رواية بشروه أني أبرحل -21

رواية بشروه أني أبرحل -21




رواية بشروه أني أبرحل -21

يطالعون التلفزيون وهو ماله نفس..

منيره: ترى صارلنا اسبوع من تزوجنا!!
عامر: ادري ...قايله شي جديد؟
منيره: عامر انت شفيك؟ شصايرلك؟
عامر: قلتي هالكلام مية مره وقلتلك ميتين مره ان مافيني شي...لاتزهقيني خلاص كافي عاد
منيره: انا ماخبرتك عصبي للهدرجه قبل الزواج؟
عامر: منيره الله يخليكي مالي خلق عوار راس..بروحي كاره عمري وكاره الدنيا كلها.. لاتغثيني ..
منيره خانقتها العبره: ادري انك كارهها بسبتي ...بس انا شذنبي؟انا لو بيدي ماتزوجتك تدري...واذا ماعندك علم ان اهلي زوجوني بدون حتى يشاوروني والا انا اذا رجعلي الراي فلا يمكن اخذ واحد بعد حسين..انا بيدي اربي بنتي احسن تربيه وماراح اقطعها عن اهلها وعمامها ...انا اسفه عامر اذا كان كلامي ثقيل شوي عليك بس صراحه انت قهرتني وغثيتني ...يعني مافي وحده اول سبوع في عرسها تنزف وتنهان من زوجها مثل ماانت تهيني ....
وسكتت منيره وهي تمسح الدموع اللي على خدها ...
عامر كسرت خاطره منيره ولما جابيرد عليها سمع صوت صراخ برى...وطلع لمصدر الصوت...
سمر كانت تسمع لسعيد عند باب شقته ...وسمعت صوت امها مع خالتها يتكلمون ....هني عرفت ان سعيد يسجل مكالمات التلفون ويسمعها من فراغته الزايده...
سمر تطق الباب: ســــــعيد افتح الباب احسنلك؟؟
سعيد: اذلفي انتي ....وشتبغين ؟؟؟
سمر: يالخايس ياللي ماتستحي....تجسس على مكالماتنا؟
سعيد وهو يفتح الباب معصب: ومن قالك هالحكي؟
سمر: انا سمعت بأذني ...خلني ادخل غرفتك وافتشها...وخر عن الباب..
تحاول سمر انها تدفع سعيد عشان تدخل داخل غرفته لكن سعيد قاومها ....
وعلى صوت صراخهم ...يجي عامر..ومنيره
عامر: خير سعيد وش اللي حصل؟
سمر: انا اللي بقولك اللي حصل لان هو كذاب وماراح يقولك الحقيقه..
سعيد بنظره مهدده وبصوت مرتفع:ســــــــــــــمر والله ياويلك
عامر: سمر احكي معي انا ...وشسبب هالصراخ؟
سمر: الحبيب يسجل مكالماتنا ويتسمع ...تصور وصلت فيه الوقاحه ان يسجل مكالمات امي ويتسمعلها يعني شقصده؟ امي تغازل؟؟؟ امي تغازل ياسعيد تسمعلها؟؟لاعاد انطوائي وماعندك اصدقاء وفوق كل هذا تسمع سوالف الحريم؟؟؟
سعيد ماقدر يتحمل وعطى سمر كف قوي على وجهها خلاها تطيح على الارض وهو يقول: مالكم شغل فيني انا كيفي اسوي اللي ابغاه ...انا حر فاهمين
كان سعيد يحاول انه يضرب سمر زياده لكن عامر مسك ايدينه بطريقه تشل حركته: سعيد استح على وجهك وصير رجال ..تضرب بنت عمرها 16سنه مالها ذنب...مالك حق تضربها وانا واقف ..وبعدين انت ماسمعت قول الله سبحانه وتعالى..."ولا تجسسوا ولايغتب بعضكم بعضا"؟
سعيد: إيه معذور تدافع عنها مو هذي سمر الصغيره المدلله اللي ماجربت تنضرب ولااحد يوقفها عند حدها..الوالد الله يسلمه 24ساعه مجابل الحلال والوالده الله يطول بعمرها تنقل من حرمه لي حرمه ومن بيت لي بيت وبيتها اللي هو بيتها مهملته ....عندك علم ان اختك هذي عندها صديقه تكلمها بالتلفون وكل سوالفها حب ومغازل...تدري والا ماتدري؟
عامر التفت لصوب سمر بس مالقاها لان منيره اخذتها لغرفتها ورد يكلم سعيد بإستغراب: وشتقصد؟ يعني... يعني سمر تكلم شباب؟؟؟؟
سعيد: لا مو شباب...لكنها تكلم بنت الظاهر انها تلعب دور الصبي وطايحتها مغازل بأختك
عامر بهدوء: وانت؟؟ماعرفت من مصادرك الخاصه..شسم البنت؟
سعيد وهو منحرج: امبلا ..اسمها ...فجر..
عامر: عدل..انا من البدايه محذرها منها لكن هي ماطاعتني..بس هذا الشي مو حجه بأنك تعاود شغلك القديم..انا قصدي التجسس والتصنت...عيب ياسعيد عيب عليك ترى هذا مو من شيم الرجال..
سعيد: انا اشوف ان مافيها شي...اذا حبيت احافظ على شرفي وشرف اهلي اصير غلطان؟
عامر: في مليون طريقه غير هالطريقه...وبعدين انت متى تسنع وتروح تجيب حرمتك اللي صارلها اسبوع حاذفها عند اهلها ..انا من تزوجت وانا مااشوفها
سعيد وهو يدخل غرفته: اوووووووه بعدين بعدين
يروح عامر لغرفة سمر وهو في طريقه يمر عند غرفة جدته...حرمه كبيره بالسن عمرها(84) ومخرفه... سمعها تقول...."الحلال...الحقوا عليه يالنشامى...الحلال راح...ياويلي على حلالي..."
ابتسم عامر وهو يفكر شلون بيكلم سمر وهو بهالحاله...دخل عليها ولقاها منسدحه على السرير تبكي ومنيره عندها تواسيها...
عامر: منيره ممكن تخليني انا وسمر شوي؟
منيره: أي اكيد ....سمر انا طالعه اللحين ..لاتسوين بروحك كذا..ترى السالفه ماتسوى...
وتطلع منيره ويقفل عامر الباب وراها ...
عامر يقعد بجنب سمر وهو يطالعها : يعور الكف اللي عطاك سعيد؟
سمر وهي تنفجر بالبكاء: شفته ياعامر شلون تجرأ ومد ايده علي؟؟ ابوي ماسواها يسويها هو؟؟
عامر: ترى صفعات الزمن اقوى...
سمر رفعت راسها وهي تطالعه وكأنها مو فاهمه اللي قاعد يقوله..
عامر: كم مره حذرتك من فجر؟
سمر: كثير...بس ليه تسأل ؟
عامر: احاول قد مااقدر اني اتمالك اعصابي معك ...
سمر: عامر شسالفه؟
عامر: ابغى اعرف علاقتك مع فجر بالتفصيل
سمر: صداقه...مجرد صداقه
عامر: طيب...وشدخل كلام الحب بالصداقه
سمر بإرتباك: أي كلام حب واي خرابيط؟؟..انا احب فجر على انها صديقتي وبس
عامر: شوفي ياسمر اذا احنا قسينا عليك وضربناك ترى هذا من حقنا لان احنا اخوانك ولنا حق عليك... وانا ابغى مصلحتك لانك تهميني ...ولاني خايف عليك ترى ذا الزمن مايرحم والكل يبغا منك شي الا اخوانك واهلك لانهم يحبونك ويخافون عليك ...
سمر: والمطلوب مني؟
عامر: تطيعيني؟
سمر:....
عامر: ماابغاك تكلمين فجر ولاحتى تزورينها ولاتمشين معاها..
سمر : لــــــــــــــــــــيه؟
عامر: لاني شايف انها بنت مو زينه وماتصلحلك
سمر: عامر انت ترضى احد يمنعك من اصدقائك اللي ترتاحلهم ؟
عامر: اذا مااحسنت الاختيار ..طبعا ارضى
سمر: واذا رفضت اني اقاطعها؟
عامر: راح تكون معاملتي لك ثانيه...ومراح يكون فيه مدرسه ولاتلفون ولا طلعات ولا ..
تقاطعه سمر: خلاص ...خلاص موافقه ...والله يسامحكم..
تنزل سمر راسها وهي تبكي...ويرفع عامر راسها ويمسح دموعها ....وهو يقول: اختاري الصديقه الزينه واوعدك ياسمر اني مراح احرمك منها ولا اخلي احد يتدخل بحياتك...لكن اذا كذبتي علي وظليتي تكلمين هالبنت ترى لا تلومين الا نفسك....
ويطلع عامر من البيت بكبره وهو متضايق ومنغث من المشاكل اللي ماتبغى تنتهي...


بالطريق:
فيصل: مها ..يمه ...كافي خلاص عاد والله صدعتوا راسي..
ام فيصل: ماتسكتها هي..شوف لسانها شطوله مع امك..
مها: انا ماقلتلج شي انتي اللي حاطه دوبج من دوبي
فيصل: بس مها خلاص..ابي هدوء ارجوكم
ام فيصل: تسمعين الرجال شيقول؟؟؟ يبغى هدوء...سمعتي
مها: انا كيفي ...بعدين انتي مصدر الازعاج مو انا
فيصل بعصبيه: مها ...بس عاد ..كافي
ام فيصل: ايه بلا مالها اهل يربونها ويعلمونها تحترم الكبير..
مها: لي اهل الله يرحمهم ...ربوني احسن من تربية اهلج لج..
زادت عصبية فيصل لما سمع كلامها وبطريقه لا اراديه منه حاول انه يمد ايده عليها ...يعني ايد على السكان وايد الثانيه ضرب مها فيها....
اما ام فيصل ماحاولت تهدي الوضع ..مع ان حركة فيصل هذي كانت ممكن تكون سبب في حادث مأساوي لهم ....
مها.... شقول عن مها؟؟؟...انتم حطوا نفسكم مكانها...اذا أي احد تعدى وسب اهلكم شنو يكون شعوركم؟ وشلون تصرفون؟؟هذا وهم على وجه الارض ....فمابالكم اذا كانوا تحت الارض وغيبهم التراب؟؟؟...
وشنو يكون انطباعكم لما يوعدكم احد بشغله ويخلف بوعده...".امانه ماتكرهونه"؟؟؟؟
بالنسبه لمها...كانت المشاعر متضاربه بكيانها لكن نقدر نقول ان الحزن شعور قاسي واثره عميق....دموعها تجمدت بمحاجر عيونها ...وراسها صدع من كثر التفكير ...وقلبها ضعفت نبضاته بداخلها...اما جسمها فقد اثقلته الهموم وتعب ..وماعادت تقدر تحتمل ..وانسدحت على المقعد الخلفي وهي تبكي بصمت اليم....
ام فيصل: تستاهلين...الرجال يقولك...
يقاطعها فيصل بحده: بس خلاص يمه كافي...اظنك ارتحتي اللحين؟

::::::::::::::::::::::::

وعند جوازات السعوديه...بين السعوديه والكويت...وبالتحديد عند المطبقه.."الحرمه اللي تكشف على وجوه الحريم" ...
فيصل يوقف سيارته عند ملحق المطبقه...كان ساكت طول الطريق يفكر في موقفه مع مها ...كان حاس بتأنيب الضمير..وبنفس الوقت كان يعتقد انه على حق ...
فيصل: يالله يمه..انزلي انتي ومها عند المطبقه..وانا بروح اختم على الجوازات...بخلي السياره مفتوحه ..اذا خلصتوا اقعدوا فيها ...
ام فيصل وهي تلتفت على مها اللي كانت غرقانه في صمتها وحزنها: يالله ياحجيه ترانا وصلنا..والا تبغيني افتح لك الباب وافرشلك البساط الاحمر تمشين عليه؟
فيصل: خلاص يمه ..لاتكثرين بالكلام ..مها بتنزل اللحين...يالله يامها
مها ماردت عليه ولا على امه ونزلت من السياره....
وعند المطبقه اللي كانت تنادي اسم مها...
ام فيصل: وشتشوفون؟؟؟وجهن قبيح وحاوين كل شين ؟؟
المطبقه: انتي مها؟؟؟
ام فيصل: لاانشالله إسم الله علي..
مها وهي تنزل غشوتها: انا مها ..
المطبقه: ماشالله ...الا قولي حاوين كل زين..."توجه كلامها لام فيصل"
مها: ماعليج منها هذي محتره مني ومنقهره لاني احلى منها))))))))(((استغلت عدم وجود فيصل وحبت تقهرها شوي)))))
ام فيصل فعلا انقهرت: ياللي ماتستحين...والله لاعلمك منهو المقهور اللحين يال...
تقاطعها المطبقه: لو سمحتي اختي....كملوا كلامكم في الخارج
وطلعت مها للسياره ...اما ام فيصل راحت للحمام ...
يرجع فيصل ويلقى مها بروحها بالسياره...ركب عندها بالمقعد الخلفي..
فيصل: وين امي؟
مها:....
فيصل: ممكن تجاوبيني ..؟
مها بدون نفس : بالحمام..
فيصل: اكيد انتي زعلانه ؟
مها:....
فيصل: بس لازم تعذريني
مها: عادي
فيصل: شنو اللي عادي؟ كل ماصار بينا شي قلتي عادي؟
مها تحاول قدر الامكان انها ماتبكي: فيصل..انا خلاص ماعاد يهمني شي ولايأثرعلي انا مات الاحساس فيني
فيصل يمسك ايدها: ممكن تسامحيني؟
مها: ياكثر ماسمعتها يافيصل ...
في هاللحظه تفتح ام فيصل الباب : ياسلام قاعد عندها ...وماسك ايدها بعد ترضاها...بلاك ماتدري شصار؟
انحرج فيصل ورد مكانه : خلصتي يمه... نمشي؟
ام فيصل: انا خالصه ...ماسألتني وشصار؟
فيصل وهو يحرك السياره: وشصار بعد؟
ام فيصل: زوجتك ...قصدي اللي محسوبه عليك زوجه
فيصل: يمه خلاص ماابغى اسمع...مشاكلكم حلوها بينكم
ام فيصل بعصبيه: تدري وشتقول عني؟؟..تقول اني محتره منها ومنقهره...من زينها ؟؟؟ انتي ماتشوفين نفسك بالمرايه ...ترى مافيه فرق بينك وبين قرود الطايف
ينفجر فيصل بالضحك ...اما مها ماقدرت هالمره تمسك دمعتها الاخيره اللي غسلت ايدها نهاءيا من فيصل ..
مها: حضرتك مستانس على تشبيهات امك ؟
فيصل مبتسم: لاوالله ماني مستانس...بس يمه وشلون جبتيها؟؟؟مره وحده قرود الطايف؟
ام فيصل بسخريه: لاوقرود الطايف احلى بعد..
فيصل بجديه: لا عاد يمه....شجاب السما للارض؟؟.ترى مها مزيونه ..
ام فيصل: إي واضح....القرد بعين امه غزال...


في بيت اهل سلوى...:
سلوى: والله يامروه اني منقهره...تصوري ولااتصل علي ولامره ..
مروه: بسم الله توهم ماشين مامداهم يوصلون الكويت ...انتي ليه مستعجله؟
سلوى بقهر: إيه شيبغى فيني...؟؟معاه حبيبة قلبه ..وشلون اطري على باله؟
مروه: حبيبة قلبه مسكينه
سلوى بإستهجان: مها...مسكينه؟؟؟
مروه: ايه مسكينه...ولا عندك اعتراض؟
سلوى: انتي ماعرفتيها زين...هذي عقرب رمل تلدغ بسكات
مروه: انتي اللي ماعرفتيها ياسلوى....حرام عليك خفي عليها انتي وخالتك..البنت يتيمه ومسكينه كافيها اللي فيها لاتعذبونها زياده
سلوى: اشوفك متعاطفه معها؟؟
مروه: الصراحه انا ارتاح لمها واحبها واحس ان مايطلع منها الشر..
سلوى: يعني انا اللي يطلع مني الشر؟؟
مروه: مو قصدي ...خلينا من هالسالفه وقوليلي ليه ماتروحين لعزيمة مرزوقه؟
سلوى: هذا اللي ناقص اروح لعزيمة مرزوقه!!
مروه: وليه ماتروحين ...ماكنها هي اللي كانت من اعز صديقاتك؟
سلوى: وليه ماجت عرسي.....انا من باعني برخيص ببلاش ينباع



عند جوازات الكويت

فيصل : بنزل اشتري عشا...
ام فيصل: جيب عيش
فيصل: المطعم هذا ماعنده عيش...عنده وجبات ..
ام فيصل : وجبات!!!هذا والله الاكل الاقشر ...زين جيبلي وجبة لحم
فيصل: وانتي يامها وشتبين؟
مها: مابي شي...
فيصل بهدوء: مها...ادري انك بتموتين من الجوع
مها بخوف: و...امك
ام فيصل: وشفيني انا اعوذ بالله منك خليتيني شريره؟؟
فيصل: اووووووووه بدت معركه...قولي يامها وخلصيني
مها: خلاص...اذا بتحسب حسابي جيب عشر وجبات يمكن تصفالي وحده!!!!
فيصل: بجيبلك مثلي....
وينزل فيصل عند المطعم اما ام فيصل التفت على مها وشافت مها ونظراتها تتبع فيصل ..وكانت تاكل اظافرها )))((متوتره)))
ام فيصل: شوي شوي لا تاكلين ايدك...ياويلي على وليدي بلاه الله بوحده مجنونه...وبعدين انتي ليه تقوليله يجيب عشر وجبات ؟؟؟؟ها؟؟؟ترى فيصل مايدانيك تعرفين يعني وشو مايدانيك؟؟؟يعني يكرهك..يبغضك... بس صابر عليك يوم شافك مالك والي...ولدي واعرفه حبيب ويحب فعل الخير..
كانت مها تطالعها بكل حقد وبغض وماكانت ترد عليها ...
ومرت دقايق قليله..وفيصل بعده بالمطعم اما ام فيصل فكانت ساكته وبين كل دقيقتين تقط كلمه جارحه..
مها : خالتي...
ام فيصل: تخلخلت حنوكك...شتبغين؟؟
مها: ترى فيصل يحبني
ام فيصل: نعم؟
مها: فيصل يحبني...وترى كان يشتكيلي منك...انتي قاسيه.. حتى مع ولدك قاسيه
ولأول مره في الحياة...سكتت ام فيصل وماردت على مها ...وكان كل تفكيرها يقول.." معقوله فيصل شكالها مني؟؟"
رجع فيصل وبيده 4 وجبات ..خذت مها وحده وهو وحده وعطا امه وجبتين..
استغربت ام فيصل لما عطاها فيصل الوجبتين: بقت وحده لمن؟ ليه جايب اربعه؟
فيصل مبتسم: انا جايبلك ثنتين يمه..
عصبت ام فيصل: وليه جايبلي ثنتين شايفني هلكانه والا ميته من الجوع واكل اظافري مثل اللي خلاف..
هاك وجباتك ماابغى منهم ولاوحده..
فيصل بضيق: يمه خلاص اكلي وحده وعطيني الثانيه...
ام فيصل: اتصلي على فاطمه
فيصل: وشجاب طاري فاطمه اللحين؟؟
ام فيصل: اقولك اتصل بها ابغى اكلمها
فيصل: اول شي اكلي وبعدين اتصل فيها
ام فيصل: فيصل لاترفع ضغطي ..عويذ الله من شرك دقلي على البنت ابغى اتطمن عليها
فيصل: وتوعديني بعد ماتكلمينها ..تاكلين ؟
ام فيصل: خلني اكلمها اول وعقب يصير خير
ويتصل فيصل على فاطمه وبعد السلام عليها عطاها امه...وانصدم من امه لماسمعها تقول: حالي يافاطمه ماهو بخير..والله اني ندمت اني سافرت معهم...انا ماكنت ناويه السفر مير هم اللي غصبوني...يبون يقهروني يافاطمه...مت من الذل اللي تذلني فيه حرمة اخوك الغريبه..
مها توقفت عن الاكل وفتحت عيونها بذهول بينما فيصل وقف بجانب الطريق وهو مو مصدق كلامها
ام فيصل تتابع: تصوري يافاطمه انه على طول يهرج مع زوجته ومهملني انا يمه..لا ومقعديني بالمقعد اللي خلاف وهي قاعده معه قدام وايدها بيده....يافاطمه حتى الاكل حارميني منه ..
ولما خلصت ام فيصل مكالمتها الشيطانيه ..سكرت الجوال وهي تطالع نظرات فيصل ومها...
ام فيصل بعصبيه: انا كيفي اقول اللي اقوله ومحد له خص فيني...ولاحد يناقشني باللي قلته...
ولفت ام فيصل صوب الدريشه..اما فيصل استأنف سياقته وهو للحين مو مصدق اللي سمعه من امه...مها كملت وجبتها وهي غير مباليه الا بجرح فيصل..اما ام فيصل فكانت مها متوقعه منه هالكلام...
وبعد ساعه...:
فيصل بقهر: ليه تكذبين يمه ...ليه تحبين تشوهين الحقيقه ؟
ام فيصل: كيفي ...ابقهرك مثل ماقهرتني
فيصل بصوت اشبه للبكاء: انا ولدك يمه ...
ام فيصل: وانا امك....
فيصل: شلتك على راسي واهتميت فيك اكثر من نفسي ...
ام فيصل: ماعندي شي اقوله ...
مها: لانك غلطانه ...مافي بالدنيا ام تعامل ولدها مثل ماتعاملين انتي فيصل
ام فيصل بنبره مهدده: انتي بالذات تسكتين ولا تكلمين ولا كلمه ..
وبعد نص ساعه يوصلون للفندق ويحجزون ..غرفتين وحمام ومطبخ...

:::::::::::::::::::::

الساعه 11 في الليل :
يدخل عامر الغرفه ويلقى منيره في استقباله..يسلم وينسدح على السرير..:
منيره: تبغى تنام؟
عامر: ايه والله تعبان..
منيره: عامر ترى هذا مو فندق..تدخل تبدل ثيابك وتطلع ..وتاكل وتنام وهذي حياتك..ماكن فيه وحده محسوبه عليك زوجه...وانا كاشخه لمنو؟؟؟مو لك ؟؟عمرك ماحسيت فيني ولاحتى تقربتلي بكلمه حلوه او لمسه من ايدينك ...ترى هذي الحاله ماتنطاق..
عامر بتعب: حتى النوم مستكثرته علي؟؟..انتي قلتيها بنفسك...محسوبه علي زوجه..
يطلع عامر من عند منيره ويرجع لغرفته القديمه ....اما منيره لفت تطالع بنتها سمر اللي كانت نايمه بنظره بائسه وحزينه..
عامر بغرفته القديمه...كل شي على مكانه ماتغير شي...انسدح على سريره وهو يفكر بأيامه القديمه الحلوه بهالغرفه...كان سريره مقابل الكبت واول شي لفت انتباهه حرف محفور على الكبت وكان هالحرف(S)
تذكر سميره وحبه الصامت لها...تمنى لو هي جنبه اللحين ..وتكون هي زوجته وتخيل حياته معاها شلون بتكون...؟؟ طرد هالافكار من راسه واستغفر ربه...الحين سميره على ذمة رجال ثاني ولازم انساها ...

:::::::::::::::::::::::

في الفندق...كانت درعا بغرفتها اللي ملاصقها لغرفة مها وفيصل...
وكانت مها بالغرفه تعدل الاغراض وترتبهم...وفيصل كان تحت عند الرسيبشن ..
بعد ربع ساعه دخل فيصل للغرفه وهو تعبان ....قعد على السرير وهو يشوف مها ..
فيصل: مها...امي نامت؟؟؟
مها: والله مدري هذي حالتنا من خليتنا ..
فيصل: طيب تعالي بجنبي...محتاج احد يدلك ظهري
ابتسمت مها وقعدت بجنبه وهي تدلك ظهره وتقول: لا يافيصل انت محتاج احد يدلك عقلك وقلبك
فيصل بحزن: تعبان يامها تعباااااااااان بالحيل
مها: خابرتك اقوى من جذي
فيصل: سمعتي امي شتقول عني؟
مها بتردد: انا...انا السبب.. فيصل
فيصل بإستغراب: انتي السبب...كيف يعني؟
مها: يمكن اغظتها شوي..عشان جذي احترت
فيصل: لا ياحبيبتي...الذنب بماهو ذنبك..امي فيها شي..وللاسف انا للحين مااعرفه
مها: ميخالف يافيصل انت لازم تحملها مهما كان هذي امك ..والظفر مايطلع من اللحم ..
فيصل يشد على ايد مها : وانتي؟
مها: انا ...شفيني؟
فيصل: تحملتيني كثير صح؟
مها تنزل عيونها: هذا واجبي ..كـ ...كزوجه
فيصل: انا ادري اني تماديت ..وضربتك مع اني كنت قاطع عهد على نفسي اني ماامد يدي عليك ...بس والله فقدت اعصابي ...سامحيني ياقلبي سامحيني ارجوك ..
مها وهي تبكي: الكلام ماينفع ..
فيصل وهو يمسح دموعها: لاتبكين ...خلاص لاتبكين ارجوك ....كافي دموع منك ياكثرها راحت ..
مها: انا بعد تعبانه...مثلك يافيصل واكثر...
فيصل وهو يجرها لصدره ويضمها..: ياليت اقدر انسيك اللي راح ونعيش دنيا جديده ..بدون حزن اوتعب ...
ام فيصل كانت تسمع كل اللي يدور بين فيصل ومها...وصدقت مها لما قالت لها ان فيصل يشكيلها منها ...
انقهرت ام فيصل من كل اعماقها وعرفت ان الحب الصادق المعطاء اللي يخرج من القلب ويدخل للقلب لايمكن يفرق بينهم اهواء البشر انما الله سبحانه وتعالى هو الوحيد القادر على ذلك والموت المحتم هو النهايه لكل شي ...لكن ام فيصل ماصدقت بالحقيقه وحاولت قد ماتقدر انها تفرق بين قلبين حبوا بعض لأبعد الحدود

:::::::::::::

الظهر..في الفندق مها تتصل على ساره...:
ساره: هلا والله يالقاطعه وينج؟ مرت شهور على اخر مكالمه بينا
مها: ساره..انا بالكويت اللحين
ساره: صج والله....متى وصلتي ومنو معاج ؟
مها: امس واصله..ومعاي فيصل وخالتي
ساره: شوفي عاد غصبن عليج تزوريني .
مها: اكيد انشالله.. انا من لي غيرج؟؟
ساره: ماراح تزورين جدتج وخوالج؟
مها: امبلا..اكيد راح ازورهم ولو اني خايفه من ردة فعلهم..
ساره: ولو...ترى صلة الرحم واجبه وانتي قطعتي فيهم سنين ..
مها: اوكيه ساره...اخليج اللحين..
ساره: لحظه....متى بتزوريني؟ عشان اخذ احتياطاتي..
مها تضحك: شنو داشه حرب انا؟؟...العصر انشالله...
ساره: وانا في الانتظار..
وتسكر مها من عند ساره...
ام فيصل: خلصتي مكالمات؟؟
مها: ....
ام فيصل: ليه ماتردين؟؟؟وين لسانك اكله الذيب؟
مها: خير خالتي شبغيتي؟
ام فيصل: وين فيصل؟
مها: طلع
ام فيصل: ادري انه طلع ...وين راح؟
مها: مدري..اذا رد اسأليه ....انا بروح اللحين
ام فيصل: وين بتروحين بعد؟
مها: أي مكان يبعدني عنج...عشان اتحاشى المشاكل مو اكثر
ام فيصل: عاد انا اللي كلش ميته على قعدتك معي...كل ماابعدتي عني يكون احسن
وطلعت مها عنها ....عجبتها جملة ام فيصل الاخيره..."كل ماابعدتي عني يكون احسن"
وفي العصر تزور مها ساره وبعد لقاء حميم وعناق طويل مليء بالبكاء والدموع كانت لهم هذه الجلسه:
مها: ماتوقعت خالي يكون بكل هالوحشيه...
ساره: هذا اللي صار
مها: ساره انا اسفه...احس ان علي ذنب..يعني لولاي ماصار اللي صار
ساره: هذا امر الله واللهم لا اعتراض ...وبعدين ..انا راح اتزوج ...بعد خمس سنين انشالله
مها بإندهاش: تزوجيـــــــــن؟
ساره: تذكرين جراح؟؟
مها: جراح!! اللي كنتي تشكيلي منه ايام المتوسطه ..
ساره: قصدج اللي كان يشكي مني من ايام المتوسطه....إي هذا هو اللي راح اتزوجه انشالله
مها: بس انتي كنتي ..تكرهينه بكل معنى الكلمه...تكلمي شصار؟
ساره قالت لمها كل اللي صار وماخبت عليها شي ...
ساره: وهذا كل اللي صار معاي من طقطق لي السلام عليكم
مها: الله يعوضج ياساره انتي عانيتي والله مايضيع اجر الصابرين
ساره: المهم انتي قوليلي شخبارج مع فيصل واهله
مها بنبره حزينه: الحمدلله
ساره: وينهي خالتج اللحين؟
مها: راحت مع فيصل السوق
ساره: شفيج؟ احس انج مو مرتاحه
مها: الحمدلله على كل حال
ساره: مها انتي مو مرتاحه صح؟؟
مها: يمكن
ساره: مابي اجبرج على الكلام...بس اذا في شي مضايقج وحابه انج تفضفضيلي هذا شي راجعلج
مها: خليني ساكته احسن..
ساره: على راحتج....ماقلتيلي ..متى بتروحين لاهل امج؟
مها: والله ماادري؟
ساره: مصره انج تروحين؟
مها بعد تفكير: اكيد...لازم اروح
ساره: انزين متى ترجعين السعوديه؟
مها: يوم السبت انشالله ....
ساره: والله فقدتج يامها ...ياليت ترجع ايام اول
مها على ضحك: ايام سالم؟؟؟
تحذف ساره المخده على مها وهي تضحك


وفي اليوم الثاني تزور مها اهل امها ....بس البيت ماكان فيه احد غير الخادمه اللي عرفت منها ان اهل البيت في الشاليهات...ارتاحت مها لانها عارفه ان المواجهه بتكون قاسيه لابعد الحدود...

:::::::::::::::::::

السبت...الساعه 6 الصبح :
في بيت عامر:
زينب الخادمه تسكر المكيف وتفتح الليت على سمر: يالله سمر قومي ...
سمر وهي حاطه ايدها علىعيونها من قوة الضوء: زينب ووجع انشالله..انا كم اقولك لاتفتحين الليت بهالطريقه..
زينب: انتي ماكو يقعد انا شنو سوي؟؟
سمر هي تغمض عيونها: زين اذلفي الحين...انا يبغى غيب يعرف شنو يعني غيب ..يعني مايبي يروح مدرسه
زينب: طيب انا يعلم ماما ..
سمر: روحي علميها خايفه منك والا منها ...
وبعد ربع ساعه تدخل ام سمر عليها وتقعدها بالغصب ...
وفي المدرسه كانت سمر قاعده تكتب الواجب قبل الحصه الاولى...دخلت فجر وسلمت ولما شافت سمر ماترد عليها وقفت قبالها..
فجر: شلونك ياسكر؟
سمر وبدون لاترفع عيونها عن الكتاب: اسمي سمر..
فجر بمرح: نفس الشي...المهم شلونك؟
سمر: بخير..
فجر وهي تقعد جنب سمر: خير وشفيك شكلك مو على بعضك؟
سمر وهي توقف: فجر ارجوك...اللي بينا انتهى خلاص...
فجر: انتهى؟؟....ماني فاهمتك...؟؟؟ وشصايرلك؟؟
سمر: اووووووووف انتي الظاهر ماتفهمين,,,, انتهى يعني خلاص لا اعرفك ولا تعرفيني ...
وتطلع سمر من الفصل..وهي تاركه فجر بحيره واستغراب...
وينتهي اليوم الدراسي وفجر ماأيست من سمر...لكن سمر مو معطتها وجه كلش ..

:::::::::::::::::::::::

العصر...يدخل عامر شقته ويطالع منيره نظره حزينه..
منيره: عامر انت ليه دايم تطالعني هالنظره؟؟
عامر: عادي هذي نظرتي من عمري ماتغيرت....وين سمر ؟
منيره: عند عمتها سمر تحت تلعبها بالدراجه..
عامر يعصب: انا بعرف..انتي امها والا سمر؟ ...انتي ماتدرين ان سمر بعدها صغيره وعليها دروس وواجبات ..وانتي دايم قاطه بنتك عليها ..
منيره: عامر شفيك؟ موانا اللي وديتها ..سمر هي اللي اخذتها وبعدين هذي مو اول مره..
عامر: ترى هذي مو عيشه...البنت ماتدرين عنها وحتى ملابسي صارلك يومين ماغسلتيهم..والشقه مو نظيفه ..وحتى النوم هنا مو مريح...انتي وبعدين معك متى تسنعين؟
نوال تصرخ وتدمع عيونها: انت ماخذني خادمه اشتغل عندك ..بس اطبخ واكنس واغسل ..ولا عمرك اهتميت فيني او سألت عني..حتى الكلمه الحلوه ماسمعتها منك..يااخي حس فيني انا اللي مفروض ازعل مو انت حياتي معك ماتنطاق..صرت اموت في اليوم الف مره...يااخي ارحمني ماتبغاني طلقني ودني عند اهلي ...
عامر يطلع من الشقه وهو منصدم من كلامها ويقول لنفسه: فعلا معاها حق انا قاسي وجاف معها ... والله مسكينه ..الله يقدرني واعاملها كويس ..

::::::::::::::::::::::::::

في السياره وفي طريق الرجوع الى المملكه العربيه السعوديه:
فيصل: اسمعن ياحريم...ترى هذا طريق الرجوع ماهوب زي طريق القدوم...وتراني تعبان ومافيني حيل .. مشاكلكن وهواشكن اجلوه ليما نرجع البيت ..ماابغى ولانفس في السياره..تراني تحملتكن كثير
ام فيصل: انا عن نفسي بسكت لكن قول للبلوى ماتحرش فيني

يتبع,,,
👇👇👇
أحدث أقدم