رواية بنات السفير -43

رواية بنات السفير - غرام


رواية بنات السفير -43

ماتدري من هالهيله؟؟ كانت راح تنهار من الي تسمعه وحست قلبها وقف عن النبض لما سمعت اعترافها بتحريض مات لقتل مشاري , مشاري؟؟؟ مشاري حبيبها؟؟


سكرت الفلم برعب وخوف وهي ترتعش ماتبي تشوف شي زياده يكفي الي شافته , معقوله تقتل مشاري ؟؟ مشاري الي تحبه الحين ؟؟ مشاري ؟؟ شلون فكرت تقتله؟؟ وليش ؟؟ تخيلت شكل مشاري مقتول وهي السبب , لااا ماقدرت تتصور الموقف , لو عرف مشاري انها تخطط تقتله ممكن يحبها؟؟؟

ايش كان بينهم ع شان تحاول تقتله وليش حبها الحين؟؟؟ هل بينهم خلاف وهو يحاول ينتقم منها ويوهمها بحبه لها؟؟؟ مسكت راسها مو مصدقه الي قاعد يصير ودموعها تنزل من الصدمه , لما خلاص الصداع بدى يفقدها توازنها , صرخت صرخه رجت ارجاء البيت وبعدها اغمى عليها




عند نوره

الجوهره : (( الحمدلله طمنتنا اروى ع رودي ))

نوره : (( اي والله كان قلبي راح يوقف من الخوف ))

الجوهره : (( خلاص توبه اعزمها باي مكان الى لما تشفى وترجع لها الذاكره , بصراحه مقدر ع ابوها ))

نوره : (( اي والله ))

الجوهره : (( طيب حبيبتي انا راح اروح للبيت لان ماما دقت مليون مره ))

نوره : (( جوي الوقت متاخر نومي عندي اليوم بليز ؟؟ ))

الجوهره : (( مجنونه تبي ماما تقتلني ))

نوره : (( جوي الوقت متاخر وانا اخاف عليك ترجعي لوحدك بهالوقت , تدري عطيني اكلم امك واقنعها ))

الجوهره : (( لا والله انا ما ارتاح انام الي بفراشي ))

سحبت نوره موبايل الجوهره منها وقالت : (( خلاص انا راح ادق ولو وافقت امك راح اخلي تركي يروح يجيب سريرك ع شان تعرفي تنامي هههههههه ))

الجوهره : (( ههههههههه , نوقا بليز ))

تكلمت نوره وهي تاشر لجوهره بالموبايل : (( اششششششششش , دقيت )) وبعد لحظات ردت ام نوره : (( هلا خالتي ))

ام نوره : (( هلا الجوهره ))

نوره : (( لا خالتي انا نوره صاحبه الجوهره ))

ام نوره بخوف : (( ايش فيها الجوهره وينها؟ ))

نوره : (( جنبي بس انا بعد اذنك دقيت ع شان اطلبك طلب يارب ماترديني فيه ))

باستغراب قالت ام نوره : (( امري ))

نوره : (( خالتي بما ان الوقت تأخر فصعبه الجوهره ترجع لوحدها , خليها اليوم تنام عندي وبكره اجيبها من الصباح ))

حاولت ام نوره تعترض : (( بس.... ))

قاطعتها نوره : (( لا بس ولا شي بس قولي انك موافقه ))

ام الجوهره: (( اذا وافق ابوها انا ماعندي مانع ))

نوره حبت تلعب براس ام الجوهره , وقالت : (( خالتي انتي الخير والبركه واكيد ماحد يقدر يكسر كلمتك ))

انتفخ راس ام الجوهره وقالت : (( خلاص بس بكره تتغدى بالبيت ))

نوره : (( ماعليك خالتي انا راح اطردها من 12 ))



الجوهره : (( خلاص بس عطيني اكلمها ))

نوره : (( انشالله )) رمت الموبايل ع الجوهره وقالت : (( ترى امك وافقت بس لازم تعطيك تعليمات اسمعيها وخليك مطيعه ع شان ماتغير رايها ))

تاففت الجوهره وقالت : (( اوكي ))

كلمت امها وبعد ملاحظات واوامر وافقت ع انها تخليها تنام

نوره : (( وااااااااااو اخيرا راح تنامي عندي ماني مصدقه ))

الجوهره : (( نوقا بليز الحقيني ببجامه لان هالفستان سبب لي قلق , مدري شلون تلبسو هالفساتين , مقرفه ))

سحبت نوره الجوهره بقوه وطلعت بها فوق , واول ماوصلو الصاله الي فوق لقو ام نوره وتركي جالسين يطالعو التلفزيون ,
انحرجت الجوهره من وجود تركي , صرخت عليهم نوره وقالت : (( تخيلو جوي راح تنام عندي اليوم ))

التفتت الجوهره ع تركي تبي تشوف رده فعله لانها خايفه يرمي بملاحظاته السخيفه , وخاصه انها عند ام نوره وماتقدر ترد عليه
ارتاحت لما شافت الابتسامه بوجهه وشكله مو ناوي ع مشاكل

ام نوره : (( الله يحييها ينور البيت هذي الساعه المباركه ))

الجوهره : (( الله يبارك بعمرك ياخالتي ))

نوره : (( يله تركي نبيك عاد بهالمناسبه تروح تجيب لنا عشى ))

اعترضت الجوهره : (( لالا اي عشاء انا شبعانه ))

ام نوره : (( ايش الي شبعانه انتي ما اكلتي شي )) التفت ع تركي وقالت (( ماما اطلعو تعشو وتعالوا ))

التفت تركي بخبث للجوهره وقال : (( من عيوني اروح اعشي احلي بنتين , بس اخاف انحسد لان معاي قمرين ))

التفتت نوره ع الجوهره وقالت : (( قصدك قمر لانك مو ملاحظني حتى ))

الجوهره كانت منحرجه مره وخاصه ان هالكلام يدور قدام ام نوره وساكته وكان الكلام يعجبها

تركي : (( رحم الله امرء عرف قدر نفسه ))

حطت نوره يديها ع خصرها وقالت : (( ايش قصدك؟ ))

تركي : (( ولا شي )) قام تركي وقال : (( عطوني 10 دقايق واكون جاهز اوكي ))

نوره : (( نستناك تحت )) التفتت ع امها وقالت : (( ماما تعالي معانا ليش تجلسي لوحدك ))

ام نوره : (( لا ياعمري انا فيني النوم روحوا انتم وانبسطو وطمنوني عليكم اول ماترجعوا ))

نوره : (( اوكي ماما باي ))

ام نوره : (( مع السلامه ))

الجوهره : (( مع السلامه خالتي ))

ام نوره : (( فمان الله ))

مسكت نوره يد الجوهره ونزلتها تحت مثل ماطلعتها فوق , ولما وصلو الصاله الي تحت وقفتها الجوهره والشر والحقد يطير من عيونها وقالت : (( لا ياشيخه تبيني اركب مع اخوك السخيف المليغ ؟؟؟ مستحيل انسي الموضوع , لو اموت جوع مارحت معاه ))

نوره وهي تترجاها : (( يله عاد جوي , ترى والله تركي حبوب ماعرفتيه للحين , وبعدين وين لسانك واحنا فوق والا مسويه قويه علي انا ؟ ))

بحياء قالت الجوهره : (( استحيت اقول شي قدام امك ))

نوره مشت لما وصلت الباب الي يطلع لبرا الفله وقالت : (( يله بس عن الدلع ))

باصرار قالت الجوهره : (( قلت لك ما راح اروح ))

وقفت نوره وطالعت الجوهره بخبث وقالت : (( اوكي اذا ماتبي تروحي راح اطلع فوق واقول لماما انك ماتبي تروحي مع تركي لانك معجبه فيه ))

الجوهره حطت يدها ع خصرها وقالت : (( ايش ايش ايش؟ مين الي معجبه يامتخلفه انتي , انا اعجب في هذاك الشي الي تسموه تركي ))

تركي من وراهم : (( وليش هذاك الشي ما ملى عينك؟ ))

التفتت الجوهره وهي منحرجه منه ولما شافت كشخته صنمت قدامه وماقدرت تتكلم , تركي لما شافها تطالعه وقف وهو يتاملها وكانه اول مره يشوفها , قطعت عليهم الجو نوره لما ضربت الجوهره برجلها وقالت : (( اجل هذا الشي , اشوف عيونك راح تطيح من كثر ماتناظريه اعصابك اكلتيه ))

انتبهت الجوهره لنفسها والتفت ع نوره وحاولت تستخدم اسلوبها المعتاد علشان تخفي فشيلتها : (( ع فكره انتي وقحه وبعدين انا ماكنت اطالعه من زينه عاد انا اطالع وجهه واتحمد ربي انه ماخلقني اشبهه كان عنست في بيت اهلي ))

ابتسم تركي وقال : (( لا انتي ما راح تعنسي لانك مخطوبه ؟ ))

التفتت عليه الجوهره وهي تتمنى ان الي في بالها مو صح ع شان ما تطين عيشته : (( وانت ايش عرفك اني مخطوبه والا لا ))

بغرور قال تركي : (( لاني انا الخطيب ))

الجوهره : (( بسم الله علي , انا لو ادري اني راح افكر بيوم من الايام اني بس اطالعك باعجاب مو تصير خطيبي كان قتلت نفسي ))

تركي بثقه : (( يعني اعتبرك الحين من الاموات؟؟ ))

نوره قطعت السالفه بطفش وقالت : (( انتم خلاص عرفت انكم معجبين ببعض بس خلصوني واطلعو جوعانه ))

طلع تركي وهو مبتسم , والجوهره تركض وراه تبي ترد ع كلامه , مين هو ع شان يعتقد انها معجبه فيه؟

وقف جنب الباب واشر لها تطلع قبله , بس هي عناد فيه وقفت مكانها , طالعها ببرود وقال : (( First ladies ))

عاندت اكثر وقالت : (( مو انت الي تقول لي اطلع , انا حره اطلع وقت ما ابي ))

تاففت نوره وقالت : (( خلاص انا راح اطلع ))

طلعت نوره لعند السياره وتركي واقف مبتسم ينتظر الجوهره العنيده تطلع , ولما فقد الامل من طلعتها قال باستهتار : (( انا قلت First ladies ليش انتي مو مستوعبه للحين انك بنت ؟؟؟ قلت لك مري قبلي والا تبي اشيلك ع شان تطلعي قبلي ))

الجوهره بتهديد : (( فكر تسويها وشوف انا ايش راح اسوي لك ))

نزل عينه بالارض وهو ميت ضحك : (( طيب امشي ياعمه قبلي ))

انتهزت فرصه انه منزل عينه بالارض وطلعت بسرعه وراحت ركض لعند السياره , لقت نوره واقفه عند الباب الي ورى وتقول : (( ساعه تطلعو , حرقتني الشمس ))

رفعت الجوهره راسها للسماء وقالت بإستغراب وذهول : (( اي شمس الي تطلع بالليل ؟؟ ))

ابتسمت نوره وقالت : (( اذا حمودي خلاص صار بحياتي صارت حياتي كلها نور وشمسها ما تغيب ))

ابتسمت الجوهره وفرحت لسعاده صاحبتها : (( ياهوه يا الحب ))

نوره : (( عقبالك )) التفتت ع تركي الي وصل لبابه وابتسمت وقالت : (( عقبال ماشوفك ياجوي عروس انتي والي في بالي ))

فهمت الجوهره قصد نوره وبعصبيه قالت : (( على تبن اوكي ))

ضحكت نوره وتركي ضحك معاها , التفتت عليهم الجوهره بقهر وقالت : (( نوقا ترى بهون والله وارجع لبيتنا ))

نوره : (( لالا خلاص اسفه )) فتحت الباب الي ورى وقبل تركب مسكتها الجوهره وقالت : (( لحظه لحظه وين رايحه ))

ببرائه مصطنعه قالت نوره : (( اركب ))

الجوهره : (( اركبي قدام يا ماما ))

نوره : (( لا جوي اركبي انتي قدام , انا حالف علي حمودي اني ما اركب جنب احد الا هو تعرفي يغار علي حتى من اخوي ))

بخبث قالت الجوهره : (( اوكي )) وراحت عند الباب الي ورى تركي وركبت بصمت

طالعهم تركي بالمرايه وقال : (( ايه ياطويلات العمر انا سواق الهانم صرت , وحده منكم تجي تركب قدام بسرعه ))

بعصبيه قالت الجوهره : (( وحده منكم؟؟؟ سلامات ؟؟ اكيد اختك الي راح تركب معاك مو انا ))

طالعها تركي بالمرايه الي قدامه وقال : (( صدقيني يوم من الايام راح تركبي جنبي ياجيجي ))

الجوهره ضحكت ضحكه استهتار , نزلت نوره وركبت جنب اخوها , لما حرك تركي السياره متجه للمطعم , كان طول الوقت يطالع الجوهره بالمرايه ويقهرها ويسوي لها حركات مره بوسات ومره غمزات , وهي ودها تفصخ الجزمه الي لابستها وتغرزها في راسها , ملت من وجهه فراحت جلست ورى نوره ع شان مايقدر يشوفها بالمرايه , لما سوت هالحركه مات ضحك وبدى يلتفت عليها كل شوي وهي معصبه مررررررره




في شقه مشاري بعد ما حارب الارق , صحى يصلح له شي دافي يشربه يمكن يهديه ويجيب له النوم
راح للمطبخ واخذله علبه الحليب وحط له الكميه الي يبيها ع النار وجلس ع اقرب كرسي موجود ع طاوله الاكل .

راحت به الافكار لمكان واحد اكيد مافي غيره لبيت خاله , هناك روحه وقلبه متعلق , رجع لذكراه مع ريما من ايام المستشفى الى اليوم , ابتسم وهو يذكر لهفتها عليه وشوقها الي كان يفضحها , تنهد بقهر وحسره وهو يتسال في نفسه ليش ريما تغيرت في لحظه؟ توها اعترفت له بحبها شلون فجاءه انقلب حالها ؟؟ معقوله تكون ندمت ؟؟؟
لو فعلا ريما ندمت ع علاقتهم ايش راح يكون مصيره ؟؟ هلى راح يقدر يقاوم حبه ومشاعره ناحيتها ويتركها ؟؟ معقوله بعد ما لقى الحب يختفي ويضيع منه بسهوله؟؟؟

حاول يحلل تغير ريما المفاجيء؟ يمكن تكون خايفه من رده فعل اروى ؟؟ ركز اكثر ع هالنقطه فعلا شلون نسى هالموضوع لان ريما كانت تتكلم عن خيانتهم لاروى وعن احساسها بالذنب , اكيد خوفها من انها تجرح اختها هو الي خلاها تتغير , حس براحه شوي لانه يمكن توصل لطرف الخيط , لازم يتحرك ويسوي شي ويبعد اروى علشان يترك المجال لريما انها تقرب منه بدون خوف , بس شلون ؟؟ مايبي يجرح اروى ولا يبي يخسر ريما شلون يتصرف؟؟
جفل لما سمع صوت الحليب يغلي ويطلع من الابريق تارك وراه بركه من الحليب ع الفرن , تافف من الفوضى الي قدامه , قفل النار وراح يجيب له شي يمسح به هالفوضى , سمع صوت موبايله جاي من غرفه النوم , استغرب مين الي داق عليه بهالوقت؟ راح لغرفته وهو محتار وخايف , رد ع المتصل حتى بدون مايشوف الرقم : (( الو ))

ابو فراس : (( مشاري وينك ؟؟ ))

ارتعب مشاري من صوت خاله الي جايه هالوقت : (( انا بشقتي , ايش صاير؟ ))

بلهجه امره قال ابو فراس : (( الحين تجي للمستشفى ))

بخوف قال مشاري : (( ليش ياخالي ايش صاير؟؟ ))

ابو فراس : (( ريما بالمستشفى , تعال اخاف نحتاج دم , بسرعه ))

وقف قلب مشاري من الرعب , ريما ؟ ليش ؟ قبل شوي ما كان فيها شي؟ برعب سال خاله : (( خالي ريما ايش فيها ؟؟؟ ))

ابو فراس بقله صبر : (( مشاري هذا مو وقت الاسئله تعال وبعدين تعرف ))

مشاري : (( جايكم الحين ))

قفل مشاري الموبايل وهو يركض ناحيه الصاله وياخذ مفتاح السياره ولاهو مهتم بلبس البيت لانه كان لابس شورت وتيشرت للنوم كان كل همه وتركيزه منصب ع ريما وحالتها




في المستشفى كانت ام فراس وابو فراس واروى ونجلاء واقفين ينتظرو الدكتور يطمنهم ع بنتهم الي اغمى عليها وهم مايعرفو السبب , ماتت عايشه الله اعلم

وصل مشاري للمستشفى وصار يركض بين الممرات مثل المجنون يدور ع خاله , راح بسرعه للرسبشن وسال عن ريما واخذته وحده من الممرضات لمكان ريما , مشى مسافه لما وصل لممر كان فيه خاله وزوجته وبناته , قرب منهم وهو خايف من الي صاير , اول ماقرب منهم قال بذهول وصدمه : (( ريما ايش فيها ياخالي طمني؟ ))

ابو فراس : (( ريما في العنايه المركزه الله اعلم بحالها ))

مشاري بصدمه : (( ايش ؟ في العنايه المركزه ؟؟؟ مستحيل ؟ متى وكيف؟؟ امس ماكان فيها شي؟ ايش صار ؟؟ ))

ابو فراس : (( ماندري فجاءه سمعنا صرختها ولما دخلنا غرفتها لقيناها طايحه ع الارض ))

التفت مشاري لام فراس ع امل انها تقول له كلام غير هذا , بس لما شاف دموعها تاكد من كلام ابو فراس , التفت عليه وقال : (( وين الدكتور ؟؟؟ وايش قال لكم؟؟؟ ))

ابو فراس : (( لسى ماجانا الدكتور , انا خايف يا مشاري ))

ماكان مشاري عارف شلون يهدي خاله لانه هو يبي من يهديه ويخفف عليه المصيبه!! ريما في العنايه المركزه يعني حالتها صعبه , ايش صار ؟؟ حالها امس ما كان طبيعي كانت خايفه ومتوتره بس ايش صار؟؟؟

ام فراس وهي تبكي : (( اكيد بنتي فيها شي , انت ما شفت وجهها لما جبناها هنا كان متغير , كانت شاحبه ووجها مافيه حياه ياربي بنتي ))

قالت ام فراس هالكلام وهي ما تدري انها بهالكلام تقتل مشاري , ارتعب وهو يتخيل ريما ممدده ع السرير وتلفظ انفاسها الاخيره بدون ما يحس لقى نفسه يتوجه لغرفه العنايه المركزه ويفتح الباب بقوه يبي يشوف اي شي يعطيه امل , بس قبل لايدخل وقفوه الممرضين وطردوه من الغرفه

صرخ الدكتور عليه : (( لو سمحت لاتدخل هنا مانبي نعرض المرضى لاي تلوث او اي عدوى خلك برا ))

ماكان مشاري قادر ينطق باي كلمه ولا يرد كل الي سواه انه وقف عند باب العنايه المركزه وتامل الشباك القزاز الي فيها وهو يرتعش ولاول مره بحياته يحس انه عاجز , ماله الا الانتظار , ريما حبيبته بين الحياه والموت , مانقلوها للعنايه المركزه الا ان حالتها صعبه مره , ايش صار لها؟؟؟ امس ما كان فيها شي غير الصمت الي كانت فيه ,, لايكون هو السبب في الي صار لها لانه قسى عليها امس شوي؟؟؟ صار يمشي بالممر رايح جاي مايدري ايش يسوي , ضاق عليه الممر وحسه صغير مره والمستشفى كله مايوسعه من الضيقه , وده يدخل ع ريما ويشوفها ويتطمن عليها ويضمها لصدره ويقول لها احبك ياريما لا تروحي وتخليني لا تروحي لااااا تروحي , مشاري بدونك مايقدر يعيش , انتي نوره وانتي حياته وانتي امله

قرب من الشباك الي يطل ع قسم العنايه المركزه وحاول انه يشوف اي شي جوى , زاد توتره لما ماقدر يشوف شي الا دكاتره داخلين طالعين من غرفه لغرفه , راح لاقرب كرسي وجلس عليه ودفن وجهه بين يديه وهو يتنهد ويصرخ جواه " ااااااااااه ياريما لا تتركيني لوحدي بعد ماحسيت بحلاوه الدنيا معاك , ريما لا تتركيني الله يخليك , ريما ع شان خاطري تمسكي بالحياه "

الى متى وهو قاعد ومكتف يديه , قام بسرعه وحاول يطق باب غرفه العنايه المركزه باقوى مايملك لما طلع له ممرض معصب مره وقال له : (( What? ))


قال مشاري وهو مخنوق من الخوف : (( I Want to See her ))
الترجمه " ابي اشوفها "


تافف الممرض من ازعاجه لهم ودخل وسكر الباب وراه.

ابتعد مشاري وهو مايدري وين يروح , قرب منه خاله وقال : (( هاه مشاري ايش قال لك?? ))

طالع خاله بخوف وقال : (( ما حد علمني اي شي , ماعرف حالتها يا خالي , خالي انا خايف , خايف ))

طالعه خاله بذهول , المفروض هو الي ينهار مو مشاري , بس مبين ع مشاري انه شوي وراح يجيه انهيار عصبي , كان ابد مو في حالته الطبيعيه , خوفه ع ريما مخليه مايتصرف بطبيعته .

راح ناحيه الشباك الموجود بالممر والي يطل ع الحديقه , وتامل الحديقه الي تحت وهو يتذكر جلسته مع ريما ويبتسم بحزن كم مره جلس معاها وضحكو مع بعض , كم مره دخل ع ريما الغرفه لما كانت بالمستشفى ولقاها تستناه بلهفه وهي تشع بالفرح والحب , والحين هي بين الحياه والموت

زاد الجو توتر في المستشفى ,
التفت مشاري ع اروى الي جالسه بهدوء كبير وتقرا قران , تعجب من هالبنت في اشد حالات التوتر تكون هاديه , كيف تقدر تتحكم بنفسها؟؟؟

وفجاءه انفتح الباب وطلع منه الدكتور ووجهه متغير ومنقلب , الكل ركض ناحيته الا مشاري واقف بعيد وخايف لان وجه الدكتور ابد ما يطمن اول مره يحس بالخوف من المجهول واول مره يحس انه يبي يهرب من الواقع ولا يسمع هالخبر الي اكيد انه خبر مو حلو لان وجه الدكتور يدل ع ان شي خطير صار جوى , دارت افكار كثيره براسه
معقوله تكون ماتت؟؟؟ ما راح يتحرك من مكانه لانه خايف يسمع الكلمه الي خايف منها
صار مشاري يتامل خاله وزوجته وبناته ويشوف رده فعلهم من كلام الدكتور

سكت وانفجع لما سمع ام فراس تصرخ صرخه قويه واروى ونجلاء ضموا بعض وصاروا يبكو وابو فراس ماسك راسه , تاكد ظنه انه فقد ريما خلاص , خلاص ريما راااااااااااااحت

قام بدون اي احساس لا برجوله ولا باي شي ثاني وكان مركز ع الدكتور , قرب منه وبصعوبه وبصوت شبيه بالهمس قال : (( ريما ماتت؟؟ ))

ابو فراس : (( فال الله ولا فالك ))

الدكتور : (( لا ريما في حاله غيبوبه الله العالم متى تصحى منها ))

غيبوبه ؟؟؟ رنت هالكلمه في اذن مشاري الف مره غيبوبه؟؟ رغم ان الغيبوبه خبر ابد مو حلو , بس ماقدر يخبي فرحته لانه كان خايف من انها يخسرها فشي اهون من شي

ابو فراس : (( يعني دكتور متى تتوقع تصحى بنتي؟؟ ))

الدكتور : (( والله مدري ولكن ادعو لها ))

ابو فراس : (( اذا انت يالدكتور ماتدري مين اجل الي يدري ؟؟ انا ؟؟؟ ))

الدكتور : (( يا ابو فراس الشخص الي يدخل بغيبوبه الله بس العالم متى راح يصحى والله بعد الي يعلم اسبابها ))

بعصبيه قال ابو فراس : (( انا لازم اطلعها من هنا واوديها لاحسن مستشفى ))

الدكتور : (( الي تشوفه بس انت عارف ان مستشفانا من افضل المستشفيات , واحب اضيف شي ان مهما عرضتها ع دكاتره راح تلقى نفس الجواب , الغيبوبه يابو فراس مالها علاج الا الانتظار ))

فجاءه قالت اروى وعيونها كلها دموع : (( لا لها علاج ))

الدكتور بذهول : (( وايش العلاج؟ ))

التفتت اروى ع امها وقالت : (( ماما الشي الوحيد الي راح يقوم ريما من الغيبوبه هو الدعاء , لازم نلجاء لله لانه هو الي راح ينقذها , صدقوني لا طب ولا علاجات راح تشفيها , خلونا نتوكل ع الله وندعي لها من قلبنا وانشالله ربي يسمع دعائنا ويقومها لنا بالسلامه ))

ام فراس من بين دموعها مدت يدها للسماء وبصوت مبحوح قالت : (( يااااارب اشفيها وقومها لنا ياااااااااااااارب ))

الدكتور : (( عموما الحين راح ننقلها لغرفتها وممكن تشوفوها اي وقت لكن هي ماراح تحس بكم ))
مشى الدكتور وتركهم , للحين مشاري مو قادر يطلع من الصدمه , كان في البدايه يتوقع موت ريما وكان شبه متاكد منه , وحس ان الدنيا ضحكت له هالمره وقدمت له ريما ع طبق من ذهب صح انه في غيبوبه بس ع الاقل موجوده معاه ومن اليوم مافيه قوه بالدنيا راح تبعده عن ريما , راح يتمسك فيها وراح يساعدها ع شان تطلع من هالغيبوبه , وراح يواجه اروى والعالم كله بحبه لها


يتبع,,,
👇👇👇
أحدث أقدم