رواية بنات السفير -30

رواية بنات السفير - غرام


رواية بنات السفير -30

مشاري : (( وربي كنت راح امرك اليوم بس قلت ابي الحق ع ريما قبل تنام ))


الجده : (( ريما ؟؟ ))

مشاري : (( ايه انا عند ريما ))

بحقد قالت الجده : (( وش موديك عند هالطويله ))

ارتبك مشاري لانها جنبه وقال : (( انا رايح ازورها عموما اذا ماراح تنامي امرك اول ما اطلع من هنا ))

الجده : (( وش هالازعاج الي عندك؟؟ ))

مشاري : (( احنا نازلين بالحديقه ))

بشك قالت الجده : (( لا والله منزلها للحديقه , مشاري الحين تطلع من عندها وتجي عندي ابيك في موضوع ضروري ))

مشاري : (( الحين؟ ))

بصراخ قالت الجده : (( ايه اجل بكره الحين اطلع بسرعه ))

مشاري : (( ابشري ))

قفلت الجده بوجهه من القهر , على طول مشاري قال : (( ريما انا اسف مضطر اقطع هالجلسه الحلوه , لان تو امي شيخه داقه تبيني ))

ريما : (( الحين؟؟ ))

مشاري : (( ايش اسوي اوامرها ومانقدر نقول لا ))

حست ريما باحباط وقالت : (( اوكي الله معاك ))

مشاري : (( لا مو قبل ما اوصلك لغرفتك ))

ريما : (( لا ماله داعي اعرف ارجع ))

مشاري : (( لالا انسي ))

اخذها لغرفتها , اول ما وصلها لعند سريرها طلعت بسرعه بدون نقاش ع شان ماتعطيه فرصه انه يلمسها , ابتسم وقال : (( ع وعدنا بكره انشالله ))

بادلته الابتسامه وقالت : (( اوكي بس فكر بشي نسويه يعني نسطو ع غرفه او ننحاش من المستشفى مثلا ))

مشاري : (( هههههههههههههه اوكي من الحين لما بكره راح افكر ))

ريما : (( اوكي ))


ريما : (( اوكي ))

مشاري : (( يله باي ))

ريما : (( باي شرشر ))

مشاري : (( هههههههههههه باي ))

قبل يطلع نادته : (( شرشر الجاكيت ؟؟ ))

لف لها مشاري وقال : (( خليه عندك راح نحتاجه بكره ))

ريما : (( اوكي ))

طلع من عندها وع طول طالعت الساعه 9 يعني باقي 24 ساعه وتشوفه مره ثانيه , بس ليش هي مهتمه ؟؟ خافت تنجرف في مشاعرها وهي ماتدري ايش الي يدور بحياتها قبل يصير لها الي صار؟؟ لازم توقف نفسها عن التفكير فيه ع شان ماتندم بعدين




دخلت ام فراس بغرفة الجلوس لقت الجده جالسه , قالت لها : (( خالتي الوقت تاخر ماتبي تنامي ))

بتعصيب قالت الجده : (( لا مابي ))

ام فراس : (( وش فيك ياخالتي ؟؟ ))

الجده : (( مافيني شي , انتي راح تطلعي فوق؟؟ ))

ام فراس : (( ايه ))

الجده : (( نادي لي اروى , ولو كانت نايمه صحيها ))

استغربت ام فراس : (( ابشري ))

طلعت ام فراس تنادي اروى وهي مستغربه ايش تبي من اروى وليش معصبه
اما الجده كانت تدخن من التعصيبه , تبي تعرف ايش الي بين اروى وبين فيصل؟؟ نظراته لها مو طبيعيه وهي طول الوقت مستحيه ومرتبكه؟؟؟ وليش طلبها برا؟؟؟؟ لا يكون يبي يخرب عليها كل الي خططت ؟؟؟ لازم تكون اروى لمشاري , لازم خطتها تنجح لازم ترجع اروى معاها يمكن بكذا ترجع العائله لبعض
طالعت ساعتها تاخر مشاري , رجعت تفكر بمشاري ايش وداه عند ريما , وليش مطلعها للحديقه لهدرجه تهمه؟؟ وليش ما اختار يروح لها الا بالليل ؟؟ ليش ماراح الا لما طلعوا كل الي عندها؟؟؟ لا يكون ؟؟ لالا مشاري مايسويها عارف ريما ايش كثر تكرهه

قطع عليها حبل افكارها مشاري وهو يقول : (( هلا بالغاليه ايش فيك جبتيني ع عيني صاير شي ؟؟ ))

بتعصيب قالت الجده : (( يعني ماتدري ايش صاير ؟؟ ))

بقلق قال مشاري : (( يمه ايش فيه خوفتيني ؟؟ انا سويت شي يزعلك ))

الجده : (( سويت مصيبه ))

مشاري : (( يا ساتر ايش صاير ؟؟ ))

الجده : (( ايش موديك عند هالطويله ))

مشاري : (( طويله؟؟ اي طويله ))

الجده : (( مشاري لا تستغفلني , انت عارف اني اقصد ريما ))

مشاري : (( يمه شيخه الله يهديك ايش هالسؤال؟ بنت خالي وفي المستشفى يعني ايش موديني لها؟؟ ))

الجده : (( ومن متى هالاهتمام ؟؟ اصلا انت كنت تكره الساعه الي تشوفها فيها ))

مشاري : (( يمه ايش صاير لك؟؟؟ البنت نايمه بالمستشفى تعبانه اظن في مثل هالوضع المفروض الواحد ينسى الاحقاد ))

باصرار قالت الجده : (( لا انا ما ابيك تنسى كرهك لها , مشاري انا ما ابيك تجيني وتقول يمه انا احب ريموه ))

بصدمه قال مشاري : (( احبها؟؟؟ يمه شيخه ايش هالكلام ؟؟ من وين جبتي هالفكره الغبيه ))

الجده : (( ايه اليوم غبيه وبكره تحلى بعينك ))

مشاري : (( يمه شيخه انا لو حبيت بنات الدنيا كلها مستحيل احب هالبنت ))

بتفحص الجده : (( وليش؟؟ ))

مشاري : (( يمه نسيتي كرهنا لبعض ؟؟؟ يمه لو ريما الحين تحكي معاي وتسولف معاي بكره راح ترجع ذاكرتها ويرجع كرهها لي وبعدين انا ما احس ناحية ريما الا باحساس الاخوه مو اكثر ))

الجده : (( وليش ماتروحي لها الا بالليل لما تكون لوحدها؟؟؟ ))

مشاري : (( اف يمه الله يهديك انتي عارفه اني ما اطلع من الجريده الا 8 وع بال ما اطلع اروح على طول للمستشفى ))

الجده : (( اثبت لي الحين ان مابينكم شي ؟؟ ))

مشاري : (( شلون اثبت وانا مستعد ))

الجده : (( الحين تخطب اروى ))


بصدمه كبيره قال مشاري : (( ايـــــــــــــش ؟ ))

الجده : (( ايه لاتقعد تقول ايش وايش , اذا الحين ماخطبتها تراني غضبانه عليك ))

مشاري : (( يمه الله يهديك احنا اتفقنا اننا نفهم بعض بعدين نشوف هالموضوع ))

الجده : (( وانا ماقلت لا تفهمو بعض , افهموا بعض وانتم مخطوبين ))

مشاري : (( يمه ايش هالكلام الي تقوليه؟؟ ))

الجده : (( مو الحين مابينكم شي رسمي وشي طبيعي انكم ماتحتكو في بعض مره , لكن انا ابيك تكلم اروى وتقول لها عن هالموضوع ع شان البنت ماتحس انها هي الي فارضه نفسها عليك ومنها تطيحون الرسميه الي بينكم , هاه وش قلت؟ ))

مشاري : (( اسف يمه انا مقدر اخطب اروى وانا ما حبيتها ))

الجده : (( يالمقرود احد يعاف اروى؟؟؟ اسمع انا مابيك تتزوجها بس ع الاقل ابيك تكلمها في موضوع الزواج ع شان تفكرو في بعض بجديه ))

مشاري : (( يمه صراحه انتي فاجأتيني ))

الجده : (( لا فاجاتك ولا شي , عطني عيب واحد بس في اروى ))

مشاري : (( يمه ونعم فيها ماقلت شي , كامله والكامل وجهه سبحانه , بس يمه انا ما تاقلمت نفسيا اني اخطبها ))

الجده : (( قلت لك خله كلام بينك وبينها ))

مشاري : (( اذا الموضوع كلام خلاص انتي قلتي لها ))

الجده : (( انا غير وانت غير , لازم البنت تحس انك مهتم فيها , طوع شوري والله ما تلقى مثلها لو تلف العالم ))

مشاري : (( ياحبكم يالحريم للحنه , طيب المطلوب مني ))

الجده : (( الحين راح تجي اروى وانت قول لها انك ناوي تخطبها وتبي تفهمو بعض قبل الزواج , لازم تتحرك ياولدي لازم الحرمه تحس انك تبيها , الى متى وانت جاف وقاسي؟؟؟ كنك جدك الله يرحمه مافيه اي رومنسيه ))

مشاري : (( هههههههههههههههه , المهم خلي الموضوع هذا بكره لما افكر ايش اقول لها ))

الجده : (( ولا دقيقه الحين يعني الحين ))

مشاري : (( لالا مستحيل الحين ))

الجده : (( طيب يامشاري تردني ))

مشاري : (( لا مو قصه اردك , بس يمه شيخه افهميني ))

فجاءه دخلت اروى وهي تركض , وانصدمت لما شافت مشاري لانها كانت لابسه بيجامتها ومره استحت : (( هلا مشاري ))

ابتسم مشاري وقال : (( هلا كيفك؟؟ ))

اروى بحياء : (( الحمدلله , انت كيفك من زمان ما شفناك ))

ردت الجده : (( ايه والله قاطع هالولد , لا وبعد جاي هنا مو عشاني , جاي ع شانك انتي ))

اروى باستغراب : (( ع شاني ))

الجده : (( ايه يبيك بموضوع , صراحه هو مستحي يقوله وبلغني اقوله لك , بس انا قلت اذا تبي تقول شي عندك اروى انت الي قول لها )) التفتت ع مشاري وقالت (( يله مشاري انا رايحه انام , وهذي اروى عندك قول لها كل الي تبي تصبحو ع خير ))

اروى بصدمه : (( وانتي من اهله ))

لما طلعت الجده , التفتت اروى ع مشاري وقالت : (( مشاري ايش صار ؟؟ ))

مشاري حقد ع جدته مره وهقته توهيقه كبيره مع اروى , ايش راح يسوي وشلون يبدا الموضوع؟؟ يتكلم والا يسكت؟؟؟ راح توافق والا تفشله؟؟؟ تسرع او هذي الخطوه الي المفروض سواها من زمان؟؟؟




ايش راح يصير بين اروى ومشاااااااااااااااااااري؟؟؟؟
وايش الشي الي مجهزه فيصل لاروى؟؟؟؟؟
ريما ومشاعرها ايش راح يصير عليها؟؟؟؟؟؟؟؟



الجزء الحادي عشر



مشاري وهو يقول : (( هلا بالغاليه ايش فيك جبتيني ع عيني صاير شي ؟؟ ))

بتعصيب قالت الجده : (( يعني ماتدري ايش صاير ؟؟ ))

بقلق قال مشاري : (( يمه ايش فيه خوفتيني ؟؟ انا سويت شي يزعلك ))

الجده : (( سويت مصيبه ))

مشاري : (( يا ساتر ايش صاير ؟؟ ))

الجده : (( ايش موديك عند هالطويله ))

مشاري : (( طويله؟؟ اي طويله ))

الجده : (( مشاري لا تستغفلني , انت عارف اني اقصد ريما ))

مشاري : (( يمه شيخه الله يهديك ايش هالسؤال؟ بنت خالي وفي المستشفى يعني ايش موديني لها؟؟ ))

الجده : (( ومن متى هالاهتمام ؟؟ اصلا انت كنت تكره الساعه الي تشوفها فيها ))

مشاري : (( يمه ايش صاير لك؟؟؟ البنت نايمه بالمستشفى تعبانه اظن في مثل هالوضع المفروض الواحد ينسى الاحقاد ))

باصرار قالت الجده : (( لا انا ما ابيك تنسى كرهك لها , مشاري انا ما ابيك تجيني وتقول يمه انا احب ريموه ))

بصدمه قال مشاري : (( احبها؟؟؟ يمه شيخه ايش هالكلام ؟؟ من وين جبتي هالفكره الغبيه ))

الجده : (( ايه اليوم غبيه وبكره تحلى بعينك ))

مشاري : (( يمه شيخه انا لو حبيت بنات الدنيا كلها مستحيل احب هالبنت ))

بتفحص الجده : (( وليش؟؟ ))

مشاري : (( يمه نسيتي كرهنا لبعض ؟؟؟ يمه لو ريما الحين تحكي معاي وتسولف معاي بكره راح ترجع ذاكرتها ويرجع كرهها لي وبعدين انا ما احس ناحية ريما الا باحساس الاخوه مو اكثر ))

الجده : (( وليش ماتروحي لها الا بالليل لما تكون لوحدها؟؟؟ ))

مشاري : (( اف يمه الله يهديك انتي عارفه اني ما اطلع من الجريده الا 8 وع بال ما اطلع اروح على طول للمستشفى ))

الجده : (( اثبت لي الحين ان مابينكم شي ؟؟ ))

مشاري : (( شلون اثبت وانا مستعد ))

الجده : (( الحين تخطب اروى ))

بصدمه كبيره قال مشاري : (( ايـــــــــــــش ؟ ))

الجده : (( ايه لاتقعد تقول ايش وايش , اذا الحين ماخطبتها تراني غضبانه عليك ))

مشاري : (( يمه الله يهديك احنا اتفقنا اننا نفهم بعض بعدين نشوف هالموضوع ))

الجده : (( وانا ماقلت لا تفهمو بعض , افهموا بعض وانتم مخطوبين ))

مشاري : (( يمه ايش هالكلام الي تقوليه؟؟ ))

الجده : (( مو الحين مابينكم شي رسمي وشي طبيعي انكم ماتحتكو في بعض مره , لكن انا ابيك تكلم اروى وتقول لها عن هالموضوع ع شان البنت ماتحس انها هي الي فارضه نفسها عليك ومنها تطيحون الرسميه الي بينكم , هاه وش قلت؟ ))

مشاري : (( اسف يمه انا مقدر اخطب اروى وانا ما حبيتها ))

الجده : (( يالمقرود احد يعاف اروى؟؟؟ اسمع انا مابيك تتزوجها بس ع الاقل ابيك تكلمها في موضوع الزواج ع شان تفكرو في بعض بجديه ))

مشاري : (( يمه صراحه انتي فاجأتيني ))

الجده : (( لا فاجاتك ولا شي , عطني عيب واحد بس في اروى ))

مشاري : (( يمه ونعم فيها ماقلت شي , كامله والكامل وجهه سبحانه , بس يمه انا ما تاقلمت نفسيا اني اخطبها ))

الجده : (( قلت لك خله كلام بينك وبينها ))

مشاري : (( اذا الموضوع كلام خلاص انتي قلتي لها ))

الجده : (( انا غير وانت غير , لازم البنت تحس انك مهتم فيها , طوع شوري والله ما تلقى مثلها لو تلف العالم ))

مشاري : (( ياحبكم يالحريم للحنه , طيب المطلوب مني ))

الجده : (( الحين راح تجي اروى وانت قول لها انك ناوي تخطبها وتبي تفهمو بعض قبل الزواج , لازم تتحرك ياولدي لازم الحرمه تحس انك تبيها , الى متى وانت جاف وقاسي؟؟؟ كنك جدك الله يرحمه مافيه اي رومنسيه ))

مشاري : (( هههههههههههههههه , المهم خلي الموضوع هذا بكره لما افكر ايش اقول لها ))

الجده : (( ولا دقيقه الحين يعني الحين ))

مشاري : (( لالا مستحيل الحين ))

الجده : (( طيب يامشاري تردني ))

مشاري : (( لا مو قصه اردك , بس يمه شيخه افهميني ))

فجاءه دخلت اروى وهي تركض , وانصدمت لما شافت مشاري لانها كانت لابسه بيجامتها ومره استحت : (( هلا مشاري ))

ابتسم مشاري وقال : (( هلا كيفك؟؟ ))

اروى بحياء : (( الحمدلله , انت كيفك من زمان ما شفناك ))

ردت الجده : (( ايه والله قاطع هالولد , لا وبعد جاي هنا مو عشاني , جاي ع شانك انتي ))

اروى باستغراب : (( ع شاني ))

الجده : (( ايه يبيك بموضوع , صراحه هو مستحي يقوله وبلغني اقوله لك , بس انا قلت اذا تبي تقول شي عندك اروى انت الي قول لها )) التفتت ع مشاري وقالت (( يله مشاري انا رايحه انام , وهذي اروى عندك قول لها كل الي تبي تصبحو ع خير ))

اروى بصدمه : (( وانتي من اهله ))

لما طلعت الجده , التفتت اروى ع مشاري وقالت : (( مشاري ايش صار ؟؟ ))

مشاري حقد ع جدته مره وهقته توهيقه كبيره مع اروى , ايش راح يسوي وشلون يبدا الموضوع؟؟ يتكلم والا يسكت؟؟؟ راح توافق والا تفشله؟؟؟ تسرع او هذي الخطوه الي المفروض سواها من زمان؟؟؟

جلس مشاري وقال : (( ممكن تجلسي يا اروى ابي اكلمك في موضوع يخصنا انا وياك ))

ارتبكت اروى وخافت يكون الموضوع موضوع خطبتهم لانها ماحطت ببالها ابد انه راح يواجهها , وخاصه وهي لابسه بيجامه ,
جلست اروى في الكنبه الي قدامه وهي منزله راسها من الحياء

مشاري : (( اممممممممم اروى يمكن مايكون هذا الوقت المناسب ولا المكان المناسب , بس يعني انا في خاطري اقول لك ع الموضوع ))

اروى : (( تفضل مشاري انا اسمعك ))

مشاري : (( اممم اروى تتذكري الموضوع الي كلمتك فيه امي شيخه ؟؟ ))

اروى من الحياء مثلت البلاهه : (( اي موضوع؟؟ ))

قفلت مع مشاري لان اروى صعبت عليه الموضوع الي ابد مو متعود عليه : (( امممم يعني اروى بصراحه انا ابي اتقدم لك اذا ما عندك مانع ))


انحرجت اروى وماتدري ايش تقول كل الي سوته انها نزلت عينها بالارض , مشاري مسكين كان منحرج اكثر منها ومرتبك ومو عارف شلون يتصرف , حاول يستجمع شجاعته ويقول : (( اروى انا ماودي اكلم خالي لحد ما اعرف ردك , ومثل مانتي عارفه احنا كبار مو صغار ونقدر نحدد الي يناسبنا من الي مايناسبنا , اروى انا قلت اسمع رايك بنفسي ))

اروى قالت : (( مشاري بصراحه انا ماعرفتك الا قبل اسبوع يعني مقدر احكم اذا احنا نناسب بعض او لا ))

مشاري : (( عين العقل , اروى انا جاي اشوف رايك في الموضوع بشكل مبدئي , وبعدها ممكن نحاول نقرب من بعض اكثر ونفهم بعض واذا صار نصيب والا عادي احنا اول واخر قرايب وحتى لو مافيه نصيب الي بيننا كبير ))

اعجبت اروى بكلامها ومنطقه وقالت : (( الي تشوفه ))

ابتسم مشاري وقال : (( لا الي نشوفه كلنا اروى انا رجل ديمقراطي واحب اسمع رايك ))

ابتسمت اروى وقالت : (( موافقه بس ع شرط ان لو اي واحد مننا اكتشف ان الثاني مايناسبه ماتكون فيه حزازيات ))

مشاري : (( احلى شرط سمعته بحياتي , افهم من كلامك انك موافقه مبدئيا ع الموضوع ))

توردت خدود اروى وقالت : (( اهم ))

ضحك مشاري : (( اهم هذي تعني لا او ايه ))

خلاص اروى راح يغمى عليها قالت : (( موافقه )) وقامت بسرعه وقبل تطلع قالت (( عن اذنك )) ومشت مليون

ابتسم مشاري , تامل انه ماتسرع وان جدته ماوهقته , طلع من بيت خاله وراح ع سيارته وتوجه لشقته وهو في طريقه جلس يفكر باروى وقراره في انه ينهي ايام العزوبيه , جدته معاها حق خلاص هو كبر ولازم يتزوج , اصحابه كلهم متزوجين وما بقى الا هو , حتى عيال عمه واخواله الي بعمره عندهم عيال , الى متى وهو عزوبي , الى متى وهو يكره الانثى , هالانثى هي امه واخته وانشالله راح تكون زوجته , واروى بنت يتمناها الف واحد , اخلاق وجمال وادب ودين وفوق كل هذا تقرب له , بس هل راح يحبها؟؟؟ مين هالبنت الي راح تذوب الثلج الي بصدره وتخليه يحبها ؟؟؟؟ معقوله هو يحب , معقوله بعد ما عاش 28 سنه بدون حب يحب؟؟ مستحيل اصلا هو يكره شي اسمه بنت ويحسها مخلوق ضعيف وغبي ولا يعرف يفكر ودايما هي سبب المشاكل , معقوله اروى راح تغير تفكيره ؟؟؟ ولو صار العكس يصير طاح في مشكله كبيره لان اروى بنت خاله وبكذا راح تصير مشاكل بالعائله

وصل شقته دخل وغير ملابسه وراح عند التلفزيون لان النوم جافاه , اروى ؟؟ معقوله اروى تصير زوجته ؟؟ معقوله تصير ام عياله؟؟؟ ليش مايحاول معاها يمكن تكون هي البنت الي ينتظرها


يتبع,,,
👇👇👇
أحدث أقدم