رواية لأنني خادمة -5



رواية لأنني خادمة - غرام


رواية لأنني خادمة -5

بس حست بحزن تجاه سيف انه بيعيش وياها ..

معقولة ما حصلوا غيرها .. ع الأقل وحدة تناسبه .. ولا يمكن هذا اختياره !!!!

.

.

حطوا العشا .. وانشغلت منوة بالأكل ...

حست ان خطتها مصيرها الفشل دام سالم ما بين لين الحين !!!

.

.

مع مرور الوقت تموا يزاقرون الفرقة ان المعرس بيدش ..

هني الحريم تغطن .. ومنوة وياهم .. بس فضلت تكشف ويهها وتراقب كل شي ...

حتى العروس غطوها !!

دش سيف ودشوا الرياييل وياه ..

انتبهت منوة لسالم انه وياهم ..

حاولت تبين له انها موجودة .. بس ما جافها ..

لين ما ركب صوب الكوشة .. فزقرته بصوت عالي ..

سالم طالعها باستغراب عقب عرفها : صوفي ؟؟!!!!

ركض سالم سالم بسرعة لها .. وهو متجاهل الاتفاق انه يرزف صوب خاله !!

سالم يشهق من الركيض : كنت متأكد انج بتين ..

منوة بحب : وانا اروم استغني عنك ؟؟

سالم : هههههه .. شو رايج فيني حلو ؟؟

منوة : تخيل يا حبيبي .. انته وخالك تهبلووون ..

سالم ببراءة : مسكين خالي وايد زعل بارحة يوم سرتي ..

منوة بحزن : سلوم حبيبي ممكن اطلب منك شي ؟؟

سالم : افا عليج آمــــــــري .. تدللــــــــــــي !! ..

منوة تعطيه ورقة بالدسية : تروم توديها لخالك ؟؟

سالم باستغراب : خالي سيف ؟؟

منوة : هيه .. وقوله اني موجودة هني ...

سالم بعبط : حرمته الدبة مسوية زحمة ع الكوشة ..

منوة ابتسمت له : خلاص اقولك .. انته قول له اني ييت اشوفه ..

سالم بإصرار : لالالا بودي له الرسالة أحسن ..

منوة : اوكي .. بس خل الرياييل يظهرون ..

سالم : اوكيك ..

.
.

بعد ما ساروا الرياييل شالوا الغطا عن ريم ..

منوة : يلا تأخر الوقت .. قوم ود الرسالة ..

سالم نش : انزين ..

مشى سالم صوب الكوشة ...

كان حاس انه بينزخ بسبة امه اللي احتشرت عليه لانه خرب اتفاقهم وما رزف ..

.

.

بعد ما ركب الكوشة سلم على سيف .. وهمس له ف اذنه ..

سالم : خالي عندي لك رسالة من وحدة ..

سيف باستغراب : وحدة ؟؟ منو ؟؟!!

سالم يعطيه الورقة : انته روحك جوف ..

.

.

" سيف .. عسى ربي يهنيك ..

صوفي "

.

.

سيف بانفعال : وينها ؟؟

سالم يأشر على منوة : هكي جوفها ..

هني منوة انتبهت لهم .. ابتسمت ف ويه سيف بحرقة وطالعته .. ونشت ..

سيف كان يطالعها بذهول وهو مب مصدق اللي يستوي ..

ادرك ان اللي جافه واقع من رد طالع الرسالة .. وتلاشت منوة بين زحمة الحريم عند مخرج القاعة ..

سيف نش من مكانة وصرخ بأعلى ما عنده وبتجاهل للكل : صــــــــــــــوفي !!!

.

.

/

\
/

\

نهاية الجزء الثالث ...


الجزء الرابع // الفصل الأول


سالم يأشر على منوة : هكي جوفها ..

هني منوة انتبهت لهم .. ابتسمت ف ويه سيف بحرقة وطالعته .. ونشت ..

سيف كان يطالعها بذهول وهو مب مصدق اللي يستوي ..

ادرك ان اللي جافه واقع من رد طالع الرسالة .. وتلاشت منوة بين زحمة الحريم عند مخرج القاعة ..

سيف نش من مكانة وصرخ بأعلى ما عنده وبتجاهل للكل : صــــــــــــــوفي !!!

.

.

بعد صرخة سيف القوية .. وظهرة منوة من القاعة ...

.

.

ما كان الفضول من اهتمامات منوة فهاللحظة .. ولا كان ينتابها أي اهتمام انها تعرف شو بيستوي ف سيف اكثر عن جيه ..

ما حطت أي أدنى اعتبار لسالفة ريم .. ولا مزون .. ولا حد ثاني ..

المهم هي حست بنشوة الانتصار ولأول مرة ف شي بغته ..

.
.

الإشاعات بدت تنتشر فهالعرس الـ "شبه مشؤوم"

اللي يقول ان اسمها روضة وسيف يدلعها روضي ..

واللي قالت انها سمعت بإذنيها يوم سيف قال " نوفي" ..

واللي ادعت انها كانت على علم تام بعلاقة سيف بهالبنت المجهولة .. وانهم كانوا يحبون بعض بجنون ..

بس لانها مزون كانت غيرانه منها .. زوجته ريم .. البنت اللي تكبره بــ 5 سنين ..

.
.

في وسط هالمسلسل الدرامي البحت ..

اضطرت مزون انها تركب الكوشة و ترد سيف لمكانه الطبيعي واللي " المفروض" يكون يالس فيه ع الكوشة.. وسط صدمته برحيل صوفي .. اكيد ما راح ترجع ..

اكـــــــــــــيـــــــــــــــــد ..

بس اذا تبون الصــــج ..

سيف ما كان يحب صوفي .. لأنها منوة ..

كان يحب صوفي لأنها خادمة حلوة وفقيرة ..

سيف صاحب شخصية ضعيفة .. وبغى يتزوج اللي "ظنها" ضعيفة عسب يسلط نفوذه عليها !! ..

سيف كان ضحية تسلط الإخت ورغبتها في إنها تكون الأفضل ..

زوجته وحدة من معارفهم .. شافتها ميتة على سيف على الرغم من انها اكبر عنه .!!

بتقولون شحقه ؟؟

لأن سيف كان عايش احلى علاقة حب مع بنت عمه ..

لكن مزون كانت تكرهها .. واثارت الفتنه بينه وبينها ..

وصلت لدرجة الطلاق بعد الملجة ..

وانتقاماً منها .. و بدون أي " وعي " أو "إدراك" .. وافق انه ياخذ ريم .. !!

على الرغم من كل هذا ...

خلاص .. انتهى كل شي ..

وانطوت صفحة مزون وسيف وسالم وسلامة .. و ريم ..

للأبــــــــــد ؟؟!!!

يمكن ..!!

مشت منوة بخطى هادية بعد ما ظهرت من القاعة ..

ركبت التاكسي .. وطلبت منه يردها بيت فتحية ..

حست بالقهر من نفسها ع الحركة اللي سوتها ..

عيب اللي سوته !! ..

هي مستحيل ترضى على نفسها ان "زوجها" يسويبها جيه .. كيف رضت على ريم .. كيف ؟؟!!!..

دخلت البيت .. وفتحية اللي لأول مرة بادي القلق عليها ..

فتحية بغيط : ليش تأخرتي هالكثر ؟

منوة بلا مبالاة ك انا هب متفيجة لأسألتج .. ابغي أرقد ..

فتحية وهي تشد بكلامها : انتي ما تدري انج سببتي لي قلق مب طبيعي ..؟؟ صوفي انتي بعدج صغيرة .. الدنيا ما منها أمان ..

تنهدت منوة : خلاص ما بعيدها .. بس انتي لا تحرقين اعصابي ..

فتحية : زين .. روحي نامي ..

.
.

"متناقضة كالشمعة .. تكون حارقة وجارحة متى أردات .. وباردة حنونة كيفما شاءت .. ولكن مهما كان .. فإني أحبك يا فتحية !! ألست ملاذي الوحيد ؟؟ "



سكرت دفترها .. غسلت ويهها من آثار المكياج المتبقية ..

عقبها راحت ف ســــابـــع نومة ..



اليوم الثاني نشت بتكاسل الساعة 12 ..

ما كانت بلبس الخدم .. بالعكس كانت بعباتها اللي سارت فيها العرس ..

طلعت من الحجرة وهي تتمدد من الخاطر ..

يت بتزقر فتحية ..

بس انصدمت بالريال الموجود ..

ردت ركضت لحجرتها ..

لبست ملابس الخدم مع الحجاب وردت طلعت ..

بعد ما ظهرت لهم انتبهت ان في حرمة مع الريال ..

كان باين من شكلهم انهم معاريس يداد ..

فتحية : انتوا تدرون ان هالوقت ما اييب خدم .. يعني باقي وقت لين ما اييب خدم يداد ..

شهد : لالالالالا سووووووري .. نحن رمسناج بارحة وقلتيلنا حياكم الله ..

عمر : هيه صدق ..

فتحية وهي تطالع منوة : اوكيه انا ما عندي مشكلة .. وانا قلتلكم حياكم الله صح .. بس اليوم تقولولي انكم تبونها فوق الـ 45 .. وانا اللي عندي عمرها 20 ..

شهد : انزين عادي ..

عمر صد لها بتأنيب : شهودة شو عشرين سنة .. لا وايد صغيرة هاي ..

شهد بلوم : حبيبي قولو انك متعايز تدفع هالكم بيزة عليها ؟؟؟

عمر : يا حبيبتي اشحقه الخساير .. نتريى اسبوع ثاني ..

شهد بضيج : انا مب مستعدة استغل .. كفاية الأسبوع اللي طاف .. (تراويه ايديها) شوف ايديه اختربن من غسال الصحون ..

عمر بقهر : اللي يسمع نحن ناكل اكل البيت كل يوم .. الا هي مرة ..

فتحية بغباء : شو بتتريون ؟؟

شهد : خلاص نباها .. بعد اسبوع بني ناخذ بشكارتنا الثانية ..

فتحية : ما تبون تجوفونها ؟؟

شهد بثقة : اكيد ..

عمر عاقد حاجبه : انا ما يخصني اذا غرتي منها لانها اصغر عنج ..

شهد بغيرة : يالله عادة ... الخدامات اللي يايات من هناك يبينون اكبر عني بـ 20 سنة .. وبعدين انا واثقة من جمالي .. اشحقه اغار ؟؟

اشرت فتحية لمنوة انها اتي ..

يت منوة صوبهم وبحيا : Hi Madam, Hi sir....

شهد ترمس فتحية : هاي من وين ؟؟

فتحية بتوتر : من الهند .. بس عاشت هني من صغرها ..

شهد بغيرة ترمس ريلها : عموري شو رايك فيها ؟؟

عمر عسب يطفي نار الغيرة فيها : تلوع بالجبد ..!!

شهد ارتاحت : خلاص عيل بناخذها ..

فتحية : صوفي .. لمي اغراضج وتعالي ..

شهد بإصرار : لالالا .. ما تشل شي .. خلها اتي جيه ..

منوة :Mum I need my clothes!!..

شهد : الحينه بوديج تتشرين بلاج ؟؟

منوة تذكرت دفترها : No thanks mum I need my clothes..

شهد غيظت : هاي شبلاها ؟؟

عمر : خليها شهودة .. لازم تخسريني يعني ..

شهد : لا والله .. واذا حطت لنا سوا ؟

منوة تنرفزت : I'm not from Indonesia to do that !!...

شهد : نشي بسرعة بدون رمسه .. نشي ..

منوة طالعت فتحية بحزن وســــارت ..

هالمرة بتسير منوة بليا دفترها الغـــالي ..

هالمرة راح تضطر تماشيهم وتسكت عن قهرها ..

هالمرة ما راح تروم تصب جام غضبها ف دفترها ..

ما في أي خيال ممكن يسعفها ويهديها ..

عقلها هو الشي الوحيد اللي بينجدها ..

!!

يتبع //




الجزء الرابع // الفصل الثاني



منوة تنرفزت : I'm not from Indonesia to do that !!...

شهد : نشي بسرعة بدون رمسه .. نشي ..

طول الدرب وهي ف السيارة يالسة تسمع نقاشاتهم ..

تبا تاخذ فكرة .. ولو بسيطة عنهم ...

عمر : انزين شحقه نغير الأثاث .. نحن الا شارينه من فترة !!

شهد : عمور يعني انته تدري اني ما حب اتم ع نفس الوتيرة !!!..

عمر : إلا قولي تحبين تخسريني ..

شهد : والله الريـــال لازم يضحي عسب حرمته مثل ما هي ضحت عشانه ..

عمر : لا والله ؟؟ وانتي بشو ضحيتي يا حسرة !!؟؟

شهد : كفاية اني ظهرت من قصر ابوي وسكنت ف بيتك العادي ..

عمر بقهر : يالله عدال يا بنت العز .. جان خليتي ابوج يشتري لج بيت على هواج ؟؟

شهد : ليش ابويه مكلف يصرف عليه حتى بعد عرسي .. الحين بتغير الأثاث يعني يتغيره ..

عمر : خل ابوج يعطيني 50 ألف عقب تشرطي شرات ما تبين ..

شهد : لا والله .. ابويه ولا ابوك ؟؟

عمر : والله محد قاله يطلب مهر 300 ألف .. لو ماخذ لي سيارة فخمة مب احسن ؟؟!!

شهد بقهر : اعترف انك كارهني ..

عمر : شهودة انا ما اكرهج .. لو اني اكرهج جان ما رضيت بمهر ابوج الخيالي .. انا اكره تصرفاتج ..

شهد : اووفففف يا خي بلاك عليه ؟؟

عمر : اقول صكي السالفة .. البشكارة عرفت كل فضايحنا ..

شهد بقهر اكبر : اووووووووف !!!

كان النقاش بالنسبة لمنوة ممل ورتيب ..

ببساطة قدرت تكون فكرة عن هالشخصين ..

عمر .. شاب حب شهد وتزوجها .. لكن بعد الزواج اكتشف انها عكس ما تمناه ..

أما شهد .. في اللي تحدث أهلها عسب تاخذ عمر .. لكنها حالياً مصدومة ان وضعه الإجتماعي اقل بوايد من الوضع اللي هي تربت عليه ..

بعكس ما توقعت ..

البيت كان حلو وفخم من برع ...

صح انه بـ "طابق" واحد .. لكن في بيون تفرض على الناس روعتها حتى لو كانت بطابق أرضي واحد ..

يمكن العيب الوحيد اللي حصلته فيه ان الحوش وايد صغير ..

و مافيه ملحق ولا مطبخ خارجي ..

شكلها شهد اكتفت بالمطبخ التحضيري داخل ..

شهد : صوفي ترى انتي مالج حجرة ..

عمر بقهر : شهودة خلها تيلس ف غرفة الكوي ..

شهد : لا والله .. تيلس يعني بليا تلفزيون ولا شي ؟؟

عمر يرمس بصوت واطي بس هو مسموع لمنوة : الا هي بشكارة ..

شهد : لا حوووول .. اقولك ترى اللي تخدم شهودة احسن عـــن كــــــــــل الخدم ..

منوة طالعتهم بحيرة ..

هذيل شو سالفتهم ؟؟

لازم يعني يطولون السالفة وهي قصيرة ..

عمر عصب : اوووه كيفج انا اش لي ؟؟

وسار الحجرة ..

شهد : اوكي صوفي .. اسمعيني .. انتي بتنامين ف الصالة .. بحيث ان في تلفزيون .. اوكيه ؟؟

منوة : ok mum ..

شهد : ابغيجاول ما تنشين الصبح تخمين الصالة وتلمعين اللوحات والتحف .. عقب تروحين للمطبخ التحضيري تجهزين الريوق .. ممم يوم تسوين لنا سندويج بيض مقلاي .. ويوم سندويشات جبن وعسل ..

منوة :as you like mum..

شهد : بعد ما تخلصين من الريوق .. سيري اغسلي الثياب ف الحجرة اللي مجابلة حجرتي (تأشر) هاي يعني .. الثياب مب وايد .. بس أبغيج تكوينهم عدل .. ما بغي أجوف جسفات ع الكنادير ..

منوة : ان شا الله (سكتت) ok Mum ..

شهد وهي مب منتبهة له : عقبها عندج بريك لمدة نص ساعة تريحين فيه ..

منوة هزت لها راسها بإيجاب ..

شهد : مم هذا تقريباً اللي عندي لين الحين .. الحين اطبخي لج أي شي تبينه حق الغدا .. انا وبابا بنظهر ..

منوة : Ok Mum ....

شهد : أي شي ينقص ف الثلاجة خبريني ع طول ..

منوة :As you like Mum..

كان الوقت ظهر تقريباً .. بالكاد قدرت منوة تسمع تحرطيم عمر ع الطلعة المفاجأة ..

بعد ما ظهروا .. استلمت المطبخ وسوت لها سندويجات نقانق .. حصلت ببسي قوم بو غراش ف الثلاجة .. حطته ف قلاص مليان ثلج .. وشربته بانتعاش ..

سارت صوب غرفة الغسيل .. وانتبهت للغسيل المتكوم ..

غسلته .. ونشفته ع السريع .. وسارت ..

ردت داخل البيت .. وخذت أدوات التنظيف من غرفة الغسيل ..

نظفت الصالة والميلس ..

ترددت تدخل حجرة شهد وعمر ..

بس عقب تشجعت وسارت ..

انتبهت لـ 500 درهم طايحة ع الأرض ..

شلتها وحطتها ع التواليت ..

لمت الفراش ونظفت الحجرة والحمام .. وظهرت ..

انتبهت للمدخن والفحم والعود ..

ولعت الفحم وحطت العود عليه ..

ركزت على حجرة شهد وعمر .. ودخنتها ...

عقب دخنت الصالة .. وشوي شوي كل البيت ...

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم