا يتغدون...كان شذى مالها نفس تاكل...ودها تدق على أمها تكلمها...
وهم على الأكل...لاحظ تركي إن شذى ماتاكل...
تركي:شذى...وش فيك ماتاكلين؟؟؟....لا يكون زعلانه عشان يوم إحنا بالسوق...
شذى:لا بس ودي أكلم أمي...(وبعدين تذكرت) بليز تركي مره ثانيه لا تحرجني كذا والله أستحي أتفشل...أنحرج...ما أحب...شوف لمن كنا نمشي الناس كانت كل شوي تناظر فينا...
تركي بثقه: مهوب مصدقين إن تركي بينهم...وعندهم هنا...مساكين خليهم يفرحون..
شذى وهي تضحك:ترى مشكلة الثقه الزايده....
تركي:أنا ماتعني لي مشكله...... يمكن إنتي تعانين لأنك فاقده الثقه...
شذى بغرور:أنا فاقده الثقه؟؟؟...... لا ارتاح يا قلبي أنا واثقه...وبزياده بعد....
تركي وهو يناظرها بفرح: عيدي اللي قلتيه...
شذى من غير ماتهتم: أقولك أنا واثقه....وبزياده...
تركي وهو كأنه مهوب مصدق: مو كأنك قلتي لي يا قلبي؟؟؟....ولا أنا غلطان...أو اتوهم...
شذى انحرجت من تركي:إنت لا تصدق...ترى خطأ مطبعي...
تركي:إنت ليــــه كذا مهوب رومانسيه؟؟؟.... شوفي أنا يا حليلي اللي ما كنت أعرف شي بالرومانسيه...ألحين صاير شي...
شذى تناظره بنص عين: إنت ألحين رومانسي؟؟؟.....
تركي: إيه.... أنا أشوف نفسي قمة الرومانسيه بعد....
شذى وهي تضحك:ههههههههههه القمه بعد...والله إنك خطير أجل.....
تركي وهو يناظر يمين ويسار وبعدين يطالع لها: تبين أثبت لك رومانسيتي؟؟؟....
شذى تعرف تركي متهور بيسوي أي شي: لاااااا مصدقتك...ماله داعي الإثباتات....
تركي:لا خليني أثبت لك....
شذى وهي تقوم:لا واللي يرحم لي والديك....
تركي:زين تعالي كلي.....
شذى:الحمدلله مالي نفس...بروح أكلم أمي...
وراحت شذى تكلم أمهـا....
شذى:الو......
أم محمد:ألـــو....
شذى بفرح:هلا يمه شخبارك؟؟......
وكلمت شذى أمها حوالي نص ساعه...تطمنها على نفسها وتسأل عن الباقي...
أستغل تركي الوقت وكلم هو بعد أمه وأبوه....اللي قالوا له عن رحلتهم للرياض

.....حلوه باريـس من فوق يا تركي...
تركي:وإنتي الأحلى....
شذى وهي فوق برج إيفل مع تركي اللي طلعوا من المطعم وراحوا لـــه...كان شذى نفسها فيه...وتحلم دايم إنها تروح له.....وتحقق حلمها بالأخير...وبعد ماقعدوا فوق نص ساعه نزلوا وراحوا يركبـــون جوله في نهر السين بالقارب...كانت قصيره نوعا ما بس حلوه...ما كلوا شي فيها لأنهم شبعانين...بس أخذوا لهم عصير وأشياء خفيفه...
*
*
*
*

بعدها راحوا لغابة بولونيا...
وتمشوا فيها كانت مره روعه...فيها بحيرات وفيها جولات بالقوارب...بس ما ركبوها لأنهم كانو توهم راكبين بالنهر...وكانت حولها مثل المقاهي قعدوا فيها وأخذو لهم قهوه وبعدها لمن قربت الشمس تغرب طلعوا منها......واستقلوا تاكسي ينزلهم في بداية شارع رو فوبور سان اونوريه....
كانوا الإثنين مستانسين وسعيدين...كان الشارع فخم وحلو وما عليه كلام...وكان قريب من الفندق اللي هم ماخذينه...
يتمشون فيه على الأقدام لأنه هناك المشي حلو مره....
تركي:شوشو...تبين تشترين شي من هنا؟؟...
شذى بعصبيه:تركي.....لا تقولي شوشو...تدري ما احب هالإسم...
تركي:أدلعك انا الحين أنتي ووجهك؟؟؟...
شذى بضيق:لا تدلعني ....قولي شذى...


*****

أم محمد:لا يا محمد مايصير هذا أبوك...مايصلح تقطع فيه كذا؟؟؟...
محمد:يمه إنتي تعرفين ابوي هو اللي بعدني مهوب أنا؟؟؟؟....وهو اللي قاطعني...
أم محمد:حتى ولو هذا أبوك...اكثر الناس اللي لهم فضل عليك...ومهما يسوي المفروض ماتقطع فيه كذا...وبعدين هو مثل ماتعرف يعزك بالحيل...ودايم يطلب رايك...وأنت ذراعه اليمنى اللي مايستغنى عنها...إنت تقدر يا محمد تستغني عن ذراعك؟؟...
محمد عرف قصد امه:لأ يا يمه بس ابوي...
قاطعته ام محمد:بلا بس...تعرف أبوك وطبعه شديد على نفسه قبل لا يصير شديد علينا...و صدقيني هو يفتقدك مره...وإذا على سالفة زواج شذى بتركي وقطاعتك لأبوك عشان هذا السبب...السبب انتهى...وقضينا اختك تزوجت من تركي ولا عاد باليد حيله...
محمد مقتنع بكلام امه:وأنتي صادقه يا يمه...حتى انا والله إني مشتاق لأبوي أكثر مما هو مشتاق لي...وإذا هو محتاجني مره...فأنا محتاجه الف مره...
ام محمد:مشالله عليك يا محمد...خلاص انتظر الفرصه المناسبه عشان تستسمح من ابوك...
محمد:اللي قلتيه يصير يا ام محمد...إحنا كم أم محمد عندنا...
ام محمد وهي تدعي:الله يخليك يا محمد لي...ولبناتك....ولكل اللي يحبونك...
كانت ام محمد شايفه إن علاقة محمد بأبوه لازم ترجع مهما كان خاصه إن محمد ذراع ابوه اليمنى واللي مايسوي شي إلا باستشارته...وابو محمد سند لمحمد في هذي الدنيا...وانتظرت الوقت المناسب عشان تكلم فيه محمد إنه يروح يعتذر لأبوه...توقعت إن محمد سهل على طول بيوفقها على رايها...وصحيح هذا هو اللي حصل...

*****

طول ماهم يتمشون كان تركي يغني لشذى...وهي كانت مستحيه منها بالحيل...
تركي يغني:شاغلتنـــا...لاحقتنــــا....أحرجتنـــا(تناظر فيه شذى)
تركي يكمل:وإحنـــا تونا ما حكينـــا....شاغلتنــا..لاحقتنا...وأحرجتنا...وإحنا تونا ماحكينا...
شذى من الحيا ماتت من الضحك...
تركي يغني ويكمل الأغنيه:حبيت أقول وأبعد الخوف بكلامي...جيت أطمنها وأحسسها بغرامي...قاطعتني...وهمست همس النسيم..أرجوك...ابعد ابعد ترى في الجو غيم(يدقها بأصابعه على خصرها)...
هي صرخت وبعدت عنه...
تركي:تونا نقول همس النسيم....هذا همس النسيم؟؟...وبعدين عيب عليك تصرخين وإحنا بالشارع شوفي الناس يطالعون فينا....
وتلفتت شذى وصدق شافت مجموعه يناظرون فيها باستغراب...
شذى مفتشله:والله آسفه....بس لاتقعد تنغز فيني كذا...
تركي:أوكيـــه...تعالي زين...
شذى:إيش تبي؟؟؟...
تركي بضيق:طيب قربي...
شذى:بس لا تسوي لي شي...
تركي:لا مارح أسوي فيك شي...أخلصي علي...
قربت شذى منه...ومسكها مع يدها وصايرين يمشون....كان بينهم هدوء ماحد يتكلم...
بدت شذى تغني بصوت هادي: عيشالك أحلى سنين...في العمر ياضي العين...وبقلبي ياغالي حنين وغرام....من أول يوم بهواك.... كان حلمي أكون وياك...لو يوم من عمري معاك وكتير وأنا بتمناك يا حبيب القلب واستناك....(فكت يدها من تركي وتأبطت ذراعه وسندت راسها على كتفه)....(ظلت تكمل الأغنيه وتركي ميت عليها)قربني حبيبي كمان...أنا شوقي إليك ولهان...نلاقي الدنيا حنان..نسيني معاك كل الأحزان...عشقاك وأنا مهما أقول...أنا روحي معك على طول.......أنا قلبي كتير مشغول يا حبيبي العمر بقالي زمــان....عيشالك....
تركي وبيموت عليها:إيش هذي شوشو...خلاص ذوبتيني بهالصوت..
شذى ماتت من الحيا:مشكور...بس كم مره اقولك تركي لا تقولي شوشو...
تركي يقهرها:بس عاجبني...
شذى:عاجبك هاه؟؟؟.....إنت تقـول كذا تبي....
قطع عليها كلامها بنت عمرها تقريبا17سنه واقفه قدامهم...وعيونها مليانه دموع شكلها كانت ميته من الصياح...كانت البنت بيضا وشعرها ناعم مفتوح إلى كتفها...ولابسه ميني جوب جينز...مع بلوزه كت وردي...
شذى ناظرت تركي اللي كان مستغرب....
البنت: السلام عليكم ورحمة الله...
استغرب تركي طلعت البنت عربيه...
تركي:وعليكم السلام هلا والله...
البنت:إنتوا خلجيين...
تركي اهتم زيادة بالبنت:إي نعم...سعوديين...بغيتي شي...
(شذى هنا ساكته ماخذه موقف المتفرج)
هنا البنت ماتت صياح...شذى وتركي استغربوا...وش فيها البنت كذا تبكي...
شذى تتدخل:وش فيك حبيبتي كذا تصيحين؟؟؟...
تركي يناظر شذى مستغرب...وشذى بعد تناظره باستغراب...
انتظروا البنت تهدى شوي وبعدين يسألون وش فيها...
وبعد فترة مرت عليهم قصيره حسوا إنها دهر هدت البنت...وناظرت تركي وقالت:تكفى لا تخليني وتروح...أنا هنا ضايعه...وما أدري وين هلي...أنا سعوديه مثلكم...
تركي:طيب اهدي ألحين...إنتي من متى ضايعه من أهلك؟؟؟..
البنت:من بعد الغداء....ضعت منهم...
تركي:طيب أبوك كم رقم جواله؟؟؟....
البنت:أبوي مو موجود هنا بفرنسا؟؟؟...
تركي:طيب إنتي جايه مع مين؟؟...
البنت:مع ماما وأخواتي الكبار....
شذى:بحالكم؟؟؟....
البنت وهي تناظر شذى:إيه..لنا هنا أسبوع...
استغرب تركي منها...وسألها:إنتي إيش اسمك؟؟؟...
البنت:لينا...
تركي:زين امشي معنا....
ومشت هي مع شذى وتركي...لأنه ماقدروا يخلونها لأن في مجموعة من الشباب الأجنبي هناك حاولوا يتحرشون فيها وهي خايفه...
شذى كانت مقهورة منها...كيف تطلع بهاللبس...وكيف يسافرون لوحدهم...ما كانت مصدقه إنه فيه عائله سعوديه كذا...

راحوا للفندق والبنت معهم...وطول ماهم في الطريق حاول تركي يتصل بجوالات أمها...وأخواتها...بس محد يرد عليه...


*****

اقلعت من مطار الملك فهد بالشرقيه رحلة ابو بندر وأهله...راجعين لديارهم الرياض(ياحبي للرياض)...طبعا بشاير حاولت بأهلها إنهم بس لو يقعدون يومين زيادة رفضوا...وعلى طول وبدون نقاش خذوها من بيت خالتها عبير....وسافروا...انقهرت...ما امداها تمشى بالشرقيه زين...أما رحلة فاطمه وزوجها ناصر مع عيالهم فكانت الساعه وحده الليل... يعني هي معهم بنفس اليوم بس الفرق ساعات بسيطه...


*****


بعد ما ردت أم البنت يمكن بساعتين...كلمها تركي وسألها عن بنتها...وأعطى لينا الجوال عشان تكلم أمها...وبعد تقريبا بنص ساعه...جات الأم اللي تعريبا عمرها في أواخر الأربعينات ومعها وحده من بناتها الكبار اللي شكلها في منتصف العشرينات...وأخذوا بنتهم مع اعتذارهم وشكرهم الشديد لتركي وشذى...
عرف تركي لمن جات الأم تاخذ البنت...إن الام من أصل لبناني متزوجه سعودي...وعشان كذا كان فيه حريه للعائله...لأن الأم لبنانيه

بعد ماطلعوا كانت شذى مقهورة من تركي...ومعصبه منه...ما كأنها موجوده...
دخل تركي الحمام ياخذ له شاور...أما شذى فقعدت برا تنتظره هو عشان تتفاهم معاه كيف يصير كذا وهي موجوده...المفروض لمن عرف إنهم حريم خلاها هي اللي تتفاهم معاهم...مش هو...
تركي بعد ما طلع من الحمام شاف شذى صاحيه فرح واستغرب بنفس اللحظه....لأنه توقع إنها تدخل تنام قبله كالعاده...

تركي وهو رايح يجلس جنبها ويبتسم: شذى صاحيه تنتظرني؟؟؟...لا غريبه أكيد اليوم فيه شي..
تذكرت أو استوعبت شذى السالفه...حقدت على عمرها إنها قعدت صاحيه...
شذى مرتبكه:لاااا...بس كنت...بأقولك عن هذي لينا...وين أبوها....
تركي وهو يبتسم لها: أقول خلينا من لينا ألحين واهلها...يا هلا والله بشذى...
شذى خلاص متفشله ومنحرجه موووووووت...
*
***********


قام تركي هالمره قبل شذى....
تركي يقوم شذى عشان تصلي:شذى قومي..شذى قومي...يالله حبيبتي..
لمن قامت شذى...كانت موت مستحيه من تركي...راح تسبحت وصلت...
وتركي بعد...
لمن خلصت لقت تركي طالب فطور من الفندق...
أفطروا ولبسوا وطلعوا يتمشون....


*****

كان مهوب عارف من وين يبتدي....كان يحس نفسه صغير قدام أبوه...وهو ما قوى شخصيته...وعلمه الأصول إلا أبوه...كان جالس قباله ولا هو داري من وين يبتدي...بس في النهايه أطلق العنان...لقلبه قبل لسانه يتكلم يقول اللي بخاطره من دون ترتيب...يعبر عن مكنون قلبه...
محمد وهو يناظر الأرض:من جد يا يباه...ما أدري من وين أبتدي؟؟؟...أدري إني صغير قدامك...أحس إني ما استاهل إنه ينادونك بأبو محمد....سامحني يا يباه إذا أخطيت في حقك...أنا مارح أتكلم عن الأسباب التافهه اللي خلتني أبعد عنك...بتستغرب أقول تافهه... بس من جد يا يباه....مافي سبب في العالم يخليني اطلع عن رايك...وشورك...صدقني يباه عمري...ماحسيت بالالم كثر لمن اشوفك تصد عني...يباه إنت مثلي بالحياه...صدق إني ابو الحين...بس انا رح اظل طول عمري اتعلم منك....يباه سامحني(وبدت عيونه تغرورق بالدموع)تكفى والله إني أحس إني ولا شي...من دونك...أنقهر لمن اشوفك تقعد تسولف وتضحك مع اخواني وانا لأ....
أبو محمد بصرامه:محمد...إرفع راسك...
محمد وهو يرفع راسه:سم يبه...
أبو محمد...ماقدر غير إنه يرجع يسامح ولده اللي ماله غنى عنه...بغى يأدبه بس حس إنه من جد خلاص عرف وفهم كبر غلطته...فرد عليه وقال:لا تبكي يا محمد...أنت رجال...
وما دامك عرفت غلطتك...خلاص أنا مسامحك...
محمد بفرح وهلت دموعه:الله لا يحرمني منك يابو محمد...صدق إن قلبك كبير...
أبو محمد:الواحد ماله غنى عن بيته وأهل بيته...بس أنا ما دامني قربتك لي... مهوب معناته إنك تجادلني في كل صغيره وكبيره....
محمد: خلاص يابو محمد....مالي دخل إلا في الشي اللي ترضى لي أتدخل فيه... بس أهم شي رضاك علي بهالعالم كله...
وقام محمد...وراح حب فوق راس أبوه...ونزل حب يدينه الثنتين ويطلب منه إنه يسامحه لأنه من جد....حس بالفراغ والتهميش لمن بعد عن أبوه...


*****

بالعصر بالرياض...
راحت ام بندر وحصه مع ابو بندر لزيارة اخوه ابو عبد الكريم(ابو عايشه وسلمى) ابو عبد الكريم ماحضر زواج تركي لأنه مشلول وقاعد على كرسي متحرك...وهو أخو ابو بندر الكبير...طيب و مسالم...ماعنده من العيال إلا ثلاثه هم...
عايشه...زوجة بندر...
وبعدين عبدالكريم...يشتغل بالسفارة السعوديه اللي بالأردن وعايش مع زوجته هناك...
وبعده سلمى...تدرس بالأردن...عند أخوهـا...
وهذا ابو عبدالكريم هو اللي ربى سارا مرة متعب عنده لمن ماتوا امها وأبوها وهي باقي طفله ما تدرك شي من هالدنيا...غير إن خالها ابوعبدالكريم...هو أبوها...وزوجته امها...

وام عبدالكريم إنسانه طيبه متفانيه في إسعاد اولادها...وتحب الجمعات...والأهل وكان ودها تحضر زواج تركي...بس ما كان قلبها يطاوعها تترك ابو عبد الكريم شريك حياتها... ما تنكر إنها كان ودها تركي يتزوج بنتها سلمى...بس هذا المكتوب وماحد يمشي على غير إرادة الله...وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم...

راح ابو بندر اللي يزور اخوه تقريبا...شبه يومي...وأخذ يحكي له عن العرس ويحسسه بأهميته...ويسأل عنه...


*****


حصه:ياليتك كنتي موجودة يا ام عبدالكريم...والله إنه عرس ياخذ العقل...
ام بندر:والله إن إحنا تمنينا وجودك...
ام عبد الكريم بابتسامه:والله حتى انا تمنيت إني رحت...بس تدرون ابو عبدالكريم روحته صعبه...وصعبه إني اروح من دونه...
ام بندر:إي صح صعبه والله تتركين رجلك وراك...بس إنشالله نعوضك بالحفله...
ام عبدالكريم:ليـــه بتسوون حفله لتركي هنا بالرياض؟؟؟..
ام بندر:إي اكيد...تعرفين كثير من أهلنا ماحضروا....وبعدين نبي نحتفل بولدنا على طريقتنا...
ام عبدالكريم بابتسامه:إنشالله اجل اكون اول الحضور...
ام بندر:أكيد هذا مافيه كلام...
حصه تسأل ام عبدالكريم:في احد في المجلس غير ابو بندر وابو عبدالكريم...
ام عبدالكريم:لأ....ليه تبين تروحين عندهم؟؟؟....
حصه وهي قايمه:إي ابي اسلم على اخوي ابو عبد الكريم...
ام عبدالكريم:هاه ما قلتي لي يا ام بندر وش ريك بحرمة ولدك؟؟؟...
ام بندر:والله شكلها راعية خيــر....
وقعدت تسولف لها عن اللي صار بالعرس وتوصف لها...وتعرفون عاد هالسوالف عند الحريم...


*****

كانت مريم ومها وام محمد قاعدين بالصاله في بيت ابو محمد يسولفون...
مها:وينك يا مريم...لا عاد بينتي....وين اختفيتي؟؟؟...

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم