رواية لأنني خادمة -4



رواية لأنني خادمة - غرام


رواية لأنني خادمة -4

كل يوم كان يمر عليها كانت تحس به انه لحظة حلوة .. وخصوصاً اذا قضته ف مراقبة سيف ..

كانت تلاحظ عليه مدى الشرود يوم يكون روحه .. وما يفج هالشرود الا اتصال يرد عليه بتردد ويدش حجرته ..

حاولت كم مرة انها تكتشف صاحب هالاتصال المجهول ... لكنها فشلت ..

دايماً كانت تنتبه له وهو سرحان ف ويهها .. بس كانت على علم تام .. ان مستحيل يكون الها ..

مستحيل ياخذ خدامة ... مســـــتحــــيــــل ..

يمكن كلمة "مستحيل" هاي يرددها عقلها عليها .. أما قلبها فكان يصرخ بشتى أنواع الحب تجاهه ..

.
.

وفعلاً .. اللحظات السريعة تمر بسرعة .. مزون اضطرت ترد منوة قبل ما تكمل اسبوعين .. لسبب مجهول بالنسبة لمنوة ..

خبرت بطلتنا انها تلم اغراضها عسب توديها ..

سالم حشر الدنيا يباها تتم .. اما منوة فلمت أغراضها وهي كلها ألم على حالها ..


" هل سينتهي حب سيف لي ؟؟! وهل سينسى قوله لي أنه يحبني ؟ لست مدركة لما يحدث .. عذراً فأنا عاجزة عن الحديث "


في الأيام اللي تلت اول اسبوع تقرب سيف منها ..

وكتب على ورقة ف دفتر سالم ..احــــبـــــج ..

وهذا اللي خلى منوة تنصدم اشد صدمة .. لكنها تظاهرت انها ما فهمت شو كتب ..

وهذا اللي خلاه ينش بكل خيبة امل !! ..

بعدها كان دايماً يراقبها .. ويحاول ييلس ف الصالة وهي مع سالم ..

واذا سلامة صاحت .. روح بسرعة لها .. مع انه على علم تام انها ف حضن منوة ..

وهي تحط دفترها الذهبي ... تنهدت بقــــــوة ..

دخل سالم وهو يصيح : صوفي تمي هنيييييي!!! ..

منوة بحنان : ودي يا سالم .. بس خلاص انا لازم اروح ..

سالم بحزن : ليييييش تروووحييييين ؟؟ ليييش يعني ؟؟

منوة بحزن : هذا حال الدنيا يا حبيبي .. مب مشكلة .. (تحط ايدها ع جتفه) انته لازم الحين تشد حيلك وراك امتحانات هالأيام ..

سالم وهو يصيح: مابا مابا مابااااااااا تمي هنييييييييي ..

منوة وعيونها تدمع : حبيبي خلااااص .. الله يخليك تراني بصيح ..

سالم : بعدين كيف بجوفج ؟؟ انا ابا اجوفج ..

منوة : ان شا الله بس كيف ؟؟

سالم : تعالي عرس خالي بيكون ف قاعة **** ..

منوة : متى ؟؟

سالم : باجر ..

منوة : ان شا الله حبيبي .. يلا عطني بوسة ..

.
.

كانت بكل ثقة مب ناوية اتروح .. بس بغت تسكت سالم اللي حشرها ..

تنهدت وهي على امل انها يوم تظهر تجوف سيف .. لكن للأسف ما جافته !!

ركبت السيارة ..

مزون كانت ترمس تلفون ..

مزون : خلاص مب ما اتين عرسه .. هيييه .. ههههههههههه خلاص عيل .. اجوفج باجر .. يلا غناتي مع السلامة ..

مزون التفتت على منوة : ها خلاص شليتي اغراضج ؟؟

منوة : yes mum ...

حركت مكان البريك .. ومشت السيارة .. ومن حزتها منوة سرحت ف عــــالم ثاني ..

لين ما قطع تفكيرها رنة تلفون مزون ..

مزون طالعت الموبايل وبضيج ردت عليه وحطته ع المايك ..

مزون : هلا ريم ..

ريم : هلا .. ها شو الأخبار ؟؟

مزون : الحمدلله .. وانتي شحالج ؟؟

ريم : زينه ..

مزون : بلاج العروس شحقه زعلانه ؟؟

ريم بنرفزة : والله انتي ادرى !! ..

مزون : جان ع الخدامة قصدج ..

ريم تقاطعها : الله ياخذها !! ...

منوة طالعت مزون بدهشة ..

مزون : خلاص انزين اليوم بردها المكتب .. مع انها وااايد زينه وسلوم اصطلب بسبتها ..

حست منوة ان هي المقصودة ..

ريم بأرف : وشو يضمنج انه ما يرد يرمس عنها ؟؟

مزون : يلا عاد يا ريم الا هي بشكارة لا راحت ولا يت ..

ريم : غربلاتها ... يعني خلاص الحين سيفو ما بيرمس عنها ؟؟

مزون ضاجت منها : خلاص يا بوج خلااااص ... اشحقه مستهمة ؟؟ والله اني بردها .. وسيف هاي نزوة ومرت عليه .. افا عليج .. عقلي شويه !! ..

ريم : زين عيل بسير ارمسه .. هو الغلطان ولا بعد ما رد اتصلي ..

مزون : هههههههههههه بعدكم ما عرستوا وجيه !! ..

ريم : ما عليه باجر العرس .. بيجوف جان ما ادبته .. يلا باي ..

مزون : مع السلامة ..

.

.

بعد ما سكرت ..

مزون : غربلاتج .. جنج الا انتي الريال وهو الحرمة .. حشى .. الله يعينك يا سيف ..

.

.

توها الحقائق انكشفت لمنوة ..

اذن سيف معرّس !! ..

بس من أسلوب مزون انه ما يحب حرمته ..

هو يحبني أنا وياخذ هاي ؟؟!!!

نزلت دمعة قهر حارة على خدها ..




"وانا الغبية .. اشحقه ما ركزت يوم قال سالم انه عرس خاله ؟؟ والله اني غبية "




نزلتها مزون .. ومنوة ف حالة ما يعلم بها الا الله سبحانه ..

دشت بيت فتحية مرة ثانية ..

هالمرة كان فاضي .. لأنها ما كملت اسبوعين بالضبط ..

ردوها قبل عرس سيف !!

ردوها قبل عرس حبيبها !! ..

طاحت ع الشبرية بكل قهر .. واطلقت العنان لدموعها ..

/

\
/

\

يتبع //


الجزء الثالث // الفصل الثاني



نزلتها مزون .. ومنوة ف حالة ما يعلم بها الا الله سبحانه ..

دشت بيت فتحية مرة ثانية ..

هالمرة كان فاضي .. لأنها ما كملت اسبوعين بالضبط ..

ردوها قبل عرس سيف !!

ردوها قبل عرس حبيبها !! ..

طاحت ع الشبرية بكل قهر .. واطلقت العنان لدموعها ..

طول هاليوم اللي مر عليها وهي مكتئبة وحزينة ..

ما اشتغلت ولا سوت شي .. وفتحية كالعادة ما عندها الا انها تتحرطم عليها ..



" اذن .. فقد تزوج من أحب ، كيف كنت سأتصور زواجه مني .. أنا الخادمة .. العاملة .. الحقيرة .. ما كل هذا الحظ التعيس يا منوة ؟؟ هل كل شيء في هذه الدنيا عنيد لك ؟؟ لماذا كل هذا البؤس ؟؟ "

.

.

مر هاليوم ببطء شديد عليها .. عكس الأيام القبلية ..

هالمرة منو بلا سيـــف ولا ســــالم ولا سلامــــة ..

هالمرة هي مع نفسها .. عايشة ع الهامش ...

بس شو اليديد ؟؟

تراها طول عمرها عايشة ع الهامش !!

.
.

اليوم اللي عقبه ..

ولا زالت الصدمة مستمرة ..

والحزن يخيم عليها ..

سرحت منوة ف خيالها ...

تمت تتخيل زوجة سيف الحسناء ..

اكيد الحين يسوولها مساج ولا حمام مغربي !!!

أكيد هي ميته من الفرحة الحينه !! .. يحق لها ... هي حرم سيف .. مب أي حد ..

وسرحت بفكرها صوب سيف ..

هل هو شرات باقي المعاريس ...؟؟؟

يالس يتحلق الحينه ولا ينقي له غترة راقية ..

ولا يالس ف بيته روحه .. أسير الهم والحزن !!!؟؟!!!

كانت طول الوقت ... عايشة ازمة الصراع النفسي ..

تتمنى لو انها ما شافت ولا عرفت سيف ..

تتمنى لو انه ما صرح لها بحبه ..

تتمنى لو ما كانت خدامة ..

تتمنى كل شي ..!! كل شي ...

.
.

فتحية بتذمر : وبعدين وياج يعني ؟؟ اليوم بعد ما بتشتغلين ؟؟

منوة بقهر : تراج كل يوم تشتغلين روحج .. شو فرقت الحين ؟؟

فتحية : فرقت انج الحين غصبن عنج بتشتغلين يالبشكارة ..

منوة بقهر : تعايريني يعني ؟؟ حسبي الله عليج ..

فتحية : عليج انتي يالسوسة ..

منوة : اووووه اليلسة وياج موووول ما تنطاق .. اوف ( شلت عباتها وشيلتها )

لبستهم ع السريع وظهرت بدون ما تعطي أي اهتمام لنداء فتحية المتكرر ..

مشت لبرع .. طالعت بقهر سيايير التاكسي وتذكرت الموقف القبلي اللي استوى لها ..

مشت اكثر .. لين ما وصلت لموقف مواصلات .. دقايق ووصل الباص..

دفعت درهمين وركبت ..

ماكان هامنها ابداً ان الناس تطالعها أو حتى تعرفها ..

أصلاً محد يعرفها ..!!! حسبي الله عليج يا ام فايز ..

ابعدتيني عن الكل .... الكـــــــــــل !! ..

.
.

وصل الباص لموقف ثاني .. شافت معظم الناس ينزلون .. فنزلت وياهم ..

ما تدري اشحقه طرى على بالها سيف ..

تذكرت بغصة ان اليوم عرسه ..

بنظرة تحدي .. اتخذت قرار مالها رجعة عنه .. هي لازم تسوي هالشي .. لازم تحسمه ..

بغت تروح لهدفها الأول ..

لكنها حست بعمرها غريبة هني ..

من أهل البلاد لكن تجهل كل معالمها !!!!

انتبهت لحرمة عربية واقفة ويا عيالها صوب مواقف الباصات ..

سارت لها ..

منوة : مرحبا اختي ..

الحرمة : اهلين وسهلين .. (تطالع منوة باستغراب)

منوة باحراج : شحالج ؟؟

الحرمة زاد استغرابها : منيحة .. بدك شي ؟؟

منوة : هيه لو سمحتي .. ممكن تدليني ع صالون جريب ؟؟

الحرمة تفكر : ممم صالون قريب ؟؟؟؟ لك مو انتي من اهل البلد ؟؟

منوة تتهرب : لا اختي انا من الخليج ..

الحرمة عقدت حواجبها : طيب .. تزكرت .. في صالون كلو عجقة .. ازا بدك تسألي عنوو ..

منوة : شو اسمه ؟؟

الحرمة : صالون الــ *****..

منوة ابتسمت لها : اوكي مشكورة اختي ...

وسارت عنها ..

تمت تسأل الناس عن هالصالون الين ما وصلت له ..

وأخيراً .. لقته بعد تعب ..

كان الوقت ع الساعة 4 ونص ..

دشت الصالون اللي كان وااايد مزدحم ..

معظم اللي فيه من العمالة الآسيوية .. حتى الزباين !! ..

الحرمة : Hi Madam..

منوة : Hi..

الحرمة : May I help you?...

منوة بفشلة : yes please, I want to put make up..

الحرمة :؟؟ ok my dear.. but can you wait for 1 hour and half..

منوة : Ok.No problem

يلست منوة بعيد شوي عن الحريم اللي يغزونها بنظراتهم ..

كانت تتخيل رمستهم عنها ..

لكنها ابد ما اهتمت لنظراتهم ..

تذكرت ان ما عندها فلوس وايد .. الا هي مرتين اشتغلت فيهم ..

المرة الأول ام محمد عطتها 260 .. ومزون عطتها 300 .. يعني ما عندها غير 560 بس ..

بس تطمنت يوم سإلت الحرمة وقالتها ان المكياج بـ 200 ..

بعد مرور حول الساعتين .. زقرتها الحرمة عسب تروح للي تمكيج داخل ..

بعد ما دشت ..

الحرمة باعجاب :What a nice face !!..

منوة بحيا : your eyes are nice..

الحرمة : mmm.. let me see. You are from here .. right??..

منوة بحيا : ممم يس ..

الحرمة : اوكي .. هق شنو يبي هوط مكياج ؟؟

منوة : I have a wedding..

الحرمة : Wow.. ok .. I think that you want some thing heavy .. right?..

منوة : نو نو .. ابغي شي خفيف ..

الحرمة : اوكي ..

وسوت لها الحرمة شرات ما بغت ..

رسمت لها عيونها اللي بينت وايد حلوة .. وحرصت انها تبين جمال خشمها ..

بعد ما ظهرت ..

كان الوقت توه ليل ... جيه ع الساعة 8 وشوي ..

مشت لين ما وصلت محطة الباصات .. بس خاست وما يا الباص ..

اضطرت انها تدوس ع كرامتها وتركب تاكسي ..

طلبت منه يوديها القاعة اللي خبرها سالم عنها ...

خلاص .. هذا هو الهدف الثاني ...

هذا آخر مجال لها انها تجوف سيف .. والقرار حتمي !!!

ع الساعة 9 وربع وصلت القاعة ..

ما كانت تعرف شي عن سوالف الأعراس ..

بس اول ما دخلت ما حصلت وايد ناس صوب القاعة ..

استغربت .. بس اللي اكد لها انه عرسه .. ان اسمه مكتوب ع لافته محطوطة عند باب القاعة ..

سارت الحمام عسب تجوف شكلها ....

انتبهت لصوت الأغاني .. طلعت من الحمام وجافت كشخة البنات بفساتينهم ..

كانت صفر ع الشمال بالنسبة لهم ..

غطت ويهها وظهرت من القاعة ..

كل الشجاعة اللي تملكتها ف بداية الأمر تبخرت ..

حست بالنقص..

مشت لبرع القاعة .. وطافت صوب قاعة الرياييل ..

حست ان في امل انها تجوف سيف ..

تنهدت وردت لقاعة الحريم ..

اول ما دشت فصخت شيلتها المتهالكة ..

شعرها كان حلو .. وما كان له داعي الا انها تسحيه شوي ..

بس ما عندها مشط !!

اضطرت انها تسير عند وحدة تسحي شعر بينتها وتاخذ عنها المشط عسب تسحي شعرها ..

كان شعر منوة طويل بشكل حلو ..

حطت شويه منه ع جدام "تقليد" للبنات اللي شافتهم اول ما ظهرت من الحمام ..

ودخلت ..

.
.

لا يخفى عليكم مدى النظرات اللي كانت تحاصر منوة أول ما دشت للقاعة ..

بس هي ما كانت عاطتنهم اهمية ..

كان حرصها كله منكب انها تجوف سالم .. وراها خطة وياه !!!...

جافت مزون .. بس خافت انها تتعرف عليها ...

بس حطت ريلها بماي بارد ..

لو كان سالم بيعرفها .. بس مزون ما احتكت فيها وايد .. اصلاً مزون نادراً ما تطالعها يوم ترمسها !!!..

مر الوقت بسرعة على منوة بعد ما يلست ..

اختارت لها مكان مميز صوب الكوشة .. يعني تروم تتمعن في معاريس الهنا عدل !!..

منوة طول الوقت وهي تدور سالم .. هو وعدني انه بيكون موجود .. وينه !!!؟؟

ضحكت ف خاطرها يوم جافت وحدة تأشر عليها ..

ويتها وحدة تسألها اذا هي معرسة او لاء !!!

لو يدرون انها خادمة جان ما تجرأوا يسإلون ...

كان جوابها واحد .. أنا مخطوبة ...

.
.

مع مرور الوقت .. يت العروس بتدش ..

هني بدت الغيرة تشتعل ف قلب منوة ..

اكيد هي قمر بشكل خلى سيف يتناساني عشانها ..

.

.

أول ما دخلت ريم .. انصدمت منوة فيها ..

كانت متية وايد وبشكل كبير ..

حتى ان الفستان كان وااااايد ضيج عليها ..

اشفقت على حال الفستان اللي يقول دخيلكم خلوني اتنفس ...

آثار السمنة كانت واضحة على ويهها ...

وفوق كل هذا .. ما كانت رايمة تتحرك عدل ..

يعني على كل خطوة تبا حد يمسكها ويمشيها ..



ثورة غضب منوة خفت للصفر بعد ما شافت ريم .. عروس الليلة !!!..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم