رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -14


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -14

شذى:أول مانزلني البيت راح على طول مع اخوه متعب المستشفى حتى مادخل يرتاح....
ريم:هاه حلو البيت اللي خذاه لك تركي؟؟؟...
شذى متفاعله:يجنن يا ريم...بس فاتك...
ريم:وشو اللي فاتني؟؟؟...
شذى تضحك:ههههههههه فاتك...تخيلي أول ما دخلت البيت...ما أعرف وين غرفتي تدرين كيف دليت مكانها...
ريم تضحك:صاير بيتك متاهه هههههههه كيف دلتيها؟؟؟...
شذى:تخيلي قلت للشغاله تشيل الشناط وتوديها الغرفه...وبعدين لحقتها بدون ماتحس فيني إلين وصلت الغرفه...ودخلتها....ههههههههه
قعدت ريم تضحك:هههههههههه خطيره يا شذى...
شذى:تدرين إن الدور الثاني ما أعرف فيه شي...
ريم:والله؟؟؟...
شذى:والله....أقولك توني واصله...
ريم:الله وناسه...باقي رحلة استكشافيه بالبيت عندك...
شذى:شكلي باخذ معي كشاف وخريطه ههههههههه...
ريم:ههههههههه طيب قولي لي وش سويتي بهاليومين بباريس؟؟؟...
شذى تذكرت الأيام الماضيه اللي كانت مره حلوه:وش أقولك يا ريم... من أحلى أيام حياتي...
ريم:يا عيني....طيب قولي لي أحلى أيام حياتك....


***

كانت الساعه تسع الصباح لمن طلعوا من عند أبو بندر...كان تركي مره مرهق وحتى متعب اللي كان مرافق مع أبوه بس طلع عشان ياخذ تركي من المطار...
تركي:متعب ودني البيت....
متعب وهويناظره:ما تبي تسلم على الوالده؟؟؟...
تركي نسى:إلا...أبي اسلم عليها بس نسيت...
متعب:ألحين ارتحت لمن شفت أبوي؟؟؟...
تذكر تركي شكل أبوه...تركي:ارتحت...بس ليش تقولي إنها خفيفه...
متعب: تركي أنا ما كذبت..الجلطه خفيفه..قول الحمدلله إنها جات كذا..بعض الناس تموت منها بس أبوي الحمدلله...عدى مرحلة الخطـر...
تركي: طيب أنا برافق مع أبوي بدالك...
متعب:لا إنت ارتاح أنا اللي برافقه...بعدين إنت توك معرس مايصير...
تركي يناظره بعتب:ليه مايصير؟؟؟....وش دخل إني معرس فيذا؟؟؟...
متعب:كيف؟؟؟...تخلي عروسك لوحدها؟؟؟...
تركي وهو يناظر القزازة: أنا ماني مسافر عشان تقول إني أخليها لوحدها....
متعب:تركي أنا مرتاح خلني معه...وإنت تعال كل يوم زوره...
تركي تذكر أخوانه:إلا قولي شخبار...أبو فارس وش مسوي؟؟؟...
متعب يبتسم:توك تسأل...الحمدلله بخير...بس من طاح أبوي والشغل هو اللي ماسكه كله...
تركي:الله يعين...وفاطمه شخبارها وزوجها ناصر وعيالها كلهم؟؟؟...
متعب:الحمدلله بخير...وحتى أنا بخير...
تركي ضحك:هههه وش تبي أنا سألت عنك الحين؟؟؟..
متعب:هههههههه لا بس شفتك تمشي بالدور تسأل...
تركي:طيب شخبار انجود؟؟؟....والله إني اشتقت لها..
متعب يبتسم:الحمدلله بخير....
تركي:طيب وبشاير؟؟؟.......والوالده؟؟؟...
متعب:بخيـــر بس متأثرين بالحيل بتعب الوالد...




أول ماوصلوا عند بيت أبو بندر....نزل تركي ومتعب...أول مادخلوا البيت كانت تنتشر فيه رائحة العود الثمين التي تذكر بعبق الأصاله وروح المودة ودفء العائله...تركي وقف وقعد يناظر بالبيت مع متعب اللي فتحت لهم الشغاله...
تركي:تهقى صاحيه؟؟؟...
متعب وهو داخل:أكيـــد الوالده تقوم بدري وما تسهر...
مالقوها تحت طلعوا فوق...إلا شافوها قاعده بصاله لوحدها تتأمل...كان شكلها يثير الشفقه مبين إن وراها هموم ومشاكل...
يتحمحم متعب...ولمن سمعت أم بندر الصوت لفت إلا تشوف عيالها الإثنين واقفين من الفرحه بتركي ما قدرت توقف...لأنها ما كانت تدري بوقت جية تركي كانت تتوقع اليوم الي بعده... بس متعب سواها لها مفاجأة يغير شوي من أجواء الحزن اللي تعم العائلة...
أم بندر:هلا وغلا بتركي..
ويجيها تركي يسلم عليها:هلا فيك يا يمه....هلا بالنور كله...
وسلم تركي على جبهتها وعلى راسها...وحب يدها الثنتين...
أم بندر بعبره:شفت اللي صار بأبوك ياتركي...أبوك بغى يموت علينا...
يتدخل متعب:الله يهداك يمه وش ذا الكلام؟؟...
أم بندر:إنت يا متعب تضحك علي...تقولي أبوك بخير...ولمن شفته وينه ووين الخير...
راح تركي جلس جنبها ومتعب قبالهم...
تركي:يمه أنا توني راجع من عند أبوي...وسلمت عيه وشفته...شكله يطمن يايمه...
أم بندر قعدت تبكي...
تركي وهو ماسك يدها الثنتين...ويقولها بضيق:يمه...وش فيك الله يهداك تبكين؟؟؟...
متعب بقلة حيله:هذا حالها من تعب أبوي...كل ماقلنا لها بخير تقعد تبكي...وتقول تضحكون علي...
تركي يكلم أمه بحنان:يمه الله يهداك تبكين...
ام بندر وهي تمسح دموعها:لا تضحكون علي...قولولي إذا هو تعبان وبيموت ولا لأ...
تركي يبتسم لأمه:يمه الله يهداك...هذا كلام تقولينه...وبعدين والله العظيم إني توني راد من عنده...والدكتور يقول لي إنه بخير وجات سليمه...وبإذن الله بيعدي مرحلة الخطر...
أم بندر:تركي إنت تقول هالكلام عشان تطمني...ولا صدق كلامك...
تركي بحنان:والله العظيم ما أكذب عليك...تعرفيني يمه...ما أعرف أكذب في امور زي كذا.. ولو حالته خطيره مره...ماكان سمحوا بالزياره له...
أم بندر:الله يطمنك يا تركي...
متعب:الله يهداك يايمه...وأنا طول الزمان أقولك بخير وأوديك له...وماتصدقيني...وتركي بكلمتين على طول تصدقينه...
تركي يبتسم:والله كل واحد واسلوبه...وبعدين يا أخي ماعندك أسلوب...
متعب:تكفى يابو الأساليب أنت...
تركي:ههههههههههه متعب قول غيران وارتاح...
متعب:أغار منك؟؟؟....هزلت...
تركي:هههههههه حلوة هزلت من وين سامعها؟؟؟...
متعب بطنازة :بسبيس تون....
تركي يكلم امه يبي يرفع ضغط متعب:شفتي ولدك يايمه...رجال إيش كبره يسد عين الشمس ويطالع سبيس تون...(تركي يكلم متعب)ياخي استح على وجهك...هذا القناة لبنتك مو لك...
متعب قعد يضحك...متعب بالأساس أعصابه هاديه مو بسرعه يعصب:اللي لبنتي لي عادي...
قعدت ام بندر تضحك رغم الحزن اللي فيها...
ام بندر بابتسامه:الله يخليكم لي...إنشالله...
تركي:ويخليك يارب...
ام بندر:إلا شخبار حرمتك يا تركي...
تركي:الحمدلله تسلم عليك...
ام بندر:ورى ماجبتها معك؟؟؟...
تركي:لأني اول ماجيت المطار نزلتها...وبعدين رحت المستشفى لأبوي...وبعدها عندك طال عمرك...
أم بندر:هاه وش سويتي هناك...عاد انبسطتوا...
تركي:الحمدلله على كل حال...إلا وينها بشاير؟؟؟...
أم بندر:نايمه...ما نامت إلا بعد صلاة الفجر...تبيني أصحيها لك...
تركي:لا يمه...أنا إنشالله برجع أمر عليك العصر...
أم بندر:زين افطرتوا؟؟؟...
متعب:الصراحه لأ....
أم بندر قايمه:أجل افطروا هنا عندي اليوم....
وراحت تقول للشغالات يحظرون الفطور لها هي وعيالها...كانت سعيده مره...لأن لها كم يم من طاح ابو بندر وهي تفطر لوحدها...بشاير ماتبي...ولا أحد يشاركها الفطور...


***

ما بعد ما صكرت من ريم....وأفطرت...راحت تمشت بالبيت وتفرجت عليه كله..أعجبها بالحيل البيت وتصميمه والأثاث الديكور...كل شي أعجبها فيه...بعدها قعدت تنتظر تركي اللي تأخر عليها بالحيل...كانت تبي تدق على جواله بس ماتعرف رقمه...وبعدها قعدت تنتظره.. وراحت تفكر(لا يكون في أبو بندر شي أكبر من الجلطه...بس مايبون يخوفون تركي وهو برى..يمكن حتى إن متعب شكله يخبي وراه شي...وبعدين ليه تأخر كل هالوقت لا يكون جد صار شي...)وقعدت الأفكـار تبحر فيها يمين ويسار...ماتدري ليه تذكرت ولاء تحس إنها كأنها تعرفها من زمان..إنقهرت إنها ما أخذت منها رقم جوالها ولا أي وسيلة اتصال بينهم...
بس وينك ياتركي...كانت مخاوفها كل شوي تزداد مع مرور الوقت اللي كانت تحس إنه يقتلها ببطئه...كانت تمر عليها لحظات وهي تحس إن الساعه موقفه ماتمشي...كانت دايخه وودها تنام بس وين النوم يجيها وهي بهالحاله...
كانت الساعه11ونص لمن جا تركي بعد مانزله متعب...دخل البيت اللي توقع إن شذى كانت رايحه بسابع نومه(كعادتها بباريس تسبقه النوم)....كان دايخ ومهوب قادر يتحمل أكثر له فوق الـ24 ساعه مواصل...وسفر ومطارات بكذا دوله وزحمه...وبعدها مستشفى وزيارات...كان حاس بإرهاق شديد...أول مادخل كان طالع فوق يبي يرتاح...إلا يسمع صوت شذى تناديه...
شذى وهي مهيب مصدقه إنها شافت تركي:تركي ليش تأخرت لهالوقت...
استغرب تركي من سؤالها ووقف:شذى إنتي للحين مانمتي؟؟؟...
شذى:كيف انام وإنت باقي برى؟؟؟...
تركي وهو يتسند على سور الدرج:مشالله متى طلع هالإهتمام...العاده تسبقيني بالنوم...
سكتت شذى ماعرفت إيش ترد...
لمن شافها تركي سكتت قال:يالله تصبحين على خير أنا دايخ ألحين وأبي أنام...
شذى تسأله وهي باقي منحرجه من كلامه اللي قبل:طيب شخبار عمي أبو بندر؟؟؟...
تركي وهو طالع:بخير الحمدلله...
شذى:طيب بتنام؟؟؟...
تركي من غير مايطالعها:إيــه....وإنتي ماتبي تنامين؟؟؟...
شذى طالعه وراه:إلا بنام بس كنت أنتظرك...


***


بعد ماقام تركي من النوم وكان الوقت عصر بالرياض...راح أخذ له شاور وتوضا وقعد يصلي الظهر....وبعدها أخذ له قلاص كوفي يبي يصحصح معاه...وراح يلحق على صلاة العصر مع الجماعه...قبل مايطلع قوم شذى عشان تصلي...اللي كان امبين عليها حتى هي دايخه وتعبانه...
شذى وهي مفتحه نص عيونها:كم الساعه ألحين؟؟؟...
تركي وهو يعدل شماغه قبال المرآيه:قومي ألحين صلي الظهر مع العصر راحت علينا نومه...
شذى وهي تنتبه على لبس تركي:تركي...إنت طالع؟؟؟....
تركي يلف عليها:إيه توصين شي؟؟؟....
شذى وهي توها تحس إنها مصحصحه زين:ليه...وين رايح؟؟؟...
تركي حس إنها تنرفز...ما يحب كثرة الأسئله ومو متعود أحد يسأله كذا...
تركي وهو يحاول يمسك أعصابه:وين رايح بعد؟؟؟....رايح للمستشفى...
شذى:طيب ماتبي تتغدى قبل لا تروح؟؟؟....
تركي:أي غدا الله يهداك...ألحين عصر...يله فآمان الله...
طلع تركي........وشذى في نفسها(عجيب هالتركي)....
*
*
*

أول ماوصل المستشفى لقى قباله متعب وبندر...تركي راح يسلم على أخوه الكبير أبو فارس اللي كان حنون مررررره والكل يحبه ويعزه...وكان إنسان هادي ومتواضع ومايحب يأذي النمله فما بالك بإنسان....كان تركي يحب هالصفه فيه...خاصه إنه بعيد عن الجلافه والغلظه...اللي يتميزون فيها أخوانه....كان أبو فارس متواجد ولمن شاف تركي فرح به بالحيل...
تركي وهو يسلم على خشم بندر:هلا والله بابو فارس...
ابو فارس وهو يسلم على تركي:هلا...يالله إنك تحييه...وش علومك ياتركي؟؟...
تركي وهو يناظره:الحمدلله...إنت وش مسوي مع هالشغل اللي كسر ظهرك...
ابوفارس يضحك:هههههههه كسر ظهر إلا هلهله وإنت الصادق....بس الله يعين...
ابوفارس يكمل:إلا اقول سلامة الأسفار...وماتشوفون باس...
تركي:الله يسلمك ويحييك...والشر مايجيك...
أبو فارس:هاه عسى استانستوا بهالسفره؟؟؟....
تركي لاعت كبده من هالسؤال....
تركي:إيه الحمدلله...لولا طيحة الوالد كان إحنا بالف خير...
أبو فارس:الحمدلله على كل حال...
تركي يكلم متعب:وإنت وش مسوي من تركتني؟؟؟....
متعب:أبد...حطيتك ورجعت المستشفى...
أبوفارس:متعب إذا تعبت خلني بدالك....
تركي:لا إنت ولا هو....يا رجال خلوني لها..
متعب واللي كأنه مايسمع:أقول بس لا يكثر...أنا لها ياتركي...وبعدين ابوفارس إذا ترك الشغل من راح يمسكه؟؟؟....وتركي توه معرس...وانا هنا...
تركي:متعب.....خلني بدالك...
متعب بإصرار:انا الرجل المناسب في المكان المناسب...
تركي:أحلى يا المناسب أنت...إلا وش فيكم واقفين هنا؟؟؟....
كانوا واقفين بالصاله الملحقه بغرفة أبو بندر...وغرفة أبو بندر مغلقه....
أبو فارس:أبد ماهناك شي....بس الدكتور داخل وقاعد يفحص الوالد...
تركي:ليه أبوي قام؟؟؟....
متعب:إيـــه...عاد إستعد يا تركي الرجال بيجون من كل مكان يسلمون على أبوي....
تركي يستفسر:يجون هنا؟؟؟....
متعب:إيه هنا....عاد مره وحده بيسلمون على أبوي و ويباركوا لك بالعرس..
تركي:خير إنشالله...(ويسأل ابوفارس) اقول يابوفاس إلا وين عيالك فارس وفواز؟؟؟؟....
ابو فارس:ما ادري وين يا في البيت يا في النادي....
تركي:طيب الرجال كل يوم يجون من طاح أبوي؟؟؟...
متعب:كل يوم يجون يسلمون على أبوي وما يخفون الناس إلا على الساعه تسع الليل...عاد إنت تعرف أبوي شبكه واسعه من العلاقات....
تركي:طيب عيالك يابو فارس يجون هنا يقابلون الناس؟؟؟......
أبو فارس:لأ....
تركي بامتعاض:ليه يابو فارس...مايصلح عيالك كبرو...ولازم يعرفون كيف يقابلون الرجال ويرحبون فيهم...
ابوفارس باعتراض:وين يرحبون فيهم؟؟؟....هذول باقي صغار...
متعب يساند تركي في رأيه: وين صغار يابو فارس مشالله فارس رجال إيش طوله...صاير أطول مني...و انخطت شواربه وإنت تقول باقي صغير...وهو داخل العشرين...
ابوفارس:أي عشرين؟؟؟....توه مخلص ثالث ثانوي...


تركي:مايصير وحتى ذاك فواز المفروض تجيبه....
ابوفارس:هم باقي صغار خل يستانسون...وبعدين لاحقين على هذي الحركات...
متعب:أي حركات؟؟؟....
تركي انقهر:حركات؟؟؟...تسمي إن الولد يتعلم كيف يقابل الرجال ويرحب فيهم حركات... أنا هذا ولدك بيذبحني..لمن أسلم عليه يقولي هايات عمي؟؟؟...وبعدين وش قصة الشعر هذي اللي كان قاصها قبل لا أسافر....والله إني كنت مشغول بالعرس والزواج وقلت له يقصه شعره ويعدله مثل الأوادم...مو شعره نصه طويل ونصه قصير...ولا بعد صابغ لي أطرافه بنفسجي...والله إن ماعدل ولدك عمره مايصير طيب...
أبوفارس عصب:ليه انا ابوه وين رحت؟؟؟...وبعدين ياخي الولد عايش على راحته....مادامه ماغلط على أحد ولا تعدى على حقوق أحد....لا تتدخلون فيه...
متعب:لا يابو فارس....لا تفهمنا غلط...وإحنا تهمنا مصلحة عيالك...بس إنت أبد تارك لهم الحبل على الغارب مايصير كذا ياخوي....لازم تشد عليهم شوي...خاصه إنهم في سن مراهقه يبيلهم أهتمام ومراقبه ورعايه أكبر....
ابوفارس: وش فيكم على عيالي....وبعدين عيالي واثق فيهم...ولا تبوني أحط وراهم دوريات مراقبه على روحاتهم وجياتهم....
تركي بخاطره هذا اللي بيجنني: إحنا ما قلنا ركب وراهم دوريات؟؟؟...إحنا قلنا اسالهم وين رايحين وين جايين...من يخاوون ترى الصاحب ساحب يابندر....
اكتفي بندر إنه يناظر أخوانه وقعد يفكر بكلامهم صدق كلامهم...بس هو يشوف إن عياله باقي اطفال...يعني بريئيين...وش يسأل البريء عنه؟؟؟...
في هذا الوقت راح متعب يتطمن ويسأل عن القهوجي إذا جهز القهوة والتمر للضيوف وجهز العود والأشيا اللي كذا...لأنه لازم هالبروتوكولات في عائلة أبو بندر اللتي تنتمي إلى المجتمع المخملي بالرياض...

وفي هالوقت دخل عليهم ناصر(زوج فاطمه وولد خالهم) وتفاجأ بشوفة تركي اللي يظن إنه باقي مسافر....
ناصر بصوت عالي:السلام عليكم ورحم الله وبركاته....
تركي فرح بشوفة ناصر الرجل المسالم والهادي....والمحب لزوجته فاطمه....
تركي والكل:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته....
ناصر يسلم على ابو فارس ومتعب:وش علومكم يارجال؟؟؟
متعب:الحمدلله.....إنت وش علومك؟؟؟
ناصر:طيب...(وراح لتركي)هلا وغلا بأهل فرنسا....هلا بالمعرس....
تركي بابتسامه عريضه:هههههههه وش بقيت...هلا بزوج أختي....وش اخبارك؟؟؟..
ناصر:الحمدلله....هاه سلامة الأسفار..والله ماكنت أدري إنك وصلت...ماحد علمني بوصولك...
تركي:اله يسلمك...وأنا توني واصل اليوم الفجر...(ويلف على متعب)بس شكل أبو الشباب ماقال لأحد عن جيتي.....
ضحك متعب من كلام تركي وفهم بعدين ناصر إن تركي يقصد بكلامه متعب...
ناصر:الحمدلله على كل حال....إلا شخبار عمي...وش فيكم قاعدين هنا؟؟؟...
متعب وهو قاعد على الكنب ومسند أكواعه على ركبه:الحمدلله...بس تعرف الدكتور داخل يفحصه ومايبي أحد معاه......
تركي يسأل ناصر:إلا قولي وش أخبار فاطمه والله من زمان عنها؟؟؟...
ناصر واللي بدى يتأثر:زينه...بس مره متأثره بطيحة الوالد...وماغير تبكي عليه....(ناصر كأنه يتذكر شي)إيه صح ياويلك ياتركي منها؟؟؟....
تركي باستغراب:أنا ليه؟؟؟؟....
ناصر:تقول إنك من سافرت ما دقيت عليها إلا مره وحده....
ضحك تركي وقاله يصير خير...وفاطمه باعرف لها....
وبهالوقت طلع الطبيب من الغرفه وراح تركي ومتعب وراه يسألونه عن حالة أبو بندر أما بندر أبو فارس وناصر دخلوا عند أبو بندر......
سأل تركي عن حالة أبوه فطمنه الدكتور إنه بخير والحمدلله.....وإنها شده وبطريقها إلى الزوال بإذن الله....ووصاه الدكتور إنه يبعدونه عن الإنفعالات ويحرصون على الهدوء...
بعدها دخل تركي ومتعب على أبو بندر اللي كان صاحي...أبو بندر لمن شاف تركي استغرب من وجوده لأنه يعرف إنه باقي بباريس برا....وتركي اللي راح على طول يسلم على أبوه ويتحمدلله على السلامه....فرح حيل تركي لمن شاف أبوه حسه إنه تحسن مره عن الصباح اليوم...الحمدلله يارب على كل خير ومكروه واللي مايحمد على مكروه سواك....
أبوبندر فرح لمن شاف تركي:مرحبا بتركي...هلا بولدي وش أخبارك؟؟؟...
تركي وهو واقف عند أبوه:الحمدلله يباه...والحمدلله على السلامه مشالله عليك يابو بندر وجهك منور....
أبوبندر:الحمدلله على كل حال....إلا إنت متى رجعت من السفر؟؟؟....
تركي:اليوم الفجر طال عمرك...
أبوبندر يسأل:ليه وش اللي رجعك؟؟؟....
انصدم تركي من السؤال....هذا سؤال؟؟؟...يعني ليه رجعت...عشانك يباه...
تركي يجاوب بابتسامه:عشانك يا الشيخ....
ابوبندر بتثاقل:وش فيني؟؟؟....مافيني إلا العافيه....
تركي عرف إن ابوه ماوده إنه يقطع السفر عشانه فقاله:هو عشانك يباه وعشاني بعد..
ابوبندر :ليه وش فيك؟؟؟؟....
تركي:مابيرتاح قلبي أنا هناك مستانس....وأنت يباه تعبان بالمستشفى....
ابوبندر:لا يا تركي ماله داعي....وبعدين حرمتك مالها ذنب....
تركي:أي ذنب؟؟؟....
ابو بندر وصوته بدى يوهن:إنك تقطع عليها سفرها وترجعها...وهي باقي بشهر العسل...
تركي قعد يناظر أبوه بحنان ياكبر قلبك يابو بندر...
تركي:خلاص إنت ارتاح يباه ألحين..حتى هي إنشالله بجيبها تزورك....بس إنت الله يحفظك لا تشغل عمرك بأمور تافهه زي كذا....
سكت ابو بندر وغمض عينه عشان يرتاح...بغوا الشباب يطلعون من عنده..بس قاله لا يطلعون.....لأنه معروف عن أبو بندر مايحب العزله لوحده ويحب جمعة الناس...
شذى قامت من بعد ماصلت....وحست إنها بالوضوء والصلاة صحصحت زيادة وماعاد فيها نوم...راحت وقعدت التلفزيون شوي بس ماعجبها ولا برنامج....ياربي ماتدري وش تسوي بين أربع جدران....تركي تركها بحالها....وهي ماتعرف أحد هنا...وش تسوي بعمرها يا ناس؟؟؟....راحت انسدحت بالصاله على الكنبه اللي قبال التلفزيون...وقعدت تلعب باطراف شعرها ماعندها شي تسويه...راحت دورت في البيت جرايد شوي تتتسلى مافيها....دورت مالقت شي سألت الشغاله وقالت لها مافي شي بالبيت......


قعدت شذى تفكر بحالها مع تركي...الحمدلله يارب إني تزوجته....ولا كان بيروح على رجال لقطه على قولة المصريين...ماتدري تحس إنها تحب تركي مووت بكل مافيه يأسرها...تحس إنه على غروره بنفسه...فيه تواضع...يمكن معها....كانت تتحمدالله إن أبوها غصبها على إنها تكمل الزواج....ولا ترفضه...بس لحظه....ليش ترفضه؟؟؟....لأنه يحب سلمى....ياربي الله ياخذها وأفتكمن هالهم....زين وين سلمى هذى وش تقرب لتركي؟؟؟....طيب هي طويله ولا قصيره....هي بيضا ولا سمرا...طيب يمكن سلمى تزوجت....وان تركي يبي يقهر سلمى هذي تزوج وحده من برا العايله مره وحده....عشان يشعل النار بقلبها....تزوجني نكاية فيها؟؟؟....لا لأ مستحيل تركي يفكر كذا...أساسا لو إنه يحب وحده ثانيه كان....كان.... ماتدري وش كان ولا ماكان....لا ياربي إنشالله ما يحب وحده سلمى ولا غيره...توقعت لحظتها إن أبوها وجها من تركي عشان لا تنكسر كلمته قدام الناس والرجاجيل.... ويمكن عشان مكانة أهل تركي الإجتماعيه...بس أبوها ما عمره كان تفكير مادي أو إنه إنسان وصولي أو استغلالي...المهم عند أبوها إنه رجال مواصفات الرجوله اللي بفكره... ولا مال وغيره مهوب لازم لدرجة انه مايزوج بنته رجل غني....قعدت وقلبها قابضها من هالأفكار ماتدري وين تبي توديها...في النهايه حاولت إنها تتعوذ من الشيطان.....لأنها على قولة أمها وساوس شيطان....وراحت تقرا لها قرآن لأنه طمأنينه للقلب وانشراح للصدر..ونور للؤمن...


***


كان في بيت أبو بندر جايه سارا مرة متعب...وعايشة مرة بندر ابوفارس...لأنه سارا تقريبا تجي تقعد مع أم بندر من الظهر إلى آخر الليل وتروح بعدها لبيتها لأن مافيه أحد هناك ببيتها لأن متعب مرافق مع أبوه اللي هو خالها....وعايشه تقريبا كل عصريه تيهم إلى بعد صلاة العشا...لأنهم مايبون يخلون أم بندر وبشاير لوحدهم في ذي الحاله الصعبه....
سارا: اقول يا خالتي...كلمت متعب اليوم يقول تركي وصل....
ام بندر:إي الحمدلله...توه واصل اليوم الفجر ومر علي مع رجلك و أفطروا عندي....
بشاير بزعل:ليه ماقومتيني يمه معكم؟؟؟...
ام بندر:توك كنتي نايمه بعد صلاة الفجر...تستاهلين ليش إنك تسهرين....
عايشه:على العموم الحمدلله على رجعة تركي ياعمه والله يقوم عمي بالسلامه....
أم بندر وهي رافعه يدها تدعي:آميـــــــن...ويارب إنك تحفظ لي هالعايله كلها...
سارا بعفويه:أقول خالتي....شذى مرة تركي وينها؟؟؟...ماجات معهم...
أم بندر:لأ ماجات اليوم الصباح....لأنهم كانوا توهم راجعين من المستشفى وهي أول ما وصلوا من المطار نزلوها بالبيت.....بس أنا قلت لتركي يجيبها اليوم العصر هنا قبل لا يروح المستشفى....تقعد معنا...بس ما أدري ليه ماجات...
عايشه زل لسانها:الكبر اللهم يا كافي....
ناظرتها بشاير بنظره يعني خلينا الكبر لك يا أم التواضع أنتي....
ام بندر وهي تستبعد الفكر عنها:لأ ما اتوقغ كذا يا عايشه أكيد تركي طلع وخلاها....
سارا:يمكن....ولا يمكن تستحي باقي عروس ومو متعوده علينا ماتدرون....
ام بندر:ما ادري......بس فاطمه وراها ماجات....
بشاير وهي قايمه وقاعده تعدل قميص البيجاما اللي لابستها: تقول فاطمه إنها تعبانه ومالها خلق تجي....
ام بندر: ياعمري يافاطمه....محد تأثر كثرها بطيح أبو بندر......


***


كانت فاطمه قاعده حزينه ببيتها....مالها نفس تروح بيت أهلها...كانت تحس الدنيا ضايقه فيها...خصوصا بعد زيارتها الأمس لأبوها....يالله اشكثر كان شكله يعذب...كان مبين عليه التعب والإعياء الشديد...يالله إنك تحفظ لي أبوي....تاج الفخر والعز كله...وبعدين من لنا غيرك لو تروح....وما حست إلا بدمعه تنزل من عينها....لا يباه تكفى إنت الشيخ بين الرجال...إنت العون لنا كلنا....إنت اللي ساند ظهورنا كلنا....إحنا اللي رافعين راسنا بك... إنت اللي حفرت من الصخرعشانا....إنت الأصل يباه وإحنا الفرع...إنت الخير كله....إنت يا يباه....اللي حليت وجملت كلمة يباه....آه يا بو بندر ياليت اللي فيني فيك...يا اعز الناس...إنت الكرم والترف...إنت الشهامه والشجاعه....إنت سدة الرأي....وإنت البداوة والحضاره...إنت القيم والمعاني....إنت المصباح اللي يضوي لنا ولأهل الرياض كلهم...إلا للناس أجمعين...يباه أتعثر بالكلام لين جيت اعدد أفضالك....يا جعل مالي يوم بعدك في هالدنيا....ياجعل يومي يسبق يومك يا يباه....وبعدها انخرطت فاطمه في بكاء مرير.....بكاء البنت المترفه اللي كانت عايشه في بيت أبوها واللي لاتزال كذلك وهي في بيت زوجها...الأب الرائع...الذي لا يزال يسقي أولاده من منبعه الصافي......رغم كبره...و رغم كبرهم....
وبعد كذا تكرر هذا الجدول يوميا....تركي من يقوم صباح الله خير يروح لأبوه... وبعدها يمر على أمه......بس يرجع حزة الغدا لعند شذى يتغدى معها.... وبعض الأحيان يتغدى بالمستشفى مع متعب وأبوه...وبعض الأحيان يروح لأمه جوهرة الرياض كما يسميها....وما يرجع البيت إلا الساعه عشره بالليل يقعد مع شذى ساعه وبعدها ينام....شذى خلاص حست إنها بتموت....والله زهق....ماتشوف من وصلت غير الشغالات الثلاث....لوعوا كبدها من أشكالهم...ماشافت حد بالرياض غيرهم.....بعض الأحيان ودها لو تقطهم من الشباك... أو تشوف تركي اللي حيل متغير عليها من رجع للرياض....كانت تحس إنه إنسان ثاني غير اللي كان معها بباريس.....ياربي وش اللي غيرك يا تركي؟؟؟....حتى إنها صارت تفقد الكلمات الحلوة منه...لهالدرجه مأثرة طيحة أبوه عليه؟؟؟..... ومن رجعت محد زارها من أهله... حقدت عليهم لأنها عروس....وبنفس الوقت عذرتهم لأن شكل أبو بندر عندهم الشي الكبير...وكذا مره بغت تقول لتركي يوديها بيت أمه ام بندر....بس تستحي...لو هي تبيني كان لزمت على تركي ياخذني لعندها.... وتركي مشالله الوضع مو هامه أبد.... عادي عنده إني قاعده لحالي.... كانت تمضي وقتها يا بالعباده....أو إنها تكلم أهلها اللي تأثروا مره بطيحة أبو بندر....وكان أبومحمد ابو شذى يبي يجي الرياض...بس حلف عليه تركي إن لا يتعب عمره.. وإنه يعتبر نفسه جا....وسؤاله يكفي....أو تمضي وقتها بإنها تكلم ريم اللي ميته ضحك على حالتها....سخيفه هالريم تدري إني ما أحب العزله وأحب

يتبع  ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم