رواية بحر حبي -12

رواية بحر حبي -12



رواية بحر حبي -12


مبارك: لا دخليج، لولوة طلبتج لا ترديني ورفجة أبوج الغالي أنج ماترديني أنا: أفففف يمسكني من اليد إللي تعورني خلاص موافقة زين يلا مع السلامة
مبارك:الله يسلمج ويحفظج تدرين كيف عاد؟!؟؟ جهزي روحج بعد بكرة نحن ماشيين أوكي؟
أنا: لا من قال أوكي؟!
مبارك: أنا أقوول
أنا: وأنا ماقول، أنت قلت أن مو عقب باجر قلت إللي بعده بنمشي
مبارك: أنزين شو الفرق يعني تراني إلا بنزل عندج الصبح يعني نفس الشي ولا يعني أنتي تحبين لي التعب؟؟ بنمشي كلنا في السيارة أنا وأمي ونورة ها شو رايج ألحينه؟!
أنا: أممممممم أوكي خلاص باقول حق أهلي الليلة وبأكد لك
مبارك: خوش عيل أنا أترياج
أنا: بإذن الله

طبعاً رحت قلت حق أمي وأبوي وماكان عندهم أي مانع في النهاية هو ريلي وهو المسؤول عني وبعدين أنا أرتحت للفكرة لأن خالو ونواري بيكونون ويانا على الأقل ما أنحرج منه وطرشت له مسج في الليل قلت له إني خلاص بامشي معاهم كانت الوقت متأخر شوي على الساعة 11 إلا تقريبا وأنا مطرشتها كنت على السرير على إني خلاص برقد وفعلاً أنبطحت وغطت عيني إلا تلفوني يرن على أغنية راشد الماجد "تفنن" المقطع إللي يقول:"حبيبي ويابعد كلي وكلك صدج تعجبني في غيباتك وصداتك وتلوعيك وتكرارا تجنن كلما شوفك أحس أنك تذوبني وتضيعني في هالدنيا ويشب بخافقي نارا.."
أنا على طول فتحت عيني من النوم شفت الساعة كانت الساعة وحدة وأربع رديت عليه وأنا خايفه

أنا: ألوو
مبارك: ألو
أنا: هلا مبارك
مبارك: أممم حبيبي راقدة؟؟
أنا: لا فديتك قول
مبارك: فديتج صحيتج من رقادج؟؟
أنا: لافديتك قاعدة أنا، قوول فيك شي؟ أمك ولا أختك فيهم شي؟؟
مبارك: لا مافيهم شي بس من الوناسة ماياني نوم قلت باكلمج على بالي صاحية
أنا: ههههههههه أنزين
مبارك: حلوة ذي الضحكة
أنا: هههههههه لا والله؟!!
مبارك: لا مو ذي المساعية أحلى
أنا: لا والله، ليش يعني؟؟
مبارك: ذيج كلاسيك أحلى
أنا:ههههههههه والله شاقولك عاد تعال كل يوم نسمعك أياها
مبارك: لافديتج هاذي ماتطلع كل يوم
أنا: لا والله؟!! وأنت شدراك؟
مبارك: أدري لأني أعرفج أكثر من نفسج
أنا: ماشالله
مبارك: شخبارج؟
أنا: الحمدالله بخير، أنت شخبارك؟؟
مبارك: دامي أسمع صوتج أكيد أنا بخير من بعد الله
أنا:الحمدالله
مبارك: أنتي أحين منبطحة؟؟
أنا: إيه ليش؟؟
مبارك: لا بس أسأل
أنا: أها تسأل، إيه أنا منبطحة
مبارك: أنزين
أنا: أنزين مبارك آبي أسألك سؤال
مبارك: آمري
أنا: أممم شنو الألوان إللي تحبها؟؟
مبارك: الأزرق والأسود
أنا: أها
مبارك: ليش هالسؤال؟
أنا: لا طرا على بالي شي المهم، يعني مايعجبك اللون الزيتي أو البيج؟؟
مبارك: أفا عليج دامج أنتي المتنقية هالألوان بتعجبني، بس حق شو؟
أنا: شكراً، بس آبي أعرف ألوان الهدية بتناسبك أو لا؟!
مبارك: شو هي؟؟
أنا: بعد إذا قلت لك مابتصير هدية
مبارك:أنزين هي شلون؟؟
أنا: أي لون؟؟
مبارك: كيف؟؟
أنا: مب أنت تقولي أي لون لين قلت لك شلون؟!! أنا أحين أقولك أي لون؟؟
مبارك:هههه على لون شفايفج
أنا: أممممم مقبول
مبارك: ليش مقبول؟! إلا على لونهم لأنهم حلوين


سكت ماعندي تعليق عليه مستحيه منه وخذتنا السوالف لي الساعة أربع إلا ربع صكرنا لأني أنا تعبت وهو خلاص قفل ما قام يستوعب هههههههه
اليوم الثاني على الضحى طرش لي مسج:
(( يا "مرحبا" باللي يبيني وأنا أبيه..
إللي غدا بعده على القلب جاير..
لامرني طيفه وجتني طواريه..
من زود شوقي له تهل العباير..
بالعون أحبه حب وأموووت أنا فيه..
و العمر من دونه ضياع وخساير..))

فديته والله رديت عليه:
((أنت الوفى يوم الوفا من سجاياك..
و أنت الغلا يوم الغلا فيك مجنون..
و أنت العزيز إللي على العز مرباك..
و أنت القصيد إللي على القاف موزون..
يحلا الكلام لين طلع من شفاياك..
و يصير له روح ويدين وعيون..))

وعدوا هاليومين وهو طبعاً مشغول بأمه وأخته وأنا ماحبيت أزعجه بس كان من بينا مسجات وإذا في شي أتصلت به وهو كان يتصل بي إذا فضى واليوم أنا قاعدة من الساعة 5 و نص عشان بيمر علي الساعة سبع يعني على ما أجهز صارت تقريباً الساعة ست ونص، طبعا جهزت وقلت حق الخدامة تنزل الهاند باج مالتي تحت عشان يحطها مبارك في السيارة طبعاً حق الطريج لبست بدلة بانطلون واسع وبلوزة كانت ناعمة لأن ألوانها هادية وماحبيت أحط أي شي في ويهي ما عادا الجلوس الشفاف كتغيير. وأنا ألبس عباتي أتصل فيني

مبارك: ألوو صباح الخير
أنا: هلا صباح النور
مبارك: شو بعدج راقده؟؟ يلا نشي بسرررعة
أنا: هههههههههههه شفيك قاعدة، قاعدة ألبس عباتي الحين
مبارك: تحسبت بعد أسمع حسج هادي ويالله يالله ينسمع قلت ها بعدها راقدة
أنا: لالا لاتخاف ولاشي المهم في وين أنت؟؟
مبارك: تحت أنا عند باب بيتكم يلا أطلعي
أنا: مبااااااارك؟!!
مبارك: عيوووووونه
أنا: ماترييقت حرام عليك دش على الأقل تريق وعقب نمشي
مبارك: هههههههههههه تحسبت مستوي شي ههههههههههه تعالي تحت أنتي وماعليج
أنا: أنزين على الأقل أشرب لي جاي حليب ماعرف أطلع من دون ماشرب جاي حليب
مبارك: لولوة لا تصيرين ياهل تعالي أنتي وإللي تبينه بيصير يلا نزلي بسرعة عن نتأخر عليهم
أنا: أفففففف أنزين

لبست عباتي وشيلتي بسرعة ونقابي في يدي مالبسته لأني قطيت الشيلة على ويهي وركبت السيارة

أنا: صباح الخيــر

وحبيته على خده وهو بعد

مبارك: يا صبح النور هلا والله، الله حيه توه مانورت سيارتي
أنا: مايحتاي منوره بوجود أهلها، أقولك عطتك هذي شنطتي؟؟
مبارك: هيه دخلتها بس مو كأنها وايد صغيرة؟؟
أنا: لا، ليش صغيرة؟!! هي كلها يومين وبارجع
مبارك: نعم؟؟! خير؟؟!!!! شو يومين؟؟ تتمصخرين حظرتج؟؟
أنا: مبارك من أحين أقولك دام أحنا جدام باب بيتنا إذا ماتبيني آيي نزلني أنزين

مبارك: نعم؟؟! خير؟؟!!!! شو يومين؟؟ تتمصخرين حظرتج؟؟
أنا: مبارك من أحين أقولك دام أحنا جدام باب بيتنا إذا ماتبيني آيي نزلني أنزين

مبارك أستغرب مني صراحة كلش ماتوقع جذي بس أنا متنرفزة ليش إني ماشربت جاي الحليب وهو قاعد ويتشرط مايبي أقعد عندهم يومين الظاهر يبي أكمل الشهر عقب أرد، حرك السيارة عقب تكلم

مبارك: شو بلاج أحينه أنتي؟ بس عسب إني قلت لج بس يومين قلتي بنزل؟!!
أنا: شدراني عنك مب عاجبك أقعد يومين عيل شكثر تبي إنشالله شهرين
مبارك: لا وأنتي الصاجة العمر كله
أنا: أحلف بس أنت
مبارك: شو يعرفني بج!؟ أحين الإجازة باقي منها أسبوووووع أسبوع يالظالمة وأنتي تقولين لي يومين؟!؟؟؟
أنا: تبي الصج ثياب ماعندي كله بوانطلين وأنا أستحي أقعد جدام بيتكم بالبوانطلين حطيت لي تنورتين وجلابيتين وجمن جلابية بيت غير ثياب النوم بس
مبارك: أنزين جان قلتي آخذج السوق
أنا: مبارك الله يهداك وين يمديك؟ كفاية خالو ونورة معاك إلا أنا بعد!؟؟
مبارك: ماعليه خير إنشالله خل نوصل البلاد إنشالله ويصير خير
أنا: باذن الله أحين بتروح شقتكم؟؟
مبارك: هيه أكيد تبين شي قبل لانوصل؟؟
أنا:إيه آبي جاي حليب
مبارك:هههههههههههه بلاج أنتي على جاي الحليب أبويه بنعطيج بانعطيييييج
أنا: أنزين

تمينا ساكتين ونسمع الأف أم وأنا أحس إني ماشبعت نوم وعيني بدت تغفى وهو يوم شافني غفت عيني طول الدرب عشان شوي أرتاح وأنا عقب حسيت أن الدرب طال فتحت عيني

أنا: ليحين ماوصلنا!!
مبارك: لا ها نحن عند اللفة أحين كان زحمة مساعة
أنا:أها

وفعلاً خمس دقايق إلا نازلين الشقة الله لايراويكم شمسوين عشاني وعليا مايسوى عليهم إني يايه باتريق معاهم ما تم بلاليط وفوول وبيض مقلي(بيض عيون) وروب وجبنه بيضة وعليا متعبين روحهم ودلة جاي الحليب جاهزة وسلمت عليهم

أنا: خااالو ليش متعبين روحكم والله أنا ماكل هالكثر
خالو عفرا: لا فديتج إلا بتاكلين جيه نحن عيل حق منو مسوينه تراه إلا لج
أنا: والله خالو أنكم تاكلون معاي عبالكم أنا آكل وايد سألوا مبارك لين يتريق عندي شاكل؟!؟
خالو عفرا: هيه أدري من جي غادية ضيعفونة تتحسبين جي زين؟!!
أنا: شاسوي بعد خالو والله إني آكل بس مايبين فيني
خالو عفرا: لأن أكلج قليل ، وينها نورة؟؟ نورة نووواره يلا أميه تعالي
نورة: إنشالله أميه لحظة شوية

وخلصت ترتيب أغراضها ويات صوبنا

نورة: أووه حرمة أخويا عدنا ياحي من يانا توه مانورت شقتنا يلا عاد ذوقي فطور الوالدة تراها ناشة من الفير عسب ها الريوق الغاوي خاااااااص حق الشيخة لولوة
أنا:ههههههههههههههه فديتج خالو ماتقصرين والله مفتشلة فيكم
خالو عفرا: أميه لا تفتشلين ولا شياته مدي إيدج جانج تحبيني وسمي بالرحمن وكلي
وينه ها بعد ريلج، مبااارك
مبارك: نعم أميه
خالو عفرا: إيلس عدال حرمتك يمكن تستحي تاكل ونحن معاها أتريقوا أنتو ونحن بعدكم بناكل
أنا: حشى خالو والله ماتقومين من مكانج إلا بنتريق كلنا مع بعض يلا بسم الله

وكلنا مدينا يدنا وكلنا ماشالله عليها ببلاليط عجييييب صبيت لي جاي الحليب أهم شي وشربته وقعدت شوي ونورة سولفت وياي شوي عقب قامت تخلص أمورها ويا خالو وعقب قعد يمي مبارك

مبارك: شو أرتحتي يوم شربتي جاي الحليب؟؟
أنا: ههههههههههههه إيه أرتحت
مبارك: تضحكين بعد؟!!
أنا:عيل شو أصيح!!
مبارك: لا أضحكي فديتج <<وتقرب مني وحط حلجه قريب من أذني وهمس لي فيها>> أمووت عليج وأنتي تضحكين

ولع والويه أحمر وعلى طوول غيرت الموضوع ويسلت مجابلته

أنا: أنزين أحين متى بنمشي؟؟
مبارك: على الساعة تسع بانسير نحن جاهزين بس أمي دقايق وهي مخلصه ليش الساعة كم الحين؟<<وهو يازعم يحك خشمه ومبتسم فيه الضحكة علي يعرفني ليش غيرت الموضوع لأني مستحية ولأن أهله هني
أنا: تسع إلا ربع
مبارك: أميه جاهزين؟؟
خالو عفرا: هيه خلصنا أزقر هاذيلا الهنود خلهم إييوون يحملون السامان
مبارك: يالله أميه ألبسي وأحين هم يايين يلا لولوة ننزل
أنا: لحظة شوي باعدل شيلتي

رحت أعدل شيلتي وناديت نورة تنزل وياي أول شي مارضت قالت بتنزل مع أمها بس أنا أصريت عليها قالت لي: "يمكن مبارك يبي يقولج شي مهم" بس انا قلت لها: "لا ماعندنا شي مهم". ورضخت للأمر الواقع ونزلت معاي وشافنا مبارك وعطاني نظرة أنه ليش نورة نزلت معاي أشرت له أن أنا إللي قلت لها وهز راسه أنا ضحكت عليه وتحركنا طبعاً نورة فديتها ماقصرت خلت جو السيارة ضحك وفرفشة وقامت تغني ومبارك معاها وأنا أطق لهم وخالو تصفق وشوي مبارك يشل لنا بصوته عقب شوي شوي ساد الصمت لأن الكل بدت عينه تغفي طبعاً أنا مقعديني جدام لأن إللي يسوق ريلي فمستغل الوضع وخصوصاً أنهم رقدوا ماسك يدي ويلعب فيها وأنا ساكته أبي أنام
ونزلت الكرسي عشان تغفي عيني وصرت مجابلة مبارك في بطحتي وهو ماسك يدي تقريباً في ذي الأثناء كنا مشينا حوالي ثلاث ساعات يعني ألحين صارت الساعة 12 وشي بس خلاص أنا ماعدت أستحمل رقدت وهو ماسك يدي وأنا مغطية ويهي بشيلتي عند المحطة وقف وأحنا ليحين رقود حتى خالو كانت راقدة من زود التعب، ويوم وقف حسيت به أنه ترك إيدي بشويش بس ماسمعت حس حركة من ورا غيره أهو إللي نزل المحطة وتشرا لنا عصاير وشي ناكله لين نصحى على مانوصل ويوم دخل السيارة حصلني واعية باس راسي وقالي بهمس عشان مايقعدهم

مبارك: ها حبيبي مرتاحة؟!؟
أنا هزيت راسي بالإيجاب إني مرتاحة وصوتي بالزور طلع: الحمدالله
مبارك: ها شوفي شو تبين خذي قبل لا تصحى نوورو الدبه تخمطه عنج

أنا أبتسمت ورديت مره ثانية أنبطحت وهو أبتسم لي وكمل دربه أنا ماحسيت بروحي إلا بحد يهزني على خفيف ويناديني هههههه عبالي راقده في البيت

أنا:هممممممممم
مبارك: حبيبي قومي بسج رقاد وصلنا
أنا: خمس دقايق وباقووم
مبارك:ههههههههه حبيبي ها الحين ولا خامس مره تقولين خمس دقايق وبتقومين يلا عاد كل الأغراض نزلوهم إلا انتي مو طايعة تنزلين

أنا يوم سمعت كلمة الأغراض أنتبهت، أغراض؟؟؟ شالسالفة بطلت عيني وكسرت عيني الشمس على طول حطيت يدي على عيني ومبارك خاف على باله ياني شي

مبارك: لولوة شوفيج؟؟
أنا: مبارك؟! أححح عيني
مبارك: شوفيها؟؟؟
أنا: الشمس بطت عيني
مبارك:هههههههههههه هههههههههههههههه محد قالج من متى وأنا أصحي فيج، يلا قومي نامي في الغرفة يلا
أنا: أفففففف أنزيـــــــــن
مبارك: يلا فديتج
أنا: يلا قوم أنزين، أفففف وين مقبض الباب بعد؟؟
مبارك:ههههههههههه لولوة بلاج هاذوه جدامج
أنا: مبااارك أحس إني باطيح تعاااال يودني

ياني وهو يضحك علي بطلي لي الباب ويودني وخطر لا يشيلني يدخلني وياه البيت، دخلنا البيت خالو فديتها دخلت حجرتها ونورة متنشطة عشان إني عندهم بسرعة راحت تغسلت وتلبست ونزلت يات صوبي

نورة: الحمدالله على السلامة توه مانور بيتنا يالغالية
أنا: ربي يسلمج يانوير من كل شر والبيت منور بأهله
نورة: فديتج إنشالله بس ماتعبتي
أنا: الحمدالله ماتعبت
نورة: الحمدالله، الحمدالله على السلامة مبارك
مبارك: لا تو الناس الشيخة نورة بعد رحبي فيها أكثر وأنا خليني أولي مو ولد البطة السودة أنا
نورة: ههههههههههههههههه أحين أنت تغار من حرمتك؟!! حرام عليك والله أن غلاتك من غلاتها، شو يعني أنا بافرق من بينكم؟؟
مبارك: مدري؟!
نورة: لا فديتك ما أفرق من بينكم
مبارك: أنزين فديتج خذي لولوة قسمنا أنا شوي وبصعد لكم
أنا: وين بتروح؟؟

تقرب مني وهمس في أذني

مبارك: دقايق وباييج لاتخافين أنا هني مابا خليج تغيبين عن نظري ثواني

طبعا الويه ولع ونورة تضحك علي

أنا: أنزين
نورة: يلا نصعد قسمكم
أنا: يلا

مادري شاقول لكم ركبت وأنا مترددة آبي مبارك إللي يركب معاي فوق مع أن نورة كانت مستانسة إنها بتاخذني حق قسمي وأنا بعد، بس غير لو الريال هو إللي ياخذ حرمته حق قسمهم المهم نورة فديتها ماقصرت قاعدة تهلي وترحب فيني وعليا طايرة من الفرحة ليش إني وأخيراً ييت عندهم هههههههه الله يعين يوم باستقر عندهم الظاهر بتسوي لي حفلة لا صارت وأستوت

نورة: يلا ها قسمكم
أنا: مو جنه تغير عن قبل؟؟
نورة: هههههههههههههه ها من برع بس عيل لو تشوفين داخل شو بتقولين؟!؟!
أنا: ليش؟؟ غيرتووه؟
نورة: ههههههههههه مبارك الله يهداه على أمل أنج بتيين في الإجازات فكان كل إجازة يسوي شي على أساس من تيين أنتي تشوفين شي يديد في الغرفة

ما كان عندي أي تعليق سكت لساني يعجز عن التعبير ماتتخيلون يوم فتحت لي الحجرة وأنا أشوفها بعيني ياتني الصيحة يعني مسوي فيها شغل مو أي شي متعب عمره من الزين أول شي صالة حط فيها كراسي لونهم حلو هادئ حتى ملمسهم كذلك ماعرف ماعرف كيف أوصفهم لكم ياي لونهم البيج على البطيخي الفاااتح والصبغ فيه طقات نفس البيوت القديمة، التلفزيون في النص وعلى الزاوية حاط مكتبة طواليه فيها 6 رفوف أول رف فيها صورتي أنا وياه، الرف الثاني فيها كتب، الثالث فيه صور لي مادري من عطاه أو متى خذاهم ولا حتى كيف لأن بعضهم يوم كنت أنا صغيرة، الرف الرابع فيه روايات أجنبية، الخامس فيه صور له تقريبا على مراحلة العمرية، الرف الأخير فيه علبة معدنية الظاهر حق الضيافة (يعني فيها السويت)، على يسار الصالة في مطبخ تحضيري soo nice ألوانه إللي منقيها حلوة، غرفة النوم تيي على يمين الصالة فخمة لدرجة فظييييييييعة مو قصدي في الحجم في الألوان في الذوق واااااااااي شي شي السرير بحجمة وستايله كان رووووووعه والتسريحة إللي قباله بعد نفس الشي، على يمين الحجرة في الزاويتها تقريبا الـdrissing room وفي داخلها على جهة الله يعزكم الحمام وعلى اليسار فيه حجرة تبين أنها حق بيبي أنا ابتسمت ودخلت فيها كان لونها بلون البيج الهااادئ ماشالله حتى ذي مانساه، ومن بعد ماشفت كل شي صراحة الود ودي خلاااااااص ما أطلع برع حجرتي أتم فيها على طوول _هههههههه الحمدالله والشكر متخرعة_ بس والله فديته ماقصر وعلى التسريحة حاط صورة لنا في العرس كانت عاجبتني وايد، أنا وهو كنا قاعدين متقابلين وعيني في عينه كان يقولي أنه ماصكر العقد عدل وخايف يطيح إذا تحركت وأنا فيني الضحكة ميودتها فخذوها وأنا اشوفه ومبتسمة نزلت الصورة كانت فيه مجموعة من العطور من ضمنها آخر عطر شراه من البحرين يوم نروح مع بعض السينما، و أشيا وايد وكلها تحمل ذكريات معينة.. شكثر أحب هالإنسان الله يخليه لي إنشالله ويحفظه من كل شر، نورة كانت تشوفني وكأني وحدة فاقدة الذاكرة وقاعدين يشرحون لها هههههههه والله كان جذي حالي وأنا أشوف المكان فرق كبير قبل كانت شي وأحين شي وشويات بعد

نورة: لولوة شو فيج؟؟
أنا: مافيني شي فديتج
نورة: أشوفج ساكته في شي مو عايبج؟؟

تعمدت أخرعها شوي لين مايي مبارك باحبطهم إثنيناتهم ههههههههه لعب أعصاب شوي تخيلوا صج شاقول؟!! وهاذي أول يوم إيي بيتهم جذي

أنا: أممممممممم شاقولج <<تنهدت
نورة: قولي شو إللي مب عايبنج وإنشالله بيتغير
أنا: صبري خليني أقوم أول شي أصلي الظهر و العصر قبل لا يأذن المغرب، إلا جم الساعة الحين؟؟
نورة: بتوقيت الإمارات الساعة خمس إلا عشر
أنا: باصلي قبل بعدين باقول لج إلا وين السيادة؟؟
نورة: باروح إييب لج، ماعرف هو وين يحطها
أنا: أوكي باروح أنا تيدد على ماتيبينها

أنا مشيت عنها وهي راحت حجرتها عقب ردت لي يايبه معاها السياده وشيلة الصلاة صليت وأنا أصلي مبارك وصل وراحت وياه الصالة، كانوا يتكلمون بس صوتهم مو واضح بس أظن أنها قالت له أن في شي مو عاجبني في قسمي، خلصت صلاتي وقعدت شوي أقرا الأذكار والأدعية عقب طويت السيادة وقمت لهم، كنت عادية فاصخه عباتي لابسة مثل ماقلت لكم مساعة بانطلون واسع وبلوزة وقعدت على إيد الكرسي وين ما مبارك قاعد

أنا: ها فديتك متى ييت؟؟
مبارك: من شوي
أنا: أها
نورة: يلا قولي لي
أنا: شنو؟؟
مبارك: شو إللي مو عايبنج حبيبتي في الغرفة؟!؟؟

وأنا أطالع السقف، الطوفة، كل شي وأحرك بوزي

أنا: تبون الصراحة؟!؟
مبارك+نورة يتطالعون عقب قالوا: أكيـــــــد
أنا: كل شي

آثار الصدمة عليهم، على هالذوق الرفيع إللي يدل على ذوق صاحبه في النهاية تيي لولوة وبكل بساطة تقول أنه مو حلو!! شنو تتوقعون يعني ردت فعلهم غير الإحباط التاام، من بعد كلمتي مبارك نزل راسه حسيته متغصص من الخاطر، على إللي مغيره في الغرفة مو عاجبتني وهاذي أول مرة أنا إيي فيها أرقد صج قهر وفشله في حقي، ونورة حسيتها تقول قولي أي شي ثاني إلا هالكلمة وأنا أبد اللعانة واصلة حدها عندي، الأخت رايقة وتبي تلعب بهم خخخخخخخ

أنا: مادري ماحسها في المستوى إللي أنا آبيه كلش كاجول عادية مافيها شي زيادة ما حسها تعبر عن شخصيتي والألوان الأثاث as you see nice but there is some thing miss it
مبارك: قولي فديتج شو تامرين به؟ شو هو إللي ناقص؟؟؟
أنا: أقول بس ماتزعل؟؟
مبارك: أكيد

نورة ماتحملت أنقهرت واايد من تصرفاتي حسيتها لو ما وجود مبارك جان أخنقتني هههههههه كانت بتقوم بس أنا تعمدت تقعد مكانها

أنا: وين نواره؟؟ وين بتروحين؟ قعدي
نورة: لا فديتج باسير غرفتي عسب تاخذون راحتكم
أنا: لا فديتج راحتي بوجودكم قعدي قعدي
مبارك: قعدي نورة عسب تشاركينا الآراء يمكن تقدرين تساعديني عقب يوم أنقي إللي تباه لولوة
نورة: إنشالله
أنا: أحين أنتوا من صجكم ماعرفتو شاللي ناقص القسم؟؟
مبارك: لا والله قولي أنتي
أنا: صج صج لو فيه إضاءة سبور لايت بتطلع أحلى هاذي واحد، أثنين كان بإمكانك تخلي فوق الصورة الكبيرة إضاءة خاصة بالصور

مبارك رص عيونه يبي يعرف شنو إللي آبي أوصل له بالضبط بس ماحصل إللي يبيه وأنا كملت

أنا: عرفت شقصدي؟؟
مبارك:هيه
نورة: صح فكرة حلوة ماطرت على بالنا، أنزين بعد شو ؟عطيني أفكار
أنا: شي واحد وهو الشي الأهم والمفروض أنكم بدون أنا ماقول تعرفونه حتى قبل الإضاءة وغيره

تعجبوا من كلامي!! شنو صرت أتكلم بالألغاز، قمت من يم مبارك لأني خايفه منه بس هو ماخلاني مسكني

مبارك: قعدي وتكلمي ولا يعني مابيظهر منج الكلام إلا وأنتي واقفه؟؟
أنا: ها لا عادي بس عشان تطلع الفكرة صح
مبارك: لا والله؟؟ يعني إذا أنتي يمبي ماتطلع الفكرة صح؟!! تطلع غلط؟؟!؟؟
أنا: هههه لا تطلع بس مو بالشكل المطلوب
مبارك: أها بس بعد مابتحركين من مكانج يلا أنا أسمعج تكلمي شو هو الشي المهم إللي على قائمة المتطلبات إللي تبينها
أنا: مبااارك ماصدق أنك ماتعرف <<وأنا فاتحة عيوني يازعم مستغربه كيف أنه ماعرف
مبارك: لا والله ماعرف نوريني يا أستاذة لولوة

نورة ياتها الضحكة على أخوها لأنها عرفت أنه عصب

نورة: يلا لولوة فديتج قولي شو هو الشي والله تعبت وأنا أفكر شو هو
أنا:هههههههههههههه يلا باعد لين الـعشرة وإذا وصلتو حق نتيجة لكم إللي تبونه
نورة: أوكي

مبارك؟!؟؟ لاااا أنسوا موضوعه وده يزنطني من القهر قاعدة وألعب باعصابهم شتبونه يسوي يعني؟!! هههههههه لا ونظرات الإجرام كلها في عينه أنا بكل ثقة بديت في عدي وآبي أتحرك بس هو ميودني من يدي عشان ماتحرك شوفوا العناد والحظ ههههههههه أستاهل بس يلا نكمل اللعب خخخخخخخخ

أنا: ع ش ر ة خلاااااص ها عرفتوا؟؟؟
نورة: لاااه تعبت كل إللي فكرته غلط، أنت مبارك عرفت؟؟

مبارك ساكت ويطالعني عقب تكلم ببروود

مبارك: لا لأني أبا لولوة هي إللي تقول

أنا قلبي طاح في بطني كفاية النظرات أحين يا دور الكلام البارد يعني ياك الموت يا تارك الصلاة.. والله أنا شلي العب باعصابهم؟؟ ههههههههههه يلا يلا خبزن خبزتيه يا لولوة أكليه، بكل شجاعه وبساطه تكلمت وأنا أرتب بلوزتي

أنا: طبعا شيخة الحريم إللي هي أنا هههههههههههه

نورة بطتها ضحك ومبارك يطالعني بنص عين أبتسم وطيحني عليه بحيث يكون ظهري على حظنه وحط يده على رقبتي

يتبع ,,
👇👇👇
أحدث أقدم