رواية بشروه أني أبرحل -30

رواية بشروه أني أبرحل -30




رواية بشروه أني أبرحل -30

ومهموم وجملة سمر ترن في راسه "الله يخليك حبيبي بنام الحين" ... معقوله كانت تقصدني او تقصد احد ثاني..ومنو هالشخص الثاني وكيف تكون لها الجرأه انها تناديه بالالقاب قدامنا؟؟؟.. طرد الشكوك من راسه وهو يشوف منيره قاعده بالصاله:
منيره: خير عامر وشسبب هاللجه؟

عامر يقعد على الكنبه: والله يامنيره مدري؟؟الوكاد ان الصوت طالع من غرفة سمر

منيره: كلمتها ؟؟

عامر: لأ .. سمر نايمه والظاهر انها ناسيه تسكر الراديو

منيره: سمر.. تغيرت ياعامر

عامر بإهتمام: منيره الله يخليك جاوبيني بصراحه.. انتي دايما قاعده في البيت واكثر مني بعد..تلاحظين على سمر شي غريب .. تصرفاتها تغيرت؟؟والله انا خايف عليها

منيره: انا اشوف ان البنت مو طبيعيه .. ماهي سمر الاولانيه..سمر البشوشه اللي ماتخلي احد بحاله .. واللي كانت دايم تجي عندي وتلاعب سمر...انا اشوف انها صارت انطوائيه وتحب تقعد بروحها وتحس بعيونها خوف غريب .. واحسها ضعفانه وجسمها ناحل..حتى لون وجهها تغير وصارت مهمله ونسايه.. شوف المدرسه ماصارلها غير اسبوعين ومن يصدق ان سمر الى الان ماشرت حاجياتها مع انها كانت اول من يطب السوق ؟؟

عامر: ياعمري ياسمر...اموت فداها انا.. اكيد انها متضايقه من شي كبير..انا بوديها معي بكره انشالله للسوق وبخليها تشتري كل اللي في خاطرها..والله اني شايل همها.. اه .لوتدرون شكثر غلاها

منيره: الله يخليكم لبعض ولايحرمكم انشالله .. الحين وراك ماتقوم وترقد وتريح نفسك واعصابك

عامر: لابنتظر صلاة الفجر مابقالها شي ...

يوم جديد يحمل كل ماهو جديد:
وعقب مارجع عامر من الدوام كانت الساعه تشير الى الواحده ظهرا ... مر الصبح على غرفة سمر بس ماردت عليه ... اول مادخل البيت سلم بس محد رد عليه..التفت مالقى احد ...سمع صوت صراخ في الطابق الثاني وراح يركض لمصدر الصوت .. غرفة سمر...خفق قلبه يوم سمع صيحاتها...لقى منيره وعنود واقفات عند الباب وايدينهم على حلوجهم من هول مايرون ..

عامر بإضطراب: خير وشصاير؟؟

منيره تأشر بإيدها على داخل الغرفه وهي منصدمه..

يدخل عامر الغرفه ويلقى سعيد ماسك سمر مع شعرها وقد ثارت ثائرته وسمر قاعده على ركبتها تبكي وتصارخ ..وامها تبكي وترجي سعيد انه يتركها..اتجه لسعيد وهو يصرخ فيه انه يترك سمر ... ورفس سعيد مع بطنه وحظن سمر بين ضلوعه بقوه وهو مغمض عيونه ويقول : يالحقير يالنذل انا ماقلتلك لاتضربها .. انا ماحذرتك ليه انت قاسي معها؟؟ ليه تضربها..انت تجرحني ياسعيد ..انت تجرحني

سمر كانت متمسكه فيه بقوه ودافنه راسه بين ايدينه وتبكي على صدره حتى حس بدموعها الحاره تحرق كيانه...عوره قلبه حيل وحس بالقهر يجري بعروقه ..ضمها بقوه اكبر لصدره حتى ترمي كل همومها عليه

سعيد وهو يقوم من على الارض ماسك بطنه وهو يقول بكل عصبيه: ياللي مسوي روحك تخاف عليها وتدافع عنها.. شوف اختك شمسويه بعمرها شوف حولك وتعرف..اختك يالفالح مدمنة مخدرات لا وتدخن بعد

"مدمنة مخدرات"

مااصدق...سمر مدمنة مخدرات...سمر بنتي...سمر اختي...مدمنة مخدرات ؟؟؟؟ انتزعها من صدره بقوه وحط عينه في عينها شاف عيونها الذبلانه واللي مليانه دموع والم ..التفت حوله ولقى كيس ابيض قاتل فيه بودره متناثره على السرير..وعلى الكوميدينه لقى زقاره مشروب نصه...صدمه كبيره صح؟؟ ...رجع لعيونها وهويحس ان كل شعره بجسمه وقفت .. نزلت عيونها تحت ...حاول انه يحسبها صح..ورجع مره ثانيه لكيس المخدرات..

عامر بصوت مخنوق: سمر...انتي تتعاطين مخدرات؟؟

سمر:.........

عامر بدت لهجته بالجديه: سمر ردي علي

سعيد: وش رايك انت؟؟ كل الادله موجوده ...هدوني عليها بذبحها

عامر بعصبيه: ســـــــــعـــــــــيد اسكت احسن لك ....

عامر وهو يهز على كتوف سمر: وانتي بعد ردي علي احسنلك

سمر بصوت باكي: عامر انا...

عامر بصوت عالي: انتي إيـــــــــش؟

سمر: انا مضحوك علي

عامر: يعني انتي صدق مدمنه ؟؟؟

سمر: عامر لاتضربني الله يخليك .. انا..

عامر بحقد: صدقت ياسعيد هذي ماينفع معها الا الضرب .. سودت وجيهنا جعل الله يسود وجهك

ينزل عامر عقاله من راسه وحيل على ظهر المسكيه .. وكل ماجا سعيد بيضرب معه كان يدفعه بكل قوته وكأنه صارت عنده انانيه في ضرب سمر وكأنه هو الجلاد المسؤول عن ضربها ....

الام كانت تصيح وتبكي وتوقف بوجه عامر اللي كان يضرب كل شي واي شي وولاشي كان يضرب الهوا وكان يضرب امه اذا جت بينه وبين سمر وكان يضرب سعيد وبينما هو في قمة هيجانه وضربه العشوائي ..ووسط ذهول الجميع ..
جتله سمر الصغيره وهي تبكي وتقول بلهجه طفوليه: بابا لاتضرب ماما سمر..بابا انا احبه ماما سمر..بابا حرام عليك..بابا خلاص..سمر بعدين تموت

عامر يدفع البنت وبعصبيه: خليها تموت احسن بعد تريحنا منها ومن همها
منيره تاخذ البنت وهي خايفه ...

يوقف عامر من ضربها ويلتفت عليهم ... امه حاطه ايدها على راسها وتبكي وسعيد يتلذذ بمنظر الضرب والدماء وعنود ومنيره يطالعون المشهد الاليم ...وعامر قلبه ينزف دم ...وسمر ميته بين ايده وجسمها يغطيه الدم ...

عامر بلهجه غامضه : اخرجوا برى كلكم ...

سعيد: بس...

يقاطعه عامر بعصبيه: اقولكم اطلعوا برى...واذا طلع هالكلام خارج البيت والله وامان الله لاتلومون الا انفسكم والكلام هذا موجه لك انتي يامنيره وانتي ياعنود...اذا انتشرت سالفة سمر ترى انتم السبب ولاتلومون الا نفسكم وقتها...والحين يلا تقلعوا عني

تطلع منيره وتطلع وراها عنود...ويطلع سعيد..

ام عامر تمسك بإيده وهي تصيح: ذبحتها ياعامر..حرام عليك خاف الله...هذي باليها الله..مريضه ياوليدي

عامر: يمه اطلعي برى

الام: وشتبغى تسوي فيها؟

عامر: ماادري؟

الام: اخاف تذبحها

عامر: تظنين اني اقدر؟؟؟..انا جبان يمه وياليت لي قلب مثل سعيد كان ذبحتها وارتحت

الام: تكفى ياوليدي لاتذبحها ترى ماعندي اغلى منها

عامر يحاول يتماسك: ولا انا يمه بس الله يخليك اطلعي


تطلع الام .. يقفل عامر الباب وراها ..ويرجع لمكان سمر..شافها طايحه بمكانها ..قرب منها وانحنى لها كان وده يشيلها من على الارض ويحطها على سريرها ويغطيها مثل ايام اول...وقف فجأه ..تذكر جريمتها وركلها حيل برجله .. وراح قعد على سريرها كان يشم فيه ريحتها الحلوه..مسك الكيس الابيض قلبه بين ايده وهو يقول في قلبه ياليتني مثلك ياسعيد لي قلب حجر لايفكر ولايحس.. ليه هالبنات موقد المسؤوليه ؟ ليه دايما يخونون الثقه اللي نعطيهم؟؟.. ليه؟؟ ...ترك الكيس ورجع يطالع سمر..ماكانت تحرك بس اللي كان يدل على بقائها على قيد الحياة هو صوت انينها الخافت ...ربع ايدينه وهو يفكر شنو يسوي؟؟؟؟

عامر: سمر

سمر:........

عامر: ردي علي احسن مااكمل عليك

سمر:........

يقرب منها ويجلس قدامها حط راسها على رجوله ومسح الدم اللي على وجهها بطرف كمه ... كانت مغمضه عيونها ووجهها صاير احمر مصبوغ بلون الدم ....

عامر بحزن عميق: سمر...ليه ؟؟؟ وش ناقصك عشان تتعاطين المخدرات؟تدرين كنت ناوي اطلعك اليوم

سمر:............

عامر: سمر ردي علي تراني تعبان بالحيل

سمر تتكلم بصعوبه بالغه وبحروف متقاطعه: لـ..يـ..ـه تـ..ضـ..ربـ..ني؟؟

عامر بهدوء ممزوج بألم: لانك حقيره...لانك نذله ...لانك جبتي الفضيحه لنا

سمر بنفس الصعوبه: عــــامر..اذبحني...انا استاهل اموت..

عامر:والله ادري انك تستاهلين الموت بس انا مو مجرم ...بخلي حسابك على رب العالمين

سمر:...........

عامر:من اللي علمك على المخدرات؟

سمر بخوف وكان راسها لازال بين رجول عامر: ماادري

عامر بعصبيه: كيف ماتدرين؟؟؟

سمر تحاول انها تقوم بس ايد عامر تضغط عليها: اقولك تكلمي

سمر وهي تبكي بصمت: فــــجــــر

عامر بخيبة امل: كم مره حذرتك منها؟؟؟؟ليه ماطعتيني ؟؟

سمر: والله طعتك بس هي ماتركتني لحالي ...عامر ايدي مااحس فيها ..ليه تضربني بهالقسوه؟؟

عامر يطالعها بنظره حنونه مشفقه ويتذكر اللي سوته ويرد عليها بغضب : وجايك اكثر

يطلع عامر منها وهي في حاله يرثى لها قفل الباب عليها واخذ المفتاح واخذ المخدر معاه .. وهو ينادي على امه بصوت عالي..

الام بخوف: هلا عامر..وش سويت بسمر؟؟؟

عامر يطالع امه بنظرات عتب: من اليوم ورايح ... سمر مسئوله من قبلي انا ولا احد له شغل فيها

الام: عامر..

عامر يقاطعها: خلاص انا قفلت عليها الباب واشوف أي احد يتعاطف معها او يحاول انه يفتح الباب لايلوم الا نفسه ...

يروح عامر لشقته ويلقى منيره قاعده وتطالعه في خوف ... راح لكبته وهو يطلع المنشفه اللي يدخل فيها للحمام كان يقول لمنيره: انا حذرتك انتي وخويتك عنود...اللي صار ان طلع من البيت ترى طلاقكن بيكون على ايدي ...ماابغى السالفه تطلع

منيره بخوف: انشالله

عامر: عقب مااطلع من الحمام..ابغاك تشيلين بناتك وتطلعين عن الدار ماابغى ازعاج

منيره بنفس الخوف: انشالله

عامر قبل يدخل الحمام القى نظره على سمر اللي كانت قاعده بحظن امها وهو يطالعها ويحاول انه يبتسم ويقول فقلبه: الله يعيني على تربيتكن انتي واختك ..

دخل الحمام واخذله شور دافي يدلك عظامه عقب المجهود اللي بذله شاف ايدينه واشتغل الضمير يأنبه : " ليه سويت كذا ياعامر ليه ضربتها ؟؟؟..كنت اخر شخص يوقف مع سياسة الضرب واليوم تضرب حبيبتك..تضرب اختك الغاليه...ليه ياعامر اذا هي اخطأت ترى كلنا خطائون..ليه مانشوف عيوبنا واخطائنا قبل غيرنا...ليه جرحت اختك ياعامر؟؟؟ليه نزلت الدم منها ؟؟؟ عشانها مدمنة مخدرات؟؟ وخير يعني اقوم اضربها ..اقوم اعذبها فوق ماهي معذبه ..بنت ضعيفه ومسكينه ..والكل مومهتم فيها بس دلع على الفاضي .. اقوم اضربها واعذبها..مااقساك ياقلب داخل ضلوعي قصدي ياحجر داخل عظامي...اه ياليتني مت قبل هاليوم اللي اشوف الدم ينزل منك يالغاليه وبسببي انا ...
شاف ايدينه وخيل له ان دم اخته فيهم ..وضرب ايدينه بقوه على الطوفه..تذكرها لما تقول "ايدي مااحس فيها" ضرب ايده بقوه اكبر لين حس بالالم يسري في عروق ايده ..لين حس بالوجع ياكل ايده....تذكر ان سمر تعاني اكثر من اللي يعانيه ضرب ايده للمره الاخير وبقوه اكبر...وحس من الالم وده يبكي بس مايقدر
طلع من الحمام .. بدل ثيابه ... وقعد على الكنبه اللي بغرفة النوم وهو يفكر بالحاله اللي فيها اخته

اما ام سمر ماقدرت تتحمل فكرة ان بنتها تتألم ومحد بجانبها يواسيها...قلب الام...يرفض انه يتصور اخطاء عياله ...راحت لغرفة سمر تحاول انها تسمع صوت بنتها لكنها ماقدرت تسمع الا صوت الانين المؤلم البعيد تقطع قلبها لدى سماعها لهمهمات ابنتها الصغيره وراعها ان تتكبد طفلتها كل هذا الالم توجهت الى غرفتها واخذت تبحث في رزمة المفاتيح الكبيره ...

الام: الله يهديك ياعامر تبغى تحرمني من بنتي؟؟؟ تعذبون بنتي وتضربونها وتبغوني ارضى واسكت


تاخذ الام المفاتيح لغرفة سمر .. وصارت تجرب مفتاح مفتاح عين على المفاتيح وعين على ابواب شقق عيالها تخاف انهم يسمعونها... واخيرا لقت المفتاح "السبير" ...فتحت الباب بلهفه .. لقت سمر طايحه على الارض بين الحيا والموت .. ماهان عليها منظرها.. وبإحساس الام الحنونه توجهتلها مسرعة الخطا وحظنتها بين ايدينها ...سمر حست بإيدين تمسكها بقوه وارتجفت وهي تقول بعينين مغمضتين..: بس الله يخليكم ايدي توجعني..

الام: انا امك .. انا امك ياسمر ..لاتخافين ماني بضاربتك

سمر لما تأكدت انها امها ارخت راسها بين احضان امها بإرتياح وهي تبكي بهدوء: تعبانه يمي .. جسمي كله يتعبني .. انا بردانه يمه

الام: أي برد الله يصلحك ؟؟؟

سمر:.......

ام سمر شالت بنتها من على الارض وغسلت الدم اللي على وجهها وخلتها تبدل ثيابها بصعوبه .. ونومتها على السرير

سمر تبكي من جديد : يمه ايدي تعورني ..

الام: خليني اشوفها .. ارفعي كمك ..

لاحظت الام الكدمه الهائله على ايد سمر وقربت ايدها تلمسها ..

سمر تصرخ: لا يمه الله يخليك لاتمسكينها ...

الام: طيب انا بوديك الطبيب

سمر بنظره خائفه ونبره باكيه: عامر مايرضى

الام: مو بكيفه مايرضى ..

تنادي الام ..زينب الخادمه .. وتساعدها على حمل سمر .. وتخلي السايق يشغل السياره ..ويروحون للطبيب
::::::::::::::::::::
المغرب كان يأذن ولما طلع عامر يروح للصلاة لقى غرفة سمر مفتوحه على الاخر نادى على امه بعصبيه ولما ماردت عليه نادى على زينب حتى زينب ماردت عليه.. ولقى خادمته بوجهه واللي بدورها بلغته انهم راحوا للطبيب...عصب عامر من قلبه وتوعد بعقاب اشد منه ... بعد مايرجع من الصلاة

وفي المستشفى:

الدكتور:Shes hand is broken

الام تكلم الممرضه:وش يقول تراني ماافهمه ؟

الممرضه: بيأولك ان البنت ايدها مكسوره ... انتوا عاملين فيها ايه...؟؟

الام تطالع سمر بخوف : مكسوره ؟؟

سمر كانت تطالع امها بعينين خائفتين دامعتين

الام تكلم الممرضه بعد ماطلع الدكتور : لو سمحتي كم مدة هالجبس اللي على ايدها ؟

الممرضه: على حسب الحاله...يعني في كسر بيجبر بعد عشرين يوم وفيه كسر بيجبر بعد تلات اربع شهور

الام بحزن : طيب...وكسر النفوس...متى يجبر؟؟

الممرضه وهي طالعه: الله اعلم

ولما طلعت الممرضه توجهت الام لبنتها اللي كانت تبكي بصمت ...

الام: خلاص ياسمر لاتصيحين..حرام عليك والله مااخلي احد يضربك مره ثانيه

سمر:...........

الام: يلا يابنتي قومي خلينا نرجع البيت

سمر بخوف: لايمه ماابغى اروح وديني عند بيت خالتي

الام: لا ياامي انتي.. ماينفع كذا...قومي عل اخوانك يشوفون حالتك ذي وتنكسر خواطرهم

تقوم البنت بمساعدة الام والخادمه وترجع للبيت اللي كانت تنتظر فيه الالم من جديد ..

الام: سكري الباب وراك يازينب

عامر وسعيد بالصاله ومجهزين للقعده كل عنف ..

عامر بحقد: ياسلام..ياسلام..الدنيا فوضى

سمر بخوف: يمه وديني غرفتي

عامر: انتي تسكتين ولا كلمه

سعيد: يمه...ليه تطلعينها من البيت؟؟

الام: وانا رايحه افسحها؟؟؟؟ البنت تعبانه وايدها مكسوره ولو خليتها كان عابت ايدها

عامر يوقف وبعصبيه: خلها تعيب احسن .. خليها تصير معوقه ونفتك منها

سعيد: محد دلع سمر وخربها غيرك انتي

الام: وبدلعها طول ماانا عايشه زين

عامر يسحب سمر من ايدين امها وهو يقول : انا اللي بعرف اربيها عدل

الام: وين ماخذها؟

عامر: عندي فوق... بشقتي.... تحت نظري

يسحبها بعنف من على الدرج وهو يقول بصوت عالي : امشي عدل لاتميعين علي..

وبكل قسوه رماها داخل شقته اللي عباره عن غرفتين وحده للنوم ووحده للجلوس وحمام ومطبخ صغير

منيره: عامر وش فيك؟

عامر: سمر بتعيش هنا.. وبأكون انا المسئول عنها .. واذا طلت بس من الشباك...راح اذبحها .. واذبحكم كلكم

خافت منيره وراحت لسمر تشيلها من على الارض بحنيه ...

يروح عامر للغرفه الثانيه وهو يفكر بعيشته الجديده مع اخته المدمنه..

سمر لما راح اخوها صارت تبكي بحزن مرير وهي تقول: شفتي يامنيره عامر ؟؟

منيره: ماعليك منه هو الحين معصب وانشالله لما يهدى كل الامور ترجع لمجاريها

سمر: ليه يسوي فيني كذا؟؟ انا اخته والمفروض مايقسى علي بهالطريقه

منيره: ميخالف الحين انتي ارتاحي وانا بروح اجيب فراشك من غرفتك

سمر: لا..انا ماابغى اجلس هنا معكم .. انا برجع لغرفتي..او بروح عند امي

منيره: ماينفع ياسمر ... عامر راح يعصب اكثر والله يعلم وش راح يصير لو زعل اكثر ؟؟

سكتت سمر وهي تفكر شنو ممكن يسويه عامر اذا عصب اكثر.. وراحت منيره تجيب الفراش من غرفة سمر ولقت خالتها..جالسه على سرير سمر وتبكي بحرقه..

منيره وهي تجلس عند خالتها وتحط ايدها حولها: لا ياخالتي.. لاتصيحين..انا توقعتك اقوى من كذا

الخاله: وين القوه يامنيره..؟؟....حسبي الله عليهم..حرموني من بنتي وعذبوها

منيره: محد يحرمك من بنتك انشالله..


الخاله: انا ادري انها غلطانه واني ساعدتها بالخطا.. بس سمر بنتي وماارضى انها تعذب

منيره: ماتعذب..سمر اختي بعد..وراح اوقف بوجه الايد اللي تنمد لها ...صدقيني ياخالتي راح اساعدها قد مااقدر وابعد عامر عنها وراح اخليك تشوفينها بعد......بس اهم شي دموعك الغاليه لاتنزل

الخاله تمسح دموعها: جزاك الله خير يابنتي..

وتاخذ منيره حاجيات سمر...وياخذ عامر اجازه من دوامه..


الساعه 11 في الليل تصحى سمر من نومها اللي مانامته .. تحسست المكان اللي هي فيه وتذكرت انها شقة عامر .. التفتت حولها ماكان في احد والظلام دامس..والهدوء مزعج وكئيب...و.....الرجفه من جديد.. الجسم بحاجة الهيروين...العرق يتصبب من جسمها كله مع ان الجو مبرد..الرجفه تزيد والصداع اليم.. والهم مايلتم
الدم يتكسر بعروقها والتوتر يمنع راحتها.. مشت مشيه هاديه صوب الباب وحاولت تفتحه بهدوء.. بس الباب مقفول والمفتاح عند عامر.. التفتت حولها..حاولت انها تبحث عن أي مفتاح .. بس النتيجه صفر.. ضربت الباب على عامر ضربات وحده واثقه..

عامر يفتح الباب وباين عليه التعب وبعصبيه: نعم؟؟

سمر بخوف وبجسم مرتعد: بروح غرفتي

عامر بإستنكار: نعم؟؟

سمر: باخذ اغراضي

عامر: منيره جابتلك كل اغراضك

سمر: لاء في حاجيات ماجابتها

عامر: اقول روحي كملي نومك والصباح رباح

سمر: عامر مااقدر

عامر يمسكها مع ذراعها الغير مكسور بشده: وش عندك انتي؟؟؟

سمر تصرخ عليه: هدني..خلاص كافي ايد وحده..تبغى تكسر الثانيه؟؟؟ الحين تفتحلي الباب وبسرعه

عامر: خلاص افتحلك واروح معك لغرفتك

سمر: لا ماتروح

عامر: ليه؟

سمر: اغراض خاصه

عامر: انا اعرف انتي وش تبغين؟؟...تبغين المخدر ها؟؟

سمر برجاء: عامر الله يخليك مااقدر اعيش من دونه

عامر يرجع يشد ذراعها: يعني عندك زياده؟؟

سمر بإرتباك: ها؟؟..لالا ماعندي ..انا.

عامر: انتي ولاشي

ويرميها عامر على الارض ويدخل غرفته ويقفل عليه ..

بكت .. صاحت...نادت .. رجت..واستعطفت.. ارتجفت..وعانت...ضربت الباب بشده ..بس .. احلمي ياسمر بالمخدر .. لو تموتين ماتاخذينه...

مايصدق يطلع النور .. وفتح الباب .. لقاها بفراشها... ساورته الشكوك .. هل ترى هي ماتت..قرب عندها وحس بأنفاسها الحاره تلفح وجهه..حمد ربه انها ماماتت...طلع من الغرفه وقفل الباب وراه...

نادى خادمته وخادمة اهله..وراحوا غرفة سمر ... يفتشون ويفتشون ويفتشون..

لقى اشياء خلته ينكس رأسه اسفا على حياة اخته...علب زقاير..اشرطة اغاني ممنوعه..كيسين هيروين كبار

زينب: بابا عامر..

عامر يرفع راسه على زينب وينصدم بالشي اللي كان معها : منوين جبتيه؟

زينب: انا جيب من كبت سمر

عامر:جوااااااااااااال؟؟؟؟ وبكبت سمر ... ليه المصايب تزيد ؟؟؟؟؟؟؟

اخذ منها الجوال وقرى الاسامي اللي فيه...." محمد حبيبك" ........

عامر يركب الشيطان راسه مره ثانيه عقب ماقرى الرسايل .... ويندفع الى شقته مثل الصاروخ الموجه الى قلب المعركه .. وقبل يدخل بقوه ... تراجع بضعف وهو يفكر ويحسب ويزيد وينقص.. تذكر منيره..لازم يبعدها عن طريقه .. لو وقفت بوجهه ممكن مايحقق اللي براسه ...

هو مايبغى يدخل...لانه لو دخل مراح تكمل جريمته..ففكر من جديد.. ونادى بنت سعيد تناديله منيره ..

منيره تطلع: هلا عامر ليه ماتدخل؟؟

عامر يضغط على اعصابه: انا انتظرك بالسياره

منيره: ليه؟؟

عامر: سوي اغراضك .. انت وبناتك...بوديك لاهلك .. تقظين عندهم اسبوع

منيره متفاجئه: لـــــــــــيه؟؟؟؟

عامر: منيره... لاتناقشيني اكثر سوي اللي اقولك عليه وبس

منيره لاحظت غضبه واحترمت هذا الغضب: عامر وش اقول لاهلي؟

عامر: أي شي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم