رواية قلوب بلا ملامح -24

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -24

ام حسام بإنزعاج: كان كلمته قبل وما خلته يرفع القضيه عجبك إن اختك تفقد اول جنين؟

حسام تدخل: امي هذا قضاء الله وقدره.. لا تعارضيه.. اذكري الله.. وربي يعوض السنين قدامهم..
ام حسام تنهدت: إنا لله وإنا إليه راجعون.. الله يعوض
سمر تبا تشجع امها: ايوا يا أمي ربي قال{وبشر الصابرين اللذين إذا اصابتهم مصيبة قالو إنا لله وإنا إليه راجعون}
ام حسام حست شوي بالراحه وسكتت..

ووصلو لبيتهم.. إلي كان فيه تنتظرهــــم مفـــــاجــــــأة ما يتوقعوها..
دخلو واتجهو للصاله..

ام حسام شهقت وبفرحه: محمـــــــــــــد
اما سمر فما قدرت تصبر جريت على ابوها وهي مهي قادره تصدق: بــــــــابــــــــا..
وضمته وهي تضحك وتبكي: يا بويا يالغالي وحشتنا كلنا وربي فقـــدنــآآكــــ
ابو حسام ابتسم: وربي حتى انا فقدتكم يا الغاليه ربي لا يحرمني منكم..
((خخخخ حتى إحنا فقدناك وينك مختفي يا خي.. افتقدنا الرجال الخبيث في الروايه خخخ))
.
.
.

كان مهند جالس في المجلس مع صاحبه ماجد يهرجون ويتكلمون.. ويونسو بعض.. إلا فجأة دخل طارق عليهم وعلى وجهه ملامح الفرحه والضحكه..
طارق بفرحه: مهنـــــد.. سمعت الاخبار الحلوه؟
مهند بإستغراب: اش؟ لا ما سمعت..!
طارق وهو مبسوط: تركي وعمي محمد خرجو من السجن..
مهند بفرحه: امـــــاااانـــــه..
طارق: والله هههه شفت كيف سبحان الله ومره وحده كمانه..
مهند وهو مبسووط: كيف بالله فهمني كيف طلعو؟؟
طارق: تنازلو سامر وزوجته عن القضيه إلي على تركي وكمان على عمي محمد..
مهند وهو يضحك: هههه واااااو يا سلاام..
((طارق ومهند وابوهم يعرفون بالحكايه كلها والقضيه إلي على تركي وعلى عمهم لأن حسام قلهم))
دخل عليهم ابوهم: ياللا قووومو تجهزو بسرعه.. مسوين عشا في بيت عمكم ألحين ياللا..
ماجد قام وهو مبتسم: ياللا استأذن انا علشانكم مشغولين.. ومبرووك عليكم اخباركم الحلوه..
مهند ابتسم له: الله يبارك فيك يالغالي..
.
.
.

كان بيت ابو حسام يشع بالانورا المتلألئة من جوا وبرا.. وعـــازميــــن الكل.. الجيران والاقارب والاصحاب.. ومهم مخلين أحد.. لأن فرحتهم كانت كبيره وما نقدر نصورها.. كانو يحسون ان باب السعاده انفتحلهم خلاص.. وما في شي بإذن الله يعكرهم بعد كذا.. خاصة إن ابو حسام وتركي وعدوهم ينسو الماضي خلااص... والدليل انهم عزمو سامر ووعد.. لعشاهم اليوم.. علشان تتساوا الامور..
الكــــل كان سعيد.. من صغيرهم لكبيرهم..
.
.
وفوق فـ غرفة سمر كانت مبسوووطه تحس الهم انزاح عن قلبها.. حتى لو كانت شايله هم زواجها بس فرحتها بابوها نستها كل شي... كانت جالسه تحط مكياج خفيف وهي مبسووطه..

لقد علمتني الحياة بأني أمر عليها مرة في الزمان
فإن كنت اعرف ربي ودربي نجوت وفزت ونلت الجنان
لقد علمتني الحياة.. باني مزيج تراب وروح وماء
واني ضعيف.. إذا كنت وحدي ..واني قوي برب السماء
لقد علمتني الحياة بأني فتى عابر في الربى والحقول
وكنت وماذا أكون.. أجاب ألا فلتكون في الربيع الجميل
لقد علمتني الحياة بان لا أطأطأ راسي لنائبان
و أن احتمي في ضلال اليقين.. وبالصبر عند الأسى والصلاح
و لقد علمتني الحياة التفاؤل في كل حال وفي كل حين
وان التشاؤم ليس يحل بقلب فتى عابر باليقين
لقد علمتني الحياة الصفا .. وقد علمتني الحياة العطاء..
فأمسيت للحب.. وبالحب صرت أجود بعمرك ينبوع ماء
لقد علمتني الحياة بأني أمر عليها مرة في الزمان
فإن كنت أعرف ربي ودربي نجوت وفزت ونلت الجنان
لقد علمتني . . . . . . . . . . . . . . وقد علمتني

للــمنشد:: موسى مصطفى..

شويه وتتذكر اخوها وحبيبها اتصلت عليه بسرعه..
سمير كان نايم: هااه؟
سمر بمرح: ههههه ياللا اصحى يا نوام.. ما تعرف ان بابا جا..!!
سمير طار النوم من عيونه: اش تقولين؟؟
سمر: هههههه بابا طلع من السجن.. وهوه في البيت حتى مسوينله اليوم عشا..
سمير بعدم تصديق: امااانه..
سمر: والله..
سمير: طب ليه ما قولتيلي من اول..؟
سمر: والله نسيت من الفرحه يا سمير..
سمير: مممم
سمر بتردد: اكيد بتجي صح؟
سمير بتوتر: وربي مدري.. ممم.. ودي بس اخاف يردني.. ويهزئني..
سمر بصوت حنون: لا تخاف يا حبيبي وربي ابويا طيب قلبه.. مهما كان انتا ولده.. عمري شوف انا بجس النبض.. وبعدين اقولك اوكي؟
سمير: ايوا والله جميل ما راح انساه لكي..
سمر: هههه لا يا عمري انساه احنا اخوان.. وهذا واجبنا تجاه بعض..
إلا تسمع دق على بابها..
سمر لفت للباب: تفضل..
دخل ابوها وهو مبتسم لها.. هي حست براحه عميــــــقه بداخلها.. وابتسمت له بسعاده..
سمر تقول بهمس لسمير: اهوه بابا عندي ياللا مع السلامه..
سمير بداخله شوووق لابوه: مع السلامه لا تنسي
سمر: اوكي.. ان شالله مع السلامه (وصكت الجوال)
ولفت لأبوها وقالتله بمرح: اتفضل يا بابا اتفضل نورت غرفتي والله..
ابوحسام: هذا نورك يا بنتي.. (وهوا يجلس) كيفك بشريني عنك؟
سمر: الحمدلله طيبه.. ومبسوطه دامك معانا,, وإنتا كيفك يا بويا وربي وحشتنا مشتاااقين لك..
ابوحسام ابتسم ابتسامه حنونه: وربي حتى انا مشتااق لكم يا عيالي.. مشتااق.. وربي ايام السجن ما كان ببالي إلا إنتو..
سمر حطت راسها بحضن ابوها: ربي لا يحرمنا منك يا بابا..
ابتسم لها ابوحسام وقال لها: طب يا سمورتي بقولك شي.. وابغى رأيك بكل صراحه..
سمر شالت راسها من حضنه وجلست جنبه: ايوا يا بويا اش هوا؟؟
ابوحسام بتردد: انا باخذ رايك الصريح والنهائي ألحين ووربي يا سمر ووربي لو كنتي رافضه إني ما راح اغصبك ولا شي.. لأني صراحه ندمت على كلمتي لعمك لما كنت في السجن اعذريني وربي كنت مزهوق وتعبان وما فيني للمواضيع هاذي..
سمر بتوتر: اش فيه يا بابا قولي؟؟ (وهي عرفت الموضوع في قلبها)
ابو حسام شوي سكت بعدين قال: خِطبتك لمهند.. اش رايك فيها..؟ قالولي إنك وافقتي؟؟
سمر سكتت شوي وبعدين طالعت فابوها وتوترت..
ابوحسام مسح على راسها: والله لو رفضتي انا حأرفض..
سمر تذكرت كلام اخوها سمير.. وفكرت شوي.. وحست بالتوتر.. هاذي فرصتها بس.. بس هي تدري ان مهند بيوم من الايام حرك مشاعرها كمان.. صكت عيونها وحست بالعطف الشديد بتجاهه.. معقوله يخطبها إلين ألحين وهي ترفض.. وكمان ما نسيته.. هو انسان حنون وطيب.. تذكرت كلام جنا ليلة الامس كيف ان مهند تغير 180درجه.. وصار انسان غير عن الاول.. والاستهتار واللعب كله راح عنه.. وبعدين مشكلة انه مقعد ما تسوي شي بإذن الله حيشفى بإذن الله.. انسان مثله يحتاجها.. رفعت نظرها لابوها وابتسمت: انا موافقه يا بويا..
ابوحسام عقد حواجبه: قولي والله موافقه من قلبي..
ابتسمت سمر بثقه: والله موافقه ومن قلبي كمان..
تقدم ابوها منها بحنان وحضنها: وربي ما كنت اتوقع إنك تخيبي امآلي فيكي..
ضحكت سمر بخجل: تربيتك يا بابا..
ابوحسام: الله يزينك بعقلك يارب
سمر بعدت عنه شوي: بابا ممكن اطلب منك طلب..
ابوحسام: ايش؟
سمر بتردد: سمير..
ابوحسام دق قلبه.. حس إنه مشتاق لولده هذا.. مشتــــاق مره.. حس قلبه بيتقطع و ده يشوفه ألحين قبل بعدين.. وده.. بس سكت وعقد حواجبه بعدين قال: اش فيه؟؟
سمر بتوتر: اا... وده يجيك أليوم بس خايف ترده..
ابو حسام قام وابتسم ابتسامه صغيره: خليه يسوي إلي يريحه..
سمر وقفت والفرحه تنمو فـ قلبها: يعني يجي عادي؟
هز ابو حسام راسه بالإيجاب.. وخرج من الغرفه.. وسمر جريت لجوالها واتصلت على سمير..
سمير وهو كان ينتظرها بفاارغ الصبر: ايوا سمر بشري..
سمر وهي مبسوووطه: ابشرك ابشــــــــرك.. ابويا وافق..
سمير وهوا يوقف: أحلفـــــــــــي
سمر وهي تضحك: هههههه والله هههه والله والله
سمير والفرحه كبيــــــره ومهو قادر يستحملها: واااااااااااااااااو.. يا سلاااااااااااااااام انا جاي.. جااااي ألحين ألحين.. مع السلاااامه..
سمر: ههههه نستناااكـ .. مع السلاااامه..
.
.
.
... : ولا يهمك يا قلبي.. ربي بيعوضنا ليسع السنين قدامنا..
ابتسمت ابتسامة حزن: ايوا حبيبي اهم شي إنت جنبي..
مسك يدها بحنان: غدودتي الله لا يحرمني منك..
غاده ابتسمت بحب: حبيبي ياللا علشان ما نتأخر..
تركي ضحك: ههههه ياللا عيوني..
.
.
.
كانت الفرحه مو متحملتها .. كانت ممليا البيت بضحكاتها..
جنا وهي تجري بالدرج: مهندووووه مهنــــــــآآآآآد..
مهند وهوا واقف عند امه بالعكازات.. إلي كان لأول مره يوقف عليها.. لأنه كان يتعالج.. والعلاج ماشي تمام معااه ولكنه بطيء بسبب عدم التقبل الكامل من مهند له..

من سرعة جنا خبطت فيه وهوا جا بيطيح على ورا.. بس طارق إلي كان داخل سرع ووقف ورا مهند إلي كان بيطيح من صقعة جنا.. ومسكه..
مهند وهوا فاتح عيونه: يووووه يا مفجوووعه اشبك..؟؟
جنا وهي مفطوسه ضحك: هههههههههههه اســ ــفه.. وربي ههه اسفه..
طارق صقعها على راسها بشويش: تغلطي وتقولي اسفه.. خخ
ام طارق ضحكت: ههه انتبهي مره ثانيه حبيبتي..
جنا وهي تدلع: ان شالله.. (ولفت على مهند) إلااا اقووول سمعت بابا يقول إنك خلاص ألحين امديك تمشي عـ العكاز ان شالله .. صــــح..؟؟
مهند صر على اسنانه وفتح عيونه وشوي ويبا يخنقها: يعنـــــي هــــذي الصرقعه كلها علشـــان كـــــــذا...!!
جنا بفرحه: هههههههه وربي فرحانه لك..
طارق ابتسم لها بحنان ودق مهند بكوعه: اشبك اختك وفرحانه لك..
ابتسم مهند غصبا عنو.. وطالع فـ وجهها إلي ريحه: الله يفرحك دووم يا جنا.. والله يا عيوني الحمدلله يقولي الدكتور إني أبدأ احاول امشي بالعكازات وان شالله ينفع..
جنا وهي تنقز بفرحه: وااااااااو يا خويا ان شالله اكييــــد بينفع وقريب تمشي.. وربــــــــــي مبسوووطه لك..
وبسرعه تركتهم وطلعت لغرفتها.. راحت بسرعه لجوالها.. واتصلت بسمر..
سمر: هلااا والله جنوووونتي..
جنا بفرحه: اهليـــــــن سمورتي..
سمر وهي تضحك: ههههه توي وربي قاعده افكر فيكي..
جنا: ههه القلوب عند بعضها..
سمر: يا عمري إنتي.. شوووفي بابا رضي عن سمير.. واااو وألحين إن شالله جاي..
جنا بفرحه: ما شاااااالله.. وربي كنت متأكده. الحمدلله يارب.. شووووفي وكمان عندي بشاااره عن خطيبك..
سمر توترت وبعدين ابتسمت: إيش؟؟
جنا وهي مبسووطه: الدكتور سمحله يحاول يمشي عالعكاز.. وهو ألحين قاعد يحاول يمشي عالعكاز..
سمر وقفت بفرحه: اماااانه..
جنا بنفاؤل: والله.. هههه بإذن الله قريب بيمشي
سمر وهي تحس الفرحه تدغدغ مشاعرها: ماشالله الحمدلله يااارب..
جنا ابتسمت بأمل: الحمدلله..
.
.
كان جالس بالمجلس يتابع الرجال إلي ينظفوه ويرتبوه.. خلاص ما باقي شي.. شوي ويوصلو الجماعه.. والحبايب..
خلصو الرجال وراحو.. وهو قاعد يتأمل البيت بكل زواياه.. بحب.. وتفاؤل.. سمع الجرس يرن.. راحله بهدوء وفتحــه..
فتح عيونه: سميــــــــــر.. يا خويا..
سمير تقدم له بسرعه وحضنه: كيفك حسااام.. وربي وحشتني.. موووت..
حسام حضنه بقوه وهوا مو مصدق ان اخووه قدامه: وربي حتى انا مشتااااق لك يالغااالي.. وينــــــــــك؟؟.. وينك عننا..!!
بعد عنه سمير ومسح دمعه نزلت من عينه: بعدين اقولك.. ألحين وين ابويا..؟؟
ابتسم حسام بحنيه ومسك يد اخوه: تعاال هوا جوا..
مشيو بسرعه ودخلو جوا.. دخل حسام اول: ابويا..
ابو حسام طالع فيه: هلا ولدي...
حسام ألتفت لورا وسمير دخل بارتباك.. وتوتر.. بعد حسام عنو وطالع فابوه بإنتظار ردة فعله..
اما ابوهم اول ما طاحت عينه على سمير وقف.. وطالع فيه وشوقه بينزف على وجهه وملامحه..
ابو حسام بهمس: سمير..
سمير سمع ابوه ورفع راسه بسرعه: ابويا.. ابويا (ونزلت دموعه وجري لأبوه) ابوووويــــــا وربي مشتـــــــآآق لك وربـــــــــي
ابو حسام ما قدر يمنع مشاعر الابوه عنده.. فتح يدينه بكبرها لولده.. وضمه بقووه وما شعر بدمعه نزلت على خده..
سمير وهو يبكي: ابويا والله مشتآآق لك والله يا بويا.. آآه لو تدري اش سوى فيني فراقك يالغالي.. لو تدري اش حصلي يا بويا من بعدك.. آآآه يا بويا الله لا يحرمني منك..
ابوحسام وهو يمسح على راس ولده: ولا يحرمني منكم يا عيالي..
ام حسام إلي سمعت الصوت جات جري ودخلت عليهم بسرعه.. وشافت ولدها سمير.. جريت له بسرعه وهي تبكي..
وسمير ألتفت لها وابتسم وضمها وهي لمته بقوه.. لحضنها وهي تسلم عليه بحنان وحراره.. وتبكي: وينك يا سمير.. وينك يا حشاشة جوفي مختفي.. ليه لعبت بقلبي ليــــــه اقلقتني عليك ليـــــــــــه؟؟
سمير ابتسم بألم: سامحيني يا امي.. وسامحني يا بويا.. وربي خلاااص انا تبت.. وما عاد ابعد عنكم.. وهذا وعد اقطعه على ربي قبل ما اقطعه عليكم.. سامحوني,, واعذروني..
.
.
.
كانو الاثنين جالسين محتارين.. يروحو ولا ما يروحو..
وعد: ها اش قولت؟؟؟
سامر: إنتي إلي وين وصلتي؟؟
وعد: هههه ممم ما وصلت لشي!!
سامر ابتسم لها: ممم صراحه انا ما ودي اروح.. مو علشان شي بس علشان ما تصير مشاكل.. خلااص أكتفيت صراحه مشاكل..
وعد ابتسمت له وحطت يدها على كتفه: على راحتك اهم شي إننا صفينا نيتنا معاهم.. وسامحناهم وكل شي تساوى بيننا..
سامر: صح كلامك.. الحمدلله.. المهم وعودتي اش رايك نروح المدينه.. عالفجر اليوم؟
وعد: ياااليـــــت نفســــي اشووف اهلك هناااك..
سامر وهوا يوقف: ياللا طيب حبيبتي نجهز الاغراض..
وعد بتردد: طب سمور.. مم
سامر طالع فيها: إيش؟؟ قولي عيوني أي شي تبغينه بيصير ان شالله حتى لو بغيتي تحضري العزومه..
وعد وقفت قدامه: مم ابا قبل لا نسافر امر على خالي اسلم عليه.. و.... وتركي كمان
سامر عقد حواجبه بعدين قال: إلي يريحك حبيبتي..
جا بيمشي إلا وعد تمسك يده وبهمس: حتتضايق؟
سامر ابتسم لها: لاء هذولي اهلك ولك الحق تسلمي عليهم
وعد شعرت بسعااده كبيره تجتاحها: مشكوور حبيبي وربي ما تقصر..
سامر ابتسملها ابتسامه اخذت قلبها: بدون ما تشكري.. يكفيني اشوف السعاده بعيونك يا عيوني..

بعدها قامو وقعدو يلمو اغراضهم ويزبطوها.. وطول الوقت يضحكون ويهرجون مع بعض.. وكل مالهم يزيدو حب لبعضهم.. ووعد ما كانت تشوف إلا عيونه إلي طول الوقت مترصده عليها.. كانت تحسها زي إلي يحيطها من كل اتجاه.. كانت سعيده بشكل.. محد يقدر يتصوره.. وحتى سامر.. كان كل ماله ويحس نفسه متعلق فيها اكثر واكثر.. كل حركاتها وسكناتها مهو قادر يبعد عيونه عنها.. كل رمشة من عيونها يحس قلبه يدق معاها.. وكان يحس برآآحــــه كبيره وهو يطالعها..

،،

الاحزان وصارت تتبخر من على اوتار القلوب.. والأمل وبدأ يحلق عاليا في سمائات احلامهم.. هل يا ترى سيدوم هذا.. وهل ستكون هذه نهاية رحلة الحكاية.. تـــابعو معـــي الجـــزء القادم..

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..


~)(~ الفصل الثالث والعشرون ~)(~

[]**[]..يا نجــم إلمــع بــ سماي الدافيء.. وزينـــه بطيــور المحبـة والمـودة!..[]**[]

كان الكـــل مجتمع.. جا الجميع.. والابتسامات ما تفارق الكل..
غاده وهي تدخل عالحريم.. وسملت عليهم وحده وحده..
بدأت امها تتفحصها: ها بنيتي كيفك ألحين؟؟
ابتسمت غاده ابتسامه بسيطه: الحمدلله يا امي.. انا بخير دامني مع تركي.. ولا تخافي ربي يعوضنا.. الحمدلله على كل حال..
حضنتها امها بقوه وهي تحس إنها اشتاقت لبناتها وعيالها من زمااان ما تجلس معاهم.. تحس نفسها كانت تنشغل عنهم بأشياء تافهة.. حضنتها وقلبها يدق بسعاده لقرب بنتها الكبرى منها.. ولكبر عقلها.. حست إنها لو كانت مكانها كانت طيرت الدنيا بس سبحان الله.. ربي مدي بنتها عقل كبير..
بعدت عن بنتها وطالعت عليها بإعجاب: الله يزينك بعقلك يا بنتي..
ابتسمت لها غاده بحب: ربي لا يحرمنا منك يالغاليه..
ولفت وراحت للبنات..
سمر قامت بحمآآس: غدودتي هنااا افاا ويننا عنها (وتقدمت لها وحضنتها بقوه) غدوو حياتي كيفك ألحين؟؟
غاده وهي تحسهم ملتفين حولينها وحاسين فيها حست إن قلوبهم معاها حست بالثقه والأمل.. يترعرع داخلها.. بعدت عنها سمر وطالعت فيها بإبتسامه..
غاده ابتسمت: الحمدلله حبيبتي انا بخير.. وثقتي بربي كبيره..
انبسطت لها سمر: الحمدلله يااارب..
تقدمت جنا من ورا: هلاااا غدوو كيفك حياااتي وربي اشتقنا لك..
لفت لها غاده بإبتسامه مرحه: وربي حتى اناا.. يا عمري كيفك قلبوو؟؟؟
سلمت عليها جنا بحراره: الحمــــــدلله تمااامووون.. ما دامني اشوف الابتسامه هاذي الحلوه تزين وجهك..
غاده وهي تقرص خد جنا: ههه ربي يسعدك..
وجاتلهم سراب: هلااااااااا والله غدووو..
وجاتلها وسلمت عليها بحراره.. وقعدت تضحك معاها..
غاده: كيفك يا مرة اخوويا ههه اش اخبااارك يا عمري؟؟
سراب بحيا: هههه الحمدلله تماام..
غاده: دووم ان شالله..
جمانه تدخلت: هــــأي لا تسوين فيها خجووله.. ترا اقولهم اش تسوين في البيت..
سراب فتحت عيونها على اختها: إيــــــش.. يالـــ (ورفعت بكس على وجهها وهي مبوزه)
جمانه وهي تندس ورا غاده: هههههههههههه ليه ما تبغيني افضحك.. ههههه
سمر بإبتسامه منوره وجهها: ههههه سروبه عاادي ترانا اخوات زوجك يعني عااادي تقولنا جمانه.. هههههه
جنا وقفت مع سراب إلي كانت خجلانه وهي معرووفه بخجلها الشديد.. قامت طقت جمانه على راسها بشويش: هههه انتي اسكتي يالنشبه..
جمانه فتحت عيونها: انا انا انا نشبه... طيــــــ يب جنوو.. انا بس لو ألقى رقم يسورك اوريكي واعلمه بفضايحك..
جنا ارتعبت: إيــــش يالمنحووسه.. ما باقي إلا فعنوصه زيك تقول كذا والـ...
سمر قاطعتها: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااااااااااا اي شوفو كيف وجه جنو صار هههههه
كلهم طالعو على وجهها وقعدو يضحكو والمسكينه ما دريت الموضوع بينقلب عليها..
شويه إلا غاده تطالع في سمر: سموره اش الخبر الحلو إلي سمعته..
سمر طالعت عليها وعقدت حواجبها: أيت خبر؟؟
غاده وهي مبسووطه: سمير... اماانه صح إنه جا؟.. وابويا سامحه؟؟
سمر نطت فـ غاده:أيوااااااا والله ايووا ما شفتي اش صااار..
وهنا وهم فرحانين باخوهم ومبسوطين ويضحكون فرحانين له.. جمانه وقفت ضحك وقعدت تطالع فيهم.. وقلبها يدق.. صحيح كانت صغيره وعمرها 16 بس كانت مشاعرها متحركه لسمير إلي كان اكبر منها بسنه ونص.. من زماان من وهم صغاار وهي تحس إنه دنياها كلها وتفكر فيه.. وتحلم فيه.. زي ما يفعلو المراهقين ((مراهقين اخر زمن تحب وهي ما تعدت الـ16 قلة حيا زايده اوف! خخ))

المهم إلا البنت إلي هيا جمانه يرقص قلبها ويغرد وصار ودها بس تشووفه.. بس يا حسره عليها طبعا المسكينه ناسيه نفسها وهي تحلم..
.
.
.
وعند الرجال المبسوطين والمفرشين فـ الحديقه لأنهم ما حبو جلسة المجلس فطلعو بره.. كانو مدينها فصفص وحركتات وقاعدين يهرجوون.. ومبسوطين عـ الاخر ضحك ولعب وهروج زي وجهم..خخخ

سامي: واناا اقووول.. ما شالله عليك..
حسام: شفت كيف.. احم احم
طارق وهو قاعده يسوي حركه ورا حسام يعني [هذا مخرف]: اقوول لا يضحك عليك..
سامي: هههههه اصلا واااضحه من الاول.. انا قاعد اجامله.. مسكين لازم نبسطه شوي..
طارق: خخخخخخخخ على قولتك..
حسام رفع حاجبه الايسر: اقووول انتو المساكين إلي ما صدقتو اجلس معاكم خخخخ

مهند كان جالس عالكرسي طبعا لأن العكاز ما كان يقدر يمشي عليه إلا قليل ويتعب على طول لأنه ما تعود عليه.. كان عنده تركي وماجد وسمير..
مهند: بس هاه سمير خليك ألحين اووكي وابدأ حياتك من جديد.. هاه؟
(ما علمهم سمير إلا انه بس جلس مع اصحابه باستراحتهم ... وكانت بعض الاشياء الي مو تمام وبس.. ما كلمهم على ادمانه.. لأنه ما حب ينتشر الخبر.. وجاوبهم بس علشانهم يدرو بخروجه من بيت ابوه)
سمير بثقه: اكيــــد اكيــــد لا توصي حريــــــــــص..
تركي: اقوول لا تنفخ ريشك علينا ألحين.. بس بس يكفيك شويا وتنفقع..
ماجد: ههههههه حرام عليكم اعطوه شوية ثقه.. هههه
تركي وهو يوقف: خخخخ خلاص ههه هوا ما يحتاج ابوه مو مقصر معاه..
طالع فيه سمير وابتسم.. وهو بداخله مبسوط علشان عناية ابوه الجديده معاه مهي مخفيه على الكل.. ووضوحها يدل على حقيقتها..

اتجه تركي لعمانه..
ابوحسام ابتسم له: هلااا والله بتركي حبيبي تفضل..
تركي وهو يجلس: زاد فضلك..
ابو طارق: اهلين تركي.. كيفك يا ولدي؟؟
تركي: هلا فيك عمي الحمدلله انا بخير.. وكيفكم انتو؟
ابوحسام: الحمدلله دامنا نشم هوا نظيف الحمدلله..
ابوطارق: ايوا والله الحمدلله..
تركي ألتفت لابو ياسر إلي كان جالس جنبه ياسر: كيفك عم ياسر.. وكيف ياسر حبيبنا؟؟
ابوياسر: الحمدلله وربي بخير احنا دامكم بخير..
ياسر ابتسم ابتسامه صافيه: الحمدلله طيبين.. على قولة عمي ابوحسام دامنا نشم هوا نظيف..
ابتسمو الجميع.. وبدو يهرجون هروج حلوه وطيبه ونظيفه..
وفجأة تركي تذكر: عمي محمد إنت عزمت سامر؟؟
ابو حسام عقد حواجبه: إيوا.. عمك ابو طارق عزمه بالنيابه عني وعزم كمان اختك وعد..
تركي بتفكير: أهااا.. شكلهم ما راح يجون!
ابوحسام: انا عن نفسي اتمناهم يجون..
ابوطارق: أيوا والله ياليتهم يجون.. علشان تكمل فرحتنا..
تركي وهوا يوقف: ان شالله... .. ان شالله يجون.. باقي وقت.. (ورجع طالع فياسر ومسك يده) ياللا ياسر تقوم معاي عند الشباب..
ياسر قام معاه وابتسم: ياللا مشينا..

وراحو عند الشباب إلي كلهم تجمعو فـمكان واحد..
تركي: هووووب سلاااام عليكم شباب..
كلهم: وعليكم السلااااام ورحمة الله..
طارق: هلااا تركيوه.. هلا يسوور
سامي: تعااالو تفضلووو..
حسام: تعال ياسر هنا (ومسك يده وجلسه جنبه وبعدين طالع فتركي) هاااي إنتا دورلك مكان كبير يالدب..
تركي شمقله: هي هي هذا إنتا مو أنا.. بسم الله علي.. (وراح جلس جنب مهند)
حسام برطم عليه بتريقه.. وتركي شمقله بتريقه اكثر..
سامي: هاااي إنتو اتركو حركات البزوره.. ممم كيفك ياسر.. يا خي وينك ما نشوفك..؟؟
ياسر: الحمدلله انا تمام.. وربي تعرف انتا الحال.. والحمدلله اهوه انا جايكم..
طارق: وربي منورنا يالغالي.. يا هلا فيك..
مهند حس إن مصيبته اخف من غيره ابتسم بأمل وحمد ربه إلي كل ماله ويزيد ثقه فـ ربه.. اكثر واكثر..
.
.

مرت تقريبا ساعه وبعدها.. كانو عند الباب..

... : حبيبتي روحي من الباب الخلفي شكلهم الرجال جالسين برا فـ الحديقه
... : اووكي حياتي ياللا سلاام..
... : مع السلامه قلبي..
.
.
عند الرجال.. فجأة اندق الجرس.. وراحله حسام.. فكـ الباب.. واتفاجيء وحس إنه متكهرب.. بس حس إن الابتسامه ارتسمت على وجهه من غير ما يشعر وحسها طلعت من قلبه.. ألتفت لأبوه إلي وقف وهو يسأله مين..
تقدم ابوه بعد ما حس مين الجاي.. ولحقه ابو طارق لأنهم كلهم حسو..
فتح ابو حسام الباب اكثر وطالع.. طالع فوجه إلي كان قدامه وحس بمشاعر متقلبه مختلطه بس هو متأكد إن الحقد اختفى منها وما صار منها لهذا الشخص أي شي..

سامر تقدم وابتسم ابتسامه من قلبه حس إن الحياة هاذي وحشه بالاحقاد.. كريهة بدون التسامح.. مد يده بعد ما شاف الابتسامه على وجه ابو حسام..
ابو حسام تقدم ومد يده له بكل حراره.. وبعدين قربه منه اكثر وسلم عليه وهوا يقول: يا هلااا فيك يا ولدي..
تقدم ابو طارق بسعاده: أهلين سامر.. نورت البيت..
سامر ألتفت له وتقدم له وسلم عليه: منور بأهله.. هلا اكثر فيكم..
وبعدها سلم على حسام إلي سلم عليه بكل حراره..
حسام: وينك من زماان ياخي
سامر ابتسم: الدنيا
جا سامي بسعاده: ساامر يا هلااا فيك يالغالي.. يا هلاا فيك..
وتقدمله سامر وسلم عليه احر سلااام واخذه بالاحضان وقرب من اذنه وقاله: هلااا بإلي مشاركني قلب زوجتي..
سامي: ههههههههههههه ربي يسعدكم يا خي لااا لا تتوهم (وقرب من اذنه) اصلا إنتا غيرتها علي..
سامر وهما يفارقون بعض: ههههه اضحك على غيري..
جا طارق وسلم عليه..: هلاا سامر منور وربي
سامر وهوا يسلم عليه: اهلين فيك.. النور نورك..
بعد ما سلم عليهم تقدم.. وحس إنه ما شاف واحد بعينه ما يدري ليه وده يشوفه بالرغم من إلي سواه.. بس خلااص القلوب لازم تصفى.. طالع قدامه إلا شافه.. كان واقف على جنب وهوا يطالع فيه.. تنهد سامر وتقدم له.. وبالمقابل تركي تقدم له.. وقفو قدام بعض والكل يطالع فيهم كانو قلقانين يصير شي.. خاصة إن هدوء سامر وتركي مقلقهم.. لو تشوفوهم قعدو يطالعو في بعض يمكن نص ساعه ((شوفو البكش حقي خخخخ يعني انا ابالغ وهذا يدل لشدة المشهد هع هع))

طبعا العيون متلاقيه وفيها اشيا محد يفهمها ولا حتى انا افهمها ولا حتى نفسهم هما يفهموها..
سامر تنهد وهوا إلي بدأ: هلا تركي..
تركي بس كان ينتظر كلمه من سامر علشان ياخذه بالاحضان الكل انبسط والكل قعد يبتسم بسعااده..
تركي: هلا بزوج اختي الوحيده..
سامر بالمقابل لمه: ويا هلاا بالأخو الوحيد لزوجتي..
وبعدها بعدو عن بعض وهما يضحكون والكل يصفر ويضحك مبسوط.. وفجأة يطلع واحد وينقز على سامر..
... : ســـــــــآآمــــــــر وربي تمنيت تجي..
سامر حضنه بفرحه: اهلين سموري حبيبي قولي اش اخبارك ألحين؟؟
سمير وهوا يضحك مبسوط: انا بخيــــــر دام ابويا راضي عني (ويغمز لأبوه إلي كان قريب منهم)
ابو حسام ابتسم بسعاده لولده..
سامر انبسط ان الامور تساوت بين الولد وابوه: الحمدلله عااد ما اوصيك على ابوك.. هههه
سمير: هههه ربي يسعدك ابويا فعيوني..
تركي ضحك: هههه ايوا وعاد انتبه لتصرفاتك ترا ابوك ما بيسامحك طول الوقت..
سمير: ههههههه لا لا ابدااا خلااص انا سمير كيف اكيد بأنتبه.. وعاد ابويا حتى لو هاوشني عااادي انا فداااه..
الكــــل: ههههههههههههههه..
.
.
دخلت من الباب الخلفي وهي مبتسمه وسعيده.. دخلت بمرح عـ الجميع.. إلي الكل نط عليها بسعااده..
سمر: لا لا لا لا ما اصــــــدق وعووده هنا (وهي تحضنها) يا هلاااا فيكي
جنا تدقها من ورا: خلاااص قوومي جااا دوووري البنت بتذووب بين يدينك ياللا هههه
وعد: ههههههه اهلين فيكم وربي وحشتوني..
سمر وهي تبعد عنها وتدف جنا بظهرها: وربي انتي اكثر يا عمري.. هلااا فيــــــكي.. اش اخبااارك؟؟
وعد وجنا تدف سمر وتحضنها: الحمدلله بخــــــير.. وإنتو شخباااركم.. ؟؟
جنا وهي تبعد عنها: الحمدلله دامنا نشوفك الحمدلله بخير..
وعد: كيفك جنوو.. وكيف زوجك..؟؟
جنا ابتسمت بحيا: الحمدلله وربي إننا بخير..
جو سراب وجمانه وسلمو عليها بحراره.. وتقدمت وعد لجوه.. وشافت غاده.. تذكرت ايامها معاهم قبل.. وتذكرت حنانها عليها.. ابتسمت بتفاؤل للسعاده القادمه.. وراحت لها: غاده..
غاده ألتفتت لها وابتسمت بحنان: وعد!
وعد حضنتها ودمعه سالت على خدها: كيفك غاده؟
غاده حضنتها بقوه: الحمدلله وربي بخير (ونزلت منها دمعه) إنتي كيف حالك؟؟
بعدت عنها وعد وتأملتها: انا بخير .. غاده تغير وجهك؟؟
غاده ابتسمت وحست حزن جا فـقلبها تذكرت العذاب إلي سببوه لهذي الي قدامها ما تدري يمكن إلي صار فـ جنينها عقاب من رب العالمين على إلي سووه فوعد: ما فيني شي الحمدلله.. إنتي طمنيني عنك؟؟
وعد وحست إن وجه غاده تغير عن إلي شافته زماان شكله اصغر وعيونها ذبلانه.. بالرغم من ابتسامات غاده المليانه تفاؤل: انا مبسوطه الحمدلله.. (وغمزت بعينها) مني شايفه بطنك كبر وينه الحبيب ما كبر؟؟
غاده راحت الابتسامه من على وجهها ورجعت ابتسمت بحزن..
سمر تقدمت وسمعت اخر عباره لوعد.. طالعت في وعد بحزن: الله يعوضها بجنينها..
وعد كانت صدمه لها اتلاشت الابتسامه من على وجهها وطالعت في عيون غاده: اسفه غاده ما كنت اقصد,,
غاده ابتسمت: عااادي.. هذا قدر ربي وانا راضي فيه والحمدلله حتى تركي راضي.. وربي بيعوضنا.. يمكن يا وعد هذا عقاب ربنا لنا.. علشان إلي سويناه فيــكي..
وعد هزت راسها بالنفي: لا لا يا غاده لا تقولي كذا.. ربي بإذن الله مسامحكم.. وانا مسامحتكم خلااص هذا ماضي لازم ننساه.. وجنينك اش دريكي يمكن ربي حرمك منه علشانه كاتب لك خير اكثر منه.. ربي بيعوضك عيوني.. مهو تاركم.. خاصة وانتو راضين بإلي كتبه لكم..
ابتسمت غاده وإلي كلام وعد اثر فيها كثير: ربي يسعدك ويجزاك خير..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم