رواية الخوف من الحب -29

رواية الخوف من الحب -29



رواية الخوف من الحب -29

سارا: بتعشى بالبيت يمه
لطيفه: والي سويناه ينرمي
سلمان: بتقومين سارا والا امشي عنك
سارا: الا بقوم .. يمه مره ثانيه.. عندي شغل للجامعه لازم اسويه
لطيفه: اكلك مو عاجبنى.. من جيتى مامديتى ايدك على شي.. حتى الكيكه الي تحبينها ما اكلتى منها شي
سارا: قلت لك مو مشتهيه يمه ..
لطيفه: المهم لا تتعبين نفسك كثير.. واهتمي بصحتك اهم شي
سارا وهي تقوم: لا تحاتين يالغاليه..
وقامت لبست عبايتها ...نادتها امها وهي طالعه لسلمان الي سبقها للسياره
لطيفه: سارا
التفت سارا لامها: هلا
لطيفه: انتى ورجلك معزومين عندنا على الغدا بكره
سارا: بنحاول
لطيفه: لاتحاولين ولا شي .. تعالوا وتغدوا
سارا: بقول لعبدالعزيز وارد لك خبر
وصلها سلمان لعند البيت .. وبالطريق ما فتحوا سالفه رهف ولا شي... سارا كانت تعبانه من احداث اليوم ومالها نفس للمناقشات .. اما سلمان استانس لان سارا مافتحت له الموضوع .. ولا حب يجيب طاريه ..
نزلت سارا للبيت .. وعلى طول راحت فوق لغرفتها ...

وعند نوره الكل كان مجتمع .. بعد ما طلعوا الحريم .. عمر الي كان جالس ودحومي الصغير بحضنه .. والبنات حصه وهند ومي يلعبون بالعرايس في وسط الغرفه .. اما رهف قاعده تشوف مسلسلها الحقيقه والسراب الحلقه الاخيره .. وكل دقيقه تصرخ على البنات يسكتون ... نوره وام عمر ومنيره جالسات يسولفون...
عمر: اقول نوره ماكان ولدك صاير خشمه افطس
نوره: يوه حرام عليك .. شفت ماشالله تقول سلة سيف
منيره: هههههه أي سلة سيف نوره... والله كانه فلبينى
نوره: محتره بس
رهف: وججععععععععععععع... حصووه ان ما سكتى وهجتى مكانك لاشيلك مع كشتك واطلعك بره... ابي اسمع مو قادره اركز
نوره: روحي غرفه ثانيه
رهف: عيالك الي يروحون ... هنيد ووجع
وترمي الخداديه حقت الكنب على هند وتجيها بوجهها... قامت هند تصيح وراحت لامها
فوزيه: ها انبسطتى الحين صيحتى البنت
رهف: احسن ... وانتى بعد مي لو سمعت همسه بطردك او اضربك
ارتبكت مي وراحت لابوها
عمر: رهف تراك زودتيها ارعبتيهم كلهم
رهف: ياعالم الحلقه الاخير ما تفهمون .. ابي اشوف ايش بيصير
قامت فوزيه وطفت التلفزيون: تبين تشوفينه .. روحي غرفه ثانيه
رهف: يمممممممه
منيره: بكره يعيدونه رهف
رهف: عندي محاضره بقوتها
فوزيه: روحي غرفه ثانيه
رهف: ابي اسمع سوالفكم
عمر: والله ماعندك سالفه تبين تركزين مع المسلسل وتسمعين سوالفنا ما تركب هذي
رهف: اووووووه خلاص بكره برجع بدي .. وما يحتاج احضر المحاضره الاخيره
فوزيه: مو كيفك غبتى كثير ومافيه الكفايه
نوره: الا لحظه اليوم ما شفت سارا ابد وينهي؟
فوزيه: حتى انا ما شفتها؟
منيره: راحت لعند لبيت عمي صالح
فوزيه: ولا تمر علينا ابد
منيره: لا يمه بس اليوم تعبت بالجامعه .. وبعد ما ارتاحت نزلت وكانوا الحريم عندنا ..فراحت لعند اهلها
فوزيه: ايش فيها ؟؟
منيره: مادري والله .. داخت على البنات وطاحت
رهف: الله يمكن حامل .. بصير عمه
عمر: وانتى الحين ويش
رهف: لا مي كبرت
نوره: الله ...لو تحمل سارا وتجيب ولد يتربي مع دحومي...
منيره: ليه تتمنين عليه الشقى من الحين
نوره: انتوا ايش فيكم على ولدي
فوزيه: تركيك منهم ...
نوره: ما تشوفين يمه ايش يقولون عنه
عمر: وانتى ليه تهتمين فيهم
منيره: مو واثقه من نفسك
نوره: تراك زوديتها منور
رهف: اوف اوف الشيخه نوره ازعلت
نوره: لا ما زعلت بس صراحه سخافه
رهف: خلاص ولا يهمك يام الدحمي سكتنا
منيره: والحلقه خلصت ولا شفتيها
رهف: هاها.. ومين قال لك انى ماراح اشوفها بكره
فوزيه: غياب مافي
رهف: ييييييييييمه
فوزيه: مصمه
منيره: ما كأن تاخر الوقت كثير... بكره مدرسه وروضه عن البنات
نوره: يالله حصه خذي اختك وروحي نامي.. عشان الروضه بكره.. وانتى بعد مي
حصه: مين يسوي فراشي ماما
التفت نوره لرهف وشافتها
رهف:لالالا... الحين انا الي اسوي لهم .. اعذرينى
نوره: يعنى انا الي اقوم
فوزيه: يالله رهف قومي اختك توها والد
رهف: يمه أي توها مابقتى الا اسبوع وتكمل الاربعين
نوره: طيب خلى ختامها مسك وبيضى وجهك
رهف: انا وجهي وجهه خاله
عمر: توك مسانسه وتبين سارا تحمل
رهف: لو حمت سارا بتتنفس بيت اهلها مو عندنا
نوره: افا يارهيف يعنى انا غاثتكم
منيره: خلاص انا اقوم افرش لهم
رهف: لا تسوين نفسك البنت الكريمه ...
وقامت من مكانها وهي متضايقه
رهف: يالله ياحصيص تعالى انتى واختك
فوزيه: ومي خذيها معكم
دخل عليهم سالم في وقت خروج رهف مع البنات الصغار...جلس على الكنب بتعب ...
فوزيه: ماتبي عشى يابو عمر
سالم: ايه ياليت تحطونه .. ميت جوع
فوزيه: كلها ربع ساعه بالكثير ويكون جاهز ... منور روحي للخدامه وقولى لها تجهزه
منيره: انشالله يمه ...
وطلعت منيره من الغرفه ... اتلفت سالم
سالم: الا وين الباقي؟؟
نوره: رهف مع البنات تنومهم
سالم: وعبدالعزيز ومرته
عمر: الا صح وينه عزيز ما شفته اليوم الا بالشركه
فوزيه: هذا وانت اخوه الي دايم معه ماتعرف وين هو..دق عليه خله يجي يتعشى
نوره: يمكن يمه مع سارا بيت اهلها
سالم: ما اظن تونى موصل صالح لبيته ولا شفت سياره عبدالعزيز
منيره وهي داخله: يمه يبه العشى جاهز على الطاوله
وقام الكل عشان يتعشى ...
...

انا ايش الي جابنى هنا ... هي لو تبي تكلمنى كان ردت على... الوقت متاخر ... مايصير ادق عليهم اقول لهم ابي اكلم بنتكم ... ظل جالس داخل سيارته متردد ينزل ويكلمها والا يمشى... كان ا لشارع فاضي.. والبيت مو منور .. يمكن نايمين الحين .. الصباح احسن .. بكره قبل صلاة الظهر اجي واتفاهم معها ..
تحركت السياره من عند بيت صالح ... ماعرف عبدالعزيز لوين يروح .. الي متاكد منه انه ما يبي يرجع للبيت .. مايبي يدخل الغرفه ويشوفها فاضيه ... جلس يدور بالسياره من غير ما يستقر على راي

بعد ما دخلت غرفتها بدلت ملابسها ... جلست على التسريحه واخذت تمشط شعرها ... ماتدري كم مر عليها وهي على هالحال والمشط بايدها ... المفروض رديت عليه .. شفته ايش يبي... يمكن يعتذر.. لا هو مستحيل يسويها .. اصلا طفح الكيل منه .. مابقى شي ما حاولت اسويه له وهو لازال على حاله .. انا خلاص تعبت ... تعبت كثير ... دق الباب وقطع حبل افكارها وصحاها من سرحانه ..
منيره: سارا انتى هنا؟
قامت سارا وفتحت الباب
سارا : هلا منيره
منيره: متى جيتى .. تصديقين يوم ادق الباب ما توقعت انك بتردين علي..
سارا: انا جايه من زمان ...
منيره: ايه واضح مبدله ومتروشه
سارا: ادخلى ليه واقفه على الباب
منيره: لا انا بس حبيت اتطمن عليك ..
وبحركه مفاجاه قربت من سارا وضمتها ...استغربت سارا من منيره ايش عندها .. بس هذا ما منعها انها تبدال منيره الضمه ... شدت منيره ذراعينها حول سارا...
سارا: منور ايش فيك ؟؟
منيره بصوت مبحوح: مادري خف انك ما ترجعين للبيت
سارا وهي تبعد شوي عن منيره: وليه ما ارجع
منيره: شفتك يوم تطلعين من البيت وكيف كنتى متضايقه
سارا وهي عاقده حواجبها: توقعتنيى اجلس بيت اهلى
هزمت منيره راسها.. ابتسمت لها سارا ...
منيره: المهم شخبارك الحين
سارا: الحمد لله زينه..
منيره: اوكي اتركك تنامين احسن لك..
سارا: لا مو تعبانه ... اجلسي معي انا زهقانه والافكار تاخذنى وتجينى
منيره: لا سارا وراك بكره جامعه.. الا تعالى مااشوفك خلصتى التصميم
سارا: احتمال ما اروح بكره
منيره: ايه احسن لك ... خذي لك راحه اليوم ما ارتحتى ابد .. تبين اجيب لك شي الحين
سارا ابتسمت: الله منور ايش عندك تدلعينى
منيره: مرت اخوي وصديقتى بعد
سارا: ياعمري منور... من جد احبك
منيره: صرنا فيلم مصري.. اقول خمدي احسن
سارا: ههههه.. مافيك رومانسيه ابد
منيره وهي تغمز: نوفرها للزواج
سارا: هههههههههههههههه...
منيره: يالله جد سارا نامي الحين احسن ..
وتوها طالعه منيره الا تناديها سارا
منيره: هلا
سارا بتردد: لا بس.. عزيز تحت؟؟
منيره هزت راسها يعنى لا.. وملامح وجهها تعتذر لسارا وطلعت ...سكرت سارا الباب وانسدحت على السرير ... كانت ليله مضطربه النوم مو راضي يجيها ... تنتظر اقل صوت يدل على وصول عبدالعزيز .. تحس بالوقت يمر عليها ببطء .. الخمس دقايق تمر عليها كساعه ... والي زادها الالام الغريبه الي بدت تحس فيها من اول ما انسدحت ...حاولت تلهي نفسها اخذت جوالها وقامت تلعب فيه وتغير الاسماء الي مسجلتها ... اول ما حست بصوت الباب يفتح ... دخلت الجوال تحت المخده .. كتمت انفاسها وتظاهرت بالنوم ...

بعد ساعات من اللف بالشوارع من غير هدف ... بنزين السياره قرب يخلص... راح لمحطه بعدين رجع للبيت .. كانت دقات الساعه تشير 11 ونص .. الكل نايم لانه يوم دراسه ودوام ... والبيت هادي .. وهذا الي ريحه .. مايبي يقابل احد وهو بهذي الحاله .. دخل المطبخ يدور له شي ياكله .. خصوصا انه من غداه .. فتح الثلاجه بس ما شاف فيها شي يشتهيه .. اخذ له تفاحه وقام ياكلها من غير نفس.. يبي يسكت اصوات بطنه... صعد لغرفته ... دخلها من غير ما يفتح النور .. الظلام اريح له بهذا الوقت .. بدل ملابسه ودخل الحمام .. بعد ما طلع رمي بكل ثقله على السرير... وبهالحظه حس بوجود احد جنبه ... سارا معقوله هي الي جنبي الحين ...مد ايده عشان يتحسسها ويتاكد من وجودها ... لمست اصابعه خصلات شعرها الحريره ... يالله ايش قد كنت خايفه افقد لمسه الخصلات ... حس براحه شديده ... واضح عليها انها نايمه .. ارتسمت ابتسامه بوجهه ... بكره راح اتفاهم معها .. وبينحل الموضوع باذن الله ...

مع انها تظاهرت بالنوم اول ما جا عبدالعزيز ... الى انه الى الحين وبعد مرور ساعات ماقدرت تنام ... الالام بدت تشتد عليها ... منعت نفسها من ادنى حركه عشان عبدالعزيز ما يحس انها مو نايمه .. مع انها تاكدت الحين انه خلاص نام .. الا انها لازالت ساكنه .. ايدها تنقبض بقوه اذا اشتد الام.. وتحس بحراره طالعه من جسمها ... والعرق مالى جبهتها ... كل هذا شغلها من التفكير بالي يصير... وشلون راح يقابلها عبدالعزيز بعد ما يقوم ... وين كان كل هالفتره ... بعدت البطانيه عنها ... الهواء صارت تتنفسه بقوه ... تبي شي بارد ... قامت عشان ترش ماي بارد على وجهها ... وهي تحاول تتلمس طريقها بالظلام ... ومع قومتها اشتد الالم زياده .. كل خطوه تخطيها يزيد الالم فيها ... صدمت رجلها بالطاوله الصغيره .. وطاحت على الارض......

الازعاج والحركه الي صدرت منها صحت عبدالعزيز من نومه ...
عبدالعزيز وهو يتلمس المكان الي فيه سارا: سارا؟؟؟؟
فتح نور الابجوره ... وشاف سارا مرميه على الارض... قام من السرير بسرعه .. وراح لعندها .. جلس على الارض جنبها ... اخذ يهزها ويصرخ باسمها وهي ما ترد عليه ... كانت جبهتها مليانه عرق ... وايدها بارده ... حاول يقومها بس ما كانت حاسه فيه ... ماعرف ايشلون يتصر ف .. قام من مكانه .. وطلع من االغرفه .. راح لغرفه منيره واخذ يضرب الباب .. ومن غير ما ينتظر ردها فتحه ودخل وفتح النور معه ...
عبدالعزيز: منيره ... منوووور قومي بسرعه
قامت منيره وهي مفزوعه
منيره بصوت كله نوم: عزيز ايش فيك
عبدالعزيز: سارا الحقي علي بسرعه ..
اول ما سمعت منيره اسم سارا طار النوم من عيونها .. ولحقت عبدالعزيز لغرفته ... راحت لسارا ..حاولت تقومها ... وعبدالعزيز واقف يشوفهم مو عارف شلون يتصرف .. رفعت منيره راسها لفوق ...وصرخ على عبدالعزيز
منيره: ايش قاعد تنتظر .. عطنى ماي
فتح الثلاجه وجاب منها ماي
منيره: لا مو هذا الماي .. بارد عليها ..
عبدالعزيز: قومي خل نروح المستشفى... روحي البسى عبايتك وجبيى عباة سارا ..
بعد ما ركبوا السياره راحوا لاقرب مستشفى لهم ... وبمجرد دخولهم استقبلهم الممرض الي بالطوارئ .. واخذوا منهم سارا الي كانت الى الحين فاقده الوعي ... واختفوا خلف الابواب...

بعد مرور نص ساعه .. ولازال عبدالعزيز ومنيره على حالهم .. جالسين بكراسي الانتظار... يترقبون اقل حركه تصدر من الغرفه الي اختفت فيها سارا مع الاطباء.. الهدوء عام عليهم .. وكأن بينهم هدنه واتفاق انهم ما يتكلمون مع بعض.... كانت منيره جالسه و ما تدري ايش صاير في صديقتها .. وايش خلاها تفقد الوعي كذا ... كان راسها منزل .. والغطي على وجهها حاجب عيونها الغرقانه دموع ...حست بحركه قدامها ... رفعت راسها وشافت عبدالعزيز يذرع الممر رايح جاي ... فاجاها منظر اخوها المهمله .. ما اهتمت تشوفه اول ما طلعوا من البيت .. صح انه لبس ثوبه بسرعه وهو مستعجل ... بس شكله صدمها ... اول مره يطلع من البيت من غير شماغ او طاقيه ... شعره مكفس ونازله خصلات على جبهته .. وثوب فيه تكسر ويحتاج كوي .. هالشكل يمكن مو غريب على أي احد .. الا عبدالعزيز الي المظهر عنده اهم شي.. طريقه مشيته .. وحركه ايده الي ساعه تنقبض وتنشد .. وساعه تسترخى .... كل هذا عيش منيره بحيره ..

فتح الباب وطلع منه الطبيب ... اول ما سمعت منيره صوت الباب قامت من مكانها ... اما عبدالعزيز راح على طول لعند الطبيب ...
عبدالعزيز: ها دكتور بشر؟؟
الدكتور: انت زوجها؟؟
عبدالعزيز: ايه نعم .. خير ايش فيها؟؟
الدكتور: والله يااخوي مادري ايش اقولك ؟؟
كلمات الطبيب خوفت منيره .. بدت ما تحس برجولها .. خافت تطيح وعبدالعزيز مو ناقصها ...فجلست على طول وهي تكتم انفاسها تنتظر الطبيب ايش بيقول
عبدالعزيز: خوفتنى دكتور
الدكتور: لا لا تخاف ... مع الاسف زوجتك فقدت الجنين
عبدالعزيز وهو منصدم: هي حامل؟؟
الدكتور: ايه نعم حامل بالاسبوع الرابع
عبدالعزيز : والحين هي كيفها؟؟
الدكتور: سوينا لها غسيل رحم ... ولانها نزفت وفقدت دم راح تكون تحت الملاحظه لمده اربع وعشرين ساعه على الاقل... خصوصا ان دمها مره ضعيف..
عبدالعزيز:... طيب اقدر اشوفها
الدكتور: اصبر شوي اول ما ينقلونها الممرضات للغرفه تقدر تشوفها .. بس ماراح تكون واعيه .. لان المخدر مابعد يزول مفعوله
عبدالعزيز: ليه؟؟
الدكتور: ليه ايش؟
عبدالعزيز: ليه سقطت؟؟
الدكتور: الاسباب كثيره .. واكثرها ان الجنين يكون مشوهه فمن البدايه يتخلص منه الجسم .. بس في حالتنا هذه الارجح بسبب سوء التغذيه .. ونسبه الهيموقلوبين النازله كثير... فما قدر الجسم يتحمل عبئ الحمل فتخلص منه ... راح نعطيها مغذي ونراقب حالتها اليوم ... وبعدها المسؤليه عليك تاكد من اكلها عشان ما يتكرر هالشي مره ثانيه...
عبدالعزيز: انشالله ...
الدكتور: اوكي عن اذنك الحين

اول ماراح عنهم الطبيب ... طلع عبدالعزيز تنهيد بصوت عالى وهو يمرر ايده بشعره باضطراب.. قربت منه منيره وحطت ايدها على ذراعه ...
منيره : بتكون بخير عزيز
التفت عليها عبدالعزيز وشافت اخته بنظرات عبرات عن العذاب والصراع الي بداخله ..حاولت منيره تهدى اخوها ...
منيره: لا تحاتى عزيز كل شي بيكون تمام..
عبدالعزيز وكانه توه يستوعب: كانت حامل.. والحين لا وانا السبب
منيره: لا عزيز لا تقول كذا
قطع كلامها الممرضه...
الممرضه : sir! you can see her now
لحق عبدالعزيز ومنيره الممرضه ... ودخلوا الغرفه .. كانت سارا على السرير الابيض .. شعرها مبعثر على المخده ... راحت منيره بسرعه لها وعدلت حجابها ... وجلست جنبها ....وقف عبدالعزيز مكانه وعيونه معلقه على ايد سارا المغروز فيها ابره المغذي ...
منيره: عبدالعزيز تعال قرب
طلعت الممرضه وسكرت الباب وراها .. وراح عبدالعزيز لعند سارا ووقف ولازالت عيونه عليها .. وواضح على وجهه الصراع الي عايشه ...
منيره: اجلس عزيز ...
وقامت من الكرسي الوحيد الي بالغرفه عشان يجلس عليه اخوها... بعيون هايمه انتقلت نظرات عبدالعزيز من زوجته لاخته ... منظره قطع قلب منيره.. ابدا ما توقعت بيوم بتشوف عبدالعزيز على هالحال .. معقوله يحب سارا .. والا هذا مجرد اهتمام ...
عادت منيره كلامها :اجلس عزيز
طرف بعيونه وكانه يبي يصحى من النوم ... ورمي نفسه على الكرسي بكل ثقل... اما منيره جلست على طرف السرير وحطت ايدها على سارا .. مرت عليها فتره هي دقايق والا ساعات ... الهدوء هو الي مسيطر على المكان ... وبطريقه مفاجاه دق الجوال بصوت مزعج ... بسرعه طلع عبدالعزيز جواله ... مين يدق عليه بهذا الوقت ... حط على الصامت ... عمر... ايش عنده يدق الحين عليه ...
طلع من الغرفه عشان يرد على اخوه ..
عبدالعزيز: نعم..
عمر: وينك ياخوي؟؟؟
عبدالعزيز: هلا عمر .. ايش عندك داق بهالوقت
عمر: انا الي ايش عندي .. انت وين؟؟
عبدالعزيز بصوت تعبان: ايش عرفك انى مو موجود بالبيت
عمر: ماطلعت معنا للمسجد عشان الصلاه ... وسيارتك مو موجوده برى
عبدالعزيز: ليكون الوالد سال عنى
عمر: لا ماظن انتبه .. انت وين؟؟
عبدالعزيز: انا بالمستشفى .. سارا سقطت
عمر: يوووه .. يالله .... طيب كيفها الحين ..
عبدالعزيز: لازالت تحت تاثير البنج ...بس الحمد لله
عمر: الله يعوضك انشالله...
عبدالعزيز: عمر ترى ماراح اجي اليوم الشركه ؟؟
عمر: ليه سارا تعبانه كثير
عبدالعزيز: يقول الطبيب ان دمها واطي وبتكون تحت الملاحظه
عمر: اجل اجلس عن زوجتك احسن ...
عبدالعزيز: المهم طمن الاهل .. وترى منيره معي
عمر: لا تحاتى .. انت اهتم في زوجتك بس ولا تفكر بشي ثاني
عبدالعزيز: ياليت تجي تاخذ منيره وجودها الحين ماله داعي
عمر: اوكي انا جاي الحين
عبدالعزيز: مشكور بو مي .. يالله مع السلامه
عمر: مع السلامه ..

سكر التليفون ورجع للغرفه ...
عبدالعزيز: منيره ماتبين ترجعين
منيره: لا بجلس هنا ..
عبدالعزيز: الحين عمر جاي ياخذك
منيره: بس ابي اجلس معكم
عبدالعزيز: لا منور انا بجلس هنا ... والحين قومي صلي قبل لا يجي عمر ..

بعد ربع ساعه جا عمر واخذ منيره بعد جدال طويل وعريض ... وما رضت تروح الا بعد ما وعدها عمر انه يجبها عند الظهر ....
................

فتحت عيونها وتعلقت بالسقف الابيض ...وين انا الحين ....هذي مو غرفتى ....ايش الي جابنى هنا ....اخر شي اذكره الالام الفضيعه الي كنت احسها ... انا ايش فينى بالضبط .....
دارت عيونها بالغرفه كلها ... ووقفت عند الشخص الي جالس على الكرسي جنبها .. وراسه طايح على جنب ... وغارق بنوم عميق... عبدالعزيز !!! ايش السالفه بالضبط .. وايش منوم عبدالعزيز بالكرسي هنا .. وانا ايش اسوي بهالغرفه ....والشي المتعلق بايدي ايش...


ايش راح تكون ردت فعل سارا بعد ما تعرف الي صار لها؟؟؟
وعبدالعزيز هالشي بخليه يعبر عن شعوره؟؟
فقد الجنين بيكون بيوقف بطريقهم مع بعض.. والا بيكون المشجع لهم ؟؟
سلمان .. ايش نهايته مع رهف.؟؟

فتحت عيونها وتعلقت بالسقف الابيض ...وين انا الحين ....هذي مو غرفتى ....ايش الي جابنى هنا ....اخر شي اذكره الالام الفضيعه الي كنت احسها ... انا ايش فينى بالضبط .....
دارت عيونها بالغرفه كلها ... ووقفت عند الشخص الي جالس على الكرسي جنبها .. وراسه طايح على جنب ... وغارق بنوم عميق... عبدالعزيز !!! ايش السالفه بالضبط .. وايش منوم عبدالعزيز بالكرسي هنا .. وانا ايش اسوي بهالغرفه ....والشي المتعلق بايدي ايش...
دخول الممرضه للغرفه شد انتباهها ... التفت للباب وشافت تقرب منهم ...ابتسمت لها وقامت تسوي لها الفحص ... بالاول جست نبض ايدها بعدين قاست حرارتها
الممرضه وهي ماسكه النوت في يدها: في الم الحين
سارا بصوت كله تعب: شوي هنا
واشرت على بطنها
سارا: وظهري بعد ..
الممرضه الفلبينه: اوووه ... هدا لازم الم .. مع وقت روح ..
وتاشر براسها على عبدالعزيز: مسكينه هذا رجال مافي روح طول ليل
سارا شافت عبدالعزيز ورجعت تشوف الممرضه وبتكلف قالت : كم الساعه الحين؟
الممرضه : 10 صباح
سارا ولازال التعب واضح على صوتها: انا ايش فينى
الممرضه: يووووه ماما انته مافي عرف... هدا في بيبي طيح

الصدمه عقدت لسان سارا ... حست بالم فظيع وكان خنجر طعن قلبها ... تغير تعابير وجهه سارا لفت نظر الممرضه ثقيله الدم ...
الممرضه: اس فيه.. الم في زيد؟؟
ايه فيه الم بس مو الالم الي تتكلمين عنه ... الام الي احس فيه من نوع ثاني .. مافي دوا يمكن يشفيه ... هزت راسها للمرضه تبيها تتركها بحالها .. تتركها لافكارها .. يعنى ليه .. ليه انا
الممرضه: انته لازم ارتاح .. نامي شوي
واخيرا طلعت الممرضه ... حاولت تتمالك نفسها... سكرت عيونها بقوه ...نزلت دمعه قدرت تفر منها...

....................

رقبته متصلبه ... ومو قادر يحركها .. مرر ايده بكسل عليها وحاول يعدلها من ميلانها ... وبسبب حركته وضيق الكرسي.. انتبه من نومه ... وقف على طول .. وطاحت عيونه على سارا ... كانت منسدحه على جنب وظهرها له .. مقابله النافذه ... فما عرف هي صحت او لا... قام يمدد عضلاته ...ومسح ايده على وجهه ... رفع ايده .. وشاف الساعه قريبه 11... نام حول الساعتين .... اكيد سارا قايمه .. بس لو كانت صاحيه كان حست بحركته ولفت عليه... راح للجهه الي سارا ملتفته عليها ...
لازالت نايمه .. بس هالمره وجهها فيه شي... قرب منها ولاحظ اثار الدموع الموجوده عليه .. غير الدواير السود حول عيونها ... كان لونها مره شاحب ...جلس على حافة السرير.. مر ظهر كفه على طول جبهتها ... وبطريقه شال الخصل المتمرده ودخلها تحت الحجاب... التناقض كان واضح بين اللون الاسود للشيله والبشره الصفره لسارا ..
وهو في جلسته طق الباب وفتح .. دخلت لطيفه ام محمد...اول ما شافها عبدالعزيز قام من مكانه وراح لعندها
لطيفه وهي تدخل: هلا يمه عبدالعزيز شخبارها الحين
عبدالعزيز وهو يسلم عليها : الحمد لله عمتى الحين احسن..
راحت لطيفه لعند بنتها ..
لطيفه: من متى وانتوا هنا ؟؟
عبدالعزيز: من اول الصبح ..
لطيفه وهي معقده مابين حواجبها يوم شافت الانابيب على سارا: وليه هالامر كله..
عبدالعزيز: يقولون دمها ضعيف ولازم يعوضونها شوي ...لا تحاتين عمتى
لطيفه جلست جنب بنتها وحطت ايدها عليها: ياحياتى انتى ياسارا .. حتى مابعد تفرحين بالحمل
كان عبدالعزيز لازال واقف .. ولاهو متكلم .. مو بس سارا الي مابعد تفرح ... ماكان متوقع انه راح يكون مشتاق يكون عنده طفل الا يوم سمع بتسقيط سارا .. ياترى شلون بتقابلني بعد ما تصحى ...
عبدالعزيز: من جابك عمتى؟؟
لطيفه التفت عليه: عمك صالح ...
وجاوبت على السؤال الي بعيون عبدالعزيز قبل لا يساله: هو الحين عن الطبيب ... اول ما اتصلت على امك وقالتى جينا على طول
عبدالعزيز: اهلى يعرفون
دخل صالح عليهم قبل لا ترد لطيفه ..
صالح: السلام عليكم ...
عبدالعزيز: هلا عمى ..
لطيفه: بشر ايش قال الطبيب...
صالح : يقول انها ماكانت مهتمه بنفسها .. من اجهاد وسوء تغذذيه وهالشي خل دمها يوصل لثمانيه
لطيفه: وايش يعنى ثمانيه؟
صالح: يعنى واطي ... مو الطبيعي من 11 الى 13 ...
والتفت على عبدالعزيز وبنظره تأنيب: وانت ليه مو مهتم فيها ...
ماعرف بايش يرد عليه عبدالعزيز خصوصا انه كان طول الوقت ماخذ موقف المتفرج
لطيفه: ايش تقول صالح .. ما تشوف الرجال شلون هلكان الحين.. اقول ياولدي ليه ما تروح البيت ترتاح
عبدالعزيز: اعترف انى كنت مقصر عمي .. بس ماخطر ببالي اراقب اكلها... ولا يا عمتى ما بي اروح .. ابي اكون موجود اذا صحت سارا
صالح: عمتك معها حق.. شوف نفسك شلون ...
عبدالعزيز: صدقنى عمي مو تعبان ..

الاصوات الي كانت تدور حول سارا صحتها من النوم ... ظلت مغمضه عيونها وتسمع الي يصير حولها .. ماكانت تبي تفتحهم وتقابل عبدالعزيز.. مو الحين هي مو مستعده له .. كافي الصدمه الي عرفتها توها ... هدت الاصوات حولها وعرفت ان الكل فضل السكوت .. والي ضايقها ان عبدالعزيز ما رضى يروح .. تبي تكلم امها بس مو قدام عبدالعزيز ... تبي تسمع احد يواسيها ويهون عليها بس مو عبدالعزيز ولا حتى قدامه ...
..................................

تقلبت بالفراش والنوم مو راضي يجيها .. يوم شافت الوضع كذا قامت ودقت على عمر ياخذها للمستشفى مثل ما وعدها ... وهي نازله شافتها فوزيه...
ام عمر: على وين منيره؟؟
منيره: بروح لسارا؟؟
شافت فوزيه الساعه من اول ما جات منيره ما رضت تنام جلست مع امها وقالت لها كل شي الي ضاق صدرها مرره .. ومن صعدت فوق عشان ترتاح ما كملت الساعتين والحين نازله تطلع
ام عمر: ما ارتحتى .. روحي لها العصر
منيره: لا يمه ابي اشوفها .. لازم اكون موجوده جنبها
ام عمر: كلنا نبي نشوفها ... وتراها بتجي الليله ماراح تطول هناك
منيره: خلاص عمر جاي بالطريق..
ام عمر: في حفظ الله .. بس لا تطولين تراك تعبانه انتى بعد ..
منيره: انشالله يمه
ام عمر: وسلمي على سارا .. كان ودي اجيها .. انتى عارفه نوره وولدها .. ولو انها مطوله رحت لها
منيره: سارا تقدر يمه ..
ام عمر: الله يخليها ويسلمها
بعد ما طلعت منيره لعند عمر بالسياره اخذها للمستشفى ..
...........................

لطيفه: انا مو مرتاحه .. ليه مابعد تقوم لحد الحين
صالح: تعبانه يا مره
لطيفه: عبدالعزيز ما قامت ابد
عبدالعزيز: مادري عمتى .. انا نمت لى ساعتين .. بس ما شفتها تقوم
لطيفه: نادوا الطبيب خل يشوفها ليكون في بنتى شي...
وقامت تهز سارا: سارا يمه .. ردي علي..
تحركت عيون سارا وكانها استجابت لنداء امها ......
لطيفه: قامت ...
صالح: لا تزعجينها خل ترتاح ...
لطيفه اول ما شافت سارا ترجع تسكر عيونها قالت بصوت يقطع القلب : لا سارا .. كلمينى طمنى قلب امك عليك
شدت ايد سارا على ايد امها ...ومررت لسانها على شفايفها الجافه ..
وبهمسه وهي لازالت مغمضه عيونها: انا بخير يمه
قرب عبدالعزيز من السرير يوم سمع صوت سارا ...
لطيفه: حمد الله على السلامه
فتح عيونها بشوي ... وتجاوز نظرها امها وطاح على الرجال الي واقف ورى امها شعره مو مرتب ... ولحيته ناميه وتبي لها حلاق ... والخطوط الي بوجهه زادت عمق .. طالع وكانه كبر عشر سنين ..على طول حولت نظرها وابتسمت ابتسامه مرتجفه لامها ...
موقف صعب .. ما يصير يظل ساكت .. طيب ايش يقول ... لو كان وحده معها كان احسن ... بس لطيفه ما تركت له مجال .. انهدت اساله ..
لطيفه: شخبارك الحين .. بايش تحسين ... تبين شي معين .. مو جايعه ؟؟
صالح: شوي شوي عليها يا مره ... خل ترتاح لا تزعجينها ...
لطيفه: ابي اعرف ايش تبي...
اخذ له كاس ماي وراح لعند سارا .. قرب من فمها الكاس
عبدالعزيز: اشربي لك ماي بتحسين انك احسن...
رفعت سارا نظرها له ... ولازالت مسكره فها .. حط طرف الكاس على شفايفها .. وهو يشوفها بنظرات ماعرفت ايش تفسرها ...
لطيفه: اشربي ...
فتحت فمها وانساب الماي البارد بحلقها .. حست ببروده تمر لداخل جسمها ... ولانها كانت منسدحه انسكب بعد الماي من طرف فمها .. ومر ببطى على طول خدها وبلل حجابها ... ومثل ما تسوي الامهات لاطفالهم .. اخذم عبدالعزيز يمسح الماي الي طلع .. ورفع الكاس وحطه على الطاوله ... طول الوقت كانت عيون سارا معلقه بعيون عبدالعزيز وكان في سحر او رابط بينهم .. خلاهم ما يقدرون يحولون نظرهم ...وفجاه حولت راسها عنه .. ولفت من الجهه الثانيه ... وكانها ذكرت هي ليه هنا .. حركتها كانت مثل الصفعه بوجهه عبدالعزيز.. العلامه الوحيده الي تدل ان قدامه طريق طويل عشان يرضي سارا ... كانت لطيفه وصالح لاهين ولا لاحظوا التوتر الي ساد على المكان ...
دق الباب وفتح .. دخلت منيره الي كانت مغطيه لوجود صالح بالغرفه ... سلمت بصوت واطي ...وراحت لعند سارا ...
منيره: حمد الله على السلامه ...هلا خالتى لطيفه شخبارك..
لطيفه: الحمد لله ...
منيره: عبدالعزيز عمر برى يبيك ...
صالح: ها سارا تبين شي ؟؟
هزت سارا راسها بلاء
صالح: اجل انا استاذن ...وانتى لطيفه لمتى جالسه هنا


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم