رواية نيران الحب -18

رواية نيران الحب - غرام

رواية نيران الحب -18


الدكتور: وأنت يا ست ما خليتي مرض ما اولتيه ..... بتموت بتموت ما تفوليش على نفسك يا ست

أم إبراهيم: طيب في أي شهر

الدكتور: الأول ..

أم إبراهيم حضنت مروج: مبرووووك

وذيك صياح مسكينة

إبراهيم بحيره: وش بيك بعد

مروج: أبي أمي .... (وكملت صياح) ...

إبراهيم: طيب طيب لا تصيحي .... قومي الحين اوديك لها

مروج مسحت دموعها: مو تقص علي .....

إبراهيم ضحك: ابــد إنت لبسي أول


المهم طلعوا من المستشفى واتصلوا ببيت أبو مشعل

أم مشعل: الو ......

مروج: يمه

أم مشعل بفرح: مروج

مروج: يماااااه ...... (وبدت تصيح)

أم مشعل: وش فيك مروج ...... تكلمي

أم إبراهيم سحبت الجوال: إنت تخوفي أمك ..... (وكلمت) كيف الحال ام مشعل

أم مشعل: هلا أم إبراهيم ..... وش بيها مروج

أم إبراهيم تطالع مروج: سووها

أم مشعل: منو .... ووش سوو

أم إبراهيم: مروج حامل

أم مشعل شهقت وبفرح: حامل ..... كلللللللوش ..... وينها الحين

مروج سحبت التليفون: يمه إنت في البيت

أم مشعل: أي

مروج: باجي الحين ..... يماااااه انتظريني ..... باي ..... (وسكرت) يالله وصلني

إبراهيم يلعوزها: من قال بوديك

مروج دزته: إنت ...... إبراهيم بتوديني

إبراهيم: لا ......

مروج: با صيح

إبراهيم: صيحي

مروج: ...........................

ظلوا عشر دقايق وأم إبراهيم ما حبت تتدخل بينهم عشان ما تزيد ووصلوا البيت ونزلت أم إبراهيم وإبراهيم طفى السيارة والتفت لها: نزلي

مروج: ...................

إبراهيم سكت شوي والتفت لها: سمعتيني

مروج تجمعوا دموعها في عينها: ما بنزل ..... توديني لأمي

إبراهيم بعناد: ما فيه ..... أول تنزلي ترتاحي وبعدين .....

مروج مقاطعه: أنا مو تعبانه زين

إبراهيم ابتسم: بس أنا تعبان

مروج: بكيفك روح نام

إبراهيم مسك يدها: بدونك ما اعرف

مروج طالعت فيه وصاحت: ما أبي ..... أبي أروح لأمي ....

إبراهيم انقهر وترك يدها: خلاص خلاص ..... اففففففففففف .... (وشغل السيارة ومشى)

مروج طول الوقت ساكته وإبراهيم كان متضايق وساكت عنها

وصلوا وقف السيارة ينتظرها تنزل وما نزلت ولا تحركت التفت لها: وصلنا

مروج تطالع فيه: ما بنزل

إبراهيم: نعم نعم .... عيدي..أقين

مروج تعيد: ما بنزل(بحركه تحرق الاعصاب)

إبراهيم انقهر: طاقه بي مشوار وفي النهاية ما بتنزلي .....

مروج ساكته وإبراهيم معصب عدل وصل حده: نزلي نزلي خلصينا

مروج بعد مده صرخت: آآآآآي آآآآآي آآآآي .....

إبراهيم أنصرع: وش فيك مروج ...... (تبهدل)

مروج: بطني بطني بطني .....

إبراهيم: وش فيه

مروج: يعورني ..... بموت منه

إبراهيم خاف عن جد: تروحي المستشفى ......

مروج: لا

إبراهيم: من ايش

مروج سكتت وبعد دقيقة: منك ......

إبراهيم بصدمه: أنا ..... أقول قومي لا الحين (ورفع يده عليها من العصبية)

مروج من الصدمة: بتطقني ...... (وتحط يدها على بطنها) وولدي(تمثل)

إبراهيم نزل يده وتنهد بعمق وقال: قومي نزلي ....


مروج: مانا ........

إبراهيم: متأكدة ......

مروج: أي خلاص برجع أرتاح ......

إبراهيم على طول مشى بالسيارة ولما وصلوا بيتهم نزل إبراهيم والتفت ما شاف مروج نزلت طالع شافاها طايحه ..... خاف: مروج مروج ..... (يهزها)

مروج مسكينة كانت نايمه وهو فكر إن صار لها شيء صحيح خاف وجلس يحاتي وهو يحاول يصحيها
: مروج مروج ...... مروج .....

مروج صحت شوي: ها ..... وصلنا ....

إبراهيم ارتاح: أي قومي نامي داخل

مروج طلعت وراحت على طول غرفتها وإبراهيم دخل عليهم: سلام

الكل: مبرووووك مبروك

شذى بعين وعين: بيصير أبو ..... والله انك مو سهل

إبراهيم بفخر: عبالك سهل أنا ......

أبو إبراهيم: وينها الحين بيت أهلها

إبراهيم: لا ..... داخل في الغرفة .....

أم إبراهيم مستغربه: مو قالت بتروح لـ ......

إبراهيم: لا تبي تتمشى ..... تحرق أعصابي

الكل ضحك وأبو إبراهيم: الله يعينك على نساها

أم إبراهيم: جهز حالك ..... حتى اللي ما تاكله بتشفي عليه

إبراهيم بصدمه: وشو ..... أقول بروح أقول لها نزليه من الحين

الكل :هههههههههههههههههههه

شذى: اللي يبي السح ما يقول أح

إبراهيم: جب جب .... يالله بروح ارتاح ....

شذى بعين وعين: أكيد مو مع .....

إبراهيم اخذ المخدة اللي بالجانب وعليها: جب ..... (وطلع)

الكل ضحك عليه .....






في بيت أبو جواد


جمانه: يالله نصور

ناصر: زين ..... الحين إنت متأكدة بتروح

جمانه: خالتي قالت ...... ياااااي مروجوه حامل مو مصدقة

شيماء:ليه ..... شيء طبيعي بتحمل يعني عادي ......

جمانه: مو مصدقه .... كأنه حلم .... يااااااي بصير خاله وأخيرا

ناصر: وش اللقافة ..... يكفيك عمه

جمانه: لا سجدوه ما أبيه

شيماء: اسم الله على ولدي ..... (وبدلع) حاصل لك مثله

جمانه: بعدين بنشوف أي أحلى أولادي وإلا أولادك

ناصر: تحدي

جمانه: أقول .... خلص خلص ....

أم جواد طلعت لهم: وين؟؟؟؟؟

جمانه: بيت عمي أبو مشعل

أم جواد: إيه

جمانه: يمه لا تنسي مروج حامل .... لازم أروح لها

أم جواد: توها مكلمه أم مشعل تقول إن مروج ما راحت لهم

جمانه بحزن: كيف ما بنشوفها

ناصر: لا روحي لها بيتهم

جمانه: استحي .....

أم جواد: الحين هي نايمه ..... بعدين روحي لها

في الليل راحت جمانه لمروج بيت أهل ريلها وجلسوا في غرفتهم الخاصة يعني غرفة نوم مروج وإبراهيم وسوالف وهدره ولما رجع إبراهيم جلس مع أهله في الصالة لين ما طلعت جمانه وراح غرفته يرتاح






في بيت أبو مشعل بعد أسبوعين


طبعا طول فترة الأسبوعين مشعل ما احد يشوفه الشغل زاد عليه وصار حتى ما عنده وقت فراغ يطلع من البيت الساعة 7 ويرجع على الساعة 10 ينام ويصحى ويروح الشغل ..... الوجبات الغداء وغيرها ما ياكل وإذا جاع أكل تفاحه تسكيتة جوع

أم مشعل: يا ربي وش صار له هذا الولد .... ما ياكل

أم جواد: كلهم كذا ..... بكرة يعرس وينتظم

أم مشعل: كلمتيها

أم جواد: للحين لا ..... بس قلت لأبوها وما قال شيء

أم مشعل: يا رب تكون من نصيبه

أم جواد: ياااااااااا رب .... والله بديت احاتيها الاختبارات ابتدت وحتى لقمه بالموت من الماي إلى الحليب الصباح وبس .....

أم مشعل: الله يهديهم






في غرفة أحلام


جمانه: ها فهمتي .....

أحلام: إيه ..... طيب وكيف جبنا الجواب هذا ....

جمانه: شوفي كيف الرياضيات يبي له حفظ قوانين إذا ما حفظتي ما تمشي فيه ..... سمعي .....(وكملت الشرح)





بعد ساعتين

جمانه تطالع الساعة: يالله لازم أمشي

أحلام: قعدي تعشي معاي .....

جمانه توقف: أصلا أنا أسوي رجيم .... يالله أكيد ناصر وصل ...... ما عندك سؤال؟؟؟؟؟

أحلام: لا مشكورة .....

وطلعوا من غرفة أحلام نازلين بالصدفة مشعل راكب

جمانه تطالع مستغربه وبس رفع راسه انصدمت: مشعل

مشعل طالع فيها: جمانه ..... هلا ببنت العم

أحلام بخوف: مشعل وش فيك ..... وجهك أصفر و ......

مشعل: يمكن قلة النوم ........

جمانه: ليه ..... صرت ..... (تطالع فيه)

مشعل يطالع في نفسه: وش فيني .....

جمانه: صرت أعظم من فاضل ...... عصقول

مشعل: سبحان الله ........ طالعين على بعض

جمانه انحرجت منه ونزلت وهو كمل طريقه لغرفته






في المجلس


جمانه: يالله يمه ناصر وصل

أم مشعل: أي ناصر...... وصل ومشعل لا (تتحسر على ولدها)

جمانه: مشعل توه راكب فوق

أم مشعل وقفت: رجع .......... (طالعت الساعة) 9غريبة (وطلعت له)

أم جواد: يالله نمشي ....

أحلام: مشكورة جمانه ..... الله لا يحرمني منك

جمانه: ما بينا شيء أنا بنت عمك ..... يالله سلمي عليهم ..... (وطلعوا)






اليوم اللي بعده الصباح الساعة (11)


أم مشعل تكلم أبو مشعل بضيق: الولد انهمك في الشركة وأكل ما صار ياكل إنت شوف لك حل معاه

أبو مشعل: اهو كبير ويعرف مصلحته (ويشرب الشاي)

أحلام دخلت: سلام

الكل: وعليكم السلام

فيصل: صباح الخير ..... يالله بروح الشغل

أم مشعل: أكلت شيء.......

فيصل: لا باكل هناك ..... (وتوه بيطلع) إلا ما قلتوا مشعل ما راح الشغل

أم مشعل بصدمه: ما راح ..... كيف

فيصل: لا بس المكيف في غرفته كالعادة ثلج قلت يمكن ..... ما ادري ما ادري ..... (وطلع)

أم مشعل: مدام ما راح بروح أجلسه يفطر .....

دخلت غرفته حست بقشعريرة من البرد وشغلت الإضاءة وراحت عند ولدها: مشعل مشـ ....... (تهزه)
مشعل ....... مشعل

وطلعت صرخت: أبو مشعل تعال شوف مشعل بسرعة .....

فاضل أنصرع وعلى طول طلع من غرفته: وش فيه

أم مشعل: ما يرد علي .... يا خوفي صابه شيء

دخل فاضل وأبو مشعل وراه مع أحلام

فاضل: مشعل مشعل ..... قوم .....

مشعل: ...............

أبو مشعل: فاضل جهز السيارة بسرعة ........

أحلام بخوف: يو مشعل .........

فاضل بسرعة طلع وشغل السيارة وعلى طول راحوا المستشفى






في بيت أبو جواد بعد يومين


جمانه بتعب: بقى فصل كامل ...... يوه ...... يا ربي .....

أبو جواد دخل: سلام ....... (مع جواد)

أم جواد والكل: وعليكم السلام والرحمة

أم جواد: ها تبو عشى .......

أبو جواد: أي واللي يرحم والديك

أم جواد بتقوم بس استوقفتها شيماء: أنا بروح أجهزه ..... (وراحت)

أم جواد: غريبة متأخرين

أبو جواد: لا بس مرينا المستشفى

أم جواد بقلق: خير ..... عسى ما شر

أبو جواد: مشعل ..... مشعل منوم

جمانه على طول رفعت راسها بصدمه: منـ ...... منوم ....

أم جواد: وش فيه

أبو جواد: تعب عليهم قبل ليلتين ونوموه

جمانه: وكيف ما درينا .....

ناصر دخل: سلام

الكل رد وجمانه: كيف ما درينا يبه

أبو جواد: ما حبوا يقلقونا و .....

جمانه بقلق: ووش فيه الحين

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم