رواية يالبى قلبك -21


رواية يالبى قلبك - غرام


رواية يالبى قلبك -21


ندى: براحتك .. ودخلت للحمام
عبدالله : ياربي بتذبحني بس يا انا يا هي ..
دق عبدالله وطلب منهم يطلعون له الفطور فوق ..


طلعت ندى من الحمام وكانت لابسه فستان وردي ومورد باللون الابيض كان ناعم مررره جاي على جسمها تماما لانه من النوع الطايح وكان جبنيز وقصير يوصل لتحت الركبه تقريبا .. كانت حاطه بس كحل في عيونها وملمع .. طلعت وعيون عبدالله ترقبها ومنسحره فيها كان شكلها مررره بنوتي وناااعم وعلى طبيعتها وريحة عطلها فايحه في كل مكان وقفت قدام التسريحه وشالت الفوطه من على راسها ومشطت شعرها ونشفته بالاستشوار الهوا عقب رفعت نص شعرها ..
هي كانت حاسه بمراقبة عبدالله لها يوم خلصت على حضها دق الباب وكان الفطور ..
عبدالله: يلا حبيبتي الفطور
ندى: ان شاء الله
طلعت وقعدت على الطاوله الي كانت في المطبخ كان اكل ندى خفيف بس شربت الكافي وكلت لها توست مع زبده وجام وقامت ..
عبدالله: ما كلتي شي
ندى: شبعت
عبدالله : بالعافيه
ندى : الله يعافيك
عبدالله وهو متعمد: حبيبتي لا تستحين خذي راحتج ترى انا زوجك
ندى الي كانت فاهمه قصد عبد الله اكتفت بابتسامه
سكتت شوي وهي داخله الغرفه شافت شنطة عبدالله ارتبها والا لا اخاف ما يحب احد يمسك اغراضه يوووو برتبهم وكيفه ..
ندى فتحت الشنطه ورتبت اغراضه وحطتهم في الدولاب
دخل عبد الله وهي ترتب الاغراض وانسدح على السرير يطالعها وخصل من شعرها على وجهها بعد ما خلصت لفت عليه ..
عبدالله: تسلمين
ندى: الله يسلمك
... بعد لحظة سكوت ...
عبدالله: ماراح تنامين
ندى حست جسمها كله يولع نار : لا ما فيني نوم انت شكلك تعبان ارتاح انا بطلع اشوف التلفزيون
عبدالله: براحتج
طلعت ندى وحمد ربها ... قعدت في الصاله تفرر تلفزيون مرت عليها ساعه وهي مو حاسه بروحها نامت على الكنب ...



منى وفارس من جهه ثانيه كانوا في طريقهم لماليزيا ..
اما في السعوديه فكان كل واحد في بيته يرتاح بعد هالعرسين الي كانو ورى بعض
في بيت الجد والجده الي كانوا قاعدين في الصاله
الجد: ها يا ام عبد العزيز فاتحتي بنتج بالموضوع
الجده: قلت لها وقالت تبي تفكر وانا قلت لام جاسم وقالت خل تاخذ راحتها... ليه بو جاسم قالك شي
الجد: لا بس ما حبيت نطول عليهم وولدهم ما ينعاب
الجده: الله يكتب الي فيه الخير
الجد: امين .... الا ما قلتيلي خلاص عزمتي نروح مكه ان شاء الله السنه مع البنات
الجده: والله ما في احسن من بيت الله نروح نقعد فيه كم يوم عقب نمر ابها والطايف والله من زمااان عنهم يابو عبد العزيز
الجد: أي والله تذكرين ذيك السنه يوم نروح مع بدور وفيص ومنيره قبل لا تتزوج
الجده: أي والله كأنها امس الايام تركض وكله من عمرنا
الجد: أي والله ما اقول الا الله يحسن خاتمتنا بس
الجده: امييين
الجد: خلاص انتي قولي للبنات وحددي الوقت ونروح
الجده : ان شاء الله


نرجع للعروسين الي كانو في ايطاليا ..
عبدالله صحى من النوم شاف الساعه قام دخل للحمام وخذ دش طلع وصلى الظهر والعصر جمعهم فتح الستاره وكانت الدنيا قريب وتظلم طلع للصاله وشاف ندى الي كانت لامه نفسها من البرد ومنسدحه على الكنب
عبدالله: هذا الي ما تبي تنام
قرب وحط يده على ذراعها ولقاها بارده : ندى ندى
ندى فتحت عيونها يوم شافت عبدالله قعدت
عبدالله: جسمج مثلج قومي نامي داخل
ندى وهي تشيل شعرها الي كان طايح على وجهها : لا خلاص شكلي نمت وااجد متى صحيت ؟؟
عبدالله : توني صاحي سبحت وصليت وجيت اقومج يلا قومي عشان نطلع
ندى : ان شاء الله
دخلت ندى الحمام خذت دش ولبست الروب حقها طلعت وحمدت ربها ان عبدالله مو في الغرفه قفلت الباب وبدلت وتزينت على راحتها عقب فتحت الباب وكانت جاهزه
عبدالله: ها جهزتي
ندى : أي خلاص
عبدالله: يالله ياقلبي مد يده لها وطلعوو طبعا كانت الدنيا مظلمه راحو تمشو عقب تعشو ورجعو للفندق الساعه 11



بعد ما رجعو عبدالله دخل للحمام خذ له دش وعقب دخلت ندى وخذت لها دش طلعت وكانت لابسه بيجامه حمرا ومع بياضها صارت تهبللل ..
عبدالله يصلي بعد ما خلص عبدالله صلاة خلى السجاده مكانها على اساس ان ندى بتصلي ...
ندى كانت عند التسريحه تحط كحل و ملمع شفاه خلصت ولفت على عبدالله وابتسمت : تقبل الله
عبدالله: منا منكم
وقعد يطالعها
ندى : شفيك ؟؟
عبدالله : قاعد أطالع القمر مين قدي ؟؟
ندى ابتسمت وقامت من مكانها وشالت السجاده من الأرض وسفطتها ..
عبدالله: ماراح تصلين
ندى وهي تحط السجاده فوق الطاوله وبدون ما تطالعه : لا ما علي صلاة
عبدالله رفع حواجبه وقعد يطالعها وهو مبتسم .. ندى حست بنظراته وتحسفت على الي سوته لانها في موقف لا تحسد عليه ولا حطت عيونها بعيونه
عبدالله بصوت هادي : حبيبتي
ندى قلبها قام يضرب بقوه لفت عليه : هلا
عبدالله ولا عليج امر ممكن كاس ماي
ندى : من عيوني
وراحت تجيب له كاس ماي
عبدالله فتح الباب حق البلكونه الي في الغرفه ... دخلت ندى الغرفه ونسمه الهواء الي هبت حركت شعرها وراحت للبلكونه يوم دخلت مالقت عبدالله استغربت لفت وجهها الا عبد الله وراها وهو مبتسم
ندى : تفضل
عبدالله : شربيني
ندى رفعت حاجب وقامت تطالعه بنظره
عبدالله:شفيج تطالعيني كذا
ندى مدت يدها وشربت عبدالله
ندى : بالعافيه
عبدالله : الله يعافيج
ندى توها بتدخل عبدالله مد يده وجات على خصرها ندى وقفت
عبدالله : على وين
ندى : بدخل الكاس
عبدالله: حطيه هنا



حطت ندى الكاس وصارت مقابله عبدالله وهو واقف تقدم لها خطوه وصار قريب منها وما بينهم شي
رفع راس ندى وصارت عيونه بعيونها
ندى خلاااااص الله يرحم حالها من الحيا كانت قريبه من عبدالله لدرجة انها تحس بأنفاسه
عيونهم الى الان متعلقه في بعض
عبد الله : أحبج أمووووت فيج وكل شي تسوينه زي العسل على قلبي
ندى في ذيك الساعه تحسفت على كل لحظه ما حبت فيها عبدالله تاكدت انها مستحيل راح تلاقي احد يحبها كثر عبدالله وعرفت انها كانت ظالمته مو عشان الي قال .. عشان اسلوبه وطيبته معاها على كثر الي سوته له
ندى غرقت عيونها وابتسمت وحطت راسها على صدر عبدالله ونزلت دمعه حااااااره من عيونها عبدالله لف ذراعه حوالين ندى ( يعني لمها )
عبدالله: الجو بارد يلا ندخل

في السعوديه 

رفعه وأهلها كانوا بيروحون الكويت لأهلهم بيطلعون بكره الفجر ..
سلمان: حبيبتي والله بشتاق لج
رفعه: وانا بعد بس انا ماراح اروح امريكا ترى كلها الكويت مو من زود بعد
سلمان : وانا بخليج بغثج كل يوم بدق اتطمن عليج
رفعه: اذا ما يغثني سلمان حبيبي منو يغثني
سلمان : رفعه
رفعه : لبييه
سلمان : رفعه
رفعه: لبييه
سلمان: رفعه
رفعه : لبييييييييه
سلمان: أحبج
رفعه استحت : .................
سلمان: وينج ؟؟
رفعه: معاك
سلمان : ااااااااااه
رفعه: اسم الله عليك من الااااااااه
سلمان : تقولين لي معاك انتي اصلا لو كنتي عندي تدرين شبسوي فيج ؟؟
رفعه: لا ما ادري
سلمان: أقولج والا اخليها مفاجأه لين ما تكوننين عندي
رفعه: ههههههه خلها مفاجأه أحسن
سلمان : لا تخافين ماراح اكلج بس بعضج
رفعه: هههههههه حرام ليش تعضني انا شسويت
سلمان: خليتيني مجنون
رفعه : اناااا اااااا
سلمان : أي انتييييييي .... صرت مجنون فيييج
رفعه : ههههههههه
وتم يسولف معاها .. سلمان ورفعه ثنائي ولا أحلى طبايعهم مثل بعض كلهم راعيين وناسه وفرفشه واندمجوا مع بعض ورفعه حبت سلمان في هالمده القليله باسلوبه المرح وطيبة قلبه وحتى سلمان الي كان منهبل عليها من أول ما شافها .... ورفعه نسته كل البنات الي كان يكلمهم الا ليلى الي كانت دووووم تدق وترسل له ..... على انه فهمها انه خلاص راح يتزوج ولازم علاقتهم تنتهي ..



في بيت عبد العزيز...
ريم : يبى وين بنسافر السنه
عبدالعزيز: وين تبون تروحون
العنود: نبي مكان يكون الجو حلو لا برد ولا حر
ريم: لا لا نبي مكان فيه مطر وخضره
عبد العزيز: هههههه خوش كل وحده تبي مكان شكل ... قولولي وين تبون تروحون وانا احجز لكم وروحو مع امكم واخوكم محمد
ساره: وانت ؟؟
عبدالعزيز: والله انا ما اقدر اخلي الشركه يكفي عبدالله مو موجود
العنود: عمي موجود
عبدالعزيز: ما يصلح اخلي الشغل كله على عمج يا بنتي
ساره : انا مالي طلعه من هالبيت الا مع ابوكم
ريم: يعني ماراح نروح مكان
ساره: روحو مع جدتكم هذاهم بيروحون أبها
عبدالعزيز: أي والله أبها كلها خضره وجوها ولا أروع
ساره: وبعد أحسن عشان مانحاتيكم داخل البلاد
عبد العزيز: واذا لقينا فرصه ان شاء الله نلحقكم بعد
العنود :بيروحون مكه
عبد العزيز: من قدهم بيروحون يشوفون بيت الله أحسن من أي مكان بالدنيا
العنود: أكيد يبى انه احسن مكان بس حرر
ريم: بس بيروحون أبها والطايف والصراحه جوهم ولا اروع صدق العنود خل نروح مع البنات أكيد ونااسه
العنود: ليش انتي رايحه لهم عشان تقولين جوهم ولا اروع
ريم : لا بس اسمع الناس
ساره : اقول يمى ريم ما عليج من اختج اذا تبين تروحين قولي لابوج عشان يحجز لج تروحين معاهم بعدين اكيد دانه هناك وبتستانسين
ريم: خلاص يمى ان شاء الله اذا رحنا بكره عند جدي نشوف متى رحلتهم عشان احجز معهم
عبد العزيز: وانتي العنود ؟؟
العنود: ما ادري بشوف ...
يوم الجمعه في بيت الجد فهد
العنود: بس جدتي مو كأنه تعب بالسياره
ريم: الي يشوف انتي بتسوقين
الجده: لا مو تعب بالعكس احسن عشان تشوفين الطريق وانتي رايحه
بدور: الله يهداج يمى كله رمل لو خضره كان بلعناها
ساره: هالرمل الي مو عاجبج يتمنونه الغرب
خلود: أي وانتي الصادقه احنا ندور هالخضره وهم يدورون الصحراء
الجده : يازين بلادنا والله الله يحفظها لنا
الكل : اميييين


المهم اتفقت العائله انهم يسافرون بعد اسبوع تقريبا باستثناء عبدالعزيز وعبدالرحمن وساره وفاطمه
العنود بعد حنه بدور والبنات قالت بتروح ...

في ايطاليا 

ندى كانت قاعده على السرير وعبدالله كان يصلي خلص الصلاة وجا بيشيل السجاده
ندى: لا لا خلها بقوم أصلي
عبدالله رفع عيونه لها : اووو بتصليين طيب
ندى طالعته بنظره وفيها الضحكه خذت جلالها حق الصلاة وصلت أما عبدالله طلع بره الغرفه ..
خلصت ندى صلاة راحت لعند التسريحه عدلت نفسها جات بتطلع للصاله وهي عند الباب مدت يدها
ندى: يووو نسيت
الا يفتح عبدالله الباب وسمعها : وشو نسيتي
ندى: لا بس بلبس الروب << تقصد القطعه الثانيه حق القميص الي كانت لابسته >>
لفت وجهها وراحت تاخذه وكان على الكرسي .. خذت ندى الروب وطلعت

في السعوديه .. مر الاسبوع عليهم وجا وقت سفرهم والكل كان متجمع في بيت الجد ومختبص البنات من العصر وهم في المطبخ يسوون فطاير وخرابيط يتلون فيها وهم في الطريق وطبعا ماقصرو بدور والعنود راحو للسوبر ماركت وجابو كل شي يبونه << الي يشوف بيروحون صحراء >> بس تعرفون هبال البنات ..
سلمو البنات على اهاليهم وكانوا بينامون في بيت جدهم

على الساعه 12 كانو البنات قاعدين في الصاله ..
ريم: والله مو جايني نووم أبد
دانه: حتى انا
العنود: الله كل هذا وناسه
ريم: أي الصراحه اول مره نسافر مع بعض
العنود : ريموووو عن الشلخ
ريم: أي والله من جد اول مره نسافر طريق طويل مع بعض في السياره
الهنوف : صح دايم نروح بالطياره
بدور: والله مره رحتوا بالسياره
العنود: لا
بدور: ايوه على الرقه
العنود: أي رقه الله يسلمج بس اسرع
بدور: حلاتها بالسياره والله ونااسه صدق تعب بس وناااسه
الهنوف: حمستيني
خلود تدخل عليهم الصاله: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
خلود: الا الان ما نمتو قوموا .. وراكم طريق بكره
ريم: مب راضي يجينا نوم خالتي
دانه: من الوناسه يمى
خلود: هههه الله يتمم عليكم بس جهزتوا اغراضكم
الكل: أي
دلال: يمى متى بنطلع
خلود: ان شاء الله على طول بعد صلاة العصر .. يلا انا بروح انام تصبحون على خير
الكل وانتي من أهله
دلال : انا اساذن
الهنوف: على وين؟
دلال: بروح أفتح النت شوي
البنات قعدوا يسولفون لين الساعه 2 عقب راحوا نامو ..
دلال راحت فتحت النت وطبعا كانت تسولف مع عاشق بلادي الي تقريبا نقدر نقول ان دلال تعلقت فيه وحبته وتحوس بإيميلاتها وقعدت تقريبا الى الفجر ..

يوم السبت العصر الكل كان جاهز والأ غراض في السياره ..
كانو جمسين الي تحركو ..
واحد فيه الجد والجده وخلود وشهوده وريم ودانه ..
والجمس الثاني فيه محمد وسلمان والعنود والهنوف وبدور ودلال
الجد ساق لين الرياض ونزلز تعشو هناك عقب كملو الطريق والي كان يسوق بدال الجد هو محمد ....
في البدايه هم راح يروحون المدينه وبيقعدون فيها 3 أيام عقب بيروحون مكه ..
وصلو المدينه الصباح وكلهم اول ما وصلو قطو روحهم على الفراش ونامو من التعب ولا صحو الا العصر
الهنوف: وين العنود
دلال: اتوقع راحت الشقه الثانيه عند جدي
العنود: السلام عليكم هاه جهزتو
الكل : وعليكم السلا م
دانه: أي خلاص الحين بينزلون
العنود: أي يلا البسو عبايا تكم
لبسو البنات ونزلو كلهم مع بعض كان باقي نص ساعه على اذان المغرب فراحوا للمسجد على طول بعد الصلاة طلعو البنات بس الجده قعدت في المسجد ...
البنات قامو يدورون ويحوسون في السوق الي جنب المسجد
مروعليه هالثلاث ايام حلوه وماشبعو منها جدهم خذهم في الثلاث ايام وراهم جبل احد وبدر وغار ثور والمقبره الي اندفنو فيها الصحابه في غزوة بدر وطبعا العنود كانها مصور صحفي مع كاميراتها مابقت شي الا وصورته وحتى وهم في السوق وما خلو مكان الا راحوا له ...
بكره راح يروحون مكه طبعا الكل كان مستانس المدينه حلوه تحسين فيها بالراحه يكفي انها كانت مهجر النبي صلى الله عليه وسلم بس مكه بيت الله لها طعمها الخاص كان الكل مستاانس بروحتهم لمكه وكلن متشوق يشوف الكعبه طلعو من الفجر من المدينه وعقب راحوا لمكه وطبعا كانوا حاجزين لهم من قبل لانهم عارفين مكه وزحمتها في العطله حطو اغراضهم وعقب طلعو للحرم وصلو الظهر وهم راجعين خذو لهم غدا وعقب رجعو للجناح حقهم ..
العصر طلعو مره ثانيه وقامو يحوسون طبعا مكه مستحييييل تقعدين فيها ماترجعين للسكن الا للنوم عاد البنات ياليتهم ينامون ساعه في الليل ونومة الظهر وبس ..
الساعه 1 ونص في الليل كان الكل في الحرم يصلي شهد قامت تصيح تبي ترجع
خلود: طيب استني الحين بنروح كلنا مع بعض
شهد : لا ابي اروح انام
الهنوف: خالتي انا بروح خلصت صلاة وبعد دخت باخذها معاي
خلود : انزين انتبهي للطريق
الهنوف: اوكي قولي لجدتي عشان ما تحاتي
خلود: ان شاء الله يالله شهد قومي مع الهنوف
شهد: طيب
خلود: الهنوف حبيبتي اول ما توصلون دقي علي
الهنوف: ان شاء الله
خذت الهنوف شهد وراحت ولان السكن مرره قريب كان مقابل الحرم على طول الهنوف ما خافت وهي رايحه مرت على مجمع ابراج مكه وقالت تبي تدخل السوبر ماركت هي من زمااان خاطرها في ايس كريم جلكسي
دخلت السوبر ماركت بسرعه وخذت الايس كريم سالت شهد اذا تبي شي قالت لا ووقفت عند الكاشير وتوها بتدفع فتحت شنطتها مالقت البوك
الهنوف في قلبها ياربيي وش هالورطه انا وين حطيته قامت تدور في الشنطه فتحت السحاب الا تلقى خمس ريال حمدت ربها لان الايس كريم بخمسه ريال عطته الفلوس ... الا شهد تقول:
شهد: الهنوف
الهنوف: نعم
شهد: ابي تكتاك
الهنوف كان احد صاب عليها ماي ما عندها فلوس بوكها ما جابته ياربي وش هالورطه خذت الايس كريم وتقدمت
الهنوف: حبيبتي شهد بكره اشتري لج كتكات
شهد: لا ابي الحين ما ابي بكره
الهنوف : شهوده ما عندي فلوس
شهد: عندج اجل شلون شريتي ايس كريم
الهنوف: ما عندي الا خمسه وشريت فيها بوكي نسيته في الشقه
شهد وصوتها فيه الصيحه : لا ما اابي ابي تكتاك الحين وغرقت عيونها
الهنوف: ياربيييي وش هالورطه حبيبتي شهوده لا تصيحين انا عندي في البيت كتكات نروح واعطيح
شهد صرخت : لاااااااااااا ابي الحين
الهنوف : شهد لا تصرخين يلا بنروح للبيت وتمشت
شهد كانت دايخه تبي تنام ومعصبه وعاد تعرفون البزران اذا فيهم النوم .. قعدت على الارض وقامت تصارخ وتصيح الهنوف جاتها الصيحه مو عارفه شتسوي الي يشوف بيقول شرت لعمرها ولا شرت لأختها هي مو عارفه شلون تتصرف لان ما عندها اخوان صغار الكل قام يطالع في شهد وهي تصارخ وتصيح الهنوف وقفت تطالعها من بعيد وما عرفت شتسوي
تجمع الكل على شهد وجا واحد وشالها



الشاب : حبيبتي شفيج
شهد وهي تمسح دموعها وتشاهق من الصياح : ابي تكتاك
الهنوف قامت تطالع وتحسفت انها تحركت من مكانها ياربيييي وش هالموقف انا ليش تحركت لو اني قاعده وطالعه معهم احسن لي ياربييي الله يستر وهي ميته خوف ومو عارفه شلون تتصرف ..
الشاب: حبيبتي شسمك
شهد وهي مستمره بالصياح : شهد
الشاب: وشو تبين ؟
شهد: ابي تكتاك
الشاب ما عرف شهد وش تقصد :طيب روحي خوذي تكتاك وتعالي
راحت شهد وخذت لها كتكات
الشاب اول ما شافه بيدها ضحك : هذا الي تبينه
شهد: أي
راح الشاب وخذ لها عشر حبات وحطهم في كيس وعطالها
شهد: لا انا ابي بس واحد
الشاب : معليه خوذيهم كلهم
شهد: شكرا عمي بروح اجيب بوك الهنوف واعطيك فلوس
الشاب : لا حبيبتي انا ما بي خلاص خوذيهم هديه مني
شهد : ترى الهنوف عندها فلوس بس تقول نستهم في الشقه عشان كذا
الشاب قام يضحك : لا حبيبتي معليه انتي بروحج هنا
شهد : لا مع الهنوف وتاشر عليها
رفع الشاب عيونه وكانت الهنوف تطالعهم من بعيد واول ماطاحت عيونهم في بعض نزلت الهنوف عيونها
الهنوف: ياربيييييي ياشويهد انتي شنو سويتي ياالله انقذني من هالموقف والعبره خانقتها
الشاب ابتسم وقال لشهد طيب يلا حبيبتي روحي عند الهنوف تنتظرك
شهد: طيب
وتوها بتروح الا لفت وجهها عمي
الشاب : هلا حبيبتي
شهد : تعال بقولك شي
نزل الشاب لشهد قامت شهد وباسته على خده : شكرا
الشاب استانس مرره من حركه شهد وباسها على راسها
وراحت شهد للهنوف
الهنوف: شهد ليش تسوين كذا عييييب
شهد : قلت لعمي ان الهنوف بترجع لك فلوس اذا جابت بوكها قال لا عادي
الهنوف شهقت : وبعد قلتي له اسمي ياحلوج يالله يالله تاخرنا بسرعه خل نرجع
راحت الهنوف مع شهد وبسرعه بسرعه طلعت للطابق الي هم فيه وهي في طريقها دقت على خالتها خلود وقالت لها انهم وصلو ..
وقفت عند الباب الا تنسى ان ما معها البطاقه
الهنوف: يااااربيييي انا شفيني اليوم مخرفه كل شي ناسيته
شافت العامل وقالت له يفتح لها الباب لان البطاقه مو معها ..
فتح العامل الباب
الهنوف : شكرا
العامل هز راسه وراح...
فتحت الهنوف الباب دخلت شهد والهنوف لفت عشان تسكر الباب وفتحت الغطا : اووووووووووف تعبت
شهد : يوووو محمد انت هنا
الهنوف : تجبست مكانها ولا عرفت شتسوي
محمد: وانا اقول من هذا الي بيدخل علي وين البنات عنج
شهد : انا جيت مع الهنوف
محمد يوم سمع اسم الهنوف ابتسم: وينها ؟؟
شهد: هنا عند الباب
الهنوف على طول عدلت غطالها وتوها بتطلع
محمد: تعالي وين رايحه
الهنوف لفت عليه: اسفه غلطت حسبالي هاذي غرفتنا .. مسكت مقبض الباب
شهد: طيب شلون بتروحين الغرفه الثانيه وما عنك مفتاح
الهنوف في قلبها الله يغربلج يا شويهد ما تعرفين تنطمين ...
لفت الهنوف وجهها وعيونها بمحمد: أي بس
محمد وهو يضحك : تعالي اقعدي ما في احد بروح اشوف العامل يجي يفتح لكم الغرفه
الهنوف وقفت مكانها ومر محمد من جنبها فتح الباب وطلع
الهنوف: ياربيييييييي والله بموت انا ليش تصير لي مواقف كذا
دقايق الا جا محمد : الهنوف
الهنوف: هلا والله
محمد : يلا خلاص
شهد راحت تركض للغرفه
الهنوف طلعت وتوها بتدخل لفت وجهها : شكرا
محمد: ما سويت شي ماله داعي الشكر بعدين اسم الله عليج من الموت اذا متي انا شسوي بعمري
الهنوف نزلت عيونها وهي ميته من الحيا ياربي سمع الي قلته
الا سلمان يجي : حمووود
محمد لف وجهه : جا شين الحلايا
الهنوف: ههههههه
محمد: ان شاء الله دوووم الضحكه يارب
سلمان : السلام
محمد: هلا والله بالمعرس
سلمان: عقبالك
محمد يلف على الهنوف : ان شاء الله عن قريب _ ويغمز لها _ بس عسى توافق
سلمان: منو انتي
الهنوف: اناااا الهنوف
سلمان: وانا أقول شفيه الاخ لاف وجهه عليج وانا معطيني مقفاه
الهنوف خزت سلمان: عن اذنكم وسكرت الباب
سلمان: ههههههههه
محمد: ليش تضحك
سلمان : عليكم .. تعال لايكون واقف تسولف معها عند الباب
محمد يطالعه بنص عين وهو داخل لغرفتهم : ليه شايفني خبل زيك جات قبلهم ونست البطاقه فقلت للعامل يفتح الباب
سلمان وهو يرمي الغتره والعقال فوق الكنب : أقول كأنا عطيناك وجه
محمد: شخبار العروس
سلمان الابتسامه شاقه وجهه : توني مكلمها بخييير وتسلم عليك
محمد: الله يسلمها ... ااااااااااه
سلمان: شفيك تتأوه
محمد: تعبت
سلمان وهو داخل الحمام : سلامات ياولد اخوي من وشو تعبت ؟
محمد: من الي كاتمه في قلبي .
سلمان: افااا وانا عمك وانا وش شغلتي فضفضلي
محمد: سلمانوووو شرايك بالهنوف
سلمان: الهنوف بنت أخوي
محمد: لا بنت الجيران
سلمان: والله ما شفتها بس ابشر اسالك امي عنها
محمد قام وراح لسمان وتتكا على الباب : حظرتك احر ما عندي ابرد ما عندك
سلمان وهو يدري وشو الي يدور في بال محمد ويبي يهبله : انت سالتني وانا جاوبت
محمد : عن الطناز انا اقصد بنت عمي عبدالرحمن
سلمان طلع من الحمام بعد ما غسل وجهه : شفيها
محمد: يووووووووه ويبيني أفضفض له بعد .. قم زيييين _ وراح فتح التلفزيون _
سلمان: هههههههه ما اقدر انا على الحب
محمد لف وجهه على سلمان وهو يعظ شفته السفليه : بذبحك
سلمان: ههههه ما تقدر ...
محمد: هذا المشكله طيب ما جاوبتني
سلمان : عن وشو
محمد: سلماااااااانوووو
سلمان: ههههه خلاص خلااص ... من أي ناحيه تبي رايي فيها
محمد وهو حاط يده على خده وعارف ان السالفه بتطول : من كل النواحي
سلمان: والله شوف يكفي انها بنت أخوي عبدالرحمن ما شاء الله ادب وأخلاق وجمال .. يابخته ولد خالها
محمد بعصبيه: وش دخل ولد خالها

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم