رواية يالبى قلبك -27


رواية يالبى قلبك - غرام


رواية يالبى قلبك -27


الهنوف: جدتي ماراح يصير لها شي صح عمي
سلمان والغصه فيه: ان شاء الله لا انتي بس ادعي لها يلا انا بدخل اشوفها
سلمان دخل وشاف العنود ماسكه يد جدتها الي كانت موصله بسلك المغذي وتصيح
سلمان قرب وحب راس امه وقام يدعي لها في قلبه .. شوي الا بدور والجد يدخلون أول ما دخلو طلعت العنود وسلمان ..
سلمان دق على عبدالعزيز وعبد الرحمن ( ابو العنود والهنوف ) وقالهم وطبعا هم على طول جاو العنود أول ما سمعت سلمان يدق على ابوها دقت على محمد وعبدالله وقالت لهم .. عقب دقت على بيت عمها عبد الله وردت دلال وقالت لها ..
سلمان تكى راسه على الجدار وغمض عيونه وقام يدعي لامه أمه حبيبته الي مايقدر يمر يوم بدون ما يكلمها او يحب راسها سلمان كان ماسك نفسه بالغصب والا من داخل كان منهار يدعي ان امه تقوم بالسلامه
الا يدق جواله شاف الرقم كان وده يبتسم بس الظروف حدته انه يرفع بصوت حزززين
سلمان بصوت حزين : هلا والله حمد لله على السلامه
رفعه: الله يسلمك شخبارك
سلمان: الحمد لله انتي شخبارج حبيبتي
رفعه: الحمد لله بخييير كافي اني سمعت صوتك
سلمان : تسلمين .. رفعه حبيتي انا الحين بالمستشفى اول ما ارجع البيت راح ادق عليج اوكي
رفعه بخوف : سلااامات شفيك بالمستشفى
سلمان:ما فيني شي بس الوالده تعبااانه واجد ادعيلها تقوم بالسلامه
رفعه: خالتي شفيها
سلمان: جاها ضيق تنفس والسكر عندها منخفض
رفعه: ما تشوف شر ان شاء الله خلاص اخليك الحين بس طمني
سلمان: ان شاء الله مع السلامه
رفعه:مع السلامه



وصلو الرجال وحالتهم حاله كلهم كانو مختبصين الحريم والبنات يوم عرفو الي تصيح من جهه والا تدعي لها من جهه ..
الدكتور قالهم انهم يطلعون بره الغرفه لان ماراح يفيد وجودهم الكل طلع بإستثناء بدور الي رفضت وبشده انها تتحرك من مكانها ....
الكل عرف بالخبر الا عبدالله الي كان جواله علىالصامت بعد ماطلع من المسجد ونساه في السياره وتوه طالع من البيت لمشوار ويركب السياره الا ينتبه للمكالمات من الهنوف والعنود والشباب
عبدالله: الله شصاير عسى خير ويفتح رساله من العنود ويلقى مكتوب فيها (( عبدالله جدتي في المستشفى طاحت في غيبوبه )) ومن محمد رساله تحمل نفس المعنى على طول حرك السياره وهو يدق على محمد
محمد الي كان في المستشفى واول ما شاف ان عبد الله المتصل رفع ..
محمد: هلا عبد الله
عبدالله: هلا محمد شفيها جدتي
محمد: طاحت في غيبوبه والسكر عندها منخفض
عبدالله: طيب الحين شخبارها : محمد على حالها
عبدالله: طيب أي مستشفى انا في الطريق جاي
محمد: مستشفى.........
عبدالله يالله مساف.....
ويسمع محمد اصدام قوي وينقطع الصوت
محمد خاف أكيد عبدالله صابه شي رجع يدق الجوال مقفل محمد قام يحاتي شصار لعبد الله سلمان شاف محمد وجاله
سلمان: شفيك؟؟
محمد وهو متنرفز ومو عاف شيقول او يسوي : عبدالله شكله صار له حادث
سلمان وهو منصدم : حااادث شلون ومتى ؟؟
محمد: ماادري كنت اكلمه وسمعت صوت انصدام وقنقطع الصوت قاعد ادق الجوال مقفل
سلمان : ان شاء الله مافيه الا الخير الله يستر
الحين الساعه 11ونص عبد الرحمن خذ الهنوف وطلع وعبد العزيز بعد بس العنود قالت بترجع مع محمد وقالو لهم اذا صار شي يخبرونهم ...
مرت خمس دقايق ومحمد لاهي بعبدالله وش صار له ولا حب يدق على ندى يخوفها العنود كل شوي تطل على جدتها تشوف اذا صحت او لا بدور الي ما تحركت من مكانها قاعده جنب امها ولا تحركت ودموعها على خدها وتدعي وتقرأ عليها والجد قاعد معها
سلمان ومحمد كانو قاعدين بره ومحمد رايح جاي ..
سلمان: ياخي اقعد اربكتنا معك
الا يسمعون صوت اسعاف وزحمه عند المدخل محمد عيونه معقه على المكان : الله يستر
الا يدخل واحد وجهه كله دم والدكاتره متجمعين عليه وعلى طول على غرفة الطوارئ ..
سلمان: شكله حادث
محمد: الدم مغطي وجهه ما قدرت أشوفه
سلمان: انت شفيك تفاول ان شاء الله عبدالله مافيه شي
محمد ما قدر يصبر اول ما طلعت النيرس من الغرفه ركض وسألها عن الي داخل قالت له واحد صاير له حادث سياره ..


محمد زاد خوفه بس كان يدعي ان عبدالله يكون بخير وان جدته تقوم بالسلامه
سلمان: محمد قوم خذ العنود وروح للبيت اذ صار شي انا بعلمك
محمد: طيب انا بروح اودي العنود وارجع
سلمان: لا ترجع شكلك تعبان روح ارتاح
الا يدق جوال محمد الرقم غريب رفع محمد: نعم
المتصل : نعم الله عليك الاخ محمد ال.......
محمد: أي نعم
المتصل: يقرب لك عبدالله ال..........
محمد بلهفه وهو خايف : اخوي فيه شي
المتصل: والله صار له حادث ونقلناه على المستشفى على طول
محمد: لا حول الله أي مستشفى
أول ما سمع اسم المستشفى : طيب مشكور أخوي وسكر سلمان الي توهم مدخلينه هو عبدالله ما قلت لك ..
راح محمد ركض ووقف عند باب الغرفه ويستنى لين طلع دكتور وسأله وقاله انه أخوي
الدكتور: والله ماادري شقولك بس أخوك الان في حاله خطره الحادث كان قوي وأفقده وعيه وأصابه بكسور جامده .. احنا بنكمل الفحص والله يكون في العون
سلمان: الله يستر
محمد قعد على الكرسي وحط يده على راسه : ياربيييي وش هالمصايب
سلمان: استغفر وانا اخوك هذا قضاء ربك
محمد: استغفر الله ونعم بالله يالله من فضلك ..
قعد محمد وسلمان ينتظرون أحد يطلع من غرفة عبدالله الا تجي العنود
العنود: شفيكم
محمد: تبين ارجعج البيت العنود شكلج تعبانه
العنود: لا لا مافيني شي انتم الي وجيهكم مختبصه صاير شي
الا يطلع الدكتور ويقومون
محمد: هاه دكتور بشر
الدكتور: والله ما ادري شقولك بس رجوله أصيبت بكسور قويه ... والضربه كانت قويه مماادرى الى ,,
محمد: تكلم دكتور أخوي فيه شي
العنود يوم سمعت أخوي لفت وجهها وهي منصدمه ودموعها قامت تنزل اكثر
الدكتور: كليته تعطلت ويحتاج الى تبرع وبأسرع وقت
العنود : لاااااااااا وقعدت على الأرض وقامت تصييح عبدالله مستحيييييل ليش ياربي ليش
سلمان شال العنود وطلعو بره وركبها السياره
العنود لا عمي لا ماابي اروح للبيت ابي اقعد معكم ابي أشوف عبدالله عمي الله يخليك
سلمان: طيب لا تخافين بس تعالي معي
ركب السياره وحط راسه على السيت وغمض عيونه وضغط على يده بأقوى ما عنده وهو يسمع صياح العنود نزلت دمعه من عيونه : يالله فرجها يارب يا ارحم الراحمين كون لنا عون وفرج ما احنا فيه من مصايب
العنود: عمي خلاص والله ماراح أصيح بس رجعني للمستشفى ابي اشوف عبدالله ..
سلمان قام يهدي العنود وعقب نزلو مره ثانيه مالقى محمد وقعد ينتظره شوي الا طلع
سلمان: وينك
محمد: ليش ما وديت العنود
سلمان: ما بغت انت شفيك ما سك يدك
محمد: سويت تحليل دم عشان اذا ينفع اتبرع لعبد الله بكليتي
سلمان قام يطالع في محمد ولمه
سلمان: الله يعديها على خير
العنود قالت لسلمان يدق على ندى ويطمنها لانها اكيد مشغول بالها على عبدالله
سلمان دق عليها وقالها وندى أصرت الا تجي سلان قالها ان وجودها ماراح يفيد الصبح يجي ياخذها بس ندى ما وافقت فقال لها انه راح يمرها بعد شوي ...


دخل سلمان على ابوه وناداه وقاله ..
الجد: لا حول ولا قوة الا بالله وهو الحين وشلونه
سلمان: يستنون التحاليل اذا تنفع فصيلة محمد والا انا برتبرع له
الجد: لا انت ولا هو انا بتبرع له خل يشوفون دمي
للأسف محمد فصيلته ما توافق عبدالله وما قدر يتبرع له ..
الكل فحص لدمه العنود سلمان الجد وبدور وكلهم ما ينفعون ... كانو في خطر شديد عبدالله وباسرع وقت لازم يشوف له أحد يتبرع له الجده فوزيه الى الان في غيبوبتها ..

بعد الفجر دقو على عبد العزيز وعبد الرحمن وبلغوهم وطبعا على طول جاو....

بعد صلاة الفجر العنود وبدور كانو قاعدين في مصلى الحريم ...
الا يدق جوال العنود ..
العنود بصوت تعباان : الو
الهنوف: الو السلام عليكم
العنود: هلا والله وعليكم السلام
الهنوف: صوتج تعبان شفيج
العنود ورجعت لها نوبة الصياح :الهنوف عبدالله صار له حادث
الهنوف : وشوو شلووون
بدور : العنود خلاص حبيبتي لاتصيحين
العنود قامت تصيح وماقدرت تكمل كلامها ومدت الجوال لبدور
بدور: هلا الهنوف
الهنوف: عميمه انتو وينكم
بدور: في المستشفى
الهنوف: شفيه عبدالله
بدور: صار له حادث وهو الحين في المستشفى هنا
الهنوف ودموعها على خدها : فيه شي
بدور: ادعي له يالهنوف يحتاج احد يتبرع له بكليه
الهنوف شهقت وزادت في صياحها
بدور: خلاص الهنوف لا تصيحين انتي ادعيله
الهنوف بصياحها : طيب وجدتي
بدور: على حالها انابروح أشوفها الحين
الهنوف: وقولولي شبصير طيب
بدور: ان شاء الله يالله مع السلامه
الهنوف: مع السلامه
الهنوف سكرت من هنا ورمت روحها على السرير وقامت تصيح : يااااااارب قوم جدتي بالسلامه واشفي عبدالله


بدور : العنود خلاص لا تصيحين قومي نروح نشوفهم وامسحي دموعج ترى اذا شافوج تصيحين برجعونج ..
العنود: طيب يلا
طلعو ولقو عبدالعزيز وعبدالرحمن موجودين ...
راحو للجده وعلى حالها ماتغير .. قعدت بدور عندها اما العنود فطلعت بره في الممر وقاعده على الكرسي الا يجي محمد ويقعد جنبها
محمد: عنود حبيبتي قومي اوديج البيت انتي من امس هنا
العنود: لا ماابي اروح الحين اذا تعبت انا بقولك ..
محمد: انتي شوفي عيونج شلون صايره حالتج حاله قومي البيت ارتاحي عقب انا اجي اخذج
العنود: محمد والي يعافيك خلني معاكم اذا رحت البيت بقعد احاتي اكثر ...
محمد: امي تحاتي هناك بروحها
العنود: امي درت عن عبدالله
محمد: ما اتوقع ..
الا سلمان وندى داخلين .. ندى دخلت على طول على الدكتور عشان تشوف اذا تقدر تتبرع لعبد الله
كلن قاعد على اعصابه رايحين جايين على غرفة الجده الى غرفة عبدالله والكل على نفس حاله ..
ندى طلعت وعلى طول دخلت عند عبدالله .. وقبل لا تدخل
أبوها عبدالرحمن : يمى ندى لا تصيحين هو يبيج تدعين له
ندى هزت راسها بالإيجاب وعلى طول دخلت .. كانت الغرفه فاضيه مافيها الا عبدالله على السرير والأجهزه حوله ندى دموعها تسيل بشكل مو طبيعي على خدودها حتى نقابها نقع من الدموع شافت عبدالله والشاش على وجهه والجروح الي في يده ومتصله بالأجهزه الي حوله ومغطى بشرشف ابيض قربت جنبه ومسكت يده وباسته على جبينه وطاحت دمعه من عيونها في عين عبدالله ..
ندى: عبدالله حبيبي شد حيلك وقوم لنا بالسلامه والله ما اقدر أعيش من دونك انت روحي وقلبي وحياتي وكل شي في دنيتي ما اقدر أخليك تروح عني والله اني أحبك أحبك أحبك ..أنا كلي لك لو تبي روحي عطيتك اياها بس لا تروح وتخليني ما اقدر أشوف الدنيا وانت مو موجود فيها شلون بعيش .. حطت راسها على يده وقامت تصيح ..
حست بضغط بسيط على يدها بسرعه قامت وشافت عبدالله فاتح عيونه بس بشكل بسيط
ندى والابتسامه على وجهها ودموعها تخالط الابتسامه: عبدالله حمدلله على سلامتك حبيبي
عبدالله: هز راسه واكتفى بابتسامه الي بالموت طلعت منه ورجع غمض عيونه
ندى: حبيبي لاتخاف احنا كلنا معاك عمي وابوي وسلمان ومحمد والكل بره يستون قومتك بالسلامه .. قامت ندى تدعي في قلبها لعبدالله ..
شوي الا دخل ابوها وووجهه يدل على بشاره ونادها وراحت له...
اول ما طلعت الا العنود في وجهها ولمتها وهي تصيح ..
ندى: عبدالله فتح عيونه ..
عبدالعزيز عمها : أبشرج يابنتي الدكتور قال انج تقدرين تتبرعين له بكليتج .
ندى والفرحه مو واسعتها : صدق والله الحمد لله لك يارب ولمت العنود بكامل قوتها ..
الا بدور تجي : هاه بشرو
العنود : الحمد لله ندى تقدر تتبرع له
بدور: الحمد لله لك يارب
سلمان: هاه شخبار امي
بدور: والله على حالها
ندى مستغربه: جدتي وش فيها
بدور: مادريتي .. هي في غيبوبه
ندى: شلوون ومااحد قالي وينها
راحت ندى وشافت جدتها وقلبها زارد وعورها أكثر ...
طلعت الشمس العنود دقت على الهنوف وبشرتها .. أم عبدالله عرفت بالخبر وقامت تصيح وسوت حاله وام ندى بعد ما عرفت الخبر حتى هي قامت تصيح وقلبها عورها على بنتها وعلى ولد أختها ..
الدكتور قرر ان العمليه تكون بكره الصباح ..
الجد وبدور وسلمان رجعو للبيت يرتاحون والعنود ومحمد بعد ..
الحريم جاو وشافو الجده وعبدالله .. طبعا ندى ماتحركت من المستشفى وصت الهنوف تروح وتجيب أغراضها ونامت في المستشفى مره وحده عشان العمليه بكره ...
على الساعه 11 الصباح ما أحد في الصاله الا دلال كانت توها راجعه من المستشفى وقاعده مكان جدتها وتصييح ..
دق التلفون أول مرره ولا ردت ودق مره ثانيه مسحت دموعها وراحت ورفعت بصوت واضح عليه الصياح ..
دلال: الو
عبداللطيف : السلام عليكم
دلال: وعليكم السلام
دلال عرفته : هلا عبداللطيف
عبداللطيف : هلا بج شخباركم
دلال : الحمد لله بخير
عبداللطيف مستغرب من صوت دلال ومو متأكد انها هي : منو معاي
دلال: انا دلال
عبداللطيف فرح: هلا دلال شلونج
دلال: ماشي الحال
عبداللطيف حس انها مو متجاوبه معه : ولا عليج امر ممكن أكلم جدتي
دلال يوم قال جدتي قامت تصيح :
عبداللطيف خاف : دلال شفيج تصيحين جدتي فيها شي تكلمي دلال
دلال: جدتي في المستشفى
عبداللطيف: وشووووو مستشفى .. ليه شفيها؟؟
دلال وهي تصيح : كانت تعبانه حييل وطاحت في غيبوبه من أمس الىاليوم ما قامت
عبداللطيف: لا حول ولا قوة الا بالله طيب سلمان موجود
دلال: هو نايم لان من امس وهو معها في المستشفى وتوه راجع
عبداللطيف:ولا احد قالي طيب مشكوره مع السلامه
دلال: مع السلامه




سكرت وقامت تفكر ليش قلت له الحين بيقعد يحاتي مسكين وهو هناك ياربي انا شسويت ..
عبداللطيف دق على أمه وعلمته بالسالفه كلها وقال انه راح يجي على أول طياره للسعوديه
يوم عرف عبدالرحمن أبوه عصب وكلمه وقاله لا تجي ان شاء الله ماراح يصير الا الخير احنا كلنا معها جيته ماراح تقدم ولا تأخر بس عبداللطيف كان رافض وأصر يجي جدته وولد عمه في المستشفى وكلهم حالهم يعلم فيهم الله ..
العصر ..
كان الكل في المستشفى عبدالله صحى والحمد لله الكل كان حوله .. أما الجده الى الان ما صحت والكل كان يحاتي ويدعي لها ..
اول ماقام عبدالله سأل عن جدته وقالو له انها على حالها ..
الدكتور نادى عبدالعزيز أبو عبدالله ومعاه محمد وقالهم خبر صعقهم وماكانو ابد متوقعينه وكان يخص عبدالله ..
محمد بعد ماسمع الخبر ما قدر يدخل يشوف عبدالله وقعد بره عبدالعزيز دخل عشان ما يحسون بشي سلمان حس ان فيه شي لان وجه أخوه متغير طلع ولقى محمد قاعد على الكرسي ومنزل راسه للأرض وغطيه بيده
سلمان: محمد شفيك
محمد: ليه يا سلمان المصايب تحذف علينا من كل صوب لييه
سلمان: شفيك شصاير علمني أمي فيها شي
محمد: لا .. عبدالله
سلمان: شفيه؟؟
محمد: رجوله انشلت
سلمان صنم في مكانه وماعرف ينطق بكلمه وتم قاعد جنب محمد ولا نطق ولا بحرف ..
قريب المغرب طلع الكل راح للبيت والى الان مااحد عرف بالخبر الا هالثلاثه عبد العزيز دق على عبدالرحمن وعلمه بس قاله انه ما يقول للحريم لين نقضي من عملية ندى وعبدالله وعقب نقولهم الخبر ...
الهنوف كانت عند العنود في بيتهم وكانت الساعه 11 اللليل تقريبا
الهنوف: تدرين عبداللطيف بيجي
العنود: متى ؟؟
الهنوف ما ادري بس هاليومين درى عن جدتي وعبدالله
العنود: منو قاله
الهنوف: دق بيت جدتي وقالت له دلال عقب دق على امي وقالت له كل شي
العنود: الله يعين مسكين ودراسته
الهنوف: الله العالم يالله كل شي مكتوب
العنود : تبين تاكلين شي
الهنوف ابتسمت : جوعاانه
العنود: الصراحه أي ميته جوع مااكلت ولا شي من الصباح بس اشرب ماي
الهنوف: طيب يلا نطلب بس قولي لريم
ريم: السلاااام شنو تقولي
العنود:عمرج طويل
الهنوف: نبي نطلب أي مطعم تبين
ريم: كيفكم بس أهم شي أكل جوعاانه ...



في المستشفى ..
بدور كانت قاعده مع امها داخل الغرفه وسلمان كان قاعد في الممر جات على باله رفعه يوووو ياعمري نسيت حتى أكلمج ..
خذ جواله الي كان على الصامت وشاف رسالتين من رفعه تسأل عنه وعن أمه ..
دق عليها وما كملت الدقه الا ورفعت ...
رفعه: هلا والله وينك خليتني أحاتي ..
سلمان: ياعمري انتي والله انشغلت أمي من جهه وعبدالله من جهه
رفعه: عبدالله شفيه؟
سلمان: صار له حادث
رفعه: سلاااامات عسى ماصار له شي
سلمان: الا والله تعطلت كليته ويحتاج لتبرع
رفعه حست بغصه : عسى لقيتو له
سلمان: أي الحمد لله ندى زوجته
رفعه: ياعمري ياندى الله يكون في عونها ومتى راح يسون العمليه
سلمان: ان شاء الله بكره الصباح
رفعه: وهو شخباره الحين
سلمان: والله ماادري شقول ندى معه قالنا الدكتور اليوم ان رجوله انشلت وماني عارف شلون راح نقول له
رفعه: لا حول ولاقوة الا بالله وخالتي فوزيه شخبارها
سلمان: على حالها هذا بدور عندها داخل ادعيلها يارفعه
رفعه: والله ان قلبي معها الله يقومها سالمه ان شاء الله ..
سلمان : امين
رفعه: وانت حبيبي شكلك تعبان
سلمان: بعد شسوي الله يكون في العون
رفعه: طيب روح نام ارتاح
سلمان: نمت الظهر بقعد شوي ويمكن اروح البيت ارتاح
رفعه: ................
سلمان: حبي
رفعه قلبها قام يدق بقوووه: هلا
سلمان: شفيج ساكته
رفعه تمسح دموعها : لا ولاشي
سلمان:طيب ليش تصيحين
رفعه استغربت وابتسمت: شلون عرفت لايكون حاط لي كاميرا في غرفتي وأنا ماادري
سلمان: ههههه ياليت كان اربع وعشرين ساعه اطالعج حتى وانتي نايمه
رفعه: ههههههه ياعمري انت
سلمان بصوت خشن : يابنت جنبج أحد
رفعه استغربت : لا ليش
سلمان: بقولج شي
رفعه: وشو؟؟
سلمان يطالع اذا جنبه أحد وبصوت واااااطي: أحبج
رفعه ولعت ناااار : .................
سلمان: ودي أصرخ فيها بس المكان الي انا فيه ما يسمح
رفعه: وانا امووووت فيك
سلمان: الله يخليج لي ولا يحرمني منج
رفعه: ولا اياك ان شاء الله


عبدالله الي كان في الغرفه نايم وندى قاعده تطالع فيه وكانت جنبه على الكرسي ..
ندى مارضت تقول لعبدالله انها هي الي متبرعه له لانها عارفه انه مستحيل يرضى وهي قاعده تفكر انتبهت له وهو يتحرك قامت له أول ما شافها ابتسم
عبدالله: ندى
ندى: اشششش لا تتكلم مافيك حيل
عبدالله حرك يده يبي يشيل الي على وجهه ندى نزلت يده: لا تشيل شي
عبدالله يترجاهااابعلمات وجهه ندى ابتسمت وانا اقدر أقولك لا .. وشالت الي على وجهه <<حق الاكسجين>>
عبدالله بصوت واطي: كلهم راحو
ندى: أي ما في الا انا الحين الساعه 12 وشوي
عبدالله : ليه مارحتي
ندى: شلون اروح واخلي قلبي
عبدالله ابتسم ومسك يدها
ندى: يالله انت شد حيلك وسو بكره العمليه عشان تقوم بالسلامه
عبدالله في خاطره يبي يعرف منو الي متبرع له وهو كان حاس انها ندى : الله يعين .. تعبتج وياي
ندى غرقت عيونها : حبيبي لاتقول كذا ترى أزعل انت تعبك راحه بالنسبه لي
دخل سلمان على أمه وشاف بدور قاعده على الكرسي ونايمه من التعب راح وجاب غطا وغطاها ..
عقب راح يصلي له ركعتين ودعا فيهم لامه ولعبدالله ...
قعد سلمان في المستشفى لين الفجر عقب راح صلى ...
الجد بعد ماصلى الفجر جا وشاف بدور نايمه قومها عشان تروح تصلي راحت بدور .. وقعد الجد يستغفر عقب قام قدام الجده فوزيه ..
الجد: الله يقومج لنا بالسلامه يالغاليه والله البيت من دونج مايسوى شي حلاتة وحسج موجود فيه حتى وانتي بره البيت ريحج وصورتج في كل زوايه .. طعم الأكل ماله حلاه الا من يدج وبوجودج .. يالله طلبتك انك تقومها لنا سالمه
ورجع وقعد على الكرسي وهو يدعي لها ...
بعد ما طلع سلمان من المسجد راح لبدور وقومها ورجعو للبيت ...
أول ما وصل دخل وخذ له دش وانسدح على سريره الا يدق جواله شاف الا محمد المتصل ..
سلمان بصوت تعبان : هلا
محمد: هلا بك شخبارك
سلمان: والله الحمد لله انت شخبارك
محمد: بخير شكلك دايخ
سلمان: أي والله توني جاي من المستشفى سبحت وهذاني بنام
محمد: زين لا اطول عليك بس بقولك الساعه 8 طيارة عبداللطيف توصل وكلمني عشان نروح له المطار
سلمان : لا زين قلت لي خلاص بس والي يعافيك لاصحيت صحني معك لان مااتوقع الساعه بتقومني
محمد: طيب
سلمان: الا عملية عبدالله متى
محمد: الساعه 9 ان شاء الله
سلمان: الله يعين
محمد: اوكي اخليك الحين
سلمان :يالله مع السلامه
وسكر من هنا وحط راسه من هنا وراح في ساااابع نومه ..
بدور قامت تتقلب بس ماجاها نوم قعدت وقامت تفكر بأمها يوم كانوا في مكه شلون كانت بصحتها وهي تخانقها لما تتناقر مع سلمان وصراخها وضحكتها.... وتصييح يالله قوم امي بالسلامه وكون في عون عبدالله وندى وقامت خذت لها القران وتقرأ ..
الساعه 7ونص دق محمد على سلمان وقعده وقاله انه هو بيمر عليه ..
نزل محمد تحت وراح للمطبخ الا يشوف العنود ..
محمد: صباح الخير
العنود: هلا والله صباح النور
محمد: شتسويين
العنود: نص كافيه تبي اسوي لك
محمد: اذا ماعليج كلافه أي لو سمحتي
العنود وهي تطلع كوب حق محمد : شكلك بتطلع
محمد: أي بروح اجيب عبداللطيف من المطار أنا وسلمان
العنود: بيوصل اليوم
محمد: أي
العنود: ماراح تكون موجود وقت العمليه
محمد: الا انشاء على طول من المطار للمستشفى
العنود وهي تمد له الكوب: تفضل
محمد: مشكوره
العنود: محمد معليه قبل لا تروح تحطني عند جدتي
محمد: شتسويين هناك
العنود: أحسن من القعده هنا وبعدين أخاف امي ماترضى تاخذني معها اذا راحو عشان عملية عبدالله
محمد ابتسم: شف التخطيط
العنود: ههههه
محمد: يالله روحي لبسي عباتج
العنود وهي تطلع من المطبخ : دقايق
محمد: انا استناج في السياره
العنود: خذ كوبي معاك
محمد خذ الكوب وطلع : حشى قعدتي البيت كله بالصراخ .
محمد مر سلمان عقب حط العنود في المستشفى وعلى طول راح للمطار ..
العنود دخلت غرفة جدتها ولقت بدور ودلال موجودين وصوت الشيخ أحمد العجمي مالي المكان بالقراءه
العنود: السلام عليكم
الثنتين بصوت واطي :وعليكم السلام
سلمت العنود عليهم وقعدت ...
بدور : مع منو جيتي
العنود: مع محمد وسلمان
بدور: وينهم
العنود: راحو يجيبون عبداللطيف من المطار
... شوي الا جا عبد العزيز وزوجته وعبد الرحمن وزوجته ومعاهم الهنوف والجد ...
الساعه 9 ...
الكل كان على اعصابه دخلت ندى وعبدالله لغرفة العمليات والكل قاعد ينتظر ويدعي لهم ..
دلال هي الوحيده الي طلعت أول ما دخلوهم الغرفه وبعدين رجعت مره ثانيه لعند جدتها ..
الشباب أول ماطلعو من المطار على طول جاو على المستشفى أول ما دخلو ومعهم عبداللطيف الكل قام وسلم عليه ...
عبداللطيف : ها شخبار ندى وعبدالله
أبوه <<عبدالرحمن>> : توهم داخلين للغرفه لهم خمس دقايق ..
عبداللطيف: انا بروح أشوف جدتي عن اذنكم
سلمان : بجي معك دقيقه
وراح سلمان وعبداللطيف لعند الجده وأول ما وصلو عند الغرفه الا واحد ينادي سلمان
لف سلمان وجهه : هلا والله << وراح يسلم علييه



عبداللطيف كمل طريقه ودخل للغرفه بكل هدوء وسمع صوت الشيخ بس كان الصوت واطي و وحده تتكلم وقف في مكانه وتم يسمع
: جدتي جدتي والي يعافيج قومي البيت مو حلو دونج ومن دون حسج والله اشتقت لج واشتقت للقعده وياج الصباح واشتقت اشرب القهوه معاج واشتقت لحضنج الحنون يابعدهم كلهم روحي

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم