رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -11


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -11


ابو محمد:الحمدلله كلنا بخير...ونسلم عليك...
شذى:أقول يباه وش اخبار أمي واخواني إنشالله بخير؟؟؟...
ابو محمد:كلهم بخير ماعليهم خلاف...
شذى:زين يباه امي قريبه...أقدر اكلمها؟؟...
ابو محمد:هي قامت الصبح...ورجعت ألحين تنام لها شوي...تعرفين امك نومة الضحى ماتفوتها....
ضحكت شذى:هههههههه إي والله يباه وأنت صادق...
ابو محمد:تبين اقومها لك؟؟؟....
شذى:لا يباه مالها داعي...إنشالله مره ثانيه...
ابو محمد:هاه إنشالله وصلتوا بالسلامه...إلا شخبار تركي؟؟؟..
شذى:بخير...
ابو محمد:هو قريب منك اعطيني إياه اكلمه....
شذى:لا والله يباه هو نايم....
ابو محمد:اقول شذى اسمعي باقولك...اللي يوصيك عليه رجلك سويه...ولا تطلعين من شوره...إنتي الحين في بلاد غربه...وماله داعي اكثر عليك الكلام...وصيري مطيعه وخلي أخلاقك حسنه...أبيهم يقولون فيصل عرف يربي...
شذى بخاطرها(لو ماقلت هالكلام ماكان صرت أبوي) قالت له:إنشالله يباه...
ابو محمد:اجل يله ما اطول عليك...بلغيه سلامي...
شذى:يوصل يباه....وسلم لي على اللي حولك...وخاصه امي قولها إني دقيت وسألت عنها ...واخواني كلهم...
ابو محمد:يوصل...يله مع السلامه...
شذى:مع السلامه...
واول ماصكر الجوال...ناظرت قدامها إلا تشوف تركي واقف قدامها وعاقد يدينه على صدره...
شذى:صباح الخير....
تركي:صباح الخيرات...إنتي بعدين معك؟؟؟....
شذى اخترعت:إيــــــــش؟؟؟....
تركي:لا أبد سلامتك...(يعقد حواجبه)إنتي ماتعرفين إني معك؟؟؟...ليش ماتقوميني؟؟؟..
دايم الآنسه على بالها إنها قاعده لحالها ....
شذى:خفت اقومك ازعجك...هذي كل السالفه...مو مسألة إني قاعده لحالي...
تركي:ما أدري عنك...تنامين قبلي(انحرجت شذى لمن قال كذا)تقعدين قبلي...ترى ما احب اكون كذا...مالي داعي...
شذى وهي فاتحه عيونها:من قال إنه مالك داعي؟؟؟؟...
تركي:إنتي بتصرفاتك...المهم مره ثانيه إذا قمتي قبلي..قوميني معك زين؟؟؟....
شذى وهي لاويه بوزها:إنشالله...
تركي وهو يناظرها:كأن كلامي مو عاجبك؟؟؟؟....
شذى:المسألة مو كذا....المسأله ما احب احد يتأمر علي...
تركي:انا ما تأمرت...انا قاعد اقولك إن إحنا بشهر عسل وتونا متزوجين يعني ماله داعي إنك تصيرين لوحدك...عمرك شفتي شهر عسل واحد لحاله؟؟؟...
شذى:لأ.....
تركي:أوكيه خلاص....بس لايكون أفطرتي بعد؟؟؟
شذى:لا باقي ما افطرت....
تركي وهو يناظر الساعه اللي كانت تسعه ونص...:اقول شذى يله امشي خلينا نطلع نفطر برى...
شذى:طيب...بس توني مكلمه ابوي ويسلم عليك...
تركي:الله يسلمه....
دخل تركي عشان يغير ملابسه...وقعدت شذى تفكر من جد يقهر...يتأمر علي على باله ابوي على غفله...مايصير كذا...انا لازم اكلمه إنه لا يتكلم معي مره ثانيه بهالطريقه...
وقعدت تحاسب نفسها وتلوم عمرها(يا ربي أنا ليش مارديت عليه...كذا انا طالعه سلبيه... هو لمن يشوفني سلبيه كذا رح يزيد فيها...انا غبيه كان زعلت وسويت فيها قضيه عشان يتأدب ولا عاد يعيدها....خلاص انا هالمره بعديها...بس إذا سواها مره ثانيه...والله لأسوي من الحبه قبه...عشان يعرف إني ماني سهله)...
ولمن شافت تركي طالع وهو لابس دخلت وأخذت تدور لها لبس تلبسه يكون حلو ومحتشم بنفس الوقت...

بالأخيــر قررت تلبس تنورة طويله لونها بحري مع قميص أبيض...وإيشارب ملون بدرجات البحري مربوط حول عنقها بطريقه شوي مهمله وحجاب أبيض مطرز من على الأطراف ببحري...كان شكلها مره حلو...ولمن دخل عليها تركي وشافها قعد يناظرها من فوق إلى تحت...
ولمن شافته يناظرها كذا قالت:وش رايك ؟؟؟؟....
تركي يستعبط بس مسوي فيها جديه:رايي شكلك عادي...
شذى ناظرته بنظره حاولت تبان فيها طبيعيه...بس كانت من داخل تغلي وتفور...وبان هالشي عليها...بعدها لفت على التسريحه وكان بيدها كحل تبي تحط لها....
وماحست إلا بتركي واقف وراها وحاط يده على كتفها ويقولها:أمزح...والله إنك قمر...
(وسحب الكحل من يدها) والكحل مو ضروري تحطينه...كذا إنتي حلوة...وبعدين ما أبي الناس يشوفون حرمتي متكشخه،اموت من الغيره انا لو اشوف احد بس يناظرك...الجمال والكحل والخرابيط...خليها لمن اكون انا وإنتي لوحدنا بس....
هنا شذى ماقدرت تحبس ظحكتها...ضحكت لمن عرفت إن تركي لهالدرجه غيور...
تركي:يالله مشينا خلينا نلحق الوقت...
شذى:يالله هذا انا خلصت...
وأخذت شنطتها وطلعت هي وإياه....
***
من اول ماهم نازلين...ويد تركي ماتفارق يد شذى...ونزلوا ودخلوا مطعم...وقعدوا يفطرون فيه...شذى من أول ماقعدت وتحس عيون تركي رافضه تفارقها في البدايه حاولت تنطش وما كأنها لاحظت هالشي...بس ماقدرت تستحمل خاصه إنها ماتحب احد يناظر فيها ...أما هو تركي اول مره يتأملها كذا...كان هو سرحان فيها يحس إنها بريئه...ومره مملوحه...قعد يتأمل هالإنسانه اللي رح تكون شريكة حياته وأم عياله...
شذى وقفت عن الأكل وناظرت تركي وقالت بحيا:تركي شيل عيونك عني...انا ما احب احديناظرني كذا...
تركي وهو يحط يده على خده:ليـــه ماتبيني اناظرك حرام؟؟؟...أنا قعد أتامل الجمال اللي خلقه الله...
شذى ماتت من الحيا(بسرعه تستحي):بس إنت تربكني كذا؟؟؟...انا استحي ما احب احد يطالعني ويتأمل فيني كذا؟؟؟....
تركي(يستعبط):مشكلتي إني ما اقدر اشيل عيوني...
شذى:ليه قالوا لك مغناطيس انا؟؟؟...
قعد تركي يضحك عليها:هههههههه حلوة مغناطيس...
شذى تبتسم:أنا ادري عنك...
وتجي النادله حقت المطعم معها الفاتورة...وتعطيها تركي...كان تركي يبي يحر شذى...
قعد يطالع بالنادله الشقراء واللي كانت لابسه قصيير لحد نص الفخذ...وأعطها الفلوس وتم يسولف معها شوي ضحك لها...وعاد هذي النادلة ماصدقت تركي يعطيها وجه...وتمت تتظحك في وجهه ساعه...وأعطاها تركي بخشيش...وقبل ماتروح سلمت عليه مصافحه وراحت.....وشذى مثل الاطرش بالزفه...ماعرفت ولا كلمه...طبعا كانت منقهره ومبققه عيونها على الآخر...من جد مايستحي هالرجال...عروسته جنبه ويطالع بالشقرا الماصخه.. وبعدها لف تركي على شذى وقام وقال لها:يالله حبيبتي...قومي نطلع من المطعم نتمشى...
شذى:نتمشى هاه؟؟؟...إنت ماتستحي تطالع بهالحرمه كذا قدامي...وأنا قاعده قبالك..على الأقل احترم وجودي....
تركي ببراءه :أنا وش سويت ليه معصبه كذا؟؟؟؟....
شذى معصبه:تركي لا تصير كذا ما كأنك داري باللي صار...ترى عيب اللي سويته قبل شوي...
تركي:ليش تزعلين؟؟؟...عادي قاعد اناظرها المره حلوه...
شذى بقهر:حلوه؟؟...إلا وع خايسه تحوم الكبد...شهباء استغفر الله كأنها مريضه...
تركي مات من الضحك لمن قالت له شذى كذا...عرف إن الغيره اشتغلت...قالها تركي ببرود:والله مرتي ماتبيني اطالعها...بعد مايصير تحرمني من إني اناظر بعد غيرها...
شذى بخجل:من يقول إن مرتك ما تبيك تناظرها؟؟؟...
تركي مسوي بريء:هي....
شذى:يعني؟؟؟....
تركي:يعني من جدك شذى وش اسوي لها إن ناظرتها قالت ما احب احد يناظرني...وإن ناظرت غيرها...قالت لا تناظر...يعني بالله إيش أسوي مايصير امتع نفسي بالجمال؟؟؟...
شذى بخجل:لأ...مرتك تقول ناظرها ولا تناظر غيرها...لأنها بتموت مكانها...
تركي بابتسامه:الله كل هذي غيره فيها؟؟؟....
شذى:تقول مثل زوجها بعد هو غيور....
تركي:قولي لها أجل إن زوجها مايحب البنات اللي يستحون...يحب وحده جريئة معه...
شذى بتحدي:بس حلاة البنت حياها...
تركي وهو يسحبها مع يدها يقومها ويمشي هو وإياها:حياها مع زوجها الزايد يخرب عليها
قولي لها تركي يقولك خففي حياك عاد تراه بيطفش زوجك عنك...
شذى بابتسامه: أحـــــــــــاول...
تركي وهو يحط عيونه بعيونها:يسلم والله لي هالعيون...
ماقدرت ترد شذى عليه غير إنها تلف تناظر قدام...والضحكه شاقتها شق....
*******************
بالظهر كانت مها مرة خالد ببيت ابو محمد...تبي تقعد مع ام محمد اللي عرفت منها الليله الماضيه كيف إنها ماتطيق البيت بعد شذى...مها كانت تدري إن مريم ماهي قريبه من ام محمد عشان تواسيها وتخفف عليها.....

مها و ام محمد واقفين بالمطبخ يحظرون الغداء لهم...
مها:اقول خالتي وين مريم من جيت ماشفتها؟؟؟...
ام محمد:والله ما أدري عنها يا مها من قمت الصبح ماشفتها...
مها:ليه...طيب وين بناتها؟؟؟...
ام محمد:من أمس عند اهلها...والله إني مشتاقه لهم...من بعدهم هم وشذى البيت ماعاد ينطاق يا بنتي...
مها بخاطرها(من جد ياسخفك يا مريم،هذي حركه تسوينها بخالتي...قلنا عليك حركات... بس هذا مب وقته...لحركاتك)...
مها تبتسم:الله يا خالتي...الصراحه لو تجين تقعدين عندنا كم يوم...صدقينا بنفرح ونتشرف بوجودك...على الأقل تغيرين الجو شوي عليك دامك مكتئبه من جو البيت...
ام محمد بابتسامه:الله يخليك يا مها إنشالله ويرزقك من عنده...بس تدرين البيت هذا كله قايم على راسي وما اقدر اخليه لحظه...
مها:طيب مريم بدالك تمسكه هاليومين...وكل عصريه روحي شوفي البيت وارجعي مره ثانيه ترا الجدار بالجدار يا خاله...
ام محمد:أدري...بس ابو محمد وسعود مارح يخلوني...وانا نفسي بعد ماتطاوعني اترك بيتي...
مها:حتى بيتنا يا خالتي بيتك...ولا قولي إنك ماتبين تجينا؟؟؟....
ام محمد:بالعكس الله العالم إني احب ازوركم...وأرتاح في بيتكم...ومثل ما قلتي الجدار بالجدار ومارح يردني شي بإذن الله إذا بغيت ازوركم....
مها وهي تناظر ام محمد:على راحتك يا خاله مارح اظغط عليك...بس كنت أبي أغير الجو عليك شوي دامك مضايقه...
ام محمد:الله يكتبه في ميزان حسناتك...,ادري عن نيتك وعن طيبة قلبك...بس يا مها خلينا نعجل شوي بالغداء...حتى لا يعصب علينا ابو محمد....
مها:إنشالله...بس بسألك يا خالتي دقت شذى عليكم من تزوجت؟؟؟...
ام محمد بحسره:إيه دقت اليوم الصباح بس القهر إني كنت نايمه؟....لو دريت إنها بتدق ماكان نمت...
مها:زين كان دقيتي عليها لمن قمتي؟؟؟...
ام محمد:قلت لأبو محمد يدق...بس رفض وقال لي لاتزعجينها البنت توها متزوجه خليها تفضى لرجلها شوي...هي مهوب ناقصه دموعك...
مها بابتسامه:وهو صادق يا خالتي...شذى توها عروس خليها تستانس شوي...
ام محمد بحب:بس اشتقت لها موت يا مها أحس إن لي سنه ماشفتها....
مها:ماعليك...هي بتدق عليك اكيد هي مشتاقتلك بعد...ولا تنسين يا خالتي هذي هي سنة الحياة ....أكيد امهاتنا اشتاقوا لنا لمن تزوجنا....وماودهم إننا نترك البيت...بس إيش يسوون الفطره كذا....
أم محمد:وأنتي صادقه...هذي هي الحياة...
مها:يا ام حمد خلينا نعجل بالغداء على قولتك لعمي...عاد لو يعصب ما ادري إيش يسوي فينا....
ام محمد بابتسامه:إي والله وإنتي الصادقه...عاد الشيبان ما يتحملون احد يتأخر عليهم بالغداء...

*****
كان يخطف النظر... يناظر فيها من لحظه للحظه...بدون ماتنتبه...أو تنتبه...ماكانت تسوي شي غير إنها تضحك...بعد ماطلعوا من المطعم...راحوا يتمشون في شارع فرانسوا...وبعدها طلعوا على شارع افينو مونتين...كانت هذي الشوارع مليانه بأرقى دور الأزياء والماركات العالميه... كانت بجد روعه...خاصه المشي فيها على الأقدام...دخل تركي وشذى محل روبرتو كفالي... اللي كان مره عاجب شذى...أكثر من غيره...وشافت فيه فستان قصير سواريه لونه أورانج مطبوعه فيه زهور بيضا...لاحظ تركي إنه عاجبها...
تركي:عاجبك؟؟؟...
شذى وهي رايحه من عند الفستان:حلو...كل اللي هنا معروض حلو...
شذى لمن شافت الفستان عجبها بغت تشتريه...بس كان شوي حامض من ناحية السعر...والفلوس اللي معها ماتكفي...
سحبها تركي من يدها وقال لها:أتوقــــع إنه راح يطلع عليك روعه خاصه....
وما إنتظر ردها...ونادى العامل اللي بالمحل...وأخذ يطلع من نفس الفستان على مقاس شذى...
شذى استحت منه...إنه يشتري لها من أول يوم بالسفر وماتبي تثقل عليه...
شذى بهمس لتركي :تركي ماله داعي تشتريه...خلاص خلنا نطلع...
تركي وهو يناظرها:ليه ماله داعي؟؟؟....الفستان شكله بيطلع عليك مره حلو...
شذى انحرجت من كلامه....قالت له:خلاص بعدين نرجع ناخذه خلنا نطلع...
طنشها تركي...وراح للكاشير وحاسب على الفستان...طلعت شذى من المحل ووقفت برا غند المحل تنتظره يطلع...كانت مره متفشله...شذى بخاطرها(ألحين إيش رح يقول عني... أكيد بيقول استغلاليه...ياربي والله فشله...عاد المصيبه الفستان غالي...وانا من البدايه ماتحملت على طول رحت أبي اشتري...مالت علي زين؟..)...
ولمن طلع تركي من المحل وشاف شذى قدامه ناظرها بابتسامه...وقال لها:لبس العافيه إنشالله...
شذى بخجل:مشكور...بس لايكون كلفت عليك...
تركي:تعبك راحـــه حبيبتي..
شذى هنا لفت على الجهه ثانيه...فخاطرها(من جد احراج)...
تركي:وين تبينا نروح ألحين؟؟؟...
شذى:ما أدري....انا ما أعرف شي هنا...
تركي:وش رايك نروح الشانزاليزيه؟؟؟..
شذى:براحتك...
تركي:نروح نتغدى هناك...ونتمشى العالم هناك شي ثاني...
شذى: كيفك....
تركي:الناس هناك من كل مكان بالعالم...وتلقين هناك مشاهير...أذكر مره من زمان شفنا الفنانه الإيطاليه صوفيل لورين انا واخوياي...
شذى وهي تناظره: رحتوا زين تسلمون عليها؟؟؟...
تركي هنا قعد يضحك...عرف إنها غيوره...طبعا مثله...قال لها:ارتاحي ماسلمنا عليها...بس لمحناها من بعيد...
شذى براحة بال:أشوى....
تركي وهو يناظرها: هي عجوز...من إيش تغارين؟؟؟...
شذى باستغراب تحاول تتصنعه:و مين قال لك إني بغار؟؟؟؟؟....
تركي:على العموم......إمشي خلينا ناخذ تاكسي عشان نروح....
*******
وبعد ما تغدوا...وطلعوا يمشون بالشانزاليزيه...كانت شذى مبهوره بالعالم حولها الناس من كل مكان...عرب غرب...من شرق آسيا...من أفريقيا...من كل مكان...كان شي غير عن المناظر اللي متعوده عليها...المكان عجبها حيـــــــل...كان روعه والحياه فيه ماشيه والحركه مزدحمه...تركي أخذ شذى....ودخلو محل سيفورا الشهير هناك بالعطور...شذى ما كانت تبي تكلف عليه...ماشرت شي حول فيها رفضت...أما هو فراح شرى لها كذا مجموعة عطور(أطقم)
حلوه مدحها له الخبير هناك...
وهم طالعين...شذى بعتب:تركي ليه؟؟؟....أنا قلت لك مهوب لازم...
تركي: هو صح مهوب لازم...بس نفسي أشتري لك......
شذى بابتسامه:بس أنا قلت لك ماله داعي تكلف على عمرك....
تركي:لا تخافين مافيها كلفه...وإذا فيها كلفه لك فأنتي تستاهلين...إحنا كم شذى عندنا...
شذى بحيا:لا عاد تقول كذا...
تركي باستغراب:ليه؟؟؟...
شذى : ما أحب المدح...
تركي:أول مره اشوف مره ماتحب المدح؟؟؟....بس زين قلتي لي...
شذى بنظرة استفسار:ليه؟؟؟...
تركي بابتسامه كلها غرور: عشان أطيح فيك مدح...عاد أنا أستانس لمن اشوف وحده منحرجه...
شذى:يعني هذي متعه عندك؟؟؟؟....
تركي بتفكير:هو تقريبا كذا.....بس هي هوايه أكثر...
شذى ناظرته بضحكه ممزوجه بعتب...وعقدت حواجبها...بعد كذا دفته ومشت...أما هو ضحك وبعد كذا لحقها...


وبعد ما أخذوا وقتهم بالشانزاليزيه...راحوا لساحة شارل ديغول الموجود فيها قوس النصر اللي يضم منحوتات جنااااااان...تمشوا هناك...وبعدها دخلوا لقوس النصر وتفرجوا بالمتحف الموجود داخله...وبعدها طلعوا للسطح فوقه مثل المطل....كان مره حلو تشوف من هناك الشانزاليزيه كلها...والكونكورد....تشوف بعد حدائق التويلري اللي وراها....أما لمن طلوا من الجهه الثانيه فشافوا لاديفانص....
شذى بانبهار وهي تطالع:واااااااااو يا تركي المنظر مره يجنن...
تركي:إيه صح....لمن تشوفين المناظر من فوق بتعجبك...
شذى:ناظر.........الشانزاليزيه تشوفها كلها من هنا...
تركي هنا قرب من شذى...وخطرت بباله فكره شيطانيه...وقالها: ناظري هناك...المنظر مره حلو...
وشذى هي تناظر المحل اللي يأشره لها تركي...وما حست إلا بتركي يبوسها على خدها...
هي هنا ما استوعبت السالفه...وبعدها لفت وهي منحرجه...أما تركي فضحك لمن شاف إحراجها...
شذى باحرااااج:ليه؟؟؟...
تركي يستعبط عليها:وشو ليه؟؟؟...
شذى وهي منحرجه:عاد مو قدام الناس والعالم؟؟؟...
تركي يقرب منها ويقول لها بهس:ترى هنا عادي...بالعكس يحبون هالحركات...
شذى:بس انا ما أحب كذا قدام العالم....والله فشله...
قالها وهم نازلين:لا مو فشيله يا بنت الناس عادي.....
ونزلو....وراحوا بعدها على منطقة الأوبرا...
دخلوا هناك أوبرا غارنييــه اللي كانت مره فخمه وكبيـــره...اعجبهم فيها الطراز الأوروبي المبني عليه هناك....تركي قد راح باريس كذا مره...بس هذي اول مره يجي للأوبرا اللي كانت حيل حلوه....ولمن جا وقت المغرب...
راحوا لمطعم لو قراند....اللي كان عجيب من ناحية طعم الأكل(انصحكم فيه)...
ولمن خلصوا العشا...
طلعوا على اللوفر.......المتحف العالمي اللي يضم الموناليزا...ومنحوتات و لوح...وتحف تاريخيه...وممتلكات الملوك...وفيه بعد الجناح الإسلامي....اللي موجود بقسم(ريشليو) لأن اللوفر مقسم للثلاث أقســـام هي(ريشيلو,دونو،سوللي)....
طلعوا منه وشذى عاجبها المتحف اللي ما تفرجوا فيه كله لأنه مره كبييييير...بس راحوا بعض الأجنحه والأقسام المهمه....وراحوا يشوفون الأشياء اللي يبون يشوفونها...وطلعوا منه على الساعه السابعه مساءً.....
وطلعوا بعدها على طول على الفندق....لأنهم حاسين بالتعب...
شذى:تركي...مابقى مكان مارحنا له...
تركي:لا حبيبتي...باقي أشياء كثيره مارحنا لها...مثل إيفل...الكونكورد...حدائق التويلري..نوتردام...لاديفانص...غابات بولونيا و فانسن....وفرساي.....ملاهي ديزني... وسوق قاليري لافاييت...عجيب هالسوق...إنشالله أوديك له...(وناظر شذى وقعد يستهبل عليها)وباقي بعد مارحنا اهم مكان....
شذى باستغراب:وشو؟؟؟....
تركي:باقي مارحنا الليدو؟؟؟....
شذى وهي تناظره بتساؤل:وشو الليدو؟؟؟.....(مسكينه ماتعرف)...
تركي متحمس:هذا الله يسلمك...ملهى مرقص...رهيب يجونك البنات فيه ما أدري من وين جايين ...
شذى تناظره بقهر....يزيد فيها:ياهم حلوات...مزايين...اللواحد هناك يروح...ويخق عندهم...
شذى ناظرته بقهر بقهر وقالت له:الحمدلله والشكر...من جد مشفوح...منت شايف بنات من قبل...
تركي مسوي بريء:إلا....بس هم غيـــر....
شذى مقهوره:غير بعينك...إذا إنت لهالدرجه معجب بهالمشافيط الماصخات روح لهم...
تركي:وأخليـــك؟؟؟....
شذى من دون ما طالع:قلعتك....
تركي مات ضحك عليها عجيبه....من جد تغار...ومن جد تصدق...
مشت عنه وخلته...
تركي وهو يلحقها...ولمن وصل عندها مسكها من على خصرها...فكت يده...رجع مسكها مره ثانيه.....لاحظ زعلها قال لها:من جد شوشو زعلتي؟؟؟...والله امزح انا قدر على زعلك...
شذى وقفت:لحظه؟....مين شوشو؟؟؟...
تركي:إنتي....
شذى:وع لا تقول لي شوشو...خير مو حلو....أحس كذا كأني رقاصه مصريه...
تركي وهو يضحك على كلامها:هههههههه يعني لا أناديك بشوشو؟؟...
شذى:لأ...الله يخليك.... من جد مو حلو....
ومشى هو وياها فتره بسيطه...وبعدها استقلوا تاكسي لفندق جورج الخامس...

كانت ام بندر وأبو بندر قاعدين يسولفون بالصاله حقت السويت اللي هم ماخذينه بالفندق بالشرقيه كعادة ابو بندر ما يحب يقعد في بيت احد...
أبو بندر:أقول يا بندر...مالك نيه نرجع الرياض؟؟؟....
أم بندر:تو الناس...مالنا أربعة أيام هنا...
أبو بندر:أدري...بس ورانا شغل وأعمال....
أم بندر بضيق:بس يابو بندر إحنا صيف مايصير...لنا نقعد شوي...
أبو بندر:يامره وش فيك؟...أقولك عندي شغل تقولين صيف تدرين شغلنا طول السنه مايوقف...ماله دخل صيف شتا...
أم بندر:بس أنا وعدت بشاير إن إحنا بناخذ لنا شاليه هنا مدة اسبوع...
ابو بندر:مشالله على كيفك توعدين البنت؟؟؟...أقول بلا كلام زايد ترى بكره رحلتنا للرياض فاهمه..وقولي لبشاير خليها تستعد بلا شاليه بلا كلام فاضي...
أم بندر:حرام عليك...البنت نفسها ناخذ شاليه على البحر...ودها بالبحر...
أبو بندر:حرام علي؟؟؟...أقول خليها تمشي أنا قاعد هنا على أعصابي ...الشغل موقف بالرياض...وانا والعيال كلنا هنا....
ام بندر:زين أرسل بندر يروح يكمل الشغل عنكم...وإنت وإحنا معك نقعد هنا أسبوع...
أبو بندر:لا قلبي مارح يرتاح...لازم اكون هناك أنا بعد....
ام بندر:بس بندر رجال كبير إيش طوله...ليه ماينفع...
أبو بندر:ينفع بندر ما قلنا شي...بس هو عضو في مجلس الإدارة...وأنا الرئيس...يعني خلينا نروح كلنا أحســن...
أم بندر وماعاد عندها شي تقوله:إنشالله...
ابو بندر:وبشاير مشالله عليها ما كأن عندها اهل البنت على راحتها...
أم بندر:عادي عند خالتها...ومافيها شي إذا قعدت عندها...
ابو بندر:زين قولي لها خل تستعد...ولا تجيني توجع راسي بالحنه تراني مهوب ناقصها...
أم بندر:إنشالله.....

****

أول ما وصلوا أخذت لها شذى ملابس ودخلت تاخذ لها شاور من التعب ومشاوير اليوم...
وقعد تركي ينتظرها لمن تطلع....
وبعد ماطلعت لقاها تركي وقالها:حمام الهنا إنشالله....
استحت وقالت له:الهنا لك إنشالله...
ولمن دخل تذكر...لا تنام هذي وتخليه(ينتظرها من زمان)...
طلع لها وقالها:لا تنامين قبلي طيب.......
شذى بخجل هزت راسها بالإيجاب من دون ماتجاوب...
ولمن دخل....قعدت تفكر((ياربي والله إحراج......ما أقدر اقعد صاحيه مستحيه موووت...لأنها لو قعدت صاحيه تنتظره تدري إيش رح يصير.......زوتدري إيش يبي تركي..... وهي لو قعدت صاحيه بتصيح من الحيا......فقررت بعد تفكير ومد وجزر....إنها تنام قبل لا يطلع...
تدري إنه بيعصب...بس والله مارح تقدر على الموقف إحرااااااج))...
وبسرعه دخلت الفراش تنام قبل لا يطلع...
ولمن طلع وشافها وهو واثق 100% إنها صاحيه....بس إنصدم لمن شافها نايمه...
قال تركي:ياربي مع هالبنت....وش أسوي؟؟....بس مردك لي شذى...


وقت العشا...
كان محمد بغرفته يلبس يبي يطلع..معزوم عند واحد من أخوياه...
محمد:يالله مريم..تآمرين على شي؟؟؟...
مريم:لا أبد سلامتك...بس لا تتأخر...
محمد:خير إنشالله..
وكان محمد على وشك الخروج من الغرفه إلا تذكر ورجع لمريم...
مريم:وش فيك رجعت؟؟؟...
محمد:تذكرت بغيت أقولك ليش ماتنزلين تقعدين مع إمي شوي من بعد العرس ماعاد شفتك تقعدين معها؟؟؟....
مريم تتعذر:مافيه وقت...وبعدين ماجات فرصه كله مطيحه هي ببيت خالد...
محمد:اليوم شفتها قاعده لوحدها...مايصير يا مريم تخلين أمي كذا لوحدها...عيب عليك...
مريم:طيب محمد لا تزعل...خلاص بروح اقعد معها...
محمد وهو يخز النظر فيها:ولا تقولين لها شي يضايقها أو يزعلها...
مريم:ليه تقولي كذا؟؟؟....أنا ما عمري سويت شي يضايقها...
محمد:لااااا مبين ماسويتي شي يضايقها...وبعدين ليش الإعتزال هنا لوحدك بالغرفه؟؟؟...
مريم:زي ما إنت حضرتك معتزل على قولتك...
سكت محمد وماعرف إيش يرد عليها...بس قالها:أنا مالك دخل فيني....
وبعدها طلع من الغرفه...قعدت مريم تفكر(حلوه ذي يبيني أنزل اقعد مع امه...وهو يهزأ عشان كذا...وهو بحضرة جنابه مالنا دخل فيه...لأ يا محمد أنت غلطان ولي دخل فيك)...

وبعدها نزل محمد وهو طالع إلتقى مع أخوه سعود عند الباب الخارجي للبيت...سعود كان داخل...ومحمد طالع...
سعود بابتسامه وهو يدخل مفاتيح السيارة بجيبه:هلا والله بأبو ريم؟؟؟...
محمد:هلا فيك...
سعود:وش ذي الدنيا...ببيت واحد ومانلتقي إلا بصدفه...مايصير يامحمد...ماصرت تقعد معنا هاليومين وش الطاري؟؟؟...
محمد:الدنيــــــا يا سعود...وبعدين حتى إنت لا عاد تنشاف ولا تنسمع...
سعود وهو يرفع حاجب وينزل حاجب:هذا من كثر ما تسأل عني...
محمد:حصل خير...
سعود عرف إن محمد مستعجل يبي يطلع:أبوك يا التصريف...ياللا أجل مع السلامه...
محمد يضحك:هههههههه لا والله مو قصدي تصريفه...بس مستعجل...
سعود:خلاص لا تحاول ترقعها...
محمد يضحك:وش ارقع؟؟؟....انت مهبول قالوا لك خياط؟؟؟....
سعود:ما اقدر أرد عليك... اخوي الكبير....
محمد:أجل يالله في امان الله....
سعود:باااااااااااااااااي....
ويطلع محمد...أما سعود فكان دااايخ ويدور الفراش مانام زين اليوم اللي قبله...

أحدث أقدم