رواية ثلاث سنين من شقى عمري -17

رواية ثلاث سنين من شقى عمري - غرام



رواية ثلاث سنين من شقى عمري -17


هيا: خلاص حولي من هالقسم مو لازم .. وش اللي حادك عليه
رهف: يمه احبه .. هذي هوايتي طيب

يوسف اللي توه داخل : شفيكم انتم اصواتكم واصله لاخر الدنيا

هيا: الله يهديك يايوسف ماقلنا شي نسولف عادي

يوسف: ايه انتي اصلا سواليفك كلها صراخ ماكانها سواليف زي الناس

هيا: مشكووور يايوسف

يوسف : المهم انا اليوم عندي عزيمه كبيره بالبيت

هيا : اليوم !!

يوسف: ايه اليوم ... وابيك تسوين عشاء زي الناس ... والرجال عددهم كثير ...

هيا: ايه بس كان علمتني قبل مايمدينا على شي .. مابقى شي ع صلاة العشاء

يوسف: انا اللي علي سويته وخبرتكم .. والباقي عليكم يمديكم مايمديكم ماعلي منكم عندك بنتين يساعدونك... المهم ابي كل شي حلووو ومضبووط..

هيا اللي ماتقدر تسوي شي ... ولاتقدر تقول شي ... هذا امر ولازم تنفذه

هيا: انشاءالله




فهــد: خلاص عاد تراك ازعجتيني

ام مها: يافهد حرام عليك خاف ربك في اللي بتسويه والله حرام هي شذنبها .. الهنوف ماسوت لك شي
وماتخاف .. تموت وتقابل ربك وانت ظالم يافهد ... ماتخاااااف

فهد: وش اللي ظالم انتي بعد ... ماأتوقع اني سويت شي خطأ ...
الهنوف هي السبب في اللي صاير لبنتك ... شوفي كيف ضعفت ماتاكل ولاتشرب ... ارحمي بنتك قبل لاترحمين بنات الناس

ام مها: والله دنيا غريبه ... الحين بنت اختك صارت بنت الناس ... بنت اختك يافهد نفس بنتك

فهد: انا ماقهرني الا ان عبدالعزيز مايبيها ولا يحبها ليييه يغصبونه

ام مها: ومن قال لك انهم غاصبينه

فهد: انا اقوله ... عبدالعزيز يحب مها يحبها انتي ليه مو راضيه تفهمين

ام مها: وش اللي يحبها ... لو يحبها كان ماخطب الهنوف ...
بعدين انت ماتستحي على وجهك تعرض بنتك عالناس ... يعني المسأله عناد ...
اللي يشوف بنتك يقول عانس ومحد يبي يتزوجها وبالغصب تبي تنشبها في عبدالعزيز ... فهد انت ليش مو راضي تستوعب اللي انت تسويه

..فهد ... لو هو يبي بنتك مافي احد بيوقف بطريقه كان جاء خطبها منك ...
هو رجال مافي احد بيرده او يغصبه .. فهد هذا اخوك مات الله يرحمه والناس كلها تذكره بالخيـــر ماعمرنا شفنا شي منه مو حلووو .. انت اذا مت الناس وش بتقول عنك ... يافهد بيقولون ذابح اخته وبنتها .. مو مخليهم في حالهم

فهد: انا مو هدفي انه يتزوج بنتي بس اهم شي مايتزوج بنت حصه

ام مها: طيب وليش بنت حصه وش سوت

فهد: ماسوت شي ... بس انا شي في بالي وابي اسووويه

ام مها: خلاص يافهد لاتعيش بالدنيا وانت همك تضيق صدر هذا ... وتتهاوش مع هذا ... فهد كلنا يالاخير بنموووت ... ومصيرنا تحت التراب ... شل اللي بقلبك عليهم ... خل قلبك ابيض وصافي ولاتشيل على احد .. الدنــــــــيا والله ماتسوى ...

فهد: .....................



كان مصدوم مو قادر يستوعب الكلام اللي تقوله الهنوف ... حس بالقهر يصير هالشي من وراه وهو مايدري ... هذي سالفه مدبره من احد ... حاقد عليه ... ايه اكيد والله هذي سالفه وراها احد...

الهنوف اللي كانت تصيح من بعد السالفه ... تذكرت الحرمه وتذكرت الصووره وكيف كان شكل عبدالعزيز .. تذكرت اللي يدق عليها ويحذرها جلست تصيييييح وموقادره تمسك نفسها

عبدالعزيز يحاول يهدي فيها: الهنوف انا ماتوقعتك تصدقين هالشي

الهنوف بصياح: شلون ماأصدق عبدالعزيز انا شفت الصوره والله شفتها
وشفتها وهي تكلمك وتقولك لاتنسانا ... عبدالعزيز ... كيف ماأصدق

عبدالعزيز بقهر: الهنوف يعني بيجي يوم في بالك اني راح اسوي هالحركه ... لا وبعد اني مواعدهم بعد زواجي

قاطعته الهنوف: من وين لها الصوره طيب ؟؟؟ جاوبني

عبدالعزيز: مدري يالهنوف وهذا اللي مستغرب منه

الهنوف: ايه طبيعي تحاول تطلع منها

عبدالعزيز عصب: الهنوف وش اللي احاول اطلع منها ... الهنوف انا انسان ماعندي هالخرابيط مااعرف هالحركات .. انتي الحين كأنك مصدقه السالفه ومكذبتني .. ومافي امل تصدقيني

الهنوف قامت : لأني شفت هالشي بعيوني مااقدر اكذبه وراحت بتطلع من المجلس

لحقها عبدالعزيز ومسكها مع ايدينها

عبدالعزيز: تعالي لحظه انا لازم انهي هالسالفه البايخه

الهنوف: طيب اترك ايدي لو سمحت

عبدالعزيز ترك ايدها ونزل راسه على تحت .. وباين عليه البراءه وانه ماسوى شي من اللي قالته الهنوف... والهنوف لاحظت هالشي ... بس ماقدرت تصدقه .. هالشي صعب عليها

عبدالعزيز بنبره حزينه: ممكن تعطيني الارقام اللي كانت تدق عليك

الهنوف: شتبي فيهم

عبدالعزيز: الهنوف ابيهم وبس ... تكفين عطيني اياها

الهنوف ببرود: طيب

وطلعت برا المجلس راحت تجيب جوالها ...

عبدالعزيز راح وجلس يحتريها

دخلت الهنوف وشافت عبدالعزيز جالس عالكنب ومسند راسه على ورا وباين عليه الارهاق والتعب ...

الهنوف: هذي الارقام جبتها

عبدالعزيز مارد عليها كان داخل عالم ثاني ... يفكر باللي صار ... وكيف يخلي الهنوف تصدقه ...

الهنوف: عبدالعزيز

عبدالعزيز انتبه لها وعدل جلسته: هلا هلا ... جبتيها

الهنوف مدت الجوال له ...

اخذ عبدالعزيز جوالها وسجل الارقام بجواله وقام ومد لها الجوال ...

اخذت جوالها وقرب عبدالعزيز لها ووقف قدامها وحط ايده على كتفها

عبدالعزيز: يعني كل هالمده يالهنوف اللي راحت .. وانتي شايله علي ... كل هالمده وانتي مو طايقتني ...
انا حاس في اسلوبك متغير علي مره ...يعني كرهتيني والا شلووون ... خلاص ماعاد تبين عبدالعزيز...

الهنوف والله اصعب شي لما يكون الشخص اللي تحبه .. شايف شي مايرضاه منك ..
وهو كله كذب ... وانت ودك تخليه يصدقك ... بس هو مو راضي

والله صعبه .. وخاصه لما تكون برئ وماتدري كيف صارت السالفه .. اللي غيرت عليك حبيبتك .. شي يقهر والله ... الهنوف انا قلتلك كل اللي عندي ...

وخبرتك انها سالفه فيه احد مدبر لها ... صدقيني هذا واحد حاقد علينا ومايبينا نكون لبعض... حطي في بالك ان عبدالعزيز اللي قدامك مستحيل يسوي هالشي ... عبدالعزيز اللي قدامك يحبك ... ويعزك ويعشق الارض اللي وطيتي عليها ...

كنت انتظر هاليوم بفاااارغ الصبر... انتظر اليوم اللي بتنزفين فيه لي ... ايه لي انا ... انتظر اليوم اللي تكونين فيه ملكـــي لحالي انا وبس ...

حبيبتي.. انا اللي علي سويته ... بس انتي باقي عليك ياإنك تصدقين زوجك ( قال هالكلمه وهو متردد)
والا إنك تصدقين غيره وتكذبينه ...

الهنوف في هاللحظه خلاااااص عبدالعزيز جالس يقول كلام هي ماتتحمله .. رجولها ماصارت تشيلها...قرب عبدالعزيز منها يربكها... وكلامه اللي طالع من قلبه بكل صدق ... وعيونه اللي كلها براءه ... ماخلاها تتحمل الموقف وحطت راسها على صدر عبدالعزيز وهي تصيييييييح ....عبدالعزيز اخذها بقوووه وضمها لصدره بكل حناااان .......






بعد مامر على وفاة سعود وعياله 10 شهور تقريبا...

محمد تحسنت حالته كثير وطلع من غرفته اللي حابس عمره فيها ورجع للكليه مثل اول واحسن من بعد ماعطته غيداء ورقه لقتها في غرفة ماجد بعد ماباعوا البيت حق سعود ..

ومتكوب بالورقه


(( محمد))

تدري وش اصعب شعور يمر على الواحد .. انه يكون مزعل صديق عمره ومو قادر يراضيه ..

محمد... انا ادري ان حركاتي وفعايلي ماتعجبك ولاترضيك .. بس صدقني كنت اسوي هالشي غصب علي .. لاني تعودت عليه وخلاص مو قادر اتركه ... بس من بعد مازعلت علي ولاصرت تحاكيني ... كرهت نفسي في اللحظه اللي عرفت فيها هالسوالف.. كرهت الساعه اللي تعرفت فيها على كل بنت كلمتها ... محمد صدقني انا ندمت كثير عاللي سويته ... ندمت اني ماسمعت كلامك ...صحيح اني افرح وانبسط لما اكلم وحده من هالبنات ... بس ماأخذت حساب اللي مو راضين علي ابوي.. امي.. اهلي كلهم ... رفيق دربي وحبيب قلبي محمد اللي ماكان راضي ... وفوق هذا كله الله سبحانه اللي يحاسب على كل صغيره وكبيره...

محمد... انا ندمان على وقتي اللي ضيعته ... ندمان على حبيبي اللي زعلته...

انا خلاص احس حياتي انتهت ... احس يومي قريب ... محمد كل اللي ابيه انك ماتشيل في قلبك علي .. من بعد ماتزاعلنا والله حياتي ماصار لها طعم ... انا من زمان كنت ابي اراضيك بس انت ماعطيتني فرصه اكلمك فيها ...توني عرفت قيمة كلامك ومحاظراتك

((( لاتنـــــــــــسانا من دعــــــــــائك)))

وبطلب منك طلي صغير لا يضيق صدرك بعد ماأرحل من هالدنيا الفانيه... ابيك دوم مبسوط وفرحان وتذكرني بالخيـــــــر ... محمد انا فرحي من فرحك وزعلي من زعلك

محبــــــــــك:: ماجـــد



محمد خلاص تغيرت حالته من بعد هالرساله كثيرر ..

وعبدالعزيز اتفق مع الهنوف ان الزواج يكون عائلي وماراح يكون كبير من بعد الظروف اللي صارت والمشاكل الهنوف رضت بالقرار هذا مع انها كانت تتمنى هاليوم اللي تنزف فيه بزواج كبير والكل يكون حاضر بس هذا اللي انكتب لها ولازم ترضى ...




في بيت ابوسعود ( الجد)
بالصااااااله..

غاده تكلم بالتلفووون

غاده: الهنووف يلا شقلتي

الهنوف: غدوو والله مالي خلق

غاده : وش اللي مالك خلق والله اني طفشانه تعالي انتي وغيداء وسعوا صدري شووي

الهنوف: والله عندي بحث مابعد كتبته

غاده: انا اكتب لك البحث بس تعااااااالي

الهنوف: اوكي بقووول لنواف وارد لك خبر

غاده: طيب تعااالوا مع السواق احسن

الهنوف: اوكي اشووف يلا باي

غاده: لاتتأخرووون باي

ساره اللي كانت منسدحه عالكنبه وتاكل شيبيس: يعني انا مامليت عينك يالدووبا

غاده: لا..

ساره قامت: ماااااالت عليك ابروح اجيب لي موويه تبين؟؟

غاده: تسوووووين خير والله

ساره: هههههه اجل ماراح اجيب لك

غاده: يلااا عاد جيبي لي وانتي ساكته

ساره جابت كاس موويه لغااده

ساره: تبينه؟؟

غاده: ايه والله عطشااانه عطيني

ساره راحت لغاده وكبت عليها كااااس باااارد

غاده صرخخخخت بقوووه وساره ميته ضحك عليها

غاده: سخيييفه والله سخيفه

ساره : هههههههه

غاده: حرام سوير باااارده الموويه

ساره: احسن ههههه وراحت فوووق

راحت غاده وجابت كاس مويه وجلست بالصاله تحتري ساره
علشان ترد لها نفس اللي سوته فيهااا

في هاللحظه دخل خالد وماكن منتبه لوجود غاده

وكان يغني وهو حاط ايدينه في جيبه ودااخل جوو ...



يعنــي ماودك تجيــنا
يعني متكــبر علــينا
صرت متــغير وقاسي
صرت حتـى تشك فينا

مانسيـنا الماضي والله
وعلى جفـاك يعين الله
وأن نسيتوا بـشكي الله
وإن هويتـونا هوينــا

حط نفسك في مكانـي
كيف أتحمل زمانــي
جرب أحساسك عشاني
قول والبـاقي علينــا

صدق حبيتك يا غـالي
وأسهر عشانك ليالـي
كيف أنسى ذا محالـي
ومن العواذل ماعليـنا



غاده كانت منسجمه مع صوت خالد كان صوته يجنن ... ومانزلت عينها منه تطالعه وكان عاجبها شكله وهو يغني
خالد اللي كان توه بيطلع على الدرج انتبه لوجود احد بالصاله خالد التفت وشافها سرحااانه وتطالعه

خالد بابتسامه: غدوو انتي هنا

غاده: .....

خالد: الاخت معجبه...؟؟

غاده انتبهت لنفسها : خالد انت مره واثق من نفسك على ايش ياحسره؟

خالد ضحك وراح جلس بالكنب اللي جنبها

خالد: اشوفك مطيره عيونك فيني بسم الله علي

غاده: ههههههههه مشكلتك انك واااثق

ساره دخلت : ادررري تتكلمون عني صح

غاده: اييه مررره مافي غيرك نحكي فيه

غاده في هاللحظه استغلت الفرصه وقامت وبالكاس على راس ساااره

سااااره: ااااااااااااه يادووووبا بارد

غاده: هههههههههههههههه احسن

خالد: تعجبيني غدوو

ساره: انا اوريك ياخويلد خل غاده تنفعك

خالد: ههههههههه

غاده راحت لساره وقربت منها: تعيشين وتاكلين غيرها حبيبتي
(وبدلع) لفت على وراااا وراحت فوووق

ساره: شغلك عندي والله مااخليك

خالد: ترا مو حلوووه حركة هالمويه والله انها تخرع

ساره: علم هالتكرووونيه مو تعلمني

خالد: تخسى التكرونيه تصير غاده والله ماتجي ربع ظفرها

ساره تحط ايدها على خسرها: الاخ يدااااااااافع

خالد: هههههههه تصدقين خفت منك

ساره: تدري بروح اجيب كاس مويه مو بارد بجيب حااااااار واوريها غادوه

خالد: ايه عااد سويها وشوفي اللي بيجيك والله مااخليك





ابونواف: ها يالهنوف شقلتي

الهنوف : ايه يبه خلاص انا راضيه وماعندي أي مانع

حصه : الهنوف انتي عادي عندك

الهنوف : ايه يمه مو مهم

حصه: شلون يابنتي مو مهم ... ماتبين الناس تحكي وتتكلم عن زواجك .. ماتبين كل الناس تكون حاضره زواجك ..

ابونواف: انتي شفيك ياحصه شهالتفكير عندك .. مو مهم الناس اهم شي راحة بنتك وبعدين هي راضيه خلاص هذا اهم شي

حصه تناظر بنتها : مااتوقع يالهنوف انك راضيه زواجك يكون صغير وعائلي

الهنوف : يمه اكيد كل بنت تتمنى زواجها يكون كبير والكل يحكي عنه بس انا مقدره ظروفنا وراضيه باللي يصير

ابونواف: بعدي بنتي والله ..

حصه : والله مدري شقول مستغربه منك يابنتي

ابونواف: خلاص ياحصه المفروض انتي اللي ترفضين ان الزواج يكون كبير .. حصه مو مهم الزواج .. اهم شي التوفيق .. ادعي لبنتك بالتوفيق في حياتها لاتهتمين بالزواج وتنسين بنتك ..

حصه : اللي تبونه سووه خلاص مادام بنتك راضيه .. وقامت

ابونواف: الهنوف

الهنوف : سم يبه

ابونواف: يابنتي لايهمك كلام امك الحريم هذا همهم .. انتي خلي همك اكبر من كذا

الهنوف: صدقني يايبه انا عادي عندي ولااهتميت زي اهتمام امي

ابونواف: كل اللي اقدر اقوله يابنتي .. الله يوفقك ويسعدك انشاءالله





مها : هههههههههههههههه يابعد عمري انتي يلوموني فييييييك

سحر: شفتي اني قدها .. انا اذا حطيت شي براسي لااازم اسويه

مها: تسلمييييين لي والله سويتي شي مستحيل انساه طول حياتي اشكرك من كل قلبي

سحر: لاتشكرين .. شدعوووه ماسويت شي

مها: بس تدرين انا حاسه انه فيه شي بيخرب اللي بتسوينه

سحر: وشووو

مها: مدري احساس بس

سحر: اقووول انثبري انتي واحساسك خلاص انا بداية خطتي ناجحه وانشاءالله نهايتها ناجحه

مها تتنهد : الله يسمع منك

سحر : لايهمك مهاوي ... ولاتخافين صدقيني كل شي بيمشي زي ماتبين ..

مها: الله يعين بس

سحر: امين .. طيب ياقلبي ماماتي تناديني .. تبين شي ؟؟

مها: سلامتك

سحر : الله يسلمك يالله بااااي

مها: باي





غاده اللي كانت جالسه بغرفتها ومنسدحه عالسرير وتلعب بجوالها والطفش ذابحها ...رن جوالها

غاده بطفش: الو

غيداء: هلا غاده

غاده: هلا

غيداء: سلامات شفيك

غاده: اووووووف طفشانه

غيداء: طفشانه من ايش؟؟

غاده: طفشانه من كل شي غيداء والله طفشششش ابي شي اشغل نفسي فيه

غيداء: ودراستك

غاده: مالي خلق دراسه

غيداء: غدوو مايصير وش اللي مالك خلق للدراسه

غاده: ايه مالي خلق

غيداء: اقول بلا دلع وقومي شوفي درووسك بدال مايضيع وقتك كذا

غاده : طيب طيب خلاص بروووح تبين شي

غيداء: اممممممم كانك تصرفيني يعني

غاده: ههههههههههههه مو انتي تقولين روحي

غيداء: أيه مو الحين عاد .. خليني شوي اسولف معاك .. يعني كل هذي شطاره فيك بتروحين لدروووسك

غاده: والله اللي ماعرفنا لكم .. من شوي تقولين روحي لدروسك .. بعدين تقولين اجلسي سولفي معاي

غيداء: خلاص طيب اسفييين روحي لدروووسك

غاده: هههههههه اووكي يالله بااااي

غيداء: باي

غاده سكرت الجوال من اختها ... وطبعا ماراحت تشوف دروسها وتذاكر لأنها كانت مطنشه بدراستها ومو مهتمه فيها خذت جوالها ودقت على صديقتها فجر ..

فجر : يااااامرحبا

غاده: مرحبتييين.. كيفك

فجر: الحمدلله بخييير .. انتي شخبارك

غاده: والله تمام

فجر: ويييييينك يالقاطعه

غاده : شسوووي يافجوره والله كل يوم بدق عليك بس يروح الوقت وانسى

فجر: طيب ياقلبي معذوووره .. اقول غدو

غاده: هلا

فجر: دقيتي علي بوووقت حلووووووو

غاده: ليه شعندك

فجر: تقدرين تدخلين الماسنجر الحين؟؟

غاده: والله مااتوقع

فجر: لييييييه؟؟

غاده: فجر الوقت متأخر الحين وبعدين اخاف يدخل علي جدي ويشوفني جالسه عالنت ويهاوشني

فجر: ماعليك ماراح يقول شي عادي قولي اكلم صديقتي عالماسنجر .. والا اقفلي الباب كأنك نايمه

غاده: والله مدري يافجر احس

قاطعتها فجر: لاتحسين ولا شي .. اقفلي الباب ولاتخافين يالله علشان خاطري

غاده: اووكي دقايق وانا داخله

فجر: انتظرررررك .. اوكي ؟


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم