رواية قلوب بلا ملامح -25


رواية قلوب بلا ملامح - غرام

رواية قلوب بلا ملامح -25

ابتسمت لها وعد وألتفتت لورا شافت الحريم.. واتجهت لهم.. تقدمت لأم طارق: هلااا خالتي كيفك؟؟

ام طارق فتحت عيونها: وعد هلااا حبيبتي (وسلمت عليها بحراره) نورتي البيت يا قلبي.. نورتيـــــه..
وعد ضحكت بحيا: النور نورك يا خالتي.. كيف حالك واش اخبارك؟؟
ام طارق ابتسمت بحنية: الحمدلله بخير. واش اخبارك إنتي يا قلبي؟؟ وكيف زوجك؟؟
وعد: الحمدلله كلنا بخير..
ام طارق غمزت لها: كيفك مبسوطه معاه؟؟
وعد بحيا: هههه ايوا الحمدلله..
ام طارق: دوووم ان شالله
وعد ألتفت يمين وشمال وبهمس: وين خالتي حصه؟؟
ام طارق اترددت وهي عارفه اختها: ممم شوفيها هناك
وعد ألتفتت: اهاا
ومشيت لها بس ام طارق مسكت يدها وقالت: بجي معاكي..
وعد طالعت فيها وبإمتنان: ربي لا يحرمني منك يا خالتي مشكوره..
ابتسمت لها ام طارق بحنية: العفو حياتي هذا الواجب..
ومشيو ووصلو لام حسام إلي كانت تتضاحك مع إلي جنبها وهي تحط زهور في المزهريه..
تقدمت ام طارق لها: حصه..
ام حسام ألتفتت لها وطاحت عينها على وعد وعقدت حواجبها وسكتت..
تقدمت لها وعد وابتسمت لها ابتسامه بريئه: هلا خالتي
ام حسام تشبصت يدها على المزهريه وقالت بصوت صارم وهادي: هلا..
وعد حست الجفاء في صوتها بس تغاضت عنه وباستها على خدها وبعدين بعدت عنها: حبيت اسلم عليكي يا خالتي اتمنى ما ازعجتك..
ام حسام إلي حست ببراءة وعد وطيبتها بس مهما كانت تحس الكبرياء فيها تأملت وعد وقالت: طب شكرا..
وعد حستها جافه معاها.. بس ابتسمت لها بحب ولفت عنها ورجعت للبنات..

ام طارق قربت من اختها: اش فيكي البنت جايتك تسلم عليكي وما سوت لكي شي..
ام حسام: طب عادي اش سويت انا.. (وتركتها ومشيت للحريم)

ووعد لما رجعت للبنات دورت سمر وشافتها.. وبسرعه عليها: سمر سمر سمر..
سمر ألتفتت لها هي وجنا: ها عيوونها.. بشويش لا يتقطع نفسك؟؟
وعد وهي تضحك: ههههه عندي لكم بشااااره..
جنا تقدمت بفرحه: إيـــــــش؟؟
وعد لمست بطنها وبدلع: انا حااامل..
سمر من غير ما تشعر وبأعلى صوتها: واااااااااااااااااو ماشالله وعد حااااااااااامل
الكل سمع والفرحه تملت للصاله.. وما سمعو إلا زغاااريط.. تتوج سهرتهم هاذي..
.
.
عند الرجال فجأة وقف ابو حسام وجنبه وقف ابو طارق..
ابو حسام ومن يوم ما خرج من السجن وهوا يزينه الوقار.. طالع في الجميع.. وقال: اتمنى يسمعني الكل..
الكل وقف عن الكلام وسكت يسمعه..
ابوطارق طالع في مهند وابتسم له بحب: فيه مفاجأة لمهند.. ونبغا نعلنها للكل ألحين..
مهند رفع راسه لأبوه وابتسم.. وهوا ينتظر بشوق.. ومهو عارف اش المفاجأة هاذي..
ابو حسام كمان طالع في مهند وابتسم وبعدين طالع في الكل: زي ما قال ابو طارق المفاجأة تتعلق بولده مهند.. إحنا اليوم ودنا نعلن خطبة بنتي سمر لولد اخويا مهند..

مفـــأجأة للكل.. اسعدت الجميع.. حسام وطارق والكل.. بس كان لها اثر غريب على اكثر واحد تعنيه هاذي المفاجأة.. على مهند.. ما يدري ليه تلاشت الابتسامه على وجهه.. شاف الكل جاله وسلم عليه وإلي حضنه وإلي قعد يبارك له.. وإلي يمزح معاه وإلي وإلي.. وهوا تيبست ملامحه.. طالع فيهم بجمود.. وحس نفسه.. تايه.. ما يدري اش يقول.. تقدم منه طارق وحط يده على كتفه ودنق لوجهه: مهند حبيبي تحقق مناك.. واهيه سمر صارت خطيبتك..
طالع فيه مهند وعقد حواجبه.. بتساؤل..
طارق فهمه وقرب من اذنه: خطبناها لك,, ووافقت عليك..
مهند تحركت حواجبه على فوق وتباعدت باستغراب.. حس نفسه عاجز رفع راسه مره ثانيه لطارق وهمس: بس.. بس ليه ما قولتولي.. ليـــه؟
ابو طارق إلي كان جاي ووصل ورا مهند وسمعه قرب منه وقال: لأننا نباها مفاجأة لك يا ابني..
مهند رفع نظره للسما وسكت..
استغرب طارق وابوه.. سكوت مهند.. وسكتو عنه .. بس الكل كان فرحان.. ورجعو سكوت مهند وتغيره.. لوقع المفاجأة عليه.. وبس..
.
.
الســــهـــــره إنتــــهت.. على خيـــر والكل خرج.. والقاسم المشترك بين الكل .. الابتسامه الحلوه.. والقلوب الفرحانه.. ناس مبسوطه من السهره الحلوه والاخبار الاحلى.. وناس متونسه من الجمعه هاذي.. والقلوب الصافيه.. وناس تشجعت بالطريق إلي تسير فيه.. وحبت تطهر قلوبها اكثر واكثر.. وناس تطمنت وقلبها ارتاح اكثر من هذي السهر.. وناس مشي معاها الوضع عادي.. وناس.. وناس وناس.. ((ترا الدنيا غريبه!))

طلعو مبسوطين..
... : انبسطتي حياتي؟
وعد بسعاده: مــــره حبيبي مره تونست.. وإنتا؟؟
سامر وهوا يسوق: وربي الحمدلله انبسطت.. حاسس قلبي ارتاح.. وعودتي شكرا حياتي تسلمين شجعتيني اجي.. وربي لو ما جيت كان اكيد ما ارتحت زي هاذي الراحه..
وعد ابتسمت بحب: الحمدلله..
.
.
.
... : حبي كيفك ألحين؟؟
غاده: وربي طيبه حبيبي ومبسوطه.. انتا ها بشر.. انبسطت..؟
تركي: جدا
غاده بتفكير: ههه ممم.. كيف اا... مم جات وعد؟؟
ألتفت لها تركي وابتسم: ايوا وكمان سامر جا
استغربت غاده وابتسمت: حركات.. واش صااار؟؟ هههه
تركي ابتسم براحه: الحمدلله كل شي تساوا بيناتنا
غاده براحه: ألحمدلله يااارب..
تركي ابتسم ابتسامه بسيطه ونظرة كلها حنية: غدو حياتي اشتقت لاختي وعد
غاده طالعت في زوجها بحب وحنان: طب حبيبي ليه ما طلبتها هناك.. كان ارسلناها للباب إلي ورا وخليناك تسلم عليها.. لأن صراحه هيا قالت لي انهم مسافرين الفجر للمدينه
تركي رفع حواجبه بحسره: امااانه
غاده: والله
تركي طالع قدام: غدوو.. عادي لو رحت لهم ألحين..
غاده فرحت بقلبها لزوجها: اوووه عادي حبيبي.. بس اخاف الوقت ما يصلح..
تركي: لااا عااادي. انا اخوووها موو؟؟
غاده ضحكت: ههههه ايوا..
تركي: اجل خلااص بأي وقت امديني اطب عليهم (وغمز لها)
غاده: ههههههههههه
.
.

جنا وهي طالعه طارق ناداها من الباب الخلفي.. راحتله وفتحت الباب بهدوء.. وما شافته بس شافت انسان اهتز له قلبها..
جنا بفرحه: ياسر..
ياسر تقدم لصوتها: جنونتي وينك عني اشتقتلك!
جنا ضحكت بحيا: هههه وانا اكثر وربي..
ياسر مد يده ومسك يدها: من زمااان عنك وربي..
جنا بهمس: طب وينك انتا ما تسأل..!
ياسر رفع حاجبه الايسر: ممم لأنك عاايشه بقلبي.. وربي حياتي سامحيني وربي مقصر بحقك.. بس والله كنت مشغول مع ابويا وحجوزاته والتفكير بشقة عمرنا.. وو
جنا بحيا: اهمم..
ياسر: ايوا صح كلمت ابوكي اليوم... وما في تأجيل لزواجنا خلااص.. بعد شهر ان شالله..
ابتسمت جنا بفرحه بقلبها وبدلع: اهاا.. مم
ياسر عقد حواجبه: ما فرحتي؟
جنا ضحكت: ههههه إلا بس اش تباني اسوي اصرخ...
ياسر: هي هي هي .. لا بس قوليلي شي.. وضحيلي فرحتك..
جنا بدلع: هههه وربي فرحانه يا قلبي اش تباني اسوي اكثر..
ياسر ضحك: ههههه ايوا كذا بيني فرحتك..
.
.
.
كانو في بيتهم مشغولين بلم العفش.. بس تقريبا خلصو.. وعد استراحت عـالكنب..
وعد بتعب: أووف ما توقعت عفشنا كثير كذا..
سامر وهوا يتمغط: اااااه.. هذا كله عفشك
وعد رفعت حواجبها: لا يا شيخ.. اصلا عااادي.. لأننا حريم اغراضنا كثيره
سامر ابتسم لها وغمز: ايوا ايوا هوا هذا لأنكم حريم يا حريم..
وعد لفت عنه وبتريقه: من زينكم يا الرجال..
سامر قرب منها وابتسم ودنق ولمس بطنها وهوا عاقد حواجبه: مو كأنه طول عليها
وعد فطست ضحك: هههههههههههههاااي.. ليساعه توه داخل الشهر الثالث..
سامر بوز: اول ما يطلع ببقسه.. يا شيخه مره عليه دلع.. اللهم استر لما يطلع اش بيسوي
وعد ما استحملت فطست اكثر ضحك: ههههههههههههههههه سامر خلاااص وربي مني قادره احس بطني صار يعورني ههههههه من كلامك..
سامر ضحك: هههههههه وعلشان كذا يعني اسكت احسلي..
وعد بدلع: لااا افاا ما عاش إلي يسكتك..
سامر ابتسم لها وظل يطالع بعيونها إلا فجعهم الجرس فجأة عقد حواجبه وقال: مين هذا إلي جاي ذا الوقت..
وعد رفعت حواجبها: ممممم يمكن واحد من اصحابك..
سامر: اشوف واجيكي...
وراح للباب وفتحه.. وما قدر يمنع الدهشه تترسم على وجهه.. وحواجبه بغت تطيير يعني ارتفعت مره من الاستغراب..
ابتسم إلي عند الباب: عارف وقت مو مناسب بس جيت بسلم على اختي خاصة وإنتو مسافرين الفجر..
سامر ابتسم: لااا عاادي.. بأي وقت تجي عاادي.. تفضل تفضل..
دخل تركي ومشي وراه سامر..
سامر: ما عليك ادخل الصاله جوا..
ودخل تركي الصاله وطالع في وعد وابتسم..
وعد إلي كانت لها مفاجأة كبيره ما توقعتها وقفت بارتباك: تركي..!
تركي تقدم لها: هلااا وعودي ما اشتقتيلي؟
وعد نزلت راسها بعدين رفعته طالعت بسامر إلي شجعها بإبتسامته.. ورجعت طالعت بتركي وابتسمت بحب: إلا اكيد اشتقت لك مو إنتا اخويا الوحيد..
تقدم لها تركي وبحب: وعودي اسف على كل اذيه سويتها لكي و..
وعد قاطعته بابتسامه صافيه: انســــى خلااص.. وربي مسامحتك يا خويا كفايه علي تتذكرني وتجيني لحد بيتي
تركي لمها بحنان: الله لا يحرمني منك يا وعد..
وعد: ولا يحرمني منك يا خويا..
سامر طالع فيهم وهوا يحس بالفرحه خاصة لوعد حبيبة قلبه سعد لها مره.. راح للمطبخ وصب عصير كوكتيل مسويته وعد ومجهزته للسفره.. صب منه كاسه لتركي ودخل عليهم الصاله شافهم جالسين يتكلمون براحه.. وضحك..
وعد ألتفتت له: سامر كان قولتلي اشيل عنك..
سامر: لااا افاا خليك تتسلي مع اخوكي ما يحتاج انا موجود..
وعد وهي تاخذ منه العصير: مشكووور وربي يعطيك العافيه..
وقدمته لتركي إلي غمز لها: واش كمااان عاادي تكلمي براحه تراني اخوكي لا تستحي مني..
وعد استحت مره وكان ودها تصفقه: لااا يا شيخ انا كذا اخذا راحتي.. يــــ ي ي ي..
تركي وهوا ياخذ العصير: هههههههههههههه
وعد وهي تتريق: انتبه لا ينكب عليك.. هي هي
سامر ابتسم وجلس معاهم..

،،

الفرحه ودبت بقلوب الجميع.. والتفاؤل وصار عنوان قصتنا.. وإلي باقي ألحين مهند وسمر.. إيش بيصير لهم,, واش بيصير ببقية ابطال ϑالقصه.. وهل حتنتهي حكايتنا كباقي القصص.. تــابعــوو معــي الجـــزء الأخيــ ـــر..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..


~)(~ الفصل الرابع والعشرون والأخير ~)(~

[]**[]..لـــولا الأمـــل.. محـــدن بهالدنيـــا ســـلـــــى..!..[]**[]

كان جالس يفكر.. مهو قادر يثبت على قرار.. هل يوافق ولا لا .. ابوه قاله إنه ناوي زواجه مع اخته جنا على ياسر بعد شهر.. بس هوا يحس بالتردد.. هوا ما ينكر نفسه إلين ألحين وهوا يحبها.. بس هي إلي إلين ألحين ما وضحت.. وهوا خايف من حاجه.. يمكن تكون وافقتله بس علشان شفقانه عليه.. يمكن.. قلق وحس بالكآبه إيش يسوي.. خلااص ما يبا هاذي الزواجه.. بس قلبه متعلق فيها ويتمناها.. "آآه ياااربي ساااعدني.." عقد حواجبه وفكر.. خلااص ليه ما يوافق.. ويحصل عليها.. بس قعد يتأأفف من افكاره مهو قادر يرسو على فكر واحد.. فكر يمكن هي تتراجع عن الزواج .. ليه ما يوافق.. ويشوف حقيقتها.. اذا كانت موافقه عن اقتناع ولا لا .. "هه اصلا هي رفضتني ونا بكامل صحتي يعني تجي على ألحين وترضى فيني وانا مقعد.. اووووف".. فكر شوي وحس نفسه مضغوط.. مسك جواله ودق رنه لاخوه.. اخوه الحنون الطيب.. إلي يحبه بكل قلبه.. وحس إنه بدونه ولا شي..

يا اخي ادنو مني لا تدعني يا اخي
يا شقيق الروح مني يا أخي
يا ضيا قلبي ودربي يا اخي
يا اخـــــي يا اخــــي
الدنا حولي ظلام حالك
فأنر دربي وبدد ظلمتي
نورك فجر طالع
منه ابصرت طريق الجنة
انت بعد الله من افضي له
ما بقلبي من أسى أو لوعة
في كلا الحالين القاك معي
حاضرا في وحشتي أو فرحتي
كل من حولي سراب خادع
يدعي حبي وصدق مودتي
إن صفت عيشي فما أكثرهم
عجبا اين هم في شدتي
ان لا غيرك من دون الورى
مخلص لي يا اخي في صحبتي
لست ترجو من ودادي غاية
رفقة في الله نعم الرفقة
وجهك الوضاء الفيت به
كل معنى للعلى والرفعة
مد لي يمناك كي نمضي معا
في طريق النور درب العزة
ان دهتني في حياتي كربة
كنت لي عونا يجلي كربتي
أو عراني الضعف يوما جئتني
تعتلي ضعفي وتذكر همتي

[للمنشد:: احمد بوخاطر]

.
.
طارق من لحظة ما شاف رنة اخوه راحله بغرفته.. فتح الباب بشويش: مهند..!
مهند إلي كان جالس عـالسرير لف له وابتسم: هلاا طروق ازعجتك..
طارق وهوا يجلس قدامه: لااا ابدا بالعكس كنت طفشاان وناوي اجي عندك من اول..
ابتسم له مهند وسكت
طارق رفع حاجبه الايسر: ورا السكوت هذا كلااااام وكلااام صح..
ابتسم مهند ابتسامه باهته وهز راسه بالإيجاب..
طارق تزبط: وهاذي جلسه مزبووطه.. ياللا حكي..
تنهد مهند وقال بصوت راخي: طارق صراحه حطيتوني بموقف محرج..
طارق عقد حواجبه: ليش؟؟ أيات موقف؟؟
مهند عقد حواجبه: ما فيني اشرح انتا تدري.. خطبتي لسمر..
طارق اتفاجيء مره: ليه يا مهند ليه حطيناك بموقف محرج.. مو إنتا تحب سمر وتباها؟؟
مهند عقد حواجبه: إلا بس.. بس خلاااص ألحين
طارق قاطعه بضيق: ألحين إيش..؟.. مهند حبيبي انتا تحب سمر وتباها وسمر وافقت وربي على طول عليك.. خلاااص حبيبي لا تخلي الافكار تلعب فيك..
مهند زم شفايفه وسكت..
طارق: مهند.. ياللا مثل ما تكلمنا قبل ان شالله زواجنا كلنا مع بعض..
مهند رفع راسه باستغراب: زواجنا مع بعض.. ليه خطبولك؟؟!
طارق ابتسم بسعاده: الحمدلله يا مهند عمي سعد بنفسه جا لبويا قبل يومين واعتذر له مره وقاله إن بنته ما بتحصل احسن مني.. وناوي يرجعها لي..
مهند رفع حواجبه وبعدين غمز: اهااا يالــ.. بتلعبو من ورانا اكيد خطيبتك كتمت على ابوها إلين مارجع واعتذر.. هااه واشووفك ما تبا تخطب بعدها..
طارق: ههههههههههه اصلا ما كنت ابا غيرها.. واحمد ربي إنها تبغاني زي ما ابغاها..
مهند ابتسم له بحب: الحمدلله وربي إنك يا طارق ما تستاهل إلا كل خير ربي يوفقك..
طارق وهوا يمسح على راس اخوه: وإنتا اترك عنك هاذي الافكار.. وياللا تجهز..
مهند نقزت فكره بباله ورفع راسه لاخوه: طارق.. ممم
طارق بتساؤل: اش؟؟ قول؟
مهند بتردد: خلاص اووكي.. زواجي ان شالله معااك.. بس... .... .. امانه عليك بقولك شي بس ابغاك تفهمني.. وتقنع ابويا كمان..
طارق عقد حواجبه: وإلي هوا؟؟
مهند بتوتر: ما بغا ملكه خلي عقد القران يوم الزواج على طول.. صراحه مالي نفس ابداا
طارق فتح عيونه على كبرها: مهند اش فيك.. فيه واحد ما يبغى ملكه.. يعني.. ا.. ما تبى تتعرف على زوجتك قبل الزواج..
مهند بضيق: هاذي ما عليك اصلا ما يهمني اتعرف عليها لأني اعرفها.. تمااام مو عن شي.. بس ذكرى الطفوله.. ما غابت عن بالي.. .. طارق.. امااانه عليك افهمني... وربي مالي نفس وربي..
طارق حزن على اخوه بس حاول يقنعه: مهند طب اسمعني.. اش رايك ملكه صغيره.. ما نعــ..
مهند قاطعه: طروووق اماااانه لا تفتح ولا وربي خلاص ما ابغى زواج.. امااانه افهمني
طارق نزل راسه بعدين رفعه: اووكي حبيبي..
.
.
.

تــــمــر عليها اللحظات وهي بأسعد حالاتها.. تعرفت على اهله بالمدينه وكانو ناس كلمة طيبين ونشميين قليله عليهم.. حبتهم من قلبها.. وحبت عيشتها معاهم..

ربي اكرمهم وجال لسامر ورث مو قليل من جده جابر(ابومعاذ).. والحمدلله بنو فله روووعه جنب فلة جدته ام معاذ..

وعد كانت بذا الوقت عندها ربى.. وسامر فـ شغله..

ربى: يا سلاام الريحه طلعت وربي.. ماشالله يا وعد عليكي طبخ..
وعد بمرح: ههههههههه ربي يسعدك وربي هذا من ذوقك..
ربى وهي تذوق من القدر: ما اقول إلا يا بخت سامر فيكي والله وعرف ينقي
وعد بحيا: ههه ربي يسعدك..

شويه وبعدين راحو للصاله..
ربى وهي تجلس: وعوده إلا ما قلتي ما تبي تسجلي بجامعه
وعد بتحلم: إلا وربي اتمنى.. مـــــــره..
ربى: طب ليه ما تسجلي؟؟
وعد: انا كلمت سامر بس اتفقنا بعد ما اخلص الشهر الرابع.. لأن صراحه متعبني الحمل مره هاذي الشهرين..
ربى ابتسمت: أنتي ألحين في الشهر الثالث..
وعد ابتسمت: يـــس
ربى بطيبه: ربي يكتبلك الخير يارب.. ويطلعه لكم سالم معافى وصالح ياارب
وعد وهي تتذكر سامي ما تدري ليه: اميــــن يااارب

تقريبا بعد نص ساعه.. دخل عليهم..
سامر: السلام عليكم
وعد وربى: وعليكم السلام
وعد قامت له واخذت الاكياس منو: يا هلا والله.. نورت البيت
سامر ابتسم لها بحنيه: النور نورك يا قلبي
ربى: احم احم نحنوو هونااا
وعد بحيا ضحكت وراحت المطبخ..
سامر راحلها ورفع حاجبه الايسر واخذ منها الريموت وجلس..
ربى: هــــي هـــي هااات
سامر وهوا يغير ويحط عـ الاخباريه: إذا كنتي فـبيت ابوكي تكلمي
ربى بطفش: اووف هذا وانا خالتك
سامر طالع لها بتشميقه: اقوووول خالتي بس اص.. قال خالتي قال وهي اصغر مني
ربى برطمت وراحت لوعد بالمطبخ.. تساعدها..
.
.

بالليل ووعد قاعده ترتب الصاله

رن جوالها.. راحتله وردت: هلاااا سمسم..
سامي: اقووول اطلعي على حقيقتك خلاااص اعرفها انا
وعد بدهشه: اش اش.. اشبك علي تراني بريئه اش سويت؟؟
سامي: تسألي هااه.. اسبوعين ولا تسألي عني ولا حتى تسلمي؟؟
وعد انحرجت: وربي اسفه وربي انك صادق.. اني ما استحي بس والله انشغلت مره.. حبيبي..
سامي ابتسم: خلاص خلاص رضينا.. دايما كذا.. تلعبي بعقولنا بكم كلمه عسل منك
وعد بمرح: ههههههههه اقووول بس كيفك؟ اش اخباارك؟ وحشتني..
سامي: وربي وإنتي اكثر يا حبيبتي انا الحمدلله بخير.. وكل اخباري حلوه.. انتي بشريني عنك.. اش مسويه مع سامر.. وكيف حملك؟؟
وعد: الحمدلله كلو تمام والحمل متعبني شوي بس الحمدلله.. والنونو يسلم عليك هههه
سامي: هههه ربي يسلمه ويسلملي امه وابوه
وعد: ااا سامي.. ممكن اقولك شي..
سامي: ايش قوولي؟
وعد بتردد: متى تبا تتزوج ان شالله؟؟
سامي: اهاا ههه لما ألاقي البنت الكويسه إلي مستعده تشيل امي فوق راسها
وعد بتفكير: اهاا.. طب سامي.. اش رايك لو لقيتلك انا وحده؟؟
سامي: ممم وربي يا عمري شوفي انا اثق فيكي وفـ اختيارك.. بس كيف بتدوريلي وإنتي بالمدينه
وعد: عادي تتزوج من المدينه اش فيها!
سامي: بس هل ترضى تعيش معايا بجده
وعد: ايوا عادي محل ما زوجها يعيش هي بتعيش.. شوف انا حياتي بجده بس محل ما زوجي اروح معاه..
سامي: هذا انتي لأنك تحبيه!
وعد استحت وجات بترد بس سمعت سامر يناديها..
وعد بعدت الجوال عن فمها: دقايق وجايه يا سامر
ورجعت لسامي..
سامي: اقوول روحي لزوجك قبل لا يجيني يكسرني ألحين
وعد: اقوول بس لافقعك انا ألحين
سامي: اوف يالحونشيه
وعد: ههههههه ساااامي قوول هاه اتفقنا عـلى إلي قولتلك عليه؟؟..
سامي: ههههههههه خلااص اهوه وافقنا
ابتسمت وعد: طب خلااص انا عندي لك وحده
سامي: اهااا علشان كذا.. وانا اقوول اشبها البنت ملزمه
وعد: هههههه سامي قولي موافق تراها من اهل سامر..
سامي يدقها بكلامه بمزح: قووولي من الاول من اهل حبيبك علشان كذا كلامك...
وعد قاطعته: اووووووف منك ما تتركني بحالي.. اقوول سمسومه موافق ولا لا.. ترا خلااص البنت ركبت راسي وقسم بالله احسها مناسبتك بقوووه
سامي ابتسم: اووكي حياتي موافق دامها منك تسلمين
وعد: الله يسعدك.. بكلم امك بكره ونتفق على كل شي اوكي
سامي: اووكي.. ياللا مع السلامه
وعد: مع الف سلامه
صكت جوالها وطيران لسامر إلي كان جالس عـ السرير يستناها..
وعد جلست جنبه: اسفه تأخرت حبيبي
سامر ابتسم لها: لا عادي عيوني مين كنتي تكلمي؟؟
وعد: سامي
سامر: اهااا كيفه؟؟
وعد: الحمدلله.. بخير
سامر رفع حواجبه: ما تزوج؟؟
وعد ضحكت: ههههه كلمته فذا الموضوع
سامر: اهااا.. خطب ولا ليسع؟
وعد بمغزى: في الطريق ان شالله
سامر: اهاا
وعد: سامر
سامر بحنية وهوا يطالع فيها: عيونه؟
وعد ابتسمت: تسلملي عيونك (وبتردد) ممم بقولك شي
سامر: قولي حياتي اسمعك انا؟
وعد: مممم اش رايك في سامي؟؟
سامر استغرب السؤال بس بتفكير قال: رجال والنعم وربي يعجبني صراحه.. ليه السؤال؟؟
وعد: يعني ممم لو تقدم لكم وخطب وحده من عيلتكم بتوافقو عليه؟؟
سامر استغرب ورفع حواجبه: رجال مثل سامي ما ينرد... وعوودي قولي اش عندك؟؟
وعد ابتسمت ونزلت راسها: اش رايك سامي لخالتك ربى؟؟
سامر اتفاجيء وفكر شوي وبعدين ابتسم وحط يده على ظهر وعد: مناسبين لبعض وربي
وعد ابتسمت: ههههه وهذا إلي فكرت فيه
سامر وهوا يتأمل في وعد وبضحكتها إلي عشقها: وعد..!
وعد بدلع: عيونها..
سامر رفع يد وعد وباسها: احبك
وعد تشبصت لأول مره سامر يصارحها كذا بحبه.. استحت مره ونزلت راسها..
سامر رفع راسها: جات متأخره صح؟
وعد رمشت بعيونها بحيا وابتسمت ابتسامه خجوله..
سامر ابتسم وبهمس: ما تبي تقولي شي؟
وعد رفعت راسها وحطت عيونها بعيونه: احبك يا سامر
سامر دخل اصابعه فـ شعرها بحنان وبصوت راخي: آآخ يا قلبي اش تسوي فيني كلمتك..!
وعد ضحكت بهمس وقالت: سلامت قلبك حبيبي..
.
.

الوقت يمر.. والحياة ما زالت تعزف على اوتار العيش المتخبط.. ما بين فرح وحزن وما بين ليل ونهار.. وما بين بكاء وضحك..!
مرت الأيام بسرعه عليهم.. وانخطبت ربى.. طبعا من قبل سامي.. إلي راح المدينه هوا وامه واخوانه محمد وماهر إلي فرحو له وعيلة سامر هناك عجبتهم مره..

معاذ: والله ما نلقى مثلكم وشرف لنا نناسبكم..
ابوحسام: هذا من حسن اخلاقكم
احمد: حنشاور البنت وبإذن الله نخبركم على طول..
ابوطارق: ما تقصرون إحنا نستناكم..

بعدها رجعو جده والكل لأشغاله راح ..

وعند ربى إلي امها فرحت لها خاصة لما سامر حكاها عن سامي ومساعدته لوعد وشهامته وإنه رجال يعتمد عليه.. وطبعا ما قصر في المدح فيه لأنه من جد سامر كان عاجبه سامي وشايفه انسان يستاهل كل خير..

ربى: ها يا أمي اش فيه؟؟
ام معاذ: تعالي حبيبتي بقولك شي..
بعد ما جلست: تفضلي يا أروع ام...
ام معاذ ابتسمت بحنية: والله وكبرتي يا ربى واليوم إلي كان بيخوفني ويسعدني جا؟؟
ربى عقدت حواجبها وبمزح: ما مااا ع.. اش قاعده تقولي كيف في يوم بيسعدك وبيخوفك.. وإش؟؟
ام معاذ ابتسمت: انخطبتي
ربى اتفاجأت مره وانربط لسانها: انخطبت!
ام معاذ ابتسمت: يقرب لوعد.. خالها..
ربى اترفعت حواجبها بدون شعور: خال وعد!!
ابتسمت اكثر ام معاذ ومسكت يد بنتها: سامر يمدح فيه كثير,, ويقول هو افضل شخص فعايلتها.. حتى إنه معجب فـ شخصيته واصالته وشهامته مره..
ربى ابتسمت بحيا ونزلت راسها..
ام معاذ بمزح: اناديلك سامر يمدح فيه..
رفعت راسها وفتحت عيونها: لا لا استحي
ام معاذ: ههههههههه
.
.
اعلنت خطبة سامي وربى.. والكل فرح فيها.. وانبسط.. تقريبا قبل زواج طارق ومهند باسبوع.. كانت ملكتهم بسيطه وفي بيت ام معاذ.. بالمدينه.. الكل طلع لهم وانبسطو الجميع.. وتونسو.. ربى ما توقعت سامي ابدا كذا عجبها مره ودخل قلبها من اول نظره.. وحتى سامي انهوس عليها كان جمالها هاديء ونعوم.. كانت بنت بنظره ولا كل البنات حياها وحركاتها الهاديه والعاقله عجبته مره.. كل شي فيها.. ((اخــص الراجل فصفصها خخخ))

بعدها حددو الزواج بعد ثلاث شهور..
.
.
كانت تكلم خالها في اليوم الثاني للملكه
... : عجبتني عجبتني مــــــــــره..
وعد: ههههههااااااي ايوا ايوا اشكرني هذا اختياري..
سامي: وربي إنك تستااااهليـــــــن كل كلمات الشكر تسلميــــن والله يا وعد ما تعرفين قد إيش عجبتني ربى والله دخلت قلبي على طوول من غير استئذان..
وعد: هههههههه يا حبيبي يا سامي والله وصرت شاعر.. هذا كله من ربى
سامي بحالميه: تسوي فيني اكثر
وعد: ههههههههههههههه
سامي: ما كنت احسب إن الحب كذا.. وربي إني ألحين عرفت اجوبتي إلي كنت أتسأل فيها عنك وإنتي تحبيـــ خخخخخخ
وعد خجلت: هااااي حااادك
سامي بتريقه: يا شيخه ألحين إنتي اظن اربع شهور مدري خمس على زواجك وليساعك تستحين اقوول بس انقلعي
وعد: ههههههههههههه
.
.
بعد ما صكت الجوال عنو.. راحت تدور ربى.. ما شافتها من يوم ما انخطبت.. البنت صارت مستحيه مره.. وما تطلع لها.. وما تجيها.. ضحكت في سرها.. "الله يوفقك يا ربى والله يوفقك يا سامي.. وربي إنكم تستاهلو بعض"..
.

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم