رواية بنات السفير -35

رواية بنات السفير - غرام

رواية بنات السفير -35


نجلاء بزعل : (( ليش بابا ؟؟ ابي اسبح ))


ابو فراس : (( الحين راح يجيني رجال مابيه يجي ومايلقى احد يستقبله ))

نجلاء : (( وانا ايش دخلني باصحابك بابا بليز ))

ابو فراس : (( نجلاء اسمعي الكلام والا والله لاخليكم ترجعو للبيت ))

نجلاء ترجع للفله وهي تتحرطم : (( اف انواع الذل , بس تهديد تهديد اف ))

ابو فراس : (( يله اروى اطلعي وخذي امي للفله ترتاح ))

الجده : (( ومن قال لك اني مريضه ع شان ارتاح خلني بس اطافش )) ملاحظه اطافش تصغير السباحه وهي السباحه بالارجل خخخخخخخخخخخ

ابو فراس : (( مايخالف يمه الحين راح يجيني رجال وابيكم كلكم موجودين ))

الجده : (( احنا طالعين نوسع صدورنا وشوله تنادي هالرجال ))

ابو فراس : (( يمه الرجال يبي يخطب ريما رسمي ))

الجده : (( الله يبشرك بالخير , اجل بطلع الحين ))

بذهول قالت اروى : (( يخطب ريما؟؟ بابا يخطبها هنا وهي تعبانه ؟؟ ))

ابو فراس : (( مو شغلك يله بس ارجعو ))

الجده : (( اي والله وش دخلك انتي خليها تتزوج قبل لايرجع مخها وتزعجنا , يله اروى رجعيني للفله ))

تنهدت اروى : (( انشالله ))

راحت اروى وهي خايفه ع اختها من الي راح يصير , شلون يفكر ابوها يخطبها لواحد وهي لسى تعبانه




وصلت ريما وامها وهي مره مبسوطه , دخلت وانصدمت بالمكان كان احلى مما توقعت , راحت تركض بسرعه ناحيه البحر وهي مبسووووووووطه , وقفت تتامل البحر والامواج ونفسها تسبح , التفتت ع صوت امها الي جاء وراها : (( ريما حبيبتي تعالي ادلك ع غرفتك ترتاحي شوي ))

ريما : (( لا ماما ابي اسبح ))

ام فراس : (( لا حبيبتي نسيتي الجرح؟؟؟ مستحيل تسبحي راح يضرك ))

لسمت ريما راسها مكان الجرح وكانها نست كل شي مر فيها وقالت بحزن : (( صح ماما نسيت امممم طيب يكفي اني اطالعه ))

ام فراس : (( حبيبتي روحي ارتاحي وبعدين لاحقين تونا بدري , تعالي نروح نفطر وبعدها نروح وين ماتبي ))

فجاءه قالت ريما : (( ماما انا ماعندي موبايل؟؟ ))

ام فراس استغربت : (( عندك بس بعد الحادث تركناه بغرفتك في بيتنا ))

ريما : (( طيب ماما ممكن موبايلك ))

زاد استغراب ام فراس وقالت : (( ليش؟؟ مين راح تكلمي ))

ريما بعفويه : (( شرشر ابي اشوف ليش تاخر ))

ام فراس : (( شرشر؟؟ ))

ريما : (( مشاري ))

استغربت ام فراس حرص بنتها عليه : (( اوكي هذا موبايلي )) مدت لها موبايلها وقالت (( تلقينه باسم مشاري ))

ريما : (( اكيد باسم مشاري اجل باسم خالد مثلا هههههههههه ))

ام فراس ماعجبها هالحرص الزايد وخافت ان مشاري قاعد يلعب بعقل بنتها وينتقم منها بسبب الي سوته فيه قبل الحادث

دورت ريما ع رقم مشاري ولما لقته دقت بسرعه : (( الو ))

مشاري : (( هلا خالتي ))

ريما : (( خالتي بعينك انا ريما ))

مشاري : (( ههههههههه اهلين ريما ))

ريما : (( شرشر وينك؟؟ ))

مشاري : (( قريب ))

ريما : (( يله بسرعه لا يفوتك البحر مره يجنن ))

مشاري : (( انا عند الباب الحين ))

بفرح قالت ريما : (( اوكي باي ))

مشاري : (( باي ))

قربت ام فراس من ريما وقالت : (( ريما ممكن اعرف ايش سر اهتمامك بمشاري؟؟ ))

توردت خدود ريما ورفعت يدها لامها وقالت : (( الدم الي جوى هذي ))

ام فراس : (( ريما حبيبتي مو معنى ان مشاري تبرع لك بالدم يعني انك ملزومه تهتمي فيه ))

ريما : (( ماما ايش هالكلام ؟؟؟ مشاري ولد عمتي ))

ام فراس : (( ادري ياحبيبتي بس لاتخلي افكارك تاخذك لبعيد لان ماراح يندم بالاخير الا انتي ))

تاملت ريما امها مستغربه من اسلوبها ؟؟ ليش راح تندم؟؟؟ ايش كان بينها وبين مشاري قبل؟؟؟ ياليت احد يجاوبها

سمعوا شخص يصفر من بعيد التفتو ع الصوت لقو نجلاء تصفر باعجاب لما شافت مشاري , كان لابس شورت جينز وتيشرت ابيض ومسرحه شعره بطريقه حلوه

ريما اول ماشافته نست امها وكلامها وراحت تركض ناحيه مشاري وهي حاسه ان الارض ماتشيلها , قربت منه وصرخت : (( شرشر اخيرا وصلت يله شرشر قدامي نتفرج ع المكان ))

ابتسم مشاري : (( لا ريما خليها بعدين انا ابي انام الحين من جد تعبان مانمت كويس امس ))

ريما بخوف : (( ليش تعبان؟ فيك شي؟؟ ))

نجلاء: (( لحظه كلتي الرجال خلينا نفهم ايش فيه ))

ضحك مشاري وقال : (( لا بس كان عندي شويه شغل المهم وين راح تنوموني ابي مخده بليز الحقوني ))

نجلاء بسرعه مسكت يد مشاري وسحبته معاها لاقرب شاليه من البيت وقالت : (( هذا الشاليه لك , طبعا بابا ماراح يخليك معانا بالبيت تعرف احنا بنوتات بس اذا تبيني اسكن جنبك بالشاليه ونصير جيران ترى عادي ))

ضحك مشاري وقال : (( لا شكرا ))

دخل مشاري بالشاليه ورتب اغراضه تامله وتامل الغرف الي فيه , كان عباره عن صاله ومطبخ وغرفتين نوم وحمامين , اختار له غرفه ونام فيها






جوى الفله
اختارت ريما لنفسها قميص استر شوي من البودي الي كانت لابسته , تاملت شكلها في المرايه وعجبها مره بس ناقصها شويه ميك اب , فكرت تروح لاختها اروى اكيد معاها ميك اب لانها ماتبي مشاري يشوفها الا وهي حلوه , راحت تركض ع غرفه اروى وقبل تطق الباب سمعت ام فراس تتكلم جوى الغرفه وتقول لاروى : (( لا اروى ابوك زودها جايب هالشايب لهنا ع شان يخطب ريما , مستحيل اسمح بهالمهزله انا الحين راح اوقفه عند حده ))

اروى : (( ماما الله يخليك مانبي مشاكل , خليني اروح اكلم بابا يحاول ياجل الموضوع شوي ))

ام فراس : (( تعبت وانا اقول له بس هو معاند , يقول ان ريما كانت موافقه عليه قبل الحادث وانه عطى الرجال كلمه ومايقدر يرجع فيها ))

اروى : (( والله مشكله , طيب ماما متى راح يجي ابو زيد ))

ام فراس : (( بعد شوي لانه راح يفطر معانا وراح يجلس معانا بكل اليوم اند ))

اروى : (( والله مدري ايش راح نسوي وكيف راح نقول لريما ؟؟ ))

ام فراس : (( لا انا الحين راح اروح لابوك واقول له اختار يا انا وبناتك يا ابو زيد ))

اروى بخوف قالت : (( لا ياماما انتي عارفه ابوي يسويها ويطلقك , ماما تكفين لا تسوي كذا ))

حطت ريما يدها ع فمها خافت يسمعو اهلها صوت العبره الي طلعت منها غصب , راحت تركض ع غرفتها , قفلت الباب عليها وانسحدت ع السرير وهي تبكي من القهر , معقوله هذا ابوها ليش يكرهها ؟؟ ومعقوله هي كانت موافقه ع ابو زيد؟؟؟ الاف الاسئله تدور براس ريما ونفسها احد يجاوب عليها بصدق وبدون خوف عليها , ليش لما ارتاحت لمشاري ومالت له ويمكن تكون حبته يطلع ابو زيد؟؟ ليش ماتعيش مرتاحه مثل نجلاء واروى ؟؟ اشمعنا ابو زيد خطبها هي؟؟ ليش مو اروى ؟؟؟ تذكرت كلام امها واروى وخوفهم عليها بعد ماتعرف , معقوله هي مسببه لعائلتها كل هالالم والهم , الاب يحاول يوفي بوعد قطعه ع ابو زيد ماتدري هو صدق والا كذب , ام خايفه عليها وخايفه حالها تسوء , اخت ماشافت منها الا الحنان والطيبه تحاول تحافظ ع عايلتها انها تدمر , معقوله تكون هي سبب تدمر هالعائله , كل هذا ع شان ابو زيد؟؟؟
وقفت عند المرايه ومسحت دموعها وباصرار نزلت تدور ع ابوها , لقت بالصاله يطالع التلفزيون واول ماشافها ابتسم وقال : (( هلا بنتي حبيبتي تعالي جنب بابا ع شان عنده خبر لك يجنن ))

ريما : (( بابا لو سمحت ممكن نطلع برا ابيك بموضوع ))

استغرب ابو فراس وخاف انه وصلها الخبر وانها رافضه ابو زيد , قام معاها وطلعو برا مشى جنبها وهي ساكته , كانت محتاره ماتدري ايش تقول له , وقفت فجاءه وقالت : (( بابا ليش مصر اني اتزوج ابو زيد؟ ))

ابتسم ابو فراس : (( يعني اخيرا اقتنعتي ))

ريما : (( جاوب ع سؤالي ))

ابو فراس : (( لانك كنتي تحبيه ))

ريما : (( بابا قول غير هالكلام لاني مو مصدقه اني كنت احب هذا الشي ))

ابو فراس : (( ريما لايهمك المظهر اهم شي الجيب , وبعدين اذا مو عاجبك شكلك مره ممكن لما تتزوجيه تسوي له عمليات تجميل ))

طالعت ريما ابوها بذهول وقالت : (( وهذا الحل برايك؟؟ بابا ايش هالافكار , بابا اني ابي واحد ياسرني بحبه ولما اطالعه احس انه اوسم واحد بالدنيا , مو اطالعه واحس اني جالسه مع جدي , بابا بليز لا تدفني بالحياه ))

ابو فراس بحده قال : (( حلو شين وسيم قبيح راح تتزوجيه , احنا عطيناه وعد وماراح نرجع فيه , ريما ابو زيد طلق زوجته ع شانك وترك اشغاله ع شانك وجالس يستنى موافقتك ))

ريما : (( وانا مو موافقه , وبعدين مين قال له يطلق زوجته , هذا جزاه , يمكن ربي خلاني افقد الذاكره عقاب له لانه فرط في زوجته ))

بحده وعصبيه قال ابو فراس : (( اسمعي ياريما انا ما اخذت رايك , انتي راح تتزوجيه يعني راح تتزوجيه انا بس اعطيك خبر ))

ريما بتحدي : (( واذا قلت لا ايش راح تسوي ؟ ))

ابو فراس : (( راح اجبرك , بس انا افضل انك تتزوجيه بكيفك مو غصب عنك ع شان تكوني مبسوطه , بس اذا اضطريت راح اغصبك ))

غمضت ريما عيونها ونزلت دمعه من القهر , لو وافقت راح تدمر مستقبلها ولو رفضت راح تبدى المشاكل والحروب بين امها وابوها , الام تبي لبنتها السعاده والاب يبي الفلوس , معقوله تسمح لهالعائله تدمر ؟؟؟ : (( بابا طيب اتركني ادرس الموضوع ))

ابو فراس : (( ايش الي تدرسيه ؟؟ ابو فراس يبي الزواج بعد اسبوعين ))

ريما : (( ايـــــــش؟؟ لا انهبل هالشايب ))

ابو فراس : (( انتي الي انهبلتي احد يرفض هالملياردير , المهم انا عزمته هنا ع شان تسمح لكم الفرصه انكم تقربو من بعض ))

ريما : (( وانا بابا مالي راي عندك؟ ))

بحده قال ابو فراس : (( لا انتي مالك الا انك توافقي غصب والا طيب مو فارقه معاي , ريما انا عزمته بس عشان تفهموا بعضشكليا بس انتي راح تتزوجيه فهمتي والا مافهمتيه ))

باستسلام قال ريما : (( الي تشوفه ))

ضحك ابو فراس وقال : (( هذي بنتي ريما ))

مشى وتركها وهي تطالعه وهو يرجع للفله , غمضت عيونها ونزلت دموعها من القهر ع حالها , نفسها تقول لا وترفض بس ابوها راح يطلق امها اكيد لو عارضته , مافيه حل الا انها توافق وتنهي الخلافات , وبهالشكل امها راح تسكت , سمعت صوت مشاري وراها يقول : (( اف كله منك ماقدرت انام لاني غيرت المكان ))

التفتت ريما عليه وعيونها مليانه دموع , مشاري اول ماشافها انصدم ومو عارف ايش يقول , سكت ووقف يطالعها بصدمه؟؟ ايش صار لها وليش تبكي؟؟؟؟
تركته ريما وراحت تركض ع الفله , وعلى طول ع غرفتها



ابو فراس كان داخل غرفه الاكل يتأكد ان الفطور جاهز , دق موبايله ورد بسرعه لما عرف انه رقم ابو زيد : (( هلا ابو زيد ))

ابو زيد : (( هلا وغلا انا برا ))

ابو فراس : (( يله انا طالع لك ))

قفل منه وبلغ البوابين يفتحو له , وراح يستقبله بنفسه بعد ما اجبر كل العائله انها تجلس بالصاله ع شان تستقبله حتى مشاري كان معاهم وهو مايدري ايش السالفه
رحب فيه بابتسامه : (( هلا والله بابو زيد نور المكان ))

ابو زيد : (( منور باهله ))

ابو فراس : (( تفضل الله يحييك ))

دخل ابو زيد ع الفله وهو يدور ريما بينهم وانقهر لما ماشافها معاهم , سلم ع الموجودين وهي قافله معاه جلس ع اقرب كنبه وهو مخنزر لابعد الحدود , ابو فراس كانه فهم الي يدور بباله فقال : (( عن اذنك يابو زيد راح اطلع فوق انادي ريما ))

ابتسم وقال : (( تفضل ))

اروى كانت تطالعه باشمئزاز , اما نجلاء كانت ع وشك انها تنفجر بس ماسكه نفسها لانها ماتتخيل ريما زوجه لهذا الشي , مشاري كان حاس بشفقه ناحيه بنت خاله
قامت ام فراس وقالت : (( عن اذنك يابو زيد راح اطلع مع سلطان ع شان اشوف ريما ))

طلعت بسرعه قبل ريما ماتعرف السالفه وتنهار , دخلت غرفه ريما لقتها لابسه وابوها يحكي معاها فقالت : (( سلطان اترك بنتي بحالها ماكفاك الي فيها ))

ريما : (( ماما انا موافقه ع الخطوبه ))

انصعقت ام فراس واكتفت بانها فتحت فمها ع اخر شي , قالت ريما توضح الامور : (( انا عارفه ان بابا ماراح يختار لي شي شين وبعدين ع كلام بابا اني كنت موافقه قبل يصير الي يصير , خلاص هذا نصيبي وانا راضيه فيه ))

قربت ام فراس من بنتها : (( ريما ايش قاعده تقولي هذا اكبر من ابوك , ريما لاتهمك ضغوط ابوك اذا ماتبيه ماراح احد يقدر يجبرك ))

ابو فراس : (( ليش تحاولي تلعبي بعقل البنت اتركيها هي موافقه ))

ام فراس : (( انا متاكده انها وافقت من كثر ما ضغطت عليها , ريما حبيبتي ماعليك منه الي تبيه انتي هو الي راح يصير ))

ريما : (( ماما الي ابيه اني ارتبط بابو زيد , ماما بليز اتركيني اعيش حياتي ع الي يريحني ))

سكتت ام فراس من الصدمه ايش غير رايها كذا فجاءه؟؟؟؟ معقوله بدت ترجع لها الذاكره ؟؟

ابو فراس مسك يد بنته وقال : (( ريما حبيبتي يله ننزل عند خطيبك ))

بحزن قالت ريما : (( يله ))

نزلت تحت مع ابوها وتمنت انها مانزلت او انها مانادت مشاري لانها لما شافت الثنين جنب بعض عرفت ايش كثر هي راح تتعذب واكتشفت الفروق الي بينهم , فرق كبير بين الوسامه والقبح وبين الشاب والشايب وبين المرح والجاد
تنهدت وجلست ع اقرب كنبه , ابتسم لها ابو زيد وقال : (( هلا والله بقمرهم ))

سكتت ريما وماردت عليه لانها لو ردت راح تصفقه ع وجهه

ابو فراس حاول يصرف الموضوع ويقول : (( يله ابو زيد الفطور جاهز ))

ابو زيد قام بسرعه : (( يله انا ميت جوع ))

راح بسرعه مع ابو فراس , اما نجلاء انتهزت الفرصه وانفجرت ضحك , التفتت عليها ام فراس وهي معصبه : (( فيه شي يضحك؟ ))

نجلاء : (( بصراحه خطيب ريما شكله يضحك ))

الكل طالعها باستغراب وانحرجت مره وهربت منهم لغرفه الاكل , اما الجده طالعت ريما بسخريه قالت : (( يله ريما لاتخلي زوجك يفطر لوحده ))

ام فراس صرخت : (( خالتي لو سمحتي اسكتي ))

تصنعت ريما الابتسامه وقالت : (( معاك حق يمه شيخه ))

قبل تروح ع الغرفه التفتت ع مشاري لقته يطالعها بتفحص , تركته وراحت عند خطيبها , اول مادخلت امرها ابوها انها تجلس جنبه , استسلمت وجلست جنبه
نجلاء كانت جالسه قدام ابو زيد ومشاري قدام ريما , اما الجده امرت اروى انها تجلس جنب مشاري وهالشي خلا الكل يطالع اروى ومشاري بتفحص , انحرجت اروى وجلست بسرعه
بدا الكل يفطر الا ريما الي كانت تقطع الخبزه الي معاها قطع صغيره وتحطها بالصحن ماكان لها نفس تفطر خاصه وان ابو زيد جنبها ومشاري قدامها

طالع ابو زيد صحنها وقال : (( ريما عصفور انتي؟؟ ))

بدون ماتطالعه قالت ريما : (( ليش؟ ))

ابو زيد وهو يضحك : (( ايش فيك تقطعي الخبزه قطع صغيره لهدرجه فمك صغير مايدخل فيه الخبز ))


الكل حس بسخافته وطالعوه باحتقار الا ابو فراس الي ضحك مجامله وقال : (( حلوه يابو زيد وربي دمك خفيف ))

الجده : (( ايه ياوليدي انت وريما لايقين ع بعض مره كأنكم مخلوقين لبعض ))

ابو فراس حب يدق ع الحديد وهو حامي : (( يمه الله يهديك ابو زيد لسى ماتقدم لريما رسمي عيب تقولي هالكلام ))

التفت ابو زيد ع ابو فراس : (( لا انا تقدمت لها قبل الحادث تذكر لما جيتكم بالبيت؟؟ ))

ابو فراس : (( ايه اذكر بس يعني ماصار فيه دبل او مهر او اي شي ع شان يصير الموضوع رسمي ))

ابو زيد : (( الحين بس اخلص فطوري اخذ ريما وتختار لها اي دبله وباي سعر ))

قاطعه مشاري بحده وقال : (( مايصير ريما تطلع معاك وما صار شي رسمي بينكم , اذا تبي تاخذها ع شان الدبله ياليت تاخذ معاك احد ))

ابو فراس حاول يصرف الموضوع : (( معاك حق ياولدي , مو مشكله انا اروح معاكم ))

الجده : (( هذا ولدي مشاري رجال ويعرف السنع طول عمره ))

ابو زيد يبي يقهر مشاري قال : (( لا يبو فراس ماله داعي نتعب انفسنا , بعد ما افطر ادق ع اكبر معرض مجوهرات واخليه يجيب بضاعته هنا وريما تختار , تدري ان كل المحلات يعروفني ))

مشاري حب يقهره فقال : (( يعرفوك مشالله كلهم؟؟ ليش من كثر ماتزوجت حفطوك؟ ))

ابو زيد بحده قال : (( لا انا ماتزوجت الا وحده الي هي ام بناتي وريما الثانيه وراح تكون ام عيالي ))

مشاري بحده : (( ايه بس غريبه اشوفك تتكلم عن الخطوبه وعن الخاتم الي راح تشتريه وكان الموضوع يخصك لوحدك , ليش ريما ملها راي عندك؟؟ ))

انحرج ابو زيد وقال : (( لا بالعكس ريما هي راس المال بس انا متاكد انها موافقه , صح ريما ))

ريما بتررد قالت : (( الي يشوفه بابا ))

ابو زيد طالع مشاري بنصر والتفتت ع ريما وعطاها السندويش الي كان ياكل منه وقال : (( خذي ياعمري افطري ع شان تسمني ))

نجلاء سدت فمها وقالت : (( وووووووع تبي رودي تاكل بعدك ))

صرخ ابو فراس وقال : (( نجيلا مالك شغل , وبعدين ريما ماتكره ابو زيد )) التفت ع ريما وقال (( ريما خذيها من ابو زيد ))

قامت ريما وقالت : (( الحمدلله انا شبعانه ))

طلعت تشم هواء نظيف بعيد عن ابو زيد , راحت تمشي لما وصلت للبحر وغمضت عيونها بقهر ونزلت دموعها , ليش ابوها ما يرحمها ليش؟؟؟ ليش يجبرها ع شي ماتبيه ؟؟ حست باحد وراها التفتت لقت اروى ونجلاء ومشاري واقفين يتاملوها

اروى بحنان : (( ريما حبيبتي ليش تبكي؟؟ ))

ريما مسحت دموعها وقالت : (( ولا شي ))

ببلاهه قالت نجلاء : (( ريما انتي متضايقه ع شان ابو زيد عطاك السندويش حقه ))

ابتسمت ريما وقالت : (( هذا راح يصير زوجي شلون ابكي ع شان هالسبب هههههه ))

مشاري : (( ريما مافيه قوه بالدنيا تجبرك انك توافقي ع ابو زيد وانتي ماتبيه ))

نزلت ريما عينها بالارض وقالت : (( لا يا مشاري فيه ))

استغربوا كلهم وقالت نجلاء : (( رودي لايكون ابو زيد ماسك عليك شي؟؟ ))

صرخت اروى ع نجلاء وقالت : (( عمى انتي من وين تجيبي هالافكار ؟؟ ))

ابتسمت ريما وقالت : (( لا يانجلاء مو ماسك علي شي , انا خايفه ع ماما وبابا يتطلقو بسببي ))

استغربت اروى من كلامها وكانها كانت سامعه كلامها مع امها ؟؟ : (( ريما اذا ربي كاتب انهم مايستمرو مع بعض مافيه قوه بالدنيا تقدر تجمعهم , وبعدين اذا ماكانو متفقين راح يتطلقو بك او بدونك ))

ريما : (( اروى انا مابي اكون السبب في انهم يتفرقوا ))

مشاري بقهر قال : (( يعني ترضي انك تدمري حياتك؟؟ انا مستغرب شلون خالي يسوي فيك كذا ))

هزت ريما كتوفها وقالت : (( هذا بابا مقدر اغيره )) تندهت وطالعت مشاري تمنت لو يكون هو خطيبها كانت راح تكون اسعد وحده بالدنيا

صرخت نجلاء وقالت : (( لقيت الحل ))

كلهم التفتو عليها متحمسين , قالت : (( ايش رايكم نخلي ابو زيد هو الي يرفض رودي وبكذا بابا ماراح يقدر يسوي حاجه ))

اروى طالعتها باحتقار : (( صراحه انك ذكيه , وشلون انشالله راح نخليه يرفضها اذا هو طلق ام عياله ع شانها ))

نجلاء حطت اصبعها جوى فمها وهي تفكر بعدين قالت : (( ايه لقيتها , ابو زيد شايب وشايب معقد

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم