بارت مقترح

رواية الخوف من الحب -25

رواية الخوف من الحب - غرام

رواية الخوف من الحب -25

واشرت لقلبها
مي: وتقول انى اقدر اكلمها باي وقت وهي تسمعنى .. وما تبينى اصيح لانها بتعرف انى حزينه بعدين تحزن .. وان ماما ما كانت تبي تتركنى بس الله اخذها .. وهي الي الحين تحبنى ...
رجعت صوره فاطمه الله يرحمها لخيال عمر... شاف وجهها بوجهه بنته بس مصغر.. شي بداخله تحطم .. ما تدرين يا مي شلون كلماتك تاثر فينى وتحطمنى ... امك مو بس عايشه بقلبي.. امك ماليه كيانى كله ..وحبي لها يزداد يوم عن يوم ... وكل ما اشوفك اذكر كيف كانت غاليه... ابتسم عمر لبنته .. وقربها زياده من عنده
عمر: ايه صح .. ماما تحبك وانا بعد ... يالله مي نامي
مي: بس بابا .. اذا تبي تقول لماما شي قول لى وانا اقول لها طيب
وسعت ابتسامه عمر وحب بنته على راسها: طيب حبيبتى بقول لك ..
مي وباين ان النوم بدي يسيطر عليها: تصبح على خير بابا..
وغرقت بنوم عميق وهي بين ذراعين ابوها..........
..............

الفصل الثامن
الجزء الثاني

بكره عنده كويز .. والكتاب مرمي على السرير.. له ساعات يحاول يدرس مو قادر يستوعب شي... المكان بدى يضيق عليه .. عرف ان جلسته ومذاكرته الحين ماراح تفيده .. يروح يشم هوى احسن له.. لبس ثوبه وحط الشماغ على كتفه .. وطلع من الغرفه ... وهو مار من عند الصاله...
لطيفه: على وين رايح يمه
يوم سمع صوت امه دخل للغرفه .. شاف امه وابوه جالسين ...قرب من عندهم وحبهم على روسهم
سلمان: انا طالع يالغاليه.... توصين على شي؟؟
صالح: بهالوقت ؟؟؟؟
سلمان: ايه
لطيفه: تعال اجلس معنا
سلمان: عذرينى يمه بس ابي اشم لى هوا شوي.... البيت كاتم علي حاس نفسى شوي وانخنق
صالح: يعنى البيت هو الي مضايقك
سلمان: يبه وراي كويز بكره ابي اغير جو
لطيفه: ايش كويزه بعد ذا
سلمان: هههههه قصدي اختبار قصير
لطيفه: اها ... طيب في حفظ الله .. لا تتاخر
سلمان : اكيد يمه .. يالله عن اذنكم
بعد ما طلع منهم لف صالح على لطيفه ...
صالح: اقول يام محمد .. شخبارها سارا من زمان ما شفتها
لطيفه: أي من زمان توها قبل يومين جايتنا
صالح: المفروض تجي كل يوم
لطيفه: أي كل يوم الله يهديك يابو محمد .. البنت الحين مو فاضيه وراها زوج ودراسه .. غير ان نوره عندهم والضيوف داخلين وطالعين .. ما يصير كل يوم تجينا وتترك بيت رجلها
صالح: الله يوفقها انشالله ... لطيفه ما كاننا زوجناها وهي صغيره
لطيفه: صالح ايش فيك اليوم ...
صالح: مادري حاس بالذنب خصوصا انها ماكانت موافقه .. ولا سوينا لها حفل .. حتى بعد ما رجعت
لطيفه: ما يحتاج حفل ولا شي المهم ان الله يوفقها وعبدالعزيز خوش رجال ... ياما بنات كثار سوا لهم اعراس تكلمت عنها اهل الشرقيه كلها .. وما استمروا بزواجهم الا كم شهر وتطلقوا .. المهم التوفيق
صالح: كلك درر يام محمد
لطيفه: هههههههههه صالح
صالح: يا حلوك وانتى تستحين ...الا تعالى عبدالله ما شفته لي مده
لطيفه: يا حياتى هالولد من طلعتك كل يوم الساعه 7 ما يرجع الا على الخمس بعدين يرجع يطلع حتى مها ما تشوفه الشغل ماخذ كل وقته
صالح:محد قال له يشتغل لوحده.. والا احد يترك ابوه ويفضل يشتغل بروحه
لطيفه: تركه يابو محمد .. خل يعتمد على نفسه
صالح: هوما يبي يعتمد على نفسه لو يبي ما سكن عندنا بالبيت ...
لطيفه عصبت شوي: ايش هالكلام
صالح: وانا الصادق والا حنا متى نشوفه
لطيفه: تركه يابو محمد .. خل يسوي الي يريحه والمهم التوفيق
صالح: والله انى وانا اشوف عيال سالم عبدالعزيز وعمر حول ابوهم .. وانا ماعندي الا محمد
لطيفه: وسلمان لاحقه
صالح: هذا اذا ما سوى سلمان مثل اخوه وتركنى
لطيفه : عبدالله ما تركك ...
صالح: الله يعين بس...قومي يا مره خل ننام احسن لنا
........
من طلع سلمان من البيت وهو يدور بسيارته ماعنده هدف معين ... المحلات خلاص سكرت . والكورنيش تقريبا فاضي... تذكر ان اليوم دقت عليه لمى وهو نايم وما رد عليها...طلع جواله .. وضرب رقم اعتاد يدق على بكثره الفتره الاخيره ...
صوت كله نعومه ورقه: الووووووووووووووووووووووووووو
سلمان : هلا لمويا
لمى: اهليييييين سلمان .. وينك اليوم ليه ما رديت
سلمان: كنت نايم
لمى: توك قايم
سلمان: لا بس انشغلت شوي
لمى: تنشغل عنى حبيبي
سلمان: وانا اقدر ..
لمى: هههههههههههههه.. يمه منك ومن كلامك يجنن الواحد
سلمان: لا انا مابي حبيبتى تصير مجنونه خلا ص بطلنا
لمى: لا يا شيخ .. بالعكس قصدي يجنن يعنى يهبل
سلمان: لا بعد تصيرين هبله
لمى: لالالا ما فهمت قصدي ... سلماااااااااااان بلا حركات
سلمان: هههههههههههه.. ماقلتى ايش عندك داقه
لمى بزعل: يعنى لازم يصير عندى شي عشان ادق عليك .. مو ممكن ابي اعرف ايش مسوي حبيبي
سلمان: الا ممكن .. وحبيبك تمام.. انتى شخبارك
لمى: انا بخير...بس متضايقه اليوم
سلمان: ليه؟؟
لمى بدلع: لانى ما سمعت صوتك
سلمان: هههههههههههههههه .. وتقولين انا الي كلامي يجنن
لمى: هههههههههههههههه
سلمان: لمى ابي اشوفك
لمى: هاه .. شلون
سلمان: ليه نسيتى انتى بايش واعدتنى؟؟
لمى: ايه سلمان انا عارفه بس قصدي وين وشلون؟؟
سلمان: يعنى انتى موافقه
لمى: اكيد...
سلمان: حلو.. ايش رايك بكره امرك واخذك من الجامعه
لمى: لا سلمان اخاف ....توهم صايدين بنت وفاصلينها



سلمان: عادي كانى اخوك
لمى: لازم يكون عندك تصريح
سلمان: انا عندي عشان اختى كنت احيانا اخذها
لمى: مادري والله ..... الا على طاري اختك .. تصدق انى الى الحين ما شفتها
سلمان: وانتى ليه مهتمه تشوفينها
لمى: بس ودي اتعرف عليها كافي انها اختك
سلمان تضايق من كلامها شوي: ماله داعي
لمى باستغراب: ليه سلمان ما ودك اعرفها
سلمان: اصلا شلون تتعرفين عليها .. باي صفه
لمى: على انى صديقة اخت زوجها...مع انها ما تستاهل
سلمان معقد حواجبه: انتى تعرفين اخت زوجها
لمى: ايييييه.. يووه من جد مالها داعي مادري شلون سارا تتحملها
سلمان: ميين؟؟
لمى: اخت زوجها.. مغروره وشايفه نفسها ما ادري علي ايش...بالاول انخدعت فيها وكنت اظنها طيوبه .. بعين طلعت على حقيقتها
سلمان: شلون تقولين عنها كذا وانتى صديقتها .. ومين هذا
لمى: يوووووووه حبيبى قلت لك اخت زوجها... انا مو صديقتها صديقتها.. بس اعرفها... بنت خالتى هي الي صاحبتها...وكذا مره اشوفها بمكان..
سلمان: مو فاهم عليك مين الي تشوفينها
لمى: سلمان ايش فيك ...شفت زوج سارا اختك ... عنده اخت هذي الي اتكلم عنها
سلمان بدت دقات قلبه تسرع: أي وحده فيهم منيره والا رهف
لمى: لا رهف.... انت تعرفهم؟؟
سلمان: يعنى ايش رايك مثل ما قلتى خوات زوج اختى
لمى بضيق: بس مو شرط تعرفهم
سلمان: ليه انتى ناسيه اننا نعرفهم من وحنا صغار .. حتى اذكر انى كنت دايم العب معهم
لمى: منيره مادري عنها بس هالرهف مادري ايش فيها خصوصا علي
سلمان: ليه ... ايش تسوي لك؟؟
لمى: اذا مريت جنبها ما كانها تعرفنى
سلمان: يمكن ما تشوفك
لمى: الا انا متاكده انها تشوفنى ...تطيح عينى بعينها.. لا واذا مشت راسها فوق ولا تلتفت لاي احد .. يالله متكبره ومغروره ..من جد ثقيله دم
سلمان من غير ما يحس: هيه حدك عاد
انصدمت لمى من نبره صوته الحاده
لمى: حدي على ايش
سلمان خلاص تبدل مزاجه وانقهر من الكلام الي قالته لمى عن رهف
سلمان: ماله داعي الكلام الي تقولينه عن البنت
لمى: طيب ليه معصب
سلمان: انتى اللي ما تعرفين تسولفين
لمى: سلمااااان
سلمان من غير نفس: خير ايش عندك بعد
لمى: ايش فيك حبيبي
سلمان: مافينى شي بس عندي دراسه وراي كويز بكره ...
لمى بدلع: افا حبيبي الدراسه اهم منى
سلمان: والله انتى ماراح تعطينى بكره الدرجات
لمى : سلمان ايش فيك
سلمان رفع صوته شوي: قلت لك مافينى شي انتى ما تفهمين بس ابي ادرس تاخر الوقت وانا الي الحين ما خلصت المحاضره
لمى: طيب طيب ماراح اعطلك .. بالنسبه لموعدنا ترى ما اتفقنا
سلمان: خلاص غيرت رايي مابي اشوفك .. عندك شي ثانى
لمى بدت تزعل: لا ما عندي .........باي
سلمان وكانه ما صدق: مع السلامه
لمى: سل.........

وتوها ما بعد تكمل جملتها اسمعت صوت رنت التليفون .. ما اسرع ايش فيه هذا ليه تبدل فجاه انا ايش قلت له او سويت عشان يصير كذا .. لا بعد اوضح له انى زعلت ويسكر بوجهي ... وتدق عليه مره ثانيه ولا يرد عليها...حطت الجوال.. الصباح رباح بكره ادق عليه اذا روق .... واشوف ايش سالفته...

سلمان الي تبدل مزاجه من جابت لمى طاري رهف.. مايدري ايش السبب وليه هذا التبديل.. وليه يرد على لمى بهالاسلوب.. حس انها ثقيله دم ولصقه .. اول مره يحس بهالشي مع انها من اول كذا ... بهاللحظه كان كارهها .. من قالت اسم رهف وهو مو قادر يسمع صوتها اكثر من كذا .. والي استغرب منه اكثر انه حس بالخيانه والخداع.. كانه يخون احد ... او غدر بشخص... رهف.. ااااااه منك يا رهف .. مادري انتى ايش بالنسبه لى.. وليه انزعجت من الكلام الي انقال بحقك.. يمكن لانه طلع من وحده مثل لمى.. حس بالافكار تتزاحم بباله ... وما قدر يركز على السواقه .. وقف السياره على جنب ..ضرب راسه بالداركسون (مقود السياره) بقوه ...وصرخ بصوت ملى الجو الهادي الي حوله
سلمان: انتى ايش بالنسبه لى ..........اييييييش؟؟!!!!!!!!!
...................................

البست مي زي المدرسه .. ونزلت تحت عشان تفطر .. كان نوره نايمه مع البيبي بغرفه الضيوف.. اما فوزيه فجالسه تعدل الفطور على الطاوله ....
مي: جده وين شنطتى؟؟
فوزيه: عند الباب حبيبتى...
وقفت مي تتامل الفطور الموجود ... كان مكون من نواشف.. لبنه وزعتر وتوست وبيض وزيتون والخلطه السريه وروب وخبز ...ظلت فتره تشوف وهي معقده حواجبها
فوزيه: ليه مو عاجبك
مي: ابي كورن فلكس
فوزيه: مادري ليه ما تبين الشي المفيد.. لا اكلى هذا
ومن غير جدال جرت مي الكرسي وجلست عليه وهي تشوف الاكل... نزل عمر ومعه منيره...
منيره: صباح الخير يمه
فوزيه: صباح النور... وينهي اختك؟؟
منيره: تقول ماتبي تروح الجامعه
عمر: هالبنت مستهتره من اول الايام... مادري ايش بتسوي بعدين .. هلا يمه
وقرب من عند امه وحب راسها ... وجلس جنب بنته
منيره: اتوقع بتروح متاخر تقول اول محاضره عندهم د كتور ريحته خايسه .. ويطلع نوافير من فمه
عمر: وهي ايش دراها ان ريحته خايسه لاصقه فيه؟؟
منيره: لالا بس ما تحب تجلس ورى لان صوته واطي وما تسمع
فوزيه : وليه ما تجلس وراى احسن من انها تغيب
منيره: كيفها يمه انا ايش علي منها
عمر: طيب يحطون لها غياب
منيره: لا تخاف .. دقت على هنادي وقالت لها توقع عنها
عمر: هالحريم كيدكم عظيم ... يعنى تغش عشان تنام ... حبيبتى مي ليه ما تاكلين؟؟
مي: ابي كورن فلكس
عمر: طيب قولى للخدامه تجيبه لك
فوزيه: اتركها ولا تدلعها.. خل تاكل من هنا احسن لها
عمر: ما تحبه يمه.. ومابي بنتى تروح المدرسه وهي جايعه
فوزيه: خلاص قومي قولى لماريا تسوي لك كلولكس
منيره: هههههههههههههههاااي.. يمه اسمه كورن فلكس مو كلولكس
فوزيه: وانا ايش درانى عنكم
قامت مي وراحت للمطبخ عشان تاخذ فطورها
فوزيه: عمر ما يصير الي تسويه كذا بتخرب البنت من كثر التدلع
عمر: يمه ما ادلعها ولا شي..
فوزيه: وايش تسمي الي تسويه
منيره: ماعليك عمر من امي بالعكس ليتنى انا بعد احد يدلعنى
فوزيه: انتى جب ولا كلمه مافي مثلكم ابوكم مدلكم دلع
منيره: يعوض عنك يمه
فوزيه: الدلع ما وراه خير.. ياعمر خف شوي
عمر: يمه مابيها تحس انها غير العيال .. مابيها تفقد امها
فوزيه: لو ما تبيها تفقدها تزوج
منيره: ترالا ترالا.. رجعت حليمه لعادتها القديمه
فوزيه بعصبيه: انا ايش قلت لك؟؟
عمر: يمه ترى مالي خلق هالسالفه ...
فوزيه: وانت لك خلق شي
منيره: خلاص يمه لا تتضايقين
فوزيه: انتى تخلون الواحد ما يتضايق
عمر: افا الوالده زعلانه من جد
وقام من مكانه
عمر: اسفين يالغاليه .. وهذا راسك احبه.. حنا ما نبي الا رضاك
فوزيه تستغل الموقف: انت تعرف ايش يرضينى
عمر بضيق: يمممممه طالبك
فوزيه: خلاص بسكت ..



سلمان: عادي كانى اخوك
لمى: لازم يكون عندك تصريح
سلمان: انا عندي عشان اختى كنت احيانا اخذها
لمى: مادري والله ..... الا على طاري اختك .. تصدق انى الى الحين ما شفتها
سلمان: وانتى ليه مهتمه تشوفينها
لمى: بس ودي اتعرف عليها كافي انها اختك
سلمان تضايق من كلامها شوي: ماله داعي
لمى باستغراب: ليه سلمان ما ودك اعرفها
سلمان: اصلا شلون تتعرفين عليها .. باي صفه
لمى: على انى صديقة اخت زوجها...مع انها ما تستاهل
سلمان معقد حواجبه: انتى تعرفين اخت زوجها
لمى: ايييييه.. يووه من جد مالها داعي مادري شلون سارا تتحملها
سلمان: ميين؟؟
لمى: اخت زوجها.. مغروره وشايفه نفسها ما ادري علي ايش...بالاول انخدعت فيها وكنت اظنها طيوبه .. بعين طلعت على حقيقتها
سلمان: شلون تقولين عنها كذا وانتى صديقتها .. ومين هذا
لمى: يوووووووه حبيبى قلت لك اخت زوجها... انا مو صديقتها صديقتها.. بس اعرفها... بنت خالتى هي الي صاحبتها...وكذا مره اشوفها بمكان..
سلمان: مو فاهم عليك مين الي تشوفينها
لمى: سلمان ايش فيك ...شفت زوج سارا اختك ... عنده اخت هذي الي اتكلم عنها
سلمان بدت دقات قلبه تسرع: أي وحده فيهم منيره والا رهف
لمى: لا رهف.... انت تعرفهم؟؟
سلمان: يعنى ايش رايك مثل ما قلتى خوات زوج اختى
لمى بضيق: بس مو شرط تعرفهم
سلمان: ليه انتى ناسيه اننا نعرفهم من وحنا صغار .. حتى اذكر انى كنت دايم العب معهم
لمى: منيره مادري عنها بس هالرهف مادري ايش فيها خصوصا علي
سلمان: ليه ... ايش تسوي لك؟؟
لمى: اذا مريت جنبها ما كانها تعرفنى
سلمان: يمكن ما تشوفك
لمى: الا انا متاكده انها تشوفنى ...تطيح عينى بعينها.. لا واذا مشت راسها فوق ولا تلتفت لاي احد .. يالله متكبره ومغروره ..من جد ثقيله دم
سلمان من غير ما يحس: هيه حدك عاد
انصدمت لمى من نبره صوته الحاده
لمى: حدي على ايش
سلمان خلاص تبدل مزاجه وانقهر من الكلام الي قالته لمى عن رهف
سلمان: ماله داعي الكلام الي تقولينه عن البنت
لمى: طيب ليه معصب
سلمان: انتى اللي ما تعرفين تسولفين
لمى: سلمااااان
سلمان من غير نفس: خير ايش عندك بعد
لمى: ايش فيك حبيبي
سلمان: مافينى شي بس عندي دراسه وراي كويز بكره ...
لمى بدلع: افا حبيبي الدراسه اهم منى
سلمان: والله انتى ماراح تعطينى بكره الدرجات
لمى : سلمان ايش فيك
سلمان رفع صوته شوي: قلت لك مافينى شي انتى ما تفهمين بس ابي ادرس تاخر الوقت وانا الي الحين ما خلصت المحاضره
لمى: طيب طيب ماراح اعطلك .. بالنسبه لموعدنا ترى ما اتفقنا
سلمان: خلاص غيرت رايي مابي اشوفك .. عندك شي ثانى
لمى بدت تزعل: لا ما عندي .........باي
سلمان وكانه ما صدق: مع السلامه
لمى: سل.........

وتوها ما بعد تكمل جملتها اسمعت صوت رنت التليفون .. ما اسرع ايش فيه هذا ليه تبدل فجاه انا ايش قلت له او سويت عشان يصير كذا .. لا بعد اوضح له انى زعلت ويسكر بوجهي ... وتدق عليه مره ثانيه ولا يرد عليها...حطت الجوال.. الصباح رباح بكره ادق عليه اذا روق .... واشوف ايش سالفته...

سلمان الي تبدل مزاجه من جابت لمى طاري رهف.. مايدري ايش السبب وليه هذا التبديل.. وليه يرد على لمى بهالاسلوب.. حس انها ثقيله دم ولصقه .. اول مره يحس بهالشي مع انها من اول كذا ... بهاللحظه كان كارهها .. من قالت اسم رهف وهو مو قادر يسمع صوتها اكثر من كذا .. والي استغرب منه اكثر انه حس بالخيانه والخداع.. كانه يخون احد ... او غدر بشخص... رهف.. ااااااه منك يا رهف .. مادري انتى ايش بالنسبه لى.. وليه انزعجت من الكلام الي انقال بحقك.. يمكن لانه طلع من وحده مثل لمى.. حس بالافكار تتزاحم بباله ... وما قدر يركز على السواقه .. وقف السياره على جنب ..ضرب راسه بالداركسون (مقود السياره) بقوه ...وصرخ بصوت ملى الجو الهادي الي حوله
سلمان: انتى ايش بالنسبه لى ..........اييييييش؟؟!!!!!!!!!
...................................

البست مي زي المدرسه .. ونزلت تحت عشان تفطر .. كان نوره نايمه مع البيبي بغرفه الضيوف.. اما فوزيه فجالسه تعدل الفطور على الطاوله ....
مي: جده وين شنطتى؟؟
فوزيه: عند الباب حبيبتى...
وقفت مي تتامل الفطور الموجود ... كان مكون من نواشف.. لبنه وزعتر وتوست وبيض وزيتون والخلطه السريه وروب وخبز ...ظلت فتره تشوف وهي معقده حواجبها
فوزيه: ليه مو عاجبك
مي: ابي كورن فلكس
فوزيه: مادري ليه ما تبين الشي المفيد.. لا اكلى هذا
ومن غير جدال جرت مي الكرسي وجلست عليه وهي تشوف الاكل... نزل عمر ومعه منيره...
منيره: صباح الخير يمه
فوزيه: صباح النور... وينهي اختك؟؟
منيره: تقول ماتبي تروح الجامعه
عمر: هالبنت مستهتره من اول الايام... مادري ايش بتسوي بعدين .. هلا يمه
وقرب من عند امه وحب راسها ... وجلس جنب بنته
منيره: اتوقع بتروح متاخر تقول اول محاضره عندهم د كتور ريحته خايسه .. ويطلع نوافير من فمه
عمر: وهي ايش دراها ان ريحته خايسه لاصقه فيه؟؟
منيره: لالا بس ما تحب تجلس ورى لان صوته واطي وما تسمع
فوزيه : وليه ما تجلس وراى احسن من انها تغيب
منيره: كيفها يمه انا ايش علي منها
عمر: طيب يحطون لها غياب
منيره: لا تخاف .. دقت على هنادي وقالت لها توقع عنها
عمر: هالحريم كيدكم عظيم ... يعنى تغش عشان تنام ... حبيبتى مي ليه ما تاكلين؟؟
مي: ابي كورن فلكس
عمر: طيب قولى للخدامه تجيبه لك
فوزيه: اتركها ولا تدلعها.. خل تاكل من هنا احسن لها
عمر: ما تحبه يمه.. ومابي بنتى تروح المدرسه وهي جايعه
فوزيه: خلاص قومي قولى لماريا تسوي لك كلولكس
منيره: هههههههههههههههاااي.. يمه اسمه كورن فلكس مو كلولكس
فوزيه: وانا ايش درانى عنكم
قامت مي وراحت للمطبخ عشان تاخذ فطورها
فوزيه: عمر ما يصير الي تسويه كذا بتخرب البنت من كثر التدلع
عمر: يمه ما ادلعها ولا شي..
فوزيه: وايش تسمي الي تسويه
منيره: ماعليك عمر من امي بالعكس ليتنى انا بعد احد يدلعنى
فوزيه: انتى جب ولا كلمه مافي مثلكم ابوكم مدلكم دلع
منيره: يعوض عنك يمه
فوزيه: الدلع ما وراه خير.. ياعمر خف شوي
عمر: يمه مابيها تحس انها غير العيال .. مابيها تفقد امها
فوزيه: لو ما تبيها تفقدها تزوج
منيره: ترالا ترالا.. رجعت حليمه لعادتها القديمه
فوزيه بعصبيه: انا ايش قلت لك؟؟
عمر: يمه ترى مالي خلق هالسالفه ...
فوزيه: وانت لك خلق شي
منيره: خلاص يمه لا تتضايقين
فوزيه: انتى تخلون الواحد ما يتضايق
عمر: افا الوالده زعلانه من جد
وقام من مكانه
عمر: اسفين يالغاليه .. وهذا راسك احبه.. حنا ما نبي الا رضاك
فوزيه تستغل الموقف: انت تعرف ايش يرضينى
عمر بضيق: يمممممه طالبك
فوزيه: خلاص بسكت ..

منيره: يالله يمه انا بطلع الحين توصين على شي؟
عمر: صبر منور انا بوديك الجامعه
منيره باستغراب: ليه
عمر: باخذ مي معي .. وبالطريق بنزلك
منيره: بس مدرسه مي مو على الطريق
فوزيه: اخوك يوصلك احسن ...الا نسيت اسالك عن سارا
منيره: سوير ما عندها محاضره الحين
فوزيه: الله يخليها هالبنت والله انى احبها
منيره: كلنا نحبها
فوزيه: انا بروح اشوف نوره يمكن تحتاجنى او تبي شي...
وطلعت من الغرفه
عمر: منور نادي مي تاخرنا مادري ليه تاخرت
مي: انا جيت بابا
لف عمر على بنته شافها توها داخله من الباب
عمر: مي روحي غسلي وجهك
منيره: هههههههه طالع لك شنب ابيض.. ايش كنتى تسوين بالمطبخ
مي بابتسامه بريئه شاقه وجهها: كنت اشرب حليب
عمر: شاطره حبيبتى.. يالله روحي تغسلي وجيبي شنطتك عشان نروح للمدرسه
مي:طيب بابا
وطلعوا كلهم للسياره .. بعد ما وصلوا لمدرسه مي ووقفت السياره عند الباب.. نزل عمر مثل دايما عشان ينزل بنته ويوصلها لعند الحارس...فتح الباب الي ورى وانتظر بنته تنزل .. بس مي ما نزلت
عمر: مي ايش فيك انزلى
مي وهي مبرطمه: مابي
عمر باستغراب: ليه حبيبتى
مي : مااقدر
منيره لفت لورى لعند مي...
منيره: ميونا حبيبتى لييه
مي: بس مااقدر
دخل عمر راسه لداخل السياره ...
عمر: وليه ما تقدرين
مي : انا نسيت
منيره: ايش الي نسيتيه
مي: اليوم يوم الامهات .. وانا ماما مو هنا عشان تجي معي
حس عمر بايد تعصر قلبه .. ماتوقع كذا .. اما منيره الي ظلت ساكته مو عارفه ايش ترد
عمر بهمس: طيب تروح معك وحده من عماتك
مي: لا هو حق الامهات مو العمات
عمر: عادي حبيبتى المهم السؤال عنك
مي: انا ابي ماما
عمر: اعرف ميونا.. بس ماما مو هنا
مي: عشان كذا مابي اروح
عمر: نسيتى ايش قلتى لى امس

مي تشوف ابوها بعيونها الكبار الدوائر الي تلمع بسبب تجمع الدموع
عمر: الحين عمه منيره تروح معك ... عشان تستانس ماما .. والا بتعرف انك حزينه وتحزن
مي مدت يد مرتجه وفركت عينها : اصلا ماكنت بصيح
عمر: ادري حبيبتى.. والحين عمه منيره بتجي المدرسه وتسال عنك طيب ماما
هزت مي راسها .. حب عمر راس بنته وطلع جسمه من السياره وهو ماد ايده .. مسكته مي وطلعت..
عمر: متى قالوا يجون الامهات
مي بحيره: مادري
عمر: ماعطوك ورقه؟؟
مي: ضاعت؟؟
راح عمر لعند منيره الي من سمعت مي تجيب طاري امها ...وهي ما تدخلت ولا تكلمت .. يالله ايش كثر تكره سيره الموت .. وايش كثر يتقطع قلبها على بنت اخوها ووضعها .. ما تتخيل انها بيوم من الايام ما يكون عندها ام او اب...
عمر: اقول منيره تقدرين تدخلين مع مي الحين؟
تذكر منيره المحاضره المهمه الي حرصت الدكتوره عليها .. ومع كذا ما قدرت ترفض وتقول لا.. هزت راسها وهي تحمد ربها انها مغطيه وما شاف عمر تعبيرات وجهها ودموعها...نزلت من السياره ومسكت بايد مي الثانيه ودخلوا للمدرسه ...
كانوا البنات يلعبون ويتراكضون ... مابعد يبدا الطابور الصباحي والوضع شوي فوضى... مشت منيره مع مي وراحوا لفصلها ... الي كان مليان شنط من غير طالبات ... الا بنتين
منيره: وين هي معلمتك ميو؟؟
مي: مادري يمكن ما جات
وحده من البنات: لا ابله جواهر جات بس هي راحت شوي
منيره: طيب مي حبيبتى حطي شنطته وانا بجلس انتظر ابله جواهر
راحت مي وحطت شنطتها باللوكر حقها وطلعت منه كتابها ودفترها وحطتهم على طاولتها ...وباللحظه دخلت ابله جواهر ...اول ما دخلت استغربت من الانسانه الكبيره الي كانت واقفه تتامل اللوحه المعلقه الي فيها اسماء البنات وصورهم....معقوله هذي ام .. بس الحضور مكتوب الساعه تسع مو سبع .. غير ان هذي شكلها صغير على ان تكون ام لبنت بالمدرسه ...
جواهر: السلام عليكم
انتبهت منيره لجواهر ولفت عليها بابتسامه تنور وجهها ...
منيره وهي تمد يدها: وعليكم السلام ... هلا ابله جواهر
جواهر وهي تصافح منيره: هلا بك ...ام طالبه؟؟
جات مي ووقفت عند منيره وعيونها على معلمتها.. حطت منيره يدها على راس مي
منيره: انا جايه بخصوص مي .. اعذرينى بس ماعرفنا وقت الاجتماع وجيت الحين
تذكر جواهر الورقه الي شقتها مي وما احتاجت احد يقول لها ايش هي هالورقه
جواهر: لا عادي أي وقت ...
كلمت البنتين الجالسات داخل الفصل
جواهر: يالله بنات الطابور برى ... حتى انتى مي روحي للطابور
وطلعوا البنات من الفصل
جواهر: تفضلي اختي اجلسي...
جلست جواهر ورى مكتبها ... ومنيره قدامها ....
جواهر: اتوقع انك عمة مي؟؟
منيره باستغراب: ايه .. ايش دراك؟؟
جواهر: بالاول انتى صغيره عشان تكونى ام لوحده بالمدرسه ... ومي قايله لي ان عمتها بتجي؟؟
منيره: مي... غريبه؟؟
جواهر: ايش الغريب؟؟
منيره: لا بس مي ما تقول شي لاحد ....واخر شي توقعته انها تقول لاحد عن اهلها
جواهر: انا لاحظت انطوائيتها وعدم تجاوبها مع الفصل ومع كذا البنت مره ذكيه وعندها مواهب تدهشنى
ابتسمت منيره:مشكوره على هالكلام
جواهر: ما قلت شي من عندي... تعرفين انا مبسوطه انك جيتى بوقت مبكر غير الوقت المحدد عشان اكلمك بانفراد
منيره: تفضلى
جواهر: مي مثل ما فهمت منها امها متوفيه.. بس ودي اعرف متى حصل هالشي
من نظره منيره عرفت جواهر ان منيره فهمت سؤالها على اساس الفضول
جواهر: لا تفهمينى غلط او تظنين ان قصدي الفضول...
منيره: اكيد
جواهر:امس مي تكلمت عن امها وكانت مره متاثره ومتحسسه من هذا الشي كثير
منيره باستغراب: غريبه ... مي عمرها ما تكلمت عن امها الا اليوم بالسياره جابت طاريها
جواهر: هذا الي توقعته هي بالبدايه رفضت تقول لي.. كانت جالسه تصيح بس.. بعدين قدرت اسحب منها الكلام...ماقلتي لى من متى توفت اذا ماعندك مانع طبعا
منيره: اكيد ماعندي مانع.. فاطمه الله يرحمها قبل ثلاث سنوات توفت بحادث
جواهر: يعنى مي توها ام 3 سنين.... ولا تذكر امها
منيره: ما اظنها تذكرها .. وثاني شي اخوي مو تارك لها فرصه معوضها الاب والام والعيله كلها
جواهر: الله يخليهم لبعض...
منيره: ومي شخبارها مع الدراسه انشالله ماشيه
جواهر: ماشالله عليها ذكيه ... بس ماتحب تبرز نفسها بالفصل وانطوائيه شوي.. يعنى اذا طلعوا البنات بالفسحه يلعبون ماعمري شفتها تلعب مع بنت .. دايما لوحدها ولعبها مره هادي
منيره: هي مستغربه من الوضع جديد عليها .. تتعود مع الايام... تدرين الى الحين انا مستغربه شلون قدرتى تعرفين كل هالشي عن مي وعن طريقها هي مو من شخص

يتبع ,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -