رواية بنات السفير -37

رواية بنات السفير - غرام

رواية بنات السفير -37


انتبه لنفسه وقال : (( لا انا جاي اشوف مين الي صاحي منكم ع شان نروح نلعب بلياردو ))


قامت ريما بسرعه وقالت : (( الكل نايم الا انا ))

ابتسم مشاري وقال : (( نمشي؟؟ ))

ريما : (( يب ))

التفت مشاري ع ام فراس وقال : (( خالتي تعالي معانا ))

ام فراس : (( لا شكرا انا حاسه اني دايخه راح اروح اخذ لي غفوه ))

مشاري : (( ع راحتك )) التفت ع ريما وهو يبتسم وقال (( مشينا ))

ريما : (( مشينا ))

طلعت ريما مع مشاري متشققه من الوناسه , وهم يمشو سمعت ضحكه مشاري التفتت عليه وقالت : (( ع ايش تضحك؟ ))

مشاري : (( علينا , كلنا ماندل اي مكان هنا , نمشي واحنا ماندري عن السالفه ))

وقفت ريما مصدومه وقالت : (( اجل شلون عرفت ان فيه صاله للبلياردو؟ ))

مشاري : (( خالي قال لي بس وين ما ادري ))

ابتسمت ريما بحماس وقالت : (( احلا ع تكون اثاره اكثر , نروح نستكشف مكان مانعرفه ))

مشاري : (( يله نستكشف ))

راحت ريما تركض ومشاري وراها قطعوا مسافه لما وصلو ع حديقه مره حلوه كلها ورود , دخلتها ريما وهي مغمضه عيونها : (( وااااااااااااااو مشاري تجنن تجنن تجنن تجنن ))

نزل مشاري للارض وقطع ورده لونها احمر وقرب من ريما وقال : (( ممكن احطها بشعرك احسها راح تطلع تجنن ))

توردت خدود ريما وقالت : (( اوكي ))

قرب منها مشاري اكثر وحست ريما بانفاسه قريبه منها واصابعه تلمس خصلات من شعرها وحط الورده بينهم من بعدها تامل شكلها وقال : (( وااااو Perfect ))

استحت ريما وتركته وراحت تمشي ماتدري وين تروح بس من الحياء ماتدري ايش تسوي , وصلت لمبني كبير باخر المجمع , التفتت ع مشاري وقالت : (( اتوقع ان هالمكان فيه اسرار كثيره ))

سبقها مشاري وقال : (( الفضول راح يقتلني ))

دخلت ريما وشافت المبنى عباره عن صاله كبيره فيها العاب كثير تنس , بلياردو , بولينق , فريره وغيرها من الالعاب
تاملها مشاري باعجاب وقال : (( واو ريما محتار ايش نلعب ))

ريما بغرور : (( راح نلعب كل الالعاب وانا متاكده اني راح افوز عليك بكلها ))

طالعها مشاري بنفس نظراتها وقال : (( نشوف ))

راحو ع الولينق , قال مشاري : (( انتي ابدي ))

ريما خافت تنهزم شر هزيمه فقالت : (( لا انت اول ))

مشاري : (( ما ابي العب بعدين اكتشف انك ماتقدري تشيلي الكوره ))

ريما : (( ايش ايش ايش مقدر اشيلها ليش ايش شايفين ترى هذي كوره مو حديده ))

طالعها مشاري وهو يضحك : (( طيب شيليها ))

راحت ريما للكوره ودخلت اصابعها بالمكان المخصص لها وشالتها ع بالها انها على طول تنشال وماتوقعت انها ثقيله ابد , حاولت تشلها بس بصعوبه , بس لما شافت ان وزنها ثقيل رجعتها وقالت : (( اقول شرشر خلنا نغير هاللعبه ))

ضحك مشاري من قلب وقال : (( ايه حدك البلياردو واشك بعد انك راح تفوزي ))

ريما : (( بلا غرور وعطني بس العصى ))

مد مشاري لها العصى وبدت تحاول تضرب لها اي كوره ولكن من فشل لفشل , طفشت وقالت : (( شرشر مالنا الا التنس اصلا انا احب التنس ))

حط مشاري العصى وقال : (( تنس تنس مشينا ))

راحو للتنس وبدت ريما تصوب الكور ع مشاري ومشاري يردها بسهوله ويحاول يوجهها لريما بهدوء ع شان ماتضربها براسها
بدت ريما تتحمس لان المستوى متقارب ماتدري ان مشاري متساهل معاها رفق ورحمه بها

ريما صرخت من الحماس وقالت : (( يس شرشر شوي وراح افوز عليك ))

مشاري : (( احلام اليقظه ههههههههههه ))

ريما وهي تسدد له ضربه : (( انا اوريك ))

بسهوله ردها مشاري ورجعها لها بس قويه ماقدرت تصدها , صرخت ريما وقالت : (( شرشر بليز خلني افوز ولو مره ))

ضحك بمرح وقال : (( لا ))

ريما بحقد : (( طيب انا ارويك )) رفعت الكوره وحاولت تخليها قويه وبعيده ع شان مايقدر يلحق عليها , بس مشاري كانت حركته سريعه وقدر انه يصدها ويوجهها لها , اما هي تركت الكوره تروح وني ماتبي لانها ملت من الخساير , راحت ناحيه مشاري وهي معصبه وفي يدها مضرب التنس , كان مشاري يطالعها ببرائه , رفعت المضرب وضربته ع راسه بخفه

مشاري بمرح : (( اي ريما عورتيني ))

بحقد قالت ريما : (( عورتك هاه ؟ طيب ياشرشر الحين اخليك تقول عورتيني من قلب ))

ضحك مشاري وبرعب انحاش منها وهي تركض وراه بحقد وفي يدها المضرب , كانو يلفو الصاله راحيين جاين مشاري يهرب وريما تلحق , في لحظه وقفت ريما وكانها راح يغمى عليها , خاف مشاري وقرب منها : (( ريما ايش فيك؟ ))

ريما بتعب : (( اظن من الركض , احس بدوخه ))

مشاري بخوف : (( طيب تعالي نروح للفله ع شان ترتاحي ))

فجاءه وبدون مقدمات رفعت ريما المضرب ووجهت لمشاري 100000 ضربه وهي تضحك وتقول : (( صدتك ياذكي ))

مشاري ما بعد عنها لان الضحك مانعه من انه يهرب ماتوقعها ابد تكذب عليه , ريما كانت تضحك من الوناسه وهي تضربه وهو كان يضحك ع دهائها وبدت ضحكاتهم تعلا اكثر واكثر , وسكتوا فجاءه لما سمعوا صوت ابو زيد وراهم : (( انتي هنا وانا ادورك من زمان ))

التفتت ريما وفي يدها المضرب : (( ليش لازم استاذن منك قبل اروح العب؟ ))

ابو زيد : (( ايه ع الاقل اجي العب معاك مو تخلي الاغراب يلعبو معاك ))




مشاري : (( تلعب معاها ؟؟؟ لالا يبو زيد لا تنسى ان ريما توها شباب وبعدها بصحتها يعني انت ماراح تقدر تلعب معاها دايما لانك خلاص كبرت ومافيك حيل ع الركض واللعب , وبعدين انا موجود العبها وقت ما تبي ولاني غريب مثل ماتقول ))

ضحكت ريما وقالت : (( وبعدين انا ما اعرف العب ومشاري الحين جالس يعلمني ))

بعصبيه قال ابو زيد : (( ريما امشي قدامي ابيك بموضوع ))

ريما : (( موضوع ايش يابو موضوع انا مقدر لاني مشغوله مع مدربي ))

ابو زيد : (( قد هالكلمه ؟؟ ))

ريما : (( طبعا ))

باستهزاء قال مشاري لريما : (( لا ريما قولي قدها وقدود ))

ضحكت ريما بمرح وقالت : (( قدها وقدود ))

بعصبيه قال ابو زيد : (( طيب انا الحين انادي ابو فراس يشوف لك حل ))

مشاري : (( ليش تستنجد بابو فراس ليش انت ماعندك شخصيه؟ ))

طالعه ابو زيد باحتقار وطلع , اما مشاري راح يركض يدور بين الغرف , استغربت ريما وقالت : (( ع ايش تدور؟ ))

مشاري : (( دوري معاي ع مويه بسررررعه ))

استغربت منه وراحت تدور معاه , لقو دوره مياه دخلها مشاري بسرعه وملى يديه مويه , وقرب من ريما وقال : (( غمضي عيونك بسرعه ))

غمضت عيونها وحست باصابع مشاري ع خدودها وحست بربكه من هاللمسه , فتحت عيونها بسرعه تبي تعرف ايش يصير , لقت مشاري يعبي مويه بيده ويحطها ع خدودها قالت : (( مشاري ايش تسوي؟ ))

مشاري : (( انا قاعد اخليك تبكي ))

ريما : (( ابكي ليش؟ ))

مشاري : (( ع شان لما يجي خالي ويشوف دموعك نتهم ابو زيد بانه كان يضربك ))

ابتسمت ريما وقالت : (( صدق الي سماك شرشر ههههههههه ))

ضحك مشاري عليها وبدى يرتب شكل الدموع بخدها ع شان تصير طبيعيه ويمسح الزايد , حست ريما برعشه وبارتباك من لمسته وماحست بنفسها الي وهو تحط عينها بعينه وتتامله , رفع مشاري عينه لها وبادلها النظرات ماتدري ريما كم صار لهم يطالعو بعض لانها ماصارت تحس بوجود اي شي الا مشاري , لا شعوريا من مشاري مد يده ومسك يد ريما , اخذها وضمها بين يديه الثنتين وحطها ع قلبه وهو يطالعها
ريما كانت متاكده ان نبضات قلب مشاري كانت مسرعه بشكل فضيع هذا دليل ان وجودها ياثر فيه وهالشي اثر فيها كثير
بعدو عن بعض بسرعه لما سمعو الباب ينفتح بقوه يهز الصاله كلها

صرخ ابو زيد وقال : (( هاه شفت بعينك شفت انه واقف جنبها وشوي يضمها ))

التفتت ريما والدموع المزيفه بعينها : (( بابا الحقني ابو فراس حاول يضربني ويتهمني ان بيني وبين مشاري شي ))

ابو فراس بعصبيه قال : (( وانتي ايش جلسك معاه لوحدكم؟ ))

انصدمت ريما بردت فعل ابوها فحاولت تزيد التهم ع ابو زيد : (( بابا مشاري ماجاء الا ع شان ينقذني من ابو زيد لانه حاول يغتصبني ))

الكل انذهل واولهم مشاري , ابو زيد قال بصدمه : (( اغتصبك؟ ))

ريما قربت من ابوها والدموع بعينها : (( بابا كان توه بدى بجريمته البشعه ولما قلت له ليش تسوي كذا انا راح اتزوجك بعد اسبوعين قال لا انا ابي اسوي معاك كذا ع شان اضمن انك ماتتركيني , بابا لاتسكت ع شرفك واوقف مثل مشاري ما وقف معاي ))

انصدم ابو زيد صدمه شله لسانه , التفت عليه ابو فراس وهو معصب : (( الله يهديك يابو زيد ايش هالكلام ؟؟ بعد مادخلتك بيتي وامنتك ع بنتي تسوي كذا ))

ابو زيد مصدوم وقال : (( تصدق هالمجنونه وتكذبني اصلا تلقى هذا هو الي قايل لها تقول كذا , بعدين لو انا ابي اسوي كذا فيها ليش اتقدم لها ؟؟ ))

ابو فراس لف لبنته وقال : (( لو اكتشف انك كذابه راح تندمي ))

ريما وهي تتصنع البكاء : (( ياليت كان معاي كاميرا ع شان اصوره ))

ابو فراس : (( امشي قدامي ))

ريما وهي تمسح دموعها : (( انشالله ))

مسك ابو فراس بنته وسحبها برا الصاله , لما شاف مشاري ان الصاله مافيها الا هو وابو زيد قرب منه وقال : (( لو فكرت تضر ريما راح انهيك من الوجود ))

ابو زيد بحده : (( ايش بينك وبينها ))

طالعه مشاري باحتقار وقال : (( اكثر من الي بينك وبينها ))

طلع وتركه جالس مكانه منصدم ومقهور




في الفله كان ابو فراس يلعن ويشتم في بنته , نزلت ام فراس وهي تقول : (( ايش فيك صراخك واصلني بغرفتي ))

ابو فراس : (( من عمايل بنتك ))

ام فراس : (( ايش سوت؟ ))

ابو فراس : (( فاتحه لي حب وغرام مع مشاري ولد اختي ))

ام فراس خافت ع بنتها لانها هي اصلا كانت متاكده ان بينهم شي : (( ايش هالكلام مشاري وريما لا انت اكيد انهبلت ))

ابو فراس : (( لا ما انهبلت اسالي بنتك وهي تقول لك وين كانت وايش كانت تسوي معاه ))

انصدمت ام فراس وقالت : (( ايش قصدك؟ ))

ريما بقهر : (( ماما والله كنا نلعب تنس وجاء ابو زيد يحاول انه أأأأأأ ))

ام فراس : (( يحاول ايش؟ ))

ريما : (( حاول يا ماما يغتصبني ومشاري هو الي دافع عني ))

صرخت ام فراس وقالت : (( ايش ايش ايش , هالشايب الكلب اسمعني ياسلطان يا تروح الحين تكلمه يطلع من هنا والااروح اطرده بنفسي ))

نزلت الجده ومعاها اروى ونجلاء من الصراخ

ابو فراس بحقد قال : (( اذا فيه احد يبي يطلع من هالفله ينقلع بس ابو زيد ما راح يتحرك ولا يطلع الا لما نطلع احنا فاهمين ))

ريما بقهر قالت : (( خلاص بابا خله هنا بس زواج انا ماراح اتزوجه ))

قرب ابو زيد من بنته ومسك يدها بقوه لدرجه انها حست انها راح تنقطع : (( اسمعي راح توافقي رضيتي والا مارضيتي وان كنتي حاطه عينك ع مشاري وتحبيه الحين انا راح اطرده من هنا وامنعه من انه يجينا ))

هالمره صرخت الجده : (( سلطان وقف مكانك , لو مشاري طلع من هنا انا راح اطلع معاه ))

ابو فراس : (( عاجبك الي يسويه ولد بنتك , لاعب ع بنتي باسم الحب , ريما مخطوبه وعيب عليه هالحركات ))

انصدمت الجده والتفتت ع ريما وقالت : (( صحيح الكلام هذا؟ ))

ريما : (( لا انا ومشاري اخوان ))

ابو فراس : (( كذابه انا شفته وهو ماسك يدك ))

الجده : (( سلطان انت تتوهم مشاري مايحب ريما لانه يحب وحده ثانيه ))

ريما حست بطعنه بقلبها , نفسها تعرف جدتها تكذب ع شان تنقذ الموقف والا صادقه

ابو فراس التفت لامه وقال : (( ما اصدقك يمه , ادري انك تكذبي ع شان تهدي الوضع ))

الجده بجديه قالت : (( سلطان انا من زمان ابي اكلمك بهالموضوع بس انت دايما مشغول , سلطان مشاري يحب اروى ويبي يخطبها ايش قلت؟؟ ))

اروى استحت مره , اما نجلاء فهي سدت فمها من الصدمه لانها ماتوقعت ابد ان مشاري يحب اروى , ام فراس ابتسمت لان هالحل راح يحل المشكله

اما ريما فهي مو مصدقه ولا كلمه مشاري لاروى , شلون ومتى وليش , مشاري لها , حست فيه من لمسته لها ومن نظراته ومن حرصه عليها شلون يصير لاروى , ومتى حبها , حست بصدمه وبقهر مو طبيعي معقوله تفقد مشاري ؟؟؟




ايش راح يصير هل ريما راح تقبل بابو زيد ع شان تنسى مشاري؟؟
مشاري هل راح يستمر مع اروى بعد ماعرف حب فيصل لها??
ابو فراس ايش موقفه من الموضوع؟؟؟

الجزء الثالث عشر






قرب ابو زيد من بنته ومسك يدها بقوه لدرجه انها حست انها راح تنقطع : (( اسمعيني يا ريما راح توافقي ع هالزواج رضيتي والا مارضيتي وان كنتي حاطه عينك ع مشاري وتحبيه الحين انا راح اطرده من هنا وامنعه من انه يجينا ))

هالمره صرخت الجده : (( سلطان وقف مكانك , لو مشاري طلع من هنا انا راح اطلع معاه ))

ابو فراس : (( عاجبك الي يسويه ولد بنتك , لاعب ع بنتي باسم الحب , ريما مخطوبه وعيب عليه هالحركات ))

انصدمت الجده والتفتت ع ريما وقالت : (( صحيح الكلام هذا؟ ))

ريما : (( لا انا ومشاري اخوان ))

ابو فراس : (( كذابه انا شفته وهو ماسك يدك ))

الجده : (( سلطان انت تتوهم مشاري مايحب ريما لانه يحب وحده ثانيه ))

ريما حست بطعنه بقلبها , نفسها تعرف جدتها تكذب ع شان تنقذ الموقف والا صادقه

ابو فراس التفت لامه وقال : (( ما اصدقك يمه , ادري انك تكذبي ع شان تهدي الوضع ))

الجده بجديه قالت : (( سلطان انا من زمان ابي اكلمك بهالموضوع بس انت دايما مشغول , سلطان مشاري يحب اروى ويبي يخطبها ايش قلت؟؟ ))

اروى استحت مره , اما نجلاء فهي سدت فمها من الصدمه لانها ماتوقعت ابد ان مشاري يحب اروى , ام فراس ابتسمت لان هالحل راح يحل المشكله

اما ريما فهي مو مصدقه ولا كلمه مشاري لاروى , شلون ومتى وليش , مشاري لها , حست فيه من لمسته لها ومن نظراته ومن حرصه عليها شلون يصير لاروى , ومتى حبها , حست بصدمه وبقهر مو طبيعي معقوله تفقد مشاري ؟؟؟

ابو فراس قال على طول : (( موافق ))

صح ان مشاري مو من مستواهم بس ع الاقل موافقته عليه راح تخليه يبتعد عن ريما ويخليها تفقد الامل فيه وتفكر بابو زيد بشكل جدي

الجده مو مصدقه الي تسمعه فقالت : (( اروح ابشر مشاري ))

ابو فراس : (( روحي بشريه ))

ام فراس : (( لا خالتي لازم مشاري يجي يكلم سلطان , اظن هذي الاصول ))

ابو فراس : (( ليش تحبي تعقدي الامور , عادي مشاري ولد اختي ويمون ))

ام فراس : (( الحين صارت اختك ))

الجده : (( خلاص بس مو وقت مشاكلكم الحين اروح وابشر مشاري )) طلعت بسرعه ناحيه شاليه مشاري وهي تحمل له البشاره

اما ريما وقفت مصدومه وحاسه بانها فقدت الحياه؟؟ ليش كذا يصير معاها ياليتها ماتت يوم الحادث وارتاحت , قررت تطلع غرفتها لانها ماتبي دموعها تفضحها , راحت ناحيه الدرج ومرت من عند اروى وقالت لها : (( مبروك ))

راحت بسرعه قبل تسمع اي كلمه من اروى , لما وصلت لغرفتها كانت عيونها غرقانه بالدموع , قفلت ع نفسها وسدت فمها بيدها ع شان مايسمعو اهلها صوتها وهي تبكي , راحت انسدحت ع السرير وغرقت بالصياح والدموع , شلون يروح منها مشاري بهالبساطه ؟؟؟ مستحيل خاصه بعد ما حست انه يطالعها اليوم بشكل مختلف , بس ايش تقدر تسوي ؟؟؟ مشاري اصلا مايبيها لو كان يبيها كان خطبها هي مو اروى , طيب ليش حست انه بدى يميل لها؟؟؟ اكيد كل هذا من خيالها واكيد هي ماتعني لمشاري اي شي , لوين راحت افكارها ؟؟؟ مشاري يعتبرها مجرد بنت خال واخت زوجته المستقبليه وهي راحت بافكارها لحب وشوق , اكيد كان يحاول يلمح بس هي مافهمت؟؟ شلون خانت اختها اروى الحنونه الطيبه؟؟؟ تنازلت عن خطيبها وحبيبها وخلته يمثل دور الحبيب مع ابو زيد وهي استغلت هالوضع وحاولت تخليه يحبها شلون راح تسامح نفسها شلون؟؟ رجعت تبكي بقهر وحسره , وحست صداع براسها يقتلها , رجعت لها ذكرى سريعه فجاءه وهالذكرى (( كانت جالسه بشقه وجنبها شخص ومعاها كاس بيدها وهالشخص معاه كاس بس مو قادره تتبين ملامحه )) <-- لما كانت مع مات بشقته
انتفضت من هالذكرى من ممكن يكون هالشخص الي جالسه معاه بالشقه؟؟ يمكن هذي تهيؤات والى الذاكره بدت ترجع لها؟؟؟
خافت من الشي الي ماتعرفه عن نفسها وان هالشخص له وجود كبير بحياتها لانها ثاني مره تتذكره اليوم , الحين ولما طاحت بالبحر تذكرته من يكون هالشخص؟؟؟




دخلت الجده ع شاليه مشاري بدون احم ولا دستور وهو كان جالس عند التلفزيون , قام لها بسرعه وقال : (( هلا يمه شيخه ))

الجده وهي تبتسم : (( هلا بالغالي هلا بنسيب وليدي ))

ابتسم مشاري وقال : (( توني ماصرت نسيب لا تسبقي الاحداث ))

قربت الجده منه وجلست ع كنبه جنبه وقالت : (( قريب مره راح تصير ))

ارتبك مشاري وجلس جنبها وهو مو عارف شلون يخليها تأجل هالموضوع لما يتأكد من مشاعر اروى ناحيه فيصل , ابتسم وقال : (( يمه شيخه تكلمنا في هالموضوع اكثر من مره , انا واروى نحاول نفهم بعض اذا صار نصيب ولا كل واحد يروح بحاله ))

ابتسمت الجده : (( والحين راح تطلع وتروح وتجي معاها بموافقه سلطان ))

استغرب مشاري وقال : (( موافقه خالي؟؟؟ ))

الجده : (( ايه انا من شوي خطبت اروى لك من ولدي سلطان وهو موافق ))

قام مشاري من مكانه وهو يفور من الزعل ولاول مره يصرخ ع جدته : (( ومين قال لك تدخلي؟ ))

الجده : (( ما يحتاج احد يقول لي انت ولدي واروى بنتي وانا اعرف مصلحتكم ))

مشاري وهو يصارخ : (( انتي ماتعرفي ولا شي , ابي اعرف ليش تدخلي يمه شيخه وتروحي تقولي له ليش ليش؟؟ ))

قامت الجده من مكانها وهي معصبه وقالت : (( هذا جزاي , وبعدين من متى انت ترفع صوتك علي هاه ؟؟ ))

مشاري حاول يتحكم باعصابه وقال وهو يشد ع اسنانه : (( انا واروى مانناسب بعض , وانتي باسلوبك هذا خربتي كل شي ))

الجده : (( ايش هالخرابيط نناسب وما نناسب انا تزوجت جدك بدون حتى ما اشوفه ))

مشاري : (( زمنكم غير زمنا , وبعدين يمه انا ع شانك كلمت اروى ووافقت ع كل شي تقوليه لكن لهنا وبس انا ما ابي اي احد يتدخل بحياتي ويجبرني ع اي شي , انا مو طفل يمه شيخه ع شان تتحكمي فيني انا رجال ولي كلمتي ولي رايي وبالاخص اذا كان موضوع زواج ))

الجده : (( هذا كلام جديد , مشاري لا تكسر كلمتي عند خالك , راح تتزوج اروى يعني راح تتزوجها ))

مشاري : (( ماراح اتزوجها , وانا الحين ماشي من هنا والي تبي تسويه سويه ))

راح مشاري لغرفه نومه وهو مثل الاعصار من الزعل والتعصيبه ع جدتها ليش تدخل بحياته ليش؟؟ دخل غرفته وطلع شنطه ملابسه وبدى يحط ملابسه بالشنطه ع شان يرجع , دخلت الجده عليه وقالت : (( تبي تروح روح , بس انا غضبانه عليك ))

ماتكلم مشاري وكمل ترتيبه لملابسه وهو معصب , حاولت الجده انها تضغط عليه باسلوب ثاني :

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم