رواية بحر حبي -30 البارت الاخير

رواية بحر حبي -30



رواية بحر حبي -30


ورقدنا. طبعاً إذا نزلت البحرين لازم أزور أهل أبوي و أهل أمي، و ماشالله الوقت يرررركض اللهم نزور بيتين بالكثير ونرجع وخصوصاً أن عندي ياهل فزحمة شوي بالنسبة لي، خلص الأسبوع ورجعنا الإمارات وإللي شريته ماراويته مبارك خشيته عنه، حتى نورة ماشافته قلت خليه مفاجأة الموسم اللهم أمي وأبوي إللي شافوه علي أما خواتي ماشافوه عدل، ومرت الأيام بسرعة وأنا معظم وقتي كنت مع نورة أيام الكورس إللي كانت حاجزته لي ولها حق العناية بالبشرة والشعر والله أناسه تحسون أن الويه صار نظيــف والبشرة حرير " لبشرة أنعم من الحرير" هههههههه، وفطيم ونورة حجزوا معانا وكنا مع بعض في الروحة والردة، ووصلنا ليوم العرس إللي أهلي قبلها بيومين كانوا عندنا عشان نحجز حق الحنا المكياج والشعر ورحنا نحجز لهم وأتفقنا مع الصالون إللي دايماً نتعامل معاه كلنا حتى خوات مبارك وخوات فيصل ونسوان أخوانه معانا، وأمي عفرا وخالوا مريم بيتحنون اليوم الثاني لأنهم مايقدرون يتركون شغلهم، والمكياج والشعر بنسويه في الصالون في نفس يوم العرس وعقب على طول بنروح العرس، والحمدالله سارت الأمور كما خططنا لها، ورحنا ماشالله نورة ماقصرت طلبت لنا الحنايات إللي دايم نعتمد عليهم، وتحنينا كلنا واليوم الثاني أحنا قعدنا في البيت وراحت خالوا مريم وأمي عفرا حتى نسوان عم مبارك كلهم الصالون إللي رحنا عنده عشان يتحنون، أما نورة ماشالله تبارك الله كأنها وردة، هي راحت صالون ثاني تتحنى عندهم وهي تعرفه لأني أنا قلت لها أخاف يسون لها نقشه مثل نقشاتنا فراحت الصالون الثاني وداها مبارك، وأحنا رجعونا أبوي محمد وجاسم_أخو فيصل_ و عمي سعيد ماشالله سياراتهم كبيرة فشالتنا، كلنا رجعنا بيت أبوي محمد لأن أهلي نزلوا عندنا بما أن عندنا ملحق حق الضيوف فما رضى أبوي محمد أنهم ينزلون في فندق وأحنا عندنا ملحق كامل لهم، ليلة عرس الرياييل كان عندنا يمعه في بيت أبوي محمد بينا أحنا إللي رحنا الصالون مع بعض، ووناسه وضحك وإللي رقص وإللي يغني وإللي يصفق لي الساعة 12 تقريباً وبعدين محد بقى لأنهم تعبوا وكلاً راح بيته، صعدت غرفتي أنا على الساعة 11 ونص لأني كنت واعية من الصبح وسلطان خلاص بعد بينام فقمت وياه، على الساعة وحده إلا شي مبارك دخل حسيت به بس تعبانه شفته ورقدت.

الصبح اليوم الثاني وعيت على الساعة تسع بسرعة تغسلت وبدلت وسلطان كذلك ماجهزت إلا عشر إلا شي، نزلت تحت إلا خالوا مريم ويا البنات قاعدات ونورة كانت وراي نازلة وخواتي وأمي وصلوا معاي وكلنا قعدنا على السفرة نتريق، أناسه وعلى الظهر تفرقنا على أن نتلاقى في الصالون، طبعاً أمي عفرا خذت مني سلطان عندها وفطيم وعايشه خلوا عيالهم عند أهل ريلهم ورحنا، وبما أن شعري طويل ففضلت أفله لأن فستاني شوي عاري من ورا _تقريباً نص الظهر يبان_ والقصة إللي آخر مرة قصيتها مع نورة خليتهم يقصونها لي مرة ثانية، أمي أول شي مارضت إني أفله بس عقب قالت لي "ماتطلعين إلا إذا قريت عليج أو أمج عفرا قرت عليج" ووافقتها وتميكجت المكياج صراحة فظيـــــع الألوان على الطريقة إللي حطوا لي إياها كانت روعـــــــــه، وعلى طول من خلصت تغشيت وأبوي محمد وأبوي إللي كانوا في سيارة وحده ياوا لنا خذونا أنا وأمي خواتي إللي كانوا مخلصين، والدفعة الثانية جاسم بياخذهم ومن هناك على طول رحنا العرس لأن لبسنا فساتينا في الصالون، وكان العرس صراحة أكثر من روعة الديكور والتوزيعات وغيرها من هالأمور، وغير جذي نورة إللي نورت المسرح بجمالها غطت على الكل، هي بدون شي جميلة فما بالكم بالمكياج إللي أظهر جمالها بزيادة ويوم قربت منها

نورة: الله لولوة فظيـــــــــــــــــــعة والله تخبلين
أنا: أنا ولا أنتي؟؟! إللي ماشالله تبارك الله لاحول ولا قوة إلا بالله كلمات الدنيا ماتعبر عن حلاج، والله ما أجاملج الله يعين فيصل إذا دخل وشافج
نورة: أنا ولا أنتي الله يعين مبارك الليله!! إلا أخافه يطيح علينا من حلاج
أنا: ههههههه هههههههههههههه لافديتج أنا متعود علي
نورة: بذي الشكل لا جذابة ، ها أول مرة من بعد عرسج جي تحطين ميك آب لا تجذيبن
أنا: أنزين ترا كل نفس الشي
نورة: لا لا

ويات فطيم وعايشه صوبنا

أنا: هلا والله بالطش والرش حيالله الغاليين
عايشه: فديتج والله، الله يحيج ويبقيج
فطيم: شو هالحلاة لالا راح فيها أخويه الليله .. الله يعينك يا مبارك دام عندك هالقمر
أنا:أنا القمر ولا إللي قاعدين يمها
فطيم: لا فديتها هاذي قمر من نوع ثاني وكلاً يختلف عن الثاني
نورة: فديتكم عينكم إللي تشوف كل شي حلو

وقعدنا شوي وعقب ريم ومها قاموا يرقصون حتى فطيم وعايشه رقصوا

نورة: يلا لولوة معاهم
أنا: نوروه ليحين ماتدرين؟؟
نورة: شوو؟
أنا: الله يغربل إبليسج لا تفشليني أنا ماعرف أرقص
نورة: هههههههههه ههههههههههههه ههههههههههههه تحسبت شي مهم بس تدرين أحسن لج والله، روحي خايفه عليج
أنا: لا تخافين قريت على روحي المعوذات حتى أمي وأمي عفرا وخالوا مريم و غير أم أحمد و عايشه إللي تقرب لي كلهم قروا علي بعد من؟! إي عمتي بعد
نورة: هههههههههههه هههههههه ههههههههههههههههه هههههههههههه هيه عسب تعرفين أنج مو شويه
أنا: أحم أحم أدري
نورة: ههههههههههه ههههههههههههههههه ههههههههه

وأستانسنا كلنا وعقب دخل المعرس ومعاه أبوه وأبوي محمد ومبارك سلموا عليها وتصوروا وطلعوا، وقعد شوي فيصل إللي مب مصدق أن إللي يمه هي نفسها نورة وعقب طلعوه، وقعدنا أحنا الأهل حواليها وصورنا معاها وعلى الساعة 12 دخل فيصل خذاها وراحوا جناحهم لأنهم بيسافرون ماليزيا على الساعة 3 تقريباً راح تطير طيارتهم فروحوا، ومن بعد ماراحت نورة الكل راح وبقينا أحنا الأهل المقربين لها، أتصلت في مبارك إللي كان برع مع أبوي

أنا: قوة مبارك
مبارك: هلا حبي
أنا: عيب عاد جدام الكل
مبارك: تراني بروحي واقف ماحد حوالي لا تخافين
أنا: أنزين أبوي يمك؟؟
مبارك: لحظة ، هيه واقف مع أبويه
أنا: بس عيل قوله أمي وخواتي رايحين له عند السيارة
مبارك: أوكي وأنتي متى بطلعين؟؟
أنا: وياهم يلا أنت بعد تعالي، حتى أبوي محمد لأن أمي عفرا تبي ترجع البيت
مبارك: بس عيل أحنا يايين صوبكم

وراح خبرهم وكل واحد راح عند سيارته وركبنا السيايير

مبارك: لولوة؟
أنا: نعم؟
مبارك: أنا ما شفتج من أمس، ولا حتى شفت إللي لبستيه!!
أنا: معلي خلنا نرد البيت بتشوف
مبارك: أوكي، بنشوف!!.

وعقب ساعة إلا ربع وصلنا، نزلت من السيارة قبل مبارك وصعدت غرفتي وبدلت سلطان ورد مرة ثانية رقد وحطيته في سريره ونطرت مبارك في الصالة وتوني داخله المطبخ باشرب ماي إلا هو داخل

مبارك: لولوة
أنا: هلا مبارك، أنا هني

ويا صوبي وين ما أنا واقفة

مبارك: لولوة؟؟
أنا: نعم؟؟
مبارك: ياربي قلبــــــــــــي لا لا شو ها الكشخة كلها؟؟ فديتج تعالي تعالي
أنا: ههههههههههه ههههههههههه مبارك أخاف منك
مبارك: شو باعظج أنا؟!! تعالي
أنا: هههههههههه أنزين

ورحت صوبه ومسك يدي وشاف حناي وبعدي خذ يد وحده ولفني على روحي عشان يشوفني عدل

مبارك: فديتج، بس كأن الفستان عاري؟
أنا: لا مب وايد، بعدين ما يبان لأن شعري مغطي
مبارك: إنشالله سرتي جذه؟؟!!؟
أنا: هيه، لا تخاف أمي وأمك وخالتك وعمتي وأم أحمد وعايشه إللي تقرب لي كلهم قروا علي لا تخاف
مبارك: هيه تحسبت بعد مافيه على الحسد حرمتي أباها أنا
أنا: أنزين شرايك فيني؟؟
مبارك: فديتج تقولين للقمر خوز وتقعدين مكانه
أنا: والله؟؟!!!
مبارك: هيه والله ، تعالي

ورحت وياه بدلنا ثيابنا ورقدنا.
اليوم الثاني كل الأهل تيمعوا بيت خالوا مريم لأنها عازمتنا على الغدا، وفي الليل أهلي رجعوا البحرين ومرت الأيام ونورة رجعت من السفر عقب 3 أسابيع تقريباً وفي يوم ردتها مبارك كان قاعد ينتظرني في الصالة وسلطان عند ريله قاعد على الأرض ييت باطلع له ماحسيت بروحي إلا بدورة قوية تلف فيني حسيت اني قريب بطيح والحمدالله اني قدرت امسك الطوفة عن أطيح على الأرض ومن الخوف مبارك شال سلطان من على الأرض ويا صوبي ررركضه، حط سلطان في سريره ومسكني حطني على السرير، وشوي شوي يلسني لأن ويهي أنخطف لونه وشربني ماي وقالي أقعد مكاني راح حق أمي عفرا عطاها سلطان وياني

مبارك: لولوة شو فيج؟؟ شو ياج مرة وحده؟
أنا: مبارك أنا، أنا من جمن يوم رحت المستشفى وقالوا لي ...
مبارك: شوو؟
أنا: إني أنا حامل
مبارك: حلفي؟؟!!
أنا: والله
مبارك: فديتج حبيبتي أنتي ، يالله إنشالله بتكون هالمرة أخت حق سلطون فديت روحه
أنا: إنشالله
مبارك: حياتي أنا ، فديت إللي يستحون

ويا صوبي لمني وحبني على راسي




وتمت بحمده الله






بإشراف : غموض بنيه
أحدث أقدم