رواية قلوب بلا ملامح -26 البارت الاخير


رواية قلوب بلا ملامح - غرام



رواية قلوب بلا ملامح -26

يـــــوم زواج ياسر & جنا ،، و مهنــــد & سمر..


((طبعا إلي ما تدروه إن طارق ما تزوج مع مهند.. زي ما قاله.. هذا لأنه اجلها بعدهم بشهر مع زواج حسام.. وهذا علشان اخوه.. قال بيسافر معاه.. هوا وحسام..))

كانت بقاعة الرفيدي إلي كلها ألوانها عودي × عودي..
كانت ليلة رووعه والكل مجتمع فيها حتى سامر ووعد نزلو من المدينه..

كان وقتها زفت جنا.. إلي كانت مرعوبه.. وترتجف..
ام طارق: هيا حبيبتي هيا.. ربي يوفقك
وعد وهي ماسكتها: يا عيوني ما عليكي كلنا معاااكي انزلي بشويش شويش اوكي؟
جنا اخذت نفس: اوكي..
وبدت تطلع بخوف وقلق.. بس إلي كان مثبتها حلمها بياسر.. كانت تشوفه قدامها طول الوقت.. كان مالي السما فوقها.. وقدامها .. واسمه يتردد صداه بأذانيها.. تنهدت وسارت وهيا كلها ثقه.. بغد اجمل.. بدت تنزل الدرج وهي مبتسمة ابتسامة تفاؤل.. وحب..
بدت تنزل وكل أحلامها تتراقص قدام عيونها..
مشيت والأمل يمشي معاااها..
.
.

عند سمر..

كانت قلقانه وخايفه من الزفه.. كانت جالسه ترتجف.. حتى التصوير سمعت إن مهند رفضه.. كان بقلبها نيران تشتعل.. خوف ورهبه وغضب.. وتيـــهااان.. مهي عارفه توصفه لنفسها.. شويه إلا تشوف الباب ينفتح.. بهدووء.. رفعت راسها..

... : السلاااام عليكم
وقفت سمر بفرحه وملامحها واضح عليها الحزن: وعـــــد.. وينك عني؟!
وعد تقدمت بسرعه وحضنتها: وربي كنت مع جنا.. زفتها بتنتهي خلاص إنتي وراها ألحين..
سمر ودمعه سالت على خدها: لاااا
وعد انصدمت: سمر اش فيكي؟
سمر بقهر: ما ابا زفه
وعد رفعت حواجبها: بنت اش فيكي؟
سمر بكيت بقوه.. ووعد على طول حضنتها بحنان وهي تمسح ظهرها وبهمس: اش فيكي؟؟
سمر وهي ترتجف: احس حياتي ولا شي.. كيف اليوم زواجي واحس زوجي ما يبغاني
وعد بعدت عنها بإستغراب: اش ذا الكلام؟؟
سمر حكتها إلي تعرفه بسرعه وبتقطع وهي ترتجف..
وعد حزنت وتقطع قلبها عليها.. هي ما عرفت كل شي بس من كلام سمر حست إن فيه اشياء ما تعرفها.. كثيره صارت بس سكتت هذا مو وقته تسألها وتعرف كل شي.. بدت تهدي فيها وتعطيها بعض الأمل..
وعد: حبيبتي سمر تفائلي.. تفائلو بالخير تجدوه.. خلاص انسي الماضي.. وأبدأي حياتك من جديد إنتي ما تدرين ليش مهند سوا كذا.. يمكن فيه شي بنفسه .. وهذا الشي من اختصاصك لازم تعرفيه انتي.. وتداويه.. مو إنتي زوجته وحبيبته مو إنتي إلي كنتي بيوم من الأيام يجري وراكي علشان ترضين فيه.. واهوه إلين ألحين ما فقد الأمل.. بس حبيبتي الأهم إلي لازم تعرفيه إن مهند عانى وتألم مهو زي أي بشر الحادث إلي صار له وغيره.. واكيد نفسيته تغيرت معاه.. سمر حبيبتي خليكي قويه.. خليكي متفائله.. وبيدك صدقيني بتسعدي نفسك..
سمر ابتسمت لها: شكرا وعودتي..
وعد مسحت دموعها: ياللا حبي قومي لزفتك..
سمر قامت بتوتر: خايفه
وعد ابتسمت لها ابتسامه صافيه: عارفه اكيد بتكوني خايفه بس ما عليكي كلنا معاكي.. هي لحظات وتعدي..

دخلت عليهم ام حسام طالعت على وعد بنظره جانبيه ورجعت طالعت على سمر: هيا يا بنتي.. انزلي..
سمر بتوتر: طيب
ام حسام طالعت على وعد: خلااص وعد اتركيها ألحين انا انزلها...
وعد طالعت فيها وعقدت حواجبها وبعدين بعدت عن سمر بس سمر بسرعه مسكت يدينها: لا لا خليها معايا..
ام حسام طالعت عليهم بضيق بعدين رجعت تساعدها تطلع..

بدت الزفه وسمر طلعت..
كانت كل خطوه تخطوها وهي تشعر بالخوف اكثر.. من المستقبل.. من الغد المقبل.. من الزوج المجهول.. تمشي وقلبها يدق بقوه.. وكل مالها ودقاته تزيد اكثر..
.
.

في احد الصالونات بجنب القاعه..

كانت في لحظات بين اسعد قلبين مليانين طيبه وحب..

ياسر بحب: اخيرا اخيــــــرا خلاص ملكتك.. وصرتي لي..
ابتسمت جنا بحيا..
ياسر وهوا يحس إنه اسعد إنسان: جنوو وين يدك...؟؟
جنا استحت مووووت: هههه ليه؟؟
ياسر بمزح: رجعنا..! هههه (ومد يده)
جنا ما قدرت استحت بس قربت يده شوي إلا هوا حس فيها ومسكها قبل لا ترجع..
ياسر باس يدها ورفع راسه: ااااه يا قلبي
جنا بسرعه: سلامت قلبك..
ابتسم ياسر: الله يسلمك حياتي.. يا قلبي.. جنووو نفسي اشوفك..
جنا قلبها تقطع عليه بس مدت يدها الثانيه ومسكت يده بيدينها: بإذن الله تتحقق احلامك كلها.. ياسر حبيبي بإذن الله نسافر على طول وتتعالج..
ياسر ابتسم لها وقلبه يقطر عذوبه: ان شالله يااارب..
.
.

بعد ما خلصت زفتها.. كلموها تروح للصالون الخلفي.. بدت تروح وكل خليه فيها ترتجف.. ما كانت قادره تثبت كانت تهتز من فرط الخوف والتوتر..
وصلت للصالون بس مهي قادره تدخله.. كانت معاها امها..
ام حسام: ياللا يا بنتي ياللا هذا زوجك...
سمر ارتجفت: ممم اا... بس.. بس.. ما ودي ادخل..
ام حسام ابتسمت بحنية: ليش يا سموره ليه.. هذا كله الخوف ما عليكي لما تكبري وتفتكري هذي المواقف حتقعدي تضحكي..
سمر ابتسمت لأمها بكآبة.. ما كانت تدري عن إلي بداخلها.. تأوهت في نفسها وبعدين شافت حسام يطلع من الصالون: هااااي زوجك يستناااكي يا قمر.. (وابتسم بحنيه) ربي يوفقك
سمر ابتسمت لأخوها بخجل..
حسام: ما عليكي يا امي انا بدخلها.. روحي شوفي معازيمك
ام حسام: هااا طيب ما اوصيك عليها.. سمورتي.. (وحضنتها) ربي يوفقك ويسعدك..
سمر نزلت دموعها من غير ما تشعر.. وحست إنها ما تبا تفارق امها..
حسام بوز: امـــي البنت بكت.. لا ينعدم مكياجها... سموره خلااص عااد..
مسحت سمر دموعها بتوتر: طيب..
حسام مسك يدها: ياللا..
راحت امها وهي ليساعها خايفه.. حسام فتح باب الصالون ومسكها ودخلها وهي وقفت عند باب الصالون بإرتباك..
حسام بدا يمشيها وبهمس: ياالاا..
مشيت والدنيا كلها على راسها.. هي ما يهمها حبها السابق. خلاص دفنته.. ونسيته خاصه بعد ما خطبها مهند.. بس إلي مخوفها تصرفات مهند.. رفضه للملكه وحتى للتصوير معاها.. شكله قالقها.. وقفت بخوف وحسام همس بإذنها: ياللا انا ماشي..
خافت وانفجعت وبدون شعور مسكت يده وبهمس: لا لا لا لا .. لا تروح..
حسام لف نظره لقدام وابتسم...

مهند إلي عينه ما تحركت عن سمر ابتسم وحس الحب فـ قلبه بدأ ينتعش وبقووه: سمر..
سمر بإرتجاف بدت تلتفت.. وبخوف بدت ترفع راسها بس ما قدرت ترفع اكثر .. وقفت عند حد ما يوصلها لوجهه.. حست بحسام يبعد يدها ويروح بشويش وبهدوء.. خافت ووقفت مكانها..

مهند إلي انبهر فيها.. كانت سمر اجمل بكثير من ايامها اول.. وإلي كان راسمها بخياله.. ما قدر يجلس مكانه مسك العكازات إلي جنبه (كان له مده يدرب عليها ويتمرن إلين بدأ قدر يمشي بيها..) ووقف عليها وبدا يمشي لسمر.. وبشويش.. وصل لعندها طالع في وجهها إلي منزلته.. كان وده يشوفه.. يشوف برائته رسماته إلي جننته.. وما خلته شهور ما ينام علشانها.. مد يده ورفعه..
مهند بهمس: لا تحرميني شوفة روعة ملامحك..
سمر استحت مره وصكت عيونها..
مهند بصوت هامس: سمر..
سمر فتحت عيونها بهدوء وبدت ترفع نظرها وطاحت عيونها بعيونه.. وارتجفت.. وبعدين لفت عنه..
ابتسم مهند: زعلانه مني؟
سمر توترت وما عرفت ترد..
مهند بهمس: انا اســـف.. سمر.. انا بحاجتك..
سمر ارتجفت بقوه ورفعت نظرها له.. طالعت بعيونه.. تحس عيونه صادقه هاذي العيون ما تكذب.. توترت وهي تطالع فيه..
مهند بإبتسامه تسحر: سامحتيني..؟
سمر ارتجفت وعيونها اهتزت.. وهي تطالع فيه.. كانت فيها دمعه ودها تنزل.. وتظهر قدام مهند.. بس سمر حاولت ما تنزلها.. جا في بالها.. اشياء.. كثيره.. مهند يطلبها تسامحه.. وتحس إنه المفروض هي إلي تستسمح منه.. مو هوا.. شافت عيونه الصادقه.. شافت سكناته إلي كلها تشهد على حبه لها.. عيونه إلي تحس فيها عذااب.. كل هذا سكن قلبها.. وثقل لسانها.. ما كانت قادره تنطق بشي..
مهند يتأملها بحنية وحب ما كان يقدر يمنع نفسه من أنه يحبها.. كان بيظلم نفسه لو تركها.. هاذي إلي قدامه مهما سوت هي حبيبته وتظل حبيبته إلي حلم الليالي فيها.. انسانه رقيقه شفافه عذبه..
لمس خصله من شعرها كانت تهتز على وجهها وبعدها شوي وابتسم: ما جاوبتيني..؟
طالعت فـ وجهه سمر وابتسمت ابتسامة خجوله..
مهند ذاب قدام ابتسامتها.. حس إن ابتسامتها تكفي وتوفي.. وما يحتاج يسألها ثاني. مسك يدها ورفعها وباسها..
مهند وهوا يطالع في عيونها: ممكن نجلس..
سمر ضحكت بخجل وقالت بصوت يدوب ينسمع: ممكن..
.
.
.
طلعو من القاعه وعلى طول كل واحد من العرسان ركب السياره جنب عروسته.. وعـالمطار.. لأنهم كانو كل واحد منهم مزبطين اغراضهم ومحددين بريطانيا هناك.. ياسر بيروح يسوي عمليه هناك.. ومهند رايح يسوي هناك التمرينات لرجوله علشان يسهل عليه المشي..

ركبو ياسر وجنا ورا.. وطارق قدام يسوق فيهم..
ومهند وسمر.. وحسام قدام يسوق... وعلى المطار السيارتين..
.
.

خلصو اوراقهم وطلعو للطياره بسرعه..

وكل وحده من جنا وسمر.. عاشت اروع لحظاتها قرب زوجها.. في الطياره..

جنا كانت لحظاتها كلها مبسووطه فيها كانت تضحك من قلبها مع ياسر.. بكل ثانية كان حبها له إلي بقلبها يزيد ويزيد.. وما تشوف بدنياها إلا ياسر وبس..

سمر.. كانت مستحيه مره.. وخجلانه من مهند.. بس بالوقت نفسه قدر مهند يكسبها ويكسب قلبها الرقيق.. كانت تراقب كل سكناته وحركاته.. تبا تكتشف كل شي يحبه وكل شي يكرهه.. كان لما يبتسم تحس ودها ما تغير نظرها عنه.. تحس ابتسامته تجذبها.. وتنزع قلبها من بين ضلوعها.. ما حست بنفسها إلا وهي تحبه.. قلبها مهما حبت مهما تحركت مشاعره بس كان بحاجة ليرتوي بالحب علشان يضخ الحب بحقيقته..
.
.

وصلو الفندق.. سمر ومهند راحو لجناحهم .. وياسر وجنا برضو راحو لجناحهم.. وكمان حسام وطارق راحو لجناح قريب من اخوانهم..
.
.

مر الشهر بســرعه عليهم كلهم.. وهما بالرغم من نفسياتهم المتقلبه علشان العلاج.. إلا إنهم مره مبسوطين مع بعض..
عاشو لحظات الألم والفرح والحزن والأمل واليأس.. كله بثوانيه.. عاشوه..

جنا وياسر.. وكل مالهم يقربو من بعض اكثر.. وحبهم يزيد ويزيد.. ياسر سوا العمليه.. ونجحت ولله الحمد.. بس كان يمارس تمارين للعين.. واخذ وقت علبال ما بدأت الغشاوه تزول عن عينه..

ياسر والدكتور يفتح الضماده عن عينه..: جنا
قرب منه طارق ومسك يده: رجعتها للفندق..
ياسر لف نظره له.. وابتسم بفرحه: طارق!
ابتسم طارق بسعاده: ياسر إنت تشوف؟؟؟؟
ياسر قام بسرعه: طارق انا.. انا انا اشوووف وربي.. (وحضن طارق بقوووه)
وطارق سعد له مره.. وانبسط وقعد يطبطب على ظهره.. وهوا يلمه..
شويه وبعد عنه: ابا اشوف جنا..
ابتسم طارق بحنيه: طيب تعال معايا..
راحو بسرعه.. للفندق.. وياسر كل ماله ويشتاق اكثر.. وصلو ونزلو وطلعو للجناح.. وعند الباب طارق ادى ياسر مفتاح شقته.. وتركه وهوا يدعي له..
ياسر واصابعه ترتجف من الشوق .. دخل بشويش ومشي للداخل.. راح للصاله ودورها وبعدين دخل لغرفتهم شافها جالسه عند الطاقه وتتأمل في السما.. قرب منها وهمس بأذنها: حبي
جنا ارتجفت ووقفت مفجوعه.. طالعت فيه وما قدرت تمنع الابتسامه تظهر على شفايفها..
ياسر قرب منها: جنا... اماانه إنتي جنا!.. مني مصدق.. وقسم بالله اجمل بكثير من ما تخيلت..
هنا جنا فتحت عيونها على كبرها ونزلت دمعه حست برقصها على خدها: تشوفني!!
ياسر ابتسم بعذوبه: اشوفك.. وعيوني بترقص على روعتك..
جنا ما قدرت تتحمل بكيت.. من الفرح.. حست كل دنياها تفتح ابواب السعاده قدامها.. حست إنها تضحك لها.. وتلفها بأندى المعاني..
ياسر ضمها وهوا يهمس: تبكي يا جنا!.. تبكي ليه؟!
جنا بهمس: من الفرحه وربي..
.
.
.
كان مهند بطور العلاج.. وكل ماله ويتعافى اكثر.. خصوصا إن نفسيته اتحسنت كثير بعد زواجه من سمر.. إلي نسيت كل شي بالماضي وبدت معاه من الصفر.. كانت تغزل احلامها بمهند.. وتنام بالتفكير فيه.. وتحيا بالتأمل فيه.. وكل شي بحياتها صار.. مهند...

مهند وهوا جالس بالصاله: سموورتي وينك؟؟
سمر جات له بسرعه: هلا حبيبي..
مهند رفع حواجبه: وحشتيني.. لي نص ساعه ما شفتك..!
سمر ضحكت بحيا وجات جلست جنبه: ربي لا يحرمني منك..
مهند مسك يدها: ولا منك.. سمورتي.. احبك
سمر استحت.. ونزلت راسها.. كان مهند مغرقها بحنانه وحبه..
مهند كشر: ما اسمع منك..
سمر ضحكت بحيا وبعدين همس: وحتى انا..
مهند لم يدها ودقق في عيونها: كملي..؟
سمر بهمس وهي تنزل عيونها: احبك..
مهند باس راسها ورجع طالع في عيونها: احلفي..
سمر عرفت انه ما بيتركها إلا إذا حلفت زي عادته ابتسمت بثقه وهي تحس نفسها واضحه خلاص وما عاد تخفى عليها مشاعرها: والله احبك..
مهند وهوا يشعر بأنه اسعد انسان: سمووورتي الله لا يحرمني منك..
سمر وهي تشعر بأروع المشاعر: ولا منك يا أغلى إنسان..
.
.
مر كل شي بسلام.. الاثنين تعالجو ولله الحمد ورجعو جده مع زوجاتهم واخوانهم.. بعدهم بشهر تزوجو طارق وحسام.. بمها وسراب.. وبعدهم بشهرين تزوج سامي بربى.. وقلوبهم بدت ترسم حدودها وتنقش ملامحها.. ولا تسألوني عن جمانه لأن الحب تطور فيها وانتقل لسمير..خخخ
.
.

بعد ما مضا شهرين من الاحداث السابقه..

... : آآآآآه آآآآآآآه ســـــامــــر ســـــــامــــــــــر ألحقني..
بأسرع وقت جاها ومسكها: يااللا حبيبتي عـالمستشفى..
وراحو المستشفى..

بعد معاناة وتعب.. طلع صوت طفل.. يصيح..
سامر ودمعه تسيل على خده: اشكرك يارب اشكرك.. الحمدلله..
راحلها ومسك يدها بكل حنية: وعد حبيبتي جاتنا بنت.. زي القمر..
وعد بتعب رفعت راسها: الحمدلله يارب الحمدلله..
سامر ابتسم لها بحب: اتمنى تجي عليك وتشبهلك من جوا وبرا..
وعد ابتسمت وعيونها في عيونه.. وبهمس: سامر حبيبي.. لولا الله.. ثم الأمل إلي تعشعش في دواخلنا ما عشت هاذي السعاده..
سامر مسك يدينها وكمل: وما كان صارت دنيا سامر وعد..
وعد ضحكت بهمس: ودنيا وعد سامر..

لولا الامل مابقي بالدنيا رجاوي
لولا الامل محد بها لدنيا سلى
لولا الامل ما اسفرت سود الهقاوي
واشرق شعاع النور والغيم انجلى

ياقود لحظات الامل تمحي البلاوي
والليل لاطول فلا دام البلى

لولا الامل ماكان للعله مداوي
لولا الامل ما رفرف الطير وعلى
لولا الامل ما كان للعثرى تقاوي
واثمر نخيل الخير في رم الفلاح

لولا الامل ما جات للبسمه طراوي
لولا الامل ما قيل للفرحه هلى
لولا الامل ماعاد في شي يساوي
والحزن غطى الكون والعالم خلى

للمنشد:: محمد السلمان
.
.

،، تــمــت بحــمــد الله ،،


مـع أبطــآل الروايـــهـ ..!


وعد ،، الانسانه إلي بداخلها احساسيس مرهفة ومشاعر فياضة.. وحنان بلا حدود.. ولكن كانت تغطي هذا كله بصلابه وقوه.. وتتعذب بسبب الكبرياء إلي بلورت نفسها فيه.. ولكن ما أن وجدت سامر.. بدأت الغشاوه عن قلبها تنقشع.. وتذوب مشاعرها لتظهر ملامح قلبها..

سامر ،، الانسان إلي ما ينفهم ولا احد فهمه من البدايه.. لأنه كان يعطي صورة غير عن صورته الحقيقة إلي بداخله.. كان انسان بكل معنى للكلمه.. ولكنه كان يخدع نفسه حينما يظهر إنه ما همه احد.. بس هوا من داخله.. إنســـان.. يدور بس على الإنسان إلي يفهمه علشان يطلع على حقيقته..

وعــــد & ســامــر
الإنسانين إلي كل واحد فيهم كان ضايع بدون الآخر.. عانو وتكبرو على آلآمهم.. صمدو وحسبو إن بأستطاعتهم التحمل.. والشي إلي رفضو يعترفو فيه حاجة كل واحد منهم للآخر.. ولكن.. رغم هذا كان الأمل يعيش بداخلهم.. والتفاؤل يغزو ملامحهم.. قلوبهم بالبداية كانت بلا ملامح.. بلا حدود واضحه.. ولكن بمجرد لجوء كل واحد فيهم للآخر.. تحددت حدود قلوبهم.. وبدأت ترسم خيوط ملامح القلب لكل واحد فيهم.. عرفو معنى المشاعر إلي تنمو بقلوبهم.. وعرفو كيف يخرجوها.. فرجعت قلوبهم طبيعية مليانه بالحب.. والطيبه,, وانكشفت على حقيقتها العذبه..

×
×

سمر ،، الانسانه إلي كان قلبها مو واضح.. وبدون ملامح ولا حدود.. كان كل شي بحياتها سراب.. لأنها ما فهمت نفسها فعانت كثير.. وتاهت ببحور مالها شواطيء.. خدعت نفسها بحبها لطارق إلي ما كان إلا حب وهمي.. بس في النهاية لما جربت الحب الحقيقي.. لما شافت الحب بعيونها كيف يتوجه لها.. عرفت كيف تضخ الحب الحقيقي من قلبها..

مهند ،، انسان كان بالبدايه ما همه شي.. الاستهتار عنوانه.. والضياع طريقه.. كان قلبه قاسي ومتجبس لدرجه ما تبان ملامحه.. عاش على حب سمر وعانى من حب سمر.. بس بعد كذا لأنه ما وضح حدود لحياته وقع في شر اعماله..وطاح بسبب استهتاره.. ولكن رغم هذا كان الأمل يزين اعماق قلبه.. ويتربص لحياته,, رفضه بالبدايه ولكن سرعان ما حس إن الحياة ما تسوى.. إننا نكدر نفسنا علشانها.. قاومها واول ما شاف سمر حبها بقلبه سكن كل جوارحه فما قاومه وخلاه وقود للحياة معاها.. رجع لربه وعرف اش المعنى الحقيقي للحياة.. فاسعده رب العالمين..

سـمـر & مهنـــد
انسانين كانو بيضيعو من بعض.. بس بقوة الاراده.. وفهم كل واحد للاخر باللحظة السانحه.. قدرو بعدها يرسمو .. ملامح لقلوبهم.. والسعاده الحقيقه..

×
×

جنا ،، الانسانه الطيبه.. الشفافه.. حبت الخير فكتبلها رب العالمين الخير.. صحيح بالبدايه بكت على حظها ورفضته.. بس بعد ما وعتها وعد.. عرفت إن هذا كله مكتوب من رب العالمين وهي ما تدري وين الخير لها.. فرضيت فيه وعرفت ملامح قلبها الحقيقيه.. وشافت ياسر من منظار اخر.. منظار الروح.. والداخل.. اكثر من الخارج..

ياسر ،، انسان عانى من شي مو بيده.. اكتئب وبغى ييأس بس الله اكرمه بجنا إلي قدرت بحبها العذري.. تتسبب في اخراجه من دائرة اليأس.. شافها بعين الداخل وحبها.. لاحظ شفافيتها وتعلق فيها..

جنـــا & يــاســر
انسانين من البداية انزال الغبار عن ملامح قلوبهم فبدت صافيه نقية.. بها عرفو كيف يبنو احلامهم بكل النقاء والصفاء والحب الطاهر..

×
×

غاده ،، انسانه بس كانت تحتاج لظروف حقيقيه.. علشان يبان معدنها الطيب.. الحنون.. هي بنت ما كانت تبان إلا بالظروف القويه.. وبعدها تظهر حقيقتها العذبه..

تركي ،، انسان خدعته الاوهام.. وجري وراها.. فانقشعت بعدها.. وبدا قلبه باقسى ظهور.. ظهر متحجر.. قاسي اعمته انفعالاته عن الحقيقه.. بس ما لبث ان وعى صحيح بعد ما طاح الفاس في الراس.. بس الحمدلله بالأمل قدر يعيش ويحيا.. وضح صفاء ملامح قلبه.. بعد ما عرف ربه.. ووعى.. بندمه.. على ما مضى كسر حاجز القسوه.. وسعد بحياته..

غــاده & تـــركـي
انسانين عاشو على حب بعض.. وسيظلو يعيشو على حب بعض.. كسرو كل القساوة إلي مرو فيهم.. واقبلو على الحياة متفائلين برب العالمين..

×
×

ســامـي ،، الانسان الطيب المحب للخير.. انسان كلمة حنون قليله عليه.. من البداية ومعالم قلبه واضحه.. قدامه وقدام الآخرين.. حدود قلبه واضحه بكل معاني الانسانية والحب.. فعل الخير.. وربي جازاه في النهاية..

سمـيـــر ،، الولد إلي ضاع وبغى يضيع اكثر.. اعمته رفاهية اصدقائه.. فاتجه على انفعالاته.. وبغى يضيع.. بس لولا رب العالمين إلي ايقظه في لحظة كان بيطيح بعدها.. وبالإراده القويه.. والندم الحقيقي.. قدر ينجو.. من ماضيه.. قلبه إلي كانت مدفونه ملامحه.. بالقساوه والحجريه إلي هوا فيه.. دموع الندم غسلته وذوبة الصخر إلي عليه.. والقساوه.. فبان ووضح على حقيقته الصافيه النقية..

طــارق ،، انسان عاش بعين الحقيقه.. وفكر بعقله.. وعرف خلاصه.. من البدايه وملامح قلبه.. واضحه.. مرسومه بكل رقه.. حبه للحياة السعيده الصافيه.. طغى عليه.. خوفه من ربه.. حوطه من كل مكان.. فعاش بكل نقاء..

حسـام ،، انسان ما كان له الاهميه الكبيره بالقصه.. ولكن.. كان معروف بحنانه.. رغم البيت الي يعيش فيه.. إلا انه كان ذي قلب نقي.. صحيح عيشته بين اسره محد يهتم فيها لحف قلبه بغبار عدم الاهتمام.. والقليل من الاستهتار إلا إنه عاااد في النهاية.. ذي ملامح واضحه.. ونقاء..

ابو حسام ،، الانسان إلي اعمته انفعالاته.. عن الحقيقه.. كان قلبه متحجر بكل معنى للقساوه.. ما فكر بعقله وهذا إلي انقلب عليه في النهاية... ولكن بوجود الأمل.. استطاع ان يثبت وجود قلب لديه.. وهذا كان بالطبع في النهاية..

:
:

أنتهت اول رواية لي.. إلي تمنيت وسأظل أتمنى أن توصل أعمق المعاني لمن يقرأها.. كتبت وخطيت معاها كل مشاعري.. حزن فرح ألم ضحك بكاء .. عشت معاها بكل لحظاتها.. بكيت معاها.. فرحت معاها.. حتى ساعات كانت دموعي تنزل فرحا للابطال.. والحمدلله خلصتها وانا بلحظة ما توقعت إني بخلصها.. كنت قلقانه وانا اكتب نهايتها خفت ما انهيها بالشكل القوي إلي بدأت فيه.. ولكن ولله الحمد أنهيتها بالشكل إلي يرضيني.. حقيقه.. ابسطتني النهاية لكل بطل من ابطال القصه..

هي بس نهاية سمر ومهند اربكتني شوي.. وخلتني افكر فيها.. بس فـ الاخير اعتمدت هذي النهايه.. إلي احس إنها مهي مرضيتني مره.. يعني.. كنت ابغاها تكون ممتعهـ اكثر.. وإنكم ما تصورتوها.. اصلا من البدايه.. شخصية سمر ومهند محد يفهمها.. ومتخبطه يمين وشمال.. ونا كنت متعمده أخليها كذا.. لأني صراحه.. شفت بنات يعانون من نفس شخصية سمر.. فحبيت اخليها في روايتي هذه..

المهم إنها نهايه تمام وعجبتكم ولا ؟؟

وسامي إلي حسيت إني كنت مقصره كتير بحقهـ.. يعني لا جبتله جانب عاطفي إلا بالنهايه وكان شديد الاختصار.. بس هوا هذا إلي طلع مني صراحه.. وتمنيت إني ترويت شوي..

وحسام إلي كنت ناويه اخليه من ابرز الابطال.. بس مع كتابتي المترجله(يعني اكتب ونا مني مجهزه الافكار) ما حسبتله اهميه كبيره..

وسمير إلي كتير قالو إنهم كرهوه مع صغر سنه.. بس إلي شافوه منه خلاهم يكرهوه.. مع اني والله إني كنت احبه مره.. مو علشان شي كنت حاسه فيه>> خخخ
قصدي كنت ونا اكتب عنه اعاني معاه واحس بأحاسيس ألم وضياع كان اكثر ضياع بالروايهـ هوا.. خاصة وإن اهله موجودين.. بس إنهم تاركينه ومتخلين عنه.. وابوه متبري منه!!

المهم كان علبالي إني بخلص الروايه وهي بس 100 صفحه بس سبحان الله طلعت اكتر.. يعني فووق الـ 250 كويس يعني..

في شي بقوله لكم.. ترا الروايه اقرب للخيال.. يعني الحمدلله ما قيد شفت ناس بهالشكل والحقد هذا .. امثال ابو حسام وتركي.. بس يعني فيه مثلهم بس قليل.. وبعدين الحمدلله عندنا بالسعوديه.. الناس فيها اغلبها الطيب كاسيها والله.. هوا بس إلي يخرج من هنا وهناك.. يعني~_^

فيه ناس قالولي .. اغير اللهجه.. بس صراحه ما غيرتها لأنها لهجتي.. واحسها مفهومه.. سألت كثير وقالولي إنها مفهووومه.. يعني فضلت ما اغيرها.. وخاصة إني ما اعرف اغيرها هع هع

وفيه ناس قالو.. اني مني حاطه فيها لحظات فرح.. ولحظات عائليه.. وربي هذا إلي طلع معايا.. صحيح احس إني قصرت بهاذي اللحظات.. بس انا اصلا كان ودي اركز على الجو بين سامر ووعد.. إلا إني كمان ما ركزت عليهم بالصوره إلي ابغاها. المهم اني طلعتها بشكل ارضا نفسي..

وصراحه الشي إلي اتعبني مره.. هوا اسم الروايه.. سميتها بالبدايه.. "تحديت غرورك" وبعدين "صرخة ضياع" وطبعا ما بينهما اسامي شتا تتطاير هنا وهناك خخ.. المهم وبعدهم رسيت على "قلوب بلآ ملامح".. لأني صراحه كنت افكر.. الاسم لازم يكون ملفت ويحتوي على معنى القصه.. علشان كذا دخت فيه.. بس الحمدلله في النهايه.. الكل شجعني على هذا الاسم..

اشكر كل من شجعني وساندني.. وبكلماته فرحني.. وبآرائه.. وتوقعاته.. رقصني عفوا خخخ.. ابسطني.. واتمنى إن قرائتها مو بس للمتعه.. اتمنى لكل من يقرأها يستفيد منها.. بالشكل إلي ابغاه..

وفي شي بقوله.. اتمنى إن محد ياخذها وينزلها بأي منتدى وينسبها لنفسه.. انا واثقه في الجميع.. ولكن يمكن احد من برا ما عنده ضمير.. ياخذها وينزلها وينسبها لأسمه.. الله لا يسامحه إذا كان متقصد ومعاند.. والله يسامحه إذا كان ناسي ومو منتبه.. وإلي اتمناه أن أي احد ينزلها.. يحطها كما هي.. بالاسم وتعليقاتي النهائيه.. وبأسمي كمان.. ألمـآسـK.S.Aــة

وعلى ألحين إلي يقراها اتمنى ما يبخل علي برأيه.. إنتقاده.. تعليقه..

المواقف إلي نالت إعجابه.. ورأيه بها.. والمواقف إلي ما عجبته.. الجو بالقصه.. كيف؟؟ والاسلوب اش رأيه فيه..؟؟ وكل شي كل شي اتمنى تقولولي رأيكم فيه؟؟

ϑومشكورين لأختياركم روايتي..

وانتظرو روايتي.. الثانية.. إلي مختلفه عن هاذي تماما..

لأنها تحكي عن معاناة وحياة توأمان يتيمان.. ومتمردان..

والله يسعدكم جميــــعا.. كما اسـ ع ـــدتمونـــي..

محبتكمــ ،، ألمـآسـK.S.Aــة


أحدث أقدم