بارت

رواية أخذيني مابيني -22

رواية أخذيني مابيني - غرام


رواية أخذيني مابيني -22

ماتاخذ مولان ..


ابتسمت صبا ع الحب الكبير اللي بقلب مشعل ..

[ عاطفي ..شجاع .. قوي الشخصية .. متهوّر ..! ومرهف الاحساس ..! بس طموح لتحقيق أي هدف .. !!

هذا هو مشعل .. الأحمر .. ! ]


مشعل دخل الغرفه وهو ينهي المكالمه : مشكوره صبا ,, فمان الله

فواز انتبه والتفت على اسم صبا وشاف مشعل وجهه منفعل حيل : شفيك .. مشعل ؟

..... : ابد .. انت اللي شفيك .. كأن فيه شي مو عاجبك

فواز التفت وكنه مستحي منه : تكلم صبا ؟ ... عيب يامشعل ..

مشعل وكنه ناقص .. رد وهو يرمي نفسه ع السرير : كانت تقول لي كلام اوصله لابوي لانه نايم

..... بثقه : كذاب ..

زفر مشعل : فواز شتبي ؟

فواز قام واقف يصلح بلوزته : البيت .. ابي ارجع ..

مشعل رفع ظهره ووجهه ضايق : ليه فواز انا ضايقتك بكلامي صح ؟

فواز ابتسم وهو ماسك الباب : تكلمها ليه ؟ عيب تكلم عييييب .. انا احبها .. بس ماكلمتها ..!

مشعل طاح وجهه وبنفس الوقت استغرب ان فواز يحب صبا بس ماحب يسأله شكله غار , فابتسم : خلاص يامرايتي ,, آي آم سوووري ..

نزل فواز جسمه يربط شوز بوما الكحليه : في امريكا تحسب نفسك .. مسلمين احنا ..!

مشعل قلبه ذاااب من عتب ولوم صبا والحين فواز .. فقام رايح للباب شايل معاه مفاتيحه : آسف فوازي خلاص ماعيدها ..

فواز انشرح صدره : طيب ,, بس عشانك ,, قلت فوازي .. زي فدوى .. !!!!!


في المدرسة

ساره وهي تعلك بطريقة قروية : ابلتنا الأوّليه احسن

نوره : ايه والله ابله علياء ياحبيلها عند ذي .. بس حسافه خلوها تدرس ابتدائي

ساره : لا مو مره حلوه احسها تتكشخ كنها رايحة لعرس وخشتها كلها مكياج

..... : اصلا يقولون انها ماخذه اجازه اظاهر بتعرس

..... ساره وهي تطلع صوت بالعلك وتحرك يدها : بتعرس الله يوفقها شعلينا منها

نوره وهي تنفض بقايا الشبس من حضنها : مو كانت ديم تقول انها تصير اخت صديقتها ؟

..... بدون اهتمام : الا بس مالت عليهم .. انا ديم تقهرني احيان

..... : ليش

..... : مادري شايفه نفسها ,, يعني هي اللي تربّت بمزرعة وعاشت هناك والحين مسوية نفسها جايه من امريكا .. وبعدين خالتي نوال ليش تخطبها لولدها والله احنا احلى ..

نوره عفست وجهها : من زينه هو عاد .. واصلا ماصار شي شكلها بس كذا

ساره وهي تحلم : الله لو انا اتزوج ثابت ,, وانتي شهاب ,, وسعد اخوي ياخذ ميثه اختهم كان وناااااسه

نوره شقت الضحكة : ياليت ... !

[ الرصــاصي او الرمادي .. فتور وبرود .. إلى حد الملل والضيق .. يحتاج له لون ثاني ينعشه شوي .. ! ] ..


في بيت ام ياسر .. جلست ام ياسر وجلست العيال قدامها تحاول تفهمهم الموضوع ..

ياسر ببراءه : يعني الحين انتي قلتي ايه ؟

ناصر هو الثاني : يعني انتي بتتزوجين ؟

ام ياسر تحاول يكون الموضوع هادي ومافيه تعقيدات : ان شاء الله

ياسر قام وتكتف : مانبي

ناصر قلد نفس الحركه : وبعدين ,, يقعدون اصحابنا يسألون ليه يكتبون لكم اسم ابو في المدرسة وابوكم اللي من اول واللي مات اسمه غير ,,

...... : تروحون تجيبون لنا واحد ثالث بعد

ام ياسر : ياحبايبي هذي سنة الحياه .. انتوا تحتاجون لابو بعد محمد الله يرحمه

ناصر والدمعه بعينه : لا .. انتوا قلتوا لنا ان ابونا وامنا الصدقيين ماتو في حادث وانتوا اخذتونا عندكم

ياسر يكمل : ايه ايه ,, وبابا محمد الله يرحمه صح كان تعبان بس كان يحبنا ,, شيدرينا هذا اللي تتزوجينه يطلع زين ومايضربنا هااااااه ؟

ام ياسر بهدوء : لا الرجال سائلين عنه .. وانا والله مايهمني شي كثركم انتم .. ماتبون ماعندي مانع بكلمهم واقول رفضت

سكتوا شوي بعدها قال ياسر وهو طالع الدرج : اذا ضربنا تخلينه يطلقج طييييب ؟

ناصر وراه : ايه واذا جا يعني اذا تزوجتيه لازم هو يجيبنا من المدرسه عشان نوري الناس ان عندنا ابو

خنقتها العبره بس هزت راسها وابتسمت

ياسر : وبعد يشتري لنا سوني جديد

ناصر يأيده وهو يركض لفوق : ايه ..

[ حــيــاة ياسر وناصر .. ينقصها تواصل اجتماعي وانفتاح .. وعدم خوف من نقد او كلام الآخرين .. يعني .. يبيلها كم شخطه باللون الأصفر .. ! ]

ابو فهد معصب : يافوووواااااز تعال ساعدني

فواز نزل ركض : سم

ابو فهد وراسه ورا الدولاب يحاول يصلحه .. : هات السكروب

اخذ له دقيقتين يحوس ويحاول يتذكر وشو السكروب .. اخيرا لقاه واعطاه ابوه ..وقام ابوه يحوس شوي لين زهق ومد اغراض العدّه لفواز

فهد جاي لعندهم : ها وش فيه

ابو فهد ضاق خلقه : مكسور شكله

فهد زفر وراح يشوف .. اما فواز مازال ماسك السكاريب بيده ..

فواز ببراءه : احطهم ... وين ؟

فهد يستهبل : سؤال غبي ..! حطهم بفيش الكهرب .. !!

فواز وبدون أي تفكــــير .. نفذ اللي قال عليه فهد بالحرف الواحد .. !!

[لأنه وبكل بســــاطه .. .. برئ ,, مســـــــالم .. وطيّب .. لأنه غالبا فردي وانعزالي .. لأنه حاس بالانطوائية .. فهو فواز .. الأبيض .. ! ]

فهد صرخ : يلعن اممممممممممم الغباااااااااء

فواز ولسّه متجمّد من الكهرب اللي مسكه ..

ابو فهد : وش فيه ذا

فهد وهو يسحب يد اخوه ويرمي السكروب في الارض ويهزّه من كتفه : هآي .. هآآي انت

فواز رجع لوضعه بس لسه يده تحت التأثير , وفهد رجع يخانق : ماتفهم انت ؟ استهبل عليك تقوم تصدق .. ؟ احد يدخل سكروب بفيش كهرب

فواز : انت .. انت قلت .. لي

فدوى من وراهم باستغراب : شالسالفه ؟

فهد مشى طالع : شوفي اخوج

وقفت فدوى قدام فواز وارتاعت من شكله : فوااااز شفيك

فواز وهو يحاول يحرك يده : الكهرب ,, فهد قال لي ,, والله

فدوى خنقتها العبرة ومدت يدها صلحت شعره اللي وقف شوي من قدام : منت صاحي يافهد ..!وربي انك ... آآآآخ ماني قايله بس ..

فواز : يدي تعورني .. فدوى ...!

[فواز برضو يبي له لون اخضر لو على الهامش .. يمكن يقدر يسيطر على نفســه .. ] .. !

طلع فهد وركب السيارة .. وعلطول اتصل ع رهف

رهف : حياااااااااتي والله انت مانسيتني

فهد بابتسامه : وانا اقدر انســـاج ؟ انتي ماتغيبين عن بالي ثانيه وحده

يقالها انحرجت : هههههه فهد

..... : عيون فهد

..... : كلمت اهلك ولا لا

# ماشاء الله تعرف تسوي ثقيله ..

فهد بصدق : والله ناوي اليوم اكلمهم بس قلت في الليل ان شاء الله بفاتحهم بالموضوع

رهف : يافهّودي انا خايفه انهم مايوافقون

..... : بقول لهم اخت صديقي ولا بشوف لي صرفه ثانيه ان مامشت عليهم ..

..... : ياي وربي مو مصدقه متى يجي الليل بس .. آآه يافهد وربي اني اتمنى هالشي من كل قلبي

..... : مو اكثر مني والله .. اخ نفسي اكلم اهلي الحين الحين بس اعرفهم مايتفرغون الا بالليل ويروّقون ..

..... بمصاله : معليش معليش احنا صبرنا كثير .. نصبر ان شاء الله لليل ... الله يصبر قلبي بس .. ياربي مره احس اني بدوخ واموت كل ماتخيلت اننا بنتزوج ونعيش ببيت واحد ههههههههه

ابتسم فهد : ان شاء الله نحول هالخيال لواقع .. باقرب وقت ..

[ باختــــصار .. فهد ورهف .. هم علبة الألوان الفاضية .. !! ] ..




[13]

(شبّ الفحــــــم .. وهات البخـــور .. !! )



مساعد وهو يدخل الشقه : الله الله شالحلاه شالزين

علياء ابتسمت وهي تطالع نفسها .. لابسه بنطلون وبلوزة بيضا كت ساااده ..

مساعد قرب لها يطالع فيها من فوق لتحت : احب البساطه انا

علياء حمرت : الله يعيني عليك ,, انا ماحبها ..

ضحك : اعلّمك تحبينها ؟ شرايك

هجّت علياء للمطبخ من شافت نظرة الخبث بعيونه .., وهو ضحك وراح يبدل ملابسه وهو يحمد ربه وللآن يضحك كل ماتذكر خوفه باول يوم واللي كان كله من مكياج .........

صح بعض المخاوف .. غبيه ..! وتافهه لدرجة أنها تحـــرقنا مثل الفـــحم .. وتتبددّ بســــرعه . مثل البخور .. !

في الامارات

ميثه قامت مفزوعه : شوووووووووووووووووووووووووووو ؟

نوال بهدوء : سعد مافيه شي

ميثه قرفانه : وع يلوّع الجبد

شهاب وهو لاهي بالتلفزيون : قصدج شكله

ميثه : لا لا كله على بعضه

ثابت ابتسم : ياميثه مايصير جي ,, مو انتي تحبينهم بتكونين جريب منهم

ميثه وهي تتخصر : لا مو هو واخواته انا احب ديم بس , تبونا نقرب منهم انت روح تزوج ديم اما انا سعد هذا ماريده

ثابت ضحك ع طريقة كلامها وقال بهدوء : مالج خص بديم , عليج بسعد

ميثه تكتفت : شيبي فيني مالقى غيري يعني عمى بعينه

نوال : امه تقول انج معجبته حيل ,, يقول حتى البنت كشخه وذوق

..... عصبت : ماشاء الله الاخ لحق يلقط كل هذا من اخر مره رحنا فيها ,, صج سبال

...... : يابنتي فكري ع الاقل

..... : يمه تبيني اعيش معاهم ؟ هذووووول بدو قرااااااااااوى

... شهاب وهو يحرك الملعقه بالصحن : الميث لاتصيرين سطحية جيه

...... : سطحيه بكيفي انت ماشفت خواته عشان تقول جيه

...... : بلى

انصدم الكل والتفتوا له وهو انتبه اول ماحط الملعقه بفمه , واول مابلع قال بهدوء : شفتهم بالغلط ,,

ميثه ويدها على خصرها : وكيف حلوين ؟ اعجبوك ؟ نخطب وحده منهم لك

شهاب حط الملعقه : لاااااا ماريد

..... : شفتي يمه , حتى شهاب شايفهم وعايفهم

ثابت بعقل : مو شرط يظلون جيه هم بعدهم صغار

شهاب قام واقف وهو يشرب بقية العصير : طيب تزوجيه وتطلعين انتي اكشخ وحده بينهم ويشوفونج ويقلّدونج ..

...... : لا ! هذا سعد عينه زايغه شللي يضمّني انه اذا تزوج مايطالع باحد غيري , بموت بقهري وغيرتي

ثابت وهو يحوس لها شعرها وهو طالع ورا اخوه : يعني ماتقدرين تخلينه مايطالع بغيرج

...... : .......

غمز لها ثابت ولف لامه وابتسم .. وطلع ..




ديم : لولولولولولوولولولولوولولولولييييييييش الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محماااااااااااااااااااااااااد ,, ماصدقنا وااااااافقوااااا

حمود ضحك : بعد طقّي ورقصي

ابراهيم ابتسم ووجهه احمر .. اما ديم راحت لابوها ضمته وهي تضحك ..

حمود : وانا باركي لي ترى ابعرس هههههههههههههههههه

ديم ضحكت ومن الوناسه راحت لجدها وضمته

ابراهيم بضحكه : ديم انتبهي لاتشيلينه وياج ههههههه

ديم ضحكت من قلبها ع جدها قصير ونحيف وحالته حاله وهي فعلا من فرحتها شوي وتشيله

حمود : بس يابنت فقصتيني

ديم : سوووري بس فرحاااانه هههههههههه

حمود جلس ع الارض ومغط رجوله : يللا اجل همّزيني

ابراهيم : بس يبه ترا البنت بتزهق منا

ديم ومن سعادتها ماهمها : لاا شدعوه ,, (وراحت لجدها تهمّزه )

وجيني في المطبخ سمعت واحترررقت من القهر .. شوي الا ديم داخله للمطبخ تفتح الثلاجه تدور شي تشربه

جيني تستعبط : ايس فيه فيه صراخ ؟

ديم : مالج شغل

جيني عصبت .. وديم راحت جمبها تفتح الدولاب تطلع كاس : ديور الجديد ولا اللي قبله ؟

جيني : سنو ؟

ديم وهي تشرب العصير وترد بتطنز : العطر .. اللي انتي حاطته .. ديور صح ؟

جيني بثقه : ايوه

ديم حطت الكاس طالعه : ايه يصير خير , اتحدى اذا ماكان من محل بو عشره ..!

جيني ضربت رجلها : يصير كير أنا يورّي انتا .. ويورّي هذا بابا مايبي انا ..

راحت ديم وهي مبسووطه .. بس بما ان ابوها وام ياسر ثنينهم كبار .. رح تكون ملكه وحفله صغيره بس .. وبعدها رح تجي لعندهم .. دق تلفون البيت وراحت ديم ترد بحماس : الووووووو

ولاء من الطرف الثاني : الوووووين

.....استغربت : منو ؟

يتبع ,,,
👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -