رواية كبرياء امرأة -48

رواية كبرياء امرأة - غرام


رواية كبرياء امرأة -48

اما وضحه بعد ما سكر راشد في وجها قالت بصوت كله نعومه: مع السلامة جعلني فدى روحك وسكرت بسرعة تسمع الجازي اللي كانت قاطه الأذن عندها عدل ..... وقامت تلبس عبأتها ونقابها عشان تسلم على أبوها وإخوانها اللي دخلهم عبدالله في الصالة ..... وطلعت تسلم عليهم أول ما شافت أبوها وإخوانها كان ودها ان الأرض تنشق وتبلعاها من الإحراج .... ما كانت تدري ان البنت بعد ما تعرس .... يجيها الإحراج من أهلها اللي كانوا هم مصدر ثقتها بنفسها .................... أقعدت معهم شوي بعد ما سلمت عليهم .... وأخذت لها كم تعليق على الماشي من سعيد وحمد وعبدالله ..... اما محمد الكبير ومحمد الصغير فكتفوا أنهم يتفرجون عليهم .............. ويوم شاف ابو سعيد العيال كنهم بيمصخونها .... قطعهم وقال : يا بنتي ترى أنا قلت لرجلس عشاكم باكر عندي .................. وقوم العيال وطلع معهم للمجلس .................................................. .......

عبدالله وهو طالع قرب من وضحه وقال لها بصوت واطي : يمه جات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أشرت له وضحه برأسها نعم وهي متأكدة ان اللي يقصدها نجله ...... قال بسرعة وهو يشوف سعيد : والله شور يقول لي اخطبها وانتملك ونعرس اليوم ... مره وحده دامها في بيتنا .... وش رايس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تضحك عليه : أقول ... اهجع ابرك لك .... كل شيء في وقته حلو ......................



وضحه بعد ما راحوا أبوها وإخوانها أرجعت للحريم في المجلس الداخلي ...... أول ما أدخلت لقت أم راشد عاقده مجلس قمة مع أمها وحمده عشان يحددون موعد التضعون ... متى يسونه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
والبنات كلهم ملتمين عليهم ..... استغلت وضحه الفرصة وراحت تقعد جنب سارة .............

سارة بصوت واطي وهي تمسك يد وضحه اللي جات تقعد عندها : وضوح بشري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ايش الأخبار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تشوف يدها اللي في يد سارة وتحاول أنها ما ترجع تبكي : زفت ........ ما نكلم بعض الا إذا بغى يهادني .... أو يقول لي أو يطلب من شيء .............................
سارة : وضوح ..... مساعة ...... سكر في ويهج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : كيف عرفتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سارة : عرفت من يعلني فدى روحك اللي قلتيها وأنتي سايحه على السماعة .... لو هو على الخط ما سوتيها ..............................
وضحه : ساروه أنا تعبانه واجد .... أبي أتكلم معس ........... أبي حد يسمعني وينصحني .... ولفت تشوف كل اللي قاعدين وهي تكمل : بس وين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سارة اللي كانت تقفل الحوار مع وضحه بسرعة وهي تشوف الجازي ونوف ونورة ونجله جاينهم : وضوح أي وقت تشوفين نفسج فاضيه دقيلي نتكلم .... ولا بلغيني وأنا بجيج .... أحسن ...................
الجازي : ها وضحه هانم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ علومس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : علوم الخير .....
نورة : وضوح عن الاستعباط ..... اخلصي علينا بالموجز واتبعيه بالأخبار .......
وضحه بعد ما أفهمت وش يبون قالت وهي منحرجه : ما عندي أخبار عشان أعطيكم الموجز .........
الجازي : احلفي والله ما عندس أخبار؟؟؟؟؟؟؟؟ شوفي والله لو تموتين أني ما اخليس ذا الليل قبل ما اعرف كل شيء ..... هذا امل حياتي اللي أنا عايشه عشانه..... أني اعرف راشد الشيبه المخرف اللي منقص علينا حياتنا كيف بيعامل أمرته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فتكلمي دام النفس عليس راضيه ؟؟؟؟؟؟؟
وضحه أفتنت على الجازي وهي تقول : شابت ركبس قولي آمين ..... هذا شيخس وشيخ طوايفس كلهم يا العنز .........................
نوف : عاشت بنت محمد ......... وين اللي ما أبيه ؟؟؟ وما أبي أعرس ؟؟؟؟ وما بي شهر عسل ؟؟؟؟ أشوف أدبس راشد ؟؟؟؟؟ لين قدس تحامين له ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تحاول أنها تنهي النقاش : والله عيب عليكم .... القعدة فيها بنات ؟؟؟؟؟؟؟؟ وكانت تقصد سارة ونجله .............................
الجازي باستنكار قالت : من البنات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سارة واعوب منا كلنا ..... وذا على نجول ...... ولفت على نجله وقالت : قومي انقلعي عند أمس خلنا نخلص ذا الليل .......................
نجله بعد طردت الجازي لها راحت وقعت جنب وضحه وهي تقول : ارتاحي أنا اعوب منكم ..... وبعدين أنا أرملة ولا نسيتي ...............................
نورة : أرملة مع وقف التفيذ قومي ابرك لس ..............................
وضحه كانت فرحتها ما تنوصف يوم نادت أم راشد نورة والجازي عشان يروحون معها المطبخ ينكبون العشا ...... وفي نفس الوقت كانت فرحانة ان نجله بدت تتقبل فكرة أنها أرملة وما عادت تتحسس من ذا الطاري .................................................. .........



وضحه كان ودها أنها تبات ذا الليلة في حضن أم راشد .... ولا أنها تسمع كلمه وحده من راشد ..... تعبت من كثر ما تسمعه وتبكي ......... بس ما كان في مجال على الساعة تسع ونص بعد العشا على طول نادتها أم راشد وقالت لها تروح ملحقه عشان ترتاح هي أكيد من الصبح قايمه وبعدين شكلها واجد تعبانه ..تلحق تعدل شكلها قبل لا يجي رجلها ويشوف شكلها كذا خاصة مع بقايا الكحل اللي سايل على خدها من البكي ... حاولت وضحه أنها تحتج بس أم راشد ما عطتها مجال بالاتفاق مع أم حمد اللي تدخلت في اللحظة الأخيرة ......... سلمت على الموجودين وراحت ملحقها بحجة أنها تعبانه من السفر وبتروح ترتاح ...... وأنها ورآها ترتيب الشناط والثياب .................
وضحه أول ما دخلت الملحق فضت الشناط بسرعة .... تستغل فرصة ان راشد بعده ما رجع من المجلس ...... دخنت الملحق كله وطيبته .... سكرت كل الليتات وفتحت الابجورات وحطت سي دي موسيقى رومانسي ...... والدش اللي كانت تحلم به تطور إلى حمام فقاعات بريحة الفراولة .....استمتعت وضحه بذا الحمام أكثر من أي شيء من يوم ما طبت الدوحة ..... أخيراً أقدرت أنها تسترخي من توترها اللي مسيطر عليها طول اليوم ......................




راشد أول ما راح عمه استأذن عشان يروح يرتاح لأنه تعبان من السفر .... بس في الحقيقة هو بيموت من الحركة اللي صارت في المطار ويبي يحط لها حد ......... أول ما دخل الملحق أعجبته الروايح والإضاءة ... ويوم دخل غرفة النوم سمع الموسيقى الهادية ....... عرف ان وضحه في الحمام من صوت الحركة والماي اللي في الحمام ...... ما حب انه يزعجها وهي في الحمام ..... اخذ بجامته وراح الحمام في الغرفة الثانية ..... بعد ما بدل انسدح على السرير ينطرها وهو جاهز للمهاد .... ويرتب ألحكي في رأسه .... وينتقي الإهانات ...... بس للآسف كل هذا التفكير راح خسارة لأنه ..... بعد رابع أهانه راح في النوم العميق .... خاصة انه ما رقد الليلة اللي طافت من كثر ماهو كان يحاتي ويفكر في وضحه اللي كانت قاعدة بكل هدوء تشوف التلفزيون ..................... وضحه اللي اطلعت وهي مرتاحة من الحمام .... أحمدت ربها ان راشد راقد ....... سكرت الموسيقى وصلت ورقدت هي بعد على طول من التعب ......................



راشد كان واقف قدام باب الشقة في لبنان والمفتاح في يده ...... كان يتلفت يدور وضحه بس ما شافها .... فتح الباب وفرح لما شاف راس وضحه وهي قاعدة على الكنبة في الصالة ..... قال لها وهو رايح لها : حبي أنتي هنا وأنا ادورس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لفت عليه وضحه وهي تبتسم وقالت : كانت قاعدة انطرك.... أبيك تساعدني في الاختيار .؟؟؟؟ محتارة ويش اختار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي كان يلف عشان يوقف قدام وضحه والكنبة اللي قاعدة عليها قال : وش اللي محتارة فيه وسكت من الصدمة بعد ما شاف هي في ويش محتارة .............. كانت قاعدة على الكنبة وهي لابس ثوب النوم البنفسجي الطويل ..... وقاعد على الأرض جنبها عبدالله وهو ماسك يدها اليمين .... والصوب الثاني كان قاعد على الأرض مبارك وهو ماسك يدها اليسار ...... وانتبه ووضحه تقوله له : راشد كلهم يعرضون على حبهم من اختار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ساعدني أنا محتارة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ راشد كان وده يهجم عليهم ويضربهم .... يبعدهم عنها .... يسترها بأي شيء عشان ما يشوفونها بذا الثوب ..... بس كانت حركته مشلولة ما كان قادر يحرك رجله ولا يده ..... كل اللي قدر يسويه انه بكى من الحرة اللي في قلبه وهو يصرخ ويقول : ولا واحد ..... لا تختارين ولا واحد فيه ..... أنا حبيبس .... أنا اللي احبس أنا اللي اعشقس ...... وضوح حرام عليس لا تحرقين قلبي اطرديهم .... أنتي ما تحبين احد غيري أنتي لي أنا ... أنا بس ..... ولما قدر يحرك يده مدها لها وهو يبكي و يقول : وضوحي ..... دخيلس ..... ضميني بين ايديس ..... وقولي لي انس تحبيني أنا بس ..... بس أنا ....... أول ما أفتحت وضحه له يدها ختفوا عبدالله ومبارك .... طار لها راشد وارتمى بين أيديها مثل البزر الصغير ..... لمته وضحه بكل حنان وهي تقول له : أنا احبك أنت وبس ولا أحب احد في ذا الدنيا كلها غيرك .... أنت حبيبي وروحي وقلبي .... ولا غيرك احد ...... بس أنت تحبني مثل ما أنا احبك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ رد عليها راشد وهو يمسح دموعه في ثوبها : احبس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أنا أموت عليس ..... أنا ما اقدر أعيش في ذا الدنيا دقيقة وحده بدونس ......... دخيلس لا تخليني ... يا قلبي ...................قالت له وضحه وهي تمسح على رأسه : زين راشد حبيبي .... أنت زعلان مني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ راشد هز رأسه بإشارة النفي وقال : كنت زعلان يوم حسبتس ما تحبيني ولا تبيني .......... ردت عليه وضحه : أنا ما احبك ؟؟؟؟؟ الله يسامحك .... أنا أحب كل شيء فيك ..... تدري ليه ؟؟؟ لأنك عمري وقلبي ولا أشوف غيرك رجال في الدنيا .. بس حبيبي أبيك تقولي أنت تحب وحده غيري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رفع راشد رأسه من بين يد وضحه يشوفها وقال له : حبي ما بعد انخلقت على وجه الأرض اللي تقدر تأخذ غلاس .... ولا تذوبني فيها مثل ما أنتي تسوين ...... حتى إذا بغيت أحب غيرس من بيطاوعني قلبي اللي تملكيه ولا عقلي اللي تشغلينه ...................... وضحه كانت تبتسم لراشد وهي تقول عشان ذا الجواب الحلو بعطيك أحلا فراولة من ذا الصحن ......ومدت يدها لصحن اللي قدامها وأخذت حبت فراولة وقربتها منه وهي تقول : يلا افتح فمك .......



الجزء الرابع والثلاثون :



راشد أزعجه صوت المنبه اللي كان ضابطه على صلاة الفجر .... مد يده عشان يسكر المنبه بدون ما يفتح عينه أو يقوم من مكانه ... يده ما أوصلت إلى المنبه .... حركها يمين يسار .... بعد ما أوصلت المنبه ..... كل اللي كان في مدى يده السرير..... استغرب .... فتح عينه على خفيف لان صوت المنبه صدق أزعجه ذا الحين .... ما استوعب اللي شافه .... غمض عينه ورجع يفتحها .... حاول يستوعب اللي يشوفه .... أرقبة وضحه .... سحب رأسه على ورا يشوف ويش السالفة ...... يوم اكتشف انه راقد بين أحضان وضحه ... ابتسم ابتسامة عريضة ورجع يدفن وجهه في نحرها ...كان مستمتع أن الحلم لازال مستمر حتى بعد ما فتح عينه وقعد من النوم ............... قاعد من النوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ آفاااااااااااااااااا يا ذا العلم ؟؟؟؟؟؟؟؟ وش ذا يا راشد قدك راقد في حضنها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بس أنا كيف جيت هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟ ما هب وقته تحرك أول قبل تقوم وتشوفك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سحب نفسه بهدوء وهو يقول في خاطره يا الله بالستر لا تقعد وتشوفني .... خاصة أن صوت المنبه كان عالي .... وهي تحركت يوم سحب نفسه من بين أيديها وراح إلى طرف السرير ..... أول ما وصل طرف السرير وأمن نفسه سوى نفسه راقد في مكانه وتوه قايم ويحاول يفتح عينه وقال : وضوح ..... وضوح .... قومي صلاة ............ وقام بسرعة عشان يلحق على الصلاة في المسجد قبل لا يجيه أبو راشد .... ويغسله عشان تأخر على الصلاة قدام وضوح ..... وعشان ما يعطي سعد وعبود مجال يعلقون عليه لأنه تأخر على المسجد ...
وضحه اللي كانت قاعدة من أول ما رن المنبه ما استحملت أكثر أول ما أسمعت باب الملحق يسكر انفجرت من الضحك على راشد .........................................



راشد ما رقد بعد الصلاة ألا متأخر بسبب محاتاته لا تكون وضحه حست به وهو راقد في أحضانها .... واللي مخوفه أكثر انه يعرف نفسه ممكن يكون تكلم وقال لها شيء من الكلام اللي حلم فيه .... هذا الموت ..... انه تكون أسمعت الكلام اللي كان يقوله ..... لا شكلها ما أسمعت شيء ولا تدري بالدنيا خبر ..... والدليل أنها راقد ولا هامها شيء ................. يا الله بعد ذا الفكرة قدر يرقد ..... بس جوال وضحه اللي كان يرن هو اللي قومه مع قومت وضحه ترد عليه ............
وضحه وهي تحاول تصحصح: هلا نورة ...................
نورة : صباح الخير يا العروس ............. إلى ذا الحين راقدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : ليه ؟؟؟؟؟ كم الساعة ذا الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة : الساعة عشر ونص .... يلا قومي أمي شيخة تقول لس تعالي عشان خالات ومرت خال راشد داقين بيجون يسلمون عليس .............
وضحه : ذا الحين بيجون ؟؟؟؟؟؟ ما في وقت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة : ما في وقت لويش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ البسي بسرعة وتعالي ................................
وضحه اللي ما كانت تدري ان راشد قاعد قالت بصوت واطي : يا أختي أبي أسوي لحبيبي ريوق ... النسوان ما هب أهم منه ......................
نورة باستهزاء : وخر عنس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حبيبي بعد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أثره ما هب هين راشد سوى لس غسيل مخ ... أي والله حبيبي ...............
وضحه : حبيبي وعمري وروحي وكل حياتي ....محترة اخبطي راسس في الطوفه ...........
نورة : خلاص يا المستقوية .... آسفة ....ما يسوى علي ؟؟؟؟؟ هو قاعد ذا الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لفت وضحه تشوف راشد اللي كان معطها ظهره وقالت : لا ... راقد جعلني ما ابكيه ..... تدرين أنا بأخليه يقوم على راحته وبجيكم .... عطيني ربع ساعة وأكون عندكم ................
راشد اللي كان مغطي وجهه بالملحف عشان ما يشوف وضحه وهي قاعدة تتمكيج .... كفاية عليه شافها وهي لابسه البدلة اللي باللون الأبيض وتبهدل ...... مات وهو يشم ريحة عطرها اللي يحبه من تحت الملحف ...واللي خلاه يفكر هي وش فيها .... ماهو قادر يفهمها المفروض بعد كل الايهانات اللي قالها لها في لبنان أنها ما تطيق طاريه ما هب تقول حبيبي وروحي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بس والله تجنن من ثمها ... يا زينها ويا زين منطوقها .................................................. .


وضحه أول ما أدخلت الصالة في بيت عمها استقبلتها نورة وقالت لها ان النسوان قدهم في المجلس الداخلي ..... وسوت كشف الهيئة على وضحه .........................
نورة : عذاب يا وضوح ...وكملت وهي تغمز لوضحه: هناك فرق بين أمس واليوم ........ بس اصبري أم شيخة تبي تشوفس قبل لا تدخلين على النسوان ................... وراحت نورة تنادي أم راشد اللي من شافت وضحه في الصالة وهي فاصخه النقاب قامت تقرا عليها المعوذات إلى ان أوصلتها .... بعد ما دنقت وضحه على راس أم راشد تصبح عليها وتتسامح منها أنها تأخرت عليهم قالت لام راشد : يمه تبين افصخ العباية ولا أخليها ؟؟؟؟؟؟؟
أم راشد اللي أفتحت عباية وضحه تشوف هي وش لابسه تحتها قالت : لا يا بنتي خلي عباتس على كتفس..... دلعت ثوبس وأسعه ... وصدرس يبين ...........................
نورة اللي تليقفت قالت : يمه أحلا عشان يظهر العقد ....... إذا ما فصخت العباية ما هب شيفينه .......
أم راشد قالت بإصرار : لا تحاتينهم بيشوفون العقد حتى إذا ما افصخت العباية .....................ما اطلعوا النسوان الا بعد صلاة الظهر ........... وضحه ألبست عبايتها عدل وحطت نقابها ....عشان عمها والعيال قاعدين برى في الصالة .... صدق توهقت في العطر بس قالت يلا .....
استغربت بعد ما اطلعت وشافت راشد قاعد معهم ..... راحت سيده لعمها تدنق عليه وتمسيه بالخير ...
كانت تدري ان راشد يشوفها عشان يبيها تقعد جنبه .... بس هي سوت نفسها ما تشوفه وراحت تقعد جنب نورة ...... تسمع عمها يسولف مع عياله وهي اما تشوف عمها ولا تشوف نورة ...... ما لفت على راشد الا يوم قال لها عبدالله اللي قعد جنب راشد في المكان اللي كان يبيها تقعد فيه ...... : يمه ما عندس لي عروس .... أنا أبي وحده نفسس ... يعني لو عندس أخت كان زين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يا الله ... ان شاء الله إلى دورتي لي بتلقين لي وحده مثل بنت علي ..... استغربت وضحه كلام عبدالله اللي تغير .... بس أعرفت السبب يوم قالت أم راشد اللي توها جايه بعد ما صلت الظهر : بنت علي تبي الستيره منكم ..... فكوها برقبتها..... نوره فديتس شوفي إذا خلصوا الغدا عشان أنكبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قامت نورة عشان تشوف الغدا اما وضحه فقامت معها وهي تقول لام


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم