بارت

رواية أخذيني مابيني -20


رواية أخذيني مابيني - غرام

رواية أخذيني مابيني -20


فهد ضحك : ايه , لحظه

رجع على وراه : فدوىىىىىىىىى فدييييووووو وووووجع

مشعل طاح قلبه ,, وده يقوم يكفخ فهد ليش يقول فديو ..

فدوى حاسه انه مشعل اللي جاي فجات عند الباب وماتكلمت , وفهد حب يمزح مع مشعل : شكلك منت مطول ,, خلص بنسوي لك شاهي بس .. !

مشعل ورجع ظهره ع الكنب : لا ابد .. ماوراي شي ..! ماودكم تضّيفون ..؟

( والله ان كان مولان هي اللي بتسويه .. ماوراي شي اجل ..! اشرب شاهي وقهوه وكل اللي تبون .. ! )

فهد ضحك :ههههههه حمار ,, (والتفت لفدوى ) صلحوا شاهي وقهوه ونادي فواز

فدوى وهي حاطه يدها جهة قلبها تلعب بخصلات شعرها .. كنها تبي تخبي قلبها لايبين انه يدق بقوه .. بس هزت راسها ومشت ..

كل واحد منهم .. دخل في بال الثاني .. لين فدوى حست انها ضاقت وراحت تدور بخاخها .. و لين صار مشعل بالسياره .. وبجمبه فواز

فواز : مشعل

مشعل نفض راسه : هلا

فواز بابتسامه جذابه : انت بس تفكر ..! فدوى بعد .. كله كذا .. ترفع راسها لفوق .. وماتطالع شي غير .. تحرك عيونها بس ..

مشعل سرح شوي مع اسم فدوى : هههههههه كذا .. الدنيا مليانه اشياء نفكر فيها ..

فواز : طيب ,, بنروح وين ؟

مشعل قابله : اممممم , الا بسألك متى اخر مره حلقت ؟

فواز ويحك راسه يحاول يتذكر : مادري ,, اخر مره ,, ابوي ماخذني معه ,, ينساني دايم ,,, !

مشعل دارت عيونه شوي على ولد عمته

فواز عفس وجهه : ليش شكلي كذا ,, يع ؟

مشعل : هههههههههههههه لا والله حلو عليك شوي كذا خفيف ,, بس عندي فكره ..! شرايك نروح للحلاق ..؟

فواز : اوووووووكي

حرك مشعل وبراسه فكره , وشوي الا هم واصلين .. طفوا السياره ونزلوا ..

الحلاق يكلم مشعل وهو مشغول بفواز : توأم انتو ؟

مشعل : ههههههههه نوب ,, ولا حتى اخوان

الحلاق انصفق وجهه : مره تتشابهون !!

مشعل ابتسم : عيال عمه وعيال خال .. مره كومبليكيتد الموضوع ..

ابتسم الحلاق مسوي فاهم كلام مشعل ..

مشعل ركّى ذراعه ع الطاوله يراقب فواز .. انتبه لشي وهو ان فواز لما يطلع برا البيت يكون سااااكت ومايتكلم مع احد غير اهله .. اكيد هم مخوفينه ومحذرينه لايفشلهم .. الله يهديهم .. بس يصير خير يافواز ,, والله ما أخليهم ..

الحلاق : سبحان الله ,, الخالق الناطق .. !!

مشعل انتبه لفواز اللي صار شكله مطابق تماما لمشعل بعد ماحلق .. وضحكو الثنين سوا ..

فواز يقرب للمرايه يتأمل شكله ,, كان مشعل طالب من الحلاق يضبط له زيه .. حركة تشبه السكسوكه .. بس مو كامله خفيفه

# ياجماعة احد يرحمني ويعلمني شسمها تسريحتكم ؟ قصدي قصتكم .. من زمان ابي اعرف اسمها .. اعرف عوارض وسكسوكه بس .. !!

العامل اللي يكنس الارض التفت للحلاق بعد ماطلعوا : اثنين نفر مجنون .. ! سيم سيم ..

في السياره .. وبعد هدوء دام ثواني

فواز : تدري ,, يمكن انت ., وفدوى .. احبكم اكثر ناس ..

مشعل ابتسم يوم انذكر اسم فدوى مع اسمه : ليه ؟

فواز رفع كتفينه : ماتقولون لي اني خبل ,, ومجنون (ويعد باصابعه ) ومتخلف .. ومادري شنو بعد ..

مشعل ويده ع الدركسون : انت مو مجنون يافواز .. ماعليك من اللي يقول لك كذا ..

فواز يطالع الشباك: هم يقولون ,, ملابسي ماعرف البسها ,, وبعد شنو ,, اشياء .. كثير

مشعل : قصدك هالاشياء .. هي اللي بنظرهم مخليتك خبل ؟

فواز التفت له ببراءه : اها ..

مشعل وتذكر سالفة العبايه وكلامه مع فدوى : ههههههه , انت عاقل يافواز .. قدامي .. انت عاقل .. !

فواز : لا ,, فهد يقول .. كل الناس عقل عندهم .. الا انا فاضي راسي ..

مشعل وقف السياره ع جمب وابتسم له بحنيه : لا يافواز .. لاتاخذ على كلامه .. انت عندك عقل .. انا عندي عقل (ويأشر على نفسه ) ومصدّي .. مغبّر .. ما أستخدمه .. !! صار لي يمكن ثلاث سنوات ..

..... : اجل كيف .. تفكر .. ؟

مشعل دخل يده بشعره ونزل راسه لصدره كنه يطالع قلبه ويقول هذا اللي انا افكر فيه .. !!

فواز عاد سؤاله : كيف تفكر ..؟

ابتسم ومسك الدركسون ثاني مره : انا ما أفكر .. ! عشان كذا انا مجنون ..! انا احس واتصرف بس ..!

...... : .........

...... ضحك : ياولد وشرايك نروح الراشد نتمشى .. (وغمز ) نورّي البنات اللوك الجديد تبعك .. ونستعرض شوي .. !

فواز ضحك ..: هههههههههههه .. قليل ادب ..!!


يوم السبت .. صبا عنّدت .. ماتروح الجامعه الا مع ابوها .. ومايجيبها الا ابوها .. وحمد استسلم لها ولطلباتها .. واخذها للجامعه في طريقة للعمل .. الكل يحاول يساعدها على انه ينسيها الموقف اللي صار .. بس هي مو قادره .. طول ماهي في السياره .. تطالع العمال في الشارع كنها تدوره بينهم .. او تتطمن انه ماعاد موجود مثلا ومو قادر يأذيها ..

وصلت للجامعه في هدوء .. وراحت لديم اللي كانت جالسه تطالع ساعتها

ديم : لا لا رجعي رجعي .. تأخري شوي زياده

صبا جلست جمبها : انطمي انا جيت مع ابوي

ديم : اها , بنت خالتج وينها ؟

..... : تلقينها راحت المحاضره من زمان .. انا توني واصله ..

ديم استعدلت في جلستها : اها ,, حلو .. قولي لي شنسوي في موضوعها ؟

صبا : والله مادري ياديم .. مشعل لازم احد يكلمه

.... : وربي يبيله تأديب ,, ماشفتي شكلها يوم اروح عندها وربي تموتين خوف

..... : طيب هي تتعب دايم عندنا بالجامعه صح ؟

.... :ايييه بس مو زي يوم العرس انا اول مره اشوفها كذا وربي خفت عليها خوف مو طبيعي ..

صبا عضت شفتها تفكر ... : وحده فينا تكلمه .. !

ديم صرخت : منتي صااااحيه ..!

صبا : بسم الله رجيتي الجامعه .. ! شفيها يعني .. ديم انتي كلميه قولي له انج كنتي عندها وشفتي شصار لها يمكن يخاف

ديم وشوي وتنهبل : لا لا .. اظاهر انتي انجنّيتي ..

صبا : مو جنون اننا نخاف عليها .. ونسوي أي شي عشان نخليها مرتاحه صح ولا ؟

ديم سكتت : بس أستحي .. ماعرف مادري ..انتي كلميه

صبا بجديه : مارح يقتنع هو يعرفني وبيروح يقول لعلياء اذا رجعت ..

ديم : طيب نفكر فيها .. امشي نروح عند مبناها اتوقع الحين انها طلعت , بتطمن عليها (وشبكت حواجبها بزعل ) والله احس اني قمت اخاف عليها زياده من عقب سالفتها ..

صبا : يعمري عليها

مشوا الثنتين سوا .. وراحوا للجهه اللي فيها قاعة فدوى .. ولقوها جالسه على الكرسي مرجعة ظهرها لورا .. حاظنه شنطتها وسرحآآآنه في اللاشي .. والهوا الخفيف يطير اطراف شعرها ..

ديم صفقت : صوره صوره ..

فدوى انتبهت والتفتت .. وعطتهم ابتسامه : ليش

صبا : شكلج خطير وانتي سرحانه كذا .. كأنج طالعه من قصه ولا مدري وشو .. خخخخخ صج مولان

فدوى ضاقت وعقدت حواجبها : شوفي ان قلتي هالاسم ثاني مره .. سوف تندمين

...... : خخخخخ رايقه تنكّتين بعد .. خلاص مارح نقوله ..

ديم وجلست جمبها : لماذا الضيق يا أختاه وسّعي صدركي وسعي صدركي

صبا دفتها : يع قامت الاخت تكاكي (تتكلم بالكاف ) ذكرتيني بمساعد يحب يتكلم بالكاف بعض الاحيان مسوي فيها كشخه وياوجهه

فدوى : هههههههههه

صبا : اقول يافتاة المزرعة شصار مع ثابت

ديم : مادري عنه قاعد في بيتهم شدخلني انا .. انا لاقيتها منه ولا من العريس اللي في بيتنا

فدوى : ههههههه منو ابوج ؟

ديم : يب بابا ,, راحوا خطبوا البنت .. قصدي الحرمه .. مدري الأم .. مادري هههههههههههههههههه

صبا ضربتها على راسها : خبله

ديم ضحكت بقوه ماتدري ليش .. وراحوا الثنتين يضحكون معاها ..



في الفندق الثاني .. وبعد ماسافروا علياء ومساعد ...

وقفت علياء عند التسريحة .. ومشطت شعرها .. كان ناعم بس فيه تموجات خفيفه .. فراحت للسشوار .. توها ماسكته ولا تحس بيد تمسك يدها

علياء ابتسمت : شفيك؟

مساعد : شبتسوين ؟

علياء وبكل براءة : بستشور ..!

مساعد نزل السشوار من يدها : لا لا .. انا احبه شعرك كذا .. سشوار لا

علياء وبكل استغراب الدنيا : انا ماحبه كذا شكله غبي

مساعد مسك يدينها : لا حبيبتي .. ان احبه كذا .. عالطبيعه كل شي احلى .. كل شي احلى .. انا احب البساطه .. احب العفوية .. احب كل شي يكون على شكله .. ماحب التكلف .. ماحب الشي يكون مزيّف .. عندي كذا أحلى ..

ابتسم مساعد لما علياء بان عليها صنّمت من كلامه وكنها تدري ان الدنيا فيها ناس زي كذا ..

مساعد رفع كتوفه : مجنون ..!


في بيت ام ياسر .. كانوا اخوانها مجتمعين معاها بالغرفة .. يقنعونها بموضوع الزواج .. والعيال برا

ياسر وملزق اذنه ع الباب يتسمع .. وناصر من الجهه الثانيه ..

كل واحد يطالع الثاني ويسكّته .. عشان ما يطلعون صوت وينتبهون لوجودهم .. انهم يتجسسون عليهم .. اطفال ماعليهم شرهه ..

لما سمعوا صوت خطوات تقرب للباب انحاشوا ... وركض لغرفتهم

دخل ناصر للغرفه ودخل ياسر وراه وقفلوا الباب بعد هالمغامره

ياسر ويدينه ع ركبتينه يستعيد انفاسه : هه هه ناصر .. فهمت شي ..؟

ناصر هو الثاني : لا ,, بس اظاهر .. السالفه فيها زواج ..

ياسر ويده على صدره : مين اللي يبي يتزوج ؟

ناصر يفكر : مادري ,, يمكن زي المسلسل ,, امي تتزوج .. !

ياسر ضحك شوي .. وشوي بدت تعلى ضحكاته

ناصر مستغرب : شفيك انت مجنون ؟

ياسر مسك بطنه : لا امي اللي مجنونه .. تبي تجيب لنا ابو ثالث هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه

ناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه صح صح

ياسر وهو متقطع من الضحك : ههههههه كل شوي .. يجيبون لنا واحد .. هههههههه

ناصر ضحك شوي بعدين سكت وكأنه فكر بشي .. و جلس على السرير .. وراح ياسر وجلس جمبه ..

ياسر : شفيك ؟.. كنا نضحك فجأه سكتت

ناصر بهدوء : انت اللي شفيك .. ليش وقفت ضحك ؟

ياسر دفن راسه بالمخده وبدا يصيح : كم ابو ناوين يجيبون لنا .. ؟ كم مره هااااااا ؟

ناصر دفن وجهه هو الثاني : مادري ياسر مااادري ...


[مـــجنون الوقت..! أحيـــان مايفكّر .. يومه قرر ينصــــفنا .. ظلمنا زيـــــاده ..!

وقف لنا مع الاقدار ..ومارضى يفهمنا .. .. لعب بقلوبـــــنا وعّذبنا بعناده ..!]
[12]

(عــــلبة ألـــوانــ .. !! )



فدوى وهي تسكر باب الغرفة وتوقف وراه وقلبها يدق بقوه : حالف يجنني .. حالف يجنني ..

صبا و ع الجوال من سنة جدي : الوووو

فدوى تذكرت ورفعت الجوال لاذنها : ايه صبااا

صبا : لا والله ساعتين راقعتني ,,, قلتي لحظه ومارجعتي كلمتيني

فدوى وهي تتنهد : مشعل حالف يهبل فيني ياصباااااا

صبا خافت : ليه شسوى بعد ؟

فدوى عصبت : ابد ماسوى شي .. ماسوى شي .,, صايره اخاف اطالع بفواز ووووالله

صبا مو فاهمه : ليه شدخل فواز ؟

..... : يا عمتي اخوي فواز صار نسخه طبق الاصل من مشعل بعد ماحلّق

صبا بعد ماستوعبت : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ياحليله مشعل مو صاحي هههههههههه

..... : ياحماره لاتضحكين وربي ماقدر اطالع بأخوي ولا حتى اكللللللللللللللللمه .....


..... : هههههههههههههه

..... : ياحماره انطممممممي صبا ووجع انطمممي ترا بصيح الحين وبتجيني الحاله

صبا عقلت : لا خلاص بسم الله عليج ,,

فدوى تنهدت : آآآآآآآآآآآآآآف.. الله يعين قلبي حرام وربي اني ماتحمل ليش يسوي فيني كذا حرام عليه

.... : مسكين يحبج يافدوى

... : يحبني طل بعينه , يحبني يكتم بصدره زي ما أنا احبه وكاتمه بصدري

صبا سكتت من اعتراف فدوى .. وفدوى قامت تتنفس بصعوبة

صبا بهدوء : تصدقين .. نسّيتينا انج كنتي تحبينه

فدوى : صبــ .. صبــا ... لحححــ.. لحظه

صبا قامت من مكانه بخوف كنها بتقدر تجيها : فدووووى شفييييج

فدوى راحت لعند البخاخ وبخت منه وشوي رجعت تكلم وهي دايخه : ايه صبا

صبا وعصبت : خلاص فدوى امي تناديني .. اكلمج باي

فدى سلمت وسكرت السماعه ,, وعلطووول صبا بكل عصبية راحت تدق على ديم

فاصل .. [فدوى .. .. فيض من الاحاسيس الداخلية .. شي يعبر عن الجمـــال .. والهدوء .. بس محاولة فهمه .. تحرك الحزن والكآبه في داخلهـ .. ] .. !!

هذا هو البنفســــجي .. .. !! بكل درجـــاته .. !!

يتبع ,,,
👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -