رواية كبرياء امرأة -20



رواية كبرياء امرأة - غرام



رواية كبرياء امرأة -20



حمده هذي المره ما أقدرت تسكت وقالت وأنتي ليه فرحانة بالمسج كذا كنه مرسل لس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أنتي تقولين انه مسج واحد غلطان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ المفروض انس تمسحينه على طول .... وش يتقولين إذا حد من اخوانس شافه في جوالس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه بعد ما نتبهت للطريقة اللي تتكلم بها حمده قالت : بقول الصدق .... تدرين ليه ؟؟؟ لأني اعرف أني عمري ما غلطت في شيء يمس أبوي أو أخواني .... وبعدين ما هب هذا الرقم اللي يجيني مسجات منه ولا اعرفه .... في أرقم ثانيه .... مداومة علي .... يصبحون ويمسون ..... ولا اعرف من هم ...
حمده :وضوح أنا ما اقصد الشيء اللي أنتي فهمتيه .... بس أنتي ما شفتي حالس كيف تغير يوم جاس ألمسج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : ادري ان حالي تغير ......... وادري أني تعلقت بذا المسجات اللي يطرشها لي ذا الرقم ... ما ادري كيف اقولس ؟؟؟؟؟.... بس أحس فيها قريبه من قلبي ... تأخذني معها في عالم غير العالم اللي أنا فيه ....... أفكر في اللي يرسلها ؟؟ ولمن يرسلها ؟؟؟ مره لرجل ولا العكس ؟؟؟ أزواج ؟؟ أحباب ؟؟ زعله من بعض ؟؟؟ يتراضون ؟؟؟ وإذا جاني ألمسج قبل النوم ... أنام واحلم بالرومنسية اللي ما كتبها لي ربي .................................................. ... ادري انس بتقولين لي ان ذا الشيء غلط .......ورفعت عينها في عين حمده وهي تقول : بس ما اقدر أعيش قلبي في صحراء .... واحرمه حتى انه يتخيل غيمه تروي عطش عمره ...... حمده أنا حالي حال كلا الناس اللي يحسون حياتهم خاليه من المشاعر .... بعضهم يدور عليها في الأفلام الرومنسية وبعضهم ما تطيح من يدهم القصص العاطفية .......... وبعضهم مثلي يدورون عليه بين الأسرار اللي تظهر لهم من حياة الناس ..... وكانت رافعه الجوال .... تقصد به ألمسج ...............




حمده : وضوح ليه تقولين كذا ... هذا ربي ارزقس بمبارك ... الكل يعرف عنه ما هب حنون بس ..حنيت الدنيا فيه .. وصعب تلقين رجال ما يأخذه غروره انه يطلع طيبته وحنانه قدام الناس ؟؟؟؟؟؟؟؟ يعني بيعطيس كل الحب والرومنسية اللي في الدنيا ........... وافقي عليه والله بيعوضس ان شاء الله ..
وضحه : حمده أنا ما نكر انه رجال فيه خير وحنون مثل ما قلتي ... بس حنانه اللي كلكم تشوفونه يطلعه لبنته .... وأنا ان أخذته ... رحت ولا جيت عنده بكون في النهاية زوجة أب لبنته .... وبعدين ما هب شرط ان يعاملني كزوجه نفس ما يعامل بنته ..... والاهم من ذا كله .....................................
..............................................شوفي حاولي تفهميني ... أنا قضيت عمري كله وأنا عارفه ان الرجال الوحيد اللي هو لي أنا وأنا له كان ..... راشد ....... ما اقدر بعد ذا العمر كله أغيره بواحد ثاني صعب ....والله صعب ... أحس أني أخونه ......... ولا اقدر اخذ واحد ثاني وأتم طول حياتي أقارنه براشد ... وأفكار راشد .... وكملت وهي تهز رأسها بيدها .... خلاص ما اقدر أعيش الا بطريقة راشد وأفكاره ..... ما اقدر أتغير ...التغير ما يصير في يوم وليلة ............. وفي النهاية بكون خاينه للاثنين مع بعض في نظر نفسي ... أنا ممكن أفكر في الزواج في حاله وحده بس ....... إذا اختفى راشد من راسي ولا عاد له في بالي وجود كزوج ...... تدرين أي رجال بتزوجه سواء كان مبارك أو غير مبارك ... هو بعد ولد ناس ولا يحق لي التفكير مجرد التفكير في رجال ثاني وأنا على ذمته .........




وضحه اللي تغير مزاجها بعد ألمسج اللي جاها والكلام مع حمده .... أوعدت حمده أنها بتلحقها عقب صلاة المغرب لشاليه بيت عمها ..... أخذت وضحه دش .... وطلعت استشورت الشعر عشان ينشف بسرعة ..... وكان مزاجها في الكحل والقلوز الوردي ...... وهي تحطهم ..... جاها مسج مره ثانيه من نفس الرقم ترددت وضحه أنها تفتحه أو لا ................. وقررت أنها ما تفتحه ........... صلت المغرب بعد الأذان وألبست عبايتها واطلعت ...........




وضحه وهي ماره على شاليه عمها بتروح لشاليه سعيد ما لقت هل السعودية .... فمرت عليهم تمسيهم بالخير والخبر اللي فأجها ..... كان خبر موافقة نجله على المعرس اللي جاها .... ورضا الشيبان بهذا النسب ..... وضحه كانت تبي تعرف رد فعل عبدالله على الموضوع ..دورت عليه بعينها بين اللي قاعدين .. كان هادي بصورة غريبة وهو قاعد على كرسي راشد ويشرب الشاهي بصمت ...... سامحني يا عبود ... ما في يدي شيء أسويه .... والله لهو الود ودي كان ذا الليلة دزيتها عليك ... وين بلقى له واحد يحب ويراعي محبوبة بذا الطريقة ....... لكن الله يكتب اللي فيه الخير ... الله يعوضك باللي تستأهلك عدل ..................






وضحه : نجول ذا الحين توافقين على المعرس وأنا آخر من يدري ؟؟ هذا قدري عندس آخر وحده ؟؟؟
نجله : والله العظيم أني كنت مقرره من يوم الاثنين وعجزت وأنا أروح وأجي عليس أبي اقولس ... وأنتي كل ما شفتيني قلتي لي انس راسس يعورس و ما لس خلق حكي .... عمتي أنتي حتى أمس سكرتي الباب في وجهي يوم دخلت ..... وأمي كانت تحن تبي أرد عليها تقول طولت على العرب .... ما قدرت أتأخر بالرد أكثر ........
وضحه اللي كانت تفكر في عبدالله قالت : أهم شيء أنت مقتنعة بالرجال ؟؟؟ فكرتي زين قبل ما تردين ؟؟
نجله : إيه فكرت عدل ... ناصر يدرس في كلية الطيران العسكري آخر سنة ... يعني قريب بيشتغل وبيكون معتمد على نفسه ... ويقدر يفتح بيت .... الكل يمدح على أخلاقة ويقولون عنه رجال ما عليه كلام ..صايم ومصلي .. واهم شيء عندي أنا هو انه ما يدخن ........
وضحه : والله تطورات ... ناصر ... صرنا نتكلم و ألناديه بسمه ...لا الأخت موافق وباصمة بالعشرة عليه ........ وضحه مع أنها متعاطفة مع عبدالله الا أنها ما قدرت الا أنها تفرح لبنت أخوها ............

وضحه بعد الجلسة المغلقة مع نجله في غرفتها اطلعت تقعد مع باقي النسوان برى في شاليه سعيد .... لقتهم يخططون يردون الدوحة بكره ويباتون فيها ليلة الخميس ويرجعون الجمعة الصبح .... الكل معزوم على عرس من عيال عمهم بياخذ وحده من أهلهم بعد ...
نورة : أنا اسمحولي لا اقدر أروح ولا أجي يا الله أني وصلت الشاليه اليوم ...........
أم راشد : ومن قال لس أني بخليس تروحين حتى لو أنتي تبين تروحين ؟؟؟ اقعدي يا بنتي في مكانس أريح لس ؟؟؟؟ كلن حاط عينه عليس.. ما أولدت مرت اولدس ؟؟؟ ومتى بتولد ؟؟؟ ما حد له حاجه فيس ؟؟؟؟ بتولدين اذا الله سهل عليس ؟؟؟؟ ما هب زين يمس الناس ما يغفلون عن حد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جواهر وهي تشوف وضحه بنظره خاطفة : ها نورة وش اخبر راشد ؟؟؟؟ ما عد جانه خير شر ؟؟؟؟ أربه طيب ؟؟؟؟؟؟
نورة وهي تمد رجلها : والله بخير ... دخلنا عليه أمس فليل يعور القلب قاعد بالحالة ... قده يشوف سبيس تون من الملل ...........
نوف وهي تضحك : يحليله راشد ما خلاها في خاطره فله ؟؟؟؟؟
الكل انتبه للي قالته نوف ... وخصوصاً وضحه وشذى .... الفضول اشتغل عند الثنتين ... بس وضحه ما تتجرا تسال عن السالفة قدم الكل ... اما شذى فإما كان همها احد ... بس آم راشد ما عطتها مجال لما قالت : جعلني أفدى روحه ... نورة شفتي اذا الطباخ يطبخ له ... وهو يأكل ولا ؟؟ اخبره مثل البزران ما يحب يأكل بالحالة ؟؟؟؟
نوره : ايه فديتس فشفته ويقول انه ما يأكل الا العشا بس وما هب كل يوم بعد ....
الجازي اللي مللها سالفة راشد : ها خالتي بتروحون العرس ولا لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم سلطان : والله ما ادري ؟؟؟ أنا من زمان منقطعة عن ذا الجماعة ؟؟؟
شذى اللي بتموت وتوصل لراشد : يمه الله يهديك ... أنتي ما تبين تدوري عروس لسلمان تكون جميله ومن اهلك ؟؟؟؟ هذي فرصتك لا تفوتيها وكلنا بروح معك ... خلنا نشوف الإعراس القطرية ...... شذى كانت راسمه مخطط على السريع ... ترجع معهم الدوحة ولا تحضر العرس عشان هي تدري ان راشد يرجع بعد المغرب البيت من الشغل ولا يطلع ... وهي تبي تستغل ذا الفرصة أنها تكون معه بالحالهم ..والباقي بيجي خطوة .. خطوة ......
حمده : وأنتي وضوح بتروحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : لا سلامة عمرس أنتي تدرين أني ما ني براعية أعرس ... أنا بقعد عند نورة ... ما يستوي نخليها بالحالها .......
نجله وصوت واطي تقول لامها وعمتها : وأنا بقعد معس ... أحسن ما أروح واقعد في البيت بالحالي مع البزران .....
وضحه : ليه ما أنتي برايحه وياهم العرس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حمده : لا وين تروح جماعتها بيجون العرس أكيد .... وبعدين ما لها حاجة ... خالها تقعد معكم ابرك لها.
شذى اللي ما تبي تفوت شيء : نوف ايش موضوع فله مع راشد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الكل لف يشوفها ... نوف بعد ما تجاوزت صدمة جرأت شذى قالت : يبي يعرف وش شكل فلة عشان يجيب لبنتي وحده هي طالبه منه اللي لابسه عباية .... يعني اللي تستحي على وجها ...............



وضحه وهي منسدحه على سريرها كانت تشوف الجوال وهي تفكر تشوف المسج اللي جاه ولا لا ؟؟؟ يمكن حمده صادقه لازم ما تتعلق في ذا المسجات ؟؟؟ آوه... وش بيصير يعني اذا شفته ؟؟؟؟ وافتحته

(( عيونك آخر آمالي وليلي أطول من اليم
كيف ألقى كلامٍ عذب يوصف دافي احساسي
عشقتك قبل ما أشوفك وشفتك صرت كلي حلم
أبي رمشك يغطيني وأبيك اقرب من أنفاسي
يهمك تعرفي انك قتلتي في سنيني الهم
قتلني ضحكك وجدك قتلني لينك القاسي
سألتك بالذي زانك تحبي فيني حتى الظلم
تحبي عيوبي وغدري تحبي المر في كاسي
أنا من كثر ما احبك أبيك كثر رمل اليم
وأبيك فوق الناس وأبي ما ينحني راسي ))



نجله : ذا الحين راحوا كلهم للعرس؟؟؟ ما با احد معنا غير نوره وسعد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : لا عبدالله ما راح قعد معنا يقول ما يصير نتم بالحالنا هنا في الفلل وسعد ونورة في الفندق بعيد عنا ..وسعد يمكن يروح العرس شوي ويرجع فليل .................
نجله : لا رجال ما شاء الله عليه .... يلا ... يلا خلنا نطلع نتمشى على البحر اليوم كله لنا .........
وضحه : عبدالله رجال غصب عنس فهمتي ....... وما ني بطالعه معس ........
نجله : أنتي ليه زعلانة ذا الحين ؟؟؟..... والله أنا ما اقصد شيء ... الله يخليس قومي متملله ......
وطلعوا يتمشون ويسالفون ...............
وضحه : أمس بعد بتجيب حد يمكيجها في البيت ؟؟؟؟
نجله : لا هي حاجزه مع عمتي نوف والجازي بتجيهم وحده في بيتكم ........دقيت عليهم من شوي توها جايتهم حقت الصالون ...........
اقعدوا على البحر قدام شاليه سعيد وهم يشوفون الناس في باقي الشاليهات ... اللي رايح واللي جاي .. ويسولفون ... شافهم عبدالله اللي قاعد على الكرسي في فلة الشباب بس ما هب على البحر وجاهم ......
عبدالله : مسهم بالخير ... وش عندكم في ذا القوايل على البحر ؟؟؟؟ بتحترقون ؟؟؟ بتغدون سود أكثر من السواد اللي انتوا فيه .... حرام ورآكم عرس ...... عبدالله كان يقصد نجله بذا الكلام .............
نجله افمت النغزة عشان كذا لفت عليه بسرعة وقالت : نفس اللي أنت تسويه في الشمس ؟؟؟؟ وترا أنت بعد بياضك ما هب شقاقي ؟؟؟ حاسب على عمرك بنات الدوحة ينطرونك ترجع لهم من الشاليهات ؟؟؟؟
أضربت وضحه نجول على يدها وهي تقول : وجدري احشمي الرجال داخله عليه عرض ؟؟؟؟؟ تعال جعلني فداك اقعد من جنبي ... ايه عبدالله تغديت ولا لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : لا وين غدا توني قايم من النوم رحت الفندق وتريقت هناك .........
وضحه : عبدالله ليه ما جيت أسوي لك ريوق وألا شاهي ... اسمع لا عاد تروح الفندق تبي أي شيء تعال عندي ... ومعوض بالعشا يا ابو زايد ............
نجله بعد ما فشلتها وضحه قدام عبدالله قامت تبي تروح عنهم ... كانت فاصخه نعالها .... أمسكتها في يدها وقامت تمشي قريبة من الماي بس داست على شيء غريب .. قالت وهي تشوفه : وش ذا ؟؟؟؟؟؟
عبدالله اللي ضحك على نجله لأنه عرف وش اللي داست عليه قال : أقول دامس على البحر تسبحي فيه سبع مرات .... ترى ذا اللي دستي فيه سلح كلب بس الماء جاي عليه ومغير ملامحه شوي ...........
نجله : ما هي بكل مره أصدقك ... والى جيت بتكذب دور شيء عدل ... لان الشاليهات بكبرها ما فيها كلب .............
عبدالله : الله يسامحس ... ذا الحين أنا كذاب ... زين ... ولف على وضحه يكمل ... تري اليوم جوا ناس عند عيالهم كلب صغير ............
نجله اللي لفت عنهم ودخلت في ماي البحر تغسل رجلها فيها قالت بصوت واطي : أنت اكبر كذاب في قطر ...... وأول ما كملت كلمتها اسمعوا صوت كلب ..... لفوا كلهم يشفونه كان صغير واجد .. رابطينه البزران بحبل ويلعبون معه ..... عبدالله ابتسم ابتسامة نصر اختفت بسرعة لما لف على نجله بعد ما أصرخت ... لقاه تنط وسط الماي .... أركضت لها وضحه وجرتها من يدها تطلعها من الماي .... كان لأقصها الدول في ساقها ..... سيده ودتها وضحه حق رشاش الماي اللي جنب دكت الشاليه تغسل ساقها
عبدالله لحقهم مع انه كان مستحي يتكشف على نجله عشان كذا وقف على جنب يشوف البحر بس قريب منهم .....ووضحه تغسلها بالماي كان ساق نجله كله منفوخ .... عبدالله التفت على نجله غصب لما سمع وضحه تقول لها : نجول تنفسي ... تقدرين تتنفسين ..... وضحه كانت شاله نقاب نجله عنها وتهف به عليها ... نجله كانت تتنفس بسرعة كبيرة .... عبدالله راعه المنظر ... وخاف أكثر لما صرخت عليه وضحه : عبود جيب السيارة بسرعة لازم نوديها المستشفى .... أخاف تموت ما نلحق عليها .......... عبدالله ما كان فاهم شيء بس مثل البرق كان موقف سيارته قدام شاليه سعيد ضرب لهم هرن بس ما اطلعوا عليه ....... راح يشوفهم وش اللي يؤخرهم .... نجله ما كانت تقدر تمشي ... رجلها منمله عليه ولا تحس فيها وهي تحاول تتنفس بصعوبة ..... وضحه تبي تشيلها ولا هي قادرة ... عبدالله قال في باله ما في وقت للحي شل نجله بين يده مثل ما يشيل الريشة وركض بها إلى السيارة ..... أفتحت وضحه الباب من وره وركبوها وركبت معها .... وطار بهم عبدالله على اقرب مركز صحي في طريقه .... طول الطريق وهو يلف يشوفها كيف كان وجها شوي شوي يحتقن وفجأة ... أغمى عليها وضحه وعبدالله جرى عليهم حال ثاني .... أول ما وقفوا في المركز الصحي ... شل عبدالله نجله ودخل يركض بها وخلوا السيارة بيبانها مبطله ورآهم ............. في المركز الصحي ركبوا عليها الأكسجين على طول .... بس قالوا لازم تتحول على الطوارئ وعشان أنبوبة الأكسجين طلعوها في سيارة إسعاف من المركز الصحي ركبت معها وضحه وعبدالله لحقهم في سيارته

راشد اللي كان توه مخلص شغله وقاعد في مكتبه ... ما أكملت فرحته ان آخر عمليه اليوم تأجلت ليوم الاثنين وانه يقدر يروح الشاليه بدري اليوم خاصة انه مجهز شنطته في السيارة من الصبح يبي يطلع من المستشفى سيده على البحر ... لما اتصلت فيه أمه وقالت له أنهم كلهم ردوا الدوحة عشان يحضرون العرس وبيرجعون بكره بعد الظهر ..... يعني ما في امل يشوف وضحه اليوم ...... استغرب من اتصال عبدالله عليه .... أكيد يسال إذا بروح معهم العرس ...........
راشد : أرحب ...........
عبدالله بصوت مهزوز وخايف : راشد أنت في المستشفى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد باستغراب : إيه في المستشفى بس ذا الحين بطلع ... أنت وش فيك ؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : ...راشد لا تطلع حنا ذا الحين جاينك .... تعال لنا في الطوارئ انطرنا هناك .....
راشد بخوف : عبود من اللي تعبان ؟؟؟؟؟ أبوي ؟؟؟؟ وش فيكم ؟؟؟ تحاكا ؟؟؟؟؟
عبدالله : لا ما هب أبوي نجله بنت سعيد هي اللي تعبانه .... راشد سيارة الإسعاف اللي جايبتها تعدتني بتوصل قبلي ... أنا ماسكتني الإشارات .... خلك قدامهم ... ترى معها وضحه ........................... راشد داخل على الله ثم عليك ... لا تخليها ... خلك معها ... وأنا جايكم في الطريق .....





راشد استقبل سيارة الإسعاف عند باب الطوارئ .... كانت كاسره خاطره نجله كيف كان شكلها متنفخه ومحتقنه .... اما وضحه فكانت منهارة على الآخر بس تحاول أنها تتماسك ..... راشد كان معهم لحظه بلحظه ما خلاهم بالحالهم .... اجتمعوا الدكاتره علي نجله وكل واحد من عنده كلمه دخل عليهم عبدالله وهو منهار أكثر من وضحه .... وقف جنب نجله اللي ولا تدري وين الله حاطها في عالم ثاني عنهم ... رفع عبدالله يدها اللي كانت نازله من طرف السرير بس ما حطها جنبها تم ما سكها في يده .............
وضحه كانت تحاول تعرف وش اللي يقولونه الدكاتره بس بدون فايده مع أنها تعرف إنجليزي .. بس هم كانوا يقولون مصطلحات طبية واجد وهي تتلفت بينهم ... راشد اللي كان يتكلم معهم أحرقت اذراعه يد وضحه اللي أمسكته بقوة وهي تقول : هم وش يقولون ؟؟؟؟ وش اللي فيها ؟؟؟؟ ترى مكتوب في ملفها هي فيها حساسية من أي شيء يقرصها على طول تنتفخ ويجيها ضيق تنفس .....
راشد : زين هي وش اللي قرصها ... وسوا به كذا .. وكمل وهو يشوف ساق نجله : هذا مثل الحرق ...
وضحه : الدول .... قرصها وهي تمشي على البحر ................
راشد وهو بيلف على الدكتور يترجم له الكلام اللي قالته وضحه .... لفت نظره عبدالله اللي كان ولا هو معهم كان ماسك يد نجله بيده واليد الثانية يدخل شعرها تحت الجلال ............ راشد ما قدر يتكلم بسبب الناس اللي حوليه ....... وقرر انه يركز على حالة نجله الصحية قبل .....
راشد : هي وين بطاقتها الصحية ؟؟؟........
وضحه : الله يهديك حنا جاينك من البحر وش البطاقات ذا اللي بنجيبها معنا ؟؟؟؟؟
راشد : زين بنشوف حل عشان نطلع الملف الطبي حقها ...........الا سعيد وينه ما أشوفه معكم ؟؟؟؟؟
وضحه : سعيد عليه مناوبة أمس واليوم ... ولا هب طالع الا بكرة العصر ... بس حنا ترى ما علمنا حد إلى ذا الحين ......................




سعد على الساعة أربع العصر قرر انه يروح الدوحة .... نزل نورة في شاليه أبوها عشان تقعد عند وضحه ونجله إلى ان يرجع لهم في فليل ....... نورة أول ما أدخلت ما لقت حد قالت يمكن يتمشون صوب البحر أو في شاليه سعيد ..... انطرت شوي يمكن يرجعون بس بدون فايده .... اتصلت في وضحه تسألها وين هم ؟؟ وليه ما ارجعوا لها؟؟؟ تمللت بالحالها ......


نجله كانت بدت حالتها تستقر شوي بعد الثلاث ابر اللي عطوها أيها والمغذي اللي حطوه عليها ... عشان كذا وضحه ارتاحت شوي وبدت تفكر في اللي حواليها .... شافت راشد واقف جنبها بس معطيها ظهره وهو يكلم الممرضة ..... وضحه لما شافت نورة يتصل بك في شاشة جوالها .... تذكرت أنها بالحالها في الشاليه ردت عليها .....
وضحه : هلا نورة ....
نورة : انتوا وين رحتوا عني ؟؟؟؟ وضوح تدرين بي أخاف بالحالي ... وبعدين تمللت ... يلا تعالوا بسرعة ... والله ما اقدر امشي كان جيتكم ولا جلست بالحالي .......
وضحه ما كان قدامها الا أنها تقول لها اللي صار وبعد ما قالت لها أكدت عليها : نوره شوفي ترا ما حد عرف الى ذا الحين ..... لا تعلمين حد ..... سعيد اذا درا ما يقدر يسوي شيء ... ما هب مطلعينه من الزام ..... لا حد يربشه على الفاضي .... وأنا ذا الحين بكلم محمد يجينا .... حمده خليها شوي وبعدين بعلمها ... زين ... سمعتيني لا تعلمين حد .....


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم