رواية نيران الحب -32


رواية نيران الحب - غرام

رواية نيران الحب -32


ابد ناصر وقف فوق الطاولة ورديح وسجاد في العلالي حامله ناصر وجواد خايف على ولده ويصرخ: نزله .....نزله ...

ناصر ابد عمك اصمخ ....

أبو عصام يضحك: ولدك روعه ... تحسه خفيف دم ومرح

أبو جواد ابتسم: طالع على أبوه

أبو عصام بتشكك: لا يمكن هو طالع على أمه ....

أبو جواد بعين وعين: قدها

أبو عصام ضحك: عارف إني مو قدها ....

هادي وصل: هلا كيف الحال يا عم .... أخبارك ... (وسلم عليهم)

أبو جواد: وش أخبارك ..... والأهل .....

هادي: الحمد لله ....

رن جوال أبو جواد: هلا ..... ها يا أم جواد ..... (ويسد إذنه) ما اسمع .... (وقام يطلع)
وبعد 5 دقايق

أبو جواد: ناصر جواد يالله .....

ناصر من الفرحة بيدخل لأخته: كللللوش

الكل ضحك عليه وعدل روحه بمساعده فاضل وفيصل المتحسر: أي بتدخل وإحنا لا ا......

ناصر: مثلكم في عرس مروج(طلع لسانه لهم)

فيصل: يعني وحده بوحده

ناصر: تقدر تقول ...... (ومشى)





** عنـد النســـاء 1 ليــلا **


دخل أبو جواد برزانة مع جواد اللي حامل سجاد وناصر اللي واقف جنبه وصلوا وسلموا على جمانه وباركوا لها

أحلام: مبروك عمي ..... عقبال ناصر .....

أبو جواد: وعقبالك معاه

ناصر: لا أنا أول .....

أحلام: أحسن أنا بعنس

جواد ضحك وناصر: بنشوف ....

أحلام: نصروه ... المكان في بنات وايد .... يالله ورنا شطارتك

ناصر ابتسم بخبث: دوري وحده فله ..... قمر

أحلام: افا عليك من الحين إذا تبي .....

جواد ضحك: أقول وانتوا هذا اللي تحاتوه .... صج شباب

أحلام تسكته: اسكت بس اسكت إنت خلاص طافك الدور وعرست ....

ناصر تخصر: أي والله ...... ولا تتلقف مره ثانيه فاهم ....

جواد: يخلف ربي عليك .....

ناصر: هين ..... (وسحب سجاد بلمحة بصر) ورفعاه ويقطه ويلقفه

جواد خايف: ناصر أعقل ..... (وراح له يطقه)

ناصر يضحك: لا تدلدغني ..... يو بطيحه

أحلام بخوف: ناصر أعقل توه ياهل

جواد يطق ناصر بخفيف: جيبه لا أمه اليوم تحش رجلي ....

ناصر ضحك ونزل سجاد: هذا اللي تحاتيه ..... (وعطى سجاد أحلام)

جواد: ها ...... هاته

ناصر سحب جواد وبدء يرقص معاه وأبو جواد: الله يغربله من ولد

أم جواد: والله وش حليله على أمه

أبو جواد طالع فيها: في هذي معاك حق .....

قطع عليهم: احم احم ..... نحن هنا ..... يا هو

التفتوا: جمانه وش تبين

جمانه تأشر على المكان: المكان عام ...... فشله ....

أم جواد انحرجت وأبو جواد: سكتي بس اليوم عرسك ..... (ومسك يدها) تعالي أرقصك

أحلام بتشجيع: ايوه يا عمي على وحده ونص .....

أم مشعل تطق بنتها بخفيف: أعقلي ....

وطبعا اشترك في الرقصة على راسهم سجاد وأبوه وأبو جواد وأم جواد وطبعا العروس مع ناصر والمصورة ما خلت

شيء ما صورته حتى لما ناصر نشف ريج جواد بولده صورت وصورت جمانه وهي تعير أمها وأبوها شيء من الاهتمام وبعد الربع ساعة طلعوا

في الممر لما كانوا بيطلعوا ناصر اخذ سجاد وأبو سجاد (جواد) كان يكلم خالته ..... ما التفت إلا صرخ: نصروه .... (ووراه)

ناصر حامل سجاد مثل شنطه الأغراض وهو ماشي براحه فلما انتبه له جواد وسمع إن جواد صرخ عليه على طول بسرعة اهرب .....




من جهة ثانيه


نور: يالله عاد ..... فطموه بذبحك .....

فاطمة وهي تمشي: زين .... تقدمي ..... وأنا وراك

طلعت نور من دورة مياه النساء وفاطمة طلعت وراها لكن في نص الطريق: يو نسيت جوالي ....

ودخلت مره ثانيه ولما كانت بتطلع كان ناصر في وجهها وهو حامل سجاد مثل الشنطة هي منصدمه والنقاب اللي في

يدها كانت بتلبسه طاح من يدها وأما اهو ما انتبه لها إلا لما كان بيصقع فيها وقف بريك قوي وهو يتأمل فيها .....

كأني شايفها قبل .... ما حس إلا بصرخة وراه: نصروه .... هات سجاد

ناصر التفت شاف أخوه قريب يوصل له: روحي دخلي داخل ..... (وبسرعه ترك سجاد على الأرض) وبرطم ...

جواد وصل وعلى طول اخذ سجاد وبعصبيه: ما تفهم ....... (يلهث)

ناصر ببراءة الأطفال: كنت العب ....

جواد قلب وجهه: روح دور ولد غير ولدي العب معاه ...... (عطى شيماء سجاد ومشى)

ناصر اخذ نفس وطالعاه: كنت بروح فيها ..... الله ستر ...

انتبه شاف عيون كثيرة تنظر إليه تذكر انه في قسم للنساء أنحرج ونزل راسه وطلع بعد ما طلعوا جواد وأبوه ....

وصار حديث البنات ..... الغير متزوجات

: ياااااااي خفيف دم

: وسيم ....

: شفتيه كيف تصرف ....

: كأنه ياهل .....

: يا ريت يكون ريلي ....

فاطمة بعدها في الصدمة: هذا ناصر ..... يا ربي شافني .... (تطالع نفسها في المرايه) بالمكياج

نور دخلت: والنهاية هذا وجايه وراي

فاطمة بخوف: إنت سكتي وسمعي اللي صار ....

وقالت السالفة كاملة

نور: بس إنت ما تدري .... المهم انسي السالفة ويالله جمانه تسأل عنك

وتكمل حفل الزفاف على أتم ما يكون والساعة 3


دخـــــــــــــــــــــــــــــــل مشعــــــــــــــــــــــــــــــــــــل


أمه على يمينه تسمي عليه وتبخره وهو مثل ما هو رزين حتى توتره قليل .... وصل لنهاية المدرج وتوه بيمد يده بيفتح طرحة جمانه إلا تجي الجدة: تعال أول سلم ...... (قطعت عليه الحماس........مايعملوا حساب)

مشعل أنحرج وابتسم وسلم عليها وتوه بيفتح

أم جعفر: اسمع حبها فوق راسها مو مكان ثاني ....

مشعل أنحرج وابتسم وأول ما فتح الطرحة اللي على وجه العروس عرف من تورد خدودها إنها منحرجه حب يزيدها حباها في خدها وبعدين على راسها ....

أم جعفر دزته: يا ولد عيب .... استح على وجهك .... كلها كم ساعة وتصير معاك ....

جمانه بعد شوي وتكفخ جدتها فوق التوتر والإحراج من تصرف مشعل تزيد الطين بله

أم مشعل: عاد يا أم جعفر .... لا تحرجي العيال

أم جعفر: ما قلت إلا الصدق ....

مشعل ساسر جمانه: سويته عناد لها ..... تحملي

جمانه انقهرت وعلى طول بكوعها ضربت مشعل في بطنه وهو بخفيف: آآآآآي .....

يبرك مكان الضربة: يعور ....

جمانه: تستاهل ....

مشعل: ما عليه مردودة ..... الليلة إنت معاي معاي برويك شغلك ..... بطلعها فيك أغلى من بيع السوق ....

جمانه تبخرت من الحياء .... وبدت المصورة تلتقط الصور وبعدين جلسوا شوي ....

أحلام وهي ترقص: ها مشعل .... تقوم

مشعل ابتسم: تبي ناس يذبحوني .....

أحلام طالعت جمانه: يعني .....

جمانه دزته بخفيف: والنهاية

مشعل: أقول عطيتك وجه بزيادة لا تطقي ..... لا أقوم لك الحين

جمانه بدلع: أتحداك ....

مشعل ابتسم: اسحبيها .....

جمانه بعناد وبنظرة غرور: مانا .....

مشعل ابتسم بخبث ومد يده ورى ظهرها ودلدغها وهي بسرعة نقزت وطبعا كل شيء أمام عين عدسه الكاميرا .... اللي تركتها المصورة تجهز كاميرة الفوتو .....

جمانه: مشعلوه هون......

مشعل: وإذا قلت لا ....

جمانه تطالع الكل: فشلتني حسبي الله على .....

مشعل مقاطع: بليسي .....

مروج وصلت: والنهاية ..... أعقلوا شوي ... خوش معاريس ..... وأنت لا تدلدغها فاهم

جمانه بعد من الصدمة سكتت وأما مشعل باستغراب: وش دراك

مروج غمزت له: أصلا في عيون حواليك ..... (وتوها بتمشي)

مشعل سحب يدها: من اللي شاف......

مروج ضحكت عليه: أمي وأمها ...... ويعني ....

جمانه بسرعة: فشــــــــــــــــــله .... (وبرطمت)........ كل مسواك

مشعل طالع فيها: لا الحين بكس ينثر ضروسك ..... أنا اللي متفشل مو إنت

الكل ضحك ومروج راحت لعمتها وحماتها تسلم عليهم بالاضافه إلى بعض الصديقات ....

الصور كانت جميله وجريئة بعض الشيء مما اخجل العروس قليلا .... أما المعرس ..... لا بأس عنده والصور

الجريئة طبعا في غرفه الخاصة بالمعاريس لوحدهم مع المصورة وطبعا الحضور راحوا للبوفيه اللي افتتحوه جمانه ومشعل قبل ذهابهم لغرفة العروسين




** في البوفيه عند افتتاح العروسين له **


دخلت جمانه ومشعل مع أم مشعل والمصورة

مشعل ماسك صحن وملعقة: وش تبين تاكلين

أم مشعل: أبي حط لي حمص ...... وكباب و ....

مشعل طالع أمه: يمه .... وش دخلك

أم مشعل: أوه تقصد جمانه ....

الكل ضحك وأما مشعل حط لأمه اللي بغته وبدء يحط له ولمرته

مشعل يأشر: هذا ......

جمانه: لا .....

مشعل: هذا ..... أكيد تبيه

جمانه: لا ....

وظلوا على هذي الحالة لين ما طفش مشعل وترك الصحن وأمه: تعال وين ؟؟؟؟؟؟.......

مشعل معصب: كل ما تبي ........كل ما تبي ..... احط لمن

المصورة تكلم جمانه: لازم تاكلي شوي ..... وإلا بتظلي بجوعك ....

جمانه بملل: افففففف ..... غصب هو ..... (وتكلم مشعل) ..مشعل .....

مشعل طالع فيها ببرود وهي: أبي عصير ....

مشعل: لا والله ..... حلفي عاد ....

المصورة: قولي أكل مو عصير

جمانه بدلع: زين حط لي اللي تبيه وباكله ....

مشعل بتشكك: متأكدة ....

جمانه أشرت بالإيجاب وهو ما قصر ما خلى شيء ما حطاه ومع انه كل شيء تقريبا ما يحبه إلا انه حط عشان يمكن جمانه تبي .....

في البوفيه طولوا حوالي نص ساعة وما طلعوا إلا بصحنين صحن فيه العشاء والصحن الثاني اللي حاملته أم مشعل فيه الحلى .... وراحوا غرفة العروسين




عند الشباب


فيصل: يالله كظوم

كاظم: مينون إنت

فيصل: لا مخبل ..... يالله لا الفك كف .... (وسحباه معاه عشان يرقص)

كاظم من الصنف الثقيل عند الناس ونفس طينة فيصل ويمكن أعظم منه عند أصدقائه وأهله بس في العرس ما يبين

للكل انه ربشه مثل فيصل لكن هيهات فيصل يتركه ابــــــــــــد ...... لازم يتعاون عليه ..... لين ما يقنعه .....






عند الرجال وليس الشباب (يعني المتزوجون)


رن جوال جواد: هلا شيماء .... كيف .... طيب طيب .... اوكيه ... (سكر)

أبو جواد: خير

جواد: لا بس شيماء تقول سجاد من طلعنا وهو ما سكت من الصياح .....

أبو جواد: طيب يمكن عطشان خليها ترضعه .....

جواد: لا يبه .... حاولت وهو ما يبي .... أتوقع يبي يجي معانا .... بروح أجيبه وأمري لله

ناصر من جهة ثانيه سمع وصرخ: بسرعة لا تتأخر ....

جواد: اففففففففففف على اللفاده .... (ومشى)

ناصر ضحك وكمل الردح .....






** فـــــــــــــي غرفــــــــــــــــــــــة العروســــــــــــــــــــين **


المصورة: طيب حطي بس راسك .... (جمانه معارضه وفي النهاية أشرت عليها تبي تكلمها)

مشعل: ما خلصتوا مسيسر .... زهقت ....

المصورة ابتسمت من خلف النقاب: مشعل ..... العروس مستحيه تقول لك اقلب وجهك شوي

مشعل: ها ..... نعم نعم ... ليه ما تقول اطلع بره أحسن ....

المصورة: لا تفهم غلط .... بس في شغله شوي يعني .... اقلب وجهك خلنا نخلص

مشعل طالع جمانه اللي منزله راسها بإحراج وهو ابتسم: ما عليه .... أنا قلت مردودة الليلة

جمانه رفعت راسها وهو: مجمعه عليك هين ...... (وهي منحرجه لان المصورة تضحك عليهم)

مشعل قلب وجهه وبدت المصورة تساعد جمانه في رفع ثوبها وبعد دقايق مشعل: ما خلصتوا زهقت

لمصورة: خلاص خلصنا .....

مشعل التفت: وش سويتوا ..... ها ....

جمانه من الإحراج: ما يخصك ......

مشعل اكتفى بضحكه وسكت عنها ....






الساعه 4 ونص


طلعوا العروسين بسيارة مشعل اللي يسوقها كل من فيصل والجانب الثاني ناصر طبعا بعد الصياح من قبل الصديقات

والأمهات والأهل بشكل عام ..... مع إنها ماخذه ولدهم ومعاهم إلا انه لازم صياح .....

وصلوا بيت أبو مشعل

فيصل فتح لهم الباب: حيا الله العروسين .....

ناصر: كللللللللللللللوش .....

مشعل يصم إذنه: قضيت إذني .... ولا مره ...... آآآآآآآآح

ناصر: حرقه ما تعرف .... وأصلا أنا لبلبت لإختي وش لقفك ....

مشعل: أي ما عليه .....

فيصل: لا يطول يالله خذ مرتك وروحوا فارقوا .... (التفت لناصر) نصور عندي فلم حق توم كروز روعه

جمانه بسرعة: صج ....

الكل طالع فيها وهي متنقبه ومشعل بعين وعين: عيني عينك ها .....


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم