بارت

رواية أخذيني مابيني -21

رواية أخذيني مابيني - غرام

رواية أخذيني مابيني -21


الووووو وجع كان مارديتي
ديم استغربت : بسم الله الجوال ماكمل ثلاث دقات ..

..... : شوفي ! وحده منا تكلم مشعل الزفت ,,

خافت ديم : لييييه فدو صار لها شي ؟

صبا : توني اكلمها وميته من القهر واخر شي ضاق تنفسها وصوتها ماعاد يطلع .. حرام عليه

ديم : لا لا .. لازم نشوف له حل

صبا : ديم الحين تكلمينه

ديم : ماقدر والله .. بابا وجدي تحت صعبه وربي بيتنا فضيحه ومستحيل اتخبى .. والموضوع مايتصرف

صبا : اممممممممم , طيب وشلون

ديم وودها من قلبها عشان خايفه على فدوى : مادري اشوف نصبر شوي لين يطلع بابا على الاقل

صبا بانفعال : لا لا مانصبر .. اخاف البنت يصير فيها شي .. خلاص انا اكلمه الحين

ديم : طيب تكككفين طمنيني

صبا بارتباك : طيب شقول له ؟

ديم : ياحبيبتي قولي له شصار لها يوم كنت انا عندها .. وشصار اليوم ..

صبا سكتت شوي : تدرين ؟ انا راحمه مشعل والله ماله ذنب حتى هو ..

ديم : ادري ماله ذنب وهي بعد مالها ذنب .. ماله داعي يعذبها .. السالفه صار لها 3 سنين ياصبا .. خلاص

..... : ايه ياحلوه انتي صار لها 3 سنين بس هي مانتهت.. هو لما سافر كان قصده عشان يرجع وينهيها لاتنسين كلام فدوى اول ماصارت السالفه ..!

.... ضاق صدرها وحنت عليهم : يعمري عليهم .. خلاص كلميه الحين الحين .. حاولي تقنعينه يفك عن البنت

صبا ضحكت : ههههههههه يفك ؟ اقول لج يبي يتزوجها تقولين يفك ؟ هههههههه مشعل هذا ماتعرفينه ...!

...... : ماقلنا شي ,, يبي يتزوجها يكلم اهلها مو يسوي كذا حرام عليه هي شدخلها اهلها هم اللي رفضوا

صبا والذكريات ترجع لها : طيب خلاص الحين بكلمه ان شاء الله .. باي

[ اللون الأسود واللي في بداية علبة الألوان .. يدل على الاستقلاليه والجرأه .. تماما مثل صبا .. ! ] ..

سكرت ديم والعبره خانقتها .. كانت ضامة الجوال بيدها حيل .. وكل الافكار تتضارب في بالها ... جلست على المكتبه ورجليها على الكرسي الدوار .. تحرّكه بهدوء وماحست الا بدموعها تنزل ..

افكار غبيه طرت في بالها ..

صارت تحرك يديها وكنها تتكلم مع احد .. بس هالمره بهمس ..

" والله لو يجيبون لي فواز يقولون تزوجيه .. بوافق .. اهم شي فدوى تنحل مشكلتها مع مشعل دام فواز هو اللي واقف بطريقهم ..

ههههه خبله ياديم .. فواز شيبي فيج ؟؟ هو يحب صبا .. وبعدين شدعوه انتي اللي ابوج وجدج متفهمين وبيوافقون عليه ..

ومو كسرة خاطر انهم يحاولون يزوجونه لاي احد ؟.. شذنبه هو مسكين ..

طيب فدوى شذنبها حرام عليهم ..

(رجعت ظهرهالورا ) آآآه يافواز .. شفت كيف ؟ (كونك فواز) ..سبب مشاكل للكل بدون وانت لو تحاول ماتقدر حتى تخلق مشكله ..

بس حنا الوحيدين اللي حاسين فيك ؟ ولا هم يدوسون على احاسيسهم .. ؟

ابراهيم عند الباب باستغراب : ديم حبيبتي شفيج ؟

ديم انتبهت ونزلت من ع المكتبه علطول تمسح دموعها : مافيني شي ..! (وابتسمت )

ابوها قرب لها : ديم ! هالابتسامه هذي وراها شي ..

ديم وعلطوول تعودت تصرف : فدوى صديقتي تعبانه

ابتسم : وعشانها تعبانه تصيحين ؟ ادعي لها الله يشفيها طيب ..!

.....هزت راسها : طيب

ابراهيم وكنه مو مرتاح : والله حسبتج تصيحين ماتبين ابوج يتزوج

ديم دفته من كتفه : لاااااا صاحي انت ؟

ضحك ابراهيم : بنت !

ديم ضحكت بهبال : آآآسفه سوووري بابا والله سوري مادري شفيني عليك انا

ابراهيم وهو يمسح شعره بيده ويضحك : استاهل انا اللي مدلعج حبتين

ديم استغلت الفرصه : وين مدلعني ابي اروح حق فدوى اتطمن عليها انت ماتوديني

ابراهيم ضحك : قامت تدهن سير الشيطانه .. ! متى قلتي لي

ديم بدلع : الحن تو اقول لك

ابتسم : ان شاء الله بس افضى اوديج تتطمنين عليها

.... قربت له وباسته ع جبهته

ابراهيم كان بيطلع بس جلس على الكرسي الدوار : اقول ديم

.... رجعت شعرها لورا : سم

..... : اكيد ماعندج مانع على سالفة الزواج ؟ احسج مو مرتاحه ؟

.... : لا بابا والله بالعكس .. بس (رفعت كتوفها ) احس الموضوع غريب شويه .. بس ..!

ابتسم : غريب كثير ..!

ديم عدلت جلستها ع السرير مقابله : بابا .. الحين انا متى مابغيت ازور ماما انتو تودوني لها .. صح ؟ والحمد لله مو ناقصني شي ..

اتسعت ابتسامة ابراهيم من كلام بنته .. : مادري عنكم اخاف ماتعاملج زين

ابتسمت ديم بثقه : لا انا عارفه انت ماترضى على ديم ..!

.... : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

..... : بابا لاتضحك ! والله من صجي

سكت ابراهيم : تعجبني ثقتج في نفسج ..

حمر وجه ديم فرجع ابراهيم يضحك : شفيج استحيتي ؟

...... : انت اول مره تمدحني كذا..! كل هذا عشان بتتزوج .. كان من اول قلت بتتزوج عشان تمدحني كذا كل يوم

....... : ههههههههههههههههههههههه

[العطـــف .. والود والحنان .. وعدم القدره على الاستغنــــاء عن الآخرين .. هو لون ديمـ ..

الوردي .. ! ] ...


في بيت ابو مشعل .. كانوا الثنين جالسين بالغرفة .. فواز يحوس بالاشرطه ومشعل منسدح على ظهره وشابك يدينه ورا راسه

فواز : كثاااار مرررره

مشعل رفع راسه وجا لعنده : اها .. قصدك اشرطة الفديو ها ..

فواز ابتسم : كلها .. افلام كرتون .. يالبزر .. ههههههههههههه

مشعل ضحك وهو يحك راسه : لاتتطنز بس والله احبهم افلام الكرتون اكثر من أي شي ..

فواز ابتسم ورجع يحوس بالاشرطه وشوي الا وهو ماسك علبة شريط مولان : اممممم .. تشبه فدوى .. هذي

مشعل علطول شق الضحكه : كيف تشبهها

فواز رفع كتوفه : يعني عيونها مو زي ذول ذول يع , هي احلى بس ..مدري .. بس كذا

مشعل ضحك واخذ منه العلبه يطالعها .. وشوي الا فواز يسحب العلبه وهو يضحك : انت هآي .. اقولك تشبه فدوى .. لاتطالع عيب

ابتسم على عقله الكبير ورجع علبة الشريط بمكانها .. وباله مع مولان

فواز سحب شريط ثاني وشغله .. واول ماشتغل ضرب جبهته بيده : يووووو ,, مره ... قديمه

مشعل ضحك : اوووه في اقدم بعد .. ذس از نثنج

فواز : اقدم .. من هايدي .. ؟

مشعل هز راسه وراح يحوس بالاشرطه كنه يدور شي ثاني قديم يشغله ..

فواز : لا لا .. لحظه

مشعل التفت لوجه فواز اللي سرحان في هايدي ويبتسم

..... : وهذي تشبه منو بعد ؟

فواز ضحك : تشبه .. وحده .. اعرفها

مشعل اتسعت ابتسامته : منهي ؟

فواز بنفس الابتسامه : مو شغلك .. عيب ,, تعرف

رفع مشعل يدينه باستسلام : اووووكي .. آز يو لايك ..

سرح فواز وكنه سرحان باللي تشبه هايدي .. ولما مشعل انتبه له وحس ان فيه شي كبيريدور بباله .. هزه من كتفه : فواز .. فواز

فواز : ها ؟

مشعل ابتسم : تبي الشريط ؟ شكله اعجبك ..

فواز ابتسم : عادي .. لا .. اطالعه بس

مشعل غطى الشاشه وقلد كلامه : عيب تطالع ادري فيك تطالع اللي ببالك مو هايدي

فواز خذ له ثانيتين استوعب كلام مشعل وانفجر ضحك وضربه على كتفه : حمار ...

مشعل رد له الضربه : يو آر ..

دق جوال مشعل فقام عنه وشاف الشاشه ورد علطول مع ان الرقم غريب

مشعل : هلوووو

صبا : هلا مشعل

مشعل حاول يميز الصوت : اهلين ؟ هو از ات ؟

صبا عفست وجهها : اقول تكلم زي الناس ..

مشعل ضحك : ههههههه صبا بنت عمتي ها ,,, هلااا والله ماعرفتج .. سوري سوري

صبا طفشانه منه ماتطيقه : الزبده شخبارك ؟

.....استغرب اسلوبها : تمام الحمد لله , بنت عمتي خوفتيني فيه شي ؟

تنهدت : فدوى

مشعل فز قلبه وطلع من الغرفه : فدوى ؟ شفيها فدوى فيها شي ؟ صبا شفيها طمنيني بليز

صبا : لحظه لحظه لاينطّ لك عرق ,, البنت ماماتت ترا

.... عصب : بسم الله عليها وجع !

...... : زين ,, مشعل تذكر يوم تكلم فدوى بيوم العرس

مشعل وعلى اعصابه : ايه شالسالفه

...... : صديقتنا كانت معاها بذاك اليوم يوم تكلمك ,, وشافت اللي صار لها

..... : اقسم بالله ياصبا ان ماقلتي شفيها الحين وربي يجيني شي ..! ادخلي في الموضوع

صبا وتحاول تهدى : البنت كانت تكلمك وضاقت وقامت تكح .. انت تدري ان عندها ربو ليش تضيقها؟

...... فقد اعصابه : اللهم طوّلك ياروح ! البنت شصار فيها لاتخليني اصارخ .. !

صبا حست بانفعاله : بس داخت عليهم وغابت عن وعيها من كثر ماضاقت .. وصديقتنا من ربكتها مالقت حتى البخاخ حقها .. بس الحمد لله عدت على خير ..

"غابت عن وعيها .. ضاقت .. داخت .. من يوم كلمتها "

مشعل انهد حيله وجلس على الكنبه وماعاد فيه طاقه وهو يتذكر هالكلام : كل هذا صار لها .. مني ..؟

...... : يامشعل حرام عليك فك عن البنت وربي احنا خايفين عليها صارت تتعب كثير ..

مشعل وصوته بدا يهدى ويبان حزين : ياصبا انتي ادرى بالحال ... انا مالي ذنب .. حرام عليكم ليه كذا تبون تبعدونا عن بعض ..

.... : ادري بالحال ماقلنا شي ,, بس انت ارضى بالواقع ليه تحتكّ فيها

تنهد مشعل : انا مهبول يابنت عمتي .. انا من حبيت البنت وانا ماني مسؤل عن نفسي .. ولا عن تصرفاتي ..

صبا وباسلوب لوم يقالها بتحسسه بالذنب : مفروض تفكر .. ترا قلبها رهيف موت .. ! ماتتحمل أي شي .. خلاص يامشعل ارضى واستسلم

انفعل فجأه : لأ .. لأ والله مااستسلم .. سامعتني ؟ ما استسلم .. حرام عليج حراااام .. كان باقي لنا اسبوع واحد ونملّك .. اسبووووووع بس .. تسمعووووني ياناس .. ؟ تسمعوني ياعالم .. كانت بتصير لي وانا بصير لها .. يفصلنا اسبوع واحد بس ..

صبا خافت من انفعاله : مشعل مشعل هدّ شوي .. بليز هدّ شوي

.....قال وهو يتنفس بسرعه : شوفي , اذا داقه تقولين لي استسلم فلا تتعبين نفسج ..

صبا : طيب وانت ليش ماتقول لابوك يكلم خالتي وخل الموضوع لهم واذا ربي كاتب نصيب البنت بتوافق عليك ..

ضحك مشعل بهدوء غريب ضحكه ممزوجة بسخريه :ههه اخلي الموضوع لهم ؟ انتي كريزي ؟ يابنت احنا شضيّعنا غيرهم وغير تحكمهم فينا ..

صبا عصبت : آآآف شسوي طيب انا .. آآخ بس لو فواز هذا ..

قاطعها مشعل : لاتكملين .. ! ادري بتقولين هو اللي واقف في طريقي , ماعليج منه .. فواز هذا ولد عمتي وقطعه من قلبي ولايكون اسمع احد يلومه بيوم على اللي صار فاهمه ؟


......... : صبا .. افهميني .. لما انا رحت وخليت ابوي يكلم ابوها .. شقال ابو فهد .. قال ولدك فاشل ماياخذ بنتي ,, ولأني أحبها بديت اشتغل كاشير بسوبرماركت عشان اكون نفسي واجمع مهر لها .. لخاطر عيونها بس .. وكلام الناس مارحمني .. تخانقت مع اهلي وطلبوني اترك وضيفتي عشان ما أفشلهم بس لاجل عين تكرم مدينه .. جمعت فلوس وسديت فيها عين ابو فهد وساعتها وافق .. ولما هو وافق والبنت وافقت وخطبنا .. ماسعتني الدنيا من الفرحه .. بس الفرحه ماتمت .. فواز صار له الحادث وانقلب حاله .. وتفركش كل شي ..!

صبا ماهي عارفه شتقول : ربك كاتب هالشي

..... : ادري .. ادددددددري ,, بس هم ظالمين .. ليه ياصبا ليه .. ليه يقولون خلاص مافي زواج عشان بس فدوى تجلس عند فواز تراعيه .. ليه هم مو اهله بعد ؟ ولا احد قايل لهم اني باخذ البنت واحرم اخوها منها ..؟ ولا هم يبون الفكه من فواز باي طريقه

..... : ماعليه مشعل ربك يحلها .. انا مادقيت احسسك بالذنب .. بس كنت ابيك تعرف ..

مشعل سكت شوي لانه راح للمطبخ يشرب ماي يحاول يستعيد صوته : صبا , فيه شي انا ماقلته لاحد .. ماحد يعرف غيري وغير ابو فهد وفهد

..... : شنهو ؟

..... تنهد : يوم قالوا ان فواز جاه ارتجاج في الدماغ .. واهله طنّشوه .. انا رحت سويت ريسيرش ,, واتصلت بمستشفيات بعد .. كله عشان اشوف حالته لاني عارفه اهله مارح يهتمون .. تدرين شقالوا يابنت عمتي ؟ تدرين شقالوا ؟

صبا بهدوء : وشو

..... : قالوا مايبيلها شي .. بس اعاده تأهيل ويبي له وقت بعد ,, ولما رحت ابشرهم , وقلت لهم اني ممكن اخذه معاي لبرا رفضوا وقالوا مخاسير ويمكن الولد مايرجع لوضعه الطبيعي .. !

صبا انصدمت ماتوقعت مشعل يسوي كذا , ولاتوقعت حتى ان اهل خالتها مهملين لهالدرجه ..

.... : ليه ساكته ؟ ولا لايكون انتي مثلهم تفكرين اني كنت اتمصلح مع فواز عشان اتزوج اخته ؟

.... : لا انا ادري فيك تحب فواز من قبل

..... : المهم .. انتوا صديقاتها صح ؟ خلاص اذا انا دقيت .. لاتخلونها ترد .. ! عشان ماتضيق .. خلوني ادق لين اتعب .. واذا رحنا بيت جدتي مارح اسلم .. والله يعين قلبي ..

..... : مشكور مشعل

ضحك : قولي مشكور ثاني مره ..

..... : ليش ..؟

..... : شوفي انا بخلي فدوى .. بس عشان راجع لها .. سالفة فواز على يدي ان ماحليتها ماكون انا مشعل .. وساعتها اتحدى أي مخلوق يوقف بوجهي ويقول لي

يتبع ,,,
👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -