رواية نيران الحب -36 البارت الاخير


رواية نيران الحب - غرام


رواية نيران الحب -36


مشعل: ما عليه كذا .. خلك كذا لين ما تبي .. (وانبطح على السرير) ما أوصيك لا تنامي

جمانه بقهر: جايبني عشانـ ...

مشعل مقاطع : good night

جمانه راحت وانبطحت على السرير بقهر: هين ..... بكره بنام معاها ..... وخلك لحالك ..... (عشان يسمعها)
مشعل من داخله ميت ضحك: تستاهل


بعد شهر .. قبل الدراسة بيوم


أحلام: يالله فيصل ..... عاد

فيصل بملل: بس اوديك محل واحد ....

أحلام بفرح: طيب ..... ها جمانه تجي معاي

جمانه: لا .... وقامت ....

أم مشعل تطالع مشعل: وش فيها أحسها مو طبيعيه هذي الأيام

مشعل: لا بس أنا مو راضي لها تروح الجامعة

أحلام بصدمه: كيف .... وليه يا حضرت أفندي مشعل

مشعل: لأن المره مكانها في بيتها

ام مشعل: مشعل وش هذا الكلام ..... تزعل مرتك عشان هذا السبب

ابو مشعل: قوم راضها واترك عنك الكلام الفارغ ...... يالله

مشعل وقف: يصير خير ..... وراح غرفته






في غرفة مشعل وجمانه


دخل مشعل المكان ظلمه وهدوء ..... نايمه .... راح بدل وجلس يطالع تلفزيون .... سهران الساعه 1 ونص

جمانه بدت تكح متواصل ومشعل بالأول سكت وبعدين قام لها : جـ ......

جمانه تأشر عليه حق يجيب التنفس .... ومشعل بسرعة جابه وعطاها إياه بخوف: جمانه جمانه وش بيك

جمانه هدئت شوي وبتعب: تعبانه .... بداية مرض ....

مشعل: قومي اوديك الطبيب

جمانه: ما يحتاج ..... أبي ارتاح ....





بعد أسبوع


طبعا حالة جمانه زادت ..... وصارت طول هذا الأسبوع مريضه

مروج دخلت في الشهر التاسع ..... يعني بأي وقت تولد وصارت تقضي للنونو اللي في الطريق

أحلام تقدم لها كاظم صديق فيصل ووافقت والعقد بعد أسبوع والخطوبة بعدها بيوم




في بيت أبو مشعل


الكل في الصالة إلا جمانه بغرفتها ....... دخل مشعل راجع من الشغل: سلام

الكل: وعليكم السلام

مشعل: وين جمانه ..... ما أشوفها

أحلام: ما شفتها اليوم بالمره

مشعل صعد غرفته ودخل: جـ ..... جمانه .... جمانه ....

جمانه على الأرض طايحه ومو موتعيه شكلها كان مرهق وتعبان بالحيل ..... مشعل خاف عن جد يصير بيها شيء

على طول وداها المستشفى ......




في المطار



زهراء تاخذ نفس: أخيرا

جاسم: رجعنا ....

زهراء: قد ايش اشتقت لبلادنا ...... حيل

جاسم وهو يقبل حسن: ومعانا ..... أجمل ولد صح حبيبي حسون .....

زهراء: جاسم حبيبي أبي الحين أشوف أمي ..... تكفى

جاسم: بس الحين تونا راجعين تعبانين

زهراء: تكفى ....

جاسم ابتسم: يالله عشان خاطرك يا أم حسن






في بيت أبو إبراهيم


الكل في الصالة يشاهد فلم ..... إلا مروج اللي حاسه بتعب فكانت بغرفتها

منصور: أفففففففف على اللقافه

شذى: طالعه عليك

منصور كفخها بالمخدة وهي عصبت: منصوروه والنهاية .... (وتكفخه بيها) وصار المضارب (مزاح)

أبو إبراهيم: والنهاية

إبراهيم بسخرية: جهال

شذى ومنصور: الله الله عليك .....

ما كملوا إلا بصرخة: إبراهــــــــــــــــــــــــيييييييييم........(قض ت الاذن)

إبراهيم أنصرع ووقف: بسم الله .... كأنها مروج ..... وبسرعه غرفته وأمه وشذى وراه

إبراهيم جنب مروج اللي على الأرض: مروج وش السالفة

مروج بتعب: بولد ...... بسرعة ودني المستشفى

إبراهيم: ويه .... مو إنت قلت توك .....(مسبه)

مروج تشد على يده: بسرعة ....

وفي اقل من 5 دقايق طلعوا .....





(28)

في المستشفى


مشعل: بشر

الدكتور ابتسم: المدام حامل ....

مشعل بقق عينه: ها .... عيد ..... اقين

الدكتور عاد بخفيف: حاااااااامل ....

مشعل ابتسم بعدم تصديق: حـ ..... حـ ...... حــــــــــــــامل .... (التفت لجمانه)

جمانه أول ما سمعت ابتسمت ونزلت راسها بخجل

مشعل بعين وعين: ما تبي ها ....

جمانه بإحراج: وكاني بجيب لك اللي تبيه ...(تمثل العصبيه بعد ماطلع الدكتور دقايق) كله منك

مشعل بصدمه:وش سوييييييييت ؟؟؟؟

جمانه بقهر: قلت لك ما ابي الحين ما طاوعت...(دخل الدكتور)

الدكتور ابتسم وبدء عطاهم النصائح ورجعوا البيت






في بيت أم مشعل


أحلام بفرح: حـــــــــــــامل ..... (وحضنت جمانه) أخيرا

أم مشعل: مبروك الله يتمم على خير

أبو مشعل: ايوه يا قدع ..... السنة وكل سنه

مشعل: ولا يهمك وعليك التربية .....

الكل ضحك

درت أم جواد والكل وصل بيت أبو مشعل للتهنئة .....

ناصر: الله بصير خال

جواد: شفت عاد أخيرا .....

ناصر: والله أحس إني رزه ...... آآآآآآآه يا قلبي متى بس (تذكر فاطمة خطيبته)

جمانه: ياهو .... نصروه نحن هنا ....

ناصر: ادري ....


طوطن طوطن


مشعل وقف: بشوف الباب

وبعد 5 دقايق دخل مشعل مبتسم

أبو جواد: من عند الباب .....(مارد)...... وش فيك رد

مشعل اكتفى انه تباعد ودخلت: سلام

الكل انصدم وأم جعفر وقفت بعدم تصديق: ز ...... زهور ....

زهراء صاحت: يمه .... وحشتيني .... (وتحاضنوا)

أبو مشعل وأبو جواد سلموا على أختهم وزوجها راح بيت أهله يسلم عليهم

مشعل حامل حسن: يا عمري كله عليك عمه

زهراء ابتسمت: يالله عقبال أولادك ..... (طالعت جمانه)

أم مشعل ابتسمت: قريب

زهراء بعدم تصديق تأشر على جمانه: حاااااااااامل

الكل طالع جمانه المنحرجه وأبو مشعل: شيبتونا وبنصير أجداد

أم مشعل: هذا اللي تبوه يالشيبه ....

ترررررررن تررررررن

مشعل: هلا .... إبراهيم .... (وبعدم تصديق) ولــــــــــــــــدت

أم مشعل تيبست ومشعل: طيب طيب إحنا جايين ..... (سكر) يمه مروج ولدت ولدت وجابت زينب ....

أحلام وقفت: صرت خاله وبصير عمه ..... واااااااااااااااااو

أم مشعل: كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللوش ....

مشعل بفخر: عاد تعرفوا .... إني أنا مفروض اخذ من كل واحد منكم 100 ريال على كل بشارة

جمانه: خسارة راحت عليك ....
أ
بو جواد: خيرها بغيرها ....

مشعل: متى يا خلاف

سجاد: ألاف ....(قلاده)

الكل ضحك وأبو مشعل طالع جمانه: بمرتك ..... قومتها بسلامه

جمانه: اسم الله علي تو الناس علي ....

زهراء: مصيرك ....

فيصل: أقول ناصر وفاضل ليه ما نطلع أحسن لنا ....

الكل ضحك

فاضل: استأذن عندي شغل (وطلع)

أم مشعل: لا تتأخر بتوديني لأختك بعد تعرف والد

جمانه بحماس: خلنا نروح الحين ......

مشعل برزانة: ما يحتاج ...

جمانه: أبي أروح

مشعل بعناد: لا

جمانه انقهرت: مو زين العصبية حقي ..... عشان البيبي

أحلام بتحنطب: الله والعذر بعده ما صار ....

مشعل: إيه والله

جمانه طالعت فيه بقهر: ما عليه .... ما أبي أروح .... (وطلعت عنهم)

أم مشعل: مشعل متى بتهون ..... كل منيقر معاها

فيصل: هذا إنما يدل على حبه لها ....

أحلام بنظرات لمشعل: اللعن .... صحيح كلامه

مشعل: إيه صحيح مو مرتي (وطلع)

أبو مشعل: الله يوفقهم

الكل: إنشاء الله



في غرفة مشعل وجمانه


جمانه قالبه وجهها عنه

مشعل: طيب نظره بس

جمانه: ولا نظره

مشعل: طيب دوره بس

جمانه: ولا دوره

مشعل: طيب كلمه بس

جمانه: ولا كلمه

مشعل: طيب بوسه بس

جمانه: ولا .... (التفتت له ودزته) نحيس ....

مشعل ميت ضحك: أقول إنت من صجك زعلانه ....

جمانه: ليه مو من حقي ...

مشعل ابتسم: من حقك يا قمر .... تعرفي ....

جمانه: إيه ....

مشعل بشاعريه: أموووووووت عليك ..... وعلى منيقرك ...

جمانه استحت وتمثل الغضب: مناقريه ها ....

مشعل: سبق وقلت لك شيء ....

جمانه باستغراب: إيش

مشعل قرب منها وحمس لها: أحبــــــــــــــــــــك

جمانه ابتسمت وبنفس الطريقة: وأنا أعظم ..... أحبــــــــــــــــك ....

مشعل طالع فيها وابتسم: ما تخيلت إني أعرس على اللي حبيتها أكثر من 7 سنوات ..... وخصوصا وإنت تعتبريني شبح ..... وحش .... (وضحك)

جمانه: ما تخيلت في يوم أعرس على شخص كنت انشر عند صديقاتي انه وحش من عصبيته وأسلوبه وشايف حاله ...... بس الحين ..... أنا أحس إني كنت في قمة الغباء .....

مشعل مسك يدها: تعرفي ..... أنا انتظر اللي في بطنك بفارغ الصبر ....

جمانه ابتسمت: وأنا بعد .... وش بتسميه؟؟

مشعل: إذا بنت بسميها آلاء ....

جمانه: وذا ولد

مشعل: إنت وش رايك

جمانه: مهدي .....

مشعل ابتسم: تعرفي .....(بهمس لها) نار الحب في صدري يكبر .....و يكبر .... حتى صار

جمانه دفنت روحها في صدره: نيــــــــــــــــــــرااااااااااااان الحـــــــــــــــــب






تبوا تعرفوا وش جابوا مشعل وجمانه .......
اختاروا (بنت ..... ولد)

.

.

بنت...سموها (آلاء)....

طبعا صارت نفس طباع جمانه أهي مع بنت عمتها زنوب نفس جمانه ومروج...كم مره اتصلوا المدرسه يطالبوا

جمانه بالحضور..(مشاغبه تحلي الجو ......وممتــــــــــــــــــــازه الاولى) ودائما خطط على

المدرسااااااااااااات..ومفاجآت لأمهم وابوهم..


آلاء دخلت بلا احم ولادستووور: سلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

جمانه ومشعل بصراع :بسم الله .....(كانوا داخلين جو رومانسي ...على كبر)

جمانه بغضب:آلاء والنهايه..

آلاء وهي تحضن أمها: أحلى ثنين يتغزلوا ببعض......أمي وأبوي..

جمانه بتأنيب:متى تعقلي؟؟؟؟ عيب عليك

مشعل:شكلها لما تكبر وتعرس.....

آلاء بقرف:ايش اعرس.......مستحيل .......خلوا العرس لمهديوووووووووووه (اصغر منها ب3سنوات)


دق التلفون حق البيت ورفعته جمانه:ألو....(استغربت) أي هذا بيتها.....اي انا امها .....(على طول هربت)

وشوووووووووووو (منصدمه ) أوكي مع السلامه...(سكرت ) شفت بنتك؟؟

مشعل وتأقلم مع الوضع ويقراء جريده:وش سوت جديد ؟؟؟

جمانه : هربت مع زينب للساحه وجلسوا سوالف لين انتهت حصه التاريخ وقالوا ايش نناقش قضية المجتمع ... لاااااااااااااااااا وايش هالقضيه ...قضية فلسطين...


مشعل ترك الجريده ووقف:هذا الشبل من ذاك الاسد...(طلع ركض)

جمانه عصبت وتخصرت:الحين أنا أسد......مشعععععععععععععععععل (وراه)


الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنهاااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ايهـ



بإشراف : غموض بنيه
أحدث أقدم