رواية قلوب بلا ملامح -3

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -3

تضايقت وعد من طريقة كلامو بس أتجاهلت وكملت بإشمئزاز: بأستئجر شقه وأسكن فيها..

سامر انقهر منها: وليه؟؟
وعد بعصبيه: سامر أكيد إنتا فاهم أعتقد إنك أذكى من سؤالك..
سامر مط شفايفه وفهمها كويس بس حب يستهبل وقال ببرود: اووف بلا هبل إنتي يعني حتقولي إنك ما تبي تكثري عالناس و ما تبي تثقلي عليهم.. بس هذولي أهلك وغصبن عنهم يضموكي لهم.
وعد فهمت إنه يستهبل: بليز سامر أبغاك تحجزلي شقه .. مهما كان ما أبغا اسكن مع أحد.. في النهاية أكيد بيتضايقو.. وبعدين (كانت بتقول شي بس تراجعت) .. إنتا تعرفهم فلا تستهبل عليّا..! .. اتمنى إنك تساعدني..
وقالت في نفسها.. "اوووف ذليت نفسي زياده اااخ يالقهر وربي نفسي افقعك!!".. ((::توضيح:: وعد كانت بتقول إنها ما ترتاح في بيت خالها.. تحس إنهم ما يحبوها.. ولا يفرحهم وجودها.. وهذا الشي كانت تشعربه من قبل لا تسافر مع المرحوم.. المهم إنها في الاخير ما حبت تقولها لسامر.. معنها متأكده إنه حتى سامر الكل ما يحبه.. هناك.. ولا هوا يحبهم..))
سامر: اها تبغيني يعني أخدمك؟؟
فتحت عيونها.. وأنذهلت من افكارو..: سامر هذا جميل ما راح أنساه لك!
سامر: ومن فين لك الفلوس..؟؟
وعد: من فلوس أبويا.. معايا بطاقتو ورقم حسابو.. (وعينها تدمع) ما قصر قبل وفاته الله يرحمو أداني كل شي.
سامر وهوا يلف وجهو للجهة الثانية ما يبا يشوفها وهي ضعيفه: خلاص طيب معني واثق بأنك مارح تعرفي تعيشي لوحدك!
وعد: وليه إن شالله؟؟
سامر بعدم اهتمام وبدون ما يطالع فيها: شي معروف.. بنت تعيش لوحدها بشقه في السعوديه ولا عندها سواق ولا شي..
ما هتمت وعد كثير بكلامو .. ورجعت تقلب في المجلات قدامها..
.
.
وقفو بلندن..

سامر: هيا إحنا بمطار لندن ألحين..
وعد: اوكي..
نزلو ومشيو ووعد كانت متوتره حدها .. بمشي سامر جنبها.. وصلو وراحو للاستراحه.. تركها سامر وراح للاستقبال يوقع وصلوهم ومدري إيش..

وعند وعد.. كانت تحس نفسها ضعيفه.. ليه تقاوم نفسها وتوهم العكس ليه.. إلي صار لها مو سهل.. مو سهل إنك تسير وحيد لا سند ولا احد تستند عليه.. وسامر.. سامر إلي ظهر فجأه.. ما اهتم ولا راعاها.. بس يجرح فيها ولا همه حتى مشاعرها.. ولا اهتم حتى بوفاة عمه.. طنشت التفكير فيه وقلبت مواجها.. إلين شافته جايلها..

سامر وقف عندها: وعد تبي شي اشتريه لكي.. ولا تشتري إنتي؟؟
استغربت اهتمامه: لا شكرا ما ابا شي..
سامر بإنزعاج: وعد بلا دلع كانت الرحله طويله اكيد بتجوعي.. لان حتى الاكل إلي قدموه ما اخذتي منه شي..
استغربت اكثر إنه كان يراقبها حطت يدينها على خصرها: ليه إن شالله تراقبني..!!
سامر ابتسم بتريقه: هههه اقووول.. صحنك يمر من قدامي شايفتني اعمى.. ياللا ياللا اشتريلك شي..
وعد كشرت فـ وجهه ولفت عنه بعناد: ما ابغاا..
سامر ببرود: طيب..
استغربته ألتفتت عليه لقته راح.. اندهشت إنه استسلم على طوول حسبته إنه حيعاندها اكثر ويصر عليها.. شمقت وهي تطالع عليه وهو رايح وديها ظهره ورجعت تفكر وحست بطنها تقرقع من الجووع ضحكت على نفسها وانقهرت كمان من نفسها.. وعاد فشيله لو قامت تشتريلها ألحين..

بعد خمس دقايق ما تحس وهي مرخيه راسها إلا بصحن فيه كرسون وعصير ينحط قدامها.. استغربت ورفعت نظرها.. لقته... .. ســــامر..

سامر ببرود: ياللا جبته لكي.. كولي براحتك انا رايح..
وعد وهي رافعه حواجبها: بس..
وإلا ما استنى يسمعها اكثر شافته راح عنها وطنشها.. انقهرت بس فـ الاخير فرحت ((خخخخ على إيش تقااومي يختي اعترفي إنك جيعاانه))
اكلت بهدوء ولما شبعت اخذت الصحن الورق بسرعه ورمته في الزباله –الله يكرمكم- علشان سامر ما تلقطه عيونه ويضحك عليها.. ضحكت على نفسها وعلى حركاتها.. واستنت رحلتهم الثانيه..

اعلن عن رحلتهم لجده..

قامت ولفت بنظرها تدور سامر.. كانت فـ قلبها تشكر ربها إنه جا معاها سامر.. لأنها في الحقيقه.. إلي تخدع نفسها ولا تعترف فيها.. إنها ما تعرف تتصرف بنفسها في المطار.. وعلشان كذا احسن جا معاها سامر..

طالعت شوي إلا تشوفه جاي وهو مشغول يقلب فـ جواله.. ما تدري ليه حست بغصة.. استنكرت نفسها ولفت الجهة الثانيه.. جا لحدها ومشيو للطياره..
ركبو بهدوء وراحو لمقاعدهم وهما ساكتين..
بعد ما جلسو.. سامر ألتفت لها مبتسم بسخريه: اكلتي غداكي؟؟
وعد شمقتله: ما لك شغل!!
سامر: هههه اقول ما تضحكي علي فاهمه..!
وعد طنشته وقعدت تتأمل الغيوم من طاقتها.. كانت جميله بشكل.. "آآه يا ليتني اعيش في السما.. وربي اكون اسعد إنسانه.. خخخخ إيش سارت احلامي هبله.. مثل الاطفال.. خخ"

شوي ولا جابولهم عصير..
سامر طلب عصير تفاح.. واعطته المضيفه وطالعت تسألها تبا شي...
سامر قبل لا تتكلم وعد: not to need things((ما تحتاج شي))
وعد انقهرت منه وعاندته وطلبت من المضيفه juise orange
اعطت المضيفه العصير لسامر يعطيها هو ((على بالها إنه زوجها خخخخخ..))
وسامر بدون إهتمام مرره لوعد إلي لما جات تاخذه يدها بدون قصد جات على يده إلا وعد ما تدري ليه سحبت يدها بسرعه مرتبكه والعصير .. طـــــــآآآح
وطبعا وجهها راح طمــــاطـــــم.. وحآآآآآآر.. والله إنها تمنت إن الارض تنشق وتبلعها ذاك الوقت..
سامر عرف إنها انحرجت وما بغا يزيدها ما يدري ليه حن عليها.. بس في الاخير ما قدر يمسك لسانه: إلي يشوفك يقول يدي كلها اشواك..!!
هنا وعد خلاااص انحرجـــــت اكثر ما بقي إلا لسانه.. اكيــــــد هذي فرصه ما راح يفوتها يتريق عليها.. "آآآخ منك نفسي اشوف فيك يوووم!!"
وعد انحرجت ولفت وجهها.. والمضيفه جابت إلي مسح العصير ونظفه.. وبعدها سامر طلب منها عصير ثاني.. وألتفت لوعد مبتسم: ها تبي ولا توبتي ((وقسم بالله نذل..))
وعد ما تدري ليه عاندته زياده: إلا أبغى..
ضحك واخذ من المضيفه العصير ولما جا بيديها فك الطاوله إلي قدامها من غير ما يكلمها وحط لها العصير..
((وهي عاد اسألو عنها ولا تقصرو.. خخخ))
سكتوو ... وكل منهم لاهي بنفسه سامر نام على ورا.. ووعد قعدت مع احلامها في الغيوم.. تتطالعها بتأمل.. شوي تنام.. وشوي ترجع تحلم.. وشوي سرحانه..

وأخيرا وصلو لمطار جده..
.
وعــد (وهي مغطيه وجهها بالطرحه من ساعه) : اوووف وربي تعب..!
سامر ولا كأنه سمع شي شال الشنط وحطها بالعربيه واتجه لتاكسي و وعد وراه.. وركبو واتجهو لبيت خالها..
.
.
لحظات و وعد خايفه.. خايفه من اللقاء مع أهل خالها.. وهي تعرف شدتهم معاها.. "بس آآآه لو يعرفو قد إيش أنا محتاجتهم.. بس لا لا.. لا يمكن أعترف بأحتياجي لأحد.. حاجلس عندهم إلين ما يحجزلي سامر شقه.. بس إن شالله ما يطنشني ويروح! المهم ألحين كيف حيقابلوني.. كيـــف؟؟"
.
...: وصلنا..
كان صوت سامر هذا إلي أيقظها من سرحانها وتفكيرها..
وعد: ياللا .. (ونزلت من السياره.. ورجعت تلتفت له) بالله عليك لا تنسى إلي طلبتو منك!
سامر: اوكي اوكي خلاص فكينا..
وعد بعصبيه: سامر لو ما تبا .. خلاص.. حأتصرف أنا..
سامر أبتسم بسخريه: لا يا شيخه.. اقول ياللا أتوكلي.. (قصده تدخل البيت)
وعد طالعته بنظره ناريه وأتجهت للبيت وهوا طنش.. وقعد يشيل الشنط بصمت..
.
.
ترن ترن ترن

بعد ما دقت الجرس وقفت تنتظر.. وهي تدافع كل تردد وخوف.. وتقول لنفسها إنو مو هيا إلي تخاف.. أبدا.. "وعد دايما الشجاعة الواثقة من نفسها"..(وابتسمت بارتياح من عبارتها الاخيره هذي)..
وعد كانت تحمل نفسها اكثر من طاقتها.. وتقوي نفسها بقوة وهميه.. بس علشان تثبت قدام الناس!!
... : مين؟؟
صوت بنت من الانترفون..
وعد ما حبت تقول اسمها من البدايه وقالت بثقة: فكي الباب وتعالي علشان تعرفيني..
... : يؤ ؟؟؟ .. خلاص جايه.. (كانت سمر صاحبة الصوت ولما سمعت صوت بنت قالت أروح واشووف)
.
دقيقتين والباب ينفتح..
دخلت وعد بهدوء.. وشالت الطرحه عن وجهها..
سمر متفاجئة: ...!!!
وعد مبتسمة: سمر!
((::توضيح:: وعد عرفت سمر لأنها هي الوحيده في بيت خالها بهذا السن ..))
سمر بتردد: إنتي مين؟؟
وعد: معقول ما عرفتيني؟!!
سمر بدهشة وحواجبها إنعقدت: !!!!!!!!!!
وعد: ما تذكري .. وعد..؟
سمر: مو معقول!!
وعد ابتسمت.. وقالت لنفسها.. "كل إلي يسير في الدنيا هاذي مو معقول..!"
سمر: وعد؟؟؟؟!
حركت وعد راسها بالإيجاب.. وهي مبتسمه..
أندفعت سمر بقوة على وعد إلين بغت تطيحها .. وهي تضحك وتبكي بنفس الوقت.. وعد حضنتها بقوه وهي تمسح على ظهرها وتضحك..
وعد: خلاص ههههههههه
سمر وعيونها تدمع: هههههههههههههه ما تخيلت إني حشوفك.. إلا بعد ثلاثه سنين زي ما قال أبوكي لابويا..
وعد تذكرت ابوها وعينها بدت تدمع: الله يرحمو..
سمر أتفاجأت ولسانها اتربط: ...!!!؟؟
وعد ما قدرت تقول بس ملامحها كانت واضحه وخاصة دموعها إلي مثل السيل على وجهها..

. . صمت لمدة ثلاث دقائق . .

انقطع بدق عـ الباب..
سمر تلتفت لوعد متسائلة: ..؟
وعد تلتفت للباب: سامر دقيقة..(وألتفتت لسمر) سامر بيدخل شنطي..؟
سمر متفاجئة ومندهشة مــــــــره: سامـــــــــر؟؟؟
وعد: هيّا هيّا ندخل.. بعدين اقولك..(ومسكتها مع يدها ودخلو)
في المدخل..
سمر: وعد.. وضحي لي الموضوع؟؟
وعد: بعدين .. فين خالي ومرت خالي..
سمر: طيب دقيقة ..
.
.
سمر: مـــــــامــــا .. بــــــابــــــا..
ام حسام: بنت بلا رجه.. ابوكي يبا يرتاح..
سمر زي الصاروخ جريت وسحبت امها إلين عند ابوها.. وهما متفاجئين منها.. امها رافعه حواجبها .. وابوها يسألها : إيش فيـــــه؟؟
سمر: وعــــــد..
أم حسام وأبو حسام في نفس الوقت مندهشين: وعـــــد..!!
سمر: ايوا وعد بنت عمتي ..
ام حسام: بنت اتكلمي كويس عرفناها بس اش فيها..؟؟
سمر ألقت نظره على ابوها المتفاجيء ورجعت طالعت على امها بنظره كسيرة وقالت: وعد هنا..
ابو حسام: إيـــــــــش..؟؟
ام حسام: اش بك يا بنت وعد فأمريكا.. إيش جايبها هنا..
سمر: والله البنت هنا وفمدخل البيت كمان.. تعالو شوفوها.. وحتتفاجئو أكثر لو عرفتو أنو سامر ولد عمها عبدالله هوا إلي جابها..
شهقت أم حسام.. وابو حسام عقد حواجبو بطريقه قويــــه.. منصدميـــــن!
سمر: تعالو البنت تستنى.. وأسألوها بنفسكم..
أم حسام: يا بنت لا تكذبي ولا تلعبي .. إيش هاذي الهرجه الي مهي مفهومه؟؟
سمر: والله ما أكذب وقسم بالله أنو وعد افـ بيتنا..
ابو حسام قام على طــــول وراح للمدخل.. وام حسام قعدت شوي تطالع فسمر بشك.. وبعدها لحقت زوجها..
.
.
عند المدخل..
وعد واقفه بصمت.. سرحانه لبعيــــد.. لأبوها وذكرياتها معاه.. بيت خالها جنح بيها للورا.. افتكرت ايام ما كانت تجي عندهم وابوها هوا إلي يجيبها لهم.. "آآآه يااارب رحماك.."
.
ابوحسام: وعـــــد!؟!!
ألتفتت لخالها: خالي محمد!
أتقرب منها وهوا مو مصدق.. مسح على راسها بحنان: بنتي.. وعــد.. مني مصدق!
نزلت الدموع بارده على خدود وعـد بعد ما سلمت عليه.. ما عاد بقيت لها من الحراره إلي يدفي دموعها.. أصبح كل شي بالنسبه لها.. بــــارد..
((::توضيح:: وعد مو من النوع إلي يظهر ضعفه.. يعني حتى حظن لعمها ما قريتله وحظنته.. ابـــدا.. كانت واقفه بشموخ إلي يكابر الآمه.. أما عمها فأكتفى بمسح راسها ليظهر الحنان.. لأن هذا حدوده.. وعلاقته بوعد بنت اخته..))
قربت منها أم حسام: حبيبتي وعد.. كيفك ماما؟؟
قربت وعد منها مبتسمه تسلم عليها: الحمدلله على كل حال..
ام حسام: بسم الله عليكي.. اش فيكي؟
سكتت وعد ما قدرت ترد.. : ..
ابو حسام: وين ابوكي؟؟
وعد وهي خلاص بتنهار بس قاومت.. هذا السؤال إلي خافت منو.. وكانت بنفس الوقت تنتظره: بابا... بابا مـ ـ ـاتـ
بعدها وعد سارت تنشج وتبكي بس بهدوء وصمت كانت ضامة كل جروحها في وجدانها تخبيها ما تبا تظهر لأحد.. ما تبا شفقة من احد ولا عطف.. لأنها وعــــد .. وعد بشموخها وعزتها..
قربت منها أم حسام وحظنتها بخفيف وبدون حميمية الام لأنه طول عمرهم وفي حدود بين وعد وهما.. اما ابو حسام فكان واقف.. عاجز يستوعب.. ابوها فهد ما كان عزيز عليه بس مهما كان.. له ذكريات معاه.. بينهم عيش وملح.. واصلا هوا اقرب واحد في العيله له.. مع أنه بعيد عنه بنفس الوقت.. لأن فهد ما كان له أحتكاك فـ العايله ابدا يدوب هوا يكلمه من وقت لوقت.. وحتى وعد قبل ما يسافر كان لما يجيبها عندهم يحطها ويروح.. حتى سلام بالقطاره..! واصلا بينهم كلهم حزازيات صعب تنمحي..!
.
.

أما سامر فحط الشنط في الحوش.. وخرج.. ما كان يشوف إنه في وقت يسلم على أحد.. اصلا اكيد ألحين الكل مشغول بوعد.. راح واستأجر شقه له.. يبات فيها ذيك الليلة..
دور شقه ولقا وحده تمشي الحال.. دخل واخذ له دش.. وطلع شاف جواله يرن..
سامر: هلاا حمادا
احمد: مرحبا سامر ها وصلت!
سامر: مراحب ايوا انا فـ جده ألحين
احمد: ماشالله بهذي السرعه..
سامر: لأني على طول اخذت بنت عمي.. ونزلنا..
احمد: اهاا متى راجع لنا ان شالله
سامر: ليسع يا احمد بشوف الامور ألحين وبعدين بفكر
احمد: اوووكي حبيبي انتبه لنفسك..
سامر: ان شالله.. سلم لي عـ الجميع..
احمد: يوصل إن شالله فمان الله
سامر: فمان الكريم

((::توضيح:: طبعا بتسألون مين احمد.. هذا واحد من خيلانه(اخوان امه).. في المدينه.. وحيجي ذكرهم بعدين..))

، ،

إيش إلي بين وعد وأهل امها علشان يسبب هذي الحزازيات ويبني هذي الحدود؟؟
ويا ترى هل لسامر علاقة في ذا الشي؟؟
وإيش الحكاية اصلااا وإيش بينهم وبين ابو وعد؟؟
وهل حيأثر على حياة وعد عندهم ألحين؟؟
والشقة إلي هي ناويه تنقل فيها.. حل حيصير هذا الشي ولا يحدث شي يمنعها عنه؟؟
وسامر.. وين موقعه في ذي الاحداث؟؟
وهل حتتغير معاملته لوعد؟؟
وسمر إيش قصتها هي ومهند؟؟ وإيش حيصير بعد رفضها له بعد عدة مراات خطبها فيها..؟؟
وحسام وحبه البريء لوعد هل حينساه بسرعه ولا لما يشوفها تقلب المواجع؟؟
دموع من زجاج.. وقلووب صدأة .. والاحداث في تغير.. تآآبعوو معايا..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..

~)(~ الفصل الثالث ~)(~

[]**[]..فهمت كل الناس.. وجيت على نفسك.. عجزت افهمها!..[]**[]

في اليوم التالي.. في المسجد إلي في الحي نفسه إلي ساكن فيه محمد راشد "ابوحسام"..
.
.
بعد ما خلص سامر الصلاة.. جا بيطلع إلا شاف شابين يطالعون فيه بطريقة تلفت النظر..
استغرب وأتأفف من حركتهم إلي تقهر.. راح لهم..
سامر بنظرة حادة: خيــــر؟؟
الشاب الأول: مشبهين عليك..
سامر: لا والله.. يعني كل هاذي النظرات بس علشانكم مشبهين عليا..!!
الشاب الثاني: عصبيتك هاذي تأكد بأنك الشخص إلي مشبهين عليه..
سامر بطفش وهوا يلف: اقوول فكونا..
الشاب الثاني: لو سمحت.. نبا نتأكد
الشاب الاول بسرعه: بس نبا نعرف اسمك؟
سامر وهوا يطالع فيهم بملل: اوف.. سامر..
الشاب الاول شهق: سامر عبدالله الـ..؟؟
سامر عقد حواجبه: إيوه..مين إنتو..؟؟
أندفع الشاب الثاني وضمو: سامـــــــــــر .. ما اصدق!!
ابتسم الشاب الاول: ياالله وربي ما تغيرت معن بينا ست سنين بس سبحان الله إلي فرق جمع..!
الشاب الثاني وهوا يضحك: وقسم بالله من اول ما لمحتك افتكرتك.. وبعدين فكرت قولت لا يكون هوا.. ولما شفت عصبيتك ههههه أتأكدت إنه إنتا..
سامر بهدوء وبإبتسامه ما تظهر عليه إلا مع اصحابو: عقولكم ما طلعت هينه.. على فكره .. انا ما عرفتكم للحين.؟
الشاب الاول: حرآآم عليك نسيتنا..!!
سامر: لا بالعكس.. وجوهكم مـــــره مهي غريبه علي.. اكنكم.. (وبدا يعصر مخه)
الشاب الثاني: ههههههه أنا عبدالرحمن (ورفع حواجبو) ابو عبود صاحب المقالب..
الشاب الأول: هههههه وانا اكرم مهرب السجاير خخخخ
سامر: ههههههههههههه وربي إنكم.... خخخخ ذكرتوني بأحلى أيام حياتي..
أكرم: هههههه وذيك أيام تنسي!
عبدالرحمن: وربي لو قلنا لبشار حيكسرنا... ترااااه من بعدك منتهــــــــــــــــي!
رفع حواجبه سامر: بشـــار..!
أكرم: لا تقول نسيتو؟؟
سامر: لا إلا بشار ما أنساه..
أكرم: والله يا سامر من يوم ما أختفت اتصالاتك وبشار بس حاكر نفسو في ملعب كرة السله.. دايما ندوره .. يكون فيها.. واحسه حاط كل غضبه عليك فيها..
عبدالرحمن بتأثر: سامر ليه فارقت الجميع .. معقول ست سنين وما تفتكر احد.. صحيح الثلاث سنين الاولى تراسلنا وتكلمنا بس ليـــــــه من ثلاث سنين نسيتنا وما عاد كلمت احد؟؟؟
سكت سامر ورفع نظره للجهة الثانيه وكأنه يتهرب من الجواب: ..
أكرم: سامر حصلك شي..؟؟
سامر رجع طالع لهم: لا ابدا بس هذي ظروفي.. ظروفي الخاصة..
سكتو عبدالرحمن واكرم.. شوي
سامر: ياللا شباب انا عندي مشوار ألحين..(وهوا يطالع في ساعتو) مع السلامه
عبدالرحمن: استنى سامر.. عالاقل رقم جوالك..
اكرم باستهبال: رقمنا عـ الاقل... (ورفع حاجبو الايسر) ما عجبناك؟
عبدالرحمن: خخخخخخخ
سامر ابتسم: اخس شكلكم فسدتو من وراي!
عبدالرحمن واكرم: خخخخ
سامر: اوكي خذو الرقم **********
عبدالرحمن: خلاص اوكي .. بس لازم نتقابل اليوم او بكره
سامر: اوكي خلوها بكره ..
اكرم: خلاص بكره ان شالله
عبدالرحمن: بس يا ويلك تهرب!
سامر: خخخخ لا ما عليكم.. ياللا مع السلامه
اكرم وعبدالرحمن: مع السلامه
.
((::توضيح:: انا اقولكم ليه سامر ما يبتسم إلا مع اصحابه.. هذا لأنه يكره عايلته كلها من كبيرها لصغيرها.. وحتتعرفو عـ السبب لما ندخل في الروايه اكثر.. اما اصحابه فهذا لأنهم تقربو منو كثير وفتحوله قلوبهم... كانو غير عن الناس بنظره..))
.
.
.
في إحدى البيوت .. في نفس حي ابوحسام.. بيت اخت ام حسام .. ام طارق.. وابو طارق اخو ابو حسام.. ((اخوين تزوجو اختين))

طارق: وبعدين معاك.. أنا خلاص بتزوج..
مهند: طب خلاص إتزوج.. مني مانعك..
طارق: لا يا حبيبي.. مو امي وابويا يبغونا نتزوج في ليله وحده..
مهند: كلمهم.. قولهم مهند ما يبا يتزوج ألحين
طارق: مهند خلاص دور بنت ثانيه..
مهند سكت: ...
طارق: يعني إلـ متى وحتفضل تخطبها وتردك..؟
مهند: طارق أرحمني واسكت.. لا تتكلم معايا في ذا الموضوع..
طارق بأنفعال: لا يا حبيبي.. إلـين متى وإنتا تتهرب ..
مهند سكت: ...
طارق: مهنـــــد!
مهند (وهوا يوقف): ويمين بالله مني أخذ غيرها! .. (وطلع من الغرفه)
طارق بتأفف ويكلم نفسه: والحل معاه هوا واختو..؟!!
ام طارق وهي تدخل للغرفه: طارق حبيبي الغدا..
طارق يبتسم لأمه: غدا العصر .. ما خلص احسن؟
ام طارق: ههههههههه ياللا يا بويا..
طارق: اوكي من عيوني جاي ألحين..
أم طارق: تسلملي عيونك يا حبيبي..
وطلعو الاثنين من الغرفه على الطاوله في الصاله..
كان هناك مهند يقرا في الجريده..
.
((::توضيح:: مهند ابيض قصير .. ملامحه حلوه عيونو واسعه عسليه وشعره بني.. وشخصيته حتلاحظوها من الاحداث عمره 24رابع جامعه متأخر لأنه ما يهتم بالدراسه.. وكان يخطب سمر وشغله جاهز بس هوا ما يبا يبدأ في العمل ويتخرج من الجامعه إلا بعد ما يتحدد زواجه..))

وكانت جنا تحط مع امها الصحون ع الطاوله.. وهي سرحانه..
قرب منها طارق بحنان ومسح على راسها.. رفعت راسها طالعت فيه وابتسمت بحزن..
أجتمعت العايله كلها عالطاوله..
ابو طارق: جنا نادي بندر و احمد..
راحت جنا ونادتهم .. كانو يلعبون سوني..
جنا: ياللا ياللا الغدا..
بندر..(16سنه): واهووو هــــــدف..
احمد..(15سنه): هاااااي إنتا يا غشااااش..!
جنا انقهرت: هااااااااااااي انا اتكلم.. مني جدار..
احمد: اش هذا الازعاج..
بندر: انقلعي..
جنا من القهر راحت وفصلت الفيش وشردت..
وهما انقهروو شعللووو ناااار.. قامو على طول وراها بينتقمو..!
.. ردت فعلهم كانت تتوقعها جنا وفيها تضرب عصفورين بحجر.. منها تطلع القهر إلي في قلبها ومنها يجرو وراها للغدا..
.
ام طارق: ايش فيكم ياااهوو..
طارق متنرفز منهم: يا ولــــــد!!
مهند: اشبكم كذا مفجوعين .. لهذي الدرجه جيعانين!!
الكل ضحك.. وبندر واحمد يطالعو بقهر لجنا.. هما اصلا مالهم نفس بس ما دامهم جو لحد الطاوله ماراح امهم تخليهم يرجعون إلا بعد ما ياكلو..
ابو طارق: ياللا يا عيال كلو..
بندر باستسلام: طيب..
احمد: ما ابغى..
ام طارق: حمود اجلس حبيبي لازم تاكل..
احمد: بس يا امي انا ماني جيعان..
طارق بعصبيه: إجلــــــــــــــس..
جلس احمد بعصبيه..
وبندر همس له: كان من البدايه جلست وهذا المتحكم موجود..
مهند سمعو: خخخخخخ وربي صادق ههههههاااي
كلهم يطالعون في مهند متفاجئين( ما سمعو بندر)
مهند يطالع فيهم رافع حواجبو ونزلها: احم احم (بعد نظره لبندر واحمد) افتكرت شي..
جنا ابتسمت لأنها لاحظت ليش ضحك.. وقالت في نفسها.. "اكيد يعني من هذولي الاثنين.. !"
ابوطارق: إلا فين الاء..؟؟
... : أنا هنااا ليه محد ناداني..؟؟
ام طارق: والله يا حبيبتي كلمتك.. كنتي مشغوله بالكتاب إلي في يدك.. حتى ما رديتي..
الاء..(12سنه): وربي كانت قصه مشوقه..
جنا: يؤيؤيؤ لدرجه ما تسمعي امك..
الاء: شفتي كيف..
مهند: عاد الاء إذا مسكت شي ما تفكوه إلا بعد ما تخلصه.. لو انفجرت جمبها قنابل..
جنا: هههه ايوا وربي صادق..
ابو طارق: ها اش قررتو يا عيال..
ألتفت الجميع له..
ورفع مهند نظره لابوه بغصه..
طارق: أسأل مهند يا بويا..
ابوطارق لف نظره لمهند.. بنظره متسائلة..: ؟؟
مهند سكت شوي بعدين قال: بطلت اتزوج..
ام طارق شهقت: ليه يا ولدي؟؟
مهند بسرعه: عـ الاقل بهذي الفتره..
ابو طارق: بس يا مهند إحنا نبا نزوجكم إنتا وطارق في يوم واحد..
مهند ضحك: ما عندكم غير بالجمله..
ابو طارق ضحك وام طارق قالت: ايوا.. حتى لو ما تزوجت مع طارق .. حتستنى بندر واحمد..
طارق صفر: هههه بالعكاز تتزوج..
ضحكو بندر واحمد وهما يقومون وراحو ما لهم في هاذي الهرجات.. خلصو اكلهم ورجعو يلعبو..
مهند همس لطارق: حأستنى وحتى لو بالعكاز اتزوجها ما عندي مشكله .. بس هي توافق..
طارق حزن له وسكت..
ابو طارق: يا ولد لا تقول إنك ما صرفت النظر عنها..
ام طارق: حبيبي خلاص ادورلك وحده احسن منها بألفين مره..
مهند وقف: قولت ألحين ما ابغى اتزوج..
ابو طارق عقد حواجبو: اقوووول اعقل..
جنا: ابويا خليه براحتو..
ابوطارق طالع فيها بنظره ناريه: عشان يسيرله زي ما سار لك..
جنا شهقت ووقفت.. وطارق حن عليها ومسك يدها.. طالعت فيه اكنها تبا شوية قوه منو.. وبعدين رجعت طالعت لابوها
جنا: ابويا.. بالله عليك قولت الكلمه الصادقه؟.. ابويا.. خلينا صريحين أنا اخدتو بإراده مني.. ولا إنتا حطيتني قدام الامر الواقع..؟؟ وانا وافقت قدامك صح.. وهذا بس لأني ما ابا انزل كلمتك عند الرجال..!!
وطلعت لغرفتها ودمعتها في عينها..
طارق: ابويا حرام لا تثقل عـ البنت..
مهند: خلاص ما عليه اشويه وتهدا بإذن الله..
ابو طارق متفاجيء لساته من كلام بنته: والله خرجت مني الكلمه في وقت عصبيتي.. ما انتبهت..!
ام طارق: يا حبيبتي يا بنتي طلعت كل إلي فـ قلبها..
راح ابو طارق للصاله الثانيه جلس بهدوء وهو سرحان.. حس بإكتئاب فضيع.. وحزن على بنته الحبيبه.. "يا ربي أنا اش سويت فيها!".. ونزل راسو.. يفتكر.. ما جناه على بنته..

. . . . . . . !

ابو طارق: الحمدلله على سلامتك يا ياسر ..
ياسر: الله يسلمك عمي..
ابو طارق: ياللا يا ولدي ما عليك.. ربي يعوضك..
ياسر بحزن: ما في شي زي العينين يا عمي..
ابو ياسر تدخل: إيوا يا ابو طارق كلمو.. الله يخليك كلمو.. متعبني ومنكد على عمره..
ابو طارق: ليه.. ليه إن شالله ما فيك إلا العافيه يا ياسر..
ياسر: عمي بالله عليك خلينا واقعين.. أنا ألحين أعمى.. تعرف إيش يعني أعمى.. يعني ما اشوف.. ما أشوف


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم