رواية صاحب الظل الطويل -24

رواية صاحب الظل الطويل - غرام


رواية صاحب الظل الطويل -24

ابتسم جهاد: ان شاءالله

موضي: تعلم انك تضبط قوتك ونفسك امامها ولاتمد يدك عليها

جهاد وهو يغير الموضوع: العنود بتروح وياكم

موضي الي فهمت لولدها:هههههههههه لا هي لصقه في زوجها

جهاد:ههههههه

عند السياره

غزل: وين جودي

جهاد: نايمه

غزيل: اجل سلم عليها وانتبي عليها موو

ناظرها جهاد بقهر

موضي: يالله قدام والابنخليكم

دخلت غزيل وورها غزل

بس غزل خرجت راسها

غزل: اقول جهاد اشتري لـ جودي جوال يعني يمكن تحتاجه ولا شي

هنا جهاد صدق عصب عليهن: اقول لاتدخلي نفسك في شي مايخصك

مزون: اشفيك هدي شوي ودخلت السيارة واسير ماسكه يدها

جهاد: سوسو تعالي سلمي على خلوو

اسير وهي تناظر مزون وجهاد

مزون:ههههههه روحي مابنخليك

نزلت اسير وسلمت عليه وبسرعه ردت لمزون

جهاد: شف بنت اللذينه السياره مو طايره تعالي ماشبعت

:خلاث يتفي(خلاص يكفي)

موضي: روح لزوجتك شوف شو سبب التاخير يمكن تاخذ حبوب منع حمل ولاشي

جهاد: يمه الله يهديك شو هـ الكلام

موضي: فمان الله توصي بشي

جهاد: سلامتك الغاليه

صحيت على دخلت جهاد وبسرعه وقفت وخرجت من الحجرة رحت لحجرة غزل شفتها مظلمه وفاضيه حتى الشنط مو موجوده..ناظرت للساعه كانت ااربع معناتها راحوا.. انسدحت على سريرها باقي ثلث ساعه على الصلاه.. يالله كيف بتعدي الايام وانا بروحي انا يومين طلعت روحي من الطفش غريبه حتى الوحده من جيت هـ البيت ماصرت اتحملها قبل في بيت ابوي كنت اتحبس في الحمام وبروحي كنت الي اشعر فيه الخوف واحس بالظلم بس شعور الوحده كان خفيف لانه شعور الظلم كان طاغي علي

على الساعه تسع ربع دخل جهاد الصاله

جهاد: السلام عليكم

جودي: وعليكم السلام

جهاد: حطيلي الاكل على مابدل هدومي

حطيت الاكل ونزل جلسنا ناكل بهدوء

جهاد: سمعت من الوالد انك بتدخلين طب

حركت راسي بايه

شفته بيوقف ناديته

جودي: جهاد ممكن نتفاهم

جلس وهو يناظرني

جودي: بكلم عمي عن الطلاق

جهاد: انسي موضوع الطلاق الحين

جودي: بس خلاص انا اريد اتطلق ابوي اختفى وشكرا لك على كل الي سويته لي

جهاد: لا والله مبروك متى اختفى ابوك

.قهرني اسلوبه تكلمت وانا اوقف: على العموم انا بكلم عمي اول مايرد بقوله اني انا الي اريد الطلاق

جهاد وقف بسرعه ومسك يدي ولفني له: لو تكلمتي بخرب عيشتك فاهمه ولا لا شايفه الرجال تعبان وبتكملي عليه كافي الي جاله بسببك ولا هذا جزاته اني اواكي بتذبحينه

...سكت ما عرفت شو اقول.. بس صدق انا كنت ناويه اكلمه ما اقدر اعيش مع واحد مشاعري كل يوم تكبر ناحيته وهو كل يوم يهدر كرامتي صرت احتقر نظراتي له كانت تنظر له لاجل تكحلها وهو حتى مارحمه بنظرة عطف..

ترك يدي وراح

في صالة جناح جهاد

جود: جودي زورينا

جودي: لا انتو زوروني قولو عندنا اخت نزورها

جود: شلون ياحسره

جودي: بكلم جهاد يرميني عندكم بس اخاف انه مايرضى

جود:ههههههههههههه خلاص صار لكم ست اشهر وعليها وهو للحين ماشبع منك

جودي:ههههههههههه عاد تصدقين

جود: شلونه حبيب خاله

جودي: طلعي اشاعات طلعي

جود:ههههههههه احبك

جودي: وانا بعد احبك وهذي وبوسه اموووووووووووووووووووح

بس عدلت نفسي وعدلت السماعه كنت ابوس السماعه

نزلت عيوني على الارض: جود شو قررتي

جود: طب

جودي: وانا بعد بس اخاف

..بس ما فهمت شي من جود الله يهديها تتكلم بسرعه وما ادري شوتخربط وهـ الانسان واقف على راسي: جود بكلمك بعدين

جود: لا والله كلميني الحين اخاف تصحى غيداء وتغثنى

..هذي اشفيها ماتفهم صايره غبيه: خلاص بعدين

جود: لا الحين

تكلمت وانا اتحرك وفتحت شعري ورخيت راسي وتكلمت بصوت منخفض: جهاد وصل

جود: ايش ماسمعت

عصبتبي: جهاد وصل بكلمك عقب

جود:آآه اجل سلمي عليه ويالله باي

سكرت الخط ووقفت

جهاد: يعني في حرمه محترمه تبوس سماعة التلفون انا الي اعرفه الحرمه تسويها لمـ يكون الطرف الثاني زوجها..بس حرمه وبنت شو معناتها

...كان كل مايقول حرمه اعتصر الم واذكر ذيك الليله وكلمته الي دمترتني احس اني بديت اذبل جهاد ما نزعني من بستانه هو داس علي في بستانه صرت ورده محطمه تيجاني وبتلاتي وسيقاني ورحيقي اختلطو ببعض..بس كمل الحين وخلاني شاذه

تركت له الصاله وانا محطمه كلياً

رزعت باب حجرتي بالقوه وقفلته بالمفتاح

صرت ارمي بالاشياء في الارض حتى الكنبات الي قدرت عليها قلبتها ما خليتها لحالها وجلست ابكي على الغلطه الي ارتكبتها في حق نفسي انا الي تماديت وانا الي اغريته وطبيعي أي واحد يشوف وحده ولا عامله جو عرفت ان الاغينه كان لها دور كبير في الي صار وحركة مشاعرنا مو بس حركتها الي خلتني بركان ثائر لو ما كنت عامله جو في الصاله ما كان التفت لي كان دخل مثل عوايده مثل البرق انا الي اغريته استاهل الذل استاهل الي قاله استاهل الموت انا استغليت ضعفه آآآآآآه انا استغليت ضعفه

جهاد وهو يصارخ: شو تسوين يالخبله

صارخت عليه وانا ابكي: موشغلك خليني بحالي اصلا لو انت رجال كان ما التفت لبنيه مثل ماتقول

جهاد وهو يصارخ ومعصب: بتندمين صدقيني بتندمين على كل كلمه قلتيه

طنشته خليته ياكل في نفسه براحته كل شوي يشك في اخلاقي اذا اخلاقي ادمرت معناته انت الي دمرتها وانت السبب الي فيه

عد اليوم الاول وانا ماشفته

اليوم الثاني نزلت اخذت لي اغراض من المطبخ وطلعت حجرتي

طبخت واكلت وبخرة الجناح ووتوضيت ورديت حجرتي الساعه وحده

حسيت فيه لما دخل

دق علي الباب بس مارديت

جهاد: جودي انت بخير

مارديت كيفه هو يتهمني اتهامات باطله

جهاد: ووجع ان شاءالله تكلمي لاتموتين عندي وتعفني

رميت الباب بفازه طاحت واتكسر

جهاد: ايه كسري مو بفلوسك

سكت خليه يقول الي يقوله

قمت رفعت الكركبه الي سويتها ولميت الي اتكسر على جمب

بس الكنبات ما قدرت عليها ما ادري شلون قلبتها

اذن العصر صليت العصر وانتظرت لين صارت خمسه يعني اكيد راح الدوام لانه دوامه يبدء خمسه

خرجت الصاله وكنست وغسلت الملابس

ورديت لما صارت ثمانيه

غزل: ادق على جودي ما ترد

غزيل: يمكن نايمه يعني بروحها شو تسوي بالله عليك

غزل: اوكي بدق على جهاد

وقت ورد عليها جهاد: هلا مرحبا

غزل: هلا فيك شلونك جهاد

جهاد: الحمدلله انتو شلونكم

غزل: بخير والحمدلله اشتقنالكم ياليت تاخذ اجازه وتجي

جهاد: خربيني خربيني

غزل:ههههههه الاجودي شلونها

جهاد: بخير دفي عليها

غزل: ادق رقم جناحكم ماترد على رقم الصاله ماترد شو صارلها

جهاد: يمكن نايمه

غزل: خلاص اول ماترد البيت خليها تكلمني

جهاد: ان شاءالله

غزل: توصي بشي

جهاد: سلمتكم وسلمي عليهم

غزل: الله يسلمك هي مع السلامه

سكرت

غزيل: شو قال لايكون ذبحها

غزل: انت خبله ولا شو بالله عليك ابا افهم هـ الكلمه انت فاهمه معناها اصلا

غزيل: ايه مثلا ذبحها من الحب ولا ذبحها من القهر ولا خاف يحبها وهو ينذبح

غزل وهي تحرك راسها بانها خلاص طفشت من افكار هـ الادميه الي قدامها طيرت كل الابراج الي في راسها: شو هـ الكلام الي تقوليه ابا اعرف انتي عاقله ولافيك شي ..ولمست راس غزيل... انت واعيه ولا شو

غزيل: اجل يمكن هو يموت فيها انفتن في جمالها نسى انغام وطوايفها صارت جودي تظهرله في كل مكان في اكله في شربه في نومه في عمله خاف يحبها وهي ماتحبه تحس بانها عنده كرامتها مهدوره يعني على الطريقه الي جات فيها او خاف تموت ويظل متعلق فيها ويتعذب بعدها ولا خاف انه يموت وتتعذب بعده قام قال خلينا نكره بعض احسن لنا

غزل: انا اشك انك عاقله

غزيل: هو اخوك خلى فيني عقل حتى تلفونات مايرد عليها

غزل وهي متفاجئه: انت اشفيك انهبلتي...وتذكرت شي...غزييلووه تكلمين انس يالحماره

غزيل وهي تستوعب الي قالته: انت خبله شو اكلمه انت الثانيه

غزل وهي تبتسم بخبث:مممم اجل من هو الي مايرد على تلفوناتك

غزيل:ههههههه جهاد

غزل: كذااااااااااابه

غزيل: كيفك صدقي الي تبغيه

غزل: انزين بس اذا زل لساني انا مالي صالح

غزيل انفجعت وردت تساير غزل: غزوله حبيبتي انتي فهمتيني غلط

غزل: فهميني

غزيل: يعني انا ادق على تلفون الشقه ما ادق على جوال خالد لاني اخاف ادق عليه ويكون في محاضره في المستشفى

غزل:هههههههه ايه كملي عاد تخافين على مستقبل اخوك يعني ايه ايه ياحرام بينطرد من المحاضر اذا رن الجوال والا اوه نسيت ماتعرفين التوقيت والفرق ولا ياحراااااااام خالد ماقاسي وما اعطاكم جدوله

غزيل:ههههههههههههههههههههه

غزل: انزين كملي

غزيل: يعني ..وصارت تلعب بايدايه وتناظرها..

غزل: يعني اول مره تشوفين اصابعك ايه من اللقافه الي فيك مالحقتي تشوفينها وتوك فضيت لها

غزيل وهي تبتسم لانها صدق تحس بالاحراج: عااااد غزوله تراى ماراح اكمل

غزل: كيفك بس انا ما اضمن لساني

غزيل عصبت : انزين اكلم على الشقه اذا رد خالد تطمنت عليه

غزل: واذا رد انس غازلتيه ههههههههههههههههههه

غزيل وهي توقف: قليلة ادب

غزل: هههههه بالعداااااال الادب يقطر عندك

غزل وهي تاشر لغزيل: تعالي حبيبي تعالي مابقى شي عاد لساني الحين ممكن يزل كثير فتعالي حياتي

جلست غزيل وهي معصبه: بتسكتين ولا شنو

غزل: سكت كملي

غزيل: اذا رد أنس اسال عن خالد وبس

غزل: وبس هااااا وبس ما اصدق

غزيل: والله

غزل وهي تجر غزيل: يعني شو تقولون

غزيل: شو شو نقول انتي الثانيه

غزل:هههه لا انا قصدي من يرد لين ياخذ خالد السماعه شو الحديث الدائر بينكما

غزيل: يعني على بالك عدلتيها

غزل:هههههه عاد قولي خليني اتعلم

غزيل: عادي اسلم

غزل: شلون تسلمي

غزيل: ابوسه شلون بالله عليك اسلم

غزل: والله

خافت عزيل هـ الخبله تصدق كل شي: لا والله اسلم يعني اقول السلام عليكم

غزل: ايه وبعدين

غزيل: هو يقولي اشلونك وانا اقوله الحمدلله واساله عن حاله وهو يرد بالقطاره يعني تعرفي عائلتكم الكريمه في الحب الواحد يجر الكلام جر

غزل: شو من كلام حب تقولونه

غزيل: انت اشفيك صايره هبله اقصد يعني ينتهي عندنا الكلام من اسال عن حاله واضطر اني اسال عن خالد

غزل:آآآآآآآه قلتتيلي

غزيل وهي تبوس خد غزل بالقوه

غزل: ههههههه انا تراني غزل لساتني ماقلبت

غزيل:هههههههههه الله يخليك دقي عليه ابا اسمع صوته لي فتره ما

مزون وهي تدخل: قرب المغرب يالله جهزو حالكم

صحيت على رن التلفون شفتها خمس العصر بسرعه قمت فتحت الباب ورديت على التلفون

جودي: الو

العنود: هلا جودي مابغيتي تردين

جودي:هههههه كنت نايمه

العنود: وينك صارلك يومين مختفيه

جودي: والله مشغوله انت شو اخبارك وشو اخبار ورعانك

العنود: الحمدلله بخير وحمودي طفشني ماغير اشيله خالتي الله يهديها عودته على الشيل

جودي: يستاهل حمودي

العنود:هههههه والله تعبني وانت شخبارك

جودي: الحمدلله

العنود: اقول جودي تعالي عندي

فكرة بس في الخير: اوكي بس ابدل ثيابي واجيلك

بدلت على السريع حتى شعري ما مشطه اصلا هو مايحتاج

قفلت حجرتي يعني لو تاخرت وجاء جهاد يظن اني داخل

لبست عباتي وخرجت


غزل: شوفي هذه مقاس جودي

غزيل: ايه اشفيك هي نفس مقاسنا

غزل: مممم اوكي

غزيل: اقول هذا يناسب جودي

غزل:ههههههههه ايه والله خذيه

غزيل: ههههه بس اخاف تشقه قدامنا

غزل:ههههه عادي بس اهم شي نضحك على شكلها

غزيل: أي لون نختار

غزل: الوردي اشوف ..وحطته على يدها.. روعه بصراحه احسه يبرز الانوثه غصب طيب

غزيل: الله يهديك هو اصلا خافي شي

غزل:ههههههه

كنت شايله حموده وابوس فيه: تجي ويايا تعبت ماما

العنود وهي تحط الصينيه: تبينه خذيه في الليل هههههه

كنت ابا اقولها هاتيه بس اخخخ قهر ما اقدر وفي الاخير تكلمة يمكن تعطيني اياه: اوكي ما عندي مانع

العنود: ههههههه تبين جهاد يفضحنا

جودي: هههه

العنود: جودي شفيك شكلك متغير

اتفاجئة : شلون متغير

العنود: احسك مرهقه وجسمك مصفر

جودي: لا بس تعرفين جهاد متى يرجع ومتى يخرج يعني اظل بروحي بس صدقيني من يردن البنات بارجع مثل قبل

العنود وهي متفاجئه: شلون يعني

...حسيت انه اجابتي ماكانت في محلها ييي: لا يعني الي اقصده وجباتي تكثر مع البنات تعرفي انت جلست بنات اكيد الاكل عنصر مهم فيها

العنود:ههههههه اجل شكله جهاد هو المتضرر الاخير

ابتسمت: ليش

العنود: ليش جهاد ما قالك

جودي: شو

العنود: انه مايحب السمان

ناظرت عمري:

العنود:ههههه اشفيك انت جسمك حلو وصغير وجهاد يموت على الجسم الصغير ماتسمعيه من يشوفني يعلق علي

جودي: بس جسمك حلو يعني انا عن نفسي مو عاجبني جسمي

العنود: والله حتى انا يعني هو يناسب البنات لاكن سيده ما اعتقد بس عاد افكار جهاد

وقفت: يالله صار لازم اروح

العنود: خليك باقي لين يوصل جهاد

جودي: لاخلاص صارت ثمانيه بروح اجهز العشى الحين

العنود: الله وياك

وقفت عند باب الجناح شكله جهاد رد لانه الباب مفتوح

وسمعت رن جواله

تحركت بسرعه ودخلت حجرة البنات وسكرت الباب بهدوء

صليت العشى وخذيت بجامه مسكينه غزل دولابها امتلى من اغراضي واغراض غزيل

خذيت شاور على السريع وجلست قدام التسريحه مشط شعري بس كاني سمعت احد يضرب شي على الارض

بسرعه دخلت في الدولاب اما صدق البيت يخوف اتفتح الباب وزاد الضرب على الارض يعني صوت طق

وانا ما دخلت الا في الدولاب اخاف انه حرامي وبيسرق شي اكيد اول شي بيفتح الدولاب

زاد الظلام فجئة لا شكله وحش

ظليت وظليت

بس الباب اتقفل وصوت الطق بدء يبعد لين اختفى

فتحت الباب شوي وعيوني تعودت على الظلام ماشفت احد سميت الله وبسرعه خرجت ودخلت تحت اللحاف حتى التكيف مافتحته

صحيت الصباح وصليت الفجر وبسرعه نزلت لازمت المطبخ سويت فالوده ووو ليالي لبنان وشارلوت

ودخلتهم في البراده

وفتحت كتاب الاكلات الحجازيه

عملت منتو كذابه وبشميله كذابه

عجيب والله حتى الاكل كذبوه

بس يم يم يم ريحته تفتحت النفس خرجته من الفرن وخرجتلي شوي في صحن اكلت وطلعت بس دخلت حجرة غزل خذيت شاور سريع وبدلت ملابسي

وكاني سمعت نفس الطق بسرعه هـ المره دخلت الحمام وسكرت على نفسي الباب انتظرت دقايق محد دخل الحجرة والله صدق البيت يخوف ليتني دخلت جناح جهاد اضمن

خرجت وسكرت باب الحجرة ورديت جلست على اعصابي

صليت الظهر ورتبت الحجرة ونزلت حمدت ربي الجماعه وصلوا

نزلت بسرعه وسلمت على غزل: شلونكم والله ولكم وحشه

غزل: لاتكلمينا حتى تلفون ماتردي عليه

جودي: ماسمعت وانتي الله يهديك اعطيني رقم جوالك

غزل: كان خذيتيه من جهاد

ابتسمت لها وتركتها بس سلامنا انا وغزيل كان غير

حضنتني غزيل وانا حضنتها مثل ما سوت


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم