رواية بنات السفير -42

رواية بنات السفير - غرام


رواية بنات السفير -42

مشاري : (( واذا قلت لك اني انا واروى مابينا اي حب ؟ ))


ريما : (( وليش خطبتها اذا ماتحبها؟ ))

مشاري : (( موضوع طويل مو مهم , بس ياريما كل الي ابيك تعرفيه اني مستحيل افرط فيك خاصه بعد ماعرفت مشاعرك تجاهي ))

مسكت ريما راسها بقوه من الصداع الي فجاءه حست فيه

وقف السياره ع جنب وقرب منها وهو يقول : (( حبيبي ايش فيك ريما؟؟؟ ))

بدا يهدى الصداع شوي وقالت : (( خلا صداع خفيف وراح ))

مشاري : (( معاك الحبوب المهدئه الي اعطاك الدكتور؟؟ ))

ريما : (( لااااا ))

حرك مشاري بسرعه السياره وهو متجه للمستشفى : (( حبيبي هدي نفسك شوي , الحين راح اوديك لاقرب مستشفى ))

اشرت له مشاري بيدها وقالت : (( لا خلاص بدا يهدا ))

مشاري : (( مستحيل اخليك كذا وانتي متالمه ))

هدت ريما شوي وقالت : (( خلاص مشاري والله انا احسن الحين بس بليز مر ع الصيدليه وجيب لي الحبوب المهدئه ))

مشاري : (( ريما خلينا نمر الدكتور لا تصيري عنيده ))

ريما : (( مشاري انا عارفه ايش عندي وهالالام مو جديده , خلاص المهدئ راح يهديها مشاري بليز بس ابي الحبوب ))

باستسلام قال مشاري : (( اوكي , بس متاكده انك الحين احسن ))

ريما : (( والله احسن )) بعدها ابتسمت وقالت (( خايف علي؟؟ ))

مشاري : (( مجنونه انتي ؟؟ انتي روحي شلون ما اخاف عليك , والله الي يعورك يعورني , ريما احبك ))

غمضت عيونها بفرح , مو قادره تصدق انها مع مشاري بالسياره وفاتح لها قلبه , وقف عند صيدليه وقال : (( خليك بالسياره ثواني واجي ))

ابتسمت ريما وقال : (( اوكي ))
تاملته وهو يمشي باعجاب , مشاري شاب محظوظه الي راح تفوز به , بس معقوله تتنافس مع اختها بقلبه؟؟؟ مستحيل اروى تستاهل كل خير , اااه لو ماكانت اختها
التفتت ع سوبر ماركت صغير جنب الصيدليه , نزلت ع شان تجيب لها مويه
دخلت السوبر ماركت وسمعت صوت الاغاني مرفوع بقوه , راحت ناحيه الثلاجات وقبل تفتح باب الثلاجه ع شان تاخذ مويه سمعت صوت انثوي وراها يقول : (( Can I help you? ))
الترجمه " بايش اقدر اساعدك "


ابتسمت ريما للبنت وقالت : (( Water please ))
استغربت ريما نظرات البنت لها , كانت تطالعها بحقد مره فقالت ريما : (( What is wrong with you ))
الترجمه " ايش فيك؟؟ "


تجاهلت البنت كلام ريما والتفتت ع ورى وقالت : (( come on George , We have guest here ))
الترجمه " جورج تعال فيه ضيفه هنا "


خافت ريما من نظراتها وطالعت فيها مستغربه وبعد ثواني شافت جورج يقرب منهم , كان شاب اشقر نحيف ولابس كت ويدينه كلها اوشام , خافت اكثر ايش ممكن يسوو لها , قرب جورج وقال : (( Waw this is beautiful girl ))
الترجمه " واو ايش هالبنت الجميله ؟ "


زاد خوف ريما لما قالت البنت : (( Do you remember the girl to the restaurant manager fired me for her ))
الترجمه " تتذكر البنت الي طردني مدير المطعم الي كنت اشتغل فيه ع شانها , بس لاني قلت لها ان الطاوله محجوزه "


التفت جورج لريما وعيونه كلها شر وقال : (( yes I remember her very well ))
الترجمه " اكيد اتذكرها مره زين "


اشرت البنت ع ريما وقالت : (( Start your work ))
الترجمه " شوف شغلك "


ريما خافت وبدت تدافع عن نفسها ولكن جورج مسكها بقوه من يدها وشدها بكل قوته لما وصلت الباب وهي تحاول تقاومه , فتح الباب ورماها ع الارض بكل قوته وقال : (( We here do not sell to the loiterers ))
الترجمه " احنا هنا مانبيع الحثاله فاهمه "


مشاري وقتها لسى واصل للسياره واستغرب ان ريما مو بالسياره , خافت انها هربت من جديد , التفت لما سمع صراخ جورج ولقى ريما مرميه ع الارض , انجن لما شاف هالمنظر شلون يتجرا يمد يده ع حبيبته وبنت خاله
راح يركض وهو مايشوف اي شي بالعالم الا جورج وناوي عليه نيه سوداء
دخل عليه السوبر ماركت ومسكت مع كتوفه وعطاه كم بقس وكم كف لما طاح جورج ع الارض , وكل ماحاول يقوم يضربه مشاري , لما نزل دم من خشمه
ريما لما شافت هالموقف خافت ع مشاري انه يقتله , حاولت تقوم بس وقفتها يد , التفت ع جهت اليد الي ماسكتها وانصدمت لما عرفت ملامح هالشخص , هذا نفس الشخص الي دايما تشوفه لما تتذكر يوم الحادث , من هو ؟؟؟ وايش علاقتها فيه

جلس ع الارض لما صار بمستواها وابتسم ابتسامه كلها خبث وقال : (( does not lie that you are losing the memory, I understand you well ))
الترجمه " اصحي تكذبي وتمثلي علي انك فاقده الذاكره مثل اهلك المغفلين , انا فاهمك زين يا ريما "


التفتت ريما ع مشاري تبي تستنجد به , بس شافته للحين يتطاق مع جورج ومعطيها ظهره ومو منتبه لها , صرخت وقالت : (( مشاري مشاري ))

ابتسم مات وقال : (( He will not hear you because the songs sound in the inside is loud ))
الترجمه " ما راح يسمعك لان صوت الاغاني جوا عالي "


لفت ريما لمشاري ورفعت صوتها اكثر : (( مشاااري مشااااااااري الحقني ))

علت ضحكات مات ومشاري مو سامع شي ولاهي بضرب جورج الي تجرا ومد يده ع حبيبته



ايش يبي مات من ريما , وايش راح يصيررر؟؟؟؟؟؟
اروى هل راح تكتشف العلاقه الي بين ريما ومشاري , والا ريما راح تنسحب في الوقت المناسب ؟؟
اروى مين راح تختار فيصل والا مشاري؟؟ وهل علاقه ريما ومشاري راح تاثر ع قرارها؟؟؟


راح نعرف بالاجزاء الجايه ان شالله




الجزء الخامس عشر



ريما خافت وبدت تدافع عن نفسها ولكن جورج مسكها بقوه من يدها وشدها بكل قوته لما وصلت الباب وهي تحاول تقاومه , فتح الباب ورماها ع الارض بكل قوته وقال : (( We here do not sell to the loiterers ))
الترجمه " احنا هنا مانبيع الحثاله فاهمه "


مشاري وقتها لسى واصل للسياره واستغرب ان ريما مو بالسياره , خاف انها هربت من جديد , التفت لما سمع صراخ جورج ولقى ريما مرميه ع الارض , انجن لما شاف هالمنظر شلون يتجرا يمد يده ع حبيبته وبنت خاله??
راح يركض وهو مايشوف اي شي بالعالم الا جورج وناوي عليه نيه سوداء
دخل عليه السوبر ماركت ومسكه مع كتوفه وبدى يلون وجهه بانواع الكفوف والبقوس لما طاح جورج ع الارض , وكل ماحاول يقوم تمنعه يد مشاري الي ما رحمته ,, ريما لما شافت هالموقف خافت ع مشاري انه يقتله , حاولت تقوم وتدخل السوبر ماركت ع شان توقف هالمذبحه وقبل لا تسوي اي شي وقفتها يد , التفت ع جهت اليد الي ماسكتها وانصدمت لما عرفت ملامح هالشخص , هذا نفس الشخص الي دايما تشوفه لما تتذكر يوم الحادث , من هو ؟؟؟ وايش علاقتها فيه

جلس ع الارض لما صار بمستواها وابتسم ابتسامه كلها خبث وقال : (( does not lie that you are losing the memory, I understand you well ))
الترجمه " اصحي تكذبي وتمثلي علي انك فاقده الذاكره لاني مو اهلك المغفلين الي صدقوك , انا فاهمك زين يا رودي "


انصدمت ريما من هالكلمات وليش يقول انها تمثل فقدان الذاكره والسؤال الاهم من هالشخص الي سيطر على تفكيرها بالايام الي فاتت ؟؟ خافت من نظراته وابتساماته الي كلها خبث ودهاء
التفتت ع مشاري تبي تستنجد به , بس شافته للحين يتطاق مع جورج ومعطيها ظهره ومو منتبه لها , صرخت وقالت : (( مشاري مشاري ))


ابتسم مات وقال : (( He will not hear you because the songs sound in the inside is loud ))
الترجمه " ما راح يسمعك لان صوت الاغاني جوا عالي "


لفت ريما لمشاري ورفعت صوتها اكثر : (( مشاااري مشااااااااري الحقني ))

علت ضحكات مات ومشاري مو سامع شي ولاهي بضرب جورج الي تجرا ومد يده ع حبيبته


تأمل مات وجه ريما وهو يمثل الحزن : (( Appears that Rudy's role the needy goodness ))
الترجمه " اظنه اعجبك دور رودي الطيبه المسكينه "


بخوف قالت ريما : (( Who are you? ))
الترجمه " مين انت؟ "


ضحك مات بخبث وقال وهو يطالع شي بيده : (( I will make the film mentions you who am I ))
الترجمه " راح اخلي هالفلم يذكرك مين انا "


ببرائه طالعت ريما الفلم وقالت : (( What is this film ))
الترجمه " ايش هالفلم؟؟ "


مات : (( This film will inform you of the real Rudy personality ))
الترجمه " هذا فلم راح يخليك تعرفي شخصيه رودي الي محد يعرفها الا انا "


مد لها الفلم والتفت ع مشاري الي كان يرسم اللمسات الاخيره ع وجه جورج , بهمس قال مات : (( If you want that you keep your lover then does not claim him that watches the film because it contains all your scandals ))
الترجمه " اذا تبي تحتفظي بحبيبك لا تخليه يشوف الفلم معاك لان فيه فضايحك كلها , ويمكن بسببه يوديك لاقرب قسم شرطه "


ضحك مات وقام من عندها وتوجه لسيارته الي موقفها قريب من سياره مشاري
طالعته ريما بذهول لما غاب عن عينها وغابت سيارته , نزلت عينها للفلم الي حطه مات بين يديها وهي مصدومه من هالشخص الي طلع لها فجاءه والي اكيد اكيد انها تعرفه لانها دايما تتخيل وجهه وكأنه كابوس ؟؟ احتارت مين يكون؟؟؟ وليش دايما تتذكر وجهه , وايش هالفلم الي ممكن تكون فيه كل فضايحها ؟؟؟ وليش حذرها ان مشاري مايشوفه ؟؟؟

جفلت لما سمعت صوت مشاري وراها يقولها بخوف حقيقي : (( حبيبي لا يكون ضرك بشي؟؟ ))

ريما كانت مذهوله ومصدومه من الي صار لها مع مات فقالت بإختصار : (( لا ))

جلس مشاري جنبها والقلق مبين بعيونه وكانت كل نظره بعينه تبين لريما مدى حبه لها , قال : (( ريما ايش فيك وجهك مقلوب ؟؟ ايش صار ؟؟ ايش سوى لك ؟؟؟ وليش مد يده عليك؟؟ ريما ردي علي سوى لك شي قبل اوصل؟؟؟ ))

بنفس الذهول وكأنها بعالم ثاني , قالت : (( لا ))

استغرب مشاري حالها وتغيرها بلحظه , اصلا هو ماغاب عنها الا ثواني يعني مستحيل يكون جورج لحق يسوي لها شي , بس ايش الي قلب حالها؟؟؟ اساله عند مشاري تبي لها اجوبه من ريما ليش جورج رماها برا السوبر ماركت ؟؟ ايش سوت له؟؟ وايش بينهم ؟؟؟ وليش خايفه ومذهوله ؟؟؟ نزل عينه لشي بيد ريما كانت مشغوله تطالعه وقال : (( ايش هالفلم الي معاك؟ ))

انتبهت ريما لنفسها وتذكرت كلام هالشخص الغريب لما قال لها اذا تبي تحتفضي بمشاري لا يشوف الفلم فردت بسرعه عليه : (( هاه ........ ولاشي ........ مشاري ممكن توصلني للبيت؟؟ انا تعبانه ))

تأملها مشاري باستغراب وبحيره؟؟؟ حبيبته تغير حالها في لحظات ؟؟ يبي يساعدها يفهم ايش فيها ؟ وبنفس الوقت مايبي يضغط عليها , ونظرا لحالتها وتعبها قام ومد يده لها ع شان يقومها , مدت يدها له وهي ترتعش من الخوف من المجهول الي ينتظرها في هالفلم , وهل ممكن تكتشف اشياء عن شخصيتها؟؟ وهل هالفلم دليل ع كلام تهاني انها مجرمه وقاتله؟؟؟ قامت بسرعه تبي تسبق الوقت وتوصل للبيت وتعرف ايش الغموض الي يحويه هالفلم؟؟

طالعها مشاري بخوف وقال : (( ريما ايش فيك ترتعشي فيه شي موترك؟ ))

كان هم ريما انها توصل للبيت باي وسيله , طالعت مشاري وقالت : (( مافيني شي , انا تعبانه ابي اوصل للبيت بسرعه ))

مشت وتركته وتوجهت للسياره , حتى انها ماتركت اي مجال لمشاري انه يفتح لها باب السياره , ركبت بسرعه وسكرت الباب
استغرب مشاري مررره وعرف ان فيه شيء صار لها في هالسوبر ماركت , لان قبل شوي ماكان فيها شي , بس ايش صار؟؟

راح يركب مكانه , وقبل لا يحرك السياره التفت ع ريما وقال : (( ريومه ماتبي تعلميني ليش هالحقير مد يده عليك؟؟؟ وايش فيك؟؟ ))

خلاص ملت من اسألته الي ماتخلص , هي الحين بنار تبي تشوف هالفلم وهو مستلمها تحقيق , فقالت بقله صبر وطفش من تحقيقه : (( مشاري يا انك ترجعني الحين للبيت او انا راح ارجع بلموزين ))

اجابتها خلت مشاري يعقد حواجبه بتعجب واستغراب واستنكار لتصرفها القاسي , ايش سوى لها ع شان تتحول معاه وتعامله بهالجفاء؟؟؟ حرك السياره بدون ما يتكلم , مرت دقايق وكل واحد منهم ساكت

مشاري مقدر وضعها وحالتها النفسيه بس الي محيره ليش تحولت هالتحول السريع قبل دقايق اعترفت اعتراف خطير له وهو انها تحبه وهالشي دفعه انه يعترف بحبها الي اسره , يمكن هذا الشيء هو الي غيرها؟؟ يمكن يكون تسرع بهالاعتراف؟؟ او يمكن تكون ندمت؟؟؟ ويمكن يكون خسرها؟؟؟ معقوله باعترافه طاح من عين ريما؟؟؟ جلس يفكر بريما الي في فتره بسيطه قدرت تقلب موازين حياته , كان مايفكر بشي اسمه حب ويحس انه شخص ماعنده اي احساس ولما طلعت له ريما الي قدرت تهز عالمه وتغير حاله واحواله , خاف يخسرها , خاف ان التعاسه مكتوبه له مع ريما ؟؟؟ رجع يفكر بقصه هالشخص الي رماها برا السوبر ماركت؟؟؟ ايش بينهم ؟؟

اما ريما نست وجود حبيبها مشاري جنبها وكل تفكيرها مركز على الفلم الي معاها ياترى ايش فيه وايش مخبي لها؟؟؟ معقوله تكون حياتها مسجله ع فلم؟؟؟ ومن هالشخص الي تمون عليه لهدرجه ومعطيته فلم لها؟؟؟؟ هل كان حبيبها؟؟؟ بس الذكريات الي تتذكرها عنه ما كانت حلوه ابد , وحتى ضحكته الخبيثه ماتدل ع انه يحبها او انهم كانو ع علاقه وديه

قطع الصمت مشاري لما قال : (( ريما هذي حبوبك تبي تاكليها الحين؟؟ لان شكلك تعبانه ))

التفتت ريما له وبحيره قالت : (( اي حبوب؟؟ ))

عقد مشاري حواجبه وقال : (( الحبوب الي نزلت الصيدليه اجيبها لك , الحبوب المهدئه للصداع , لا شكلك مو معاي ابد ))

تذكرت ريما ان مشاري نزل يجيب لها الحبوب , بس الحين هي مو بحاجه لاي حبوب لانها نست الامها مع الخوف وكل الي تبيه الحين جهاز تلفزيون وفيديو هذا الشيء الي راح يريحها , بدون ماتطالعه جاوبت باختصار: (( لالا مابيها ))

زاد استغراب مشاري وخلاص خوفه وفضوله في انه يعرف ايش الي غيرها خلاه يقول : (( ريما ايش الي صار قولي لي ؟؟ من اول مامد يده عليك وانتي متغير حالك , ريما ايش قال لك ؟؟ وايش بينكم؟؟ ))

قالت وهي تبي تنهي هالموضوع بسرعه لانها مو رايقه ابد تفكر بشي غير هالفلم : (( مشاري احس اني تعبانه وابي ارجع للبيت ارتاح , ارجوك انا تعبانه بعدين نتكلم بهالموضوع ))

خلاص طفح الكيل بمشاري تحمل مافيه الكفايه , التفت ع ريما وصرخ عليها وهو يقول : (( اوكي ماتبي تقولي ,, الحين ارجع لهالكلب واخليه يقول لي ايش سوى لك وخلاك تتغيري فجاءه ))

بسرعه جنونيه لف السياره بالاتجاه المعاكس للسير ورجع بنفس الطريق الى جاء منه , وكان ناوي يرجع للسوبر ماركت ويعرف من جورج ايش القصه اذا ريما ماتبي تتكلم

ريما كانت تبكي بخوف من سرعته الجنونيه وشكله الي كان مره معصب , بكت بصوت مسموع وبترجي قالت : (( مشاري والله ما سوى لي شي , صدقني ماسوى لي شي , مشاري الله يخليك انا خايفه خااايفه ))

هدى مشاري السرعه وشوي شوي وقف ع جنب والتفت ع ريما وبعيونه حب وخوف واضح وقال : (( اذا ماسوى لك شي ليش تغيرتي فجاءه؟؟؟ ريما انا ابيك تشاركيني همومك , ريما انا مو بس حبيبك انا ولد عمتك واخوك وابوك , ريومه مابي احس انك متضايقه وانا ماقدر اسوي لك شي , عطيني فرصه اثبت لك حبي ))



مسحت ريما دموعها والتفتت للجهه الثانيه وقالت بتعصيب : (( مشاري قلت لك ما فيه شي ,, وبليز لا تتكلم لاني مصدعه ووصلني للبيت بسرعه لاني مو طايقه الملابس الي علي ))

انصدم مشاري من حده كلامها معاه , تسكته ؟؟؟ معقوله تامره بالسكوت وهو الي يبي يوقف معاها ؟؟؟ ليش بعد ما اعترف لها بحبه تغيرت معاه؟؟؟ ليش تصده بعنف؟؟ , انقهر لانه مايستاهل هالتعامل منها , كان وده يصرخ فيها ويقول لها انها قاسيه معاه وانه مايستاهل هالقسوه , لكن بعد ما امرته انه يسكت عصب مره وحس بالاهانه وفضل السكوت لانه لو تكلم راح يقتلها
رجع مشاري وغير اتجاه السياره واخذ الطريق الي يوديهم لبيت ريما وبدى يزيد في السرعه من القهر لانه هالمره هو الي يبي يرجعها لبيتهم شلون تامره بالسكوت وهو الي خايف عليها؟؟ شلون تعامله بهالاسلوب السخيف؟؟
صح هو مايعرف سر تحول حالها بس مهما كان السبب كان لازم تحترمه شوي وتقدر خوفه عليها
قرر في لحظتها انها اذا نزلت من السياره ماراح يدق عليها ولا يسال عنها الا لما هي تسال عنه لانه ما يحب يفرض نفسه ع اي شخص , يفرض نفسه؟؟
معقوله هو يفرض نفسه عليها؟؟ معقوله ؟؟؟ مستحيل ,, ريما اعترفت بحبها شلون يفرض نفسه عليها ؟؟

التفت ع ريما برعب وخوف وتامل ملامحها المتوتره , ودرات فكره براسه ما حبها ابد ؟؟ لا تكون ريما ... ؟؟؟ معقوله ريما رجعت لها الذاكره ؟؟؟؟ اكيد رجعت لها والدليل تغير حالها الحين ؟؟؟ معقوله تذكرت كرهها له والحين تحاول تنبذه ؟؟ كان الرعب الي حاس فيها مشاري في ان ريما راح ترجع لها الذاكره وتبذه مثل ما كانت تنبذه اول مخليه يعيش باوهام وخوف وعدم استقرار , خايف يتعلق فيها زياده وتجيه بيوم وتقول له دورك انتهى باي , حبه لها فوق الخيال او فوق التصور , مايبي يفقدها وبنفس الوقت مايبي يذل نفسه لها
كمل طريقه وهو في حيره وصمت وخوف من مجهول ينتظره ؟؟

بعد دقايق من الصمت وقف مشاري قدام بيت ريما والتفت عليها وقال : (( وصلنا ))

بسرعه البرق فتحت باب السياره وتوجهت للبيت , اول ماوصلت للباب فتحوا لها الحرس الباب وقبل تدخل سمعت صوت مشاري وراها يقول : (( معقوله ياريما تنزلي من السياره بدون ما اسمع منك حتى كلمه مع السلامه؟؟ لهدرجه رخيص انا عندك؟؟ ))

التفتت له ريما وفي عيونها خوف من الي ينتظرها بهالفلم , وخوفها من مشاعرها تجاه مشاري , والاهم احساسها بالذنب ناحيه اختها لانها قاعده تخونها , ليش ماتقدر تصير سعيده معاه وبس , حاولت تبرر تصرفها وقبل تنطق ريما باي كلمه سمعت صوت اروى فجاءه وهي تتكلم بصدمه وخوف : (( مشاري بسم الله عليك ايش فيك؟؟ ايش هالدم؟؟ ))

التفتت ريما مصدومه دم؟؟ فعلا كان ع قميص مشاري دم لان يده كانت مجروحه من ضربه جورج , وكان قميصه مقطع وحالته صعبه , انصدمت ريما وحست بالاحراج لانها حتى مانتبهت لها , شلون ماتنبهت له وهو متطاق معاه ع شانها
رفعت ريما عيونها لعيون مشاري وشافت فيها عتب قتلها , شلون ما سالت عن حالته وهي تحبه؟؟

بنفس النظره الي تملاها عتب وزعل قال مشاري لاروى وعينه مانزلت عن ريما : (( مافيه شي يا اروى وشكرا ع خوفك ))

مشى وتركها , وترك اروى وراه , ركب السياره وتوجه لشقته وهو مقهور من ريما وتصرفاتها الغريبه اصلا شلون حبها وهي مو بحالتها الطبيعيه ؟؟ شلون مالاحظت الدم الي ع قميصه وشلون ماهتمت لسلامته وهي تقول انها تحبه معقوله كانت تكذب؟؟؟ طيب ليش؟؟؟ ومعقوله رجعت لها الذاكره ؟؟؟؟ وليش هالجفاء معاه ؟؟ وايش الاسرار الي بحياتها ؟؟؟ ومين هالشخص الي ضربها وايش علاقته فيها ؟؟ هل ريما تخبي الكثير بحياتها؟؟؟؟ هل راح يجي يوم وتعترف له بكل شي وتبدا صفحه جديده؟؟




الوضع عند ريما كان يقتل حاولت تتحاشى نظرات اروى وتساؤلها عن الي صار؟؟
دخلت الصاله وتوجهت ناحيه الدرج , طلعت اول درجتين ووقفها صوت اروى وهي تقول : (( ريما ايش فيك ؟ وايش صار ؟ ومشاري ليش ملابسه كلها دم؟؟ ))

بدون ماتلتف ريما قالت : (( مشاري خطيبك مو خطيبي اساليه انتي ))

اروى قربت من ريما وبكل حنان قالت : (( ريما حبيبتي ايش فيك ترتعشي صاير شي؟؟؟ وين كنتي طول هالوقت وايش صار لك؟؟ ))

ريما والذنب يقتلها ومافيه براسها الا كلمه خاينه , شلون اروى خايفه عليها وهي تخونها ؟؟: (( اروى اتركيني ولو سمحتي ولا تكلميني لانك انظف مني )) التفتت ع اروى وعيونها كلها دموع وقالت : (( اروى انا ما استاهل حبك ولا خوفك انا حقيره وانانيه ))

طلعت غرفتها وهي شبه منهاره , وقفلت ع نفسها الباب , رمت نفسها ع السرير وهي تبكي بحسره ع الي قاعد يصير لها ليش ماترتاح ايش سوت بدنيتها ع شان الكل يعاقبها ؟؟ مسكت راسها من الصداع الي حست فيه والي مو راضي يتكرها من بعد الحادث
سمعت طق ع الباب وصرخت : (( ما ابي اشوف احد اتركوني ))

اروى والخوف مبين بصوتها : (( ريما ع شان خاطري افتحي , ريما ابي اتطمن عليك ))

صرخت ريما : (( مافيني شي بس اتركيني , خلني ارتاح ))

اروى : (( حبيبتي لا تموتيني خوف عليك افتحي خلينا نتكلم وراح ترتاحي ))

صرخت ريما صرخت هزت اركان البيت : (( روحي يا اروى الله يخليك ,, ما ابي اشوف احد اتركوني اتركووووووووووني ))

راحت لشنطتها ع شان تاخذ الفلم وتنهي كل شي لازم تعرف مين هي وايش السر الي مخبيه هالفلم لها
اخذت الفلم وتاملت الفيديو الي جنبها , تشغله والا ماتشغله , كانت مره خايفه , خايفه من الشي الي راح تشوفه , وعن اكتشافها لنفسها ولشخصيتها الحقيقيه بتردد دخلت الفلم , وتنهدت بقوه وبدا الفلم يشتغل

طلع لها مات جالس بصاله شقته في لحظه حست ان المكان مو غريب عليها كانها شافته قبل , تنهدت وانتظرت بخوف للي راح يصير , وبعد ثواني جاء صوت الجرس , ولما راح يفتح مات شافت نفسها تدخل هالشقه لوحدها مع هالشخص الغريب عنها , انصدمت من الي تشوفه وانصدمت اكثر لما شافت نفسها بلبس شبه عاري جالسه جنب مات , معقوله كانت من البنات الوصخات ؟؟؟؟؟ الي يدخلو شقه اي واحد , مسكت راسها من الالم الي زاد وبدى يححسها بدوخه كبيره , استجمعت قواها وحاولت تصارع الالم وتتابع الفلم , بس الالم كان يزيد ويزيد , بعد لحظات شافت نفسها بالفلم تحط لمات السم بالكاس , نفس السم الي شافته بشنطتها يوم الحادث , معقوله ؟؟؟ ماقدرت تحلل شي ولا تفكر لان احداث هالفلم خطيره وكل حدث اقوى من الي قبله , اول شي دخولها مع شاب لوحدهم شقه ماتدري كم مره اختلت معاه فيها ويمكن مع غيره بعد , ومن بعدها محاوله قتله بالسم والله يستر من الي جاي

حست قلبها راح يوقف باي لحظه , معقوله تكون بنت بدون قيم وفوق كل هذا مجرمه وقاتله ؟؟؟ لا مستحيل اكيد هذي وحده تشبه لها ؟؟ وفي كل ثانيه الصداع يزيد ويزيد لدرجه ان عيونها صارت تدمع من الالم بس الحقائق الي قاعده تكتشفها عن نفسها بالفلم تخليها تكمل

الصدمه الاخيره الي سمعتها هي اعترافها بانها حرضت مات لاغتصاب هيله وتصويرها مع انها


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم