رواية بنات السفير -36

رواية بنات السفير - غرام


رواية بنات السفير -36

باين عليه , والشايب المعقد سوي له اي حاجه الا تمسي شرفه , فاحنا راح نلعب بشرفه ))


مشاري هو الي انذهل الحين وحس انه مو فاهم شي : (( شلون راح تلعبي بشرفه , لا يكون تبينا نسرق وحده من بناته ونهدده بها ))

نجلاء التفتت ع مشاري وطالعته باحتقار وقالت : (( هذي افكارك انت , افكار واحد نونو مايعرف يخطط ))

طالعها مشاري بصدمه وقال : (( نورينا يا ام المفهوميه ))

نجلاء : (( خلونا نوهمه انك تحبي واحد ثاني , وبكذا راح يحس ان شرفه انلعب به وراح يكرهك ويقول لبابا انه مايبيك ))

اروى : (( وين هالحبيب يالفالحه , وبعدين لو صدق ان ريما لها حبيب راح يقول لبابا وساعتها راح يقتلنا كلنا مو بس ريما ))

نجلاء : (( وليش تعترف ريما , ريما لازم تنكر لاخر لحظه وتقول ان ابو زيد مريض بمرض الشك وانه اصلا طلق زوجته لانه يشك فيها , لازم نسوي تمهيدات مثلا نوهم بابا ان ابو زيد يشك فيها وهي جالسه مع بابا وهي جالسه معانا وبهالشكل بابا راح يتاكد انه مريض بمرض الشك , واخر شي نضرب ضربتنا الاخيره وهي اننا نخلي ريما تواجه ابو زيد وتقول له انها تحب واحد ثاني , ولو راح قال لبابا ماراح يصدقه لانه عارف انه مريض بالشك , عرفتو ياحلوين ))

انصدم مشاري من تفكير نجلاء , مو كنها مراهقه كأنها وحده عمرها 40 , ابتسم لما تاكد ان هالنجاسه الي فيها وراثه من ريما

نجلاء : (( مارديتو هاه ايش رايكم بالخطه ؟؟ ))

مشاري : (( انا بالنسبه لي مره اعجبتني الخطه ))

اروى : (( بس اخاف بعد ماينفصل عن ريما يروح يشوه سمعتها عند الناس ))

نجلاء : (( محد راح يصدق ان ريما ممكن تتزوج هالشايب راح يقولو انه مخرف , وبعدين لاتخافي انا في ظرف يومين راح اشوهه سمعته قبل يشوه سمعت اختي ))

ضحكت ريما غصب عنها , التفت لها مشاري وقال : (( احسن شي بخطتك يانجلاء انك خليتي ريما تضحك ))

انحرجت ريما , اروى قالت : (( طيب اخاف يكتشف ان حبيب ريما وهمي ومافيه حبيب لها اصلا ))

نجلاء : (( وليش يكون وهمي ليش مانخليه حقيقي ))

ريما : (( خير خير خير انشالله ناويه تجيبي لي حبيب؟؟ ))

نجلاء : (( لا تخافي ماراح اسوي لك فضيحه واجيب واحد غريب )) التفتت ع مشاري وقالت (( مافيه احس من مشاري ع شان هالدور اول شي ولد عمتنا وماراح يفضحنا وبعدين مشاري وسيم وراح يقهر ابو زيد )) التفتت ع مشاري وقالت (( طبعا انت موافق )) والتفتت ع ريما وقالت (( هاه ريما خلاص نعتمد ))

في يوم من الايام كان وجه ريما برونزي بس الحين لونها احمر فاقع , اما مشاري حس باحراج كبير خاصه ان اروى موجوده التفت ع اروى لقاها مصدومه وتطالع نجلاء بصدمه

نجلاء : (( ايش فيكم الي وجه صار احمر والي اخضر والي تركواز , Come on ترى مو صعب التمثيل انا ماقلت لكم حبو بعض صدق انا قلت تمثيل , يله مشاري ترى مالنا الا نت ))

اروى : (( نجلاء عيب عليك ايش هالكلام ))

نجلاء : (( ايش قلت , اصلا انتو كنتو موافقين بس لما عرفتو انه مشاري استحيتو , بنات مشاري مثل فراس احد يستحي من اخوه الا اذا كنتي ياريما ماتعتبريه اخوك ))

خافت ريما تنفضح فقالت بسرعه : (( لالا مشاري مثل فراس واكثر بعد ))

نجلاء : (( وانت يامشاري ماتعتبر ريما اختك والا تعتبرها شي ثاني ))

مايدري ليش حس مشاري بنبض قلبه يزيد خاصه لما تكلمت نجلاء عن ممكن تكون علاقه بينه وبين ريما فقال ينكر : (( لا ريما مثل سحر وعبير ))

ريما : (( سحر وعبير؟؟ ))

اروى : (( اخوات مشاري ))

نجلاء : (( خلاص مدام طلعتو اخوان متى تبدو تنفذوا الخطه؟؟ ))

ريما : (( نجلاء احنا ماوافقنا ))

نجلاء : (( مشاري موافق )) التفتت ع مشاري تبي تحرجه (( صح مشاري انت موافق لانك ماتبي تدمر حياه بنت خالك وتبي تساعدها ))

ابتسم مشاري : (( شوفو الي يرحكم وانا مستعد اسوي اي شي بس ماشوف وحده من اخواتي منظره ))

حسه ريما بسكين بقلبها من هالكلمه اختي اختي اختي ملت من هالكلمه

التفتت عليها نجلاء وقالت : (( رودي طبعا ماتقدري ترفضي لان مشاري وافق عيب ترفضي , لانك لو رفضتي راح يحس مشاري انه غريب ))

حست ريما بحماس وانه ممكن بهالتمثيل يحبها صدق مشاري فقالت : (( موافقه ع اي شي بس يختفي ابو زيد عني ))

حطت نجلاء يدها بالهوا وقالت : (( اتفقنا يله رودي حطي يدك ع يدي ))

ابتسمت ريما وحطت يدها ع يد نجلاء , وبعدها قالت نجلاء : (( يدك يامشاري حطها فوق يد رودي ))

تردد مشاري بس خاف انه يلفت الانتباه له فحط يده ع يد ريما , حست ريما بقلبها يخفق بسرعه وان حرارتها ارتفعت يعني لو تقيس حرارتها الحين ممكن تكون 100000 اما مشاري كل الي حس فيه انه ماوده يشيل يده عن يد ريما ليش مايدري

التفتت نجلاء ع اروى وقالت : (( يله اروى يدك ع يد مشاري ))

اروى مو متعوده تلمس اي رجال فقالت : (( ايه بس اممم ))

نجلاء : (( يووووه اروى هذا اتفاق لا نسوي نفسك خجوله ))

ابتسمت وحطت يدها ع يد مشاري , مشاري مع ان يد ريما تحت يده ويد اروى فوق يده بس كان كل احساسه مركز ع يد ريما وكانها الشي الوحيد الموجود بالدنيا كلها , رفع عينه لها لقى خدودها متورده ومنزله عينها بالارض




نزل ابو فراس من الدور الثاني وهو يركض ولابس شورت سباحه
الجده انهبلت لانها لاول مره تشوف ولدها لابس شورت

الجده : (( سليطين وراك متفصخ ))

ابو فراس وهو يضحك : (( يمه هذا شورت سباحه , انا رايح اسبح تبيني اسبح ببنطلون وقميص؟؟ ))

ام فراس باستغراب : (( الله ياسلطان لك 5 سنين ماتسبح ايش صار لك اليوم؟؟ ))

دخل ابو زيد عليها وجاوب ع سؤال ام فراس لما قال : (( يله يابو فراس نروح نسبح ))

هنا الجده قامت تطالع في ابو زيد بصدمه ماقبلها ولابعدها صدمه , وام فراس تمنت انها ماكلت شي لانها حست انها راح ترجع اكلها

كان لابس شورت سباحه وكرشته مترهله وتهز مع كل حركه يتحركها وكأن جواها مويه , هذا غير حجمها الي واصل ركبه حتى ان سره توسع من كبر كرشته وصار نص بطنه سر , وكله كوم والصدر كوم يبي له سنتيانه ع شان تشده , وظهره اكثر من طبقه

الجده قامت مفجوعه وقالت : (( انهبلت يالشايب وش هاللبس؟ ))

ابو زيد ابتسم لها وقال : (( ايش نسوي يالعجوز نبي نرجع شباب يله بابو فراس ))

طلع وهو يركض <-- مسوي رياضي
ووراه ابو فراس وشكلهم تحفه شياب ومسوين شباب , ركضوا لما وصلوا للبحر لقوا البنات جالسين ع الرمل مع مشاري , فقال لهم ابو فراس : (( بنات يله تعالوا اسبحوا معانا وانت يامشاري قوم غير ملابسك والحقنا ))

تركوهم وراحو يسبحو , نجلاء انفجرت من الضحك ع شكل ابو زيد حتى اروى ماقدرت تتحمل شكل جسمه , اما مشاري كان جالس يطالع ابو زيد بتركيز , ضربته نجلاء وقالت : (( هيه انت ايش تطالع فيه عاجبك يعني؟؟ ))

مشاري بتركير : (( اششش انا قاعد اعد ))

اروى بذهول : (( ايش تعد؟؟ ))

مشاري : (( اعد عدد طبقات الشحم الي بظهر ابو زيد ))

الكل : (( هههههههههههههههههههه ))

مشاري : (( تعالوا نسبح معاه ونغرقه ونرتاح منه ))

قامت نجلاء بسرعه وقالت : (( يله راح اروح البس البكيني ))

مشاري : (( يله اروى وريما ايش تنتظروا ))

ريما لمست الجرح الي براسها وقالت : (( لا انا الدكتور مانعني ))

مشاري : (( خساره , طيب وانتي ياروى ))

اروى : (( لالا انا ماحب اسبح خلني جالسه مع ريما ))

ريما : (( لا والله تقومي اصلا انا مالي نفس ))

اروى : (( بس ياريمــ ))

ريما : (( اذا مارحتي تسبحي راح ارجع للفله ))

ابتسم مشاري : (( خلاص اروى اسمعي الكلام , وبعدين لو ماسبحتي انا ماراح اسبح ))

استسلمت اروى وقالت : (( اوكي ))

قامت اروى مع مشاري , اما ريما استغربت ليش مشاري مصر انها تسبح معاهم وليش قال لو ما سبحتي ماراح اسبح؟؟؟ لهدرجه تهمه؟؟؟ تنهدت ع هالافكار الي ماتدري وين راح توديها , ولد خاله مع بنت عمه عادي اصلا هو اسلوبه حتى معاها نفس الشي طيب ليش الحين تحس بالغيره والقهر ؟؟؟ تاففت والتفتت ع ابو زيد الي يصارخ من الوناسه وهو يسبح وابو فراس يجاريه , عقدت حواجبها لما شافت كرشة ابو زيد تهتز مع كل موجه تضربها وصدره الطايح ع بطنه انقرفت منه مره




الجده فلتها ولبست بنطلون تحت الفستان وراحت بمساعده العصى للبحر ولما وصلت شافت ريما جالسه جنب البحر : (( مهبوله انتي احد يجلس عند البحر ومايسبح , انا لما كنت شباب كنت اغوص غوص )) <-- مو عاقله هالعجوز نصابه بعد

ابتسمت ريما وقالت : (( لا يمه انا ودي اسبح بس الدكتور مانعني ))

سفهتها الجده وراحت تطافش <-- تم ذكر المصطلح سابقا خخخخخخخخخخخخ

لمحت نجلاء جايه تركض من بعيد ولابسه البكيني وماسكه بيدها اروى وتجرها جر , اروى كانت لابسه برمودا للسباحه وفوقه مثل التيشرت للسباحه وكان ساتر مره , حتى بالسباحه ماتركت الحجاب

ابتسمت لها ريما واستغربت ليش هي مو مثل اروى لانها لما شافت ملابسه شافتها كلها عاريه بعكس اروى المحجبه الي ملابسها دايما ساتره

التفتت ع مشاري وانفطر قلبها اول ماشافته وهو يقرب من عندها , كان لابس شورت سباحه بس , انجنت ع جسمه وع عضلات بطنه المنحوته والمرسومه , وعضلات صدره المشدوده والبارزه وكتوفه العريضه , حست ان قلبها راح يوقف ونفسها تقول له روح البس ماتدري ليش حست بنار تاكل صدرها بس لما تتخيل ان اروى ونجلاء راح يشوفوه وهو لابس الشورت بس

قرب من عندها بابتسامته : (( ريما ليش ماتجي تسبحي مع ماما شيخه ترى هذي يسموها سباحه الرجلين ))

ريما ساكته مو قادره تنطق بكلمه شكله سحرها ووسامته شلتها , تاملت فيه وفي عيونه الي ماشافت مثلها ابد

طالعها مشاري بحيره وقال : (( هاه بدينا تمثيل من الحين ؟ ))

انحرجت ريما مره لان حس فيها وتوردت خدودها وقالت : (( اكيد ابو زيد هنا واكيد انه يطالعنا ))

التفت مشاري لابو زيد لقاه لاهي بالسباحه وكرشته تسبح معاه , التفت ع ريما وهو يضحك : (( لا اصلا مو منتبه لك شكله اول مره يشوف بحر بحياته ))

ريما : (( ههههههههه ))

ابتسم لها وبعد عنها وراح باتجاه البحر وريما تتامل كتوفه وظهره وطوله ووسامته وتلتفت ع ابو زيد , فرق بين القمر وبين الوحش , لمحت اروى تقرب من مشاري وتتكلم معاه , كان ودها تروح تسحب مشاري وتطلعه من البحر من القهر الي حست فيه
سمعت صرخاتهم ولعبهم وضحكهم وحست بحسره تقتلها لانها بعيده عن مشاري , لمحت ابو زيد يطلع من المويه ويقرب منها واول ماوصلها انسدح عندها اما ريما لمحت كرشته ماوقفت من الهز الا من بعد ماانسدح ب 10 ثوان حشى زلزال مو كرشه

ابو زيد : (( تصدقي ياريما مع السباحه جعت نفسي الحين اكل ))

ريما بصدمه : (( تاكل؟ توك مفطر ))

ابو زيد : (( ايه بس السباحه جوعتني ))

ريما في نفسها " المفروض ماتاكل سنه ع امل ان كرشتك تنحف "

ابو زيد : (( تدري ياريما انك اليوم قمر خاصه ان ملابسك ساتره , بصراحه مابي تطلعي عند ولد عمتك بملابس مو ساتره لاني ما ارتاح له ))

التفتت ريما له بتهديد وقالت : (( اسمع اصحى تتكلم عن مشاري ع شان ماتندم ))

جلس ابو فراس من الصدمه وقال : (( وليش هالدفاع كله عنه؟؟؟ ))

ريما صرفت الموضوع : (( لانه اخوي الثالث , مشاري مثل فراس وراكان وانا مااسمح لاي احد يغلط عليه ))

حست ريما باحد يحركها من ضهرها التفت عليه لقته راكان : (( رودي ابغى اسبح وماما تقول لا ))

ابتسمت له ريما وقالت : (( انا اخليك تسبح تعال معاي ))

رفعت ريما البنطلون حقها لما وصل فوق ركبها واخذت راكان وتركت ابو زيد وراها , دخلت البحر معاه وهي ماسكه يده , مشت لما وصلت لجدتها وقالت : (( هاه يمه شيخه كيف السباحه معاك؟؟ ))

الجده : (( والله المويه تهبل كمدت رجيلاتي ))

ريما : (( ههههههه , طيب عن اذنك راح اروح مع راكان ))

الجده : (( روحي بس لايجي راسك شي ))

ابتسمت ريما لجدتها وقالت بفرح : (( ليش يمه شيخه تخافي علي؟؟ ))

الجده : (( لا بس اخاف تخربي علينا الطلعه ونرجع ))

تنهدت ريما بقهر لانها مو قادره تكسب حب جدتها ماتدري ليش تكرهها , انتبهت ليدين راكان الي تسحبها , مشت معاه لما صارت المويه تغطي ركبها اما راكان كان مبسوط وحس انه سوى انجاز لان المويه صارت تغطي بطنه بدى يلعب بالمويه وهي واقفه جنبه ع شان تلحق عليه لو طاح , رفعت عينها تتامل مشاري وهو يسبح بمهاره وجنبه اروى ونجلاء ومبين عليهم مبسوطين ويضحوا , حست بوحده فضيعه تقتلها وانها غريبه بينهم , التفتت ع ابو زيد لقته رجع يسبح اظاهر عنده فقر سباحه وجنبه ابوها , تاملت راكان وصارت تشيله وتخوفه انها راح ترميه وراكان يصارخ , لحد ما راكان من الخوف مسك فيها بقوه وصار يضربها ع شان ماتخوفه من قوي الضربه اختل توازن ريما وطاحت ع راسها وغرق شعرها والجرح بالمويه , صرخت الجده وقالت : (( البنت ماتت ))

ريما حست بالم فضيع يقتلها لان المويه مالحه والجرح جديد , هذا غير انها شربت مويه لانها ما توقعت انها راح تطيح , قامت بسرعه وهي تحس بالم فضيع براسها ذكرى سريعه مرت عليها وكأن واحد يحاول يهاجمها وكأنه مسك رجلها وطاحت ع شي , بس ماقدرت تتذكر ملامحه او اي شي ثاني , نست كل شي من الالم , ماحست الا واحد شالها وركض بها , رفعت عينها ولقت نفسها بحظن مشاري وهو شايلها , حست نفسها نست كل الالم وقربت اكثر من مشاري ولفت يديها ع ضهره وهي يركض بها , دخل الفله وصرخ ع الخدامات ع شان يجيبو علبه الاسعافات الاوليه , جلسها ع الكنبه وتاملت ملامحه كان فيها خوف صادق , سمعت ورى مشاري صوت نجلاء واروى وابو زيد وابو فراس وامها والجده وراكان بس ماهي قادره تركز ايش يقولو لان الالم يقتلها , حست باصابع مشاري تفك البلاستر الي ع راسها ويحاول يجفف الجرح ويحط عليه مطهر للجروح

مشاري : (( ريما حاسه بشي ))

ريما بصوت ضعيف : (( راسي يعورني ))

مشاري : (( طيب خذي هذي الحبه راح تهديك ))

اخذت ريما الحبه واكلتها وبعد دقايق حست الالم بدا يخف , حاولت تقوم بس مشاري منعها وقال : (( خليك مرتاحه , هاه كيفك الحين؟؟ ))

ريما : (( احسن خف الالم ))

صرخ ابو فراس : (( ابي افهم ايش هاللقافه الي خلتك تسبحي ))

ام فراس : (( هذا وقتك انت البنت تعبانه ))

ابو زيد يكلم مشاري : (( انت بعد ابي اتطمن ع خطيبتي ))

سفهه مشاري وقال لريما : (( اكيد الحين انتي احسن ))

ريما : (( ايه خف الالم كثير ))

اروى : (( بسم عليك , خوفتينا عليك مره سلامتك ))

نجلاء : (( رودي بليز لا تقربي من البحر ترى كلنا انجنينا عليك ))

التفتو كلهم ع صياح ام فراس : (( بنتي حبيبتي بغيتي تروحي مني ))

ابتسمت ريما بتعب : (( ماما لا تخافي طيحه بسيطه ))

ابو زيد : (( مشاري بعد عن خطيبتي ابي اتاكد انها بخير ))

ريما : (( لا ما ابيك انا ابي مشاري يكون جنبي ))

طالعت اروى نجلاء وابتسمو لانهم تاكدو ان ريما بخير لانها بدت تنفذ الخطه , اما ريما كانت الكلمات نابعه من قلب , مشاري رغم انه عارف ان الدعوى كلها تمثيل الا انه حس بفرح بهالكلمه ليش مايدري؟؟




وقت الغداء بعد الكل ما ارتاح واخذ له قيلوله , راح الكل ع طاوله الاكل , كان اخر من وصل للغرفه ريما واروى , همست اروى باذن ريما : (( اجلسي جنب مشاري ع شان الخطه ))

ابتسمت ريما وراحت جلست جنب مشاري , ابتسم اول ماشافها وهمس لها وقال : (( هاه كيفك بعد الصباح؟؟ ))

فرحت ريما لانه يسال عنها وقالت : (( تمام ))

راحت اروى جلست في المكان الوحيد الفاضي وهو جنب ابو زيد , تكلمت الجده بحده : (( ريما قومي من هنا هذا مكان اروى ))

مشاري طالع جدته بحده وقال : (( يمه شيخه كل الاماكن واحد , خلي ريما تجلس بالمكان الي يريحها ))

ابو فراس : (( ايه ريما انتي مكانك جنب ابو زيد ))

انحرجت ريما من الموقف وقالت : (( كله واحد ))

الجده : (( لا مو كله واحد , اذا تبي تجلسي باي مكان انتي حره بس هذا المكان مكان اروى , اروى قومي اجلسي جنب مشاري ))

استغربت ريما اسلوب جدتها لان هذي ثاني وجبه تامر فيها اروى تجلس جنب مشاري ايش القصه؟؟

قامت ريما وجلست جنب ابو زيد الي كان مركز مع الموقف مره , ولما جلست ريما جنب ابو زيد همس باذنها : (( ريما مايعجبني انك تجلسي مو واحد غريب ))

بعدت عنه وقالت بصوت عالي : (( وين الغريب الي تتكلم عنه؟؟ مشاري ولد عمتي ))

ام فراس : (( ايه والله مشاري مو غريب , والله انه صار واحد من عيالي ))

مشاري : (( شرف لي اني اصير واحد من عيالك ))

اخذ ابو زيد دجاجه كامله وقطعها بيده وعطى ريما الصدر وقال : (( كلي ياعيوني ع شان تسمني ))

ريما بقرف : (( لا شكرا ما اكل دجاج ))

نجلاء بفلسفه قالت : (( ابو زيد انا الاحظك تقول لريما كلي ع شان تسمني , ليش انت شايف اختي من المجاعه؟؟ ))

ابو زيد : (( لا مو من المجاعه بس ودي تسمن شوي الحرمه بدون شحم ماتصير حرمه ))

بعباطه قالت نجلاء : (( طيب ليش ماتتبرع لها من شحومك مشالله عندك خير ))

الكل انفجر ضحك عليها لا ابو فراس وابو زيد , قال ابو فراس : (( نجيلا جب ولا كلمه ))

نجلاء : (( ايش قلت ؟؟ مافيها شي ابو فراس يحس ان المراءه الي ماعندها شحوم مو حرمه وانا اشوف ان الرجال الي عنده شحووم مو رجال ))

الكل ضحك ع كلامها واحراجها لابو زيد , اما ابو فراس قال : (( نجلاء كلي وانتي ساكته ))

نجلاء : (( ليش تزعلو من الحقيقه , وبعدين غريبه يابو زيد انك ماتحب البنت الرشيقه لان اكثر الناس مايحبو السمنه , اعطيك مثال شوف مشاري مثلا منجن ع جسم ريما , ويقول لما اتزوج شرطي انها تكون صوره طبق الاصل من ريما ))

رفع ابو زيد عينه لمشاري بحقد , اما مشاري بادله نفس النظره , حس ابو زيد ان النار تشتعل فيه ووده الحين يذبح مشاري

وبكذا انتهت وجبه الغداء بنظرات ونغزات من نجلاء حركت في ابو زيد مشاعر الغيره والشك




العصر طلع ابو فراس مع ابو زيد ع شان يتكلمو في موضوع الخطبه وحددو يوم الثلاثاء يكون يوم الخطوبه الرسميه , يعني بعد
يومين , اما الجده راحت تاخذ لها قيلوله عصريه , نجلاء تعبت من السباحه وراحت تنام , اروى جالسه بغرفتها تقرا لها الجريده
سمعت صوت مسج وصل لموبايلها , قامت تشوفه لقت فيصل كاتب لها


اروى انتظرتك سنه وراح انتظرك سنه ثانيه ع شان تكوني معاي بكل سنيني الجايه


ابتسمت لما قرته وتنهدت , حست انها في حيره فيصل رومنسي مره ويكفي انها مايله له , شخصيته حلوه وصريح وصادق معاها
اما مشاري وسيم ورجل مواقف بمعنى الكلمه يعتمد عليه بس عيبه ان ماعنده مشاعر ابد ايش تسوي؟؟؟



ريما جالسه مع امها عند التلفزيون يطالعو مسلسل تافه , سمعو طق ع الباب من بعده دخل مشاري وهي في قمه وسامته , وقف بذهول يطالع ريما لانها كانت لابسه فستان قصير لونه ابيض وشعرها كيرلي وشكلها انثوي مره , اما ريما بدالت مشاري النظرات ونست امها الي جالسه تطالعهم مصدومه

لاحظت ام فراس نظرات ريما لمشاري ونظرات مشاري لريما , شكها تاكد ان بينهم شي فقطعت عليهم جوهم وقالت : (( مشاري تعال طالع معانا المسلسل ))

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم