رواية بشروه أني أبرحل -31

رواية بشروه أني أبرحل -31




رواية بشروه أني أبرحل -31

منيره بإستسلام: حاضر

عامر: بسرعه لاتأخرين .. واقفلي الباب وراك

منيره: انشالله

ولما نزل عامر لقى امه تحت ..

الام تمسك بإيد عامر: الله يخليك ياعامر خلني اشوفها

عامر يطالع امه بنظره غريبه وينزل ايدها بقوه ويطلع من البيت...وبعد ربع ساعه تنزل
منيره ووراها خادمتها شايله الاغراض..

الام بحسره: وين يامنيره؟؟

منيره بأسى: عامر طلب مني اشيل اغراضي واروح لأهلي اسبوع

الام: ليه؟

منيره: والله ماادري ياخالتي؟

الام: وسمر؟؟؟

منيره: لقيتها نايمه وقفلت عليها الباب وبعطي المفتاح عامر

الام: وتتركينها وحدها؟؟

منيره: في حفظ اللي عينه ماتنام.....يلا ياخالتي مع السلامه

قعدت الام المفجوعه على الكرسي وهي تحس ان دموع الكون كلها تنزل على خدودها..الزوج تركها مع هالمشكله وراح يجابل حلاله..وهو اضعف من انه يحل المشكله اللي ببيته.. والعيال مايطيعونها .. والبنات مايزورونها... وسمر...بنت عاصيه متمرده ..استغلت الحريه المتاحه لها استغلال خاطىء..

يرجع عامر ويلقى امه على نفس الحاله اللي تركها عليها .. شافته يدخل البيت .. بس هالمره ماقامت من مكانها ولا سألته عن سمر ... كسرت خاطره هالعجوز..حبها على راسها... وقبل يصعد الدرج سمعها تقول بنبره حزينه..: خذ فطور سمر بالمطبخ

وقف لحظه .. مايصير يعطيها فطورها ويدللها وبعدين يعصب عليها ويضربها.. هذي موشخصيته..

رجع يحسب ويفكر...استسلم لرغبة امه...دخل المطبخ وشال صينية الفطور...وراح يواجه مهمته ..

فتح الباب ببطىء ولقاها في مرقدها...حط الفطور على الطاوله.. وقعد على الكرسي وهو يراقبها وهي نايمه ويقول لنفسه : مدام انها نايمه ليش ماادخل المطبخ واجيب سكين واذبحها وارتاح منها .. هي نايمه ماتحس

سول له الشيطان .. نزل الغتره من راسه وراح المطبخ وجابله احد سكين عنده.. وقعد عند راسها وكل ماقرب السكين من رقبتها شي بداخله يقول: لا .. لاترتكب ذنب..لاترتكب جريمه تندم عليها العمر كله.. لا هذي سمر اختك ... هذي اختك مو غريبه..

وشي بداخله يقول: "محمد حبيبك" ...."محمد حبيبك"

تراجع وهو يفكر ... : لا ماراح اذبحها قبل اعرف منو محمد؟؟

رجع السكين مكانها ورجع للكرسي ...

عامر: ســـــمر....ســــمر

وبعد عدة محاولات ايقاض ..صحت سمر من نومها المزعج وهي بخوف وبنفس الرجفه اللي امس بس كانت خفيفه..للحين جسمها محتاج للسموم..

عامر: تعالي تفطري


سمر بخوف: ماابغى

عامر: انتي مااكلتي شي من البارح

سمر: قلتلك ماابغى....وين منيره؟؟

عامر بعصبيه: سمر تعالي افطري

راحت للحمام .. غسلت وجهها....ورجعت لمكان عامر.. لقته يدخن .. كان قاطع الزقاير من زمان .. من خمس سنين تقريبا...خافت لما شافته يدخن وحست ان في شي خطير رجع عامر للزقاير ....

كانت واقفه من بعيد وهي تطالعه بخوف .. لاحظها عامر شافها واقفه وهي مذعوره ...

عامر : يلا تعالي بسرعه

تقرب سمر من صينية الفطور وتاكل ببطىء بعدين بسرعه خفيفه وبعدين بشهيه كبيره .. في البدايه كانت كل لقمه والثانيه ترفع عيونها على عامر بس بعدين .. انشغلت مع الاكل ونست وجود عامر اللي كان يدخن بشراسه ونهم ....

سمر رفعت عيونها على عامر اللي وقف عند التلفزيون.. ولاحظت بجيبه شي..كأنه جوال ؟؟ بس لونه مو مثل لون جواله..لا هذا الجوال لونه وردي... كأن جوال محمد اللي عطانياه؟؟؟

انصدمت لما استنتجت هالاستنتاج....يعني عامر عرف كل شي ...

التفتت على الباب ولقته مردود .. وبحركه تلقائيه خفيفه.. راحت تركض صوب الباب وتركض وتركض بسرعه اكبر ... نزلت تحت ... عند امها...عند الصدر الوسيع...الصدر المسامح مهما كانت عظام الذنوب

احتمت بظهرها ... وهي متقظبه فيها حيل ..

عامر لحقها و بعصبيه والعقال بإيده: منهو محمد؟؟؟؟ تكلمي ...منهووووووووووووووو؟؟؟؟؟

سمر برعب وبعينين مغمضتين وايدين متمسكتين بالظهر الحامي: مااعرفه.... والله مااعرفه..يمه شوفيه

عامر : كـــــــــــــــــــــــذابه تعرفينه...منهو؟؟

الام وايدينها تدفع عامر : وش صاير ؟؟؟ ومنهو محمد؟؟

عامر يدفع امه بقوه على الارض وقد ضاعت من رأسه كل معايير المبادىء والاخلاق .. ويمسك بسمر الصغيره المريضه المدمنه .... يجرها بقوه .. لشقته ... يغلق الابواب خلفه ويقفلها .. والام تبكي على بابه رجاءا ان لايؤذي ابنتها ...

عامر: منتي قايله منهو محمد ها؟؟؟

سمر والرعب يتملكها : مــاعرفه

عامر: انا اخليك تعرفينه الحين..

العذاب لاينتهي...والالم لايقف عند حد... الضرب يعرف كل الايادي الحانيه منها والقاسيه.. عامر لم يشعر بهذه الفتاة الضعيفه وهو يضرب.. فقد كانت في نظره مجرد عاهره خائنه اتت بالفضيحه لها ولأهلها ..

وبعد نص ساعه...:

عامر بتعب : منهو محمد؟

سمر تبكي وتتألم وبصوت مرتجف: ولد خالة فجر

عامر: هو اللي عطاك المخدر؟

سمر: ايه

عامر: وبعد

سمر:......


عامر بعصبيه: مقابل ايش؟؟؟؟

سمر لاتقوى على الكلام

يرجع مسلسل الضرب والشتم والالم والوجع...كل هذ وسط صراخ الام المجروح وتجمهر من تبقى من الاهل على باب الشقه

سمر بصوت ضعيف: والله مو مقابل شي

عامر: كيف يعطيك المخدر بدون مقابل...يعني كذا..لله في الله؟؟؟

سمر بوهن: انتقاااام

عامر: انتقام من من؟؟؟

سمر: لاني تركت فجر...فجر انتقمت مني وحبت تدمرني

قالت جملتها من صوب وعامر طاح على الكرسي من صوب ثاني... "تركت فجر" في هاللحظه حس عامر بأنه هو المسئول عن ادمان سمر هو سبب ادمان سمر..هو اللي اجبرها انها تترك فجر يعني هو بطريقه غير مباشره كان وراء ادمان اخته للمخدرات......لالالالالالالا مااقتنع .. شي بداخله يبررله كل فكره تطري على باله.. وقف من جديد وشاف سمر اللي قاعده بعيد عنه وتطالعه في خوف قصدي في رعب..

عامر بحقد: كنتي تقابلينه ؟؟؟

سمر بإرتباك: ها...لالا

عامر يرفع صوته : لاتكذبين علي ...

سمر: ......

عامر بنبره مهدده: تكلمي احسنلك ..

سمر: والله العظيم .. ياعامر اني مابعت شرفي

عامر يركلها برجله: اسكتي...انتي اخر وحده تكلمين عن الشرف .. الله ياخذك ويريحنا منك

تسكت سمر وترجع لدموعها الصامته المحرقه المؤلمه.... والالم كبير في انحاء بقايا ذلك الجسد المتعب

انهكته الضربات واوجعته اللكمات وطحنته الجروح....

الام تبكي بألم .. وعامر لايعبأ بألم الام..

لحظات هدوء قاتله تمر على الجميع يتخللها نحيب الام الصامت..

وفجأه ومن غير سابق انذار يضرب الباب على عامر شخص كان من المتوقع ان يكون اخر من يضرب هذا الباب.....يفتح عامر الباب وهو في حالة ذهول..

عامر: يـــبـــا!!!!!؟؟؟؟؟

الابو"ابو سلمان": وين سمر؟؟

عامر يأشر على مكان سمر..
ا
لابو يطالع سمر ويرجع يطالع عامر: وش سويت فيها؟؟

عامر بنبره واثقه: أدبتها

الابو يدفع عامر بقوه : لاانت ولا اخوك لكم حق عليها غيري.. انا المسؤول عنها قدام رب العالمين..سكت لكم كثير وعطيتكم الحريه بكل شي...سمحتلكم تضربونها وتعذبونها..لكن مااسمحلكم تمادون..اذا انا غبت عن البيت كل هالمده .. ترى مواهمال مني ولاتسيب...كثر ماانا محترق قلبي عليها ... عيني ذي ماذاقت النوم من سمعت بحالتها... كنت اظن ان اخوانها رجال ويعرفون يتصرفون بحكمه.. مايصبون جام غضبهم على هالبنت الضعيفه المسكينه وتحرمون امها منها...افرض انها ماتت بين ايدينك وش كان صار فيك؟ وش كان صار بأمك وبي انا؟؟؟ وقتها محد بيندم غيرك ..
سكت الاب لحظه وسكت الجميع احتراما لسكوت كبير العائله ... ورجع يتكلم من جديد ..وبألم اكبر
الابو: تظنون اني مهمل؟؟ تظنون اني ماادري عن عيالي وبناتي واهلي.. واني مااشيل همكم... لا ياعيالي انا ماتركتكم الا لما ربيتكم احسن تربيه وحسيت انكم صرتوا قد المسئوليه....بس انتم خنتوا ثقتي ... وانتي ياسمر عاجبك حالك؟؟؟.. سويتي اللي يريحك؟؟ وش كان ناقصك؟؟ وش اللي حادك على هالطريق؟؟؟ لاتقولين لعبوا براسي .. لا يابنتي انتي اللي لعبتي براس نفسك ومحد جبرك على شي .. انتي بنفسك اللي اخترتي هالدرب..
والحين وش تبغين نسوي فيك؟؟؟

سمر كانت طايحه على الارض بس كانت تسمع كل كلمه يقولها ابوها ومن كثر تأثرها ماقدرت ترد ..

الابو بعد نظرة تحسر للجميع..وجه كلامه لزوجته: روحي ياغصنه يم بنتك داوي جروحها وباريها ..

وقبل يطلع الابو عامر : يبا

يطالعه الابو بنظرة كلها لوم وعتاب ..

عامر بيأس: وين رايح؟؟

الابو : وين يعني؟؟بروح لحجرتي

بعد ماطلع الابو ...راحت الام تركض لبنتها تشيلها من على الارض..وعامر صامت ساكت يفكر بكل اللي صار...وسعيد يسب ويشتم ويهدد ..

الام: قومي يابنيتي..قومي حسبي الله على اللي كان السبب...قومي الله يرحمنا برحمته

البنت خطواتها ثقيله وكل ثقلها ملقيته على امها حاولت قد ماتقدر انها تخطو خطوه وحده بس.. لكن التعب سيطر عليها مرت بجانب عامر وقفت لحظه تطالعه وتحط عينها بعينه ...
نزل عيونه وهو يهرب عن العالم كله وعن عيون سمر المشوهه من كثر الضرب...
توديها امها لغرفتها اللي كانت الفوضى عنوانها الرئيسي...الاغراض مبعثره وكل شي مو مرتب ... وبعد اقل من ساعتين يهجم الصداع مجددا الى رأس تلك الفتاة الصغيره.. فتحاول ان تهرب من ذلك الصداع المؤلم.. فتصرخ ويزداد الالم...تنادي ..تبكي..تتألم...والام الحانيه تقف مكتوفة الايدي لاتعرف ماذا تفعل او كيف تتصرف..
الام بإضطراب: وش فيك ياسمر؟؟وش تبغين؟؟؟

سمر بألم : ابغاه...ابغاه..

الام: وش اللي تبغينه؟؟

سمر: المخدر

الام: كافينا الشر...خلاص انسيه يابنتي ..

سمر: مااااااااااااااقدر...الله يخليك يمه .. جيبيه لي..

الام : وين اجيبه..؟؟ لالا يابنتي انسيه هذا الموت.؟..وانا مااقدر اجيبلك الموت

سمرتصرخ : يــــــــمــــه ‎ .. راسي بينفجر..

الام: سلامة راسك بس مافي يدي حيله

سمر تبكي : حرام عليكم ليه تعذبوني؟؟

الام: عذابك من عذابي

سمر: هاتي التلفون

الام: وشتبغين فيه؟؟

سمر: بتصل على فجر تجيبه لي

الام توقف معصبه: بس عاد ياسمر..حدك هنا ... تراك زودتيها.. مافي فجر ولافي مخدر ويلا حطي راسك وارقدي

تطلع الام عن سمر وتقفل الباب وراها وتسمع صوت ضربات سمر على الباب وهي تنادي...

بعد مرور الساعات ... دخلت على بنتها من جديد ولقتها بنفس الحاله اللي تركتها عليها .. دخلتلها صينية العشا بسرعه وقفلت الباب وراها ..

اسبوع كامل متعب مر على الجميع...عامر ماشاف سمر من هذيك اللحظه وكان زعلان عليها ... وسمر ازدادت حالتها سوء .....

دخلت الام وكالعاده معاها صينية العشا...لقت بنتها طايحه على الارض .. هدت اللي بيدها وراحت تركض لبنتها ..

الام بخوف: سمر..قومي وشفيك؟؟

سمر:

الام: تشكين من شي؟

سمر:

الام: يمه حبيبتي وش فيك؟

سمر كانت عيونها بيض وحلجها ناشف ومتقشر ..يعني اللي يشوفها يحسبها ميته من يومين ..

هدت الام سمر من ايدها وهي في حالة ذهول .. رجعت للخلف ببطىء.. وهي عيونها على بنتها الحبيبه ..:لا يكون ماتت.. اذا صار فيها شي مراح اسامحكم كلكم ..

البيت كان خالي ومافيه احد..اتصلت على عامر وطلبت منه انه يجي بسرعه ..
وبعد ربع ساعه :

عامر يدخل على غرفة سمر ويلقاها طايحه بين ايدين امها بلا حركه ..

عامر : خير يمه وش صاير؟؟

الام تبكي: سمر ياعامر مدري وش فيها؟؟؟ ماترد علي

عامر بخوف وهو يقرب من سمر بسرعه : ليه وش فيها؟؟

الام: والله ماادري؟؟ الصبح دخلت عليها وكانت تعبانه شوي . و..الحين ..شوفت عينك

عامر يمسك جبهة سمر : حاره..حاره حيل

الام: لولا اني سمعت نسمها الثقيل..كنت ظنيت انها ماتت

عامر بعد نظره طويله لأمه: ماتموت انشالله .. انا انتظرك في السياره ..

الام: وين ياعامر.... ماتشوفها طايحه كذا؟

عامر : وش اسوي يعني؟؟اشيلها؟

الام: ان ماشلتها انت انا اللي بشيلها

عامر نظر نظره حزينه لامه وسمر...قرب من سمر وهو يهمس في اذنها: مستحيل اسامحك على اللي سويتيه

قرب من سمر اكثر وشالها بين ايدينه .. ايد ورى ظهرها وايد تحت رجولها كانت خفيفه وصغيره وفقدت من الوزن الكثير الكثير وكان جسمها شديد الحروره... حس بمراره لما حملها ... ايدينها كانت طايحه في الهوا وراسها على كتفه ماكانت تدري عن الدنيا كأنها في غيبوبه......مره ثانيه كان يحس او يتوهم او يتخيل بدموعها الحاره تدخل قلبه وتغسله ...مره ثانيه كان يحس بألمها...بس هالمره كان يتمنى شي غير ..كان يتمنى يكون هو المدمن ولاسمر..كان يتمنى يضيع مستقبله وشبابه وصحته وحياته وعائلته الا سمر..ماكان يتمنالها هالشي...حطها في السياره من ورى....وركبت امه بجنبها ...

وفي المستشفى تبين انها تشنجت تحت تأثير حمى قويه... تنومت في المستشفى يومين .. وفي هاليومين حاول عامر انه يشرح لأمه ان سمر محتاجه لعلاج مركز ومكثف في مستشفى متخصص وهو مستشفى " الامل" في البدايه الام كانت رافضه..بس عامر اقنعها ... وطلب منها انها تجهز لسمر اغراضها عشان يوديها لمستشفى الامل مباشره بعد ماتاخذ علاجها بدون لاتمر على البيت لأن التأخير في حالتها ممكن انه يزيدها سوءا...وشاف ان وجود سمر في البيت من جديد شي ماله أي معنى .

كانت تعبانه وبعد ماصحت من الغيبوبه القصيره نسبياً ماتكلمت مع احد حتى امها ماتكلمت معها وكل مادخل عامر صدت وجهها للصوب الثاني .. حتى عامر كان يتحاشى الكلام معها .. بس جمع كل قواه في السياره في اليوم اللي ارخصو لأخته بالخروج..:

عامر: سمر .. انتي عارفه وين بوديك الحين ؟؟.

كانت سمر قاعده صوب الدريشه تطالع الناس .. وكل بالها كان بمصيبتها..كانت تسمع عامر بس ماترد عليه

عامر: بوديك لمستشفى الامل تعالجين فيه

انصدمت من اللي سمعته ونزلت دموعها على خدودها..ماباليد حيله

الام تدخل بالموضوع : ياسمر لاتخافين بنكون يمك انشالله

سمر:

عامر: ترى سكوتك ماله معنى لازم تكلمين .. لازم تعبرين عن رايك .. والا اقول اسكتي احسن انتي مالك راي

 

في المستشفى:


دخل على الدكتور وشرحله حالة اخته وطلب منه انه يكون بجنبها ... بس الدكتور رفض وقال ان وجوده بجنبها ممكن يصعب من علاجها ويبطىء من عملية الشفاء ..وحاول عامر انه يقنعه بشتى السبل بس الدكتور كان رافض رفضا نهائيا .. ولماايس منه طلب منه طلب ثاني...انه يزورها يوميا..حتى هالفكره ماعجبت الدكتور وعقب الحاح طويل من عامر وافق الدكتور ان عامر يزور اخته مره كل يومين وبس يطالعها من دون ماتطالعه بواسطة الجام المعاكس...وعقب هالاتفاق شرح عامر للدكتور حالة سمر الصحيه وانها تعاني من الام جسميه نتيجة الضرب وحمى حديثه توها كانت في المستشفى بسبتها..الا ان الدكتور طمنه وخبره ان في طبيب لمثل هالحالات في المستشفى وتلقاه الحين عندها ..وقبل يطلع عامر حب انه يشوف اخته ويكلمها....شاف عندها امها والممرضه ....

عامر يوقف مكانه بعدين يقرب من سمر اللي كانت دموعها تنزل من عيونها على خدودها على رقبتها على صدرها على الجبس اللي بإيدها..
عامر يجيب كرسي ويقعد قبالها: سمر..
تقاطعه سمر بنفس صوتها الباكي: لا تتركني هنا

عامر بإنكسار: هذا مكانك

سمر: عامر لاتخليني هنا بروحي وتروح عني...انا مالي احد غيركم

عامر: لك الله سبحانه وتعالى

سمر: عامر انامحتاجتكم

عامر: سمر...اللي سويتيه غلط والا صح ؟؟

سمر: الغلط بعينه وعلمه

عامر: طيب ليه سويتيه؟؟

سمر: عامر انا ماكنت ادري

عامر: انت طفله جاهل يضحكون عليك ؟

سمر: عامر انا...

يقاطعها عامر بإنزعاج: ليه تنطقين اسمي كثير؟

سمر بسرعه بديهيه: اخاف ان هذا اخر يوم انطق اسمك فيه...اخاف يجي يوم ومااقدر اشوفك او انطق اسمك

عامر: ليه تقولين كذا؟

سمر: لان حياتي بتكون صعبه بدون المخدر

عامر بعصبيه: لاتنطقينه قدامي

سمرتبكي

عامر: انا لازم اروح

سمر تمسك ايده: لا ...لاتروح خلك بجنبي ...وين تخليني

عامر: هذا المستشفى لعلاج المدمنين ... وانا بكون قريب يمك...اسمحولي بزيارتك كل
يومين بس انتي ماتشوفيني بس انا اللي اشوفك

سمر: ومتى اشوفك ؟؟

عامر: كل اسبوع انشالله ... وبجيب امي بعد
الام: لاتخافين يابنتي هنا بيهتمون فيك اكثر من البيت

سمر:ومتى ارجع البيت؟

عامر: لما تشفين انشالله

سمر: سعيد بيذبحني؟

عامر: اذبحه قبل يمد ايده على شعره من راسك

سمر: لا انت كذاب

عامر: ليه؟

سمر: انت كسرت ايدي وماذبحت نفسك

عامر: انا غير

اسمر: كيف يعني غير؟

عامر: انا المسؤول عنك ... بس غيري لا

سمر: اول مره بحياتك تضربني

عامر: لانك تستاهلين

سمر: صح انا استاهل

عامر: الحين لاتلومين نفسك..وشدي حيلك مع العلاج وخلي لك نيه صادقه للشفاء وتوبي لربك

سمر: انشالله ..

وقبل يطلع عامر من الباب نظر لسمر نظره اخيره...مودعه : تبغين شي؟

سمر: ايه

عامر: امري

سمر بحزن: بغيت اقولك...ان ضربك ..حلو ...بس يوجع

عامر يبتسم: عيونك الحلوه

تبتسم الام لبنتها وتحظنها بحنان مودعه لها وتطلع الام مع عامر وتترك سمر وهي مقتنعه بمكانها اللي هي فيه ,,/ وكانت تلعن محمد وفجر باليوم مليون مره وتدعي عليهم..

ليت الوجع بعروق قلبي ولافيك....وليت المرض غلطان ساهي ولاجاك....لو الدوا بضلوع صدري لاداويك..واطحن جميع ضلوع صدري فداياك..

طلع من عندها وهو يحسب ان مسألة العلاج سهله والمسيره ميسره..لكن هيهات هيهات هذا هيروين مو أي شي ..
في نهاية الجزء بغيت اسأل سؤال واتمنى الكل يجاوب عليه وهو : شنو رايكم وبكل صراحه بموقف عامر ؟؟ ولو انتم بمكانه شكنتو تسوون؟.............


الجزء الثامن والعشرين






اليوم هو الاسبوع الثاني لسمر في المستشفى وكانت لعامر هذي القعده مع الدكتور:
عامر: دكتور انا سمعت ان المدمنين يعانون حيل في رحلة العلاج وانا اشوف ان سمر ولله الحمد حالتها مستقره .. هل يأثر استقرار حالتها على تسهيل عملية العلاج
الدكتور يضحك: ياأخ عامر ... ترى سمر للحين مابدينا معها جلسات العلاج؟
عامر بإستغراب: ليه وش تنتظرون؟؟
الدكتور: عندك علم ان احنا نعطيها الهرويين الحين؟
عامر يوقف وهو معصب :انا جايبها عندكم تعالجونها والا تساعدونها في الادمان ؟؟
الدكتور: هد اعصابك يالاخو وخلنا نتكلم بالمنطق
عامر وهو يقعد: أي منطق وانت تقول للحين تعطونها هالسم ؟؟
الدكتور: انت عارف ان السم هذا لو قطعناه يوم واحد عنها ممكن انها تموت
عامر بإستنكار: تموت؟؟؟
الدكتور: اوضح لك اكثر..جسم سمر تعود على الهيرويين وصار يعتمد عليه بشكل كبير ومايستغني عنه.. واحنا نحاول نستغل السلبيه ذي بإجابيه ممكن تنفعنا...برنامج العلاج اللي متخذينه مع سمر او الخطه اللي نمشي عليها اهي ان نحاول نخفف عن سمر كمية الهيرويين في كل يوم .. يعني نقلل الماده المتعاطاه .. اول اسبوع نعطيها كل يوم وفي كل يوم تقل الكميه وثاني اسبوع احنا ناويين نعطيها يوم وترك..وثالث اسبوع كل يومين مره وعلى هالمنوال لين ماتتعافى بإذن الله تعالى
عامر: اهاا..الحين فهمت.. بس دكتور شكلها السالفه مطوله ؟؟
الدكتور: اكيد تطول هذا ادمان يااخ عامر مو أي مرض
عامر: طيب الحين انا جايب الوالده معي وتبغا تشوف بنتها وتتطمن عليها وجايبه معها شوية حاجيات
الدكتور: ايه لامانع ممكن انها تزورها وتقعد معها المده اللي تحبها .. بس الاغراض لازم تفتش
عامر بحده: حاجيات نسوان يادكتور وش تفتش؟

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم