رواية بشروه أني أبرحل -23

رواية بشروه أني أبرحل -23




رواية بشروه أني أبرحل -23

على راحتي ومتى مابغينا نتكلم مع بعض..حتى بالليل نقدر نتكلم..

سمر: ومتى تعطيني؟
محمد: يوم السبت انشالله اجيبه لك اكون دخلت الشريحه فيه وشحنته ويكون جاهز للاميره سمر
سمر: وشلون اخذه ..
محمد: عاد هذي انتي دبريها ..
سمر: خلاص انا بروح للسوبرماركت لما اطلع من المدرسه والاقيك هناك
تسكر السماعه وهي فرحانه: واخيرا اقدر اكلمه متى مابغيت
ماكانت تدري ان فجر تصير لمحمد ..وعلاقتها مع فجر صارتتغيرت نهائيا وصارت مقطوعه..
:::::::::::::::::::::
في السجن:
ساره: يلا ياجراح هانت كلها 3سنين و10شهور وتطلع
جراح بأسى: وتظنين الثلاث سنين هذي شويه..انا كل يوم يمر علي سنه ياساره...سنه اتعذب واموووت فيها
ساره: تكفى جراح خلاص ... والله مااقدر اتحمل كلامك ..انشالله بتطلع ..
جراح: تدرين...خايف اموت بالسجن ومااتهنى بلحظه قربج
ساره بحزن: جراح اذا الله كاتبلنا عمر صدقني بنعيشه كله مع بعض ....
جراح: مع بعض....اللي ابيه منج..شغله وحده بس
ساره: انت تامرني امر
جراح: لاتخليني انصدم فيج...مابي اطلع من السجن والقاج مع شخص ثاني
ساره: اولاً ..ليش دايم تفكر جذي؟؟؟انا مستحيل افكر بغيرك...وثانيا: قويه هذي :القاج مع شخص ثاني..ممكن تقولي انا منو يبيني ؟؟
جراح: انا ابيج...مايكفيج هالشي؟
ساره: انت تكفيني وعن العالم كله تغنيني....شتبي بعد صرت شاعره عشانك
يضحك جراح وتشاركه ساره بالضحك......قمة السعاده عند الواحد انه يشوف محبوبه يضحك معاه
:::::::::::::::
في السوبرماركت:
تمشي سمر ويمشي محمد وراها...
محمد بهمس: يازينك ياسمر
سمر بنفس الهمس: بسك غزل..عطني الجوال وخلني اطلع بسرعه
محمد: ايه صح..كدت انسى...هههههههه
سمر: قاعدين بحصة عربي
محمد: اخذيه على رف العصير الحين احطه...
سمر: اوكيه
تاخذ سمر الجوال من على رف العصير وتحطه بالجنطه وترد البيت ..
في البيت تلقى الاهل يتغدون:
عامر: تو الناس اعتقد انكم هادين قبل ساعه الا ربع وين كنتي؟
سمر: كنت بالسوبرماركت
عامر: وشكنتي تسوين بالسوبرماركت ها؟
سمر: اشتري حاجيات
عامر: ووين الحاجيات؟
استوعبت سمر انها دخلت وطلعت من السوبرماركت بدون أي شي وقالت بإرتباك: بالسياره
عامر: ممكن تجيبينهم
الام: ياعامر انت وشفيك خف على البنت..وخلك بحالك...تعالي ياقلبي تعالي تغدي
سمر: ماابغى يمه انا رايحه غرفتي ارتاح...
راحت سمر لغرفتها .... اما عامر ناظر امه نظرة عتاب..
عامر: يمه ..راقبي بنتك..لاتدلعينها تراكي تفسدينها ..
الام: ماعليك منها انا مربيتها احسن تربيه وبعدين هذي اخر العنقود ان مادلعتها من تبيني ادلع؟؟ ادلعك انت وانت رجال مشورب ..
عامر بنبرة مهدده: ان ضاعت من ايدك ترى انتي المسؤوله...ومحد يتحمل ذنبها غيرك ..وان صار فيها شي لاتلوموني اذا ذبحتها ...
يقوم عامر من السفره ويترك كلماته ترن براس امه ..
::::::::::::::::::::
سمر بغرفتها ولما بدلت ملابسها وتأكدت من انها قفلت الباب انسدحت على السرير وقعدت تقلب الجوال وتشوف الارقام اللي فيه...وكان محمد مخزن رقمه بإسم" حبيبك محمد" ...ضحكت واتصلت عليه
محمد: اهلين حبيبة قلبي
سمر بغنج: اشتقتلك
محمد: والله مايجي ربع شوقي لك ..
سمر: احس اني مااقدر اتخلى عنك
محمد: الله..اليوم زادت جرعة الحب عندك؟
سمر: محمد.....احبك
محمد: اللــــــــــــــــــــه هالكلمه انتظرها من زمان...ياحلوها طالعه من فمك ..وانا بعد ياقلبي موبس احبك الا اموت فيك
تسكر سمر السماعه بعد حديث دام لساعه وحطت راسها على مخدتها وهي تعيش الحب الزائف
::::::::::::::::::
في شقة عامر:
منيره: عامر..ليه تكلم امك بهالطريقه؟؟؟...حرام عليك زعلتها
عامر يحاول ينام: الله يخليك منيره هذا مووقت مناقشات...
منيره: انا معاك ان سمر بنت صغيره ولازم احد يوقفها عند حدها...بس لا تنسى انها متربيه زين وقبل تسوي أي شي غلط راح تفكر الف مره قبل تغلط..
عامر: الظاهر انك ماعرفتي سمر زين...خلينا ننام الله يخليك تراني هلكان
تترك منيره عامر يصارع افكاره ويحاول ينام بينما تروح هي الغرفه الثانيه تلبس بنتها سمر
::::::::::::::::
بكره هو يوم ملكة مروه.. وسلوى منعت مها انها تروح معاها للملكه ... حاولت مها انها تقنعها بشتى السبل بس سلوى رافضه نهائياً...واضطرت مها انها تكلم فيصل كان توه راجع من الدوام وقاعد بالصاله ومعاه ضاحي
قعدت يمه ... وهي تطالعه ولاهي قادره تقول شي..كانت تفحص ملامح وجهه .. وتقارن بين فيصل هذا وفيصل الاولاني...وفيصل هذا لاحظ وجودها وشافها شلون تطالعه حتى هو بدا يقارن بين مها الاولانيه ومها اوشبه مها اللي قدامه...تغيرت حيل وملامح البؤس كانت باديه عليها...
فيصل بإبتسامه: خير مها بغيتي شي
مها تطالع تحت وتسكت..
فيصل: مها شفيك؟
مها:....
فيصل وقد بدى عليه الاهتمام: احد مضايقك...تكلمي
مها: بكره....ملجة مروه اخت سلوى
فيصل: إيه ادري وهذا الشي اللي مضايقك؟
مها: لا بالعكس ..بس سلوى رافضه اني اروح ومانعتني ادخل بيتهم
فيصل: ليه؟
مها بنبرة باكيه: تقول.....تقول ان...ان شكلي يخرع والمعازيم راح ينحاشون من الحفله
يسكت فيصل شوي ... وينفجر ضاحكاً: الله يقطع سوالفك ياسلوى...كيف يعني يخرع؟
تطالعه مها لكن نظرتها هذي مونظرة مقارنه..نظرتها هذي نظرة كره ومقت ..
توقف وتعطيه ظهرها وتروح غرفتها تفكر بموقفه بينما هو يناديها وهي ماترد عليه
سلوى بغرفة خالتها يحطون حنه على ايدينهم..
ام فيصل: اسمعي ياسلوى..بكره تراه يومنا
سلوى: ماني فاهمتك؟
ام فيصل: مدري متى بتفهميني؟ قصدي بكره..نبغى مها ماتنام مرتاحه
سلوى: وشدعوه هي مرتاحه عاد؟
ام فيصل: يالهبله بكره بنقرب نهايتها..ونقصر عمرها
سلوى: ياليت ياخالتي..
ام فيصل بهمس: تتركين ضاحي عندها
تصرخ سلوى متفاجئه: انتي من صدقك ياخالتي...مستحيل اخلي ولدي عندها
ام فيصل: قصري حسك... ضاحي ولدي مثل ماهو ولدك...ولاتخافين عليه
سلوى بعصبيه: كيف يعني مااخاف عليه؟ هذي عدوه ممكن تنتقم مني وتذبحه
ام فيصل: قلتلك لاتخافين عليه ...انا شفتها مره تلاعبه وبعدين هي تحب الاطفال
سلوى: اكيد بتلاعبه ..هذي ماتعرفينها تمثل قدامنا
ام فيصل: ماكان عندها احد منا..فيصل بدوامه وانتي نايمه وانا كنت اخيط بالغرفه
سلوى: وليه خليتيه معاها ياخالتي ؟
ام فيصل: كنت اختبرها .. كنت احضر لبكره
سلوى: طيب واذا خليته عندها ...؟؟
ام فيصل: انتي قلتيلي ان لولوه بنت اخوك عاضته اليوم الصبح برجله وانك ماقلتي لفيصل ..عشان مايعصب عليك؟
سلوى: الحين فهمتك...تبغين اذا رجعنا من الحفله اقول لفيصل ان مها هي اللي ضاربته
ام فيصل: عفيه عليك...وبكذا تنقذين نفسك من موقفين..الاول ان فيصل مايتهمك بالتقصير والثاني ان مها تقرب نهايتها.
سلوى: حلو....والله انا بدونك ياخالتي مااعرف كيف اتصرف
وتقوم سلوى تغسل حناها وتسوي جنطه لضاحي اللي صار عمره ثلاث شهور.
ونسوا قول الرسول صلى الله عليه وسلم:"الظلم ظلمات يوم القيامه


في المدرسه :

دانه تمشي مع سمر:
دانه: ها سمر وشلونك مع الحبيب؟؟
سمر: يمه يادانه ماشفت مثله بالناس...تعلقت فيه لابعد الحدود
دانه: كم صارلك من كلمتيه؟
سمر بزهو: باقي اسبوعين ويصيرلنا اربع شهور
دانه: وتكلمينه بإستمرار ؟
سمر: على طول... وفي كل وقت
دانه: غريبه!!!
سمر: شنو الغريب؟
دانه: معقوله ماطلب منك ولامره انه يشوفك او تطلعين معه ؟
سمر: لاحبيبتي محمد غير عن اللي تعرفينهم ... محمد يقول انه يخاف علي ومو مهم يشوفني الحين
دانه: بس هذا دليل على انه مايحبك
سمر: كيف يعني مايحبني؟
دانه: لويحبك من كل قلبه على قولته كان طلب انه يشوفك..انا خابره ان الحبيب مايستغنى عن شوفت حبيبه وبعدين بعيد عن العين بعيد عن القلب
سمر وقد بدى عليها الاستغراق بالتفكير: تصدقين محمد ولامره طلب انه يشوفني..ولافتح هالسيره معي نهائياً..وبعدين تعالي لو طلب انه يشوفني وشقوله ؟
دانه: اذا كان مثل نواف وطبعاً مستحيل احد يصير مثل نواف..
تقاطعها سمر: خلصينا عاد وشقوله لو طلب انه يشوفني ؟
دانه: عادي..اذا انتي واثقه فيه ..مايضر انك تطلعين معه..بس ها لا تروحين اماكن مغلقه
سمر: اماكن مغلقه؟؟؟
دانه: إيه ... يعني مثل شقه او بيت او بر او أي مكان بعيد ..يعني اذا طلب منك انك تطلعين معاه اشرطي عليه انه يكون مطعم او أي مكان عام جدام الناس
سمر: بس انا مااظن محمد يطلب مني...هو يقول ان انا زي خواته .. تصدقين انه يغارعلي حتى منكم ..
دانه: اقول من زين وجهك عاد....قومي بس اشتريلنا شي يسد الجوع..
:::::::::::::::::::::::
فيصل: انا اقول ياسلوى تاخذينه معك اليوم
سلوى: ليه؟
فيصل: مها شغل البيت كله على راسها وكافيها اللي فيها..
سلوى: فيصل انت شفيك؟ قلتلك بنات اخوي عبدالله كلهم مساخين واخاف يعدونه وتدري هو طفل صغير ومامعه مناعه
فيصل: طيب..طيب خلاص روحي ناديها انا اكلمها
تنادي سلوى مها وبعد عشر دقايق:
مها: خير؟
فيصل: الخير بوجهك بغيت منك خدمه
سلوى: فيصل انت زوجها ومن حقك تآمرها مو تطلب منها خدمه
فيصل بضيق: سلوى..اناعارف شسوي...رجاءاً خليني اخلص كلامي
مها: وشنو هالخدمه اللي بغيتني فيها ؟
فيصل: إيه..الخدمه...اقول مها وشرايك لو تخلين ضاحي عندك اليوم ..يعني على ماتروح سلوى وترد
مها وهي تقعد: إيه ليش لا...والله لأحطه بعيوني
فيصل يبتسم: انا عارف ردك من قبل اسألك
سلوى: إيه عاد ديري بالك عليه...وبعطيك اكل ..توكلينه مو تاكلينه انتي وتموتين الولد جوع
مها وهي توقف: سلوى شهالكلام؟
فيصل: مها موطالعه من مجاعه ياسلوى..
بعد صلاة المغرب تروح سلوى وخالتها لحضور حفلة ملكة مروه وتترك ضاحي عند مها .. عاملته احسن معامله واحسن من معاملة امه بعد..طول الوقت كانت تلاعبه وكأنها مو مصدقه ان ضاحي هو اللي بين ايدينها..غزتها الذكرى من جديد وتذكرت اخوها الصغير زياد كانت بثالثه متوسط لما انولد بس كانت له مثل الام و هي اللي ربته..حاولت انها تطرد الذكريات وتفرغ لضاحي وبس...وبمجرد انها تنطق اسمه كانت تذكر كل موقف كل لحظه مع ابوها...ضاحي ابوها والظاهر ندمت لما اشارت لفيصل انه يسميه ضاحي..
وبعد ماتعب من اللعب قعد يبكي..عطته مها قرشة اكل اطفال ..وعقب هالوجبه الدسمه حط راسه ورقد .. بدلت ثيابه وحطتله فراش بالصاله .. اما هي بقربه تكوي الملابس
وبعد ست ساعات تدخل سلوى وخالتها ... وماخلوا احد بالحفله ماعلقوا عليه .. سلوى هربت من اسئلة مروه عن مها وقالتلها ان مها مريضه وماتقدر تحضر..
سلوى: وين ولدي ؟؟..وشسويتي فيه ؟
مها: ضاحي نايم هذا هو
ام فيصل: نايم!! اكيد انك حاطتله بلى يرقده
مها: الساعه 12 ياخالتي والجهال مو متعودين يسهرون لهلحزه
سلوى وهي تشيل ولدها: اسم الله على وليدي...بروح لغرفتي تبين شي ياخالتي ؟
ام فيصل : ماابغى غير سلامتك .. وانتي قومي سويلي شاهي راسي بينفجر..
مها: ماعندنا ورق ...
ام فيصل: وشو يعني ماعندنا ورق؟ ...وين راح الورق ترس العلبه ؟
مها: وين راح يعني؟ في بطنج...كل حزه شاي
ام فيصل: عسى البط يبط بطنك وارتاح منك ومن شيفتك ...انقلعي عن وجهي .. ياخذك الله
تدخل مها غرفتها وبعد نص ساعه يدخل فيصل الصاله كان الهدوء يعم المكان صعد لشقته ولقى سلوى قاعده
سلوى بدلع: تو الناس وين كنت؟
فيصل يلبس بيجامته: كنت عند صاحبي عامر...وشلون النونو؟
سلوى: لاتقعده الله يخليك ماصدقت انه نام
فيصل يقرب من ضاحي: الا بقعده صارلي 7ساعات ماشفته والله تولهت عليه
سلوى سكتت وهي تفكر بالخطه وتقول بقلبها"إيه قعده محد بيتعب غيرك"
يشيل فيصل ضاحي بإيدينه من على السرير ويحاول انه يقعده لكن الطفل مستغرق بالنوم .. رجعه فيصل للسرير ولما كان يغطيه .. لاحظ الاحمرار اللي برجله وشكل الاسنان مطبوعه فيها
فيصل بعصبيه: سلوى..تعالي هنا بسرعه
سلوى: خير فيصل في شي ؟
فيصل: ومنين يجي الخير؟ ممكن تقوليلي منهو اللي عاض ضاحي؟ وانتي وينك عنه؟
سلوى: عضه؟ منو اللي عاضه ...شقاعد تقول انت؟
فيصل: تعالي هنا ياانسه وشوفي ..
سلوى تتدعي عدم المعرفه ولما شافت العضه سوت روحها مصدومه وخايفه
سلوى: صدقني يافيصل انا قبل امشي كنت لبست ضاحي وماشفت فيه هالعضه
فيصل: ياسلام يعني منو اللي يدري؟
سلوى: مافي غيرها...مها....مها يافيصل هي اللي عضته
فيصل وقد بدت عليه العصبيه اكثر: هيه انتي لا تخدعيني..مها ماهي طفله تعمل هالحركات
سلوى: صدقني مها..وليه تستبعد ..ياليتني ماخليت ولدي عندها ... هذي حاقده علي وصبت حقدها كله على ضاحي.. عذبته يافيصل والخافي اعظم .. ولاتنسى ان مها عقيم ومحرومه من الاطفال
فيصل يصرخ : ولـــــــــــــــيه تعذبه ليه بس؟
سلوى: قلتلك حاقده علي وعليك بعد ...عشان كذا تنتقم من ولدنا
فيصل: بس هذا طفل صغير وماله ذنب
سلوى تدعي البكاء: الله يسامحك يامها منك لله ...الولد طفل وماله ذنب .. شفت شلون عظته بالطريقه الوحشيه
فيصل يقوم من مكانه وهو في قمة غضبه: والله مااتركها هالحقيره النذله احط ولدي عندها امانه وتضربه
ينزل فيصل وهو يصرخ بإسمها تحت وتلحقه سلوى وتقعد ام فيصل على صوته ... يدخل غرفة مها ويلقاها نايمه
يشدها مع شعرها ويوقفها.. تقعد مها من النوم مصدومه .. تشوف عيون حمر كلها شرر تطالعها ..
مها: فيصل...شفيك...؟؟..هد شعري
فيصل وهو يهد شعرها ويضرب كل ماوقعت عليه يداه من لحمها : اهد شعرك يالحقيره .. وليه مارحمتي هالطفل البريء اللي مخليه عندك امانه...هذا زي ولدك ليه تعاملينه هالمعامله القاسيه.. لا والله مو زي ولدك انتي شعرفك بالامومه.. صدق اللي فاقد الشي مايعطيه .. وبعدين هذا ولدي عارفه شنو يعني ولدي يعني قطعه مني يعني فلذة كبدي ومراح اسمح لأي احد صغير كان ام كبير انه يمد ايده عليه...انتي فاهمه اللي اقوله
ام فيصل الحقيره هي وسلوى ماحاولوا مجرد محاوله انهم يهدون الموقف او حتى يوقفون فيصل لأن البنت ممكن تموت بين ايدينه...ضربها ضرب لو انضرب رجال مثل هالضرب كان زمانه مات وصلوا عليه....
عقب ماضربها وريح نفسه رجع مره ثانيه للشقه وشاف ولده يبكي حظنه بين ايدينه وهو يربت عليه دخلت سلوى وهي مستغربه معقوله هالايدين اللي كانت ترتكب جريمه للتو معقوله هذي هي الايدين اللي تشيل الطفل بحنيه ...(( هذي اول مره تشوفه هايج ووحشي ..))
ام فيصل رجعت غرفتها والفرحه تضاعفت بقلبها .... وهذي ثاني مره تشفي غليلها من مها ..
اما مها...فهل يوصف الحزن؟ هل يوصف الالم؟ هل يوصف الجرح؟ .. هل يوصف القهر بقلب يتيم مجروح؟
قال الله تعالى :" وأما اليتيم فلا تقهر "............
هل تكفي كلمات القواميس كلها في وصف حالة هذه الانسانه المحطمه البائسه... هل استطيع انا وانا التي لم اضع حتى نفسي في مكانها..هل استطيع ان اصف شعورها... ان هذا لمن سابع المستحيلات وفوق المستطاع ان اصف لكم مدى حزنها...بؤسها..وجعها...حرمانها...يتمها...ألمها.... جرحها...
لكن يكفي انها شخص مظلوم والمظلوم يستجاب دعائه ... كانت لاتقوى على الحركه ولاحتى على الوقوف .. كانت ملقاة على ارض الغرفه كأن جبلا من الهموم جاثماً على صدرها يمنعها من الوقوف فقالت وهي مسدلة العينين مبللة اليدين بالدم والدموع .. رفعت يديها الى المنان الكريم رب السماوات والارض العزيز الوهاب ناصر المظلومين والاخذ بحقهم.. قالت وكلها امل بالله : "اللهم اني عبدك ابن عبدك ابن امتك ناصيتي بيدك ماضٍ في حكمك عدل في قضاؤك اسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او انزلته في كتابك او علمته احد من خلقك او استأثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي " .....


في الكويت

أم جراح : أمل قومي غسلي المواعين
أمل : ويييييه يمه مالي خلق .. انا بروح عند منى ضايق خلقي وبسولف معاها
أم جراح : حرام عليج المواعين بالمطبخ منو يغسلها ؟
امل : قولي حق ختامو كله انا .. اهي على طول قاعدة بغرفتها وتقرى كتب بتخلي نفسها مثقفه
(( ختام اخت جراح الكبيرة اكبر منه ... عمرها تسعه وعشرين سنة مو متزوجه راح تبين شخصيتها من خلال احداث القصه )))
أم جراح : عيب عليج هذي اختج الكبيرة .. مو كافي انها تشتغل عشانكم
امل : الله والشغل .. كلها ورئيسة الخدم بالروضة
أم جراح : استحي على وجهج على الاقل تشتغل بالحلال وتجيب لج فلس تاكلين فيه
أمل : والله مايسوى علينا هالطلعة .. خلاص بنروح نغسل المواعين
""""""""""""""""""""
اليوم هو اليوم الثاني بعد التعذيب الذي حصل البارحة :
يدخل فيصل على مها ويلقاها قاعدة على الزاوية وتاكل اظافر ايدها وشكلها يكسرالخاطر والكدمات على وجهها تبعث في النفس مزيدا من الاحزان ولكن لم يؤثر وضعها في نفس فيصل ....
فيصل : بتخلين نفسك تكسرين الخاطر يعني ؟
مها :..............
فيصل : شفيك ماتردين اكلم الطوفه انا ؟؟
مها :...........
فيصل : ماتستحين على وجهك حرمة طول بعرض تعضين جاهل؟؟ .. كان ممكن اكذب انك عضيتيه .. لكن ألحين لما شفتك تاكلين اظافرك صدقت ... ماتنلامين بنت فقر مو شايفه نعمة ...
تنظر اليه مها بنظرة تطيح الطير من السما فعلا نظرتها له كانت تعور القلب .. حتى لو يشوف نظرتها قاسي القلب كان لان قلبه ويصير اطيب انسان بالدنيا ...
فيصل : الكلام معك ضايع يا ... يا الخايسة
يطلع فيصل من غرفة مها ويروح الدوام ...
في المطبخ سلوى تسوي لخالتها فطور وولدها عند جدته درعا
درعا : سلوى .. سلوى ..
سلوى : نعم خالتي ..
درعا : يالله يمه .. ماصارت فطور .. ذبحني الجوع
سلوى : انشالله خالتي .. ألحين اخلص
تجيب سلوى الفطور وتقدمه لدرعا ...
سلوى : والخايسه هذي وينها .. ماصارت نوم
درعا : من عقب ماظلمتيها امس .. وينها ووين القعدة
سلوى : ليه لايكون انتي معاها؟ ماكنك اشتركتي معي بالجريمه
درعا : معاها طل بعينك .. انا ابي فرقاها اليوم قبل بكره ..
سلوى : الحمدلله عبالي بعد ....
::::::::::::::::::::::::::::::
سمر : الووووووووو
محمد: هلا والله بالطش والرش
سمر : شلونك يا الغلا كله
محمد : بخير وبستين نعمة مدام سمعت صوتك .. وينك يا اختي من قلتي الكلمة الحلوة وانا انطر اتصالك على احر من الجمر
سمر: اختك ؟؟؟؟؟؟
محمد : شفيها اختي ؟
سمر : انت تقول لي يااختي .. يعني انا مثل اختك ؟ مو حبيبتك ؟
محمد: انتي اختي وحبيبتي وغلاي وشوقي وكل شي لي بالدنيا
سمر : مدام انا حبيبتك ليه مانطلع لاي مكان مثلا مطعم نتغدى ونسوي نفس الافلام المكسيكية
محمد: واهلك ؟
سمر : عادي اطلع معاك بوقت المدرسة واهلي علبالهم اني بالمدرسه ..
محمد: وماتخافين ؟
سمر : اخاف من من ؟
محمد : مني؟
سمر : منك ؟؟؟ وليه اخاف منك انت حبيبي وما اضنك بتأذيني ؟ ليه انت براسك شي؟؟
محمد : ها .... لا .. بس انا اخاف تشوفنا اللجنه
سمر : عادي وشفيها يعني ..تقول اني زوجتك
محمد: لا لا لا استبعدي الفكره!!!!!!!!
سمر : يعني انت ماتحبني ؟
محمد: انا ...
تقاطعه سمر بعد ماسمعت صوت سعيد بالممر:خلاص اكلمك بعدين
محمد : لحظ....( طوط طوط طوط) تسكر سمر السماعه
محمد: شفيها هذي الحمدلله والشكر؟؟ انا اول مره اشوف بنت تطلب من شاب انها تطلع معه !!!
:::::::::::::::::::::::
في الكويت وبالتحديد فالسجن
جراح منسدح على السرير وسرحاااااااااااااااااااااااااااان
ناصر: هووووه شبلاك انت ؟؟ وين وصلت يا الحبيب؟؟
جراح : ها ها لا انا معاك بس قاعد افكر بالناس الي برى السجن؟؟
ناصر : الناس والا الحبايب ؟
جراح : والله ما كنت سرحان فيها بس افكر بامي وخواتي ..
ناصر: عاشق ومفلس
جراح : شفيك انت ؟ والله اشتقت لامي وخواتي واشتقت للقعده معاهم .. فقدت نجرة امل وفقدت ادعية امي
ونصايح ختام والله لهم وحشة
ناصر: يا معود راح الكثير وما بقى الا القليل ... هونها وتهون
جراح : آه والله تعبت
ناصر : شقول انا ؟ على الاقل انت ثلاث سنين وتطلع !!
جراح : الظاهر محد مرتاح بدنيته
:::::::::::::::::::::
في جانب اخر من المملكه العربيه السعودية...كانت فاطمه تقنع زوجها سعد انها تزور امها وتقضي كم يوم عندها..
فاطمه: سعد الله يخليك كلها يومين
سعد: يافاطمه مشوار وانا وراي اشغال
فاطمه: لاتصير كذا..الناظره بالموت عطتني اجازه ..وودي استغلها
سعد: استغليها في مجابل عيالك
فاطمه بإنكسار: انت يوم انه امك عندك بنفس البيت ماتحس.. بس لوانها بعيد عنك كان نفسك تشفف عليها
سعد وهو يجلس بجانبها: بس انتي كنتي عندها قبل كم اسبوع
فاطمه: مافيها شي ..امي وحق علي اني ازورها..الله يرحم ايام اول كنت على طول ازورها وتزورني اما الحين احس اني وحيده
سعد: افا بس يافاطمه..صرتي وحيده الحين؟؟ وانا وامي وين رحنا ؟
فاطمه: انتم على العين والراس بس انا محتاجه اني اشوف امي
سعد: خلاص يبا انا بوديك عندها....رضيتي الحين؟
فاطمه وهي تبتسم: انا اقول سعودتي حبيبتي ماترفضلي طلب
سعد بإستهجان: وشو؟؟؟ماسمعت؟؟؟ سعودتي؟؟ ماشالله صرتي تدلعيني...كل هذا عشان بوديك لامك ؟
فاطمه: ماقلتلي متى بنمشي؟
سعد: انتي اللي قرري
فاطمه: بكره
سعد: والعيال؟
فاطمه: باخذهم معي لاني بنام عندها يومين
سعد: صار انشالله..بس ديري بالك عليهم ..خصوصاً عزوز لاتخلينه يروح للمزارع اللي ورى بيت اهلك
فاطمه: لا انشالله بحرص عليهم ..
:::::::::::::::::
فيصل: اسمعي انتي ولاتسوين روحك صمخه ... فاطمه بتجي اليوم والله ان شكيتيلها من شي لاتلومين الانفسك انا مالي خلق لمحاضرات فاطمه ... شوفيني علمتك وان قلتيلها عن سالفة اول البارحه تعرفين حسابك
مها تطالعه بنظرات حقد وكره : فيصل انت ليش تعاملني جذي؟
فيصل: واخيراً نطقنا ... مابغيتي تكلمين ؟؟؟... بس شوفي حياتي هالمره مراح تكسرين خاطري ولا راح اندم على اللي سويته فيك....تدرين ليه؟؟؟ لانك تستاهلين كل ضربه ضربتكياها..
مها وهي تنزل عيونها على الارض: يجيك اليوم اللي تندم فيه على معاملتك القاسيه لي
فيصل: اقول قومي انقلعي بس عن وجهي...الله يستر من يومي لاني تصبحت بوجهك اللي يجيب الاشمئزاز
تسكت مها وهي تطالعه يطلع من البيت كل قهرها وكل حزنها كانت تصبه على اصابعها وكانت تاكل اظافرها بطريقه عنيفه..
كانت سلوى تراقبها ولما طلع فيصل :
سلوى: سمعتي الرجال وشيقولك؟
مها:......
سلوى: ليه ماتردين علي...ردي احسن مااضربك...الظاهر انتي ماينفع معك غير الضرب !!
مها وهي توقف: خلاص.. اسكتي.. مابي اسمع صوتج المزعج...اكرهج انتي وزوجج وخالتج ...يعلكم الموت انشالله...ياليت الله اخذكم وترك اهلي لي..
انصدمت سلوى من كلام مها اما مها راحت غرفتها وقفلت عليها الباب ...
سلوى: هذي شفيها ... توني ادري انها بهالعصبيه... الحمدلله والشكر معقده
:::::::::::::::
عامر: يلا يامنيره ماصارت كل هذا لبس؟؟؟
منيره: لحظه مابقى غير العباة
تنزل منيره وعامر ..وفي الصاله..
الام: ها على وين؟
عامر: نبغى نطلع نتمشى تروحين معنا يمه ؟؟
الام: لا والله مافيني شده ...روحوا انتم واستانسوا بوقتكم ..الا اقول منيره..سمر وينها؟
منيره: خليتها عند عمتها سمر ..
عامر: يلا يامنيره ...
تروح منيره مع عامر ... والام تلبس عباتها وتروح عند الجيران ..الابو عند غنمه وحلاله ...سعيد مجابل زوجته بشقته...الجده المخرفه عندها خدامتها تلبسها... وسمر وسمر بالغرفه..ولما نامت سمر الصغيره
تتصل سمر الكبيره على حبيب القلب :
سمر: قوه
محمد: هلا والله
سمر: شلونك؟
محمد: بخير ... انتي شلونك؟
سمر: ماني بخير
محمد: افا..منتي بخير ؟؟؟ ليه شصاير ؟ سمر خبوفتيني وشفيك؟
سمر: لاني عرفت قدري عندك
محمد: وشهو قدرك عندي؟
سمر بنفاذ صبر: محــمـــــد
محمد: ياعيون محمد
سمر: انت ماتحبني
محمد: ومن قال؟
سمر: كل صديقاتي يقولون..
محمد: اها....وصديقاتك هذيلا وشدراهم؟
سمر بإنفعال: محمد...اللي يحب ..مايستغنى عن شوفت حبيبه..
محمد: ومن قالك اني مستغني عن شوفتك..سمر والله اني احبك واموت فيك..بس انا اول مره اسمع منك هالكلام ... اول مره اسمع بنت تطلب من شاب انها تقابله والشاب يرفض..
سمر: اولا : انا مو أي بنت وانت مو أي شاب.. ثانيا: خلاص انا ماابغى اشوفك.. كنت اختبرك..ويلا مع السلامه ابغى انام ..دايخه
محمد: سمر لحظه
سمر: شبغيت؟
محمد: انتي قلتي انك تختبريني صح؟
سمر: إي صحيح
محمد: طيب وشكانت النتيجه ؟
سمر: انت ترى صدقت عمرك..
محمد: طيب وشفيكي معصبه؟
سمر: محمد ترى انا طفرت منك ... انت واحد سخيف وجبان ومااحس بطعم المغامره معك ..
محمد بعصبيه: لا عاد احترمي نفسك ترى عطيتك وجه وعطيتك اكثر مما تستحقين وبعدين تعالي ..وشهي المغامره اللي تبغينها ها؟؟ انتم يالبنات فصختوا الحيا...هالمره انا اللي بسكره مو انتي وياويلك اذا اتصلتي علي مره ثانيه ...
لأول مره تحس سمر انها غلطت بحقه وانها زودتها حاولت تتصل عليه مره ثانيه لكن محمد معطيها بولباس
:::::::::::::::
ام فيصل: ياحياالله فاطمه..مابغيتي تزورينا ..
فاطمه: يمه شسوي؟؟ والله اشغلتنا الدنيا
ام فيصل: تشغلك الدنيا عن امك حلوة اللبن ؟؟
فاطمه: هذا انا زرتك يمه..واللي يسلمك لاتشيلين في قلبك علي والله سعد كان مشغول ومافضى الا هاليومين
ام فيصل: ياحليله ابوعبدالعزيز ..بس يافاطمه ماكنه ضعفان؟؟؟
فاطمه: والله مدري وشسوي معاه... ماياكل..والدكتور يقوله لاتكثر من الاكل موزين يسدن الشرايين
ام فيصل: الله ياخذ هالدكاتره يحطون في الواحد بلاوي الدنيا .. خليني اقوم اشوف سلوى وين راحت مغير تحوس في هالمطبخ
فاطمه: لا والله ماتقومين اقعدي يمه...انا اللي بقوم
ام فيصل: يابنت الحلال اقعدي انا ماعلي تعب
فاطمه: لا يمه انا اللي بروح ...وحشني المطبخ

يتبع,,,
👇👇👇
أحدث أقدم