رواية يالبى قلبك -20


رواية يالبى قلبك - غرام

رواية يالبى قلبك -20

يبون يضيعون الوقت عشان ما يحاتون النتايج ..
جا اللليل وهم على اعصابهم وقاعدين على النت فاتحين الموقع يستنون النتايج وكل وحده تدعي جات الساعه 12 وجا وقت تنزيل النتايج وطقت الساعه الي كانت في الصاله طن طن طن طن 12 مره
ريم : الله يعين حشا كان احنا سندريلا
العنود سكتتها بخزه خلتها تنظم
الكل هدووووووووء
اول ما دخلو السجل حق دلا غمضت عيونها
بدور الي كانت قاعده تطلع النتايج : الله يستر
اول ما شافو النتيجه
بدور:97
دلال : وااااااااااااااااااااااااااااااااي الحمد لله يارب ومن الفرحه قامت تصيح وتلم العنود والهنوف ودانه وريم والكل من الفرحه وباااااست بدور على خدها
بدور: خديييييييييييي ابييييييه
دلال: هههههههههه من الفرحه
ياعمري ماتنلام علمي يهد الحيل ..
الهنوف: يلا دوري
بدور : يلا حطت الرقم وسمت بالله
الهنوف حاطه يدها على وجهها وتدعي
بدور: 98،50% ياااااااااااي الهنوف
الهنوف : الحمد للللللللللللللللللللللله ياااااارب
العنود تلم الهنوف : تستاهلين يالغاليه مبرووووووووك
والكل قام يسلم ويبارك لها
العنود: يلاااا ما بقى الا انا ما اصبر بسرررعه
بدور: ان شاءالله حطت الرقم وقعدو ينتظرون
العنود: ياربي والله اني تعبت يارب ياارحم الراحمين هلكت واناادرس يارب فرحني يارب استر يااارب
بدور: العنووووووووود نسبتج
العنودمغمضه عيونها : يلاااااااااااااااااااااااااااااا
الهنوف : كللللللللللووووووووش
ريم: وااااااااااي 99 %
العنود نقزت من مكانها : وااااااااااااااااااااااااااااااااي الحمد لله لك يااارب وتلم الهنوف ماني مصدقه الحمد لله يااارب
وقامت تسلم على الكل
وكل وحده دقت على امها وقالت لها وراحت ونقزت لجدتها ولمتها
فوزيه: مبروك يابناتي الله يجعلكم دوووم فرحانين الحمد لله
بدور: حركاااات العنود انا ما جبتها 99 ماشاء الله عليج
العنود: ههههههه اعجبج هلكت وانا اذاكر حولت عيوني من هالكتاب
الكل كان فرحان نتايجهم كلهم حلوه مرتفعه الحمد لله ..
العنود خذت الجوال ودقت على سهى ...
في بيت سهى ..
سهى كانت طالعه فوق تبشر ابوها بنجاحها ونسبتها الي كانت فرحانه فيها ..
فيصل كان تحت على الكميوتر لان هو الي طلع نتيجتها ..الجوال كان فوق طاولة الكمبيوتر دق الجوال فيصل يوم شاف اسم العنود حز خاطره كان وده يرد بس يسمع الو بس خاف انها تزعل او يحرجها وقام ينادي سهىىىىىىىى سهىىىىىىىى
سهى وهي نازله من الدرج : نعم نعم هذاني جايه
فيصل: الجوال _ ومد لها _
سهى خذت الجوال وعلى طول رفعت وكانت متاكده انها العنود: الووووووووو
العنود: هلا وغلا باركيييييلي
سهى: مبرووووووووووك ها كم
العنود: 99
سهى: مبروووووووووووووووك كلللللووووووش ياقلبي والله تستاهلين
فيصل قلبه متحقرص ووده يعرف كم ..
العنود : الله يبارك فيج ياقلبي وانتي
سهى: ما تتوقعين انا ما صدق انا الي ما عمري فتحت كتاب جبتها ماادري شلووون
العنود: قولي ماشاء الله ترى ما ينظل المال الا صاحبه هاه كم
سهى: ماشاء الله 93
العنود: زييييييييييييييين مبروووووووك يالدبه والله تستاهلين زين الحمد لله
سهى: والله ما توقعتها اعلى شي قلت يمكن 89 بس الحمد لله تعالي والهنوف
العنود : حتى هي الحمد لله 98،50% ودلال 97%
سهى: ماشاء الله عليها دلول يالله الحمد لله جابت هالنسبه وهي علمي الله يوفقها
العنود: اميين اوكي حبوبه سلاامي للكل عاد لازم نشوفج في هالمناسبه ..
سهى : ان شاء الله ابشري يلا الغاليه سلمي على البنات مع السلامه
العنود : مع السلامه
فيصل قام من على الكرسي وقعدعلى الكنب قدام التلفزيون وسهى تطالع فيه وهي تضحك تحسه متحقرص مو قادر يتكلم لان العايله الكريمه موجوده
فيصل سكت وسكت بس ما صبر: ها كم جابت صديقتج
سهى: اممممممم العنود والا الهنوف والا دلال
فيصل: رافع حواجبه ويطالعها بنظره وده يذبحها
مرت ابوها : ياحليلها العنود كم جابت
سهى: ما شاء الله عليها 99
فيصل ابتسم وقال في قلبه :الحمد لله يارب مرت ابوها: ماشاء الله الله يوفقها
سهى: أي والله تستاهل العنود

كان الكل مستانس ومتشقق من الوناسه البنات راحو طلعو الكيكه الي كانو شارينها ويالخرابيط وقعدو سهرو عليها ... ونامو في بيت جدهم
فيصل صبر وصبر وصبر بس ما قدر راح رسل للعنود..(ألف مبرووووووووك والله فرحت لج من قلبي )
العنود قرأت الرساله وابتسمت بس مارسلت له وفرحت انه تذكرها وبارك لها ...


الخميس قعدو الساعه 9 غصب عنهم عشانهم في بيت الجده ومستحيييل تخليهم يناومون فطرو وعينوا خير عقب كلن رجع بيته ..
الجمعه والبنات متجمعين في بيت جدهم...
العنود: بناااات ان شاء الله على نهايه الاجازه بسوي حفلة تخرج ...
بدور: وليه نهاية الاجازه
العنود: بس لان الحين ما راح يمدي صديقاتي مو كلهم بيكونون موجودين بعدين ابي اجهز لها زييين والا شرايكم الهنوف ودلال
الهنوف: والله كيفج
العنود: شنو كيفي نبي نسويها مع بعض
دلال: تصديقين فكره
العنود: تو الناس
الهنوف: والله خوش فكره
تمو البنات يسولفون ..
منى عرسها بعد اسبوعين وبعده بأسبوع عرس ندى ..
مرو هالاسبوعين بسرعه ولا احد حس فيهم قبل العرس بثلاثةأيام البنات راحو للمشغل عشان يقيسون الفساتين
العنود : هاه شرااايكم
ريم : الله يجننن العنود
العنود: ثانكس .. ها يمى خالتي حلووو
فاطمه (خالتها) : الا يهبل يكفي انج انتي الي لابسته
ساره : أي حلوو
العنود: الا وين الهنوف
تطلع الهنوف :انا هنا
العنود: الله الله حركااااات يجنن
ريم : الي يشوف يقول توام
العنود: عن الشلخ شجاب لجاب طبعا انا احلى
الهنوف: مالت عليج هايمى زيين
فاطمه : أي زين لا تخافين
الهنوف: اشوه حتى المقاس زين مو واسع
العنود: الله يغربل هالاختبارات خلتج تضعفين صرتي عوود
الهنوف: لا تحطميني جسمي حلووو
ريم: ما عليج منها يهبل جسمج اجل هي الدبه
العنود: انا دبه
ساره: بسكم فشلتونا قدام الله وخلقه... ريم خلص فستانج
ريم : أي راحت تجيبه



جا فستان ريم وقاسته وطلع تمام ..
العنود والهنوف موديلاتهم مثل بعض كانت عباره عن تنوره لونها سكري القماش الطايح شيفون وعند الخصر كله خرز لونه وردي بدرجاته ومتنثر على التنوره كلها من فوق ويبدا يقل من تحت وطبعا كان طويل ويسحب .. فوقه بلوزه كات كلها خرز نفس الخرز الي متناثر على التنوره بس كانت البلوزه كلها مشكوكه باللون الوردي بدرجاته كان الفستان ناااعم وحلو ويناسبهم كبنات ..
اما ريم فكان لون فستانها تركواز ...

مرو الثلاث الايام وجا يوم العرس منى الكوافيرا جاتها للبيت وكانت معها امها وجدتها وبدور ودلال هم جابوا الكوافيرا للبيت عشان يقعدون مع منى اما الباقي فراحو للمشغل وعلى المغرب الكل كان جاهز تقريبا راحو للأستديو وصورو ..
الساعه 9 كان الكل في الصاله مرتبشين وطق ووناسه وماشاء الله كل وحده أحلى من الثانيه ..
رفعه وبنات عمها جاو وكملت الوناسه ..

الكوشه كانت على الطراز القديم كلها سعف وتحتها رمل متناثر وفيه زي اللمعه الذهبيه والخلفيه كأنها ليل وفيها نجوم والكرسي الي قاعده عليه الي هو داخل هذا البيت الي كله خزف وسعف كرسي خشب كبير وملفوف حوله زي الجبال كان الشكل مره حلو حتى الطاولات كانت الاغراض الي عليها زي التراث كان الشكل روووعه واستانست عليه الجده فوزيه واااجد...
المهم الساعه 11 زفو العروسه سكرو كل اللمبات ( النور) الي في الصاله وسلطو نور على العروسه بس وكان في النور زي اللمعه وزي الفراش الي يتطاير لونه ذهبي كان شكله روووعه ...كانت تتمشى فوق الجسر ووراها رزان وشهد كانو لابسين فساتين زي بعض لونها ذهبيه بس حلوه ناااعمه وشكلهم زي الفراشات وماسكين في يدهم شموع ... وحتى منى كان فستانها ابيض وفيه تطريز بسيط بالذهبي .. وهي تتمشى كان في مؤثرات صوتيه زي الريح وشعر ينقال عليها .. وكانت قدامها المصوره
وقفت فوق المسرح ولفت وجهها على الناس فتحو اللمبات وبدا الطق ... والكل قام يكبر ويلولش لها
قعدت على الكرسي والبنات كانوا حواليها والي يرقص والي يجي يبارك لها ..بعد ساعه تقريبا دخلو المعرس الي هو فارس وطبعا الحريم تغطو .. وصل لعند الكوشه وقعد جنب منى وتصوروا ..طبعا التلولش والخبصه والتعليقات لازم تكون موجوده ..
وهم طالعين كانت نفس الدخله نور على المعرسين وشعر وداع لهم وان الله يحفظهم ويسعدهم وزي كذا...
عقب المعرسين راااااحو الله يحفظهم والمعازيم جا وقت عشاهم وراحو تعشو والي طلع طلع والي قعد وكمل سهرته رقص ووناسه مع البنات لين الفجر ...
اليوم الثاني في بيت الجده الكل طالع وداخل يبارك لها ويعطيها هدايا العروس الي ما قدرو يجون للعرس
كانت الصباحيه في الليل لان الكل كان تعبان وهلكان ما ناموا الا على الفجر مافيهم حييل تكون الصباحيه عزيمة غدا فخلوها على العشا ..
الفجر الساعه6الصباح الطيارة بتطير ... هي وفارس كانوا متفقين يروحون يومين لمكه عقب تروح معه للجبيل بيتها يقعدون كم يوم وبعد ما تحضر عرس ندى الي كان في نهايه الاسبوع راح يسافرون
منى سلمت عليهم من الليل لان راح تروح المطار مع زوجها فارس الفجر على الساعه خمس تقريبا ..

العصر في بيت الجد كانت قاعده بدور وأمها في الصاله يتقهوون
فوزيه : اقول يمى بدور
بدور: امري يمى
فوزيه : ام جاسم داقه علي اليوم
بدور: أي ام جاسم يمى
فوزيه : ام ساره فاطمه حريم اخوانج
بدور: ايييه عرفتها ..شخبارها
فوزيه: الحمد لله بخير وعافيه تسال عنج
بدور: سالت عنها العافيه ... خير شفيها داقه انا شفتها معاج في عرس منى
فوزيه: أي هي مو داقه عشان منى داقه عشانج
بدور مستغربه: عشاني ليش ؟؟
فوزيه: تبي تخطبج لولدها طلال
بدور بلعت ريقها : ........ ساكته .......
فوزيه : شفيج ساكته ما تتكلمين
بدور: شقول يمى
فوزيه: والله يابنيتي لا تقولين شي الحين فكري زين ورديلي خبر أنا قلت لابوج ولاخوانج وطبعا يكفي انه ولد بوجاسم والكل يعرفه وما عليه كلام والحمد لله شغلته زينه وما يعيبه شي واهله خوش ناس واحنا ويكفي ان اخوانج مناسبينهم ...
بدور عاد انا هاذي السالفه الي ما اطيقها : ان شاء الله يمى افكر وارد لج خبر بس لا تستعجلون علي
فوزيه: ام جاسم متمسكه فيج وقالت عطيها وقت تفكر زي ما تبي
بدور: ان شاء الله يمى ..

وهذا بدور انخطبت الحين بس ياترى بتوافق اولا بدور متعوده على امها وابوها والبيت والمناقر مع سلمان وبس تجي في بالها أي فكره انها تبعدها عنهم ترفضها بشده ... فكيف انها تترك البيت بالكل وتطلع منه كا ن هالشي صعب على بدور بس هاذي سنة الحياة ...

ابو سهى الحمد لله استرد صحته واكثر من الاول وكان خلاص ناوي يروح بكره يخطب بنت اخوه لفيصل وفيصل مو عارف هل يرفض ويزعل ابوه وكان خايف على ابوه لانه توه طالع من المستشفى والدكتور قال حاولو انكم تجنبونه أي شي يكدر خاطه او يخليه ينفعل لان يضر صحته .. وفي نفس الوقت ما يقدر ينسى العنود وحبها الي في قلبه ولا قاله لاي احد حتى سهى الي هي اقرب الناس له ..



اليوم بو سهى مقرر انهم يروحون يخطبون لفيصل ... سهى كانت حاسه بفيصل بس ما كان بيدها شي
راحت له الغرفه وطقت الباب
فيصل : ادخل
سهى وابتسامه على وجهها : اهليييين
فيصل يرد لها الابتسامه بس كانت ابتسامه باهته : هلا والله
سهى: شخبارك
فيصل: الحمد لله
سهى: شفيك زعلان هذا وجهه واحد بيروح يخطب اليوم
فيصل لف عيونه عليها وشافت الحزن كلله فيها : تدرين سهى والله اني ما وافقت الا عشان ابوي لاني خايف عليه ..
سهى: لا فيصل لا تقول كذا والله مي حبوبه وتستاهل كل خيير ويكفي انها تحبك
فيصل: تحبني ؟؟
سهى: أي تحبك وميته عليك بعد ..
فيصل : حبتها العافيه بس انا ا احبها
سهى انصدمت : فيصل انت شقاعد تقول
فيصل قرب لسهى وحط عيونه بعيونها : سهى ما في احد يفهمني غيرج لا تحاولين تقنعيني بالموضوع انا بتزوج مي عشان ابوي فقط لا غير وبحترمها كبنت عمي وما اتوقع اني راح احبها ..
سهى: كلهم يقولون واذا تزوجوا تشوفهم ميتين على حريمهم
فيصل: هذولا الي قلبهم في الاصل ما يكون في احد
سهى وهي حاسه بالي راح يقوله فيصل: وانت فيه أحد
فيصل خذ نفس : ايه فيه
سهى: أقدر أعرف منو ؟؟
فيصل بعد عن سهى وراح وقعد فوق سريره : يعني تسوين نفسج ما تدرين ؟؟
سهى بتردد: العنود
وقبل لا يرد فيصل دق جوال سهى ..
سهى: الطيب عند ذكره ورفعت ..فيصل على طول وجهه نظراته لسهى
سهى: اهليين
العنود: هلا والله
سهى: كيف الحال
العنود: بخير وانتي شخبارج
سهى : الحمد لله
العنود: ها وينج من زماان عنج ما نسمع حسج
سهى: والله لاهيين ها ما قلتيلي شخبار منى بعد العرس
العنود: هههه الحمد لله زينه يلا عقبال ندى عاد مالي دخل تجين يعني تجين
سهى: ان شاء الله قلت لابوي ووافق وحتى امي بتجي
العنود: زييين اشوه ونااااسه
سهى: وناسه وبس
العنود: تعالي اليوم عندج شي
سهى: ليش
العنود : بنروح مع امي وخالتي الراشد قلت امر عليج ونروح نسوق ونتعشى مع بعض
سهى: ويييي حاسفه والله ودي بس .._ وتطالع فيصل _
العنود: بس وشوو عندج طلعه كنسليها
سهى: هههههه حلوه ذي كنسليها لابس اليوم بنروح بيت عمي
العنود: لا حقه عليهم تعالي بس خل نستانس
سهى: اصلا حتى انا مالي خلق اروح بس مضطره
العنود: ليه عندهم عزييمه
سهى: ياليت لا
العنود: أجل
سهى : بنروح نخطب
فيصل يوم قالت سهى كذا نزل عيونه وخذ نفس عمييق ويقول في قلبه _ ما ادري يالعنود خطبتي راح تعني لج شي اولا _
العنود: تخطبون ؟؟؟ لميين
سهى: نخطب مي بنت عمي حق فيصل
العنود يوم قالت كذا سهى لا شعوري الابتسامه والفرحه الي على وجهها اختفو وحست قلبها يعورها وغصه في حلقها بس ما حبت تبين لسهى : صدق مبروووووووك ياحليله فيصلو بيتزوج
سهى أي كانت مستغربه من ردة فعل العنود : الله يبارك فيج ان شاء الله عقبالج
رفع فيصل وجهه لسهى الي كانت تطالعه ...
العنود: تسلميين أجل اذا كذا معذوره هذا فيصل الغالي يالله بالتوفيق ان شاء الله وباركيله نيابه عني
سهى: ان شاء الله
العنود: بس هااااا
سهى: وشو؟؟
العنود : أنا أول المعزومين على العرس
سهى: ههههه والملكه بعد
العنود: هههههه اوكي اخليج الحين عاد خل نشوفج قبل العرس
سهى: ان شاء الله على خير
العنود: يلا مع السلامه
سهى: مع السلامه
سكرت سهى وابتسامه على وجهها : العنود تبارك لك
فيصل : تصدقين سهى كنت ناوي أول ما تخلصون اختباراتكم أقولج تسألين العنود اني لو خطبتها بتوافق اولا
سهى حست ان قلبها انقبض من الي قاله فيصل : العنود تستاهل كل خير بس مابيدنا شي كل شي قسمه ونصيب
فيصل : الله يكتب الي فيه الخير

العنود من جهه ثانيه قامت تفكر بالي قالت لها سهى حطت راسها على المخده وقامت تتذكر فيصل وهباله ويوم البر والسوق وكل المواقف الي صارت لهم وابتسمت وتذكرت اخر مكالمه بينهم يوم يقولها وانتي حبيبتي غمضت عيونها ونزلت دمعه حااره كانت طالعه من قلبها الله يوفقك يا فيصل ويسعدك
العنود ما تدري ليش حز في خاطرها يوم قالت لها سهى انهم بيخطبون لفيصل هي صدق كانت تغليه وتعزه بس ما عمرها فكرت انها تحبه او شي من هالقبيل فتحت الدرج وخذت head phone حقها وحطت السماعات في اذنها فتحت الراديوا الا تسمع
فقدتك يا اعز الناس فقدت الحب والطيبه
على طول سكرت المسجل وطلعت بره غرفتها ..
بعد العشا راحو للسوق وهناك قالت للهنوف كل شي .. ومن جهه ثانيه فيصل واهله راحو يخطبون وطبعا البنت كانت موافقه لان زي ما قالت سهى مي كانت تحب فيصل ...




مرو هاليومين على خير ورجعت منى من مكه سلمت على اهلها وراحت زارت أهل زوجها عقب راحت لبيتها في الجبيل ..
أول ما دخلت للبيت
منى: الجبيل مرره هاديه ما في احد في الشوارع
فارس: انا اول ما جيتها كنت أقول كذا بس خلاص تعودت على الهدوء
منى قامت تدور في البيت كان حلو ومرتب بس طبعا كان ناقصه أغراض كثيييره كان بيتها دورين قامت تدرور في الطابق الي تحت الي كان فيه مجلس وحمام تابع له للرجال وصاله كبيره ومطبخ ومفتوح على المطبخ غرفه الي هي غرفة الطعام وكان فيه حمام ثاني غير حق الرجال ..
طلعت فوق كان فيه صاله صغيرونه و3 غرف فاضيه غير غرفتها دخلت الغرفه وكان فارس توه طالع من الحمام بعد ما اخذ دش
منى والابتسامه على وجها: نعيما
فارس: الله ينعم عليج حبيبتي ..هاه عجبج البيت
منى: أي ماشاء الله واسع بس مو كأنه كبير علينا
فارس : هههه سويتي استكشاف.. شتقولين انا الي كنت قاعد فيه سنتين بروحي بس ما اعرف الا المطبخ والصاله هذا أكثر قعداتي فيه
منى: عاد الحين انا وياك ماراح تقعد بروحك ان شاء الله
فارس ابتسم وقرب جنبها : ان شاء الله ان ربي يقدرني واسعدج وباسها على جبينها
منى: وانا بعد
فارس :انزين قومي تجهزي عشان نطلع نتعشى
منى : ان شاء الله
فارس كان من النوع الهادي وتقدرون تقولون تقريبا نفس طبايع منى يعني حاله حال نفسه وكان مرررره طيب وحنون وهذا الشي الي خلى منى ترتاح له أكثر ..


مر هالاسبوع بسرعه واليوم عرس ندى وعبدالله ...
في بيت الجده وكلهم كانوا راجعين من المشغل وطلعو فوق يلبسون دلال قعدت تسولف مع جدتها وتوها بتطلع الا يدق التلفون رفعت دلال التلفون
دلال: نعم
عبداللطيف: السلام عليكم
دلال: وعليكم السلام
عبد اللطيف: مين
دلال: انت الي مين
عبداللطيف : انا عبد اللطيف
دلال تفشلت: هلا والله
عبداللطيف: دلال
دلال : نعم
عبداللطيف في قلبه الحمد لله انها رفعت هي : شخبارج
دلال: الحمد لله بخير وانت شخبارك
عبد اللطيف : الحمد لله بخير وعافيه بس ناقصني شوفتكم
دلال : مبروك عليك زواج ندى
عبداللطيف : الله يبارك فيج وانتي مبروك عليج زواج منى
دلال: هههه الله يبارك فيك
عبداللطيف فديت الضحكه
دلال: لحظه اناديلك جدتي ...جدتييييييي جدتييييي
عبد اللطيف: بس ما شبعت منك
دلال: قلت شي
عبداللطيف : لا ولا شي
دلال : اوكي هذا امي فوزيه معاك ..
في غرفة ندى الي كانت تاكل كتكات
الهنوف: السلام
ندى: هلا والله
الهنوف: خوش عروس الناس يوم عرسهم يخافون ما يشتهون ياكلون وانتي قاعده تبلعين بهالكتكات
ندى: حرام عليج ما كلت شي طول اليوم بعدين ليش اخاف
الهنوف: ما علينا وين الكوافيرا
ندى: راحت الحمام
الهنوف وهي طالعه : انزين قومي صلي ترى توه مأذن عشان مره وحده تحطين المكياج
ندى وبكل بروود: ما علي
الهنوف وقفت مكانها ولفت وجهها : وشو ما عليج
ندى: صلاة
الهنوف وهي تضحك : يالخااايسه هذا مو وقتها
ندى: عاد خليته وقتها
الهنوف: امي تدري
ندى: لا ولو سمحتي ما ابيها تدري
الهنوف : ههههههه والله انج رهيبه بس تعجبيني
<<<<< هاذي ندى مو صاحيه >>>



المهم على الساعه 8 الكل كان جاهز والساعه 9 كانوا كلهم في القاعه متجمعين
كوشه ندى والتصميم كله كان ورد جوري أحمر لانها تحب هاللون وتحب الورد فاختارته
ما ادري شقول لكم عن عرس ندى بس كان مرره رومنسي وحلووو حتى زفتها كانت هاديه وحلوه وكان العرس منظم لان ندى قالت ما تبي اطفال ( باستثناء رزان وشهد ودحومي ) ...
على الساعه 12 انزفت العروسه وصورت هي وزوجها عقب على الوحده طلعو .. سلم عليها الكل من الصاله لانها بتروح للبيت تبدل عقب على طول للمطار لانهم بيروحون ايطاليا ..
راحت ندى للبيت ومعها امها وابوها بدلت وسلمت على امها وابوها عقب جاها عبد الله وخذها وراحو ..
الساعه 3 كانوا على متن الطياره عبدالله ما سك يد ندى
عبدالله: تخافين
ندى: لا ليش أخاف
عبدالله: ما ادري بس كثيير يخافون من الطياره وخاصه عند الاقلاع
ندى كانك تدري اني منهم : ههه لا لا تخاف انا مب خوافه
كانت ندى قاعده من جهه الشباك مع وقت القلوع ضغطت على يد عبدالله وغمضت عيونها
عبدالله كان لاف وجهه عليها وهو مبتسم يوم فتحت عيونها وشافتها تفشلت وحمر وجهها وتوها بتشيل يدها الا ضغط عليها ومسكها
عبدالله: انا مرتاح كذا الا اذا كان يضايقك
ندى بحيا: لا شدعوه
نرجع للبنات الي كانوا رقص وهبال في العرس
الهنوف: يا حليلها ندوش الحين هي فووق في الطياره
العنود: الله يحفظهم ويوصلهم بالسلامه يااارب
الهنوف: امييين
العنود: عقبالج عميمه وتغمز لها << العنود كانت تدري بالسالفه لانها سمعت امها تسولف مع خالتها عن خطبة طلال لبدور ..>>
بدور تذكرت الموضوع وقالت في قلبها .. معقوله العنود تدري ..: تو الناس .. الا مو كان الصاله فضت بدو المعازيم يروحون
العنود: عاش مصرف
بدور تطقها بشويش على راسها : اقول استحي
العنود + الهنوف : ههههههههه
دلال: اقول العنود متى راحت سهى
العنود: عقب العشا ليش
دلال : لا بس اسال يا حليلها مره حبوبه وكل ما اشوفها تدخل قلبي اكثر
الهنوف: أي والله سهى عسل ما في منها
بدور: هاذي امها الي كانت معها
الهنوف : لا مرت ابوها
بدور: أي وانا اقول ما تشبهها ابد
دلال: بس ماشاء الله تعاملها وكانها بنتها شكلها بنت حلال
الهنوف: مرره طيبه سهى دوم ما تذكرها الا بالخير كانها امها مو مرت ابوها
بدور: الله يتمم عليها ويزيد من امثالها
العنود الي اول ما جابوا طاري سهى تذكرت فيصل وانه راح يتزوج وقالت لها سهى انها وافقت وراح تكون الملكه في نهاية الاجازه .. الحين انا ليش افكر فيه الله يوفقه وتلف وجهها : أقول يوو وين راحوا
وقفت الا البنات راحوا عنها
العنود: ياهو استنووووو
بعد الفجر كلن رجع لبيته..
منى وفارس كانت طيارتهم لماليزيا الساعه 9 الصباح ...
منىسلمت على اهلها من قبل وعلى جدها وجدتها وجهزت أغراضها عشان الساعه 8 يكونون في المطار ..
بعد ما وصلو العروسين كلمو الاهل وطمنوهم اهم وصلو << اقصد ندى وعبدالله>>
وراحو للفندق اول ما دخلو جناحهم الي كان متوسط الحجم كان عباره عن غرفه وطبعا فيها حمام وزي الصالون الصغيير ومطبخ صغيروون حق الاشياء الخفيفه ..
دخلت ندى وقعدت على الكنب الي في الصالون عبدالله بعد ما دخلو له الأغراض سكر الباب
عبدالله: حمد لله علا السلامه
ندى لفت عليه : تكلمني
عبدالله: ليه في احد غيرج معاي
ندى: هههههه الله يسلمك
عبدالله: أنا فدا هالضحكه
ندى : تسلم
عبدالله : انا بدخل اخذ لي دش اوكي
ندى: اوكي
دخل عبدالله للغرفه وندى قعدت في الصاله لين سمعت ان باب الحمام تسكر وقامت فصخت عبايتها والشيله عقب خذت شنطتها ودخلت للغرفه وقامت ترتب ملا بسها في الدولاب
طلع عبدالله وهي ترتب
عبدالله : ها العروسه شنو تسوي
ندى: ارتب ملابسي _ لفت وجهها عليه _ نعيما يوم شافت الفوطه الي كانت على خصره استحت ولفت وجهها عنه
عبدالله حس فيها : الله ينعم عليج
وجا عندها .. ندى حست بخطواته لها على طول خذت الي تبيه من ملابسها وسكرت الدولاب لفت الا هو مقابلها ابتسمت : بروح اسبح
عبدالله وابتسامه على وجهه : وانا قلت شي
ندى كان احد كاب عليها ماي باااارد تفشلتتت نزلت راسها وكملت طريقها للحمام وقبل لا تدخل
عبدالله: تبين اخليهم يجيبون الفطور فوق والا ننزل


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم