بداية الرواية

رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -2

رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام

رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -2

يتبع الجزء الأول
للكاتبة خجل العذارى
يوم الخميس...
بغرفة شذى.....
شذى بارتعاش: يمه انا خايفة يا ريم احس خلاص بموت من الخوف...
ريم وهي تمسك يد شذى:خلاص يا بنت ايش هالحركات كلها نص ساعة وتشوفين المعرس؟
شذى: ريم لا تقولين كذا لك ثلاث ساعات الحين وانتي تحسبين الوقت باقي ساعتين باقي ساعة باقي نص ساعة يعني وبعدين؟؟
ريم:زين وليش ما احسب لك الوقت انا بعد تراني متوترة مثلك اذا هذا الشي يوترك يا.........يا عروسة...
شذى وهي معصبة: جب زين....عروسة بعينك...
ريم وهي حاطه يدها على صدرها: بسم الله علي وشفيك معصبة حد ضربك؟؟ انا ما قلت شي يزعل؟؟كل بنت تتمنى انها تصير عروس
شذى:ريم تكفين خلاص...انا متوترة مرة ...واحس ماني قادرة افكر والله كأني بامتحان آخر السنه إلا اشد من كذا...
ريم: شي طبيعي إنك تكونين متوترة وخايفة...بس(وتناظر ريم شذى من فوق لتحت) انت ووجهك ايش رح تلبسين لا تقولين...
تقاطعها شذى: إيه بدخل وانا لابسه كذا...عندك مانع؟؟؟
ريم: إيه عندي مانع...من جد هذا لبس انتي ووجهك...والله كأنك داخلة عزى بأحد ميت...
كانت شذى لابسه تنورة سوداء طويله مع بلوزة كم طويل تدرجات البني والبيج و رافعة شعرها بطريقة شوي رسمية وحاطه ماسكرا
خفيفه على عيونها...
شذى بعصبية: والله؟؟؟ انا عاجبني شكلي كذا...وبعدين عشان مايظن إني انا مو مصدقه فيه وطايره فيه...خليني كذا احسن ...
ريم: اتوقع لو يشوفك ينحاش...ابد بيقول داخله علي هذي بالغصب وما تبيني لا تصيرين خفيفه بس لا تسيرين كذا مره ثقيله...
شذى: الثقل زين...والبنت الخفيفه ماحد يبيها...
ريم: ماقلنا صيري خفيفه... بس شذى تكفين نزلي شعرك عشاني...بيني له انك حلوة...يله نزلي شعرك لا ترفعينه كذا...
شذى بعناد: لأ يعني لأ ...
ريم: بالله عليك نزليه و هالعناد ماله داعي يا بنت الناس...فلي شعرك وامسكي نصه من فوق بكليب احلى من هذا...
شذى:...................
ريم باقناع: والله شكلك كذا يقول عمرها 29سنه مو 19....
شذى: لاااااااا...لا تقولين كذا...امانه شكلي كذا اكبر من سني بكثير؟؟؟؟
ريم بمكر: إيـــــــه والله شكلك على حافة الثلاثينات...بس عدلي شكلك شوي عشاني...يالله مو عشاني عشانك نفسك انتي...
شذى:..........................
ريم تزيد: شذى والله اذا دخلت كذا احتمال99% انه يرفضك... كذا كأن احد مصفقك...أكيد بيقول هي مجبورة علي وانا ما ابي
وحده ما تبيني...فراح ينسحب بنفسه ويعتذر....
شذى: ريم رجاء لا تخوفيني...لهالدرجة شكلي رايح فيها...زين يالله شوري علي وش اسوي..بس لبس ماني مغيرته لو إيش...
ريم: بس غيري يا شــ....
تقاطعها شذى: ريم ملابسي مارح اغيرها لو يكون من يكون خليني كذا احسن وعن شعري بغير تسريحته عشانك...
وراحت شذى عند درجها وقاد تدور كليب احلى من اللي هي لابسته وطلعت كليب لونه بني مموج ببيج حلو وناعم...
ولفت على ريم وقالت لها: ريـم وش رايك في هذا؟؟؟
ريم: إيه هذا أحلى من اللي قبله...ألحين فلي شعرك من تحت وامسكي بس اطرافه من فووق..
وفكت شذى شعرها وقعدت تعدل فيه...وعملت مثل ما قالت لها رفيقتها ريم وبعد ما خلصت...
ريم بفرح: إيـــــــــــــه كان كذا احلى من الأول ...بس
شذى مقاطعتها بعصبيه: بس إيش بعد ؟؟؟....
ريم: بس كنت ابي اسأل ألحين انتي بتحطين مكياج ولا ايش السالفه؟؟؟...
شذى: طبعا لأ...انا بس حطيت ماسكرا وبس ....خليه يشوفني على طبيعتي أحسن...
ريم: زين حطي بس غلوس لا تحطين مكياج كامل...
شذى:ريــــــم رجاء بلى حنه زيادة على راسي...كذا وبس...
ريم: زيــــــن بس اخر شي أنتي بتلبسين اكسسوارت ولا لأ....بس لا تقولين لأ لأنك بجد بتثبتين لي إنك عجوز...
شذى: زين إنك ذكرتيني تصدقين والله نسيت...
وراحت شذى لعلبة اكسسواراتها وتبي تطلع شي تلبسه...إلا سحبت ريم العلبه منها وقالت لها:
انا اللي بختارك يا حلوة...لأن اليوم شكل ذوقك فيه زفت من كثر ما تفكرين...
شذى بابتسامه: ريموه...اعطيني العلبه تراني مهوب ناقصه لفلسفتك...
ريم برجاء: شذى الله يخليك انا خليني اختار لك والله انك اليوم رفعت ضغطي من لبسك...
شذى بمزح: لا تغلطين انتي ووجهك ولا تشوفين الباب هاه؟؟....((تقصد تطردها))...
ريم: اقول يله اقلبي ووجهك يا الحولا انا اللي باختار لك...
وتجرها شذى من شعرها بمزح: ريـــــم انا حولا يا الحولا لا تخليني الحين احذفك برا....
ريم بصراخ: آآآي....آآآي....عورتيني يالخايسه...ولا تخليني انا ألجأ للسلاحي الخاص اظافيري والعب بوجهك هاه...آآآي
شذى تفك ريم: امزح معك يا الهبله...وبعدين انتي من جدك انك تبين تشوهيني واليوم شوفتي؟؟؟....
ريم وهي تعدل شعرها: طبعا لأ...بس عشان تفكيني...وبعدين خليني أنا اللي اختار لك وش تلبسين من اكسسوارات بليــــز؟؟؟...
شذى تناظرها بابتسامه: اوكيــــه....خلاص اختاري لي ريم....بس هاه يكون ناعم ما فيه دفاشه... بليز ريم...
ريم وهي تحوس بالعلبه وتدور لها: خيـــــر انشالله...بما انك تبين ناعم باختار لك شي حلو...
بالصاله ببيت ابو محمد اهل شذى...
كانت مها زوجة خالد ومريم زوجة محمد وام محمد قاعدين...
بينما الرجال قاعدين بالمجلس مع اهل تركي اللي جو لما صارت الخطبه رســــمي....
مريم: مها...ايش قال لك خالد عن خطيب شذى؟؟؟
مها تعرف حشرية مريم ردت عليها: مثل اللي تعرفينه ما شي جديد...
مريم: وش دعوة؟؟؟ المعرس من طرف خالد وانت زوجته أكيـــــــد قال لك شي عنه...
مها: هو قال لي انهم مشالله عليهم اخلاق وسمعه طيبه...
مريم: وفلوس كثيره...
مها: مشالله عليك يا مريم هذا انتي تعرفين اجل ليش تسألين هاه؟؟....
مريم: اللي قلتيه شي معروف... وهم معروف عنهم فلوسهم الكثيره....
مها: اطمني من هالناحيه...خالد يقول إنه ما ياخذ ريال من اهله...هواللي يصرف على عمره من راتبه.... من شقاه...
مريم:يعني ما ياخذ من اهله فلوس؟؟؟؟...
مها:ولا ريال....وبعديـن انتي وش يهمك لو ياخذ او لأ... انتي بتاخذينه ولا شذى؟...
مريم:لأ مو قصدي كذا...بس كان ودي اعرف عنه اكثر...لأن محمد قال لي انهم ناس هوامير بالرياض...
مها ما حبت انها تكمل كلامها مع مريم فقعدت تكلم خالتها ام محمد اللي كانت ساكته وتناظرهم...
مها: اقول خالتي وينها العروس شذى هاه ؟....لي ساعه ونص من جيت ولا شفتها؟؟؟...
مريم تقاطعهم: وينها يعني..اكيد بغرفتها مع صديقتها ريم فوق من جات وهم الثنتين بالغرفه ماطلعت لهم 3ساعات...
مها وكأنها ما سمعت مريم: والله يا خالتي إني فرحت من قلبي بشذى وبنفس الوقت حزنت عليها مره...
ام محمد: ليـــه حزنت؟؟؟...
مها:لأن خالد قال لي ان تركي المعرس ساكن بالرياض واكيد إذا الله كتب نصيب بتروح الرياض وبنفارقها والله...
ام محمد بحزن:والله نفسي يا مها امس بالليل كانت سهرانه معي ولما راحت تنام قعدت ابكي من بعدها لان فراقها صعب علي...
مريم بخاطرها((إلا ابركها من ساعه خليها تذلف وتفكنا هالعله واحسن مافي زوجها انه بعيد منا))
مريم تكلم ام محمد: إي والله يا خالتي فراقها صعب علينا كلنا...وما اقدر اتخيل البيت من دون شذى حتى بناتي بيفارقونها...

ام محمد تناظرها باستغراب لأن المشاكل بين مريم وشذى ماتوقف فكيف رح تحزن عليها...
فهمت مريم القصد من نظرة ام محمد لها ومن متى هم حبوا بعض فقالت: تدرين يا خاله إن العشرة ماتهون لو يوم فما بالك بسنين...
ام محمد باقتناع:صدقت يابنتي العشرة ماتهون...وكل بنت لها يوم تفراق فيه بيت اهلها...
مها: خالتي اليوم تركي بيشوف شذى؟؟؟...
ام محمد: اليوم إيه بيشوفها وتشوفه...والله انها يامها مره مرعوبه من هاليوم...
مها: كل البنات كذا يا خاله واتذكر يوم جا خالد بيشوفني سويت بامي العيــــد من الخوف...
ام محمد: بس انتي تعرفين خالد من قبل وشفتيه وشافك بس هي مسكينه ما عمرها شافته ولا شي...
مها: وانتي صادقه يا خالتي...بس بعدين بتقعد تضحك على نفسها لما تتذكر.....
وفي هاللحظه يدق جوال مريم وترد مريم....وبعد ما سكرت....
مريم: اقول خالتي هذا محمد يبي يكلمك هناك بالصاله اللي بقسم الرجال....
وتقوم ام محمد لولدها....
مها: مريم محمد وش يبي بخالتي؟؟؟..
مريم: شكله يبيها تعدل شذى عشان تدخل تشوفه...لأنه سألني اذا شذى خلصت او لأ....
مها وهي تقوم: اجل خليني اطلع لشذى اشوف اذا خلصت او لأ....
وقامت مها عن مريم.....
وراحت مريم لام محمد ومحمد عشان تشوف وش صار بالمجلس عند الضيوف...
....:انتي وش يعجبك؟؟...ما يعجبك العجب
شذى وهي تلبس عقد ناعم عندها: انا ما يعجبني العجب بمزاجي زين الحمدلله والشكر انتي من جدك ألبس الهبال اللي طلعتيه
ريم: أي هبال انتي يالهبله؟؟؟هذا اغراضك انا ماجبت شي من عندي...
شذى:أدري...بس والله لو اسمع كلامك بروح فيها...حشى كأني بعرس مو نظره عاديه...
ريم بنص عين: نظره عاديه؟؟؟((وتكمل بعصبية)) هذي يا مجنونه بتحدد مستقبلك وباقي عمرك...((وتقلدها)) نظره عاديه...
شذى: يعني انتي ووجهك تبيني اكشخ كأني رايحه عرس...اما عليك هبال مو طبيعي...
ريم: الصراحة يا شذى ياليتني اليوم ما جيت لأني ما استفدت غير انك رفعت الظغط والسكر عندي..
شذى تجاريها:إي والله...وانا بغيتك عون صرت فرعون...
ريم تبحلق بعيونها: انا فرعون يا شذى؟؟؟؟؟؟؟؟؟...
بهاللحظة دق باب غرفة شذى...
ريم وهي تطالع شذى وتقول بصوت واطي:هذي مريم؟؟..وش عندها صايره مؤدبه وتدق الباب خبري فيها انها تقط اذنها...
شذى وهي تضحك:انتي يالهبله هذي امي اكيد....الدنيا بتتعدل ومريم عمرها ما تعدلت...
وقامت شذى وفتحت الباب....
شذى بصراخ: مــــــــــــــــــهـــــــــــــا....هلا والله متى جيتي...والله انك جيتي بوقتك...انا موووت محتاجتك...
مها وهي تسلم على شذى: لي اكثر من ساعه تحت...بالبدايه بغيت اطلع لك بس قلت خليها تتعدل على راحتها...
وقامت ريم تسلم على مها: هلا مها شلونك؟؟؟...
مها: تمام وانتي...
ريم: بخير بس شكل شذى مطنشتنا....
مها: ليـه؟؟؟..
ريم: من لقى احبابه نسي اصحابه...انا لي معها اكثر من ثلاث ساعات واول ما شافتك نست قعدتي معها طول اليوم...
شذى وهي تضحك:ما عليك منها يامها انتي بس قولي لي وش رايك بشكلي كذا......حلو؟؟؟؟؟.
مها وهي تتأملها: إيه كذا حلو ...بس ما ادري احس ناقصك شي؟؟؟....
شذى بثقه: ابتسامتي....
ريم : اوووووووووووووووه يالثقه...
شذى وهي حاطه يدها على خصرها: اكيــــــــــــــــد واثقه اذا شذى ماهي واثقه بنفسها...أجل مين اللي يثق؟؟؟
مها:اقول خلصيني...استعدي ترى محمد يقول جهزوا...عشان تدخل...
وقتها تحولت ثقة شذى إلى خوف: تتكلمين من جد يا مها بلا مزح؟؟؟.....
ريم وهي تضحك: اقول يا الواثقه...وين الثقه اللي قبل شوي شكلها تبخرت من سمعت طاري انه يشوفك...
شذى: ريــــــم...تكفين خليني إلى ما ادخل وارجع اسوي فيك يوم ما تنسينه...
ريم شافت توتر شذى فقالت: شذى حبيبتي لا تتعبين عمرك لأنك بتدخلين من هنا وانا بروح لبيتنا من هنا....
شذى تبي تقهر ريم: احسن شي بتسوينه من يوم عرفتك...
ريم:اوكيه يا حلوة حطي يدك ورجولك بماي بارد...لأني بقعد عندك إلى ما يروح تركي الرياض زين؟؟؟
وهنا دخل ام محمد على شذى وريم ومها ومعها ريم الصغيره بنت محمد...
ام محمد:اقول حبيبتي شذى خلصتي محمد اخوك تحت ينتظرك عشان تدخلين تشوفين تركي...
شذى برعب: لا يمه باقي ما خلصت انتظري شوي...
وقتها تشيل ريم صديقة شذى ريم بنت محمد:احلى ما فيه هالبنت اسمها ...تهبل يا شذى طالعه علي...
شذى: طالعه عليك إلا على اخوي محمد يا الذكيه...
ريم تبي تلطف الجو: لأنها ماخذه نفس اسمي عرفت ليش؟؟؟

ابتسمت لها شذى ابتسامه سريعه وقالت لأمها: يمه ما ابي اشوفه خلاص هونت...
ام محمد باستغراب: إيش هونت؟؟؟....
شذى برعب:إيه هونت خليه يرسل صورته وانا بشوفها...كذا احسن...
ريم: هين انتي توافقين عليه...بس المشكله هو رح ينصدم يوم العرس لمن يشوفك...
شذى بضيق: كلي تبن زين...
ام محمد: شذى بلا دلع البنات ذا وقومي معي...ولا ترا انادي لك ابوك ياخذك...
مها: شوي شوي عليها ياخاله...كل البنات كذا...((وتلف على شذى)) شذى ليه ما تبين تدخلين؟؟؟....
شذى: مها تدرين إني ميته رعب وانا ما دخلت...فما بالك لو دخلت اتوقع يغمى علي من الخوف...
مها وهي ماسكه يدين شذى وتبي تطمنها: كل البنات كذا وبعد الزواج تتذكرين نفسك وصدقيني بتضحكين عليها...
شذى: ولو احس انا غير...... ما أدري لأني لا اعرفه ولا هم يحزنون...
هنا رق قلب ام محمد على وحيدتها فلمتها بحظنها وقالت: سمي بالرحمن ياشذى وتوكلي على الله واخوك محمد بيكون معك
شذى:ما ادري شأقول يمه ....
ام محمد: زين يالله نزلي معي.....
شذى بتوتر: زين يمه بس اعدل نفسي و انزل معك...
ام محمد: وطول الوقت اللي فات وش تسوين؟؟؟....
شذى: اجهز نفسي....
وراحت شذى لعند التسريحة وتعدل نفسها....
ريم: لا تحاولين يا شذى خايسه خايسه........
شذى: بعينك خايسه........
مها: لا تخافين تمزح والله تهبلين.......
وشذى وهي طالعه مع امها: اعرف ريم ومزحها....
وهنا تشد ريم شذى من يدها وتقول لها بصوت واطي: اقول شذى هالله هالله بالقز قزيه من راسه للرجوله زين؟؟؟....
شذى تفكها وتقول:زين إذا قدرت اشوف...تبيني اقز....
ونزلت شذى مع امها.....
ريم: تتوقعين يا مها ان تركي حلو؟؟؟........
مها: ما ادري......
ريم: زين ما سألت خالد زوجك؟؟؟........
مها باستغراب: اساله عن إيش؟؟؟؟....
ريم بضيق:إذا تركي حلو او لأ.....
مها بابتسامه: تتكلمين من صدقك انتي،عشان خالد يذبحني...
ريم:ليـــــــــه؟؟؟...
مها:لأنه زوجي وبيغار علي منه....
ريم بمزح: اموت بالغيره انا....
مها:إيه خليك كذا بنت مؤدبه...
وضحكت ريم من كلام مها...
وقعدت ريم ومها فوق بغرفة شذى يسولفون....
بالمجلس عند الرجال كان جالس تركي وابوه ابو بندر وابو محمد وعياله كلهم محمد وخالد و سعود ...
ابو بندر: وإذا ما عندكم مانع يابو محمد نبي تركي يشوف بنتكم ؟؟....
ابومحمد:ابد ما عندنا مانع...وهذا من حقه إنه يشوفها لو يبي ألحين......
ابو بندر:تسلم يابو محمد...
ابو محمد: ابد يابوبندر ما جبنا شي من عندنا هذا من الدين والسنه....
ابو بندر: اصيل وتعرف الأصول يابومحمد...وماعليك امر لو يشوفها ألحيـــن....
ابو محمد:مايامر عليك عدو....وشوف يا سعود لتركي طريق عشان يشوف اختك...
سعود:تامر يباه...((ويلف على تركي ))وحياك ياتركي معي...
تركي بابتسامه:الله يحييك....
ويقوم سعود من المجلس ومعه تركي للمجلس ثاني بجنب مجلس الرجال عشان تركي يشوف شذى وتشوفه.....
بالمجلس الثاني....
سعود لتركي: حياك يا تركي البيت بيتك...
تركي: الله يسلمك...
ويروح تركي يجلس بالمجلس ويدخل سعود ينادي أخته....
تركي بخاطره((يارب اكتب لي الخير ووفقني باختياري))...
ويقعد تركي يحاول يرسم صورة تقريبيه عن شذى من خلال وصف خالته عبير لها.......

سعود: اقول شذى يله قدامي بسرعه.....
شذى بخوف وهي متمسكه بأمها: يماه خايفه تعالي معي...
سعود يقلدها:يماه خايفه تعالي معي....اقول انتي هي بلا دلع يلا امشي قدامي انا اللي بدخل معك...
شذى متفاجأه: انت؟؟؟؟.........ليه وين محمد وخالد؟؟؟....
سعود يخزها: مع ابوي بمجلس...ليه انا مهوب عاجبك يا آنسه شذى؟؟؟.......
شذى: بصراحه انا كان ودي محمد او خالد....كبار ويعرفون بهالسوالف مهوب انت بزر باقي....
ام محمد: لا سعود فيه الخير والبركه....
سعود يعصب من كلام اخته ويقرب منها ويمسكها مع شعرها ويجرها على فوق إلى ما وقفت على اطراف اصابيع رجلها...
سعود بمكر:تبيني أدخلك يا شذى على تركي كذا???????...
ام محمد: سعود فك اختك....
شذى:آآآي....سعود حرام عليك فكني احس خلاص شعري بيتقطع في يدك...آآآي حشى هذي مو يد انسان...
ام محمد تفك شذى من سعود: سعود بس اترك اختك هذا بدال ما تطمنها...
سعود: امزح يمه معها وش فيك....
شذى وهي تعدل شعرها ونفسها: ألحين انت تمزح انت ووجهك؟؟؟...هذا وقت مزح...
سعود بابتسامه:وش رايك بمزحي حلو خفيف صح؟؟؟....
شذى بطنازة: إيــــه مزحك مووووت خفيف...
سعود:أوووووه نسيت الرجال بالمجلس...يلله شذى امشي معي...
شذى: يلله هذا انا معك...
ام محمد:الله يكتب لك الخير كله ياشذى...
سعود:الله عليك يماه تبين الخير كله لشذى وتنسين عيالك ...
ام محمد: كلكم يا سعود ولا تزعل...
سعود: اقول شذى يله ابطينا على الرجال بالمجلس...
وتمشي شذى مع اخوها والخوف متملك قلبها.................................
......:شذى حبيبتي تراه انسان مثلنا ما ياكل آوادم ...وش اللي يخوفك منه؟؟؟......
شذى وهي واقفه عند الباب:...انت ماتفهم خايفه...
سعود: اقول والله لو ما تمشين لأجرك بشعرك مثل قبل شوي احذفك عنده داخل...
شذى بنظرات حقد:.............
سعود بضيق:لنا ساعه عند الباب ليه ما تدخليــن؟؟..
شذى بعد ماجمعت باقي قوتها: يلله ادخل توكلنا على الله...
سعود:إيه خليك كذا....
ودخل سعود ومعه شذى اللي تمشي بخوف وارتباك....
سعود: حياك يا بنت فيصل...
ولما شاف تركي سعود وهو داخل وكان وراه طيف امرأه ما لمحها زين وقف...
سعود: ارتاح يا تركي...هذي اختي شذى...
وقعد تركي وسعود...وراحت شذى وقعدت بجنب اخوها سعود وهي عيونها بالأرض ماهي قادرة تشيلهم...
تركي:شخبارك يا شذى؟؟؟...
شذى بارتباك: بخـير....
وقعد تركي يقز بشذى ويناظرها...
تركي وهو ما شال عينه من شذى:شخبار الدراسه معك يا شذى؟؟؟...
شذى: بخيـر...
تركي يسألها:انشالله ناجحه هالسنه؟؟؟...
سعود يتدخل: من هالناحيه لا تخاف بالدراسه مصريه شذى...
تركي بابتسامه عريضه: صدق يا شذى اللي يقوله أخوك سعود؟؟؟....
شذى بخاطرها((هين يا سعود تقوله إني انا مصريه وتفشلني خل الناس تروح ويصير خير))وكل هذا وهي ما رفعت عيونها...
تركي: هاه شذى انتي بالدراسه مصريه ولا إيش يقصد سعود؟؟؟...
شذى بخجل: يبالغ سعود.....مهوب للدرجة المصريين عاد...
وقعد تركي وسعود يضحكون عليها....
و قعدت شذى تفكر((مشالله على الأخ تركي طايح فيني قز من أول مادخلت وانا ما لمحت شي منه غير ثوبه ياربي ابي اشوفه))
وقعدت تقول بخاطرها((لازم ارفع عيني واشوفه هالرجال باعيش معه طول عمري يارب عطني الشجاعه إني اقدر اشوفه واطالعه بس))
تركي حب يحرك الجو شوي وقال:وإذا شذى موافقه علي أباخذها الليله معي الرياض مره وحده وبلاعرس بلازحمه؟؟؟...
من صدمة شذى بهالكلام رفعت عينها وقعدت تطالع فيه من الصدمه...وش هالكلام؟؟؟ حلوة ياخذني بلوشي كذا؟؟؟....
سعود يبي يقهر شذى: وإذا علينا إحنا اهلها ماعندنا مانع....الله يستر عليها...
هنا كل تفكير شذى وقف وقعدت تطالعه وما قدرت تنزل عينها من اللي شافته...
كان حلو ووسيم....كان أحلى مما توقعت بكثير...للدرجه حست إنه هو أحلى منها بواااجد ...وفيه جاذبيه لها مهوب طبيعيه...
تركي بمكر:هاه شذى...وش قلت،سرينا الليله على الرياض؟؟؟...
شذى لا إيراديا: طبعا لأ......وبعدها استحت ونزلت عيونها....
هنا قعد يضحك سعود ومعه تركي على ردت فعلها...
تركي وهو يناظر شذى: لا تخافين امزح معك ومارح تمشين انشالله معي من الشرقيه للرياض إلا بعرس اهل السعوديه كلها تتكلم عنه.
حست شذى من كلامه إنه موافق عليها وراضي عنها....ويبيها...

بالصاله....
مريم: خالتي...وين شذى من رجعت ما شفتها؟؟؟....
ام محمد:اول ما دخلت طلعت فوق لغرفتها عند ريم صديقتها...
مريم: ومها وين؟؟؟....
ام محمد:مها قاعده تكلم أهلها داخل من الجبيل...
مريم منقهره: وشذى بتقعد طول اليوم كذا بغرفتها؟؟؟....
ام محمد: براحتها....هي دخلت وطارت على فوق حتى ما اعطتني فرصة اكلمها وسألها....
مريم:أكيد بتقول البير وغطاه لريم...مشالله ريم كل شي تعرفه...
ام محمد تبي تسكتها:صديقتها ورفيقتها...إذا ما قالت لها بيتقول لمن؟؟؟....
مريم تبي تشعلها:لك انتي...امها....
ام محمد:في الليل لمن الكل ينام اروح لها بغرفتها وتقول لي عن كل شي بعيد عن الزحمة....
مريم:.......................

.......:ريم يجنن يجنن يجنن....
ريم بحماس: يجنن...من هذا تركي؟؟؟....
شذى:إيه....أجل مين يعني مثلا سعود؟....
ريم:ماعلينا من سعود..... وش رايك فيه؟؟؟.........
شذى متحمسه:الصراحه احلى مما توقعت جميل ووسيم ياريم للدرجه ما توقعتها...
ريم: يعني أحلى من اخوك سعود؟؟؟
شذى: مافيه مجال للمقارنة أحلى بمليووون مرة...
ريم: يعني مثل خالته عبير؟؟؟؟
شذى بحماس:أحلى احلى.....
وتكمل شذى كلامها:تصوري ياريم أحلى مني....
ريم: من جد تتكلمين؟؟؟....
شذى: والله العظيم احلى مني وانا ميتة خوف...
ريم: من إيش خايفة؟؟؟......
شذى:إنه يرفضني لأنه أحلى مني...
ريم:........................................
شذى:انا حسيت من كلامه إنه راضي عني ويبيني بس خايفه....
ريم :شوفي شذى انا ما بطلع من عندك إلا وقلتي لي وش صار من طلعت من الغرفه إلى ما رجعتي لي ألحين...
شذى: تآمرين آمر....
وقعدت شذى تحكي للريم من اول مانزلت إلى ما جا اخوها سعود و وسالفتها معه إلى ما رجعت يعني من طقطق إلى السلام عليكم... وبالليل بالفندق.....
كان تركي وابوه ابوبندر حاجزين جناح كامل لهم بفندق الميريديان....
تركي:هلا يباه....وش بغيت؟؟؟...
ابو بندر:سلامتك يا تركي....بس بغيت أسألك وش رايك بالجماعه اليـوم؟؟؟...
يتبع ,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -