رواية يالبى قلبك -29


رواية يالبى قلبك - غرام

رواية يالبى قلبك -29


محمد ياشر لها فتحي المايك
العنود تهز راسها وفتحت المايك
الهنوف: الوووو
العنود: أي معاج بس صوتج يقطع وفتحت المايك
الهنوف: شخبارج
العنود: تمام وانتي شخبارج
الهنوف : حمد لله ها شفتي الفلم
العنود: أي بس ما بعد اكمله وانتي شفتي الفلم الي شريتيه
الهنوف: هذاني قاعده اطالعه خلصي حقج اليوم ترى باخذه منج بكره
العنود: لا توصين حريص حتى انتي


محمد ياشر لها يلااااا .... العنود مطلعه لسانها وتضحك عليه
العنود: هنوف ابي اقولج شي وجاوبيني الحين الحين بصراحه
الهنوف قلبها قام يدق : هنود خوفتيني اشفيج
العنود: هههههههه الله هذا وانا ما بعد قلت خفتي شلون لو قلت
الهنوف: هنود شصاير فيه شي
العنود: أي فيه شي
الهنوف: وشو
العنود: محمد
الهنوف قلبها قام يدق أقوى :...........
العنود: شفيج سكتي
الهنوف وصوتها هادي : مافيني شي شفيه
العنود وهي تطالع محمد الي كان على اعصابه : بيخطبج وقالي اسالج قبل لا يكلم امي وابوي موافقه والا لا .؟؟؟
الهنوف انصدمت وكأن احد صاب عليها ماي باااااااااارد : ......................
العنود: الوو وينج
الهنوف: أي معاج
العنود: ها شقلتي
الهنوف : ماادري الصراحه صدمتيني
محمد علامات احباط على وجهه وقاعد على اعصابه .. والعنود تطالعه وهي تضحك


الهنوف: عنود شصاير فيه شي
العنود: أي فيه شي
الهنوف: وشو
العنود: محمد
الهنوف قلبها قام يدق أقوى :...........
العنود: شفيج سكتي
الهنوف وصوتها هادي : مافيني شي شفيه
العنود وهي تطالع محمد الي كان على اعصابه : بيخطبج وقالي اسالج قبل لا يكلم امي وابوي موافقه والا لا .؟؟؟
الهنوف انصدمت وكأن احد صاب عليها ماي باااااااااارد : ......................
العنود: الوو وينج
الهنوف: أي معاج
العنود: ها شقلتي
الهنوف : ماادري الصراحه صدمتيني
محمد علامات احباط على وجهه وقاعد على اعصابه .. والعنود تطالعه وهي تضحك
العنود: ماتوقعتيها الحين هاه
الهنوف: لا مو قصدي بس
العنود: بس وشو عاد الحين بيخطبج موافقه والا لا
الهنوف: ماادري
العنود: انزين لو اخطبج احمد ولد خالي توافقين
محمد عيونه بغت تطلع هاذي شفيها اقولها ساليها اا بتوافق علي تقولي احمد
الهنوف : نعم نعم نعم
العنود: الله ينعم عليج ها توافقين
الهنوف: لا طبعا
محمد استانس..
العنود: انزين ومحمد ؟؟
الهنوف رجعت اسكتت
العنود: احمد قلتي لا طبعا ومحمد سكتي يعني موافقه
الهنوف: امممممممم
العنود: موافقه ؟؟
الهنوف: أي
العنود : كلللللللللووووش مبرووك
الهنوف : هههههههه
العنود: شمعنه محمد ؟؟
الهنوف: بس
العنود: بس كذا بس
الهنوف: لا مو بس كذا
العنود أجل ؟؟
الهنوف: لانيييييي...
العنود مبتسمه وتطالع محمد : لانج شنو
الهنوف : أحبه
محمد طار من الوناسه : الحمد لله
واشر للعنود عطيني الجوال
العنود ابتسمت خذ
محمد: الو
الهنوف منصدمه :محمد؟؟
محمد: أي محمد .. بس حبيت اقولج انااموت فيج ومبرووك
الهنوف: ...................
محمد: بس خلاص هذا العنود معج
العنود: حرام عليك الحين بتطيح فيني تهزيئ
محمد: حبيبتي ماتهزء لاتخافين
الهنوف سمعت الي قاله محمد ومابقى فيها عقل راحت فيها
العنود: الو
الهنوف : هلا انا بسكر بعدين اكلمج باي
العنود: هههههههههههه يلا باي
محمد: مشكوره العنود
العنود: العفو ماسويت الا الواجب يلا انااستاذن اروح اكمل فلمي
محمد: روحي كمليه
العنود وهي طالعه :مبروووك والله يوفقكم
محمد والابتسامه مافارقت وجهه : اله يبارك فيج تسلمين عقبالج ان شاءالله
العنود جا على بالها فيصل واختفت الابتسامه وحست بغصه: لا انا تو الناس يلا سلام وطلعت راحت للصاله
العنود في قلبها ليش جا على بالي انا ما احبه طيب ليش فيني الصيحه لا ماراح اصيح الله يوفقه اكيد انه ملك او قريب بيملك خذت نفس وفتحت الفلم ..
اليوم الي بعده على الفطور محمد فاتح امه وابوه بالموضوع وطبعا الرد كان متوقع انهم وافقو وفرحو ..
الام ماقصرت بعد ماطلع الوالد للشغل ومحمد على جامعته <<هو ماخذ صيفي وكانت اخر سنه له >> دقت على اختها وقالت لها الموضوع ..



الظهر ... وندى وعبدالله يتغدون ...
عبدالله: تسلم يدج حبيبتي شهالشوربه
ندى: عجبتك ؟
عبدالله: مدام الي مسويتها حبيبتي ندى شلون ماتعجبني
ندى: تسلم ادري فيك تحب الشوربه
عقب ماخلصو غدا ..
ندى: يبيلي اليوم انزل السوق
عبدالله: ليه؟؟
ندى: ابس اشتري حق البنات هدايا حفلتهم مابقى عليها شي
عبدالله: ياحليلهم الله يوفقهم مااتخيل ان العنود اختي تروح كليه
ندى: هههههه ياحليلها كلنا كنا كذا
عبدالله: مااذكرج كنتي مرجوجه زيها
ندى: وانت شدراك عني لا يكون مراقبنب وانا ما ادري
عبدالله: موانا الي ارقبج واحد ثاني ويوصلني الأخبار
ندى استغربت : منو هذا ان شاء الله؟
عبدالله : لازم تعرفين منو ؟
ندى: أي لازم
عبدالله: قلبي ,,
ندى ابتسمت وانفعالها هدأ:.....
عبدالله: شفيج سكتي
ندى: ولا شي
عبدالله : حبي ممكن اسالج سؤال
ندى : امر
عبدالله: ما يامر عليج عدو بس ليش كنتي تكرهيني ..
ندى كان احد صاب عليها ماي باااارد : وش طرى عليك هالسؤال
عبدالله: بس كذا اول كنت اقوا اذا تزوجت وصار لي معج نصيب راح اسالج هالسؤال
ندى: اولا انا ماكنت اكرهك ..
عبدالله: كنتي تنفرين مني
ندى : كنت احس انك واحد مغرور ماتختلط مع احد مو أي احد يعجبك أحيانا لما اشوفك واشوف نظراتك احس كلها قساوه وحاده لدرجه اني احاول اتجنبها بس احيانا غصب تطيح عيوني بعيونك أصنم في مكاني ويقعد قلبي يدق بقووه وتظل عيوني ثابته ماتتحرك هل هو خوف او شي ثاني ما ادري ..ويمكن من كثره ما العايلة تتكلم ندى لعبدالله وعبدالله لندى احس انهم زي الي يغصبوني عليك وانا هذا الشي الي ما احبه ان احد يغصبني على شي ..
عبدالله : وهم غصبوج على زواجك مني
ندى: لا ما انغصبت بس ابوي كان واثق اني ماراح ارفض مو بس ابوي الكل ..
عبدالله: يعني انتي وافقتي عشانهم
ندى وبكل غرور: لا طبعا انا كنت متاكده انك انت الوحيد الي تناسبني وبعدين مستحيل القى واحد يحبني كثرك
عبدالله: طيب شنو كان شعورج بعد ماعطيتج الكف ذاك اليوم
ندى ابتسمت: في البر
عبدالله: ايه
ندى: حقدت عليك وكانت مصره على الانتقام
عبدالله: طيب انتقمتي
ندى: يووووو انا اليوم على كرسي الأعتراف
عبدالله: ههههههههه
ندى: ان شاء الله دوووم الضحكه
عبدالله: تسلمين ياعمري ها لا تضيعين السالفه
ندى: ههههه لا تخاف ماراح أضيعها امممممم اتوقع اني انتقمت بحركه غرور مني بس بيني وبينك تحسفت اني سويتها
عبدالله فاهم الي تقصده ندى <<الي سوته يوم الملكه>> : ليه تحسفتي انا بالعكس كان عندي عادي الي سويتيه ويمكن كان من حقج ..
ندى: يمكن بس بعد ما ماعرفت منو عبدالله تحسفت على كل لحظه ما حبيت فيها هالشخص الي غمرني بحبه وحنانه وعطفه واسلوبه وكل شي

في الليل الخبر وصل للهنوف من امها جات وفاتحتها بالموضوع هنوف بدون تفكير ابتسمت وقالت الي تشوفونه ...





الساعه 12 ...
عبداللطيف قاعد على اعصابه له كم يوم ينتظر دلال على الماسنجر ومايشوفها خلاص هو يبي يقول لها من يكون والي يصير يصير ..
دلال توها فاتحه اللبتوب حقها فتحت الماسنجر ولقت عاشق بلادي اون لاين وعلى طول بدا وتكلم ..
عاشق بلادي : هلا والله نورتي لي مده استناج
دلال: هلا بك
عاشق: كيف الحال
دلال : تمام الحمد لله انت شخبارك
عاشق : مستانس
دلال: ان شاء الله دوم ونسنا معاك
عاشق : دلووول باركيلي
دلال : مبروووووووووووك بس على وشو
عاشق : خطبت
دلال حست زي الغصه وانصدمت : .............. <<ماردت بشي >>
عاشق: بنت عمي بس ادعي انها توافق
دلال: مبروووك
عاشق: تدرين شو اسمها
دلال : وانا شدراني ؟؟
عاشق: اسمها دلال
دلال : الله يوفقكم
عاشق: امين يارب تدرين دلول اتمنى انها توافق واخذها ونروح لندن بسرعه
دلال: ليه انت وينك الحين
عاشق: انا هنا في السعوديه
دلال عيونها غرقت : تجي السعوديه وما تقول لي للدرجه هاذي انا مو مهمه
عاشق : لا مو قصدي بس صار لي ظرف واضطريت اني اجي وقلت ماراح ارجع الا ومعي بنت عمي وحبيبتي
دلال قامت تصيح وبحرقه : انت تحبها
عاشق: مو بس احبهاالا امووت فيها
دلال: ليش ماقلت لي عنها
عاشق : ليش يهمك
دلال وهي تشهق من الصياح: اكيد يهمني
عاشق : مشكوره والله ماتوقعت نفسي غالي عندج للدرجه هاذي
دلال تقول في نفسها لانك سخيف وماتحس حرام عليك ..
عاشق : اوكي دلول انا مضطر اطلع الحين بس حبيت ابلغج بالخبر وابيج تدعين لي ..
دلال : الله يوفقك واتمنى تذكرني بالخير وماتنساني .....
عاشق : اكيد انتي الغاليه العزيزه وعقبالج ان شاء الله
دلال: شكرا يلا مع السلامه
عاشق: مع السلامه
عبداللطيف كان عارف ان دلال كانت تصيح لان يعرف شخصيتها وقلبها الطيب بس كان يبي فرحتها تكون اكثر لما تعرف ان الي خطبها هو نفسه الي تحبه ..
سكر النت وراح للهنوف وطق على باب غرفتها
الهنوف قامت فتحت الباب : هلا عبداللطيف
عبداللطيف : اهلين بالعروسه الجديده
الهنوف استحت وحمرت خدودها وسكتت :...
عبداللطيف : الله على الحيا .. المهم عطيني جوالج شوي
الهنوف: ليه
عبداللطيف : ابي اخذ رقم سلمان
الهنوف وهي مستغربه : ليش ما عنك رقمه
عبداللطيف : الا عندي رقمه الثاني بس قافل الجوال ابيه ضروري يلا عطيني الجوال بسرعه
الهنوف فتحت جوالها ونقلته الرقم
عبداللطيف : يوو خربطتيني اشوف عطيني الجوال انااخذه ماتعرفين حتى تملين رقم
الهنوف كانت مستغربه من تصرفات عبداللطيف مو من عوايده بس عطته الجوال ودخلت غرفتهااذا خلصت رجعه لوسمحت ..عبداللطيف خذ الجوال وراح لغرفته وهذا الي كان يبيه قام يدور اسم دلال لين شافه خذ نفس ودق ..
دلال كانت على سريرها وتصيح وسمعت جوالها يطق شافت الرقم واستغربت : الهنوف مو من عوايدها تدق الحين بعدين شلون اكلمها وصوتي كله صياح ..
مسحت دموعها وتنحنحت وردت بصوت مبحوح وواضح عليه الصياح: هلا
عبداللطيف ياقلبي خليتج تصيحين : اهلين
دلال استغربت من الصوت وقامت تطالع شاشة الجوال مكتوب الهنوف غريبه منو هذا
دلال: نعم
عبداللطيف: نعم الله عليج ماعرفتيني
دلال: لا منو معاي
عبداللطيف: انا عبداللطيف
دلال: استغربت وقلبها قام يدق بقوه : أي هلا عبداللطيف
عبداللطيف: هلابج شخبارج
دلال: الحمد لله امر بغيت شي
عبداللطيف: أي حبيت اسمع رايج بنفسي اذا انتي موافقه او لا
دلال زياده على الي كانت هي فيه عصبت اكثر وانحرجت : بتسمع الرد بس مو مني
عبداللطيف : اناابيه منج لو سمحتي
دلال: بس هاذي موطريقه انك تجي وتسالني اذا كانت لندن اثرت عليك ونستك عادتنا فانا احب اذكرك واقول الرد راح تسمعه بس مو مني ومع الس...
عبداللطيف يقاطعها : طيب طيب اعصابج علي بس يادلال ابي اقولج شي واتمنى ماتزعلين او تتضايقين مني
دلال وبنفاذ صبر: تفضل
عبداللطيف: انا نفسه عاشق بلادي
دلال وكان احد صاب عليها سطل ماي باااااارد عيونها انفتحت على الاخر وصنمت مكانها ماعرفت شترد او شتقول كل الي سوته انها قفلت في وجهه
عبداللطيف كان متوقع الحركه هاذي تصي فاخذ رقمها عقب رجع للهنوف الجوال ....
دلال حست بشعور غريب وخووف وانسدحت على سريرها وقامت تسترجع كل شي كان يقوله عبداللطيف معها ..شلون ما انتبهت حتى الغبي المجنون ينتبه للشي هذا كل شي كان يقوله كان منطبق عليه حتى يوم سافر وجا عندنا كل شي معقوله ياربي الدنيا شلون صغيره ... وهي غارقه بتفكيرها الاتسمع صوت نغمة رساله كانت متاكده انها من عبداللطيف فتحتها وشافت رقم غريب وقرات <<دلال سامحيني اني كذبت عليج طول هالمده بس كان غصب عني واتمنى هذا الشي ما يكون سبب في رفضج لي >>
قرات الرساله وحطت جوالها وقامت تفكر لين الفجر ولا قدرت تنام ...




قرب يوم الحفل وقبل يومين راحو للمشغل وقاسو الفساتين وكانت تمام عليهم ...
وهم راجعين في السياره ..
العنود: شفيج دلول شكلج متضايقه
دلال: لا ياقلبي مافيني الا سلامتج
الهنوف : عاد المفروض تكونين فرحانه الفستان ويهبل عليج والحفل ماباقي عليه الا يومين
دلال: لا والله مافيني شي بالعكس مستانسه بس أحس اني مصدعه شوي ..
العنود: ماتشوفين شر
دلال: تسلمين
العنود: طيب بنات ممكن ابي امر على سهى أودي لها البطاقه
الهنوف +دلال: أي عادي
العنود: مشكورين
الهنوف: الحين تقولين ان مافي احد في البيت
العنود: دقيت اليوم وردت علي الشغاله بس قامت تخربط وما فهمتها قلت ابودي البطاقه والله يعين يمكن حد من اهلها موجود في البيت
الهنوف: يمكن
دلال وبالها الى الان مشغول بالي صار لها ومو مصدقه ان عبداللطيف هو نفسه الي كانت تكلمه ...
بعد ماوصلو البطاقه لبيت سهى ..
العنود: يبيلي من الحين اقعد ادور موديلات
الهنوف: حق شنو
العنود: حق عرس عميمه وعمي وحقكم انتو الثنين
الهنوف : ...................
دلال: احنا ليش ؟؟
العنود: حق عروسكم ان شاء الله اذا وافقتو
الهنوف: الله يلحقنا خير
العنود: لا تخافين ها اذا ماجا حمود وقال بكره الملكه
الهنوف : لا والله
العنود : أي والله
الهنوف وهي تنزل من السياره : اوكي خلاص بكره اشوفكم عند جدتي يلا مع السلامه
دلال والعنود : مع السلامه
تحركت السياره ....
العنود: دلول ممكن اسالج سؤال وتجاوبيني
دلال: أي اكيد
العنود: انتي تبين عبد اللطيف والا لا
دلال اسكتت وكانت متوقعه السؤال : ماادري
العنود: شلون ماتدرين لج مده تفكرين الى الان ماخذتي قرار
دلال: ................وفي قلبها بلاك ماتدرين عن شي
العنود: دلول اقولج رايي
دلال: قولي
العنود: وافقي ترى عبداللطيف حبوب وماعليه ويستاهلج وصدقيني بيحطج في عيونه بتصيرين انتي وياه في لندن ومالكم الا بعض ..
دلال: هذا الي مخليني اتردد لندن
العنود لفت عليها : دلول بالعكس لا تخافين ولا شي كلها سنتين وبتمر بسرعه صدق بنشتاق لك واجد بس صدقيني ماراح تلقين مثل عبداللطيف وشخصياتكم متقاربه هذا رايي وانتي بكيفج ... وجدتي وجدي ماوافقو عليه الا وهم عارفين انه يناسب لك وانتي غاليه عليهم حيل ..
دلال : الله يكتب الي فيه الخير
العنود: امين
دلال : اوكي يلا نشوفك بكره
العنود: ان شاء الله يالله مع السلامه
دخلت العنود البيت ..
ابوها: هلا ببنتي
العنود: هلا والله يبى شخبارك وحبت راسه
الام : يلا ياعيل العشا جاهز
ريم : ها العنود شلون الفستان
العنود: تمام ضبط علي خليها مفاجأه ليوم الحفل
على طاولة الطعام ..
ريم: يمى متى ملكة خالي طلول
الم: والله ماادري هم قالو في نهاية الجازه خلاص مابقى شي
العنود: وناسه ماشاءالله عندنا عروس واجد
ريم: الا قولي الله يعين على التفصيل
الابو: وانت يامحمد متى تبي ملكتك
محمد: سبقتني يبى توني كنت بفتح الموضوع
العنود تطالعه وهي مبتسمه : أي كلن في قلبه شقا ليله
محمد مطنشها: يبى انا ودي نملك بعد بكره
الكل فتح عيونه
الام: تو الناس ياولدي خل البنت تتجهز
العنود: شدعوه حمود ماراح تطير
محمد: لا انا ودي بس نكتب الكتاب وبعدين سوو الي تبون حفلات وخرابيط
الابو:خير البر عاجله ولا يهمك اقول لعمك بكره ومايصير خاطرك الا طيب
العنود تطالع محمد وشوي وبتاكله .. وريم عندها الوضع عادي .. اما محمد طار من الوناسه على رد ابوه
بعد العشا قعدو يتقهون مع بعض عقب كلن طلع لغرفته ومحمد طلع بره البيت
العنود كانت قاعده تحوس في في غرفتها وكل شوي دقيت على بيت سهى .. وكله ما احد يرد
العنود: حتى الشغاله ملت مني من كثر ما اتصل وما قامت ترد ..




الساعه 12 .. في الليل
فيصل دخل البيت وهو توه راجع من السفر كان النور في الصاله مو مره عالي ... دخل للصاله وقعد فوق الكنب
فيصل : الله يكون في العون الاسبوع الجاي الملكه وانا ماني مستعد ابد خذ نفس وغمض عيونه ومرت على باله صورة العنود وقام يتذكر هبالها وتحديها له وابتسم الله يوفقج يالعنود ربي ماكتبج من نصيبي بس راح يظل قلبي يحبج طول ماهو حي ...
فتح عيونه الا يشوف كيس أسود وكان شكله يلفت وطالع منه ورقه بيضه خذ الكيس وجر الورقه وقرأ,,,, اتمنى توصل هالورقه الى سهى باسرع وقت ضروري .. العنود ..
فيصل اول ما قرا اسم العنود انقبض قلبه وطبعا الفضول شده انه يعرف وشو الي داخل الكيس خذ الورقه الي كانت من جلد ولفته شكلها وقرأ الي داخلها وعرف انه حفلة تخرج العنود ...
فيصل : يا حليلج يالعنود
وتو بيرجع البطاقه مكانها الا يشوف ورقه ثانيه خذها وفتحها ..

بسم الله ..
هلا سهى حبوبه ينج تعبت وانا ادق على البيت والجوال الحفله مابقى عليهاالا يومين وانتي الى الان ما بينتي
والله اذا ماجيتي ياويلج انتي وعدتيني ترجعون قبل شفيك طولتي والله خوفتيني عليج حتى اتصال ما تعطيني
خليتيني احاتي .. اول ما تقرين الرساله دقي علي حاولي تجين باي طريقه والي يعافيييييييج انتي وعدتيني تكونين معاي .... صديقتك ..<< العنود>>

فيصل ابتسم : والله مايصير خاطرج الا طيب يالغاليه ..

اليوم الي بعده الكل كان متجمع في بيت الجد وتفاهموا على سالفه المكله ... ابو الهنوف وافق على الي يبيه محمد وقالو بكره الصباح يروحون المحكمه عشان يملكون ..
كان الكل مستانس في الجمعه منى كانت موجوده وحتى ندى وعبدالله وكان الكل فرحان واغلب سوالفهم عن حفلة البنات وملكة بدور الي مابقى عليها شي .. حتى دلال كانت نفسيتها احسن وبدت تفكر بالموضوع من ناحيه ايجابيه ..

الليل الساعه 12 العنود قاعده فوق سريرها وتدق ولا من مجيب وكانت مره منقهره ان سهى ماترد ولا تدري عنها
العنود: ياربيييي انا عندي امل انها تجي يارب خل تجي ياربي
وماسكه جوالها وتدق الا تسمع صوت يقول الو ومن الخرعه سكرت في وجهه
العنود: يوووو انا شسويت واخيرا احد رد شكله ابوها مالي دخل بقوله بس فشله الساعه 12 اكيد ازعجته ..
مالي دخل المهم سهى تدري
دقت ورفع نفس الصوت مره ثانيه ..
العنود: الو
فيصل : نعم
العنود والى الان ما ركزت بالصوت : السلام عليكم
فيصل عرفها وارتسمت على وجهه ابتسامه وفرحه غابت من فتره : هلا والله وعليكم السلام
العنود قلبها بدا يدق ياربي هذا فيصل : سهى موجوده
فيصل : لا والله مسافره
العنود تحطمت وكل الامال الي كانت عندها راحت : طيب شكرا
فيصل حز بخاطره انها ماعرفته : العفو
العنود : مع السلامه وسكرت السماعه على طول ولا عطت فيصل فرصه يقول مع السلامه
فيصل معقوله ماعرفتني لا مستحيل نستني بس يمكن مستحيه عشان دقت في هالوقت يااربي حتى انا ماادري شفيني ابي اقولها انها بكره تجي عشان ماتحاتي ..
ويقطع تفكيره رنت التلفون وبسرعه يرفع : هلا
العنود: اهلين << وبتردد وخوف مبين على كلامها >> انت فيصل
فيصل وهو فرحان : زين تذكرتيني
العنود وقلبها كل ماله يزيد بقوته : فيصل اسفه بس سهى متى راح ترجع
فيصل : ماادري يمكن الاسبوع الجاي
العنود وعيونها بدت تغرق والصياح على صوتها بدا يبين : طيب هي مو المفروض تكون موجوده
فيصل: المفروض بس مالقو حجز
العنود: طيب ممكن تعطيني أي رقم اقدر اكلمها عليه هناك
فيصل : لا مو ممكن لانها راح تجي بكره الصباح
العنود والفرحه بدت ترجع على وجهها: صدق
فيصل : أي صدق وصلت لها رسالتج وان شاء الله بكره راح تكون هنا ..
العنود: مشكور فيصل والله كنت شايله هم هالسالفه
فيصل: لا تشيلين هم وانا موجود
العنود: اوكي سلم عليها وخلها اول ماتوصل تدق علي لو سمحت
فيصل: ان شاء الله
العنود: اوكي شكرا مع السلامه
فيصل: العنود
العنود وبدون شعور: لبييييه
وتمو الأثنين ساكتين
فيصل : لا ولا شي انتبهي لنفسج
العنود ونزلت دمعه حاااره من عيونها : ان شاء الله
فيصل: يالله فامان الكريم
العنود: مع السلامه

سكرت العنود وكانت العبره واصله بس غصبت نفسها وقامت لهت روحها وعلى طول دقت على الهنوف تقول لها ان سهى ان شاء الله راح تجي بكره ...




جا بكره اليوم الموعود للكثير الكل كان فرحان وخاااصه محمد الي الدنيا ماكانت واسعته من الفرحه اليوم حبيبته الي طول عمره كان يتمناها له بتصير زوجته .. والهنوف بعد كانت مستانسه واخيرا راح تقدر تكلم محمد بعدي عن الكل وبراحتها بعد ...
والكل كان مستانس عشان حفلة البنات ..
بعد مارجعو من المحكمه وتم كل شي كانت الزغاريت ماليه البيت والكل يبارك للعنود من جهه .. دلال وهي تسلم على الهنوف تبارك لها
دلال: مبرووووك حركااات صرتي مره
الهنوف: هههه الله يبارك فيج يالله شدي حيلج وخلج معي عقبال ماتوافقين
دلال ابتسمت : وافقت تو الناس
الهنوف زادت فرحتها ثنتين : حلفييييي خلاص صرتي مرت اخوي
ادلال : هههههههههه أي
ولمو بعض
وأخيرا دلا ل وافقت بعد تفكير عمييييق حست ان شي داخلها يقول وافقي على عبد اللطيف ...
الظهر راحو للمشغل كلهم عشان يتجهزون << العنود ودلال والهنوف وريم ودانه وبدور >> ورجعو على نهاية العصر .. ولبسو الفساتين وبعد المغرب كلهم كانو في الصاله ..
دخلو الصاله الي كانت شكلها رهييب وكله من اخراج وتصميم البنات وخااصه العنود
عند المدخل كان فيه ثلاث اقسام واحد للهنوف الي كان لونه عنابي ومزين بورد جوري
والثاني لونه رملي برونزي وفيه خيش ورمل واحجار وفخار ومزين بورد بسيط لونه حليبي فيه لمعه ذهبيه
والأخير كان حق دلال الي كان لونه عودي وغالب عليه الطراز الطبيعي زي الشجره ونازله الجذوع منها وزي كذا ....كل واحد كان فيه دفتر كبير كل من دخل كتب لهم فيه ..


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم